24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الأديان والحرية الفردية .. حصيلة كارثية (5.00)

  2. مهنيون يحذرون من تحويل المملكة إلى مقبرة لمنتجات مضرة بالصحة (5.00)

  3. كوريا الشمالية بعيون مغربية .. داخل البلد الأكثر انغلاقا في العالم (5.00)

  4. القوات المسلحة الملكية تحتفي بأبطال العالم في الرياضات العسكرية (5.00)

  5. الودغيري يسرد تفاصيل البعثات والاستكشافات الفضائية بـ"وكالة ناسا" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "أطروحتي".. منصة إلكترونية تجمع آلاف بحوث الدكتوراه بالمغرب

"أطروحتي".. منصة إلكترونية تجمع آلاف بحوث الدكتوراه بالمغرب

"أطروحتي".. منصة إلكترونية تجمع آلاف بحوث الدكتوراه بالمغرب

أعطى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، لحسن الداودي، مرفوقا بالوزيرة المنتدبة جميلة المصلي، الانطلاقة الرسمية للمنصة الإلكترونية الجديدة "أطروحتي"، التي تعد قاعدة معطيات خاصة بأطروحات الدكتوراه في مختلف الجامعات المغربية، تعزيزا لمنظومة إعلامية مندمجة خاصة بالبحث العلمي، ولتيسير المعلومة وتسهيلها بين الباحثين.

وترى الوزيرة جميلة المصلي، المشرفة على المنصة التي انطلق العمل عليها منذ يونيو 2015، أن النهوض بالبحث العلمي لن يتم دون الاهتمام بسلك الدكتوراه، معتبرة أن "إطلاق المنصة تفعيل لمقتضيات البرنامج الحكومي الذي يضم النهوض بمنظومة البحث العلمي وللمخطط الإستراتيجي لوزارة التعليم العالي"، حسب تعبيرها.

وأفادت المصلي، خلال حفل إطلاق المنصة صباح اليوم الأربعاء بالرباط، بأن الورش يضم أزيد من 26 ألف عنوان أطروحة في مختلف التخصصات العلمية، مؤكدة أن "تثمين البحث العلمي في مختلف جامعات المملكة والرفع من مردوديته ودعم الحكامة بهذا المجال يتم من خلال توجيهه نحو الأولويات الوطنية، والبحث في مواضيع جديدة غير مستهلكة تخدم التنمية المستدامة بالمغرب".

وأكدت المتحدثة ذاتها أن الاهتمام بالأطروحات اهتمامٌ بباحثي وأساتذة الجامعات المستقبليين، موردة أن المنصة ستمكن من توفير قاعدة بيانات يلزمها التحيين والمراجعة من طرف الجامعات المغربية، ومشيرة إلى أن المسؤولين في المؤسسات الجامعية عليهم تصحيح المواد وتعديلها كل حين، حفاظا على صحة المعلومات الواردة؛ "ذلك أن كل جامعة ستتوفر على قِن خاص بها لإدخال الأطروحات وتفاصيلها"، على حد قولها.

وتقدم المنصة الإلكترونية "أطروحتي"، التي تم العمل على إنجازها بمجهودات بذلها أطر الوزارة والمعهد المغربي للإعلام العلمي والتقني التابع للمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، بتعاون مع الجامعات المغربية، معطيات حول الطالب الباحث والأستاذ المؤطر وموضوع البحث وتاريخ تقييده وملخص للموضوع، بالإضافة إلى معلومات تهم أطروحات في طور الإنجاز.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

1 - زكيتي رشيد الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 13:49
Dans un sens la fonction copier coller sera encouragee
2 - القرشي الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 13:55
مبادرة يمكن الجزم بأنها لعب اطفال و بيانية وصلت الجامعة المغربي اية أبحاث و اية دكتورة أطروحات من قبيل (إشكالية الحر شة و تجاذب المسمن ) او من قبيل ( الجنس ما بين العصر القديم و الحديث ) فعلا لقد وصل تعليمنا إلى ال الحضيض انطلقت التفاهة و البلادة من التعليم الأساسي تدريجيا و ها هي و لله الحمد تصل إلى الجامعات..فأصبح لدينا إطار تستطيع مواجهات إشكالات العصر و إيجاد الحلول الناجعة لها باستعمال السيوف او اللجوء إلى الحماقة أحيانا او الانتحار..
3 - جريء الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 13:55
انا ما اود فهمه هو طريقة عمل الاستاذ الجامعي:
حصصهم الدراسية لا تتجاوز حصة او حصتين في الاسبوع 6 ساعات على الاكثر. والباقي في المقاهي او او او. مقابل اجر ثمين.
انا لا احقد عليهم بل اوجه السؤال للدولة: اين التقدم والبحث العلمي والحال هكذا مع من ننتظر منهم البحث؟
4 - استاذ الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:01
هناك من الاطروحات التي سيستفيد منها الباحث. لكن العديد الكبير ما هو الا نقل في نقل وسرقة علمية او تفتقر لمنهجية البحث العلمي او مواضيعها لا فائدة منها. يجب اصلاح سلك الذكتراه العديد من الاساتدة الجامعيين الان ليس لهم الكفائة العلمية هم موظفون يتقاضون اجرا كل شهر والدليل ان حسب احصائيات في المغرب ان 65% من اساتذتنا في الجامعة لم ينشروا ولو مقالة واحدة لعدم قدرتهم العلمية. فالاصلاح هو الحل وليس ما يفعله الدودي لكي نمكن الكفائة من الحصول على الدكتراه بطرق رصينة وليس على ما عليه الحال هنا
5 - Dr Rita de Genk الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:06
çà me fait mal au coeur de vous dire que j'ai travaillé sur des thèses de doctorat marocains, dont les titulaires ont des postes de haute responsabilité. . Malheureusement, ces personnes ont plagié leur thèse
6 - ابو انس الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:10
انه الضحك على الدقون
تتكلمون عن البحث العلمي بأية معايير ياسيدتي
مختبرات معطلة،وسائل العمل لاتساير البحث ولا التطور
معانات متعددة للطلبة الباحثين في غياب المؤطر إن وجد وماخفي أعظم
ان لم تستحي فقل وزمر كما يحلو لك
7 - Mourad الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:10
استحسن هده المبادرة التي ستمكن المهتمين من معرفة نوع و جودة المواضيع الابحاث التي تمت المصادقة عليها. و ردا علي تعليق رقم 1 فانني غير متفق لانه العكس هو الصحيح ,سيتم معرفة المواضيع المستهلكة سابقا بسرعة.
8 - محمد ياسر الهلالي الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:16
خطوة مهمة، تأخرت كثيرا، تكمن أهميتها الأولى في تفادي تسجيل الأطاريح ذات المواضيع المتشابهة.
نتمنى أن تكون "أطروحتي" عند حسن انتظارات الطلبة والباحثين.
9 - le materiel mon ami الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:28
équipez les labos qui ne sont que des salles qui laissent à désirer. le doctorant a peur d'etre sanctionné s'il demande du matériel, le responsable du labo ne veut pas bousiller ses relations avec le responsable de l'équipement....résultat: des labos qui n'ont de labo que le nom. on ne fait pas de la recherche scientifique avec du blalbla.
10 - fido montreal الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:33
C'une bonne action en elle même, mais ca ne nécessite pas la présence du ministre et du tapage médiatique, ça prouve que ce ministère cherche n'importe quoi pour se donner du crédit. Il vaudrait mieux voir le fond problème et proposer une stratégie de maitriser la qualité de ces thèses , octroyer des bourses pour étudiants et prix pour méritants, financer la recherche par comités de pairs et non du clientélisme, inciter les chercheurs à publier, il y a aussi la translation des données et des connaissances. Il y a encore des Doc "vite mais vide" que les départements font passer même si nulle, et d'autres trainés des années sans encadrement ni ressources. Le plus important, des jeunes chercheurs qui publient doivent avoir des postes. Moi j'ai quitté il y a 16 ans, on demande un dossier lourd pour les candidatures, 5 copies de thèses, apres qlq années une personne a coppié collé ma thèse. j'ai rien contre si ça aide d'autres, mais son encadrant était feignant. Allah el mouaine
11 - yassine الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:34
هذه بكل تاكيد ثورة في قطاع الابحاث في المغرب وستنهي مع اشكالية سرقة الافكار و النقل .
و كجواب على الشخص الذي يتفه البحث العلمي في المغرب . المغرب ياسيدي يحتوي على افضل المختبرات الافريقية خصوصا تلك التابعة للمناجم و الجامعات التي سجلة 900 براءة اختراع و ستتوج قريبا بمختبر ضخم جدا في مراكش بجوار رءاسة جامعة القاضي عياض سينتهي فيه العمل في الاشهر القادمة .
12 - Hmida الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:44
les thèses de doctorat au Maroc comme en France ne servent absolument à rien. Ça forme des futurs chômeurs.c'est malheureux. Peu voire pas de professeurs chercheurs connectés au monde du travail
13 - Étudiant الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:44
كطالب، أرى أننا في حاجة إلى مثل هذه العملية القيمة التي بادرت الوزارة لإحداثها، ما نأمله فعلا هو الانخراط السريع لجميع الكليات وتفاعلها في أقرب الآجال حتى لا يبقى هذا الكلام مجرد أماني..
بادرة فعلا ستساعد الباحث وستقرب المسافات، وستوفر للطالب كثيرا من الدراهم التي ينفقها في سبيل حصوله على أطروحات ورسائل والتي هو في أمس الحاجة إليها..
14 - طالب الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:46
و هلكتونا بالفرنسية الله ياخد فيكم الحق بغينا لغة العلم X(
15 - ابؤاهيم الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:48
يجب اصلاح الدكتورة وادماج الدكاترة في البحث العلمي
16 - الباحث الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 14:55
اريد ان اعرف ما هو دور الوزيرة المنتدبة .انه الاسراف وفي الاخير لا بحث ولا علم ولا هم يحزنون.
17 - DE L'AUTENTICITE الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 15:07
Personnellement je suis pour la diffusion de la connaissance au large public, et si vous faites un autre pas en rendant ces thèses téléchargeable ça sera encore mieux ; imaginez qu'on trouve sur internet des livres Marocains précieux, le plus frappant est que se sont des sites Arabes qui facilitent leurs accessibilités ! puis il faut se demander s'il y ' avait des recherches qui pourront nous être utiles dans notre vie quotidienne, à commencer pour celles relatives à la science ou l'environnement ; un espace de communication devra être à la disposition des internautes pour signaler les moindre dérives ou copie . Et donc votre devise sera la crédibilité et l’authenticité . Quant à ceux qui critiquent carrément ce projet, ce sont des ennemis de la connaissance, ce sont de vulgaires lecteurs qui ne savent même pas écrire correctement une phrase, et ça sera pardonnable s'ils aiment profondément ce pays, notre Maroc !
18 - prof الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 15:16
Recherche scientifique au Maroc = des milliards pour les constructions et le mobilier + 0 dh pour la recherche (équipements labos, frais d'analyses, frais de formation et voyage pour formation + frais de publication).
19 - محمد الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 15:17
رجاء ما هو عنوان منصة اطرحتي على اانترنت . بحتث عنه فلم أجده . حتى في موقع الوزارة لا توجد اشارة الى عنوانه
20 - مغربي جنوب شرقي الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 15:43
اعضاء منتدى المغرب العلمي هم اصحاب الفكرة ، و تاتي هذه الوزارة لتستهلكها دون ادنى جهد
21 - El Mimouni Mustapha الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 15:49
مبادرة مميزة ومحمودة. لكنها جاءت متأخرة جدا، و نتمنى أن تشكل انطلاقة للبحث العلمي الجاد في الجامعات الوطنية
22 - abou hamza الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 16:36
le chef du gouvernement a déclaré hier au parlement que son gouvernement est incapable de réformer l' enseignement au Maroc car les décisions sont hors ses mains donc ces actions sont des retouches ni plus ni moins devant les caméras pour des fins électives
23 - NOTRE MAROC الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 16:37
Franchement je suis très ému car il se trouve que le Maroc est très en retard par rapport à d'autres pays en terme de création de sites pour les chercheurs, j'essais de trouver vainement des réponses solides ; Prenez par exemple en Arabie Saoudite un seul docteur nommé Mohamed Rabea a créer un sites de téléchargement de livres très précieux, leur nombre est frappant, les Égyptiens ne finissent pas de nous étonner , alors que le Maroc c'est l'épanouissement de l'obscurantisme et la domination de l'esprit de la foule !
24 - يوسف الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 17:27
للاسف الشديد مبادرات لاتملك من صفة المشروع الناجح او الاستراتيجية الفعالة الا الاسم النهوض بالبحث العلمي اكذوبة ظاهرة امام الجميع كيف النهوض بالبحث العلمي والمتفوقين بمجرد حصولهم على البكالوريا يغادرون البلاد و المتبقين يعانون من المحسوبية و الزبونية التي تنخر مجتمعنا اهذا فلا يجب ان نستغرب من هذ الادعاءات بتطوير البحث العلمي للان لا سيد الوزير ولا حتى نائبته لا يعرفون عن ماذ يتكلمون اذا اسندت المهام الى غير اهلها فارتقب الساعة
25 - باحث الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 17:34
نحتاج من الإعلام السمعي والبصري الاهتمام بالباحثين الدكاترة وتخصيص برامج للتعريف بالأطروحات المناقشة أو التي في طور المناقشة لتعميم الفائدة ودعم الباحثين الشباب، بالإضافة دعم حركة النشر وتخصيص جوائز لأحسن الأطروحات الجامعية في مختلف الحقول المعرفية، كما تفعل مثلا مؤسسة آل سعود بالدارالبيضاء في مجال العلوم الإنسانية.. والرفع من حصة المنح للذين هم في طور إعداد أطروحاتهم.. هذا ما يجب وعلى الوزارة فعله بالرغم من أن الوقت تأخر كثيرا، فلا يعقل انجاز أطروحات بميزات جيدة ومع توصيات بالنشر ولا تنشر ولا يعرفها أحد ونقول بإدماج الجامعة في محيطها، بل يجب تقريب المحيط من الجامعة والرقي بالمجتمع من خلال دعم حركة البحث العلمي والترجمة والنشر...
26 - Driss الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 17:54
l'idée n'est pas nouvelle...elle a été déjà déployé dans d'autres pays... j’espère juste que ça ne sera pas une autre excuse pour déglinguer l'argent publique dans des choses qui ne marcheront pas dans les 2 prochaines années... comme pour le portail de consultations des points de permis par exemple... il a marché au début mais plus maintenant... c'est navrant et personne ne fait rien
27 - مغربي الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 18:57
راه حتى اثيوبيا عندها هذه المنصة من زمان بالإضافة إلى برامج الكشف عن حالات الغش في البحوث .
28 - الراصد الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 19:22
Pour le commentaire 1 je dis que par contre il sera facile de relever le plagiat dans les thèses préparées
29 - popa الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 20:31
المشكل الكبير يتظح في الاساتذة المشرفين و حسب اخر تقرير فنسبة 90% لم ينشروا اي شيء منذ تواليهم مناصبهم و إفتقارهم حاليا لمنهجية البحث العلم و كذلك لا يتقنون اللعة و تجدهم يستغلون الطلبة اشد إستغلال زد تقزيم حصصهم التدريسية.
إذا كنتم تريدون القدم العلمي فعليكم بإصلاح الاساتذة، من يقبل في بعض الجامعات هم الجنس اللطيف او من سيكون تحتى يدي و لا يشتكي. لا يمكن ان يدفع الطالب كل شيء من جيبه و الاستاذ يعطيه كرسي من خشب و توقيع بعد عدة مواعيد و عقل حجري.
لا يمكن ان نتقدم و الاستاذ المشرف لا يفهم الإنجلزية بتاتا و لا يعرف ما يجري في شؤون البحث العلمي.
30 - Dr.HO الأربعاء 20 يوليوز 2016 - 21:38
A ce que je vois nous avons une armee de "Chercheurs" mais peu pour ne pas dire pas,de trouveurs
31 - طالب باحث احمد الخميس 21 يوليوز 2016 - 05:15
اطروحتي، لوحتي، زعتتي... كلها برامج فااااشلة للنهوض بالبحث العلمي في المغرب مع كامل احتراماتي للوزيرة لمصلي. تطوير البحث العلمي بالمغرب يستلزم تخطيط استراتيجي على الامدين المتوسط والبعيد، ذلك لأن الحلول الترقيعية التي يتم نهجها من طرف وزارة التعليم ماهية الا حلول لحظية ويراد بها التفاخر على انجازات وهمية.
كيف يمكن لطالب باحث ان ينجز اطروحة دكتوراه بمنحة بخيييسة جدااا
فهرسة اطروحات الجامعات المغربية ليست انجاز بطولي يستلزم مؤتمرات صحفية لوزراء المملكة.
يجب محاربة البرلمانين الجهلاء الذين لايتوفرون على ادنى مستوى علمي والذين يشرعون القاوانين بالمملكة.
ابسط شي البرلماني يكون عندو الباكالوريا عاد باش نشوفو اصلاح الدكتوراه بالجامعات المغربية.
32 - anonymos الجمعة 22 يوليوز 2016 - 11:49
السؤال الأهم كيف يمكن لطالب باحث ان ينجز اطروحة دكتوراه بدون منحة و بدون عمل ( ممنوع العمل) ـ و حتى بدون أمل.
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.