24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. هل قلّص "فيسبوك" ظاهرة كتابات الطلبة على المراحيض والطاولات؟ (5.00)

  2. أصوات تدعو إلى اقتناء "الأدوية الجنيسة" لمواجهة "لوبيات ريعية" (5.00)

  3. مسابقة لحفظ القرآن‬ تجذب تنافس الأطفال بشفشاون (5.00)

  4. القضاء يفتح ملف "سمسار المحكمة" .. والموقوفون يعترفون بالتهم (5.00)

  5. تلاميذ يواصلون اكتشاف "كنوز الإسلام في إفريقيا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | محكمة الرباط تفصل في قضية "CMDH"

محكمة الرباط تفصل في قضية "CMDH"

محكمة الرباط تفصل في قضية "CMDH"

أسدلت محكمة الاستئناف بالرباط، يوم أمس، الستار على النزاع حول أهلية تسيير المركز المغربي لحقوق الإنسان، بين الناشط الحقوقي عبد الإله الخضري، وخصمه محمد رشيد الشريعي، على خلفية النتائج التي تمخض عنها المؤتمر الوطني الثالث للمركز في دجنبر 2013.

وألغت محكمة الرباط المؤتمر، وكل ما ترتب عنه من نتائج أسفرت عن انتخاب الشريعي رئيسا وطنيا للتنظيم الحقوقي ذاته، وذلك بسبب انتفاء كافة الشروط القانونية والتنظيمية التي وردت في القانون الأساسي.

وثمن المكتب التنفيذي للمركز المغربي لحقوق الإنسان، المنبثق عن المؤتمر الوطني الثالث التصحيحي، وفق بيان توصلت به هسبريس، حكم القضاء، معتبرا أنه جاء منصفا لكل المناضلين والمناضلات الشرفاء الذين قاوموا "الاستحواذ على تنظيم يسعى إلى إعمال قواعد الديمقراطية الحقيقية".

وقال رئيس المركز الحقوقي، عبد الإله الخضري، في تصريح لهسبريس، إن "الحكم كان عادلا ومنصفا، رغم طول مدة التقاضي، ما تسبب في الكثير من المشاكل، إذ تم الاستيلاء على مقر المركز من "البلطجية"، رغم أن القضاء منعهم من ذلك إلى حين الحكم النهائي في النزاع".

وتابع الخضري بأن "المركز ضيع كثيرا من شركائه بسبب الإشاعات المغرضة التي أطلقها أعداء الديمقراطية بوجود اختلاسات مالية واهية"، مردفا: "لو كنا توصلنا بهذه الأموال لاقتنينا مقرا مركزيا للتنظيم، ولأمنا مصاريف العشرات من الندوات والدراسات الميدانية والأشكال النضالية المتعددة التي ألغيت بسبب ضيق ذات اليد".

وأكمل المتحدث: "سعى خصوم الجمعية إلى ثنينا عن المطالبة بإلغاء نتائج المؤتمر المشبوه، لكننا أصررنا على المضي قدما في نزالنا القضائي"، مضيفا: "القضاء المغربي لم يخيب آمالنا، رغم أننا شعرنا بالإحباط خلال مرحلة الابتدائية، بسبب حكم قضى بعدم قبول دعوتنا، بمبرر عدم وجود ما يفيد بانعقاد المؤتمر في الملف".

وشكرت الهيئة الحقوقية "كل النشطاء وكافة الإعلاميين المهنيين الملتزمين بصدق الكلمة ومصداقية المعلومة، الذين تعاطوا مع النزاع داخل المركز المغربي لحقوق الإنسان بموضوعية وحياد، حتى يقول القضاء كلمته في الموضوع"، وفق تعبير المركز الحقوقي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - Hassan, الخميس 28 يناير 2016 - 07:15
مركز مغربي لحقوق الانسان.و تنعدم فيه حقوق الانسان...يا سادة: فاقد الشيء لا يعطيه.
2 - نور الهدى الخميس 28 يناير 2016 - 07:33
إذا كان المركز المغربي لحقوق الإنسان يعرف نزاعات حول القيادة كهذه، فماذا يمكن أن ينتظر منه المغاربة للدفاع عن حقوقهم؟
هذا المركز هو بمثابة cheval de Troie.
3 - صاغرو الخميس 28 يناير 2016 - 08:19
المهم غدا ما تجيوش وتنتقدوا القضاء بحال واحد بودرهم.
ثانيا هذا المركز يوالي الحكومة بكل وضوح وشفافية
4 - ناشط حقوقي الخميس 28 يناير 2016 - 08:54
هذا الحكم ليس نهائيا. سيتم نقضه و سيستغرق ذلك سنة أو سنتين و سيصدر الحكم بعد نهاية و لاية المكتب التنفيذي.
العمل الحقوقي عمل تطوعي و ليس تجارة. أنساءل لماذا هذا الصراع المجاني؟
الجواب عبد الإله الخضر و رشسد الشرعي يريدان قضاء مصالحهم تحة مضلة حقوقية للأسف. و هذا يسئ إلى العمل الحقوقس في بلادنا.
5 - سيمو الخميس 28 يناير 2016 - 09:54
نحن بحاجة الى تنظيمات حقوقية، لكن نريدها ديمقراطية وشفافة ومقاومة للفساد وجادة فنضالاتها وليست عصابة انتهازية، تتبعنا ما جرى لهدا المركز، وكنا نعتقد بان الامر فيه التباس ما مند تن حصل ما حصل، اقولها لكم يا مناضلو المركز الشرفاء، ابحثوا جيدا فستجدون بان المخزن هو الدي اخترقكم وخربكم من الداخل، لانه يحب ان يرى قيادات تافهة على راس كل الهيئات حتى يسهل عليه تركيعها، شوفو AMDH كيف ممانعة ضد الاختراق, ماشي حيث دبمقراطية داخلية، ابدا، حيت القيادات فيها كلهم يد وحدة وكاينة ايديواوجية جامعتهم. فخدوا العبرة ولا تتركوا البلطاجة يختارقوكم مرة اخرى،
فشكرا لك هسبريس على هدا الخبر وعوقبا الفرشة لكل الهيئات لي تختارقات باش تخرج من الgلبة
6 - أحمد الرافعي الخميس 28 يناير 2016 - 10:09
هذا الحكم القضائي اتصف النزهاء وارجع الحق لأصحابه الشرعيين، وهو بداية مرحلة جديدة للمركز المغربي لحقوق الإنسان، الذي لا يمكن له الاستمرار أو العطاء دون مناضلين حقيقيين ودون حاضنة شعبية .
7 - محمد الخميس 28 يناير 2016 - 13:18
بطلان المؤتمر لا يعني الحكم لصالح الخضري، المؤتمر عرف اختلالات كبيرة ومناضلو المركز تابعوا ذلك، والتقرير المالي الذي قدمه الخضري تمت المصادقة علي بفارق صوت واحد بعد تدخل الحكماء للحفاظ على اللحمة و ضمان استمرار الهيئة، أما والحال الكل يريد أن يتشبث بالرئاسة فلن يحيد الاثنان عن تفتيت المركز ويخضع بدور للموضة التي تعرفها جميع المؤتمرات مؤخرا: إنها موضة الانشقاقات والحركات التصحيحية وهي تعبير عن عدم الرضى بنتائج الديموقراطية وحب الالتصاق بالكراسي
8 - فاتح الخميس 28 يناير 2016 - 17:33
خير مابتدا به هو ان القضاء عرف من سينصف ونحن كاحد فروع المركز المغربي لحقوق الانسان فرع اخفنير منذ التاسيس عرفنا الاستاد الكبير والمناضل الحقوقي عبد الالاه الخضري والذي عرفنا فيه النزاهة وحب العمل الحقوقي وكنا الى جانبه وسنبقى الى جانبه في محاربة كل المفسدين والمشوشين على استمرارية العمل الحقوقي في بلادنا ونشير الى الراي العام حتى ولو لم تنصفنا العدالة فنحن على الدرب ساءرون وراد عمل اخونا المناضل عبد الالاه الخضري وان المرتزقة الذين يعملون جادين من اجل اهانة الرءيس الفعلي للمركز المغربي لحقوق الانسان الاخ عبد الالاه فنحن لهم بالمرصاد ولانخشى احدا ونؤكد للسيد عبد الالاه ان كل الفروع المتواجدة بالاقاليم الصحراوية فهي معك مهما كانت الظروف ووفقك الله لما هو خير للانسانية جمعاء
9 - حميد الخميس 28 يناير 2016 - 22:53
ضهر الحق و زهق الباطل و الخزي و العار للخونة اعداء النجاح و طرد بلطحية الشريعي المبتز امر ضروري و فضح اعوانه من الضروريات لتنضيف حقل العمل الحقوقي الشريف
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.