24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "وكّالو رمضان" يتراجعون مغاربياً تحت وطأة المناخ السياسي

"وكّالو رمضان" يتراجعون مغاربياً تحت وطأة المناخ السياسي

"وكّالو رمضان" يتراجعون مغاربياً تحت وطأة المناخ السياسي

المفطرُون علنًا فِي نهار رمضان بالدُّول المغاربيَّة تناقصُوا، خلال العام الحالِي، قياسًا بالحالات التي جرى تسجيلها في السنوات الماضية، ذاكَ ما ترصدهُ مجلَّة "جون أفريك" بالاستناد إلى عدد من أوقفتهم السلطات الأمنيَّة في كلٍّ من المغرب والجزائر وتُونس بتهمة الإفطار العلنِي.

ووفق المنبر الفرنسي، فإنَّ من يفطرُون علنًا في رمضان، بالدول المغاربية، لا يزالُون قلَّة قليلة، ذلك أنَّهُ بالكَاد جرى توقيفُ خمسة شباب في مراكش، فيما رصدت مناوشات محدودة في الجزائر بين صائمِين ومفطرِين، جنوبي بجاية.

أمَّا في تونس فكان التوتر أكبر مما هو عليه في المغرب والجزائر، وذلك من خلال عمد مسؤُول أمنِي في مدينة المسنتير إلى تعنيف نادلة تخدمُ أشخاصًا مفطرِين. الاعتداء جرى توثيقه بالصوت والصورة، فأثار جدلًا أفضى إلى معاقبة المسؤُول الذي قال إنه لم يتحرك سوى بالاستناد إلى أوامر وزارة الداخليَّة.

وزارةُ الداخليَّة التونسيَّة أوضحت عقب ذلك، عبر الناطق الرسمي باسمها، أنَّ مسألة الصوم تهمُّ الفرد، لكنَّ المقاهي التي تقع خارج المجمعات السياحيَّة لا يمكنُ أن تبقي أبوابها مفتوحة، خلال شهر رمضان. وإن كان القانون التونسي لا يفرض عقوبة على من لا يصومُون رمضان.

وبما أنَّ الفصل السَّادس من الدستُور التونسي يكفلُ حريَّة المعتقد والعبادة، يرى المنافحُون عن الإفطار في رمضان داخل الفضاءات العامة بتونس، أنَّ من غير المفهوم إلزام المقاهِي بإسدال الستائر على واجهاتها، خلال الشهر.

بيدَ أنَّ تونس تختلف عن المملكة، فالفصل 222 من القانون الجنائي المغربي يعاقب المجاهر بالإفطار خلال رمضان في فضاء عام بعقوبة حبسيَّة تصلُ إلى ستَّة أشهر من السجن. أما في الجزائر فالقانون أقلُّ وضوحًا، إذ بالرغم من عدم تنصيص القانون على معاقبة غير الصائم، تم توقيف عدة حالات أدانها القضاء.

وتسوغُ السلطات الجزائريَّة اعتقال مفطرِين لرمضان بالفصل 144 من قانونها الجنائي، الذِي ينصُّ، بشكل فضفاض، على معاقبة كلِّ من تهجم على النبي أو الرسل أو يحقر تعاليم الإسلام، سواء بالكتابة أو الرسوم، أو أي وسيلة أخرى، بالسجن ما بين 3 إلى 5 سنوات.

ولأنَّ الدعاة إلى الإفطار في رمضان غالبًا ما جرى ربطهم بمطالب سياسيَّة ديمقراطيَّة إلى جانب المنافحة عن الحريَّات الفرديَّة فقد تعقدت المسألة أكثر، وفق ما يوضحُ بليغ نبيل، لجُون أفريك، مدير البحث في معهد العلاقات الدوليَّة والاستراتيجيَّة، وصاحب كتاب "فهم العالم العربِي".

أمَّا المناخ المعادِي للثورة، الذِي خلفتهُ الهجمات الإرهابيَّة الأخيرة في سوسة، فترخِي أيضًا بظلالها على نشطاء الحريَّة الفرديَّة، ذلك أنَّ السياق لا يساعدُ على المطالبة برفع سقف الحريَّات، سيما أنَّ الرئيس التونسي، الباجِي قايدْ السبسِي، أعلن حالة طوارئ، صارت الاحتجاجات خاضعة معها لقيود أكبر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - عاجل الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:05
العلمانيون واليساريون ووكالين رمضان والمفسدون ووليدات فرنسا والامازيغيون المتعصبون ،كل هؤلاء خارجون عن الاجماع،الشعب المغربي المسلم العربي الامازيغي يريد تحقيق عيشة خالية من التعصب ،اتركونا في حالنا الله يهديكم (اعطيونا التيساع وطبقوا ما تؤمنون به في منازلكم).
2 - العربي الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:06
كل الاحزاب وكل المغاربة ضد فطاري رمضان.فالدين عماد الوطن .فلا يزايد علينا تجاره في هده الفريضة العظيمة عند رب العالمين.لا نريد راكبي الامواج " وبعدو على التخبية مور الدين ونوضو خدمو المعطلين وقدو ضروف الناس ليغالبها المعيشة"ولي فطر رمضان ربي يقسمو على جوج وتحاماو علينا الفطارا والخوانجية.
3 - othman الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:07
من أراد أن يأكل فالياكل حتى لحمه،ولكن ما فائدة الإصرار على المجاهرة إلا لاستفزاز الصائمين. ...لذلك اقول ؛من ستر نفسه بما ابتلي به فبينه وبين خالقه،يذل من يشاء ويغفر لمن يشاء.اما المجاهرة فيستحق أي عقاب يلحق به،سواء أكان أذى مادي من العامة أو الاذى القانوني المتلخص في قانون العقوبات.
الأمر واضح وضوح الشمس ولا لبس فيه ولا يحتاج لعلم الفلك لتفسيره.
4 - محلل مستقل الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:12
اظن ان الشباب يجرب كل التيارات لاكن في نهاية المطاف يجد الطريق المثلى لحياته حين يقترب الاربعين من العمر.
الافطار العلني تحد لاكن تجربه مرة واحدة فتجد نفسك كمن يطحن الهواء فراغ في فراغ.
اما ان صمت فتجد نفسك تحارب شهوات النفس وهواها وبعد بضع ايام تستريح من ثقل النفس والجسد وسمو الروح .
فتراجع الافطار العلني قد يعقبه موجة من الايمان التي ستجتاح هولاء لينظموا الى الاغلبية الساحقة من الشعب.
5 - حسن hassan الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:18
وكالين رمضان بالعلالي بحالهم بحال مساخيط الوالدين...العلامة كات بان فيهم بزربة في الدنيا قبل الآخرة... اللهم اجعلهم يتوبون قبل فوات الاوان...اللهم اهدهم الى سواء السبيل... ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم...
6 - simo الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:23
يقول تعالى : ( لا إكراه في الدين ) أي : لا تكرهوا أحدا على الدخول في دين الإسلام فإنه بين واضح جلي دلائله وبراهينه لا يحتاج إلى أن يكره أحد على الدخول فيه ، بل من هداه الله للإسلام وشرح صدره ونور بصيرته دخل فيه على بينة ، ومن أعمى الله قلبه وختم على سمعه وبصره فإنه لا يفيده الدخول في الدين مكرها مقسورا . وقد ذكروا أن سبب نزول هذه الآية في قوم من الأنصار ، وإن كان حكمها عاما .

ولكن من باب الحترام ومن باب لعيش تحت رايتي الإسلام وحمايتي المسلمين
فمن لوجب عدم الافطار جهراً لغير لمسلم وحتى للمسلم الدي له عدرٌ ما
7 - Simo-Fez الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:31
اشتغلت في مؤسسات اجنبية هنا في المغرب و كان جل زملائي في العمل من الاجانب ولمدة تزيد عن عشر سنوات لم يتناول احد طعامه امامنا في رمضان..كانو يتوارون عن انظارنا احتراما لعقيدتنا و الانسانيتنا...كانو اجانب من مختلف الدول من اسبانيا و فرنسا و رومانيا و هنغاريا و المانيا و امريكا و المكسيك و نيكاراغوا و حتى من كوريا...كلهم ولمدة عشر سنوات لم يسبق لاحد ان تناول طعامه امامنا...
السؤال هو لماذا??
اريد من المغااااااربة و كالين رمضان جهرا...من المواطنين ديالنا الملحدين..ولاد البلاد..اريد منهم ان يجيبو..لماذا هؤلاء المتخلفين الاجانب لم يكونو يتناولون طعامهم و شرابهم و سجائرهم امامنا و نحن نشتغل عندهم..??
لانهم يملكون شيئان لا تملكونهما...
- الاحترام
- الوعي
8 - ام ريان الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:43
ديننا الاسلام والحمد لله وماا الخارجون عنه الا قلة في بلدنا الحبيب كما هو الحال منذ عقود فمفطري رمضان كانو ولا يزالون حتى يبلغوا من العمر نصفه فيصبحوا على افعالهم نادمين ولا يرددون على السنتهم سوى .. الله يسمح لينا انذاك لا يسعنا الا ان نقول انتم وخالقكم ان شاء سمح ان شاء عذبكم
9 - erfer الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:44
كما قال وزير العدل الرميد: ليس لدي مشكل, من أراد أن يفطر فليفطر، القرأن واضح في هذاالشان "لا إكراه في الدين". لهذا فإن منع الإفطار العلني في الدستور ليس مصدره ديني، و لكن مصدره أمني. بالنظر إلى الديانة التي يتمسك بها الأغلبية الساحقة من المغاربة فإنه من الممكن أن يخلق الإفطار العلني مناوشات و صراعات بين الأفراد قد تثير الفوضى و تهدد أمن البلد.
10 - Badr الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:51
1 - عاجل

اخي انا مسلم مع العلمانية .. العلمانية فكر جميل وكل مغربي يعيش في الخارج يعرف هدا جيدا

لا تخلط كل شيء سيء بالعلمانية لان العلمانيون اصدق الناس بعيدا عن دياناتهم عكس من يستغل الدين والعرق ووو..

العلمانية فكر وليس دين اتمنى اقرأ الكتب والتجارب ولا تنضر الى ما يقوله الشيوخ

لا يمكن ان نجبر احد على شيء فهدا ليس من شيم الاسلام

اللهم ان كنت تتبع قٍان ليس القٍان الدي اقرئه فحسابنا ليس فقط عما ما لم نفعله بل ايضا لتضييق الحريات على غيرنا فسنحاسب

المرجو النشر شكرا
11 - الجوهري الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:55
الله يعز لحكام كيخافو ما يحشمو هل تعلمون لو دخل احدهم يوما واحدا السجن بسبب الإفطار وعلم السجناء بسبب مجيئه سيخرج حافظ للقرآن
12 - Yassin الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:56
Les gens qui ne jeûnent sont , au contraire, sont très nombreux et en progression. Ils mangent chez eux pour éviter tout problème.
13 - أم مريم الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 01:57
لمذا ننظر إلى هؤلاء الشبان بازدراء و احتقار؟أنا أتساءل أين رجال الدين من هؤلاء الشباب الذين يتعمدون المجاهرة باﻻفطار؟؟ألا يجب أن نتدخل جميعا ونفهم لمذا يقومون بمثل هذه الممارسات؟؟كفانا لوما ومعاقبة لا عقلانية للمخطئين..كأمهات وكآباء و كمغاربة مسلمين و مسؤولين عن مجتمعنا يجب أن نغير طرق التعامل مع كل الطابوهات المجتمعية و نحاول الإصلاح لا العقاب بقسوة تزيد الأمور تعقيدا..هكذا كان يفعل رسولنا محمد (ص) يتريث في الأحكام يصلح ولا يفسد..
14 - ouazzai الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 02:06
l'état doit agir en conséquence pour endiguer ce fléau avec fermeté , la liberté individuelle a des limites , et ces égarés doivent comme même respecter la constitution du pays , un mois de jeune ne fait pas la différence , sinon ils mangent chez eux , sans pour autant froisser la croyance des autres , qui constituent la majorité absolue
15 - ex msslm الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 02:17
depuis 30 ans je fais le ramadan, cette anneé , c'est la premiere fois que je le fais pas,car j'ai bien compris le jeu
16 - الله يعفو علينا الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 02:17
الي صاحبة التعليق الفلسفي ...maya...على ما يبدو انك تعانين من فائض في مراجعة و حفظ دروس الفلسفة...الله ينجحك فالباك ديالك....و حفطي حتى التربية اسلامية رام محافظة فيها والو....
17 - khalid الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 02:21
كل عمل إبن آدم له إﻻ الصيام فهو لي و أنا اجزي به.
18 - كسول الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 02:27
ولكم في المرأة المغربية مثال ياأولي النظريات الثاقبة والعقول الخارقة يامن قرأتم هيجل وماركس ياوكالين رمضان. المرأة منحها الله سبحانه وتعالى رخصة للافطار دون قيد او شرط، ومع ذالك تتوارى عن الانظار احتراما لاخوانها واخواتها الصائمين والصائمات لقضاء رخصتها. وأنتم تعلنون الحرب على الصائم لحاجة في نفس موجهيكم ومبرمجيكم اللذين نسوا ان يلقنوكم دروسا في احترام الاخر ومعرفة ان حريتك تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين.
19 - اسم كاتب التعليق الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 02:37
كل شخص حر لاكن ارى البعض لا يريد الافطار لانه لا يؤمن بالاسلام ولاكن كانه في معركة مع الصائمين وهنا المشلكة لانه نرى الغرب على الرغم من انهم لا يؤمنون بالاسلام الا انهم يحترمون الصائم هنا الفرض واضح بين الذي لا يؤمن بالالسلام والذي يريد فقط استفزاز الصائم لالالالاكن في نفس الوقت انا ضد تعنيف المفطر علنا لعدة اسباب اولها العنف لا يولد الا العنف تانيا يجب الرقي بتفكيرنا على سبيل المثال انت تفطر علنا لاستفزازي...فانا لن استفز من طرفك كما لو ارى اجنبي يفطر امامي الامر عادي وليس صعبا
20 - zorif souss الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 02:58
إذا كان سجن آكلي رمضان صونا للدين. فيجب إذن في أوقات الصلاة إيقاف من لم يلتحق بالمسجد لأنها عماد الدين. و الزكاة أيضا و باقي الأركان
21 - adil elyass الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 02:59
j'ecris en francais a cause du clavier.
Permettez moi de vous faire remarquer que ces discussions relevent du sous developpement.je suis ingenieur chimiste et je sais que nous musulmans nous importons tout et nous sommes incapables de savoir ce que nous consommons. Il ya du cochon partout meme dans le pain le lait la viande d'elevage ... dans l'encre des imprimantes avec lesquelles sont imprimes les journaux livres ...
Nos soit disant savanrs doivent inventer au lieu de rester dans les enfanteries. Commencons par ne pas manger la graisse de cochon car elle est absolument partout.
22 - احمد العطار الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 03:06
ماحدث في تونس حادت عرضي٠ كنت في تونس بداية رمضان والمقاهي مفتوحة وغاصة بالناس شبابا وشيوخا رجالا ونساءاَ في نهج الحبيب بورقيبة أثار انتباهي، وأنا أحتسي قهوة، امرأة في الخمسينات محجبة تحتسي القهوة وتدخن سجارة٠ في الشارع العام كنت أشرب الماء كلما اشتد بي الظماء ولا أخد عاتبني٠ الإحترام متبادل بين الصائمين و غير الصائمين ولا أثر للترمضين في هذا البلد الرائع
23 - مييين الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 03:27
ومادا عن وكالين رمضان في شاطئ عمومي بفم الواد بتونس . وهم يستجو بون من طرف احد الصحفيين لا
حدى القنوان التلفزيونية بتونس في واضحة النهار؟ ؟؟؟؟؟؟
24 - Libre الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 03:29
Bravo maya montres à ces ignards ce que la pensée humaine a pu produire.
bravo je suis fiers de compatriotes comme toi. Ca démontre un certain espoir en nos sociétés sclérosées depuis 15 siècles. La croyance la religion doit être une affaire personelle entre la personne et son dieu. Entre l esclave et son maitre. Jeûner pas jeuner quelle importance. Que chacun fasse ce qu il souhaite en acceptant l autre.et à ceux qui nous demandent de se cacher pour manger. Qu ils jeûnent en cachette.
25 - احمد الحر الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 04:01
شهادة حقيقية :
...منذ البلوغ كنت اصوم رمضان و لما اصبح عمري 20 سنة اخذت افطر بعدما اصبحت اعرف " من لا صلاة له لا صوم له " و حتى اذا كنت تصلي "من لا تنهيه صلاته عن الفحشاء و المنكر فلا صلاة له" لان" ما يبنى على الباطل فهو باطل"
كيف لي ان اصوم منة اجل التضاهر باني صاءم ام اجوع و اعطش و اكملها بالقطعة و المشادات و السفاهة
ما دمت لا اصلي و اشرب الخمر بين الفينة و الاخرى لن اصوم لكني لا اكذب و انافق كما يفعل جلكم لان امنافق انزل منزلة عند الله من الكافر و الكذاب ليس مؤمنا كما جاءعلى لسان محمد (ص) و لا اتدخل في حرية الاخرين 7لنفاق سهل...؟!
26 - احمد احر الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 04:02
لا دنب لكم مادام الجهل متفشي بينكم و تختزلون دينكم فيما تفعلونه و القانون الجناءي يشجعكم في مضمونه على النفاق و الكذب خوفا من المتابعة ...و المغربي ان قلت له لا اصلي عادي رغم ان الصلاة هي عمود الدين واذا قلت له لا اصوم يقيم الدنيا و ان تعرضت لابسط مكروه يقولون (خرج فيه رمضان) دخلوا سوق روسكم و صلحو نفوسكم و ديوركم و خليو عليكم الناس في التقار كون عرف الله عز وجل كلشي غادي يكون مزيان متكونش الجنة و جهنم تكون غير الجنة لان الدنيا اعدت للكافر و المسلم و كذلك المغرب و العالم باسره
...النفاق سهل...؟!
27 - مصطفى@ الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 04:03
الى exmsslm
لم تكن مسلما يوما ما فمن ذاق حلاوة الايمان لايمكن أن يرجع الى الظلمات،ادخل الاسلام من جديد لكن هذه المرة عن تأمل وبحث وستجد الاجابة ان شاء الله.
28 - adam الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 04:16
جواب للتعليق11
اولا بصفتي مقيم في اوروبا لحقبة طويلة من الزمن لن انخدع بكلماتك الرقيقة التي تعمدتها لوصف العلمانية وكانك تصف باقة ورود حذاري ان تكون من الذين طبع الله على قلوبهم او تكون من الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنو فلهم عذاب.لانسان هو الذي يساير التطور مع الحفاض على مبادئه.وليس الذي ياتي الى اوروبا فيتنكر الى الاصل .واي اصل الاسلام ذلك الدين القيم ولكن اكثرهم لايعلمون .الذي يتنكر لمبادئه وعقيدته واصله وجدوره ووالديه وربه .المسكين رخيص مريض نفسي النقص الذي فيه وضعف تجاربه في الحياة جعلته يكون حلول مغلوطة لملئ النقص .وانا اعرف كثيرا منهم هنا ارادو التحرر على اساس انه هو الحداثة فلما ادخل الى بيوتهم اجد ثلاجتهم مملوءة بالبيرة و تصميم المطبخ على ديكور المطبخ الامريكي .وجسده مملوء بالرسوم وو وفي الاخير تلقاه يقضي السنة كلها هنا لا يقوى حتى على التعارف على اجنبية .والسبب ان هؤلاء الاجانب.يؤمنون بالشخص الذي يفتخر باصله ويحافض على مبادئه لانه فيه خير اما الاخر فلا تترجى منه خيرا واود ان اخبرك عن صديقتي الالمانية كم احبت الاسلام حين اخبرتها اننا نمسك عن الاكل للاحساس بالفقير...
29 - Soufiane الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 04:57
Salam alaikoum,
Ramadan moubarak Karim. Alhamdoulillah on jeune ici aux USA a l'aise et personne ne nous exige de manger. Le respect total.
Quand a Mr ex Musulman, tu dois reflechir amplement et tu ne defis que toi meme. Allah est plus grand que toi et plaus grand que nous tous. Allah yehdik ou safi. On fait des fautes mais en fin de compte Rabi teyghfer.

Publier SVP
30 - المسالى الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 06:06
الي المعلق الله اعفو علينا
انت يا اخي كتعقب على الأخت maya اكتعترف ليها بالتفوق في الفلسفة ا كتمنا ليها النجاح في الباك أكتعاتبها على عدم الدراية بالتربية الاسلامية اباش عرفتيها اضريف ؟ واش كتعلم بالغيب ؟
اما صاحبنا لي كيقول ان حرية لي مصايمش كتنتهى ملي كتبدا الحرية ديال لي صايم اشنهيا هاد الحرية أسي الفاهيم ؟ واش عدم استفزازو هي حريتو ؟. أراكم صيمين زعما الاخوان اوا زgيو (ajuster avant de tirer )شوييا من فضلكم .
31 - حسن الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 08:16
أنا أعيش في اوريا , في بلد الحريات, في رمضان كل الناس يأكلون أمامي و يشربون , و لا أعد ذلك استفزازا و لا حرجا لي. فقط المرضى و الذين فيهم زيغ قي قلوبهم يخافون من زعزعة عقيدتهم لان إيمانهم إيمان العجائز و يفرضون دينهم على الآخرين و يحدون من حرياتهم. مللت من الشعارات لكن أين التطبيق,
نقول لا إكراه في الدين و نرغم المقاهي على إسدال الأبواب و نتعدى على الحريات الفردية و نحتقر المفطرين. هذا يعبر عن دين تقليداني بدائي متخلف يعير الإهتمام لما لا يضر و لا ينفع ,و لا يعبأ بما هو أولى مثل مكافحة الإستبداد و التخلف و البطالة و الفقر و الظلم.
إذا كانت الحكومات المغاربية تجرم أكل رمضان لمذا لا تجرم نهب ثروات مواطنيها و لمذا لا تسجن ملايين غير المصلين و لماذا لا تقطع أيادي عمالقة السراق و مهربي الأموال.
فيقوا يا أيها الغافلون, الحكومات تلعب عليكم و تلهيكم و تجعلكم تأكلون بعضكم البعض و تتنابزون في الخزعبلات , من شرب أو من أكل أو من تغوط, ليستمروا في مص دمائكم . الجهل كفر .
أنا أصوم لأني مقتنع و أدافع عن من يأكل في رمضان أمامي و أينما شاء . الصواب هو الإحترام
32 - Badr الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 09:15
28 - adam

اشك في هدا ... لكل حريته اخي من راراد البيرة فحسابه مع خالقه المهم ان لا ينافق

لولا العلمانية لما تركتك الكنيسة على ما يرام ولن تصلي ولو يوما في المسجد ..

بل لن تضع هدا التعليق هناك

وربما كنت تعاني البطالة في المغرب

من الواضح انك تعيش حياتا كريمة بعيدا عن مجتمعك وديانتك

ضعنى نوضح ان العلمانية لها فضل عليك وعلى عملك في اروبا وعيشك في امان
لانه لا يمكن لاحد ان يفرض عليك شيء


انا مقتنع بهدا الفكر وانا مسلم منتقد لاترات ايضا والحمد لله على تعمة العقل
33 - Adil الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 09:26
إلى من يريد أن يفطر في رمضان ولم يستحيي من الله .تخيل عندك ولادك وكي صومو واش تقدر تفطر أمامهم . الله يعفو على لجميع
34 - الباحث الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 09:38
الى السيد حسن..الله يعطيك الصحة..تعليق في الصميم..
35 - ABABOU الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 10:37
عطى الله الوكالا هاد العام على حسب ماشفت بعيني ل غيسطو ف كازا والمقاهي عامرين بالناس ووسط النهار ومغاربة اما واحد سيدي ماكدو ناس كاياكلو بالافواج بدون حرج و ااكد مغاربة "مسلمين".هاد الشهر بعدا تحسرت بزاااااااااف ملي كندولر عيني وكنشوف عالاقل 5 حالات فاليوم ديال هاد المفطرين فرمضان وكانضيف باز ليهم باش ايقابلوا مولانا وباز لحتا دوك لكايدافعو عليهم وكايالقاولهم فالحجج باش يبررروا الكفر ديالهم.
36 - مغربي الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 11:06
الحمد لله صمنا رمضان وكانت بركة الله حاضرة معنا في السفر والحضر فاللهم تقبل منا
مع متمنياتي للشعب المغربي بمزيد من التقدم تحت قيادة امير المومنين حفظه الله
37 - وصلنا لقمة الجهل الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 11:11
الى رقم التعليق 31 "حسن"
انت مسلم تصوم رمضان جميل ولاكن تدافع عن الدين يدعون انهم مسلمون ويفطرون في رمضان بحجة الاحترام انا اعتبر الدين يفطرون جهرا في رمضان منكر الم يوصينا الله عز وجل عن النهي عن المنكر يجب علينا اقناعهم بان رمضان ركن من اركان الاسلام وانه لايجوز الى بصلاة ان كان الانسان الدي لا يصلي يصوم فيجب ان يعلم انه متل الدي قفز من الطائرة بدون مظلة تحية لاصحاب العقول الراقية
38 - محمد محمادي الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 11:15
الحريات الفردية والجماعية والامن هي اسس التطور.

معاكسة "وكالو رمضان" في المغرب يقوم بها منافقون من اجل مصالح شخصية دنيئة. ا نهم "موسخو الاسلام" اخطر على المغرب من الارهاب. لقد خربوا كل مكامن القوة في المغرب.

رغم التزامي المتشدد ان لم اقل بنفحات داعشية, ارى ان الحرية هي روح الاسلام وان العقل والعلم يكونان منهاجه وان "موسخو الاسلام" هم اعداؤه.

من اسقط الحضارة الاسلامية? انهم "موسخو السلام" ...

انشر من فضلك.
39 - فواز الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 11:23
عدد من المغاربة لا يريدون أن يفهموا أن صيام رمضان لا يغصب عليه أحد، والأكل العلني في المقاهي أو المطاعم ليس استفزازا، إنما أنا أمارس حريتي في الأكل فلا دخل لأحد في حياتي و قناعاتي تختلف عن قناعاتكم، و عندما أريد حمية صحية فلن أرغم أحدا على اتباعها. لماذا تريدون مني أن أنافقكم؟ لم هذا التعصب و اللاتسامح؟ هل صيامكم بالتجمل؟ أمركم غريب.. أنظروا إلى أسيادكم الغربيين أين وصلوا في مراتب المدنية!
40 - أمازيغي الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 14:48
يجب على المسلمين أن يصوموا سرا احتراما لنا نحن المفطرون, يجب على الملحدين أن يفطروا سرا احتراما لنا نحن الصائمون.. منطق إقصائي واحد, متى نفهم أننا مختلفون و أن هذا وطننا أجمعين.. أما السياح فهم يحترمون لأنهم في غير وطنهم رغم أن المسلمون لا يحترمونهم لأنهم يصومون علانية في بلدانهم ههه
41 - anas1 الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 16:48
الصوم لدى المسلمين هو تغيير موعد الوجبات من النهار الى الافتراس ليلا ,اشفق على اخوتي اللذين يحرمون انفسهم من نعمة الحياة بدوافع وهمية.
42 - mostafa الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 19:27
Chers amis et compatriotes
j aurai bien aimé que ces gens qui rompent le jeune en plein public se trouvent au Pakistan. referez vous au vidéo watsap pour voir comment on les traite
pour ceux qui veulent manger ça leur regarde. Mais Aiez l ' amabilité de le faire discrètement, pourquoi devant le public ? si c'est votre liberté, pas de souci mais respectez la liberté des marocains qui ont ramadan comme sacré. الله يهديكم
43 - محسن التاجر الأربعاء 15 يوليوز 2015 - 16:12
°°°° يا أخي العزيز هل تعتبر صيام شيء وهمي قال تعالى أتحسبون ان خلاقناكم عبتا وانكم الينا لاترجعون لمادا تنكرون فضل الله على عباده تأمل في الكون جيد أتحسبه انه صدفة وتتبع كارل ماركس الدي هو بشر متلك وتكفر بخالقك ان بابىالتوبة مفتوحة الى ان تطلع الشمس من المغرب فسارعو الى التوبة افضل لكم
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

التعليقات مغلقة على هذا المقال