24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1206:4413:3117:0720:0921:29
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. ألعاب الحظ والرهان وسباق الخيول تكبد جيوب المغاربة 100 مليار (5.00)

  2. الافتضاض المثلي في المغرب: ثورة جنسية نَسَوية (5.00)

  3. قيادات في "البام" تستنكر "الحسابات الانتهازية الضيقة" داخل الحزب (5.00)

  4. الديربي (5.00)

  5. اختتام منتدى التصوف (4.50)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | نساءٌ بورزازات يتوارثن وصفات طبيعية لمستحضرات التجميل

نساءٌ بورزازات يتوارثن وصفات طبيعية لمستحضرات التجميل

نساءٌ بورزازات يتوارثن وصفات طبيعية لمستحضرات التجميل

يحْفرُ الزمنُ في وجوههن أخاديد غائرة، ورغم الكد وساعات العمل الطويلة في الحُقول وقساوة الأجواء، تُحافظ نسوة الجنوب المغربي، على نضارة بشرتهم وبهائها، وذلك بفضل خلطات شعبية قديمة مُنتقاة من الأعشاب الطبيعية التي تضجُ بها مشاتلُ بُيوتهن.

توارثت نسوة المنطقة وصفات الخلطات عن أمهاتهن وجداتهن في الأزمنة الغابرة، فيما أضحت مُؤخراً عدد من التعاونيات المحلية تستفيد من هذا المووث الشعبي ، مُوفرة من خلاله لشريحة واسعة من النساء مصدر رزق يومي.

وكان محمد خربوش (43 سنة)، صاحب أحد هذه التعاونيات المعروفة في مدينة ورزازات (جنوب)، بصناعة المُستحضرات التجميلية المستخلصة من الأعشاب، يُتابع بعُيون شاخصة، وحس مُتيقض منذ صباه والدته، التي كانت لا تعتمد إلا على الأعشاب والزيوت الطبيعية للحفاظ على نضارة بشرتها في مُواجهة لفحات الشمس الحارقة صيفا، وموجات الصقيع القارسة شتاء.

فلا يخلُو مجمع أو مُناسبة تتحلق فيها النسوة الأمازيغيات حول كؤوس الشاي المُنعنع، من سرد مُفصل لوصفات ناجحة مُستخلصة من الأعشاب الطبيعية المتوفرة في المنطقة سبق أن جربتها إحداهن، وأيقنت بمفعولها "السحري" في العناية بجمالهن الأمازيغي المُميز.

"أسعى من خلال تأسيس هذه التعاونية التي تحمل اسم بيتي للنباتات الطبية والعطرية، إلى إحياء تراث شعبي، كانت نساء الجنوب من حُراسه لمئات السنوات، فحياتهن كانت مرتبطة بالطبيعة وبمصادرها الصافية، وحرصن في نفس الوقت، على أن ينعكس ذلك على صحة أجسادهن وجمال بشرتهن"، يضيف محمد، وهو يخلطُ وفق مقاييس دقيقة، مسحوق الأرز وماء الورد، وبعضاً من العسل، ويمزجه بعناية، استعداداً لتحضير بعض الكريمات المبيضة للبشرة.

لم تكتف هذه التعاونية التي تأسست قبل ثلاث سنوات بإمكانيات مالية هزيلة، وبمُبادرة من أسرة محمد وتشجيع من والدته وزوجته ، كما يروي للأناضول، بإعداد الخلطات الطبيعية المُعتمدة أساساً على الزيوت النباتية، وسحق الأعشاب ومزجها ببعضها البعض فقط، بل أنشأ مُختبراً صناعياً صغيراً في مقر التعاونية، ينتج من خلاله كريمات ومستحضرات تجميلية طبيعية، ويعمل على تسويقها في السوق المحلية والدولية.

يقول محمد: "نوظف حالياً ما يزيد عن 17 عاملة، أغلبهن يعملن داخل بيوتهن، ونوفر نحن المواد الأولية الأساسية اللازمة لخلطاتهن، ونضمن لهن بالمقابل أجراً يقيهن العوز وضيق ذات اليد".

ويعمل محمد خربوش إلى جانب بعض الشركات على ضمان توزيع منتجات جمعيته على نطاق واسع، حيث نجح في توزيع مُستحضراته التجميلية العُشبية في عدد من الأسواق الأجنبية كالإمارات، والكويت، وفرنسا وألمانيا، وكندا.

وكشف محمد عن سعيه لإقامة مزرعة بالقرب من مقر التعاونية، لزراعة الأعشاب التي يحتاجها في صناعة المستحضرات التجميلية، تقاربُ مساحتُها عشر هكتارات، ويعمل على جلب بعض مشاتل الأعشاب والنباتات التي يصعب توفرها في الجنوب المغربي، وزراعتها لاستعمالها في خلطاته التقليدية، الخاضعة بصرامة لمعايير السلامة العلمية على حد قوله.

وشهدت البلاد في الآونة الأخيرة، إقبالاً على التداوي بالأعشاب، والعودة لاستعمال الأعشاب والزيوت الطبيعية في العناية بالبشرة، وتحسين المظهر، حيث تخصص الإذاعات المغربية حصصاً صباحية مطولة، يتم فيها استضافة بعض المختصين بالتداوي والعلاج بالأعشاب، لسرد وصفاتهم، من ضمنها تلك المخصصة لعلاج البشرة والعناية بها، فيما تلقى هذه البرامج إقبالاً جماهيرياً ملحوظاً.

وكانت وزارة الصحة المغربية، حذرت في وقت سابق السنة الماضية، من خطورة اعتماد هذه الوصفات، وعدم احترامها لمعايير وقياسات علمية دقيقة، مشيرة أنها ستعمل على استصدار قانون ينظم مجال العلاج بالأعشاب، وحماية المواطنين من بعض الأعشاب السامة المُتداولة في الأسواق، والتي يُحتمل إضرارها بشكل مباشر بالصحة.

وانتقدت الوزارة في ذات السياق، تقديم الإذاعات المغربية لبرامج يصف فيها بعض المختصين وصفات تتسبب في أحيان كثيرة في تسمم عدد من مستعمليها.

ويتوفر في المغرب، بفضل مناخه المتميز، أكثر من 4 آلاف نوع من الأعشاب الطبية والعطرية، تستخدم 400 منها لأغراض التجميل والصيدلة والتداوي، بحسب معطيات صادرة عن "إدارة المياة والغابات ومحاربة التصحر".

* وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - سعيد زاكوري الاثنين 20 يوليوز 2015 - 10:39
عن أي نساء تتحدثون و قد انهكهن الفقر و التهميش والاقصاء ورزازات البقرة الحلوب التي يستغلها اباطرة و اللوبيات وتبقى نساء ورجال المنطقة في حفرة الاقصاء كفانا خداعا ورزازات تنتج الملايير و الفتاة و الاعشاب يقتاتها سكانها البسطاء‎ ‎
2 - أمنا وخالتنا الأمازيغية الاثنين 20 يوليوز 2015 - 11:51
تحية خالصة إلى كل الأمازيغ العصاميين الذين يشقون طريقهم بين الحجر الصلد وبعرق جبينهم ومجهودهم يصنعون مجدهم ،جبت العالم وأين ما وجدت فما سمعت عن الأمازيغ إلا الخير والسيرة الحسنة ، ذكاء وحكمة وصبر، هي مدرسة الأم الأمازيغية إمرأة بألف رجل.
3 - youness bruxelles الاثنين 20 يوليوز 2015 - 15:47
أعانك الله أخي العزيز ووفقك ...ونتمنى من الدولة أن تساند ك
4 - lidrissi الاثنين 20 يوليوز 2015 - 16:19
لقد تعرفت على هذا الشخص الظاهر في الصورة أعلاه ( محمد خربوش) من خلال اتصالي به من مدينة العيون الساقية الحمراء, في شهر أكتوبر منالسنة الماضية، طالبا منه تقديم المساعدة لعدة تعاونيات بالمدينة, ولم يبدي أي مانع في ذلك, بل بالعكس استقبلنا في مقر تعاونيته ( المتواجد في تارودانت)، وقدم لنا كل المعلومات المتعلقة بصناعة الصابون والكريمات، ورافقنا في زيارة العديد من التعاونيات ذات الاختصاص نفسه، مما ترك لدينا انطباع أن هذا الشخص همه الوحيد هو نشر ثقافة العمل التعاوني في كل مكان، بل ذهب إلى أبعد من ذلك، بتزويدنا مجانا بالمواد الأولية اللازمة لبداية تطبيق ما تعلمناه عنده.
أسأل الله تعالى أن يجزيه عنا خير الجزاء.ويبارك مسعاه،ويكثر من أمثاله.
5 - شيما الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 22:27
الله اجازيكم بخير ادا كان في الامكان عنوام و رقك هاتف هده التعاونية و شكرا
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال