24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | معطى رسميّ: 24 ألف مصاب بالسيدا في المغرب

معطى رسميّ: 24 ألف مصاب بالسيدا في المغرب

معطى رسميّ: 24 ألف مصاب بالسيدا في المغرب

أعلنت وزارة الصحة نتائج رسمية في ما يتعلق بأرقام المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، قائلة إنه يصيب 0.1 في المائة من الساكنة العامة للمملكة، مسجلة 1200 حالة جديدة سنويا ليصل العدد الإجمالي للأشخاص المتعايشين مع الفيروس إلى 24.000.

وقالت الوزارة، في بيان لها، إن نسبة الأشخاص المتعايشين مع الفيروس الذين يجهلون إصابتهم تم تقليصها من 70 في المائة سنة 2011 إلى 51 في المائة نهاية سنة 2015.

وأكد المصدر أن عدد الأشخاص الذين يتلقون العلاج المضاد لفيروس نقص المناعة البشرية تضاعف، إذ انتقل من 4.047 سنة 2011 إلى 9.860 نهاية يونيو 2016؛ وذلك باعتماد آخر توجيهات منظمة الصحة العالمية، بما فيها مفهوم "الكشف ثم العلاج".

وأعلنت الوزارة في هذا الإطار طموحها إلى الوصول سنة 2020 إلى 90 في المائة من الأشخاص المتعايشين مع الفيروس الذين يعرفون إصابتهم، مع ولوج 90 في المائة منهم إلى العلاج المضاد لهذا الفيروس، وحذف الحمولة الفيروسية عند 90 في المائة من أولئك الذين يتلقون العلاج؛ وذلك من أجل القضاء على هذا الوباء في أفق سنة 2030، وفقا للالتزام بتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأكدت الجهة ذاتها في هذا الإطار على أهمية الوقاية وتقليص مخاطر التعرض للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، والولوج إلى العلاج ومكافحة الوصم والتمييز.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - ملاحظ عن بعد الخميس 01 دجنبر 2016 - 15:09
كلام يوجه للحداثيين والحقوقيين هم من يدافعون عن العلاقات الجنسية الرضائية والمثليين الخ.... لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. انك لن تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء.
2 - تدداسي الخميس 01 دجنبر 2016 - 16:06
إن نسبة الأشخاص المتعايشين مع الفيروس الذين يجهلون إصابتهم تم تقليصها من 70 في المائة سنة 2011 إلى 51 في المائة نهاية سنة 2015.
كيف تم تقليص هاذ العدد مع انهم يتجاهلون اصابتهم??? .......شايلله ا مولاي يعقوب
وهل هناك احصائيات عن الافارقة ?????
3 - مسلم وأفتخر الخميس 01 دجنبر 2016 - 16:12
العلاقات الجنسية أولها متعة وآخرها متعبة (بفتح العين) للشخص والمجتمع على حد سواء. كل شخص مصاب باحث عن اللذة يتحول إلى مجرم مقنع criminel masqué لهذا حذار من العلاقات المحرمة.! من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه. لاتقل أن العازل الطبي سيحميك ولكن اتق الله ترى عجبا..
4 - رسالة للمصابين بالسيدا الخميس 01 دجنبر 2016 - 16:24
اتوجه برسالتي لكل مصاب بالسيدا ان لا يقنط من رحمة الله اتذكر شخص اصيب بالتهاب الكبدي C اثناء التبرع بالدم وهو مرض لم يكن له علاج لكن من رحمة الله ثم اكتشاف الدواء سنة 2014 فتعالج منه اما بخصوص مرض السيدا حسب اخر التجارب الكلينيكية التي اجريت في اسرائيل تم اختبار دواء قادر على جعل الخلية المصابة تنتحر وهو اخر اكتشاف تكلمت عنه الصحف العالمية الشهر الماضى لكن تم تجاهله في الصحافة الوطنية للاشارة سيتم تجريبه على المرضى قبل تسويقه اللهم اشفي جميع المرضى
Abraham Loyter, l'un des deux scientifiques qui ont développé le médicament, a déclaré à Mako qu'il pourrait être révolutionnaire.

Dans notre approche, nous détruisons les cellules, il n'y a donc aucune chance que le virus se réveille un jour", a-t-il affirmé
5 - عبدو الخميس 01 دجنبر 2016 - 16:58
كيف يتم تقليص العدد وهم يتجاهلون اصابتهم ..
و العدد لا يمكن تقليصه بالعكس سيتزايد مرضى هذا الداء فليس هناك مصل للشفاء فقط مصل للحد من انتشاره في الجسم بسرعة ..
التقليص من عدد المصابين أمر غير ممكن
عموما اللهم احفظ شباب المسلمين .
6 - اربعيني الجمعة 02 دجنبر 2016 - 01:00
عجبا !!! ألا زلتم تصدقون إحدى أكبر كذبتين للادارة الامريكية اقصد كذبة الصعود الى القمر ثم كذبة السبدا. ايه نعم ليس هناك فيروس اسمه السيدا، ابحثو في الانترنت
7 - اومحند الحسين الجمعة 02 دجنبر 2016 - 11:54
هذا حصاد المثلية الجنسية
هذا عطاء المنظمات الحقوقية؟؟؟ومظاهراتها
هذا منتوج لحرية متوحشة لم يألفها المغرب
هذا هو توسيع هامش الحرية في الأخلاق
هذا ما حصل عليه المغاربة،تحت صمت وأعين مؤسسات الدينية.
هذا،،،وهذا،،،وذاك،،،سئمنا من تفسخ الكل تحت مرئى ومسمع الكل،كأن الكل يبارك الكل!!!!
8 - يوسف الجمعة 02 دجنبر 2016 - 15:30
ذكرني هدا المقال ، بالتالوت المقدس عند الإخوة المسيحين ، و أمانهم القري بان واحد زائد وأحد زائد واحد تساوي مع ذالك واحد ههههه ، كيف عرفتم بنسبة الأشخاص المصابين بالفيروس وهم أنفسهم لا يعرفون بالنهم اصلا مصابين ؟؟؟؟ هل نأكل الفصة ؟ ام النخالة ؟
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.