24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عائلات ريفية تتوجس من مصير عشرات "الحراكة" صوب إسبانيا (5.00)

  2. دفتر تحملات بالفرنسية يخلق سجالا بجماعة وزان (5.00)

  3. الجالية الصحراوية بإسبانيا تتمرد على قرارات قيادة جبهة البوليساريو (5.00)

  4. شباب يطالبون بالهجرة السرية ومافيات التهريب تُروّع شمال المملكة (5.00)

  5. رصاص أمني يشل حركة كلب شرس بالمحمدية‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الحدود الاجتماعية تذوب خلال شهر رمضان

الحدود الاجتماعية تذوب خلال شهر رمضان

الحدود الاجتماعية تذوب خلال شهر رمضان

مع حلول شهر رمضان المبارك ينمو الإحساس بالآخر متجليا في تسامح وتقبل أكبر، وتزاور وتراحم أكثر يتيحه هذا الشهر الفضيل الذي تذوب فيه الحدود الاجتماعية وتتعزز الروابط الإنسانية في زمن يكاد يكون فيه التواصل افتراضيا.

وتتعدد مظاهر التواصل الاجتماعي، غير الافتراضي، خلال شهر رمضان في ميول الصائمين إلى الاهتمام بأعمال الخير من الصدقات وصلة الأرحام وتبادل دعوات الإفطار بين أفراد الأسرة، والمساهمة في إعداد "موائد الرحمان" في دور الأيتام والمسنين ولكل من قضت ظروفه بالإفطار بعيدا عن أسرته، بل تجد من يؤدي واجبه الاجتماعي ولو بحبات تمر يتقاسمها في المسجد مع المصلين أو شربة ماء قد تكون سببا في التعارف ونسج علاقات طيبة.

ويلفت الانتباه خلال شهر رمضان تطوع الشباب، بحس تضامني، سواء في إطار هيئات المجتمع المدني أو بشكل تلقائي، للمساهمة في جمع التبرعات والمساعدات المالية واقتناء المواد الغذائية لتوزيعها على المحتاجين، حرصا منهم على أن تعم بركة الشهر الفضيل على جميع فئات المجتمع في سعي إلى تحقيق نوع من العدالة الاجتماعية وسد الفجوات بين طبقات المجتمع.

ويتميز شهر رمضان عن باقي أشهر السنة بصلاة التراويح التي يجتمع فيها المصلون وراء قارئ واحد لأداء سنة مستحبة وترويحا عن أنفسهم، حريصين على حضورها فرادى أو جماعات، لتكون فضلا عن غاية التقرب إلى الله فرصة للاجتماع على طاعته والتنافس في أدائها والفوز بأجرها، حيث ترى أسرا وجيرة تتجه للمساجد بشكل جماعي، مع الاطمئنان على كل من لم يستطع يوما حضور صلاة القيام.

ويرى الباحث في علم الاجتماع عبد الله القطيبي أنه لاشك أن لشهر رمضان أثرا في العلاقات الاجتماعية سوى آثاره الدينية والنفسية والجسدية، لكن هذا الأثر الاجتماعي، قد يكون إيجابيا متى كان السلوك مستندا إلى القيم المرجعية الناظمة لمفهوم الصيام في الإسلام وآدابه الظاهرة والباطنة، وقد يكون سلبيا إذا كان على خلاف ذلك.

وقد اعتيد في الدراسات السوسيولوجية، حسب الباحث، تحديد السلوك الاجتماعي بناء على أربعة أنواع من العلاقات أو الروابط الاجتماعية، وهي التبادل والتعاون والتنافس والتنازع.

"فالتبادل وفيه تتبادل المنافع المادية والمعنوية بين أفراد المجتمع الصائم، إما على نحو إيجابي، ككثرة الصدقات أو صلة الأرحام في شهر رمضان ابتغاء الأجر الأخروي وإما على نحو سلبي، كما في زيادة أسعار السلع المستهلكة"، ثم التعاون وفيه يتعاون أفراد المجتمع الصائم على بلوغ مقاصد معينة، قد تكون إيجابية إذا كانت مبنية على التضامن والتكافل، كالإفطار الجماعي وأعمال البر والإحسان وقد تكون سلبية، كما في بعض البرامج الإعلامية التي تشيع الأنماط السلوكية الفردية.

أما التنافس فبأن يتنافس أفراد المجتمع الصائم في تغيير سلوكهم الجماعي، سواء بالإيجاب، كالصلوات الجماعية في المساجد أو بالسلب كما في المنافسة التجارية التي قد تصير مضاربة واحتكارا، وأخيرا التنازع بأن لا يتنازع أفراد المجتمع الصائم فيما بينهم، التزاما بالقيم المرجعية لشهر رمضان التي تنهى عن قول الزور والعمل به، وعن الرفث والجهل والمقاتلة أو المشاتمة، وتأمر من يقع عليه ذلك بأن يقول "إني صائم" للدلالة على ضبط السلوك الجماعي، لا كما يقوم به البعض من إخلال بالقيم المرجعية الرمضانية بدعوى "الترمضينة"، فهؤلاء ليس لهم من صيامهم إلا الجوع والعطش.

فإذن جميع هذه العلاقات الاجتماعية، يضيف القطيبي، من تبادل وتعاون وتنافس وتنازع من شأنها أن تنحو بالسلوك الجماعي منحى إيجابيا في شهر رمضان إذا كانت منضبطة بقيمه المرجعيةº فإن اختلت حل محلها كل ما هو سلبي.

"ويكفي الإشارة إلى مثال الأسرة التي تتوطد علاقاتها بسبب ما يستلزمه الزمان الرمضاني (الفطور والسحور) من مجالسة مباشرة قلما تتيسر في غير رمضان، حيث صارت العلاقات أقرب إلى ما هو افتراضي وفردي وغير مباشر. وتلك هي المعضلة الاجتماعية الكبرى".

* و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - غريب الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 04:28
بركة من التفلية على المواطن زلافة تالحريرة و قالب تالسكر هو تكسير الفوارق
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال