24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | الناجي: التنوع الثقافي يحقق التنمية المستدامة

الناجي: التنوع الثقافي يحقق التنمية المستدامة

الناجي: التنوع الثقافي يحقق التنمية المستدامة

قال موحى الناجي، رئيس مركز جنوب شمال للدراسات والحوار بين الثقافات، "إن التنوع الثقافي يشكل قوة دافعة للتنمية باعتباره يساهم في التقليص من الفقر كما يحقق التنمية المستدامة".

وأكد موحى الناجي، الباحث الجامعي والفاعل الحقوقي، في حديث صحفي، أن التنوع الثقافي لا يشكل عائقا أمام تنمية وتقدم المجتمعات، وإنما يمثل أحد عوامل تحقيق السلم الاجتماعي الذي بدونه لن تتحقق التنمية والممارسة الديمقراطية والتطلع إلى الحداثة.

وأضاف أنه لابد عندما تعيش مجتمعات بشرية من ثقافات مختلفة في فضاء جغرافي واحد من استحضار مفاهيم التسامح والاعتراف والقبول المتبادل في وجه المشاكل التي عادة ما تنتج عن العيش المشترك وتتطلب وجوب التعايش، مشيرا إلى أن هذا التعايش يتجلى في ظل "التنوع الثقافي" الذي يعني، بالأساس، الاعتراف بلغات مختلفة وبتاريخها وكذا بهويات وأديان وتقاليد وأنماط حياة مختلفة وخصوصيات ثقافية مغايرة.

ولتحقيق هذه المطامح، يؤكد موحى الناجي على ضرورة اعتماد أصحاب القرار لسياسات ثقافية تنهض بهذا التعايش وتغنيه حتى يكون مثمرا، مشددا على أن الجهات المعنية مطالبة بإصدار قرارات بناءة وتصميم آليات ومرتكزات للتنمية تكفل رفع التحديات وبالتالي تقوية التماسك ومواجهة الصراعات داخل المجتمعات.

وأكد رئيس مركز جنوب شمال للدراسات والحوار بين الثقافات أن المغرب يشكل حالة مهمة في هذا الإطار على اعتبار أن دستور المملكة يقر لغتين رسميتين وهما العربية والأمازيغية، إلى جانب اللغة الفرنسية التي لا تزال مهيمنة في مجالات التعليم والأعمال التجارية كما يتم تدريس لغات أجنبية أخرى كالإنجليزية والإسبانية والألمانية لأن النخبة المغربية تدرك أهمية هذه اللغات في الانفتاح على العالم.

وإلى جانب كل هذه الخصوصيات التي تميز المغرب فإنه يستثمر بشكل جيد حقول وآليات التعاون داخل البحر الأبيض المتوسط، مشيرا إلى أن استراتيجية المملكة تركز على القدرات الدفاعية ومكافحة الإرهاب والتطرف فضلا عن توفير فرص العمل والإدماج الاجتماعي والتربية على حقوق الإنسان.

من جهة أخرى، أكد موحى الناجي، مدير المهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية، الذي تحتضن مدينة فاس دورته 12 ابتداء من يوم الجمعة 15 يوليوز إلى 17 منه، أن ما يميز الثقافات الموجودة بمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط هو الوحدة والتنوع أي ما يشكل أسس ومرتكزات المجتمعات الحديثة والديمقراطية.

وأوضح أنه من المستحيل اختزال منطقة البحر الأبيض المتوسط في ثقافة واحدة وحضارة وحدة أو هوية واحدة لأن تاريخ المنطقة يقر بالعكس خاصة وأن الهويات كانت ولا تزال متعددة ومتنوعة بهذا الحوض، كما أن التبادل بين الضفتين لا يزال شرطا لا محيد عنه سواء بالنسبة للأفراد أو الجماعات التي تعيش في حضن البحر الأبيض المتوسط، مضيفا أن الجذور الثقافية المتعددة والمتداخلة والأنماط الاجتماعية المشتركة أثرت وتؤثر في ازدهار الثقافات على ضفتي البحر الأبيض المتوسط .

وأكد أن مهرجان فاس الدولي للثقافة الأمازيغية، الذي وصل خلال هذه السنة إلى دورته 12، يروم، بالأساس، تتبع الملامح الرئيسية لقيم منطقة البحر الأبيض المتوسط المشتركة وعلى رأسها الانفتاح على التنوع والعلاقات العائلية والبحث عن توازن بين التقليد والحداثة باعتبارها قيما تخدم الأهداف والمصالح المشتركة للمجتمعات المتوسطية.

ولاحظ الباحث الجامعي أن الحديث عن العلاقات بين الثقافات والشعوب في حوض البحر الأبيض المتوسط وكذا بين العناصر التي تجمع تارة أو تميز تارة أخرى الناس، سواء في الماضي أو في الحاضر، يستدعي بالضرورة استحضار مفاهيم التنوع والتبادل بكل أنواعها كقضايا الإدماج والتمازج والتلاقح المستمر لثقافات مختلفة ظاهريا ومتجانسة في العمق.

وأكد أن دورة هذه السنة من مهرجان فاس الدولي للثقافة الأمازيغية، الذي يشرف على تنظيمه مركز جنوب شمال للدراسات والحوار الثقافات، بشراكة مع عدة جهات، ستشكل مناسبة لتكريس الحوار بين الثقافات والديانات ودعم وتقوية التماسك الاجتماعي والثقافة الديمقراطية في جميع أنحاء منطقة البحر الأبيض المتوسط .

وأضاف الناجي أن هذا الحدث الثقافي والفني، الذي يحتفي بمختلف التعابير الفنية والفكرية للثقافة الأمازيغية ورموزها، يروم، بالأساس، إبراز الأثر الإيجابي للتعدد الثقافي في حوض البحر الأبيض المتوسط على التنمية الاجتماعية والثقافية، إلى جانب المحافظة وتثمين هذا الموروث اللامادي مع التفكير في الوسائل الكفيلة بالرقي بثقافة الحوار والتضامن والتسامح.

وأكد أن دورة هذه السنة من المهرجان، التي تنظم تحت شعار "الأمازيغية وثقافات المتوسط .. من أجل التعايش"، ستسعى إلى التعريف بمكونات التراث الأمازيغي المادي وغير المادي بمختلف تعابيره الفنية والثقافية وارتباطاته بثقافات البحر الأبيض المتوسط، بالإضافة إلى الاحتفاء بهذا الموروث وبرموزه باعتباره يشكل رافدا أساسيا من روافد الهوية المغربية.

وأوضح أن هذا الحدث الثقافي والفني، الذي ينظم بشراكة وتعاون مع جمعية فاس سايس، ومؤسسة روح فاس وعدة شركاء آخرين، سيعرف مشاركة 10 بلدان من حوض البحر الأبيض المتوسط، بالإضافة إلى حضور وازن للعديد من المفكرين والمبدعين والمثقفين والأكاديميين الذين ساهموا من خلال أعمالهم وإبداعاتهم الفنية والفكرية في دعم وتقوية الحوار بين ثقافات حوض البحر الأبيض المتوسط، وكذا في تعزيز ودعم قيم السلم والأمن والتعايش في مواجهة خطابات العنف والتطرف والغلو.

وحسب رئيس مركز جنوب شمال لحوار الثقافات فإن المشاركين في هذه الدورة سيركزون، من خلال عروضهم ومداخلاتهم، على أهمية وضرورة الحوار بين الثقافات والأديان ودور الثقافة الأمازيغية في عملية تلاقح الثقافات في المنطقة المتوسطية، وفي الحفاظ على السلام مع وضع استراتيجيات متماسكة لتعزيز الحوار بين مختلف الأنماط الثقافية السائدة بمنطقة البحر الأبيض المتوسط.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - adam الجمعة 15 يوليوز 2016 - 08:40
عن اي إقتصاد يتكلم.الشمال ينتج المخدرات و الجنوب اهله ياخدون اجور الشوماج و الوسط هو من يشتغل...نريد حكما داتيا و سط المفرب
2 - Mohamed الاثنين 18 يوليوز 2016 - 18:08
ايوز موح انا على قناعة و احترم افكارك كثيرا...ليت لو وجد في المغرب مفكرين اخرين من طينتك
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.