24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1813:2516:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | وزارة التربية تحذف سور الجهاد من مقررات التعليم بالمغرب

وزارة التربية تحذف سور الجهاد من مقررات التعليم بالمغرب

وزارة التربية تحذف سور الجهاد من مقررات التعليم بالمغرب

حذفت وزارة التربية الوطنية حفظ وفهم سورة الفتح من مقررات دراسية تهم مادة "التربية الإسلامية" في التعليم الإعدادي الثانوي، وعوضتها بدراسة سورة الحشر، وهو الحذف الذي برره عارفون بالميدان بكون سورة الفتح تضم آيات الجهاد، فيما سورة الحشر مليئة بآيات "التزكية".

وتفاجأ أساتذة مادة "التربية الدينية"، التي جاءت في الإصلاح الجديد بدلا عن تسمية "التربية الإسلامية"، بتعويض سورة الفتح في مقرر المادة لمستوى الثالثة إعدادي، بسورة الحشر في مدخل "التزكية"، وهو أحد خمس مداخل رئيسة لتدريس "التربية الدينية" وفق قرار وزارة التربية الوطنية.

وعرّفت وزارة رشيد بلمختار "التربية الدينية" بكونها مادة دراسية تروم تلبية الحاجيات الدينية للمتعلم حسب سنه وزمانه ونموه العقلي والنفسي والسياق الاجتماعي، غايتها اكتساب القيم الأساسية للدين حول قيمة التوحيد، ومداخلها التزكية والاقتداء والاستجابة والقسط والحكمة.

حذف سور الجهاد

تتمحور سورة الفتح، "المحذوفة" من مقررات التربية الدينية، حول الجهاد من خلال إحدى غزوات الرسول عليه الصلاة والسلام، وموقف بيعة الثبات والموت تحت ظل الشجرة، وحفلت بالعديد من الآيات الكريمات التي تتحدث عن النفير والقتال والجهاد والمغانم.

ووردت في السورة ذاتها آيات من قبيل "قُل لِّلْمُخَلَّفِينَ مِنَ الْأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ فَإِن تُطِيعُوا يُؤْتِكُمُ اللَّهُ أَجْرًا حَسَنًا وَإِن تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُم مِّن قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا"، وأيضا: "وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا فَعَجَّلَ لَكُمْ هَذِهِ وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ عَنكُمْ".

ويعتبر سعيد لكحل أن هذا التغيير في مقررات التربية الدينية أمر مطلوب وإيجابي من ناحيتين؛ الأولى أن تسمية المادة بالتربية الدينية تتماشى مع الدستور الذي يقر بأن الدولة تكفل ممارسة المواطنين من مختلف الديانات لشعائرهم، ما يعني الإقرار بتعدد الديانات في المغرب.

ويؤكد الباحث في الحركات الإسلامية، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن من مزايا هذا التغيير المُحدث في مناهج التعليم الديني أنه يجعل التلاميذ منفتحين على الديانات السماوية الأخرى، غير نافرين منها، ويدركون أن الإسلام ليس هو الدين الوحيد السائد في المغرب.

أما الناحية الثانية، يضيف لكحل، فتكمن في حذف كل ما يمجد الجهاد ويحرض عليه، ومن "شأن هذا التغيير أن يرقى بوعي التلاميذ إلى أن احترام معتقدات الآخرين من صميم الدين وحقوق الإنسان بعيدا عن ثقافة الكراهية وازدراء الأديان"، مبرزا أن مفهوم التربية الدينية أكثر شمولية وانفتاحا من مفهوم التربية الإسلامية الذي يحيل فقط على الإسلام.

نقاش "التربية الدينية"

بالمقابل، سجل الدكتور محمد بولوز، أستاذ باحث في المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، تسرع البعض في وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني في استخدام عبارة "التربية الدينية"، باعتبار أن الأنسب تربويا ومسطريا استعمال مصطلح التربية الإسلامية والتعليم الأصيل.

وتابع بولوز، في حديث مع هسبريس، أن "من يراجع الوثائق الرسمية، بدء من الدستور إلى ميثاق التربية والتكوين إلى الكتاب الأبيض بمختلف أجزائه التي دخلت في تفاصيل المواد ومناهجها والذي وقعه أكثر من 500 شخصية، لن يجد شيئا اسمه التربية الدينية، وإنما يجد التربية الإسلامية".

والعجيب، يضيف بولوز، أن كلمة "الدينية" في الدستور، مثلا، ترد في سياق الحفاظ على حرية غير المسلمين في ممارسة شؤونهم الدينية. ففي الفصل الثالث من الدستور: "الإسلام دين الدولة، والدولة تضمن لكل واحد حرية ممارسة شؤونه الدينية"، وفي الفصل 41: "الملك أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين، والضامن لحرية ممارسة الشؤون الدينية".

ولفت المتحدث إلى أن تغيير الأسماء وعبارات المواد الدراسية "لا يأتي بهذه السهولة والارتجال، فالأمر بحاجة إلى توسيع المشورة ودراسة الجدوى وإتباع المساطر القانونية والمراسيم المعتمدة واحترام عمل المؤسسات، لأن الشأن التعليمي أحوج القطاعات إلى التريث والإنصات والإشراك".

بولوز أورد أن تسمية المادة بالتربية الدينية "تفرض التساؤل: أي دين سوف ندرس؟"، وكذا مصطلحات "التزكية، الاقتداء، الاستجابة، القسط، الحكمة"، تفرض الحديث عن ماهية ومعنى وتعدد التأويل، وتحوّل الأساتذة إلى مريدين ينتظرون من الشيخ الإشارة والبوصلة والمعنى، "فمثلا، كلمة حكمة هل هي سنّة النبي صلى الله عليه وسلم أم هي حكمة اليونان وأقوام آخرين؟".

وقال المتحدث إن مؤاخذة أساتذة ومفتشي التربية الإسلامية تنصب على منهجية الاشتغال بالأساس، وإلا فمرونة الإسلام ومفاهيمه وحكمة رجال ونساء المادة الإسلامية كفيلة بتجاوز ما هو سلبي والنفاذ إلى روح المادة ومقاصدها النبيلة، "فليس الدين في أذهان معظم الناس سوى الإسلام".

وبخصوص حذف بعض سور الجهاد، أفاد بولوز بأنه أصبحت لتلاميذ الإعدادي ست سور بعد أن كانت لهم ثلاث فقط، "ثم القرآن لا خوف عليه فهو محفوظ من رب العالمين، ورواده يزدادون كل يوم، وإن لم يفسر الأستاذ للتلميذ سورة الفتح، فسيجد تفسيرها في فضاءات أخرى، بدء من السيرة التي أصبح لها تواجد أكبر في المنهاج الجديد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (225)

1 - بنادم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:29
برافو وزارة التعليم خطوة سليمة في الاتجاه الصحيح
2 - السوسي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:31
وكأن التلاميذ يحفظون و يطبقون بالحرف ما جاء في التربية الاسلامية.
ولا يسعوني الا ان اقول لمن يتركون حرية الاعتقاد و حرية التدين و حرية كل شيء .ان اقول لهم هدا الحديث الشريف .
قال النبي صلى الله عليه وسلم:
((مَثَلُ القَائِم في حُدُودِ اللَّه والْوَاقِع فيها، كَمثل قَومٍ اسْتَهَموا على سَفِينَةٍ، فَأَصابَ بَعْضُهم أعْلاهَا، وبعضُهم أَسْفلَهَا، فكان الذي في أَسفلها إذا استَقَوْا من الماء مَرُّوا على مَنْ فَوقَهمْ، فقالوا: لو أنا خَرَقْنا في نَصِيبِنَا خَرقا ولَمْ نُؤذِ مَنْ فَوقَنا؟ فإن تَرَكُوهُمْ وما أَرَادوا هَلَكوا وهلكوا جَميعا، وإنْ أخذُوا على أيديِهِمْ نَجَوْا ونَجَوْا جَميعا))
3 - أحمد ف الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:31
القرآن الكريم هو الدين الإسلامي وهو كلام الله تعالى الموجه إلى الإنسان في كل مكان و زمان. فلماذا لا يعجبنا بعض منه الآن. هدا تجرأ على كلام الله تعالى.
4 - ana hya hya الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:32
آش هاد التخربيق مال سورة الفتح هي لي دارت الإرهاب ؟! هاديك اسي الوزير راه أفضل سورة عند الرسول صلى الله عليه و سلم كتهضر على مرحلة مهمة في تاريخ الإسلام ! ياك بعدا مغاديش تحدفوها من القرآن !!!!؟؟؟ أما حسن نتوما تقريوها للتلامد و تفهموهوم الغاية من السورة و علاش كتهضر و لا تخليوهم يقراوها راسهم و يفهموها كيما بغاو . واالو ملقيتو شغل تاتشدو الهضرة بالمقلوب صافي مبرووك راكم حليتو مشكل النربية الدينية
5 - sami الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:33
جميع الرعيل الاول قرأ مادة التربية الاسلامية وايات الجهاد وكثير منا حفظها فيما حفظ من كتاب الله .، لم تحثنا او تدعونا هذه الآيات يوما الى قتل الأبرياء ، الموضوع ليس أية في مقرر, الموضوع اكبر من ذلك بكثير ، يقولون اذا لم تربي ابنك فان الشارع سيربيه ، القضية خليط من : فقر وعوز ، عدم العناية بالتربية على أخلاق الاسلام في البيت والمدرسة ،الفهم الخاطئ للدين ، ووسائل التواصل والمواقع المفتوحة على مصراعيها لمن شاء ان يبرمج اطفالنا لتحقيق رغباته الدموية
6 - SALSABIL الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:33
وزالاة التربية الإسلامية لم تحذف شيئا أو تزيد شيئا آخر
وقد أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة أنه لم يسبق لا لوزارة التربية الإسلامية أو غيرها أن فكرت في هذه المواضيع التافهة
حتى بلمختار وهو معروف بعدائه للغة العربية والإسلام نفى مثل هذه التفاهات
بقي أن بعض المنابر وهي معروفة هي التي تحاول جاهدة زرع الفتنة
ومن يرى تهافت التلاميذ على تجويد القرأن ذكورا وإناثا يعلم أن كتاب الله هو في كل البيوت ولا يحتاج لأي وزارة كي يتم فهمه

شحال كدك من استغفر الله البايت بلا عشا
7 - ily الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:37
اضن ان ما يقع في بلدنا الحبيب هو بداية لاتهويد والتنصير. لك الله يامغربي
8 - محمد الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:37
لا اله الا الله
الحمد لله أنها مزلت فى المصحف.وهناك ءاية افتومون ببعض الكتب وتكفير ببعض إلى ءاخر لآيات.
9 - الاسلام سلوك الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:39
زاعما ماني كانت التربية الاسلامية كنا فاهيم الدين كون ما والدينا الحمد لله والله ما كنا انعرفو شنو هوا الاسلام
10 - مسلم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:40
السلام عليكم لما تكلفون انفسكم بالحدف ساعة في الاسبوع لتعليم التربية الاسلامية فيها كل شيئ الحدف البعد العزوف وجهل الدين فشكرا على هدا الاجتهاد عفوا الجهاد
11 - رشيد آيث سيدال الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:41
و قريباً سيتم حذف القرآن و السنة من المدارس و المساجد أيضاً، لعدم توافقهم مع الحياة اليومية، و التطور المجتمعي، و وقوف القرآن مانعاً أمام الإنفساخ و الإنحلال الخلقي في المجتمع المتحضر المتنور المتقدم، و تناقضه مع برامج المنتج و المخرج الكبير نبيل عيوش، و غيره من منتجي الأفلام و البرامج الهادفة و المتقدمة و الواقعية على قناة دوزيم و ميدي 1 و الأولى و الثانية و العاشرة ووو.
أفيقوا يا أهل الوطن.
12 - Use your brains الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:43
Les europeens et americains inventent et produisent.....nous, on discute encore la religion
...
13 - بناصر الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:47
واااااااااا المسلمين العيب ما شي في القرآن العيب في المسؤولين الدين بأفعالهم
(الظلم، الظلم،الظلم،................)تنتجون جيوشا من المتطرفين الحاقدين الكارهين للدنيا وما فيها.
14 - Ahmed El Fathawi الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:49
Ce genre de mesures adoptées par ces responsables de la non éducation émanent tout d'abord de leur méconnaissance flagrante des vrais principes éducatifs de l'Islam et je peux dire de leur position anti Islam. Lorsqu'on est d'avance ignorant ou ennemi de l'Islam, il faut s'attendre à la catastrophe de la part aussi bien de ces responsables que de la part des générations issues du système éducatif adopté.
15 - ADAM الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:52
المشكل ليس السور و الآيات بل في فهمها من طرف التلاميذ و الأدهى من كل هذا هو أن المدرس الذي يلقن هؤلاء التلاميذ لا يلوون على شيء، هذا ما تراءى لي من خلال تدريس مادة القرآن : الحفض عن ظهر قلب وإلا الفلقة في انتظارنا.
16 - احميدة الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:54
الله يدير تاويل د الخير ها لي بغا يفطر فرمضان ها لي بغا يبدل الارث ها لي بغا يمنع التعدد ها لي بغا يبدل التربية اسلامية لتربية دينية ها لي معكس فدخول الابناك الاسلامية و زيد وزيد
17 - massinissa الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:54
اللهم ين هدا منكر
الله الله و صل بينا الحال اننا نحدفو سورة ديال القران من مررات التلاميد
الدراري اصلا كايقراو غير ساعة في الاسبوع ديال التربية الاسلامية و حتا الاسم بدلتوه حشوما هادشي و الله
و علاش متديروش دورات تكوينية للاساتدة باش يشرحو مزيان هاد السورة و السور القرانية الاخرى و نحفظو الناس القران
دعيناكم لله الجيل ديالنا طلع كامل بلا تربية اسلامية بسباب موادكم و قرايتكم هادشي علاش عدنا بنادم غادي غالط بازاف و كل واحد كيشوف الدين من جهة اللي عجباتو
18 - مراقب الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:55
في المستقبل سيتم حذف سور الجهاد من القرآن الكريم وتعمل وزارة الأوقاف حملات دورية على محلات البيع والمساجد لتعميم (mise a jour) الجديد في البلاد!!!! لك الله يا بلدي
19 - الأستاذ خومان الجمعة 01 يوليوز 2016 - 10:57
مبادرة محمودة لوزارة التربية الوطنية بعض التعاليم الدينية لاتساير العصر الحالي
كالجهاد واستعباد الفرد وضرب الرقاب وقطع اليد كل هذه الامور تحتاج الى اعادة
النظر.
20 - مواطنة الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:00
أين هو الجهاد في السورة؟ و ما لكم لا تفرقون بين الجهاد و القتال؟
الاية تتحدث عن الفتح عند المسجد الحرام و القتال فيه يكون حينما ينكث المشركون عهدهم مع رسول الله كدفاع عن النفس و لانه أهل البيت الذي هو بيت الله الحرام و ليس بيت النبي كما يزعمون لأن النبي له بيوت و ليس بيت واحد في القران (بيوت النبي)

أما الجهاد, فليس هناك صلة مع القتال إلا في كتب التراث التي تستعمل كلمة الجهاد لإعطاء شرعية لغزواتهم. أما في كتاب الله, القتال فقط للدفاع عن النفس في حالة الاعتداء. بينما الجهاد هو العمل بالدين الإسلامي الذي هو دين الرحمة للعالمين.

كتب التراث و التفاسير هي سبب كل هذه المشاكل, تفتري الكذب على الله و تغير كلم الله من مواضعه لأسباب سياسية و أطماع استراتيجية

لو تدبرتم في كتاب الله بقلوبكم لو جدتم فرقا شاسعا بين ما يقول الله في كتابه و بين تزعم التفاسير فهمه.
21 - driss الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:01
يمكرون ويمكر الله يريدون في المستقبل ان يكون التلميذ مخير في اختيار التربية الدينية التي يريدها (االاسلامية او النصرانية او اليهودية) هذا كل شيء ويبقا الدور للاباء عوض المدارس يا حصرتاه بلد اسلامي يحكمه العلمانيون ما مصيره.....
22 - Abir الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:01
" و من يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه "
23 - Kamal الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:02
أنصح بمتابعة برنامج اية و تعليق على اليوتوب للأخ رشيد والاخ احمد عبد الصمد لفهم الآيات جيدا
24 - Yassine الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:03
نحن درسنا سورة الحشر وقرأناها في الأقسام ونسمعها في المساجد وهناك أطفال يختمون القرآن منذ قرون فهل نحن إرهابيون أو متطرفون٠ وهل سبق لكم أن قرأتم الإنجيل٠ الآية في سورة الحشر يجب شرحها شرحا دقيقا لأن فيها إختلاف على من الذين أخلفوا من الأعراف ثم لماذا كان هناك إقتتال٠ ويجب الإشارة على أن الأمر يسري على فترة زمنية وليس الدوام٠ مثل قوله تعالى ´´فإذا لقيتموهم فضربا بالرقاب´´ هذا كان أيام دفاع المسلمين عن أنفسهم في الحرب وليس أن تأتي الآن وتضرب رقاب الناس٠ مشكل التطرف هو إهمال مادة التربية إسلامية وكثرة غياب التلاميذ عن هذه المادة وإهمال الأسرة لشرح مفاهيم القرآن لأبنائهم٠ لا نحط بلائنا على القرآن الكريم إن كنا مقصرين٠
25 - ريفي مسلم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:05
هذا كان متوقعا والقادم اسوء.مغرب يوسف ابن تاشفين وطارق ابن زياد وعبد الكريم الخطابي اصبح يعرف بدنيا باطما و موازين ......
اللهم ان هذا منكر
26 - خالد استاذ الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:10
اليوم يحذفون سورة الفتح و غدا يحذفون المادة بأكملها! !!!
يحاربوننا في ديننا بأيدينا. تبا للتبعية.
27 - متعجب الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:11
هل تخفون القران وراء ظهوركم ؟؟ تخشون اوباما و الله احق ان تخشوه !
لو كانت هناك ارادة حقيقية للتصدي للارهاب لكان من باب اولى جموع جميع ايات الجهاد و تدريسها للطلبة في سياقاتها الصحيحة المنسجمة مع روح الدين حتى لا يتم تضليل ابناءنا مستقبلا بحكم جهل هذه المواضيع الحساسة..
التحصن يكون بالعلم و ليس بالحذف و الاخفاء !!
مشكلة الارهاب لها اسباب متعددة اجتماعية بالاساس مرتبطة بالجهل و الظلم و الفقر ثم بعدها تجد المبررات في التأويلات المتطرفة للنصوص الدينية (و ليس النصوص الدينية بحد ذاتها) لذلك يجب معالجة الامر من الجذور لو كانت هناك نية صادقة اما ما يروج حاليا فهو مجرد ضحك على الذقون لارضاء ماما امريكا التي لن ترضى حتى نتبع ملتها
28 - لمزة الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:12
لمن يهمه الامر اقترح تسمية التربيةالاسلامية بالتربية التشاركية اسوة ببنوك الاسلامية ان لم تستحيو فافعلو ماتشاوءن وجاءت سكرة الموت بالحق.
29 - سلاوي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:12
غايبقاو كل مرة يناقصو حاجة الله يحفض
30 - marocaine الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:14
Du n importe quoi es ce que vous allez aussi la barrer du coran
31 - bensalah الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:14
لا شوفوا كيفاش تحذفوها من القرآن باش تهناو بخطرة لا حول ولا قوة الا بالله
32 - abdo الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:14
خضوع لضغوطات الغرب ،المتمثلة في البنك الدولي و القوى الغربية الإمبريالية اللتي لا توقع إتفاقية مع دولة مسلمة إلا إدا تخلت عن جزئ من دينها، وقد نجحوا في تعرية نساء المسلمين وهم مستمرون في خططهم و نحن نيام و حكامنا خونة.
33 - وطني غيور الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:15
الارهاب كان غير نبتة صغيرة رديتوه مزرعة بتصرفاتكم الغير مسؤولة ، انكم تعطونا هدايا مجانية للارهابيين سيقولون : الم نقل لكم ....اما سورة الفتح فسيتعلمها الناس من الانترنيت و غيره
34 - abdo الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:15
خضوع لضغوطات الغرب ،المتمثلة في البنك الدولي و القوى الغربية الإمبريالية اللتي لا توقع إتفاقية مع دولة مسلمة إلا إدا تخلت عن جزئ من دينها، وقد نجحوا في تعرية نساء المسلمين وهم مستمرون في خططهم و نحن نيام و حكامنا خونة
35 - sohail الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:18
من بين المواد ايظا التي يجب حدفها او تغييرها مادة التاريخ التي هي عبارة عن مجلدات لا تنفع الا في زرع الكراهية واشغال التلاميذ عن التركيز على المواد العلمية
36 - مُقارنة بالمسيحية الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:19
أتمنى أن يَطّلِعَ المسلمون على آيات الجهاد و الإبادة و الإرهاب و الإباحية الموجودة في الإنجيل و التوراة و لم نسمع أبداً أنَّ وزاراتهم قامت بِنفس الخطوةِ في مُقَرَّراتِ مدارِسها: في سفر يوشع6 (احرقوا المدينة بالنار مع كل ما بها انما الفضة و الذهب و انية النحاس و الحديد ٱجعلوها في خزانة بيت الرب ) ..لوقا 19 ((27 اما اعدائي اولئك الذين لم يريدوا ان املك عليهم فاتوا بهم الى هنا و اذبحوهم قدامي 28 و لما قال هذا تقدم صاعدا الى اورشليم ) ..(اعبروا في المدينة وراءه و اضربوا لا تشفق اعينكم و لا تعفوا 6 الشيخ و الشاب و العذراء و الطفل و النساء اقتلوا للهلاك)...(1: 2 قَبِّلْني بِقُبُلاتِ فَمِكَ، فحبُّكَ أطيَبُ مِنَ الخمرِ.) (7: 2 سرتك كاس مدورة لا يعوزها شراب ممزوج بطنك صبرة حنطة مسيجة بالسوسن) 7:3( ثدياك كخشفتين توامي ظبية)
37 - igou الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:22
لو من عندي أحدفو جميع منهج التربية الإسلامية
فلن تطفؤو نور الله
38 - مغربى يحشم يقولها الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:22
اصبح القران الكريم خاصة والدين الاسلامى عامة لعبة فى ايدى اطفال وسلعة تباع وتشترى بارخس الاسعار فى مملكة امير المؤمنين, حفيد الرسول ص.ا.ع.س
بعد منع سور منه فى التدريس, ياتى اليوم الذى يمنع فيه بيع المصاحف القرانية وتلاوة القران ومن بعدها منع كلمة قران لان عدد الايات التى تتتكلم عن القتال والجهاد والغزوات كثيرة وقد تفسد تربية وتعليم اطفالنا وكان رداءتهما لم تصل قمتها.

لا حول ولا قوة الا بالله تدخلون الناس فى نقاشات تافهة وكان المغربى و صل قمة التطور والتكنلوجيا والسعادة وا اصبح المغرب اكبر قوة اقتصادية وعسكرية وسياسية مهيمنة فى العالم ولم يبقى له الا مراجعة القران وتعديله كما يتمناه?????

اظن ان الزطلة اثرت فى كل العقول وجعلتهم يهتمون بامور اخرى تنسيهم همومهم وحالتهم المزرية.
39 - القذافي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:23
قال الله تعالى : ( وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنْ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) وقال تعالى : ( فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) وقال تعالى : ( وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ) رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ، وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ ، وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ، فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلا بِحَقِّ الإِسْلامِ وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ ) . الجهاد فرض عين وركن أساس في الاسلام و الآيات محفوظة في كتاب الله ولا يأتيه الباطل .
40 - juriste marocaine الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:23
c'est de n'importe quoi cher ministère et gouvernement, au lieu d'annuler Sorat AL Fath du programme d'enseignement il faut lutter contre le terrorisme parce que le Coran n'a jamais transmis des messages de terrorisme et d'extrémisme au contraire c'est un livre sacré qui édicte la paix et la sécurité.en plus ceux qui ont l'esprit du terrorisme et du Jihad ne vont pas attendre que Sorat Al Fath leur soit une motivation pour qu'ils puissent commettre leurs crimes contre l'Islam et l'humanité. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم آخر الزمان
41 - fadil from australia الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:23
i am living in australia being 5 years, and every school, there is a church beside, so the kids will follow, and there is a hours to get some religious courses, unlike in arab or muslim countries, they are trying to separate people from their believes slowly slowly, step by step, والله الى حشومة، قال ليك التربية الدينية، يعني دينية ،تكون بوذية اولى هندوسية، قشنبندية اولا معرت سميت بوها، but thank God Qoran is at home, and i am here to teach my daughter islamic rules, and my wife respect it well as she knows all the reality around the world, the west wanted to ruin image of islam, and she knows that islam is a true religion, but so sad, islam now is attacked by ( muslims ) its self, or A3rab, وهم اشد كفرا..بنو علمان، ويبقى السؤال المطروح، ما رأي امير المؤمنين ؟؟؟
42 - طال لعلو الدم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:24
صافي كملت لينا وتلفت علينا الطريق المستقيم وغادي نبقاو شادين اتراب حتى طيرنا العاصفة أو لا تطمرنا فبلاصتنا. رحم الله التعليم وتغمده برحمته إلى يوم الدين.
43 - طارق 004 الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:25
هذه مؤامرة عن الإسلام و المسلمين،
ليكن في علم جميع الناس بأن الله تعالى حافظ لكتابه العزيز و سنة رسوله الكريم مصداقا لقوله تعالى { إن نحن نزلنا الذكر و إنا له لحفظون } أما الآيادي التي تريد أن تعطي سورة سيءة عن الإسلام فوالله ستحاسبون،
فنحن في بلد مسلم 100%100 ، و ملكنا نصره الله مسلم أبا عن جد و لا نسمح لمن خولة له نفسه بما يريده أن يطعن في ديننا الحنيف،
أما مسألة التربية الدينية { فلا يوجد دين صحيح على وجه الأرض سوى الإسلام}.
و بالآدلة و البراهين، سبق لي و قرأت الأناجيل لكن فيها إختلاف))
أما القرأن فهو واحد و هذا فضل من الله
المغرب بلد مسلم أحب من أحب و كرهمن كره.
44 - badrbina الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:25
عرفتي حسيت بغصة فحلقي و غيظ شديد على هاد الحرب المعلنة ضد ديننا و حسيت بالضعف ولكن ملي تفكرت هاد الاية رتاحيت : وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ
45 - abdo الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:28
يقول تعالى : { يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُور اللَّه بِأَفْوَاهِهِمْ وَاَللَّه مُتِمّ نُوره وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ }
46 - jawad الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:32
سبحان الله العظيم هدشي مكانش زمان عاد ولى..من هب ودب ويريد الشهرة السريعة يلجأ إلى المساس بالدين ومشاعر المسلمين..كانا أملنا في هذه الحكومة هو أن ترجع الهبة إلى الدين والمسلمين والدفاع عنهم...لكن كان لها رأي أخر هو جمع المال وترك الباب مفتوح....في وجه المتطفلين على الدين.(أبدا لن نتركى ديننا حتى أن يريث الله الأرض ومن عليها.وسوف نعلمه لأبنائنا وبناتنا هو شرفنا ومفخرتنا نحيى به ونموت عليه...........axt
47 - طارق 004 الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:34
المغرب بلد مسلم 100% أحب من أحب و كره من كره،
يا من تفسرون من هوى أنفسكم،
واش هاد شي لي كنشوفو ديال الإرهاب جاي من الإسلام ؟؟؟؟ حاشا و لله هذا ليس من هذي رسول الله ،هاذي را غير خطة على الإسلام ( واش الرسول صلى الله عليه وسلم قال تفركعوا ولا قتلوا الناس الأبرياء ؟؟ و لا توجد آية واحدة ولا حديث يأمر بذلك، كما معلوم أنه كان أناس في مكة لم يأدوا النبي رغم أنهم لم يكونوا مسلمين ،و الله تعالى
قال لرسوله متأديوهومش
قال تعالى{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من ديركم أن تبروهم و تقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }
48 - فتح الله الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:35
يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويابى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون لاحول ولا قوة الا بالله فهذا الشخص هو أفلس وزير تعليم في تريخ المغرب
49 - mowatin 7orr الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:36
sorat al fath donne plus de signification autre que le jihad, si on samuse a enlever toute sorate qui contient le mot jihad ou fath ou nassre on ne vas jamais finir , soit on admet que tous le quran et bon a etudier , soit nous somme dans la schezo
50 - مغربية الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:39
أرجو أن لا تغضبكم صراحتي، فأنا أحاول أن أفهم الاسلام على طريقة اليهودي الذي أسلم بسبب تصرفات النبي قبل كلام القرآن.. وسأناقش الموضوع بثلاثة نقاط: أولاً - المسلمون اليوم مذاهب متعددة وكل مذهب يعتبر الآخر “كافر” ويحلل قتله.. فلو أردت – كيهودية- دخول الاسلام فهل أدخله من باب “السنة” أم “الشيعة” أم المذاهب الأخرى؟ وأي منها أعيش فيه بسلام ولا يحلل قتلي أنصار مذاهب الاسلام الأخرى؟
وأثناء النقاش فوجئت أن المسلمين يرددون كلاما مقدسا للنبي محمد بأن المسلمين سيتفرقون الى (70) فرقة كلها سيعذبهم الله في النار باستثناء فرقة واحدة ستدخل الجنة. فسألت صديقتي عن اسم هذه الفرقة فقالت أنها لا تعرفها ولا يوجد مسلم يعرفها لكن كل فرقة تدعي أنها هي المقصودة.
تساءلت مع نفسي: يا ترى إذا أراد يهودي دخول الاسلام، فعند أي فرقة يذهب ليتحول الى مسلم؟ ومَن مِن علماء المسلمين يعطيه ضمان أكيد أنه سينضم للفرقة الصحيحة التي لايعذبها الله!؟ فهذه مغامرة كبيرة وخطيرة جداً.
ثانياً - المسلمون اليوم يتقاتلون بينهم البين في كل مكان، ويذبحون بعضهم البعض بطرق بشعة جداً.. فكيف يقتنع اليهودي بدخول الاسلام.. ؟
51 - مصطفى الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:41
نحن قوم أعزنا الله باﻹسلام فإن إبتغين العزة لغيره أذلنا الله
52 - بدر الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:42
أصلا الجهاد واجب على كل مسلم و لكن ماشي فسوريا و العراق و الشيعة ... و لكن لتحرير الأقصى من اليهود و هذا على الأطفال أن يفهموا هذا و الجهاد لا يكون دائما بالسيف فيمكن أن يكون بالمال أيضا.
53 - السلام عليكم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:43
غادي يخليو غير الآيات الي فيها الكلمات نتاع كولو واشربو والعبوا وصلوا وصوموا......وغدا سيقلصون ويختصرون القرآن في بضع سور صغيرة.لترضى عنهم اليهود والنصارى والأمريكان.ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
54 - زكرياء الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:43
بهذه الطريقة انتم تقومون بالحث على التشتت والتطرف والتشدد للانه من الاحسن ان يفهم التلاميد سور الجهاد من الاساتدة عوض امكن ومصادر مجهولة يمكنها تاويل القران كما تشاء وكيف تجرؤن على التغير بدون رأي اولياء التلاميد اليس هم اولياء الامور لو فهم التلاميد دينهم ماكنا من دول العالم التالث ولو كن من الدول المتقدمة انضرو الى اندنيسيا وماليزيا امثلة حية على مدى تاثير فهم الدين الاسلامي لاحول ولاقوة الا بالله و حسبنا الله فيمن خطط لهذا ونعم الوكيل
55 - أحمد الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:44
هههه
زعما المغاربة كانوا كيتخرجوا علما بالتربية الاسلامية. نقدر نقول مكاينش شي مغربي عاقل على شي فتيا من التربية الاسلامية.هذا زمان الانترنيت والتواصل عن بعد، والارهابيون مكايعتارفوش أصلا بالمقررات الدراسية النظامية وخا تعمرها كلها بآيات الجهاد! وخا تسميها مادة الجهاد وتكون فقط في الجهاد.واسأل أي داعشي تكفيري على التربية الاسلامية وشوف باش غايجاوبك!! الجواب معروف او باين للجميع.
تصور لو أن المغاربة ما عرفوا شيئا عن مفهوم الجهاد الصحيح؛ ثم تسلط عليهم عن بعد المتطرفون الإرهابيون كأفراد داعش والقاعدة وكلموهم عن الجهاد بالمفهوم الخاطئ وبالطريقة الضالة، فهل سيكون عند المغاربة العلم الكافي للتحصن من شبهاتهم وضلالاتهم؟! الجواب: سينساقون وراءهم ويساقون سوق الأنعام السائمة.
أرى أن هؤلاء المسؤولين بعيدون كل البعد عن تشخيص الداء وبالتالي لن يوفقوا لوصف الدواء
أعجبني تعليق متعجب31 وأظنه قد ألهم الصواب في رأيه.
56 - ادم كي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:49
هذه علمانية متطرفة جدا. في الغرب هناك مدارس كاثوليكية تسمى مدارس كاثوليكية وليس مدارس دينية. ومن درس الإنجيل خصوصا العهد القديم سيجد ان جله دعوة الى العنف بل وهناك أية تدعوا الى قتل ابنك العنيد اذا استمر في عناده. العدل والمساوات والديمقراطية والعدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد بجميع اشكاله هو الكفيل بتحصين المغرب من التطرّف.ارى بان برنامج البام بدا يطبق ضد إرادة الشعب الذي لم يصوت عليه.
57 - Fayza الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:54
التربية الدينية و حذف سور الجهاد لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
58 - مواطنة الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:56
إلى صاحب التعليق 42.
أهكذا تبتر ايات الله حتى تشرع الجرائم؟
المشركون المذكورون في الاية فقط الذين يبدؤون بالقتال و نقضهم للعهد.
أن تأخذ اية منعزلة دون الاخريات فهذا افتراء خطير على الله تعالى و على رسوله.

و لما لا تأخذ الاية (فويل للمصلين) لوحدها في هذه الحالة؟ تحكون بأهوائكم ... حسبنا الله و نعم الوكيل
59 - الحــــــــاج عبد الله الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:58
الحل لهذا الإشكال، هو جعل التربية الدينية اختيارية للتلاميذ، من يريد من الآباء ان يسجل أبنائه في حصص ودروس التربية الدينية فليفعل ومن لا يريد ان يسجل فيها أبنائه فله الحرية ان لا يفعل كذالك.

على العلم أن هناك الكثير من المغاربة العلمانيين واللادينيين أو الذين تحولوا إلى الأديان الأخرى أو الذين بكل بساطة ليسوا مسلمين ومع ذالك يشاركون في تمويل ودفع اجور أساتذة ومعلمي التربية الإسلامية من خلال الضرائب التي يدفعونها رغما عنهم، دون أن يعترضوا على ذالك ولا أن يخلقوا أي ضجيج كما يفعل الكهنوتيين و"المؤمنين" المنافقين الذين يبكون تغيير اسم المادة من التربية الإسلامية إلى التربية الدينية.

كل من زار المغربي من الكفار يلاحظ انتشار الكسل والبغاء والعهر والنفاق والفقر والثقافة العدمية والجريمة بينكم ويتساءل أين المسلمين والمؤمنين في هذا البلد ؟
ولماذا لا يتجلى الإسلام الذي تدافعون عنه شفهيا ونظريا في سلوككم وأخلاقكم ومعاملاتكم اليومية ؟
60 - Adil rabat الجمعة 01 يوليوز 2016 - 11:59
هناك العديد من اساتذة التربية الاسلامية لا يفسرون ايات القرءان لتلاميدهم فكيف تريدون حذفها والتلاميذ اصلا يايفهمون معناها عجيب امر هذه الدولة التي تتبع المنظمات والجمعيات التي تدعم الانحلال الاخلاقي ارضاء للغرب وامريكا
61 - سعد الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:00
يجب اعادة النظر في الثقافة العربية الاسلامية ككل و من جميع جوانبها المقررات الدراسية الدروس التي تقدم في المساجد الكتب الموجودة في المكتبات و النوادي وتكوين الاساتذة على التوجهات العامة للدولة و بالتالي تمريرها الى الناشئة اعادة تكوين اساتذة متشددين او بالاحرى متطرفين و ما اكثرهم وطردهم ان اقتضى الامر هكذا سنكون قد وضعنا قطارنا على السكة الصحيحة .اما ان نتكلم بالالغاز و بلغة الخشب فاننا سنظل ندور في حلقة مفرغة الى النهاية التي لا يعلم احد كيف ستكون
62 - الطوفان قادم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:06
إذا كان المقرئ البرلماني نفسه لا يستوعب ما يقرؤه و يستمر في الكذب و اللهث وراء ريع الكرسي تحت تقية الدين متناسيا آيات كتاب الله في المنافقين و المخادعين ، فلا خوف على شبابنا يا وزير "الاستراتيجيات الخاوية" من سورة الفتح أو غيرها لأن شباب مدارسنا لا يعرف إلا فتح وليد الركراكي و كوكب بنعبيشة ، أما سورة الفتح التي ترعبك فتلمسها في زوايا الدواعش تجار الدين حلفائك الحكوميين و في منازل كبار القطيع الملتحي الموصدة الأبواب هناك تدرس هذه السورة و ما شابهها و هناك تعصر و يستخرج منها ما يتم توظيفه و مناسبة التوظيف ، و توزع العصارة على أقراص منومة تباع على "كراريس" الرضع المتجولة في الطرقات و أمام أبواب المساجد ليتلقفها السدج و المغفلون و الأميون كل يؤول محتواها على هواه فيبدأ خراب "مالطا" ابحث عن سورة الفتح في التكايا "السرية" ، أما مدارسنا فابحث لها عن حلول لمشاكل الاكتضاض و اهتراء التجهيزات و تخلف المراجع و المنهجيات .
63 - abd الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:06
بسم الله الرحمن الرحيم (لن نرضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم) انا سؤالي موجه للمسؤولين عن الشأن الديني لمادا تحاولون ارضاء الديانات اﻻخرى وهل هم يرضونكم !؟ هم يحاولون طمس الهوية الإسلامية وانتم تساعدونهم على دالك لكي يظحكوا عليكم وعلى امة يجب ان تفتخر بدينها ﻻنه دين نقاء وصفاء وحسن معاملة وان اردنا اﻻنتقاد فلننتقد انفسنا ﻻ اسﻻمنا
64 - عادل ن الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:07
معنى هذا أننا نقول للأجيال الصاعدة بأننا شعب مسالم ولسنا في حاجة إلى الدفاع عن أنفسنا من أي خطر يتهددنا رغم ما نراه من تقلبات مروعة قلبت الموازين لصالح القوي على حساب الضعيف بهذه الطريقة وزارة التربية تقتل الحماس في الاطفال للدفاع على بلادهم وتدفع بهم الى مستقبل مجهول
65 - محمد الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:10
حسبناالله ونعم الوكيل.!!!؟ ليوم يبدلو الإسلام بالدين.!!! وغدا .........؟؟؟؟؟ بغاو يرجعو أولادنا في عصر الجاهلية.
66 - لطيف100 الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:13
ما دام القرأن لا خوف عليه وهو محفوظ من رب العالمين السي بولوز لماذا أنت تعقد الأمور بكثرة التفاصيل التي لا طائل من ورائها إلا إثارة الفتن والاضطرابات يكفينا ما يهدد استقرار المغرب من جراء أفكار الشيوخ والفقهاء المسمومة الذين يلقبونهم بالعلماء وهم حاشى أن يكون علماء حيث لا يصنعون إلا الكلام الفارغ والحشو والإطناب ويعلمون الناس الإتكالية بدل الطعاتي مع العلم الحقيقي الذي ينفع الأمة المتخلفة__ خطوة مهمة وتاريخية لوزارة التربية الوطنية وسليمة
67 - ١محمد١ الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:15
كنت أستغرب من بعض التعليقات التي تشيطن مثلا مهرجان موازين ويجعلونه أساس المشاكل في المغرب فقط لأن ثقافتهم الوهابية تحرم الموسيقى... والآن عندما أقرأ التعليقات على الخبر تأكد لي أن هم من موازينهم العقلية مشوهة...

ما العيب في تغيير مقررات اذا كانت غير مناسبة في هذه للمراحل من الدراسة؟؟؟ فتكوين ثقافة الطفل والشاب يجب ان تكون مدروسة والهدف منها تعليم مواطن صالح لا يفكر فقط بمنطق العنف والدم... بل يفكر كيف يكون لبنة في بناء الوطن وليس قنبلة لتدميره

أما القرآن فهو متوفر للجميع والجميع يستطيع قراءته ومحاولة فهمه...
68 - moderne الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:22
عبر 1437 سنة و القرآن الكريم كلام الله، يرهب من في قلوبهم مرض، فزادهم الله مرضا و لهم عذاب أليم.
يوم القيامة يقف كل واحد أمام الملك الجبار فردا فيكون جواب الظالمين :

"وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا "
غذا سوف يكون خصيمكم عند الله جيوش من التلاميذ و الطلبة عبر الأزمنة يسائلونكم ههههه ليس كمساءلة في قبة البرلمان الساخرة لا لا لا ، يقولون لكم لم بدلتم و غيرتم ? فتجيبون :إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا
فمن هم ساداتكم و كبراؤكم ? فيكون الجواب قول الله تعالى : ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير.

إن كل ممنوع مرغوب، فابحثوا لكم عن مخرج ذكي و عن إصلاح سوي و احذروا من اللعب بآيات الله العزيز الكريم.
69 - Argaz الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:25
Il ne suffit pas d'éliminer quelques soures coraniques. Il remplacer l'éducation religieuse par celle de citoyenneté si le Maroc veut vraiment arrêter de produires des daachistes. Enseignez le SAVOIR à nos enfants, pas le CROIRE (croyance)
70 - سفيان من ميدلت الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:29
حينما يهوي عليكم صاروخ نووي امريكي او ايراني فيقع على رؤوس المغاربة او تشن عليكم الروس حربا ضروسا تقطع اليابس والاخضر او فرنسا وغيرها ادا هاجمت عليكم فطبقت ما عندهم في الكتاب المقدس من قتل الشيوخ والاطفال والنساء وقطع الاشجار وسبي النساءووو...حينذاك يا مغاربة ستفيقون من سباتكم بعد ان يكون معظمكم في عداد القتلى ثم تجدون هذه الجمعيات الحقوقية المغربية العلمانية الليبرالية الالحادية قد انضمت مع العدو ضدكم وخانتكم وهل تظنون انهم سيدافعون عنكم يا مغرب وهم يخافون من الموت حينذاك ستقولون يا ليتنا لم نعلم التلاميذ شروط الجهاد ومنها ان تكون تحت قيادة امير المؤمنين في المغرب محمد السادس .. ياليتنا لم نخالف الكتاب والسنة ...ابشروا يا مغاربة بتخلف وتاخر لا مثيل له
71 - حكمة المخزن الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:34
من عادة المخزن الشريف دائما أن ينحني للعاصفة ،
ما يبرر كل هذه التغييرات هو عداء الغرب للإسلام قديما و حديثا.
كلمة " إسلام " مخيفة تثير الرعب في نفوس الغربيين منذ عهد الفتوحات إلى عهد الإرهاب .
وبما أن المسلمين صاروا طرائق قددا ، يتناحرون فيما بينهم ، وأرزاقهم معلقة بتبادل المنافع مع المغرب ، فهم في موقف ضعف وخجل لأن كل جرائم الإرهاب ترتكب باسم الإسلام.
فلا داعي إلى تهويل الأمر ، لأن التسمية شكلية لا تغير من المضمون شيئا.
ومع ذلك يبقى المشكل التربوي مطروحا ، لأن أساليب التعليم تغيرت في العالم ، وصار الحفظ وحشو الذاكرة مرفوضا في المناهج الدراسية ، لأن المطلوب هو تنمية القدرات العقلية من فهم و تفكير لدي الأطفال ، فصار من الضروري التخلي عن فرض تحفيظهم ما لا يفهمون ولو كان القرآن الكريم .
ولماذا نلزم الطفل بحفظ صور بأكملها؟
القرآن مليئ بأيات بينات راقية في التربية على حسن الأخلاق يمكن الإكتفاء بها.
مثل : " إنك لعلى خلق عظيم " ،" ولا تقل لهما أف ..." ، " ولا تمشي في الأرض مرحا..." ، " وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه..." إلخ ...
72 - sally-germany الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:40
سبحان الله يالاه عد خدينا المنحة من أمريكا
يبدو انها أتت أكلها بسرعة البرق ،التعليم في المغرب ليست مشكلته بعض الآيات القرانيةالكريمة وإنما في المناهج المهترئة ..الله يصلح حال مسؤولين بلادي
73 - العربي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:40
على حائط القسم الكتابة فقط بما يسمى التفناخ
هل حذفوا اللغة العربية أيضا؟
74 - عبد الله الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:40
نسال الله السلامة حرب على الاسلام وسعي في تهويد وتنصير المغرب والانسلاخ عن الاسلام والشعب المغربي لن يرضي ذالك الدولة فقط تجر على نفسها الويلات والهلاك
75 - حورية الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:42
الحل ليس في حدف السور التي تدعو الى الجهاد وكأن القران ﻻ يوجد اﻻ في مادة التربية اﻻسﻻمية. باراكا من التخربيق.خاص الثلميد يفهم في المدرسة ما معنى الجهاد وما هي حيثياته وظروفه.باش منخليوش المجال لناس اخرين يزرعو في اوﻻدنا الفكر المتطرف.في هاد البﻻد كيقلبو غير على الحلول السهلة.ما فيهم ما يديرو ﻻ تنظير وﻻ تخطيط بحال الى غير هوما اللي كتهمهم هاد البﻻد
76 - أستاذ الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:49
المغاربة يعيشون التناقض بداخلهم....فعندما يتعلق الامر بخبر مثل هذا عن سحب ايات قرانية تدعو تدعوا للجهاد تجد الكل يشجب ويستنكر التطاول على كلام الله ومحاولة طمسه....في الحين عندما يتعلق الامر بخبر عن داعش وهي تضرب الرقاب وتسبي النساء وتغتصبهن وتبيعهن في سوق النخاسة كما فعلوا مع الزيديات العراقيات تجد المعلقين يشجبون هذه الافعال ويسمونها بالهمجية ويتهمون داعش بتشويه الاسلام....سؤال من أتت داعش بحجة القتل والسبي والاغتصاب والاستعباد والخراب..اليس من هذه الايات التي تدعوا للجهاد والسبي والنفير والمتاع والمنافع التي تستنكرون سحبها من المناهج...ام انكم كنتم تظون ان داعش لها قران اخر.
77 - Amid الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:56
Il faut faire un changement radical de l'éducation islamique et oser une vraie réforme, remplacer une sourate par une autre n'est pas assez et ne va pas résoudre le problème. Il faut recycler les profs de l'éducation islamique pour qu'ils puissent donner un cours de religion instructif qui suit la modernité et non pas monotone basé sur l'apprentissage par cours des sourates moi personnelement j'ai rien appris avec eux et c'est le cas de la majorité
78 - مواطن مغربي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 12:58
أحيي وزارة التربية الوطنية على هذه المبادرة الرامية إلى حذف كل ما من شأنه أن يبث سموم الحقد والكراهية في عقول التلاميذ. وأدعوها إلى تكثيف المراقبة والتفتيش على أساتذة مادة التربية الإسلامية لأن بعضهم يحمل للأسف أفكارا متطرفة.
79 - aboumaryame الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:01
اللهم إن هذا منكر، اللهم إن هذا منكر، اللهم إن هذا منكر.
روى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " بدأ الإسلام غريبا و سيعود غريبا ، فطوبى للغرباء"
80 - مصطفى الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:04
بحث لأجد ما أعبر به فلم أجد ! لأن الإخوة الذين سبقوني في التعليق عبروا بما فيه الكفاية فأما أنا سأكتفي بقول ؛ حسبنا الله ونعم الوكيل
81 - مروكي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:06
الكل حسب اختصاصاته ،الطبيب يدرس الطب والمهندس يدرس الهندسة ...،والجندي في القوات المسلحة يدرس القتال وشروطه ،وليس للعامة .
82 - amune الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:09
اوا حيدوها حتى من القرآن الكريم. وتبديل التربية الاسلامية بالتربية الدينية حتى يكون عندكم دين بعدا شمن دين كتهدرو عليه وحنا كنضلو نشوف في العري في الشارع وفي قنوات الصرف الصحي شئ مؤسف ولينا غاديين للهاوية مع هاد ***
83 - bent ypussoufia الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:12
هدشي غادي او طيتطور كن سيا الى اسوء مر جاية غدي احدفوها من القران
84 - chadi الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:36
واش هذا حزب اسلامي ولاصهيوني أنا باغي نعرف .جميع مميزات لهود فيه.لك الله يا وطني
حنا مسلمين الى الممات وفين ما عجبكم ديوها ولحساب عند مولانا أو دكسوا وبدلوا كي بغيتوا
85 - el hadouchi الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:40
لا يمكن اصلاح التربية الدينية او الاسلامية الا باصلاح العقلية المشرفة على اصلاح المنضومة التعليمية باكملها واخضاعها لعلاجات نفسية واخارجها من الاكتئاب والنتيجة فقدان النقد الذاتي عند القائمين بحماية المنضومة التقليدية للتعلم التي فرتها ضروف قاتلة ومعروفة من اجل منع ولوج المغاربة الى المعرفة وابقائهم على تعليم محافض وتقليدي جامد والان عوض الحديث عن تغيير التربية الاسلامية بالتربية الدينية كان ولابد على المثقفون المغاربة ان يتجهو الى المنتوج العلمي الموحد في التربية على الاخلاق الذي يفقده جل التلاميذ المغاربة من جميع المستويات وتسميته بالتربية على الاخلاق بدل التربية الاسلامية او الدينية كما هو مقترح واكيدا ان هاذين المقترحين لن يحلى المشكل وستعود الكرة من جديد الى ملعب رديئ بعد فوات الاوان .
86 - سمير الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:42
رأيي المتواضع يقول لا لتدعيم حجج الإرهابين..بتغيرالاسم.. وألإحاء بأن الأسلام هو العدو ويجب على المسؤل ان يكون أكثر تبصرا..إسلامنا إسلام التعايش..جار الرسول صلى الله عليه وسلم كان من اهل الكتاب وعلى المسؤل ان يبرز هذا..حفض الله وطننا
87 - la marocaine الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:53
من المؤسف أن من تولو أمورنا فكرهم محدود لهذه الدرجة وأريد أن أسألهم بالله عليكم هل في المستقبل سيمنعون المصاحف من الأسواق ويصير من وجدو في بيته مصحفا أو صحيح البخاري أو موطؤ ألإمام مالك إرهابيا ومهددا لأمن البلاد أم ستحرفون المصحف كخطوة تكميلية وتزجن في السجن من يحفض ويعلم سور الحهاد وتحكمون بالإعدام لمن يقوم بشرحها لمن سأله عنها
88 - lahcen الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:53
لاإلاه الا الله الله لن يفلح الظالمين
89 - ناصح الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:53
الجهاد له شروكه و ضوابطه...لماذا لا يدرس الجهاد الشرعي و هو من العبادات..كان أولى أن يبين الجهاد الشرعي و تبيين و توضيح الجهاد في سبيل الشيطان و بهذا يكون الطالب عارفا للخير و الشر
90 - مسلم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:54
هذه التغييرات في المناهج مرتجلة ولاتستند إلى أي أساس، والله سبحانه قال :" ان الدين عند الله الإسلام" وليس الديانة ، أية ديانة ؟؟؟ وقال سبحانه " ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه " ولم يقل غير اليهودية ولاالمسيحية ولا الوثنية ولا .........ولا........، عيقو يامسلمين ياغيورين ، فنحن داخلون وراء غير المتدينين إلى جحر الضب، كما أخبر الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم
91 - كفانا مغالطات الجمعة 01 يوليوز 2016 - 13:54
وزارة التربية الوطنية ما هي إلا عبد المأمور.......تنفذ القرارات .....و هذه القرارات بدورها مبنية على تعليمات من دول غربية ...
المملكة تتعرض لضغوطات خارجية .....ما عليها إلا التنفيد....
الغرب يعتقد أن هذه السورة وغيرها من السور هي التي تغذي الإرهاب........ متناسين أن الإرهاب الحقيقي هو الذي تمارسه هذه الدول على الدول الإسلامية و العربية المستضعفة... وهو أيضا الذي تمارسه إسرائيل على الشعب الفلسطيني المقهور...
لماذا لا نتناول هذه الأشياء و نجهر بها علنا؟...كفانا مغالطات. إلى متى سنبقى هكذا منفدين لتعليمات الدول الكبرى ؟
92 - الصديق الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:00
"يؤمنون ببعض الكتاب و يكفرون ببعض"، هذه فقط البداية سيصبحون يموضعون و يختارون على أهواءهم كما فعل بنو اسراءءيل من قبل. حسبي الله نعم الوكيل ولاحول ولاقوة إلا بالله.
93 - hghghghgh الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:01
يريدون ليطفؤوا نور الله بأفواههم و الله متم نوره و لو كره الكافرون
94 - Hammouda الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:01
Dans le temps , il n'y avait ni éducation islamique (tarbia islamia) ni éducation religieuse) (tarbia dinia) .La matière s' appelait religion )(dine .Pourquoi tout ce tapage.?
95 - هشام الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:01
كفاكم كذبا على المسلم لا إرهاب إلى إرهاب أمريكا و إسرائيل تتجرؤوا علينا بالتلفيق حتى احترنا في أمر أنفسنا تريدوننا أن نشك في بعضنا حتى يصبح الأخ يشك في أخيه و الأب في إبنه تشهدون علينا و أنتم منا وتعلمون من الإرهابي الحقيقي إسألوا التاريخ فلن يكذب علينا و إن أنتم كذبتم .المغرب بلاد الحضارة الإسلامية مند 12 قرنا ابحثوا في هاذه القرون اللتي مضت و اليشهد العالم بإرهابنا و النبحث في تاريخ أمريكا و أوروبا و ننظر إلى دمارهم و سلوكهم الهمجي و الإرهابي المبني على دماء المجتمعات أطفالا و نساءا و شيوخ و حتى الزرع وحشوم عليكم حتى شويا ديال الغيرة على الدين و الوطن بغيتوا تحطموها واش نتوما معانا و لا لا ؟
96 - عبد الله الريفي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:03
لا أدري لماذا حذفوا سورة الفتح مع العلم أنها سورة من سور القرآن الكريم، لقد شابهنا الأمم السابقة في كل شيء، بحيث كانوا يحذفون الآيات التي لا توافق هواهم ويثبتون الآيات التي توافق هواهم، وأصدق قول في هؤلاء قول الله تعالى:(أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ۚ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ )، إن سنن الله في الكون ثابتة لا تتغير، فاحذروا من مصير الأمم السابقة..
97 - Chiite vs sunnite & vice versa الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:04
D'après les commentaires il y'a plein de Daeshis dormants au Maroc. Vivement un nettoyage énergique. Supprimer la religion des programmes scolaire ou du moins la mettre en option serait un premier pas positif dans la bonne direction
98 - أبو أنس الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:08
مبتغاهم من حذف هذه السورة وغيرها طمس الهوية الإسلامية وإنتاج جيل جديد لا يعرف شيئا عن أمته ونبيه صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام وعن كيفية قيام هذا الدين الحنيف ولا عن المرارة التي ذاقها المسلمون الأوائل ولا عن الوفاء بالعهود.
ولا تنسوا يا من وضعتم وخططتم لهذا أن يد الله فوق أيديكم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد الله عليه فسيؤتيه أجرا عظيما
وأذكركم بقول عمر رضي الله عنه: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإذا ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله
99 - siconist الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:08
قال تعالى: {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (85)} (البقرة:85).
من المعلوم أن الدين كلُّ، لا يقبل أن يتجزأ من جهة القبول به والإذعان له، وأن من رفض حكمًا من أحكام الله - سبحانه وتعالى -، وكفر به واعتقد أنه لا يصلح لهذا الزمان، وأن تطبيقه يجب أن يُعرضَ على العقل، أو على التصويت، فإن وافق ذلك أحكام الله - سبحانه وتعالى - كان بها ونعمت، وإن لم يوافق أحكام الله - سبحانه وتعالى - تركنا ما أنزل الله - سبحانه وتعالى - وراء ظهورنا، واتبعنا عقولنا ونتيجة التصويت، من زعم ذلك فهو كافر مشرك بالله تعالى.
وتطبيق شرع الله واجب بإجماع المسلمين، وهو امتثال أمره في كتابه: {وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ} (المائدة:49)،
100 - Ali الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:08
التجرأ على كلام الله عيب و عار و ما فعلته وزارة التربية يشكل صدمة كبيرة، لان كلام الله هو واحد فلا يمكن الاخذ ببعضه و ترك البعض الآخر، ما كان يجب عليهم فعله هو شحرهم لهده الآيات و الصور بشكل صحيح كما شرحها العلماء بدلا من حذفها و كانكم هنا تقولون للناس ان الدين الاسلامي يدعوا للارهاب، نحن المسلمون من وجب علينا الدفاع عن ديننا و اظهار صورته الحقيقية للغرب اصبحنا فجأة نسعى لتغييره، المغرب سيجني عليه الكوارث بهده القرارات الغير المدروسة. هكدا و كانكم تقولون ان الدين الاسلامي الدي يدرس في المدارس ليس هو الدين الحقيقي و ليس ما يوجد في القرآن الكريم ما سيجعل البعض و يفتح له الفرصة للذهاب الى الجهات التي تقول له انهم يطبقون الدين و بالتالي ستسقط تلك المصداقية للدولة كممثلة للدين و الناس لن تتبعكم بعد ذلك فحذاري من هده القرارات الغير المدروسة و المفروضة من بعض الدول الغربية التي تسعى لتخريبنا و نحن نعلم ذلك جيدا.
101 - adil الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:10
اليوم حدف كلمة التربية الاسلامية ارضاء لاعداء الله غدا المساواة فالارت بين الرجل والمراة و الاعتراف بزواج المتليين و الافطار علنا في رمضان و زيد او زيد الله يتولى هدا البلد برحمته
102 - vdtru الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:16
l'hypocrisie totale:les paroles de Dieu sont sacrées et inchangeables
le jihad est obligatoire quand il le faut.il faut juste savoir l'utiliser dans le bon sens du terme
il faut combattre la prostitution, la drogue et laisser le saint coran tranquile
103 - HichamX الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:18
بتوجيهات من امير المؤمنين.

بلمختار ينفذ الاوامر لا تحملوه مالم يفعل
104 - مغربي مسلم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:19
يجب علينا مقاومة هدا الهجوم على ديننا لاننا سنسال امام الله في هدا ااشان حسب رايي يجب ان نلتزم بديننا و يجب ادخال ابناءنا مدارس تحفيض و فهم القران لان جهل ابناءنا يؤدي بهم اما للالحاد او التطرف و يجب ان ندعو كل واحد راينه مقصر في دينه لكن قبل كل هدا يجب ان نبدا من انفسنا
105 - الشاظي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:21
ادعو عباقرتنا منظري الشان التعليمي ان يراجعوا مقرر التربية الدينية " التوراة" في اسراءيل و يقفوا على التحريض الحقيقي على الارهاب والعنف وتقتيل كل من هو غير يهودي والجهاد في العرب
106 - محاول الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:21
ما هذا الإزدراء أصبحتم تتطاولون على كلام الله ، الإسلام إسلام من آلفه إلى يائه وما الفتح و الحشر إلى كلام العزيز الحكيم كيف تدعون انفسكم باسم الدولة الاسلامية! و أنتم تتخبطون في جل هذا التناقض
107 - abou hamza الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:23
ajouter ou supprimer c'est votre affaire le coran est par tous dans les rues dans les kissarias dans les bureaux dans les moyens de transport dans les douars dans les montagnes dans les océans et les mers dans les coins les plus reculés de cet honorable royaume c'est la promesse du pour les marocains ile resterons fidèles au coran ils ne prêtent aucune attention aux opposants
108 - anas الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:23
اقرؤ هده الاية الكريمة ) أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)
109 - تازي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:26
هههههههههههههه و الله زوينة هادي ... هدي شحال ما ضحكت ...طاحت الصمعة علقو الحجام ...ومال الحجام... ايلا كان تعلاق الحجام يجيب السلام جيبولو التمام ..دابا غذا ايلا تضلعو فاللغة العربية و عرفوا بان جحش هو الجهاد غادي يعدموا الجحوشا كاملين ... الحمد لله ما كينش ف القران كلمة جحش ....كان خاف غير يمشيو يحذفوا كلمة حمار ضد في كلمة جحش
110 - youss الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:27
alhamdolilah le maroc est un pays musulman que tu le veuille ou pas mr youssef toi et ceux qui te ressemblent et il le restera inchalah ,nos ancétres ont accepté l'islam après de longues batailles avec les fati7ines , et si vous voulez changer l'idéologie du torrorisme c par semer la justice entre les gens et c d'ailleurs le grand message de l'islam , erradiquer la débauche , la corruption ,et appliquer la chari3a d'allah et vs verrez mrs les responsables le resultat mais venir au programme scolaire et changer une sourate par une autre c vraiment à mon avis un acte qui ne fera que les gens perdent confiance en vs wlahawla wala 9owata ila billah
111 - khalid alwydadi الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:28
كل الديانات كانت توصي بالاسلام وها نحن الان نريد ان نبعده عن الناس طوبا للغرباء
112 - الدمناتي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:35
كما حذف في أواخر سبعينات القرن الماضي من المقررات الدراسية كلمة العدو الصهيوني،جاء الدور الآن على القرآن الكريم،وعلى حسب اعتقادي كل هذا لايخدم سوى مصالح أعداء الإسلام والقرآن الكريم الغرب وإسرائيل،ومن يدري في يوم من الأيام يحذفون صلاة من الصلوات الخمس وتطمس معالم الإسلام.
113 - mostaghriba الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:38
سورة الفتح من احب السور الى قلبي لم تشعرني قط بالكراهية ضد اي كان ولكن فيها معاني جميلة مثل الوفاء والشجاعة والاخلاص والبعد عن النفاق تتحدث عن القتال في اطار الدفاع عن النفس وهذا نشروع في جميع الديانات والمواتيق الدولية .ام تريدون ان تنشؤوا اجيالا من من الجبناء يفرطون في مكتسناتهم دون تحريك اصبعهم الصغير؟
114 - mohamed saih الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:44
pour ceux qui change sans arret je vous refere d'aller jetter un coup d'œil su l'hymne national francais qui dit ;;allons enfants de la patrie le jour de la gloire est arrivé contre nous de la tyrannie l'etendard sanglant est levé etendez vous dans les compagne mugir ces forces soldats?ils viennt jusque dans vos bras egorger vos fils vos compagne aux armes citoyens formez vos bataillons marchons marchons qu'un sang impur abreuve nos sillons
115 - mourad الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:47
قرار الدولة بمراجعة مادة التربية الإسلامية دليل على وجود مشكل في هاد
المادة، وهو التطرف والغلو في استعمال نصوص العذاب والجهنم والقتال والجهاد والغزو، كأن مفتشي وأساتذة هذه المادة لا يجدون متعتهم إلا في نشر العنف، أتذكر عندما كنت تلميذا وكيف كان الرعب يصيبنا بسبب تفنن الأستاذة في وصف مشاهد العذاب والعقاب دون أن ننسى سذاجة الإغراء بالجنة، هذا ما يفسر لماذا المجتمعات الإسلامية غارقة في الانحطاط الأخلاقي بينما الغربيون يتحلون بأخلاق عالية. تربية دينية أو إسلامية المهم هو المضمون أبعدوا نصوص الكراهية والعنف عن أطفالنا وسموها ما شئتم
116 - أستاذ التربية الإسلامية إعدادي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:50
السﻻم عليكم ورحمة الله وبركاته
التزكية معناها جهاد النفس
ومهما التفت المسلم المومن ومهنا قلب كتاب الله تعالى فسيجد أن اﻻنسان خلق للعبادة والتزكية والتصفبة وﻻ يمكن فصل الجهاد والمجاهدة عن حياته:" والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين"
استنتاج:
التزكية جهاد
جهاد النفس أكبر أنواع الجهاد
القيم المستفادة:
العبودية لله
اﻻخﻻص
التوحيد
التزكية. انتهى
مهما أراد عمال اﻻطفاء ومهما حاولوا فلن ينطفئ النور.
سؤال ختامي: متى كانت التربية اﻻسﻻمية في بلدان العالم العربي خادمة للدين؟ لكم أن تجيبوا..
117 - لايهم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:50
لدينا مقنعين في هذا البلد مندسين بيننا ومن جلدتنا يحاربون الاسلام واكبر عدو للاسلام هو الصحفي الخبيث النجس الممول من الغرب ، سعيد لكحل ، اللهم عليك به وبكل من يحارب الاسلام والمسلمين قبل خروج الشهر المبارك : قال تعالى (يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون )
118 - Rachid الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:54
ان تدريس فقه الجهاد وحده الكفيل لحماية ابناءنا من التطرف.
الخطر هو الجهل ...
119 - Karim الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:55
انا أتسأل لماذا الملك لا يتكلم ؟ ام هو من يحارب الاسلام و السنة و يختبئ وراء ظهور الجمعيات الحيوانية و الحكومة التي صنعها لكي يمسح يديه فيهم ? اعداء الاسلام يظنون انهم يستطيعون تربية التلاميذ على افكارهم المتطرفة و العلمانية النجسة اصلا لا دراسة اسلامية في مدارس المغرب الاسلام نتعلمه في حياتنا و منزلنا و قراة كتب اسلامية في المنزل و نتعلمه من علماءنا في الخليج و لا نعول على بلد اصبح عيبه واضح لي عول على الدولة تعلموا مشى فيها المغرب من اواخر دول في التعليم و المغرب محمية تابعة للدول العظمى الا ترون الزيارات الملكية لروسيا و الصين و امريكا الملك يطبق ما يقال له من الفوق هه يا شعب المغرب المسلم نحن نحارب في اموالنا و ووطننا و ديننا من اطرف من يعيشون معنا و يحكموننا
120 - youssef الجمعة 01 يوليوز 2016 - 14:57
انا مبري منكم "لكم دينكم ولي دين"
121 - ثأئر الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:05
ايها المسولين المنافقين ارجوكوم احدفو كلمة الموت والقبر من مناهجكم ومن القران الكريم وامنعو عنا الموت ان استطعتم وعن انفسكم ﻻ والله مهما فعلتم فالقران محفوظ بادن الله الى ان يرت الله اﻻرض ومن عليها المشكل ليس فى القران او اعظم سور لغزاوات رسوال الله المشكل فى البطال والفقر والظلم واستعباد العباد فانتم من صنعتم المتطرفين والدواعش المجرمين ﻻ سامحكم الله
122 - azer الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:15
كان عليكم تنقيح القران وحدف كل سور الجهاد والقتل حتى ترضى عنكم المنظمات الدولية ومنع الصلاة بهده السور وتغريم من يحفظها او يقراها ..انها بداية العلمانية وغربة الاسلام..
القران كامل مكتمل غير قابل للتقسيم والانتقاء حسب الاهواء والنزواة اما ان تاخده كله او تتركه كله.
123 - واسلاماه الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:15
أوردها سعد وسعد مشتمل...ماهكذا ياسعد تورد الابل يريدون تدجين الجيل المسلم ويلبسون على الناس دينهم أجندات عالمية كافرة تستهدف امة الحبيب من كل حذب وصوب عسكريا وفكريا وثقافيا واقتصاديا وأسريا... وادوات تنفيدها في بلاد الاسلام هم بنو علمان الذين تجرءوا وعاثوا في الارض فسادا نسأل الله العافية
124 - سفيان من ميدلت الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:16
اعزيكم يا اخواني المغاربة
انتظروا من وكالين رمضان او من دعاة الحرية الجنسية فسيجاهدون ويدافعون عنكم ضد العدو الغربي المهاجم وسيطبقون قوله تعالى \ واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم..\
سيجاهدون الغرب بالسجود لهم وطلب الصفح والمغفرة وتقبيل الاقدام والايادي وستصفق لهم الحقوقيات لعل وعسى يغفر لهم الغرب ويتراجع عن الهجوم....
انا لله وانا اليه راجعون
125 - soufiane الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:20
قال تعالى: أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ
126 - عزيز الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:21
يقول الله تعالى في سورة الصف الآية 8: يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ. صدق الله العظيم
عجبا للمسلمين أصبحوا مدلولين و يقبلون بكل شيء و لو على حساب دينهم، لا حول ولا قوة إلا بالله.
127 - عبدالحق الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:22
إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا , لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا , وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا
هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا . صدق الله العظيم.

يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون . صدق الله العظيم . و كفر أعداء النبي الكريم .

لا أعتقد أن هذه الخطوات تسير في الاتجاه الصحيح بقدرما أنها تخدم التطرف .
128 - Päradox الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:26
قال الله تعالى ::::::: أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

صدق الله
129 - ياسين الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:26
صدق عمر رضي الله عنه -إنكم كنتم أذل الناس، وأحقر الناس، وأقل الناس، فأعزكم الله بالإسلام، فمهما تبتغون العزة في غيره، أذلكم الله!!.- جفت الاقلام والصحف
130 - 3broud الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:27
اصبحنا في الحضيض لو قال النصارى والمسيح وحتي المجوس الشهادتين لدخلو الجنة دون سؤال
بين المسلمين والاسلام سنوات ضوئية. ما هده التبعية وما هدا التطبع. عااااااااااار وحيف وعيب.
131 - مفتاح الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:31
قال الله تعالى لاقوام ينكرون ايات الله. (ا أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ صدق الله . )
132 - Youssef الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:32
Je vis en Europe et la liberté du culte est garantie par les Etats. Ces derniers ne se mêlent pas de la conscience personnelle, car elle est sacrée et fait partie des préambules de plusieurs constitutions. La liberté de conscience est par définition individuelle. Il se peut que je partage cette conscience avec d'autres, mais cela ne me fait pas prévaloir d'un quelconque pouvoir sur qui que ce soit. Si mon voisin ne partage pas mes croyances ou mon culte, il est libre de faire ce qu'il veut. Il n'y a pas de pays né avec une religion. La religion a souvent été imposée par la force. Les massacres des amérindiens ont été perpétré par des religieux qui voulaient christianiser de force ces peuples. Je vous envoie à la lecture de "La controverse de Valladolid", excellent livre. Le Maroc , pas moins qu'un autre pays, doit évoluer et couper tôt ou tard avec la religion d'Etat. Le Maroc n'est pas une terre d'Islam, ce n'est qu'une idéologie. La croyance doit céder sa place à la réflexion !
133 - غوستاف فلوبيرب الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:33
ماذا عن مدرسة "المجاهدين" بحي الداخلة أكادير،،يجب تغيير إسمها..لا يعقل أن الوزارة تسمي المدارس بأسماء تشجع على القتل،،أو بأسماء أشخاص عرفوا بالمجازر و المدابح عبر التاريخ و لكم في سيرهم عبرة،،،من دون ذكر الأسماء
134 - استاد الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:33
قرار شجاع في وجه الظلامية والتطرف حيث تحولت المادة الى مجال للشحن وتفريخ المتطرفين وانتاج التطرف
نريد تربية دينية قائمة على التسامح والنبل والخير.....
لقد تحول بعض تجار الدين الى مبرمجين للاطفال على التطرف
135 - mohamed55 الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:35
لا إله إلآ الله هل ٱصبح كلام الله عز وجل ينتقى ويقال هذه سورة يجب ٱن يقرٱها ٱبنائنا وهذه السورة لايجب ٱن بقرؤها
136 - عبد الكريم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:38
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.

1) (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)

2 ) (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا)

3 ) (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انْفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)

صدق الله العظيم.
137 - omar الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:40
هذا هو الارهاب الحقيقي .
لماذا هذا التطاول على كتاب الله . نريد ان تخرجو وتقولون لنا صراحة ان المملكة دولة علمانية

قال تعالى: {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (85)} (البقرة:85).
138 - نوفل أفولاي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:43
يجب على الوزارة حذف تدريس الدين في الابتدائي والاعدادي وتعويضه بالتربية على الاخلاق، ثم تدرس مادة الاديان في الثانوي بمقاربة تاريخية.
139 - رائع الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:52
كان من اﻻصح حذف هذه المادة, ﻻنها مادة ﻻ تفيد في شيئ, وﻻن المعتقد شخصى, وليس من اختصاص الدولة, فالدولة لها التزامات اكبرمن تلقين مواطنيها اشياء تخص حريتهم و معتقداتهم خصوصا انه هناك اشخاص يتمسكون بشعائر ديانات اخرى او ﻻ دينيين و ﻻ يريدون تلقين اطفالهم اية ديانة.
140 - مشفق الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:53
يا من حذف السور وسمىّ الأشياء بغير مسمياتها. أعد ِللسؤال جوابا يوم تقف بين يدي العزيز الجبار...
141 - عزوز المسلم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:58
بغيت غير نعرف منين كتجيبو هاذ الفهامات الخاوية . وراه العيب في الإنسان ماشي في القرآن الكريم. القرآن هو الكتاب المقدس الذي لا يأتيه الباطل لا من بين يديه ولا من خلفه وهو دستور المسلمين منذ 14 قرنا ونيف .لم تكن سورا في القرآن تشكل خطرا على الناس في يوم من الأيام حتى جيتو انتم وليتو باغيين تجتهدوا بطريقتكم الخاصة. يقول الله تبارك وتعالى في محكم كتابه العزيز : انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون.
142 - عبدالله الجمعة 01 يوليوز 2016 - 15:58
التربية الاسلامية هي شيء جميل الى فسرها سي المعلم كا خصها تفسر، الجهاد في كل شيء، التربية الحسنة ، العلم، الحاصول اختصر تربية وسيرة نبينا صلى الله عليه وسلم.
ماشي الجهاد في القتل والارهاب انه غلط، والمهم المهم التربية للتلاميذ عندما يكونو صغار هي جد مهمة، ما خصوش المعلم يكون من هاذوك اصحاب اللحي او مشدد لان لي فراسو فراسو اوغادي يعلم ولادنا غير المصاءب.
143 - saylar الجمعة 01 يوليوز 2016 - 16:00
الاسلاميين السلفيين المتطرفين الموجودين بيننا هم نتاج التعليم الارهابي الذي عشعش في المغرب منذ الاستقلال ...تحية للوزارة الوصية ..حبذا لو تم حذف تدريس التربية الاسلامية بصقة قطعية باش نتهناو من حريق الراس الى الابد.
144 - عابر سبيل الجمعة 01 يوليوز 2016 - 16:01
حكومة بنكيران والمهازل


اذا وليت الامور لغير أهلها فانتظر الساعة


اللهم لا تهلكنا بما فعله السفهاء منا .
145 - عمر الجمعة 01 يوليوز 2016 - 16:01
يريدون ليطفءوا نور الله والله متم نوره ولو كره الكافرون
146 - مصطفى العبدي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 16:06
استبدال التربية الاسلامية بالتربية الدينية عدا هرطقة لا غير...ظاهرها فتح وسداد وباطنها غباء واستحمار...
الاصل التربية الاسلامية اي جوهريا يفهم منها التربية الدينية الإسلامية اُكتفِيَ هنا بالصفة دون الموصوف ...الاجتهاد إذا هو التربية الدينية أي حذف الصفة واحتفظ بالموصوف...لا غير ...وفي كلا الحالتين الأمر سيان مادام الوضع يهم دولة مسلمة تدين بالإسلام وتتدستر به
147 - صحراوي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 16:08
بلمختار واصلاحاته لن تفيد في تقدم الترببة والتكوين في شيء
يبدو انها اصلاحات تخريبية ليس الا
ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسربن
خوفي على بلدي الحبيب من ابتلاآت تجر عليه متاعب لا رغبة لنا فيها
فان تكن فالله المستعان
148 - AYOUB YAYA الجمعة 01 يوليوز 2016 - 16:15
هادوا كاتنطبق عليهم آية ( أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ ). العيب ليس في السورة او القرآن العيب فمستوى الأساتذة اللي هم براسهم تلقاهم ماعارفينش سنو هو الجهاد
149 - 123 الجمعة 01 يوليوز 2016 - 16:25
< وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ> صدق الله العظيم
150 - سليمة الجمعة 01 يوليوز 2016 - 16:47
سليمة
اذا عوضت التربية الاسلامية بمادة التربية الخلقية نعلم خلالها التلميد كيف يحترم كل انسان يختلف عنه اعتقادا واذا حدفت كل من كلمات قا تلوا واقتلوا في القران بكلمات احترموا سنعيش في سلام داءم بيننا وبين جميع الدول و العالم باسره ويكون همنا جميعا هو مساهمة في تحسين العيشلكل المغاربة بمحازبة الفقر والامية والفساد
151 - mohamed stockholm الجمعة 01 يوليوز 2016 - 16:52
Bravo Youssef 135


Le fait d oter ce genre de versets est l aveu indirect que les textes religieux islamiques incitent à la terreur .
152 - العرب صقر الجمعة 01 يوليوز 2016 - 16:55
التعليم فى المغرب يوحى إليه من مناهج اليهود والنصارى لنصطف فى صفوفهم لتنطبق أﻵية علينا معهم لكي لا نتركهم وحدهم؟ أفتومنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض أما كﻻم الله فالله سبحانه تكفل بحفظه ولم يدعه لوزراء التربية الغير مربون في المغرب وﻻ التعليم الذى يتولى وزارته جاهﻻ ﻻ يتقن حتى الوضوء فضﻻ عن مقاصد سوار الجهاد أو اﻹحسان أو ما يسمونه بسوار الصلح والمهادنة ****
153 - toutou الجمعة 01 يوليوز 2016 - 16:56
لالة زينة و زادها زين نور الحمام...
154 - abdellah de Genève الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:02
En lisant la plupart des intervenants j'ai été étonné des contenus de leurs réactin au sujet de la réforme de l'enseignement religieux. A force de regarder les médias du moyen orient ,nous somme devenus comme eux des paranous, au sein d'eux il y a l'intégrisme fondé sur une interprétation malade de la religion, et lorsque on leur demande d'ou vient la cause ,ils te répondent que cela provient des israeliens des chrétiens. Quand deviendrons nous responsables de nos actes. Il ne faut pas se caher la face, au sein du corps enseignants marocains, il ya pleins de salafistes qui utilisent la sourate de dieu pour vomir leurs haine. Et d'abord pour des raisons pédagogiques, le choix des ayats se fait en fonction des buts pédagogiques. Pour ma part l'enfant doit apprendre dans les cours religieuses le monotheisme,la tolérence et comment se comporter d'une façon civilisé avec nos autres frères qui ne sont pas musulmans. Je salue la réforme du ministère et je vous dirai que vous avez d'
155 - nour الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:02
بهذه الخطوة الأليمة أناشد جميع المغاربة المسلمين بحفظ هذه السورة المحبوبة عند رسول الله( صلعم) وتحفيظها لأبنائهم في البيت لا في المدرسة فهي سهلة جدا في الحفظ
156 - hamid الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:03
خطوة ممتازة تهدف الى تصفية المقررات الدراسية من التناقضات ومن كل ما يدعو الى التطرف ونبذ الاخر فالمقررات الحالية مليئة بعبارات ومضامين تحت على كراهية ونبذ غير المسلم وكانما وجد هذا العالم ليعيش فيه المسلم دون غيره ونتمنى ان يتم مراجعة المقررات الاخرى خصوصا التاريخ لجعل مضامينها متسامحة وغير متارضة مع حقوق الانسان المتارف عليها كونيا
157 - hello الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:07
قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " نزلت علي الليلة سورة هي أحب إلي من الدنيا وما فيها : ( إنا فتحنا لك فتحا مبينا . ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ) .
ورواه البخاري ، والترمذي ، والنسائي من طرق ، عن مالك ، رحمه الله ، وقال علي بن المديني : هذا إسناد مديني [ جيد ]
158 - غيور الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:16
وبعد الفتح سياتي حذف الفاتحة ثم الصلاة والصوم والحج الخ
مبروك عليك السي المخ طار
159 - Fassi الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:18
أقترح على الحكومة المغربية أن تجعل مادة التربية الإسلامية مادة اختيارية من أراد التسجيل فيها ودراستها فله ذلك ومن لم يرد فلا تحسب له نقطها كما تفعل أغلب الدول الغربية.
أما تغيير اسمها إلى التربية الدينية فهو مجاف للصواب لأن الدين الإسلامي دين الدولة المغربية، وإذا أرادت الأخذ باسم التربية الدينية فعليها تغيير شعبة الدراسات الإسلامية بكليات الآداب والعلوم الإنسانية بشعبة الدراسات الدينية، وتغيير كلية الشريعة التابعة لجامعة القرويين بفاس إلى كلية ... الدينية، وتغيير مادة المدخل للشريعة الإسلامية التي تدرس بالسداسي الأول بكليات الحقوق المغربية إلى مادة المدخل لدراسة الأديان وغيرها.
وأشير إلى أننا كلنا درسنا سورة الفتح وحفظناها عن ظهر قلب ولم نتبع التشدد في الدين، فليس القرآن أو السنة من يدفع إلى التشدد وإنما الفهم السيء لهذين المصدرين المهمين من مصادر التشريع الإسلامي، وحتى لو غيرتم ما أنتم مغيروه فإن الله يقول: إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون، ويضيف: ولن ترض عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم.
صدق الله العظيم.
160 - redouane الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:18
قال تعالى: {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (85)} (البقرة:85).
من المعلوم أن الدين كلُّ، لا يقبل أن يتجزأ من جهة القبول به والإذعان له، وأن من رفض حكمًا من أحكام الله - سبحانه وتعالى -، وكفر به واعتقد أنه لا يصلح لهذا الزمان، وأن تطبيقه يجب أن يُعرضَ على العقل، أو على التصويت، فإن وافق ذلك أحكام الله - سبحانه وتعالى - كان بها ونعمت، وإن لم يوافق أحكام الله - سبحانه وتعالى - تركنا ما أنزل الله - سبحانه وتعالى - وراء ظهورنا، واتبعنا عقولنا ونتيجة التصويت، من زعم ذلك فهو كافر مشرك بالله تعالى.
وتطبيق شرع الله واجب بإجماع المسلمين، وهو امتثال أمره في كتابه: {وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ} (المائدة:49)
161 - أسعد الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:24
أعجب من الاتيان بشخص "لكحل" يلقبونه بالباحث في الحركات الإسلامية، وكله حقد وضغينة تجاه الإسلام وأهله. فهل سيكون حايدا ويقول الحق؟
عااااااشت التربية الإسلامية
162 - عابر سبيل الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:33
السلام عليكم
أولا الدين الصحيح عند الله هو الإسلام أي أن تؤمن بالله و رسله و تعبديه وحده و لاتشركي به أحدا و ستدخلين الجنة بإدن الله. و دعكي من اليهود و النصارى سماهم الله الضالين و المغضوب عليهم و السلام
163 - مسلم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:37
لا حول ولا قوة الا بالله.

قال تعالى: {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (85)} (البقرة:85).
164 - hassan الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:38
لقد وصل الفساد دروته في هدا البلد العزيز يريدون ان يوهمونا بأن المغرب ليس اسلاميا وانما هو متعدد الديانات بدون هوية ونسوا ان الارهاب الدي يضرب الجميع يرجع سببه بالمقام الاول لوجود خلل تربوي في المنظومة التعليمية الخالية من المقررات الاسلامية التي تعلم الناس اصول الدين و مناهجه حتى لايفهم الدين كل حسب هواه قال تعالى《 ان هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم 》صدق الله العضيم .في النهاية القرآن باق رغم انوفهم.
165 - moghtarib الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:40
فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا
166 - البهجة الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:40
اللهم لا تؤاخدنا بما فعله السفهاء منا القرآن في قلوبنا اذا استطعتم ان تمحوه .يجب أن يتدخل المجلس العلمي حسبنا الله ونعم الوكيل
167 - ولد الفشوش الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:46
خطوة جدبدة لمحو الإسلام من المغرب برافو حزب العدالة والتنمية على هذا الإنجاز العظيم خطوة مباركة لإرضاء الغرب والعلمانيين.
168 - طهري الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:49
يمكن متابعة عبر اليوتيوب الدكتور سامي الديب لفهم القران وما يحتوي عليه
169 - 123 الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:50
المقاومة المغربية للاستعمار شنوغنسميوها والمجاهدين المغاربة اللي حرروا البلاد شنو غنسميوهوم حتى هما ؟
170 - محمد الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:53
لماذا تقولون فكر المتطرف, الاءسلام هو هذا و حنا ماحاشمينش بيه, الى بغيتوا تحيدوا ديك التربية الاءسلامية حيدوها, ايات الجهاد عارفينها و حافظينها و الجهاد سيستمر , نحن نرضي خالقنا ولا يهمنا الذين كفروا و المنافقين من بني جلدتنا, تتحدون كلام الله , سوف نذيقكم العذاب في الدنيا قبل الءاخرة
171 - adaskou الجمعة 01 يوليوز 2016 - 17:58
خطوة اجابية تقوم بها الدولة و نتمنى ان يستوعب البعض ان ايات الجهاد تلك تشكل خطرا على حياة التلاميذ
172 - maghribi الجمعة 01 يوليوز 2016 - 18:14
اليهود كانوا يطبقون بعض أحكام التوارة التي توافق هواهم ويتركون تطبيق الأحكام التي لا توافق هواهم، فوبخهم الله تعالى على ذلك في محكم كتابه، والعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب كما هو مقرر في علم الأصول، فكل من آمن ببعض كتاب من كتب الله السماوية ورفض بعضه فإن الآية الكريمة تصدق فيه وتدل عليه. وجزاؤه الخزي في الدنيا والعذاب في الآخرة سواء كان يهوديا أو نصرانياً أو يدعي أنه مسلم
173 - لاديني- علماني الجمعة 01 يوليوز 2016 - 18:16
لوكان غير ايحيدو التربية الاسلامية كاملة و تدار بلاصتها التربية الجنسية.سيكون احسن و مفيد للاجيال الصاعدة
174 - citoyenne du monde الجمعة 01 يوليوز 2016 - 18:24
Les commentaires et les réactions fanatiques de certains démontrent qu'on a atteint des sommets de radicalisation dans notre société.Tot ou tard, l'Occident, notamment le Grand Satan des temps modernes qu'est les États Unis, va se tourner vers le peuple marocain pour le discipliner et lui faire gouter son anarchie créative. Pour ne pas leur donner de prétexte, tout ce qui est nuisible à la nation et à l'humanité est à bannir. Même les humains qui représentent un danger pour la civilisation humaine et ses valeurs de cohabitation méritent d’être supprimés.
175 - الكوني المغربي الإمزورني الجمعة 01 يوليوز 2016 - 18:38
لا يمكن إنكار أهمية هذه المبادرة التربوية لإصلاح الحقل الديني و اجتثاث كل ما من شأنه بث مشاعر الكراهية بين التلاميذ المسلمين و زملائهم التلاميذ في كل بقاع العالم،بعيدا عن كل تصنيف لهذا العالم بين عالم الإيمان و عالم الكفر.لكن للتمهيد الحقيقي لدولة مدنية حداثية تنافس الدول المتقدمة في الاقتصاد و الانتاج المعرفي في مختلف الميادين لابد من تدريس التربية الدينية بمنظور انتروبولوجي لتمكين المتعلمين من المقارنة بين مختلف الأديان لأن هذه هي عدالة حقهم في اكتساب المعرفة بشكل موضوعي بعيدا عن الأفضليات التي تفرضها شجرة الأنساب المشكوك في صحة تسلسلها بهذا المنظور الانتروبولوجي العلمي بعيدا عن كل إيديولوجيا تنويمية ترهن الأجيال المقبلة
176 - باتيتي الجمعة 01 يوليوز 2016 - 18:39
وحدفوها حتى من كتاب الله وانوضوا بركا عليكم من التخربيق تابعين المريكان والمنضرين النايحين ديولنا غير حدفوا السورة ويحبس الارهاب والتطرف ونوضوا شوفوا الاسباب الحقيقية لهاد الشي وعالجوها قبل فوات الاوان وراكم عارفينها وبركا من تغطية الشمس بالغربال.
177 - التاريخ لايرحم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 18:53
تصور معي أن تكون مطمئنا في بيتك، فيدخل عليك أحدهم بالسيف، فيطلب منك تسليم بيتك، و أن تكون نساء بيتك ملكا له، و أن يكون محصول حقلك جزية تدفعها له، ليحميك.. ليحميك من بطشه..عندما دخل الفتح الاسلامي بالقوة كان هناك ثلاثة خيارات، أن تسلم و تدخل الدين الجديد، أن تدفع الجزية اذا رفضت الدين الجديد، أو أن تقتل اذا رفضت الدين و الجزية، مع أنك لم تطلب شيئا !! و لم تستدع أحدا لبيتك حتى يفرض عليك قراراته..
الفتح عند بنو أمية، كان همه هو الاستفادة من خيرات البلدان المحتلة، الاستحواذ على الموارد، كأي استعمار آخر، فرنسيا كان أو انجليزيا، لم يكن همهم الاسلام، الاسلام كان فقط غطاء جيدا ليقوم جنودهم بما يندى له الجبين، الاسلام كان ضروريا لتقول لجنود جيشك أن لهم الغنيمة من مال و أرض و نساء ان عاشوا، و الجنة حيث القصور و الحور ان ماتوا، و الشهادة فوق “الربحة” الكبرى.. كانوا يقتلون أهل المغرب لسنوات، فقط لأنهم كانوا يدافعون عن أرضهم و عرضهم، و قتلوا منهم خلقا عظيما باسم الاسلام، وحتى عندما أسلم عدد من الأمازيغ، فرضت عليهم ضريبة لبيت مال المسلمين، اسمها “ضريبة الخراج” على أراضيهم،
178 - IBRAHIM الجمعة 01 يوليوز 2016 - 18:53
أييييه عش نهار تسمع خبار ولخبارمازال يجببوها توالى والعاقبة للمتقين والدرك الأسفل للمنافقين القبوريين،والعزوالنصر والخلود لإسم التربية الإسلامية أبد الأبدين.
179 - أبو ناصر الجمعة 01 يوليوز 2016 - 19:07
من وصف هذه الأمة في كتب أهل الكتاب : اناجيلهم في صدورهم
180 - مغربي وأفتخر الجمعة 01 يوليوز 2016 - 19:07
أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض
181 - فرج فودة( الجمعة 01 يوليوز 2016 - 19:10
سورة الفاتحة ....اهدنا صراط الدين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين .المغضوب عليهم هم اليهود والضالين هم النصارى .انها رؤية الاسلام لليهود والنصارى.
182 - sami الجمعة 01 يوليوز 2016 - 19:14
"ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين".
183 - غيور على الدين الجمعة 01 يوليوز 2016 - 19:16
لا حول ولا قوة إلا بالله!قال سبحانه في كتابه العزيز وهو أصدق القاءلين:"ومن يات غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين."أصبحنا مع الأسف لا نملك قرارنا.ونطبق بالحرف ما تمليه علينا الدول الغربية والصندوق الدولي والمنظمات الصهيونية المعادية لديننا الحنيف.حسبنا الله ونعم الوكيل.
184 - حتى اذا دخلوا جحر ضب دخلتموه الجمعة 01 يوليوز 2016 - 19:23
اللهم ان هذا لمنكر ، يقصون من القران كيفما يشاءون و يتملقون للغرب وامريكا ليجففوا منابع دين الله وما كرهوا ان يحذفوها من المقررات، بعبارة اخرى يريدون ليطفءوا نور الله و يابى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون. راه حشوما هاذ الشي حتى معامل اللغة العربية والتربية الاسلامية من اضعف ما يكون مقارنة باللغة الفرنسية وغيرها راه حرام وحشوما هل انتم مغاربة ومسلمون ام اعداء للوطن وما يريده المغاربة؟؟!
185 - mustapha الجمعة 01 يوليوز 2016 - 19:27
مبادرة جيدة ان يتم استءصال كل ما يدفع الى الارهاب و الكراهية بين الناس.. يجب العودة الى التدين المغربي الاصيل و دلك قبل ان تهب رياح الشرق الوهابية و التكفيرية.
186 - moha tout court الجمعة 01 يوليوز 2016 - 19:38
ولماذا لا يقتصر فقط على تدريس المواد الأساسية (اللغات، العلوم) في جميع الأسلاك وخاصة الابتدائي والإعدادي وإسناد تدريس أو استئناس المتعلمين بالمواد الأخرى كالتربية الفنية والتربية البدنية والتربية الإسلامية والاجتماعيات... إلى جهات وشركاء آخرين (الأسر، الجمعيات، دور القرآن، المساجد، المحترفات الفنية، الجمعيات والنوادي الرياضية...) هؤلاء يمكنهم القيام بهذه المهمة باحترافية وفي أحسن الظروف وهذا ما سيمكن فعلا وعمليا من تفعيل دور ومساهمة المجتمع المدني في الارتقاء بمنظومة التربية والتكوين...
187 - الأكحل والعياد بالله الجمعة 01 يوليوز 2016 - 19:41
بدأ اليهود المسلمون يظهرون ويصطفّون وراء أبي لهب المغرب شقي الأكحل إلى يوم الدين..
188 - بنعبد السلام الجمعة 01 يوليوز 2016 - 19:49
أظن أن حذف آيات ألجهاد من المقررات المدرسية قرار سديد وضروري وكان يجب أن يتخذ منذ مدة لأن خطر هذه الآيات لا يكمن في محتواها بل في سوء فهمها . وعندما تتم دراستها بكيفية سطحية -كما يتم الآن في المدارس-فلا شك أنها ستؤثر سلبا على سلوك التلاميذ.وعليه،فإن دراسة مثل هذه الآيات يجب أن تترك لذوي الإختصاص .
189 - أحمد الجمعة 01 يوليوز 2016 - 19:59
كنا صغارا، فكان الكبار يزرعون في قلوبنا وعقولنا بأن الكيف حرام، والخمر حرام. فكنا نبحث عن هذه المحرمات لنكتشفها ولنتذوقها، ولم نعرف سبب حرمتها، بل عرفنا أنها تقربنا من بعضنا البعض، وتجعل من الحمل الضعيف اسدا. لم يكن الحصول عليها يكلفنا كثيرا. مع مررو السنين والأعوام تفرقنا في شعب الحياة، منا من لايزال يحتسي الخمر أو يدخن الكيف عن قناعة، ومنا من لبس الجلباب، وجلس في زاوية المسجد، تائبا مستغفرا عما صدر عن نفسه الخبيثة من آثام.
الإسلام يقول لك: انت حر في كفرك، إن قلت لي: لا علاقة لي بالإسلام، ولست مهتما بالمسلمين، ولا بالكفار.
أما إذا قلت: لن أسمح لك بالكلام، ولن اترك من صدقك يتبعك. فهنا يقول لك الإسلام: لقد لقحت الحرب بيني وبينك" كتاب الدعوة الإسلامية في القرن الحالي ص: 14 دار الشروق للشيخ الغزالي.
قضية الجهاد حسب مفهموم الكلام، لا علاقة لها بسورة من القرآن الكريم. بل لها علاقة بحرية الإنسان في أن يعبر عن ذاته، أكان كافرا أو مسلما.
190 - yassine الجمعة 01 يوليوز 2016 - 20:38
إخواني المخطط القاضي بتبديل التربية الإسلامية بالتربية الدينية في طريقه لاحظ أخي القارئ هذه الجملة في أعلى النص تتمحور سورة الفتح، "المحذوفة" من مقررات التربية الدينية، حول الجهاد من خلال إحدى غزوات الرسول عليه الصلاة والسلام، وموقف بيعة الثبات والموت تحت ظل الشجرة، وحفلت بالعديد من الآيات الكريمات التي تتحدث عن النفير والقتال والجهاد والمغانم.
191 - abdellah de Genève الجمعة 01 يوليوز 2016 - 20:47
J'ai honte de lire ces commentaires haineux à l'égard des autres religions,vous traitez les autres de porcs, d'animaux,de maudits de dieu et vous demander en échange qu'ils vous respectent.Quelle mauvaise éducation ces salafistes
192 - kanmot 3la bladi الجمعة 01 يوليوز 2016 - 20:49
ليكن في علم الدولة المغربية ان الاسلام له رب يحميه افعلوا ما تشاؤون بهذه البلاد فغدا أمام الله سنحاسبكم على افعالكم بإذن الله تعالى.
193 - youyou الجمعة 01 يوليوز 2016 - 21:06
جميع الديانات هي دموية بامتياز لاها تفرض بالقوة على الناس و الفتوحات الاسلامية خير دليل على دلك.الاوروبيون الدين سبقونا في كل شيء فهمو الدرس جيدا و فصلو الدين عن الدولة
194 - مسلم الجمعة 01 يوليوز 2016 - 21:35
حذفتم سورة من المقرر لكي تلبوا رغبة الغرب، دولة المغرب تتلاشى قيمها الدينية بسبب ضعف شخصية المسؤولين . "فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ"
و الحمد لله القرآن فالصدور.
195 - jary الجمعة 01 يوليوز 2016 - 21:35
- الآية 19إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ۗ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۗ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ
آل عمران - الآية 85وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ
لحجر - الآية 9إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ
يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ

الصف - الآية 8يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ
196 - maghribi الجمعة 01 يوليوز 2016 - 21:40
هاذا هو المغرب زيرو ميكا زيرو آية زيرو تعليم زيرو عمل زيرو كرامة زيرو درهم زيرو حياة زيرو سكن زرو حقوق إخ...
197 - إدريس العندليب لندن الجمعة 01 يوليوز 2016 - 21:55
قال الله تعالى في سورة الحجر ( انا نحن نزلنا الذكر و انا له لحافظون )
198 - C TROP ! الجمعة 01 يوليوز 2016 - 22:14
ولكن من قتل ويقتل بوحشية يوميا العشرات بل المئات من المسلمين وغيرهم من الناس؟ هم بنو صهيون الإرهابيون السفاحة والأمريكان الشيطان الأكبر والغرب الفاشيين النازيين والروس المبيدين لكل ماهو مسلم مدافع عن أرضه وعرضه وعصابات إيران....!

فهل ياثرى يجب على هذه الدول أن تغيرشيئما ما في مقرراتها...؟ ربما شيء واحد حثى يبيدوننا كلنا من هذه الأرض..!أما الإستعباد وغنائم البترول والخيرات والفتيات فهم ينعمون فيه منذ قرون !!!
199 - مسلمة الجمعة 01 يوليوز 2016 - 22:15
هو دين واحد اتى به كل الانبياء و هو الاسلام و الكتب التي كتب فيها الوحي حرفت من طرف اقوام اليهود اولا و النصارى اللذين ناصرو المسيح في ذلك الوقت و سموا بالنصارى الى ان بعث الله نبينا و نبيهم لانهم كانوا على علم بان الله سيبعث الرسول صلى الله عليه و سلم لكنهم كفرو بما انزل الله و ابقو على ضلالهم و سموه دين و لكن الدين عند الله الاسلام.
200 - جواد الجمعة 01 يوليوز 2016 - 22:34
لكونهم لم يفهموا كلمة الجهاد قاموا بحذفها ، اكبر دليل على اننا اتخذنا القران مهجورا. يقول سبحانه ، وجاهدهم به جهادا كبيرا ، ما هو المقصود من الاية.
201 - obstoubkal الجمعة 01 يوليوز 2016 - 23:14
C'est une decision erronée que celle de supprimer du programme religieux une sourate qui parle de jihad Il s'agit la d'une selection intentionnee dans le livre sacré alors qu'il serait plus utile d'expliquer comme il se doit cette sourate De plus au lieu de decider de la supprimer il est plus utile que toutes les sourates soient enseignées et expliquées dans l'ordre historique de leur emanation
202 - محسن الجمعة 01 يوليوز 2016 - 23:44
إنها الإملاءات الاستعمارية و الإقتصادية للصناديق الدولية و المنظمات الملحدة التي تصيطر على كل بلد متخلف فماذا بعد ذالك أتلزموننا بالتخلي عن كتاب الله العزيز الذي لاينطق إلا بالحق ؟؟؟؟ " بل جاءهم بالحق و أكثرهم للحق كارهون" صدق الله العظيم
203 - stylo 7mer السبت 02 يوليوز 2016 - 00:48
والله إني أخاف أن يحاسبنا الله لتخاذلنا كآباء و أمهات أمام هذه القرارات
Svp si quelqu'un peut diffuser une pétition en ligne et sur les réseaux sociaux contre ces mesures qu'il n'hésite pas
اللهم إن هذا منكر
204 - العكس تماما ما كان يجب اتخاده السبت 02 يوليوز 2016 - 01:03
اذا كان الهدف حماية ابناءنا من التطرف فالعكس تماما ما كان يجب اتخاده اي فتح المساجد للدروس ونشر الاسلام المعتدل و تكثيف مناهج التربية الاسلامية وبالاخص ودراسة جميع سور الجهاد لتجنيب ابناءنا المفاهيم الخاطءة والمتطرفة لهده السور وليس حجبها من المقرر واظهار الحكومة كانها تسعى تدريجيا الى حدف التربية الاسلامية من المقرر كاننا نعيش في قابسة او علبة و لسنا في عصر العولمة او كان مدرسة وزارة التعليم المغربية هي المصدر الوحيد للمعلومة
205 - مسلمة السبت 02 يوليوز 2016 - 02:00
الدين الإسلامي هو ديننا و هو دين الحق ربما هناك من الناس من يفهمه بطريقته الخاصة لكن هذا لا يعني ان نحذف مادة التربية الاسلامية من المقررات بالعكس يجب ان تبقى و تنمى لكي نفهم الاجيال الصاعدة معنى الدين الإسلامي الحقيقي.
206 - momo السبت 02 يوليوز 2016 - 02:18
Salamo allahi alaykom, maintenant vous voulez enlever une sourate du coran du programme, demain vous allez parler d'enlever la matière carrément. Ça me fait rire et me désole en même temps car la cause du terrorisme ce le manque de savoir et la mauvaise interprétation du coran et surtout, surtout le manque d' éducation. Ce n est pas en enlevant cette sourate que le terrorisme s arrete, mais en eduquant et mettre une justice sociale..... Pauvre ministère.!!!
207 - gourramiyakhafallah السبت 02 يوليوز 2016 - 02:28
إن ذل هذا الحذف فإنما يدل على ضعف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي لم تحرك ساكنا من هذا الحذف الشنيع التكفيري في نفس الوقت. أجيال واجيال شاخت وسورت الفتح المباركة ما زادتهم إلا إيمانا في إيمان ولم تحتهم على أي عمل مما يدور في مخيلات وزارة التربية ووزارة الأوقاف. حسبي الله ونعم الوكيل ممن تخيفه سورة الفتح.
208 - walo السبت 02 يوليوز 2016 - 03:18
Walo
حيدو بعد غا درس ذيال الارث لي صعيب شوي بعد
ياك منين نبغيو نفرقو خصنا عدول اذن لاش تقريوه
209 - Bergag السبت 02 يوليوز 2016 - 03:33
Dans le dialogue entre religions, toutes les religions doivent être traitées sur une base égalitaire. Toutes les religions ont leurs terroristes. Tous les textes sacrés ont des passages qui peuvent prêter à confusion. C'est l'éducation qu'il faut au lieu de de s'attaquer au texte. Si vous ne comprenez pas le texte, essayez le contexte. Équité sociale, justice et dignité, c'est Ça la solution. Pas la haine envers un peuple qui subit déjà l'arbitraire.,
210 - صلاح الدين الفرنان السبت 02 يوليوز 2016 - 04:23
لا حول ولا قوة إلا بالله . هذا مشروع فاشل . فعوض الوزارة أن تدرس التلاميذ أصول الجهاد وضوابطه لكي لايكونوا لقمة سائغة في أيادي المتطرفين أصبحوا يعينون المتطرفين على أبناء الوطن . فهذا المشروع الذي فرح به العلمانيون لعنهم الله لا يصب إلا في مصلحة الجماعات المتطرفة عليهم من الله مايستحقون . فسيقولون للشباب هذه الدولة التي تقولون إنها إسلامية في ما يسمى بالدستور . هاهية تحارب الإسلام . فتكون الدولة بذالك تستعدي الصديق وتستفز العدو الساكن .فينشأ جيل لا يعلم من الدين شيئ إلا أنه أخ للانسان . أي أنه أخ لليهودي والمسيحي . الذين يحاربون ديننا وأوطاننا . فإذا وقع ما يستدعي الجهاد الحقيقي ونادى به ولي الأمر لم يجيبوا . لأنه ليس من الممكن أن تجيب إلى شيئ لا تعلمه . فنفتح بيوتنا ودولنا لإخواننا اليهود والمسيحيين ليدخلوها آمنين . فيكونوا أداتا للقضاء على ما تبقى من الدولة . رحم الله الحسن الثاني .
211 - ramram السبت 02 يوليوز 2016 - 04:58
في كل عام يحتفل الاسبان بانتصارهم في معركة العقاب (1212م) ضد المسلمين الني ويقيمون من اجل دلك المهرجانات متنكرين بالبسة دلك العصر من خودات وسيوف لمادا
212 - mujahid السبت 02 يوليوز 2016 - 06:00
و يتركون الخمر و الزنا و القمار و المخدرات و لم يرو الا ديننا العظيم لكي يمسحوا منه ما لم يعجبهم لا حول و لا قوة الا بالله
213 - منير السبت 02 يوليوز 2016 - 07:27
التربية الدينية ينبغي أن تكون من اختصاص المساجد والمواد الاخرى من اختصاص المؤسسات التعليمية
214 - جمهورية زبلستان السبت 02 يوليوز 2016 - 10:15
الانسلاخ من الدين شيئا فشيئا ولكن الله يقول(ان تكفروا انتم ومن في الارض جميعا فان الله غني عن العالمين)
215 - rachid rachid السبت 02 يوليوز 2016 - 12:11
مهما حرفوا و مهما شوهوا و مهما حذفوا من نصوص فإنما يحفرون حفرهم و يكشفون اقنعتهم و يسقطون كراسيهم بأيديهم. زمن الحكم الجبري قد ولى أراد من أراد و أبى من أبى. هي سنة الله في الكون. الخلافة الإسلامية الراشدة آتية لا محالة أن شاء الله و هذا وعد الله.
216 - قرار غير مجدي السبت 02 يوليوز 2016 - 13:33
تحدف في المقررات الدراسية لكنها ستبقى خالدة في صدور حملة القران الكريم..وستبقى راسخة أيضا في صدور الأطفال الذين يحفظونها عن ظهر قلب.........إذن حدف سورة الفتح من مقرر السنة الثالثة إعدادي لمادة التربية الإسلامية قرارغير مجدي ومجانب للصواب .
ختاما المفروض في هذه الايام ان نتجنب كل ما يمكن ان يستفز شعور المؤمنين و المؤمنات.
والسلام
217 - Ali السبت 02 يوليوز 2016 - 14:44
كنا نتمنى من السيد بالمختار ان يحذف مادة التربية الاءسلامية لانها مضيعة للوقت ولاتفيد التلاميذ في شيء سوى تكريس التخلف والارهاب
218 - إلى المعلق 218 السبت 02 يوليوز 2016 - 17:28
السلام عليكم
وهل يستطيع السيد الوزير أو غيره من الوزراء أن يحذف مادة التربية الإسلامية من المقررات الدراسية ؟ عليك أخي أن تعلم ان هذه المادة ما هي إلا أجرأة لأحد فصول دستور 2011 الذي يعتبر أن الإسلام هو دين الأمة المغربية
لذلك إن كنت تعتبرها "تكريسا للتخلف و الإرهاب "ما عليك إلا حدف مرجعيتها التي ينص عليها دستوربلادك أعلم جيدا أنك لن تستطيع..ولن يستطيع غيرك.....تجريدنا من هويتنا الإسلامية ومن مواصلة الغوص في تدبر ديننا بالاطلاع على مضامين المقررات المدرسية وغيرها من الكتب في المجال.
ختاما واسمح لي أن أقول لك بكل احترام أن تعليقك ينم على جهلك التام لمضامين مادة التربية الإسلامية وتجهل أيضا الدراسات الإسلامية....بدليل أنك تعتبرها مضيعة للوقت.
219 - غيور على دينه السبت 02 يوليوز 2016 - 20:52
اولا . اسمها التربية الاسلامية . و ثانيا . اجد كثيرا من الرعاع يتكلمون في امور الدين في التعاليق . يقولون بإيجابية ما قامت به وزارة التربية من حذف سور الجهاد . و اعتبارها خطرا على الاطفال . هذه هي البداية . ثم تقولون ان القران هو الخطر ؟ راجعوا انفسكم و اتقوا الله . ان بلادنا بلد اسلامي . ليس علمانيا كما يتمنى البعض .
220 - غلى صاحب اليوتوب(المعلق220) السبت 02 يوليوز 2016 - 23:31
وهل تعتقد أخي أن اليويوب هو الكتاب المنزل.؟...اليوتوب كما تعلم من خلق الإنسان .....مليئ بالأخطاء في جميع المجالات تربوية ، سياسية ، تاريخية ، دينية...الخ. هل تعتقد اننا سدج لهذه الدرجة لتصديق كل ما جاء به اليوتوب ؟ .....أدلة اليوتوب لا تلزمنا في شيئ ... تثق بها أنت و غيرك من الذين ينعثون ما جاء به نبينا صلى الله عليه وسلم با "الخرافات "
ألم تستحيي بكل ما تلفظت به في حق الرسول في هذه الليلة المباركة ...ألا تحترم معتقد إخوانك المغاربة ؟
ختاما ما الفرق بيك وبين مساندي شارلي إبدو ؟ عد إلى رشدك...و لا تتبع أهواء الدنيا إنها زائلة...أو على الأقل أتركنا و شأننا...
221 - عابد الأحد 03 يوليوز 2016 - 07:18
أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ۚ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ
222 - متكلم الأحد 03 يوليوز 2016 - 23:06
مكرهناش تخيلو سورة الفتح او تزيدو حتى سورة ااحشر را العيب هو تحيدو كلوش
223 - Hatim الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 08:04
il faut plutot supprimer le titre du commandeur des croyants
Mais avec des francophone à la solde de l'occident , bientot on supprimera les minarets et par la suite on interdira la prière de Vendredi
préparez-vous , à toute forme d'attaque contre l'Islam , l'implosion est proche
Le Maroc est un pays souverrain, monn oeil
224 - العلوي الجمعة 15 يوليوز 2016 - 06:00
يظنون أن من يقرأ القرآن و بعض السور المعينة هي التي تؤدي إلى الإرهاب ...
الذين يفجرون و يقتلون ربما لم يقرؤوا و لو آية و لكنهم لا يحبون الظلم و احتقار المسلمين في العالم و يحسبون أنهم بفعلهم هذا سيحققون العدل. هؤلاء خاطؤون و أخطأ منهم علمانيو المغرب الذين لا يفهمون شيئا سوى كرهم للدين.
225 - مسلم سلفي الثلاثاء 11 أكتوبر 2016 - 00:42
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يااخواني الكرام الإسلام والله منتصر رغم أنوف العلمانية الذين يبغضون الإسلام بغضا شديدا أسأل الله أن يحفظ ملكنا محمد السادس أن يقمعهم عند حدهم اللهم اجعل بلدنا بلدا اسلاميا
المجموع: 225 | عرض: 1 - 225

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.