24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0212:1815:0117:2518:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. جمعية تحذر من خطر بتر أرجل مصابين بالسكري نتيجة الإهمال (5.00)

  2. تقرير إفريقي يرصد تقدم الاقتصاد وتراجع حقوق الإنسان بالمملكة (5.00)

  3. عمدة البيضاء يرفع تعويضاته 6 مرات ويُفرد 400 مليون للحفلات (5.00)

  4. "فاجعة الصويرة" تطيح بكولونيل .. وإعفاءات تنتظر مسؤولين بالدرك (5.00)

  5. دراسة: النساء أكثر استعمالاً للمراحيض العمومية بالمغرب (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الدار البيضاء تحتضن الأيام المفتوحة للأمن الوطني

الدار البيضاء تحتضن الأيام المفتوحة للأمن الوطني

الدار البيضاء تحتضن الأيام المفتوحة للأمن الوطني

من المرتقب أن يتم، اليوم الخميس، افتتاح فعاليات الدورة الأولى للأيام المفتوحة للمديرية العامة للأمن الوطني، التي ستستمر إلى غاية 16 شتنبر الجاري بالمعرض الدولي للعاصمة الاقتصادية.

وفي هذا الصدد، أبرز عبد الله الوردي، والي أمن الدار البيضاء، أن مشاركة المواطنين وإقبالهم على هذه الأيام المفتوحة "من شأنها المساهمة في منح هذا الحدث، الذي تحظى مدينة الدار البيضاء بشرف احتضانه، الإشعاع الذي تستحقه".

وأشار المتحدث إلى أن الهدف المتوخى من هذه الدورة "يكمن أساسا في التعريف بمختلف المصالح التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني، وكذا بالخدمات التي تسديها للمواطنين والأجانب المقيمين ممن يلجؤون إلى خدمات هذه المصالح الأمنية".

وفيما يخص برنامج الأبواب المفتوحة، أشار الوردي إلى أن الزوار يمكنهم الاستفادة من ورشات ومعارض للمهنيين، علاوة على تنظيم أربع محاضرات موضوعاتية يلقيها عدد من أطر المديرية العامة للأمن الوطني.

وتتضمن فقرات برنامج هذه الأيام، التي ستكون مفتوحة في وجه جميع شرائح المجتمع من مختلف الأعمار، سلسلة من الورشات التحسيسية التي تستهدف تلامذة المؤسسات التعليمية، فضلا عن فضاءات للتنشيط والترفيه مفتوحة في وجه الأطفال.

كما ستعرف الأبواب المفتوحة تنظيم عروض ميدانية لشرطة الخيالة والكلاب البوليسية والدراجات النارية فرقة النساء والفرقة الشرفية للموسيقى الأمنية، إضافة إلى تنظيم 17 فضاء خاصا بجميع المصالح والخدمات التي تقدمها مصالح الأمن الوطني، ودورات تكوينية في حقوق الإنسان وحماية النساء ضحايا العنف، مع توفير فضاء خاص بالأطفال وآخر خاص بمتحف الشرطة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - مافاهم والو الخميس 14 شتنبر 2017 - 09:44
ولم لا تعريف التلاميذ والزوار بصعوبة العمل في سلك الامن في الاونة الاخيرة كي لا يقعو في فخ عايش باش تخدم ماشي خدام باش تعيش ...شرطة الزي في المغرب وفي ولاية الحموشي تشتغل ليل نهار بمعدل 120 ساعة اسبوعيا دون اي يوم راحة او عطل اسبوعية او دينية او مرضية حيت الغي نظام 4/8 واصبح مجرد حلم هذا النظام الذي اجتمع على خلقه تلة من الاطباء والمختصين والمسؤولين الامنيين المتمرسين الغي نهائيا وعوض بنظام العبودية 2/8 و 3/8 وهذا ما يفسر حالات النتحار وحالات الموت الفجائي والسكتة القلبية والدماغية .الانتشار الامني بموظفين منهارين ومتعبين وتحت الظغط لن يكون له تاتير على تحقيق الاهداف المنشودة بل سيكون مسمارا سيدق على نعش المديربة العامة اللتي بدات تفقد تدريجيا بريقها ومكانتها وانتشار الكريساج وظاهرة التشرميل خير دليل على تسيير فاشل والاستتمار يكون اولا فب العنصر البشري والفاهم يفهم ...انا مابقيت فاهم والو
2 - PureMinded الخميس 14 شتنبر 2017 - 09:59
مع الاسف الامن اشاعة فقط في المغرب، السائد هو الاجرام بينما الامن هو عبارة عن حملات موسمية فقط.

معرض الاجرام الوطني و التنكيل بالمواطنين هو الاسم الاصح لهذا المعرض.

قالك دورات في حقوق الانسان، استحمار الشعب له حدود و قريبا جدا ستنقلب الآية على شاكلة ايران 1979.
3 - غير دايز الخميس 14 شتنبر 2017 - 13:19
الامن في المغرب الذي يعاني من نقص عددي مهول لايكفي لتغطية وتامين مدينة كالدارالبيضاء فكيف يكفي المغرب كله ...ورغم محاولة الدولة وادارة تغطية الشمس بغربال عبر مضاعفة ساعة عمل رجال الامن حتى وصلت الى 16 ساعة في اليوم يوميا واحيانا الى 18 ساعة في اليوم في بعض الحالات ورغم حرمان رجال الامن من العطل السنوية (الكونجي) الذي لاينالونه الا كل 4 سنوات و ل 15 يوم فقط بل وحتى من يوم الراحة الاسبوعي فمنهم من لم يجلس يوم راحة واحد مند 15 شهر (اعرفه شخصيا) ...ورغم العكر فوق الخنونة المتجلي في تبدير المال العام على مثل هذه المعارض فان الوضع سيبقى على حاله اذا لم يتم مضاعفة عدد رجال الامن في المغرب مرتين للوصول الى الحد الادنى العالمي لعدد رجال الامن مقابل عدد السكان والذي يحتل فيه المغرب حاليا الرتبة العاشرة عربيا و 135 عالميا وهو الترتيب الذي جعل دولة كتونس مثالا التي تحتل الرتبة 8 عربيا بها 11 مليون نسمة فقط وبها ضعف عدد رجال الامن الموجودين في المغرب مرتين ...
4 - من ألمانيا الاتحادية الخميس 14 شتنبر 2017 - 15:24
الأمن في الدار البيضاء شبه مفقود بسبب عدم انتشار الشرطة بشكل جيد وخاصة في الأحياء الشعبية اما اتناء الليل فاللامن لا وجود له بتاتاً بشهادة الجميع الحلول وضحة ولا تحتاج إلى شخص متخصص يجب فقط الرجوع إلى أعوام مضت بحيت نجد في كل مكان أفراد القوات المساعدة يضمنون سلامة المواطنين بالليل ويجب أيضا الرفع من عدد الشرطة بالليل مع التنسيق الكامل مع المقاطعات المحالية في كافة التدخلات مع تعميم الدرك الملكي في كل مكان حتى دخل المدن لرفع هيمنة بعض رجال الشرطة الذين لا يعرفون الا لغة المال وليكن الموطن هو الذي يمكنه اعلام الشرطة أو الدرك المكي وهذا معمول به في جميع أنحاء العالم المتقدم وتوجد أيضا شرطة تابعة للمقاطعة المحلية ولها كافة الصلاحيات في مناطق نفوذ المقاطعة التابعة لها من مراقبة السير إلى شهادة السكن بذل شخص المقدم
5 - احبك وطني الجمعة 15 شتنبر 2017 - 07:31
شيء جميل ان تنظم هذه الابواب المفتوحة لتقريب المواطن من هذا الجهاز ومحاولة بناء جسور المحبة والتعاون بين المواطن والشرطة على اساس ان الشرطة في خدمة الشعب ، لكن المغرب ليس هو الدار البيضاء فقط والثقة المراد خلقها بين هذا الحهاز والمواطن ينبغي ان تبنى في جل ارجاء الوطن على الاقل المدن الكبرى فمن العار والعيب وقصر النظر قصر التظاهرة على مواطني الدار البيضاء واقصاء مواطني ربوع المملكة .الجهاز جهاز الجميع ودور الشباب وقاعات المؤتمرات منتشرة في كل المغرب فلماذا الاقصاء ؟؟نرجو تعميم المعرض والابواب المفتوحة فالمغاربة في حاجة الى بناء ثقة جديدة مع الدولة واجهزتها
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.