24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4416:3018:5420:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | هيئة الإنصاف والمصالحة.. ماذا تحقّق بعدَ مُضيّ عشر سنوات؟

هيئة الإنصاف والمصالحة.. ماذا تحقّق بعدَ مُضيّ عشر سنوات؟

هيئة الإنصاف والمصالحة.. ماذا تحقّق بعدَ مُضيّ عشر سنوات؟

بعْدَ مُضيّ عشر سنوات على إصدار التقرير الختاميِّ لهيئة الإنصاف والمصالحة، والذي تضمّنَ جُملة من التوصيّات الهادفة إلى طيّ صفحة "سنوات الرصاص" بصفةٍ نهائيّة، والانتقال إلى مغربٍ آخرَ تُحترمُ فيه حقوق الإنسان، ما زالت منظمات وهيئات حقوقيّة تُطالبُ الدولةَ المغربيّة بتفعيلِ توصيّات هيئة الإنصاف والمصالحة.

وبالتزامُن مع الذكرى 12 لتأسيس هيئة الإنصاف والمصالحة (07 يناير 2004)، سيشهدُ المغربُ خلال الأسبوع الأوّل والثاني من الشهر الجاري أنشطة حول الاختفاء القسري، منها انعقاد الاجتماع الدوري العادي لفريق العمل المتعلق بالاختفاء القسري، وقالتْ هيئة متابعة توصيّات المناظرة الوطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، إنها ستعملُ على وضع الفريق في الصورة حول مآل ومستجدّات هذا الملفّ.

هيئة متابعة توصّيات المناظرة الوطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، والمشكّلة من سبع منظمات وجمعيات وهيئات حقوقية، طالبت الدولة بالتأكيد على الطبيعة الإلزامية لتفعيل كافة توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة، سواء ما تعلق منها بالحقيقة وبجبر الأضرار الفردية والجماعية، أو بحفظ الذاكرة، أو بالإصلاحات المؤسساتية الكفيلة بإرساء ضمانات عدم التكرار.

وطالبت الهيئةُ الدولةَ بضرورة استكمال كشف الحقيقة عما تبقى من ضحايا الاختفاء القسري، وعن أماكن دفنهم، وتحديد هوياتهم، مع تمكين عائلاتهم من نتائج الحمض النووي ومن تسلم رفاتهم، وإرفاق المُصادقة على الاتفاقية الدوليّة ضدّ الاختفاء القسري بتصريحِ الدولة باختصاص اللجنة الأممية المعنية بالاختفاء القسري، تلقي وبحث البلاغات التي يتقدم بها أفراد أو بالنيابة عن أفراد مغاربة، من أجل منح هذه المصادقة كافة ضمانات التفعيل الداخلي.

عبد الإله بنعبد السلام، عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وهيَ أحدُ مكوّنات هيئة متابعة المناظرة الوطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، قالَ، في تصريح لهسبريس، إنَّ توصيّات هيئة الإنصاف والمصالحة كانتْ مهمّة، "ولكنَّ تنفيذَ هذه التوصيات لا زالَ يعاني ضعفا كبيرا"، مشيرا، في هذا الصدد، إلى استمرار عدم كشفِ الدولة حقيقةَ عدد من حالات الاختفاء القسري، منها حالة المهدي بنبركة، والمانوزي، والرويسي.

"نعرفُ جميعا الحيثيات والظروف التي كانَ يجري فيها الاختفاء القسري، ونعرفُ من هي الجهات التي قامتْ بذلك، وهناك روايات متعدّدة لكلّ حالة، لكنّنا نريدُ تحديدَ المسؤوليات، وهذا يقتضي اعترافاً رسميّا من طرف الدولة"، يقول بنعبد السلام، وجوابا على سؤال حوْل سبب عدم إقدام الدولة على كشف حقيقة تلك الاختفاءات القسرية، ردّ المتحدّث: "ليست هناك إرادة سياسية وشجاعة لتقول الدولةُ أنا، وتتحمّلَ المسؤولية".

وعلى الرغم من أنَّ الدولةً بادرتْ إلى تعويض ضحايا "سنوات الرصاص"، بعْدَ عقدِ جلسات استماع في مختلف مناطق المغرب، من طرف هيئة الإنصاف والمصالحة، إلا أنَّ بنعبد السلام يؤكّد أنَّ ثمّة فئاتٍ لم تستفدْ من جبْر الضرر، ويتعلّق الأمر بالأشخاص الذين وضعوا ملفّاتهم خارج الآجال التي حدّدتْها الهيئة، قائلا: "هؤلاء الأشخاص لهم ظروفهم، ويجبُ على الدولة أنْ تقومَ بمراجعة ملفّاتهم".

علاقة بذلك، قالَ بنعبد السلام، إنَّ الدولة، وإنْ بذلت جهودا لتعويض الأفراد ضحايا "سنوات الرصاص"، إلا أنَّ مجهودها، على مستوى جبْر الضرر الجماعي، "ضعيف جدا"، مُشيرا إلى أنّ عددا من مناطق المغرب، التي كانتْ مسرحا لانتهاكات حقوق الإنسان، مثل تازمامارت، لم تستفدْ من جبْر الضرر الجماعي، داعيا إلى عدم الخلْطِ بين المبادرة الوطنيّة للتنمية البشرية، وجبْر الضرر الجماعي.

وإلى جانب مطلبها بالتأكيد على الطبيعة الإلزامية لتفعيل كافة توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة، سواء ما تعلق منها بالحقيقة وبجبر الأضرار الفردية والجماعية، أو بحفظ الذاكرة، دعت هيئة متابعة توصيات المناظرة الوطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان إلى القيام بإصلاحات مؤسساتية كفيلة بإرساء ضمانات عدم التكرار، ومن ضمنها إعمال التوصية المتعلقة بالإستراتيجية الوطنية لمناهضة الإفلات من العقاب وإحقاقها، كما أوصت بذلك هيئة الإنصاف والمصالحة.

وقال بنعبد السلام، في هذا الصدد، إنَّ فلسفة هيئة الإنصاف والمصالحة كانتْ قائمة على مبدأ عدم تكرار ما جرى إبّان سنوات الرصاص، "لكنَّ مسلسل تصفية تركة تلك السنوات انطلق بتزامُنٍ مع انتهاكاتٍ جديدة، أواخرَ 2003 و2004، غداةَ الأحداث الإرهابية التي شهدتها مدينة الدار البيضاء"، وتابع أنَّ وزيرَ العدل حينها، محمد بوزوبع، أخبرهم أنَّ عددَ المعتقلين وصَل إلى 8 آلاف شخص.

واستطردَ المتحدّث أنَّه بعد مرور عشر سنوات على إصدار التقرير الختامي لهيئة الإنصاف والمصالحة، ما زالَ المغربُ يعرفُ تراجعات في مجال حقوق الإنسان، ولخّص الوضعَ الراهنَ في عبارة كانتْ عنوانَ تقرير أعدّته منظمة العفو الدولية "الوعد الضائع"، ومضى يقول: "بَدلَ أن تعمل الدولة على مراجعة سياساتها المتعلقة بحقوق الإنسان، ضيّعتْ فُرصة تاريخية للانتقال نحو مجتمع ديمقراطي، تسودُ فيه العدالة الاجتماعية، وحقوق المواطنين".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - محمد الأحد 07 فبراير 2016 - 00:15
10 سنوات ولم تستطع الكشف عن اختفاء بن بركة.
2 - مجرد ملاحظة الأحد 07 فبراير 2016 - 00:20
ماذا تحقق؟ الجواب واضح. توزيع الاموال هلى اليساريين وحدهم بعد خوصصة مؤسسات الدولة ابان حكومة اليوسفي
3 - موسى الأحد 07 فبراير 2016 - 00:24
ستحتاجون دائما إلى هيئة إنصاف و مصالحة، ما دام يعتقل فاضحو الفساد و تكمم أفواه المنادين بالتحلي بالأخلاق و تقوى الله. و بعد آلاف السنين ستكتشفون أن سنوات الرصاص هي هي و لا شيء تغير تحت الشمس.
4 - مغربي الأحد 07 فبراير 2016 - 00:25
لهفن أموال الشعب بدون حق. ماذا صنعوا للمغرب لكي ينالوا الملايين؟؟؟
5 - أيت بعمران الأحد 07 فبراير 2016 - 00:26
هناك أشياء لاتوجد إلافي المغرب...
الإنصاف والمصالحة وعفى الله عمى سلف.لمادا؟ لأن من ورائها تختبأ الديناصورات والتماسيح والعفاريت.ولايطبق عليها القانون كما يطبق على أبناء الشعب المغلوبون على أمرهم...واش أعباد الله
إلى قتل ليك شي واحد باك ول مك ول خوك ستطفئ غضبك الإنصاف والمصالحة ديالهم؟
كل هدا غطاء لمن يتحكمون في المغرب.الشعب يريد المحاسبة ثم المحاسبة.
6 - مواطن غيور الأحد 07 فبراير 2016 - 00:32
الذي تحقق هو توزيع "الملايير من الدراهم" على من كانوا بالأمس يهددون استقرار ووحدة ونظام المملكة .واليوم أصبحوا من ألأثرياء ويشغلون المناصب العليا ومن اشد المدافعين عن النظام .هذا هو ما تحقق .والذين دافعوا عن البلاد والنظام الملكي وماتوا في ساحات المعارك ضد الانفصاليين واليساريين لاأحد يعترف وباسرهم المكلومة بفقدان معيلهم الذي استشهد دفاعا عن الوطن.
7 - larbi الأحد 07 فبراير 2016 - 00:48
هناك.الكثير.من.الضحايا+لم.تتم.إجأبتهم.من.طرق+هيئة.الإنصاف.والمصالحة.بدعوى+انهم.قدموا.طلباتهم.خارج.ألاجل؟+بالرغم.أن.بعضهم.+او.ذويهم.سبق.ان.توصلوا+من.الراحل.بنزكري.بطلب.مد.الهيئة+يبعض.ألوثائق..لقد.حان.الوقت.لإغلاق+هذأ.الملف.بصفة.نهائية.وتعويض+الضحايا.اوذويهم.مع.الاعتذأر.لهم+لان.الاعتراف.بالخطا.فضيلة.
8 - mohamed bm الأحد 07 فبراير 2016 - 02:30
قراأتي كأمريكي لفترت حكم الرئيس المحترم (لأن مؤسست الرآسة الأمريكية تفرض الإحترام) باراك حسين أوباما،
ديجا فو، أي تم تمثيل لمسرحية في دول ما يعرف بالعربية، فسياسة الدول المتخلفة ،
نبسطو كدارس للإقتصاد،
تشجيع تعليم في الجامعات يمكن قراأتها كجبريل (أي الجبار مدت الرآسة الأمريكية فور سنين أي القوة )لما نزل على محمد بالوحي ،قال له إقرأ ،أصل الجامعة بحال جامع ،
هنا كتبان أنه الإسلام لكن هي فقط ماسك أي خبي الواقع ،فإدخال طالب في لصورانص ديال وليديه أي 5 سنين زايدة ،
فسوق العمل تم التحايل عليه بتأخير سن شباب اللدين يخروج لسوق العمل ،الآن مغديش تبان أنه تراجع كبير ،كما تحويل لمسار أمريكا لبدا مع ريغن بوش و يتعمق سنة لأخرى ،أن أمريكا أصبحت من دول العالم المتخلف،
هناك مشاكل تنتضر مثل دلك المسار سوف يتحملها الأجيال القادمة أنهم مثلا لن يجدو أنفسهم أمام بطالت العمال لكن أمام بطالت الخريجين،هناك فرق كبير بين أن تنهب جاهل و أن تنهب عالم،
أسئلة من بين أخرى تنتضر شعب الأمريكي في (في بالإنجليزية) المستقبل،
9 - متتبع الأحد 07 فبراير 2016 - 02:51
يجب تغيير الانصاف بهيئة الحق اعتبارا لعدة شكاوى سيقدمها المتضرر في الموضوع
10 - نص نص الأحد 07 فبراير 2016 - 11:36
نعم انها خطوة شجاعة قام بها المغرب.
اﻻخ الذي قال استفاد منها الياسارين؟!
ومن كانو في الميدان في سنوات الجمر؟ ربما اﻻخوان المسلمين! !!
لم يستفد كل اليساريين وهاذا قطعا ولقد رفض البعض منهم المال ﻻنهم كانو يدافعون عن كرامة الميتضعفين وبدون مقابل
وهل عوقب الجﻻدون الذين هم في جل المجاﻻت يتبخترون ويتبادلون
هل استفادوا من قتلهم اوفقير في انتفاضة الريف بعد اﻻستقﻻل.؟
وهل وهل
تبقى خطوة إيجابية رغم النقص
11 - قراقوش الأحد 07 فبراير 2016 - 11:42
لقد تم تعويض فئة من المنكوبين ماديا ،أما المصالحة فهي الإعتراف بالجريمة أولا على لسان مقترفها وطلب العفو وإظهار التوبة توبة نصوحة لكي تطوى صفحة سنين الجمر والرصاص وتتم القطيعة مع الماضي المقيت ،لكن مانراه هو تمويه وتجميل لأبشع وجه مازالت حروف بشاعته تظهر للعيان ، لم يتغير شيئ مادام العفو عما سلف كلمة تصبح قرار وقانون يفعل وله آليات، ومحاكمة الفاسدين المفسدين لم تجد العدالة آلياة للقبض عليهم وسجنهم وإسترجاع أموال الدولة منهم ، ومادامت قنينة كوكاكولا في المخافرمفعلة فلا إنصاف ولا مصالحة حقيقية والتزوير من إختصاصنا .
12 - amine الأحد 07 فبراير 2016 - 12:58
بصفتي مواطن مؤمن ويحب الحق و القانون وباتباع سنة رسوله الكريم صلى الله عليه و سلم ، وبالتالي سأروي لكم هذا الخبر و المتمحور في مواضيع الميراث ، مهم جدا .
أنا شاب من مدينة المحمدية ، كنت جالسا بمقهى توجد بحي رياض السلام فإذا بي أستمع لإحدى السماسرة المحتالين يتحدثون عن رجل يقوم بوظيفة إختلاس الأراضي بكيفية غير قانونية ودون أخد الإذن من الورثة الحقيقيين ، واسم الورثة هم *ورثة الكبيرة بنت علي* هذا الرجل الأخطبوط يفعل ما يشاء داخل محافظة مدينة المحمدية كما أنه يقوم بالتحريض و تزويرالوثائق داخل المحاكم ويهدد الورثة بأن يخسر كل ما يملك من أجل عدم أحصول الورثة على حقوقهم ، ولنا وثائق تتبث صحة هذا الكلام وعلى الإحتيال و التزوير ، والمرة المقبلة سوف نقوم بعرض اسمه وأسماء مساعديه في حالة عدم إرجاع الحقوق لأصحابها و مستحقيها وسوف نقوم أيضا باللجوء إلى عرض الحجج و الوثائق المتعلقة بالموضوع و عرضها الى الصحافة و الإذاعات ووكيل المللك حتى تذهب الحقوق لأصحابها ومن هذا المنبر نناشد جلالة الملك نصره وأيده بالوقوف على مدى أهمية هذا الموضوع ، والله المعين.
و شكرا
13 - anas الأحد 07 فبراير 2016 - 17:29
يذكرني كل هذا بالبيت الشعري للشاعر الحب و التمرد نزار قباني رحمه الله: وكيف نكتب و الاقفال في فمنا وكل يوم ياتيك سفاح....الى ان يقول
ماللعروبة تبدو مثل ارملة اليس في كتب التاريخ افراح
14 - اسامة الجمعة 15 دجنبر 2017 - 22:12
يجب الكشف عن مصير المختطفين ومحاسبة المسؤولين
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.