24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | أكاديميات يرسمن صورة قاتمة عن وضعية نساء إفريقيا والمتوسط‎

أكاديميات يرسمن صورة قاتمة عن وضعية نساء إفريقيا والمتوسط‎

أكاديميات يرسمن صورة قاتمة عن وضعية نساء إفريقيا والمتوسط‎

صورة مقلقة تلك التي نقلتها أكاديميات عن وضعية المرأة في بلدان إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، إذ أجمعن، خلال اليوم الثاني من جلسات نقاش الندوة الدولية "أصوات نساء المتوسط وإفريقيا"، المنظمة من لدن مركز "إيزيس" للمرأة والتنمية بمدينة فاس، على أن المرأة لازالت تعاني من الاضطهاد والاستغلال والدونية في التعامل مقارنة مع الرجل.

الجلسة الرابعة التي اختيرت لها تيمة "الإيديولوجيات المتطرفة في إفريقيا"، وأطرتها شارمين بيريرا، رئيسة مجلس الأمناء، تحالف المناصرة التشريعي بشأن العنف ضد المرأة بأبوجا بنيجيريا، خصصت للحديث عن جماعة "بوكو حرام" والجرائم التي ارتكبتها في حق النساء تحت مسمى تطبيق الشريعة.

وشددت المتحدثة على أن عدة أحداث ساهمت في بلورة تنظيم "بوكو حرام" المسلح الذي نفذ عددا من الاغتيالات التي استهدفت شخصيات في الدولة، "وطالت حتى المسلمين المعارضين لسياسته، والذين لهم علاقة بالدولة، أو من رفضوا الانضمام إليه، كما قام باستهداف مراكز الشرطة ومؤسسات الدولة التي لم تبق مكتوفة الأيدي وقامت بالرد عليه عبر حرق المؤسسات التابعة له وتدمير قواعده التواصلية".

شارمين أكدت أن "بوكو حرام" قامت باختطاف النساء، واستغلالهن كانتحاريات، كما استعملت الأطفال كدروع بشرية في الحرب الدائرة رحاها بالبلد الإفريقي، وأضافت: "مجموعة من المفاهيم المغلوطة يتم استعمالها، كتزويج الفتيات بسرعة على اعتبار أن مآلهن بيت الزوج الذي يتكلف بالمصاريف".

وأوردت الناشطة الحقوقية أن العنصر النسوي ينضم بشكل ضمني لـ"بوكو حرام"، وإذا رفضن فسيتعرضن للعقاب، وزادت: "زيادة على العنف الجنسي الذي يعشنه، إذ يستعملن كعبيد جنس"، موردة أن الاعتداءات تطال النساء حتى من طرف عناصر الشرطة والجيش، وخاتمة مداخلتها بالتساؤل عن الطريقة التي يمكن بها مواجهة عنف "بوكو حرام".

الصورة السوداء ذاتها تقاسمتها كوم كوم بهافناني، من جامعة كالفورنيا، بسانتا باربارا بالولايات المتحدة الأمريكية، مع المتدخلة النيحيرية، إذ اعتبرت أن النساء في إفريقيا خاضعات لقوانين وأعراف جائرة.

وأوردت المتحدثة أن النساء في إفريقيا والمتوسط لا يقمن بأعمال إدارية أو أعمال مهمة في المجتمعات التي ينتمين إليها، إذ قارنت بينهن وبين النساء الأوربيات، وأضافت: "62 في المائة من النساء الأوروبيات يشتغلن خارج المنزل".

وانتقدت المتحدثة إعطاء السلطة بالشرع للرجل، وإجبار المرأة على الطاعة، موردة أن الحالة في المغرب صعبة بالنسبة للقرويات، "حيث لا يتوفرن على الكهرباء والمعدات الأولية والتكنولوجيا كما نساء الحواضر"، متسائلة عن تعامل العالم مع النساء اللاجئات والمهاجرات والعاطلات، وداعية إلى تعميم التعاطف السياسي معهن.

وختمت الأستاذة الجامعية مداخلتها بالتأكيد أن المجتمع يعيش على إيقاع الفوارق التي تنبني على اختلاف المحيط الجغرافي، مشددة على أن الأدب له دور مهم في منح الفرصة لفهم النساء بطريقة أفضل

باقي المتدخلات تطرقن لوضعية النساء بأوغندا وكينيا والكاميرون وبعض الدول الإفريقية الأخرى، وعرضن تجارب نساء بصمن التاريخ القديم، وأخريات من الجيل الحالي استطعن التغلب على الصعاب في إفريقيا وخوض تجربة الهجرة والفلاح في تحقيق الأهداف.

وتتواصل الندوة الدولية "أصوات نساء المتوسط وإفريقيا"، المنظمة من لدن مركز "إيزيس" للمرأة والتنمية، حيث ستختتم مساء يوم غد الأحد بتقديم توصيات تمخضت عن جلسات نقاش شارك فيها أكاديميون من أوروبا وإفريقيا وأمريكا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - فاسي السبت 06 ماي 2017 - 19:03
نحن لا تهمنا وضعية نساء افريقيا والمتوسط والكاريبي والشرق الاوسط والكونكاكاف وكوريا الجنوبية وشرق اسيا والبينيلوكس بل تهمنا وضعية النساء المغربيات اللاتي ينجبن في الشوارع ويمتن في معبر سبتة ويتسلقن عواميد الانارة للانتحار ويصرمن النار في انفسهن لحماية بضاعتهن التي يسترزقن الله بها من المصادرة ونساء القرى والجبال والمناطق النائية اما باش تعقدو مؤتمر بحال هدا وتصرفو عليه الملايين باش تهضرو على النساء الافريقيات لا
2 - أبو الفتوح السبت 06 ماي 2017 - 19:14
اشياء تافهة يهتم بها مايسمى "بالنسيج الفكري والجمعوي "بدول العالم الثالث
- مايسمى بقضايا النساء والطفل
- ككرة القدم وبعض الرياضات التي يستهويها الحكام
- محاربة الحفر في الطرقات والأزبال في الشوارع
- رفع الطابوهات التربية الجنسية والمثلية والاختلاط ...
لكن في المقابل في العالم ألآخر الغربي الاهتماملت
- غزو الفضاء وتاسيس مد ن فضائية
- أسواق جديدة لسلعهم
- محاربة الهجرة الغير القانونينة
- محاربة الارهاب حفاظا على امن البلد ونسيجه المجتمعي
- البجث العلمي المستمر في شتى المجالات
- المحافظة على الأسرة ببقاء المرأة في المنزل واعطائها امتيازات أكثر من الزوجة العاملة حفاظا على تماسك ألأسرة ومستقبل واعد للطفال.
3 - wood السبت 06 ماي 2017 - 20:07
شيء طبيعي ان تعيش النساء وضعية مزرية في هذه البلدان و تتعرض لجميع انواع التنكيل .فمعروف ان النساء و الاطفال هي الحلقة الاضعف في مجتمع يعاني التهميش و الحكرة و تسيره انظمة فاسدة .اما هذا النحيب التي تقوم به هذه المنظمات المشبوهة هي اخفاء الشمس بالغربال و اختزال الوضعية المتردية للنساء لعوامل ثقافية مع ان الرجال و النساء يشتركون معا في تجرع الظلم و الحكرة . و ما جريمة قتل محسن بطحنه في حاوية للازبال الا عينة على وضعية حقوق الانسان في هذه البلدان .كما ان ضعف الدولة او حتى ربما تواطؤها يفتح الباب لجماعات ارهابية تقوم لصالحها بمختلف الاعمال القذرة.
4 - الحسين السبت 06 ماي 2017 - 22:26
كثرتو من هاذ الكلام النساء النساء انا شخصيا هدفكن ليس الدفاع عن النساء انما الهدف الدولار واليورو الذي تتبرع به بعض المنظمات وهدفهم ليس حبا في النساء المسلمات انما لضرب دينهن وعفتهن وحشمتهن. وضرب الاسرة المسلمة من جدورها حسدا من عند انفسهم لان الاسرة بمفهومها انتهت في الغرب ولم يعرف الاب ابنه ولا الزوج زوجته .وهذا مايسعون اليه ان يصل الى بلادنا وفعلا قدوصل.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.