24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0312:1815:0117:2518:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. باطما تختار غناء "ناويين نية" باللهجة الخليجية (5.00)

  2. "مجموعة الشعبي " تستثمر 80 ملياراً في صناعة الورق والكارتون (5.00)

  3. المحكمة تضع "معنف الأستاذ" بمركز حماية الطفولة (5.00)

  4. المدير الجديد لمستشفى مكناس يجالس محتجين (5.00)

  5. الجزائر وحشيش المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | أستاذ ينادي بحذف "الفلسلفة" وتكوين مدرسين لصد عنف التلاميذ

أستاذ ينادي بحذف "الفلسلفة" وتكوين مدرسين لصد عنف التلاميذ

أستاذ ينادي بحذف "الفلسلفة" وتكوين مدرسين لصد عنف التلاميذ

وجه أستاذ لمادة الفلسفة رسالة إلى وزير التربية الوطنية والتعلم العالي والبحث العلمي، والمجلس الأعلى للتربية والتكوين، يدعو من خلالها إلى حذف مادة الفلسفة وتعويضها بإطار للتدخل النفسي الاجتماعي بالثانويات التأهيلية.

واقترح توفيق قصارى، أستاذ الفلسفة، في الرسالة التي توصلت بها هسبريس، إحداث مشروع إطار للتدخل النفسي- الاجتماعي بالثانويات الـتأهيلية، من خلال حذف مادّة الفلسفة في الجذوع المشتركة وتكوين مدرساتها ومدرسيها المتخصصين في علم النفس وعلم الاجتماع لممارسة مهام تربوية جديدة.

وتعتمد فكرة المشروع، حسب الباحث في سوسيولوجية العنف والانحراف، على "مقاربات علمية تدخّلية في التنمية الذاتية، وإستراتيجيات الوقاية من العنف والانحراف، بغاية إكساب التلميذ الكفايات النفسية- الاجتماعية اللازمة لإنجاح مشروعه الشخصي".

ولفت أستاذ الفلسفة إلى أن إطار التدخل النفسي الاجتماعي الذي اقترحه "سيجعل التلميذ يمارس حقا فعل التفلسف، من خلال أنشطة حيوية، تثبت لديه الرغبة في التمدرس، وتربط تجربته المدرسية بثقافة الفرح والإقبال على الحياة، في تآلف مع الذات والغير والعالم".

وقال توفيق قصاري، مدرس الفلسفة، في تصريح لهسبريس، إن هذه الرسالة تأتي إثر تواتر حالات العنف التي تم تسجيلها في الآونة الأخيرة، وعلى رأسها قضية الاعتداء الذي طال أستاذا بمدينة وارزازات.

وأوضح الباحث المتخصص في العنف والجريمة أن مطالبته بإلغاء مادة الفلسفة من الجذوع المشتركة، وإنشاء إطار للتدخل النفسي والاجتماعي، تأتي بالنظر إلى كون "هذا الإطار سيجعل التلميذ يحس بانتمائه إلى عالم المدرسة وإبعاده عن العنف".

وشدد المتحدث نفسه على أن هذا الإطار من شأنه التخفيف من حدة العنف بالمؤسسات التعليمية، على اعتبار أن "الغائب بالمدرسة هو الاهتمام بالمنظومة النفسية"، وزاد: "وجب الاشتغال مع المراهق لا أن نشتغل عليه، وأعتقد أن هذا الأمر ممكن لأن غالبية أساتذة الفلسفة متخصصون في علم النفس".

وأكد أستاذ الفلسفة أن التلميذ في هذا الوقت "يكون في مرحلة إثبات ذاته، لذلك فإن لم يجد بنية استقبال بيداغوجية تعترف به فهذا يدفعه إلى البحث عن أساليب عدوانية".

واعتبر الباحث في سوسيولوجية العنف والانحراف أن الإطار الذي اقترحه وسيشتغل عليه رفقة مجموعة من الباحثين "لن يكلف الوزارة شيئا، على اعتبار أن هناك عددا من أساتذة مادة الفلسفة لهم تخصص في علم النفس؛ ما سيلزم الوزارة بإعادة نسق تنظيمي للثانوية فقط"، وأشار إلى أن "الإطار سيكون قيمة مضافة، خاصة أن التجارب الدولية لا تدرس الفلسفة إلى حين وصول التلميذ إلى الباكالوريا، وآنذاك يمكنه التفلسف"، وفق تعبيره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (72)

1 - استاد عاق ؤسلت. الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 03:19
كنت استاد السلك الثاني ؤجاب لي الله القرعة دلمريكان 2003 ؤسمحت فديك الخدمة ديال الدل ؤالحمدالله بخير ؤعلى خير.
2 - فلسفي الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 03:28
حيدوا الفلسفة او عوضوه بعلم الشريعة والجهاد باش البلاد ترجع زوينة *sarcasme* ......راه العنف سبابوا الجهل ....الدولة خاصه تهتم بالفلسفة و العقلانية ونشر الفكر التنويري لبغين نزيدوا القدام
3 - وديعه الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 03:50
رحم الله من قال : ( من علمني حرفا اصبحت له عبدا )

وبعض شباب وتلاميذ اليوم اصبحوا يقولون : ( ان علمتني حرفا اصبحت لك شمكارا ) !!.…..

حال لسانهم يقول ( جبب الموبايل ...جيب الحايحا ) !!

ان الامم الاخلاق ما بقيت ان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا .
4 - محمد البوعناني الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 04:32
ما هذا الهراء و اﻹستهتار ، تلامذتنا يحتاجون إلى الفكر و الفلسفة أما المتابعة النفسية فهي ورش آخر ضروري و موازي يجب أن تعمل عليه وزارة التربية بعيدا عن مثل هذه الدعوات لقتل الفكر عند التلاميذ.
5 - Alucard الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 04:38
رغم اني اعتبر الفكرة سخيفة الا انه هب اننا سنطبقها اليس من اولى البدء من مرحلة بدا بذور لعنف في المرحلة الابتدائية
هل يرغب لاستاذ ومعه عامة اساتذة الفلسفة في اعادة تعيينهم في المدارس الابتدائية في المناطق النائية حتى يتسنى لهم محاربة العنف من جذوره
او سيكنون او ممارس للعنف
انك لن تستطيع ايقاف العنف الممارس من طرف فئة ترى نفسها مظلومة وجل المغاربة يصنفون في هذه الفئة
لوم الغير هي الرياضة التي يفضل المغاربة قضاء الوقت في ممارستها وعندما يكون الصاق التهم للغير ممكنا يكون ممارسة عنف بحقه ايضا ممكنا
بالمناسبة هل يقرء هذا الاستاذ المذكرات الوزارية
اشك لانه لو فعل لعلم ان الوزارة دعت الى تكوين خلايا لرصد العنف ومحاربته فلما لا يدعو زملائه للانخراط في هذا الورش
هل قرا هذا الاستاذ النظام الخاص بموظفي التعليم
اشك ان لو فعل لعلم ان ما يطلبه يدخل في اختصصات الحراس العاميين ومن تحتهم من حراس وملحقين تربويين فما الجدوى اضافة مناصب للقيام بنفس المهام الموكلة للغيرهم
ما هذا العبث
6 - Hassan ch الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 04:38
نعم، أمّا مادة التربية الإسلامية فيمكن تعويضها أيضا بمادة الملاكمة حتى يفرغ التلاميذ العنف الداخلي بطريقة تُبْعِدُ الخطر عن الأُطُر التربوية
7 - يوسف الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 05:54
شعب بدون تفكير هو شعب بدون مستقبل.
اخخ على الفلسفة ماذا تعرفون عنها.
8 - جميل و لكن الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:00
جميل و لكن كم من أستاذ للفلسفة يلزمه تدخل نفسي هو اولا قبل التفكير في التلميذ؟؟؟؟؟
9 - Adilusa الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:11
مع احترامي لجميع الأساتذة والأطر التربوية الذين كانوا سببا في تعليمنا..
من خل ال تجربتي في التعليم الثانوي كان أساتذتنا في الفلسفة هم من يحتاجون إلى تكوين نفسي.. كانوا قليلا غريبي الأطوار.. هذا من خلال تجربتي ولا أعمم.
10 - Hassan الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:20
القانون الذاخلي للمؤسسات واضح بواجباته و حقوقه ويجب على الكل إحترامه. من لم يرد إحترامه فيجب إنتهاج سياسة الردع. المجلس آلتأديبي والطرد وحتى إستدعاء الشرطة والمحاكمة لمن يرتكب أعمال عنيفة. هناك تلاميذ لا يريدون الدراسة ولا ترك باقي التلاميد يدرسون.
11 - استاذة الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:21
لماذا حذف مادة الفلسفة..أظن أنها المادة الوحيدة التي تبني لدى التلميذ التفكير المنطقي و تعلمه الأسلوب الحجاجي..أما عن الأساتذة المتخصصين في علم النفس و علم الإجتماع فمؤسسات التعليم الإبتدائي تعج بهم و من الأولى لهذه الفئة عوض تدريس الحروف الأبجيدية للصغار كان على الدولة أن تحدث إطار ..مستشار نفسي إجتماعي في كل مؤسسة تعليمية حتى يتم الإنصات و دمج التلاميذ ذوي الحالات الخاصة.
12 - القيم الجمالية و الأخلاقية الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:22
خزعبلات معلم ينادي بحذف الفلسفة! الفلسفة مادة مهمة جدا في نظري رغم أنني كنت تلميذا من شعبة العلوم الرياضية و كانت لنا حصة ساعة أسبوعية فقط في الفلسفة لكني شخصيا كنت أجدها ممتعة خصوصا إن كان معلم الفلسفة معلما إنسانا واعيا متحضرا يؤدي عمله بأمانة فالتلميذ يستمتع بمادة الفلسفة و ينمو حسه المنطقي و الفلسفي بمعرفة فلاسفة العالم و خصوصا إن كان التلميذ نفسه مجدا فيبحث عن قراءة المزيد خارجا عن الحصص المدرسية ليروي عطشه و حسه الفلسفي. ما يجب فعلا حذفه و اللذي حتى بعد دراستي في جامعات عالمية و تخرجي كمهندس و عملي هو مادة الجغرافيا مثلا لتلاميذ الشعب العلمية فلا ينفع التلميذ خزعبلات جغرافية روسيا مثلا أو غيرها و أين تقع و اقتصادها و كم ثلاجة و سيارة يمتلك كل فرد ألماني، أما مادة التاريخ فيجب تنقيحها و تدريس التلميذ المغربي تاريخ بلادنا بتعمق و البلدان المحيطة به أكثر و خفض معامل الفرنسية و رفع معامل مادة الإنجليزية و توجيه الذكور أكثر للشعب الصعبة اللتي تخرج مهندسي المستقبل كالرياضيات و الإلكترونيك و الفيزياء لا للطب و التغذية لأن الفتيات أولى بذلك فألمانيا مثلا يرفعها مهندسوها لا باحثي التغذية
13 - نورالدين بنعربية الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:23
لو قمنا بإحصائيات لوجدنا أن الأساتذة هم الذين يولدون العنف في التلاميذ بعنفهم الذي لا يتحمل سواء العنف اللفظي والجسدي والمعنوي . وبنسبة كبيرة جدا . فمن المفرزض أن الأستاذ يكون مربيا ومعلما والخاصية الأولى انعدمت في رجل التعليم . والله أرى بأم عيناي سياط وهراوان وأعمدة جد صلبة وتيويات وحتى مسطرات كبيرة من حديد يستعملونها الأساتذة من كلا الصنفين لتعذيب التلاميذ بطريقة حقدية ووحشية كأنك في زنزانة التحقيق لا فرق بينهم زبين الجلادين إلا الاسم زد على ذلك السب وسب الذات الاهية والشتم والكلام الساقط أقسم بالله العلي العظيم هذا ما أقوله صحيح صدق أو لا تصدق والله شهيد على قولي . لهذا يجب إنشاء إطار للتدخل النفسي والاجتماعي حتى للأستاذ ويخصص لهم ولو ساعة في الأسبوع. أستاذنا الكريم كان عليك أن تكون منصفا وتتكلم عن عنف الأستاذ أيضا ولا تنحتز إلى صف أفرا التعليم ...
14 - تلميذ الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:32
يا ربي يتحقق هاد المطلب راني ما تنف8م حتى وزة فمادة الفلسفة غير تخربيق والفرض غير تنحرزو واخا الاستاذ يبقى ماءة عام والله ماتدخل لي راسي حيدوها علينا تنقراو على مجموعة مجانين يعود تاريخهم الى سنوات ما قبل الميلاد فاش غينفعنا
15 - Amazigh amkran الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:39
hhhhh certainement un talibaniste. La philosophie est là pour rendre l'enfant intelligent et capable d'utiliser son cerveau. Au contraire il faut arrêter immédiatement l'éducation islamique et la remplacer par éducation de citoyenneté pour produire des bon citoyens, pas des bon croyants ou des daachistes
16 - Ghomari الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:39
الحل هو حذف الفلسفة و إنشاء جماعات للأمر بالمعروف داخل الأقسام، و ميليشيات مدرسية لنشر المذهب المالكي على الطريقة الوهابية...
17 - Mamado sika الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:49
فكرة تستحق العمل بها
لاكن الاستاذ تسي الجانب التاني من المشكل الذي هو المربي
فمن يربي المربي ؟
ربما يجب حدف التربية الاسلامية وتخصص حصتها للتربية المربي
18 - awsim الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:53
هذه الفكرة بنفسها فلسفة ... الم يكن حذف الفلسفة واحداث شعب للدراسات الإسلامية ... لقطع الطريق على الانحراف والراديكالية بمفهوم المحافظين هوسبب التطرف المضاد ... ومع ذلك أصبح الامراسوا مما كان ... وشبيه بصباغة المؤسسات التعليمية الذي لم يغير من الجوهرشييا
19 - المزكبطي الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:58
هناك خطأ شائع يقولون الفلسفة والفكر الاسلامي هذا خطاء الاسلام والفكر الفلسفي لان الفلسفة تأتي بالنصوص الاسلامية وتتفلسف عليها وتدور بجانبها لتبعدها عن محتواها مثلا يروا عندك خبز ويعرفون انه خبز تاكله ويطرحون ىعليك سؤال باش عرفناه خبز حتى تشك تظنه بسطيلة فالفلسفة يونانية لما رات الاسلام قوي من تفلسيفيها ماكان عليها الا الخوض فيها للتبسيط مثلا اي انسان يعرف بالبطاقة الوطنية وهناك بطاقة التعريف للخالق تسمى ايات الكرسي وهناك كما نسميها انا سورة الإخلاص والخلاص من الشك واذا وضعت سورة الإخلاص في الاختبار والامتحان تكفي المتفلسيفين
20 - رشيد الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 06:59
" لأن غالبية أساتذة الفلسفة متخصصون في علم النفس".
بل قل سبق لهم أن اطلعوا ( لما كانوا طلبة في الكلية) على ما تيسر في علم النفس وما تيسر في علم الاجتماع وما تيسر في المنطق...
وهذا لن بجعل منهم أهل اختصاص بالضرورة!
21 - rachidoc1 الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 07:47
يعني، يريد تحويل القسم إلى عيادة للطب النفسي

"...وأعتقد أن هذا الأمر ممكن لأن غالبية أساتذة الفلسفة متخصصون في علم النفس"

لسنا متأكدين من ذلك، لكن هذا لا يمنع من الخوض في هذه التجربة.
22 - ابن الدكالي الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 08:07
من أعظم العلوم هي الفلسفة. وللأسف مدرسوها هم من أهملها وأوصلها إلى الحضيض. لو التزم هؤلاء المدرسون بمادئها لما وصلت لما هي عليه الآن. المشكل في طريقة التلقين والنعث الخطأ الذي يروج عنها وإلصاقها بالكفر بيد أنها بريئة من هكذا وصف.
بواسطة هذه المادة تبنى مجتمعات قوية. يبنى اقتصاد قوي يعتمد على القيمة المضافة. يؤهل الطبيب والمهندس والأستاذ والقاضي ووووووو. لماذا؟ لأن أي قرار سيتخذ بموضوعية علاش ببساطة بسبطة هي أن تلفلسفة هي ثمرة عملية تفكير ويلزمها فقط أدوات اسفسار للبحث عن الجواب أو الحل الأمثلين. أما ما يرؤج عنها فهو شدود التفكير للأسف.
23 - Abou salma الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 08:10
Le professeur a complètement raison...c'est une belle proposition
24 - الاحمق الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 08:18
في اوربا وامريكا ومؤخرا اليابان تم ادراج مادة مستقلة اسمها الاخلاق تنبني على نتائج العلوم الانسانية من سوسيولوجيا التربية وعلم النفس السلوك ودينامية الجماعة.
ايضا هذه الدول اصبحت تدرس الفلسفة كممارسة فكرية تعود التلاميذ على استخدام عقولهم منذ الابتدائي وليس كما يدعي هذا الاستاذ اللاباحث مثله هم اعداء الفلسفة واعداء التربية يدعون انهم باحثون نعم هم باحثون عن الشهرة وزوبعة التشهير.
انهم اعداء العقل بتعبير الفيلسوف دريدا.
25 - sifao الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 08:23
لو دعا الى حذف مادة التربية الاسلامية التي تنمي قيم الحقد والكراهية والعنف في نفوس التلاميذ فترتد عليهم وتتحول سلوكاتهم الى افعال عدائية لتفهمنا الامر ، لكن الدعوة الى حذف الفلسفة يعني الانتهاء مع القيم الانسانية النبيلة...والالقاء بالمدرسة المغربية في غياهب الجهل....
26 - سعيد مسكيني الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 08:31
منذ أن دخل المسلمون عالم لفلسفة وهم في ترد وتقهقر، ولن يرجعوا لسالف عزهم إلا بالابتعاد عن هذا الوبال الخطير، الذي ما سلكه امرؤ إلا وضاع في غيابات الضلال أونال منه ما نال ولو القدر اليسير.
فالفلسفة في أغلب الغالب تضل صاحبها فيشقى دنيا وآخرة.
اللهم ثبتنا على الايمان بإعمال العقل فقط في ما يؤدي لفلاحنا. آمين.
27 - hamid الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 08:33
إلى التعليق 1 الأستاذ الذي عاق وسلت. ما ذخل مقترح في مجال التربية وحياتك الخاصة؟ هل امريكا هي الحل؟ أنا مثلك ذهبت إلى أمريكا 2 سنوات وعدت إلى وظيفتي بالمغرب لأن في أمريكا لا يعترفون بدبلومات المغرب وعليك إعادة التكوين أو الدراسة وهذا يتطلب الكثير من المال وصغر العمر. او العمل في الأعمال الشاقة بدون ضمانات كعمال - الموقف - عندنا. فأمريكا بدورها -مشات أيامها .
28 - أماني الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 08:47
الفلسفة لا تنمي فكرا ولا منطقا وهي متجاوزة. فالأولى أن نهتم بالتربية قبل التكوين. كايدخلو للقسم جاعرين ولا مبوقين وخاص غير إهضر معاه الأستاذ ويجبد السيف
29 - حسين الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 08:55
الفوألف =الحكمة ، لا تنادي بأكثر من أعمال العقل وطرح السؤال والسؤال الأكبر ، جدلية فكرية لتحرير الإنسان من الخرافات والأساطير والاستبداد والاستعباد ، متى استعبدتم الناس وقد تلتهم أحرارا ، أعرف نفسك بنفسك ، والفكر الفلسفي هو الذي قاد النهصة الاوروبية في عصر التنوير او النهصة تحرير الإنسان من الجهل والتخلف بأعمال العقل ،
غياب المفاءة العلمية والمهنية وغياب التكوين المستمر لدى بعض الأساتذة هو الذي يدفع بهم إلى مثل هذه التصاريح الغير العلمية وغير التربوية ،والتي تفتقر إلى أدنى الدراسات الموضوعية
لحل إشكالية العنف المدرسي .
يظهر أن المقال الذي أدلى به مدير أكاديمية الرباط لإحدى قنوات الإعلام يحمل في طياته تحليل منطقي وعلمي وتربوي لحل إشكالية العنف المدرسي بكل أشكاله ،وهو جدير بالشكر مع توزيعه كدليل مرجعي على المؤسسات النابعة للأكاديمية للإفادة.
أعتقد أن دراسة ظاهرة العنف المدرسي تستوجب دراسة علمية متواصلة من جميع الجوألم بدءا من ، الأسباب الأعراض السن الوسط الثقافة الأدوات المغدية لها أدوات الكشف و العلاج الحمية التلقيح الدواء كدراسة الظاهرة المرضية لدى الطبيب وعلاجها.
30 - محمد الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 08:55
اساتذة يدرسون موادا غير مقتنعين بها ، هذه هي الكارثة!!
اعلموا ان اكير المعاهد الاروبية اصبحت تمتحن المترشحين للولوج لها في مادة الفلسفة ، و لم تقتسر بذالك على النواد العلمية.
اكثر من هذا ، اصبح الاراء يتباهون بكون ابنائهم قد درسوا وتمكنوا منالفلسفة الالمانية ،.. قبل سن معين .
البلوم لوحده غي كاف للنجاح في الحياة اىعملية.
31 - polito21 الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 08:56
عندما يفهم الانسان ماهي الفلسفة سيصبح ناضجا سموحا خلوقا مسالما اذن المرجو اظافة المزيد من حصص الفلسفة , انا أستاذ العلوم في التانوي التأهيلي
32 - الى Ghomari الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 08:59
شكرا على التعليق ! قتلتيني بالضحك تحياتي اليك أخي
33 - driss الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 09:05
يجب اضافة مادة جديدة تتعلق بالاخلاق
34 - sagesse hegelienne الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 09:23
la philosophie mene l'élève à apprecier l' acte de méditer à s'etaler sur des thèmes qui prèoccupent l'etre humain. cette matiere aide à donner une vie et une identitè aux idèes .... une autre manière de forger sa place en public et meme dans la vie
35 - بوعلي الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 09:25
اقتراح صائب كحل لمحاربة العنف في المدرسة وفي المجتمع بحيث يتم تدريس علم النفس في الجذع المشترك / علم الاجتماع في الاولى سلك البكالوريا / الفلسفة في السنة الثانية سلك البكالوريا بغية جعل التلميذ يعي باننا ننتظر منه بان يكون صالحا لنفسه ولاسرته ولوطنه.
36 - momo الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 09:26
il faut y avoir une approche globale càd l'école,la TV.... doivent cibler ce fléau,mais il ya une chose qu'on remarque pas c que bp de nos élèves et parfois même nos prof sont malades sans s'en rendre compte et cela est dû à la consomation des stupéfiants.un élève normal nepeut pas avoir cette réaction,le 9ar9obi et bp d'autres produits les ont détruit s c pour cela que bp de pays légifèrent des peines trop lourdes pour ces trafiquants
37 - رشيد الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 09:32
الفكرة قريبة من الصوابة.الا أن هدا المقترح أستادي يجب تطبيقه في المنضومة التربوية التكوينية للوءستاد والمعلم.
38 - Ex Muslim الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 09:51
الحل في نظري لترجع الأمة الى اوج حضارتها وما أدراك ما الحضارة ويرضى عنها الاه الاسلام; هو حذف كل المواد الكفرية، كالفلسفة والعلوم الطبيعية والفرنسية والتاريخ والجغرافيا والرياضيات والتكنولوجية الخ من هذه المواد التي لا نفع منها فقط تلهي شبابنا المغوار عن ديننا الحنيف وعن الجهاد في سبيل الله لنشر دين الحق. يجب تعليم التلميذ العلوم الدينية وما أدراك ما العلوم الدينية من علوم الاعجاز العلمي الإسلامي و الاعجاز الطبي، انشاء مختبرات لتحليل بول البعير واتبات فوائده العلاجية. تعليم العقيدة، الفقه، التفسير، الحديث، هذا يكفي لإنتاج شباب عبيد يعبدون الاه محمد، ويصبح للمسلمين من الكيان والعظمة والعزة القدر الأعضم، وتنافسون بقية الأمم في كل المجالات. القرآن المعجزة كتاب الاه محمد كاف لهزيمة الكفار المغضوب عليهم والضالين.

* sarcasm *
39 - خبير في التعليم الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 10:02
استاذ الفلسفة ليس متخصصا في اي شيء
لا لغة عربية صحيحة و لا فرنسية سليمة و لا علوم و لا رياضيات و لا تاريخ و لا جغرافيا ولا علم نفس و لا ولا... سنوات الاجازة قضاها في حفظ مقولات و اجترارها و اعادة صياغتها على اوراق الامتحانات ..و اكثر المواد قابلية للغش هي مادة الفلسفة التي صارت تنقل ..و الغريب انها اصلا وضعت لاعمال العقل و البعد عن التقليد و النقل ..و السبب طريقة تدريسها في المغرب ... لا يا استاذ ارجع الى قسمك و ابحث عن طرق مناسبة لتدريس الفلسفة ورينا حنة ايديك لو درستم الفلسفة جيدا لن يكون هناك عنف و لا عدوان .. طالما تدعي ان لديكم خلفية في علم النفس .. ثم العنف الحقيقي يظهر في الاعدادي و ليس الثانوي ..فعنف الثانوي سببه الاستاذ غالبا لان التلنيذ تجاوز 16 يميل الى التضج و الفهم لن يكون له الا رد فعل تجاه الاستفزاز اما في الاعدادي فالتلاميذ لا يعون ما يفعلون فعنفهم ارتجالي و تنفيسي لطبيعة النرحلة العمرية ..
40 - مستغرب الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 10:20
مما اثار انتباهي وانا اقرا التعليقات هو ان البعض منا يحمل حقدا دفينا في قلبه اتجاه كل ماهو اسلامي رغم ان الكاتب دعا الى تعويض الفلسفة باطار للتدخل النفسي .ولم ياتي على ذكر التربية الاسلامية.اللهم اشف الجميع وطهر القلوب من ظلام الحقد والكراهية.
41 - مواطن غيور الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 10:36
مسألة الأخلاق في التعليم متشعبة جدا، ويجب أن ندرسها بعناية، ونجد سبل معاجتها أو على الأقل تقليد الغرب في الأشياء التي تعود على أبنائنا بالنفع ففي فرنسا مثلا: هناك متابعة جادة لسلوك التلميذ من الابتدائي إلى آخر سنة من الثانوي، بحيث يحاسب على الأشياء التي تبدو صغيرة حتى لا تسول له نفسه بارتكاب أخطاء كبيرة . هل تعلمون أن مضغ العلك في القسم يعاقب عليه القانون؟ هل تعلمون أن البزق في الساحة يعاقب عليه قانون المؤسسة؟ هذه الأخطاء مثلا تبدو طبيعية عندنا للأسف.
إن التسامح مع التلميذ في الأشياء الصغيرة تدفعه إلى ارتكاب أخطاء كبيرة جدا.
إن القانون في الغرب وتطبيقه بدون تردد هو الرادع، وهو المسؤول على كبح جماح المنحرفين سواء المتمدرسين أو المواطنين بصفة عامة.
إن نجاعة قانون السير وتطبيقه بصرامة هو الذي يحد من عدد حوادث السير، بخلاف الأمر عندنا، ويمكن أن نقيس ذلك على مختلف مناحي الحياة.
42 - said الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 11:29
bonjour mon avis a moi et je parle de mon vécu surtout que j'ai presque 60 ans ,le prof doit s'imposer depuis le premier jour de l’école ,il doit faire correctement son travail ,doit enseigner sa matière comme il le faut en fournissant des efforts et les élèves vont le respecter comme il le faut ;et l'heure c'est l'heure et après l'heure ce n'est pas l'heure ,les retardataires ne sont accepter depuis le premier
jours et croiyer moi nos enfants ne demandent que des profs de ce genre ,un commportement normal du prof donnera un comportement normal des éleves.
c'est mon avis et mes respects pour tous mes profs avec qui j'ai apris le respect .
43 - الفكر تم الفكر الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 11:30
السلام عليكم .لا اتفق اطلاقا مع هولاء الضلامين .انه ليس استاذ الفلسفة ولا يشرف تمتيل الفلسفة كمادة تساهم في بناء التسلسل المنطقي للمفاهيم عادة ما تكون مبهمة لدى التلاميد. اننا في زمن اصبح الكل يخطط ويفكر بدون اسناد علمي ولا منطقي حتى .انا اخاطب الاستاذ على وجه الخصوص ........ لا احترمه في رأيه اللاذع والجحف للفلسفة .....
44 - جانكيز ذهب الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 11:43
الفلسفة مادة غير نافعة للتلاميذ في السلك الثانوي وهذا واقع فمن خلال تجربتي في الثانوية فأكثر من 90% لا يفهمون شيئا بلا بجدون ما يفهمون اصلا ربما لعدم وصولهم للنضج الكافي لفهم تلك الافكار او ربما لسبب اخر المهم كانت الحصص تمر في اللهو والضحك باختصار صحيح ان الفلسفة مادة مهمة ولكن لا يعي التلاميذ مدى اهميتها و بالتالي لا داعي لاهدار الساعات في الفراغ حبذا تعويضها بمادة أكثر اهمية و أكثر احتياجية في الحياة على المدى القريب للتلميد.
45 - أمين الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 11:51
هل تم قياس أثر تدريس الفلسفة على تلامذتنا على مستوى التفكير والحس النقدي ؟
أغلب التلاميذ يقولون لا نفهم الفلسفة !
هل الخلل في التلميذ أم في الأستاذ أم في المناهج ؟
46 - Hassan Debbaj الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 12:03
حدف الفلسفة ؟؟؟؟؟؟ و متى كانت الفلسفة تدرس في الثانويات و حتى الجامعات؟؟؟؟؟؟ الفلسفة التي تعلمنا التفكير،،،، تعلمنا طرح الأسئلة ،،،،،ووووووووو. لمذا الأمية ،،أمية المتعلمين،،،،لمذا الرشوة،،،،لمذا الغش..،،،،؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟الفلسفة تناضل من أجل حرية الفكر،،،حرية التعبير،،،،حرية الإعتقاد،،،،حرية الإنتماء السياسي،،،،،،قل لي أي مسؤول سياسي في بلدنا العزيز يتشاور مع فلاسفنا المفكرين؟؟؟؟؟أو يقرأ لهم،،،،،، عدم إهتمام بالفلسفة يؤدي إلى التخلف،،،، أي إلى خليط من الأمراض الإقتصادية و السياسية و الإجتماعية و الثقافية،،،،،،،مفهوم الدين مفهوم متخلف،مفهوم السياسة مفهوم متخلف ،،،،،،،،؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛عدم إهتمام بالفكر الفلسفي سيؤدي إلى الهاوية......... حسن دباج أيت إحيا أعلى
47 - ملاحظ الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 12:05
للأسف التلاميذلا يدرسون لا فلسفة ولا هم يحزنون. في السنوات الأخيرة بدأنا نلاحظ أن هذه المادة بدأ يدرسها بعض المرضى النفسانيين فالفلسفة اليوم يفهمها التلاميذ على أنها الدعوة لممارسة الجنس والإلحاد.
هناك بعض الأساتذة يجعلون من هذه المادة وسيلة لتمرير مكبوتاتهم وأفكارهم المحرفة إلى التلاميذ بحيث ينحرفون عن البرنامج الدراسي ويدرسون التلاميذ أمور أخرى منحرفة تهمهم شخصيا.
من أراد أن يتتبث من هذا الكلام فليسأل تلاميذ ثانوية عقبة بن نافع الحي المحمدي البيضاء جدع مشترك، في هذه الثانوية هناك أستاذ للفلسفة يدعو التلميذات للحرية الجنسية بدون قيود. هذا ما يتناقله التلاميذ بينهم في السر ولا يستطيعون الجهر به خوفا من تظلم الأستاذ. المرجو لمن يهمهم الأمر البحث في هذا الأمر ..
48 - Amrani الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 12:09
سلام يقسم علماء علم النفس المخ البشري إلى نصفين:

نصف أيمن يتعلق بالمشاعر والاحساس والتخيل والتصور.

ونصف أيسر يتعلق بالمنطق والحقائق والثوابت.

والفلسفة هي إعمال العقل للخروج بالحكمة والمنطق والنظرية، وهي بذلك تبحث في الجذور والأصول، لذا فهى الأصل، وهى بذلك تخاطب النصف الأيسر من العقل.

وأما عن مجال العمال فهو يحتاج إلى تبسيط المعلومات ووضعها في شكل مرئي وملون وشرحها بأكثر من صورة حتى تصل إلى الغالبية العظمى منهم، وتحتاج كذلك إلى أن يشعروا بالمعلومات حتى يتجاوبوا معها.

وبذلك فالأولى في مجال العمل مخاطبة النصف الأيمن من العقل والاحساس لدى العمال فضلاً عن مخاطبة النصف الأيسر من عقل العمال عن طريق الفلسفة.

ولا شك أنه يمكن استخدام الفلسفة مع من يجيدون التحليل والتخطيط والتنظيم والمنطق والحكمة من العاملين، وبذلك نخاطب الناس على قدر عقولهم.
49 - مواطنة الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 12:09
الحمد لله انه تم الموافقة على طلب تقاعدي النسبي حتى لا ألتقي مع هذا النوع من البشر الذي يطالب بحذف الفلسفة من الجدع المشترك .ما هذا التخلف ؟؟ماهذا الهراء!!! ما هذا الجهل ؟؟؟ هزلت و الله لهزلت !!!لك الله يا وطني !!!
50 - عزيز الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 12:52
قال جاك لكان يوما في إحدى مقابلاته الصحفية أن الفلسفة لم تقدم شيء لهذا العالم وما يخشاه هو سيطرة الدين و العلم ،و السؤال المطروح هو هل يمكن للفلسفة أن تبني ال لعقول في مجتمعات مكبلة بمقدس موروث و عقول فقهية كما قال المرحوم الجابري عقول تربط كل شيء بالنص و الخطير انها تبحث لكل جديد عن نص يؤطرها .الزمن الممتد !
51 - مغربي الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 13:08
ماهذا المستوى يا استاد الفلسفة
52 - معلم سابقا الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 13:33
أرى أن الفكرة قابلة للنقاش بدون حذف مادة الفلسفة في الجذوع المشتر كة.والقول أن أغلب أساتذة مادة الفلسفة من ذوي تخصص علم النفس أمر غير صحيح...
53 - Mohammed dahmani الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 13:48
يبدو أن هذا التصور الذي ابداه أحد أشباه المنتسبين إلى الفلسفة مليئ بالجهل والتوحش، لأن المجتمع بدون فلسفة كما قال ديكارت هو مجتمع متوحش ، وكما قال عزيز الحبابي هو مجتمع الحمير... والتلميذ بدون تفكير فلسفي نقدي، سيبنطبق عليه لا محالاماقاله ديكارت والحبابي وغيرهم،الفلسفة لم يقدر على إزالتها حتى الحسن الثاني مابالك معلم أو أستاذ يدعو الى حذفها بدعوى ساذجة سخيفة خالية من المعنى....
54 - عبد الفتاح بن الضو ذ الفلسفة الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 13:53
الفكرة مهمة وطموحة . ولا ننسى أن مؤسسات كثيرة تحتضن مراكز للانصات والوساطة المدرسية تقوم ببعض الادوار في تدريب التلاميذ على امتلاك مهارات الحياة من تقدير للذات واستعداد للتواصل وتدبير الاختلاف... الخ. شخصيا بدأت بتنفيذ مشروع منذ السنة الماضية تحت اسم البرنامج التدريبي مهارات التفوق الدراسي حيث أنجزنا 6 حصص تدريبية طبعا بإمكانيات ذاتية محدودة وفي غياب اي دعم من اي كان وفي غياب للفضاء الملائم والتجهيزات الضرورية،هذا البرنامج لاقى تجاوبا هائلا من التلاميذ لدرجة ان القاعة كانت تمتلئ باكثر من سبعين تلميذا وتلميذة. صور هذة الانشطة منشورة بحائطي. عموما أدعم الفكرة لكنني أرفض تماما حذف الفلسفة للجذوع المشتركة لأن هذه الدعوة في نظري تعكس نظرة للفلسفة في الجذع وكأنها عبث لا جدوى منه تحت مبرر أن تلاميذ الجذع لا يهتمون بها ومازالوا غير ناضجين كفاية للتفلسف وهي تمثلات للأسف تعكس رؤية خصوم الفلسفة ولا ينبغي ان تصدر عن مدرسي الفلسفة.. هناك اتجاه في العالم اليوم نحو تدريس الفلسفة للاطفال خاصة ما يتعلق بالاخلاق والقيم والتفكير النقدي والابداعي والوعي بالذات والعالم والتفكير العلمي... الخ ,,,
55 - محمد الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 13:57
الدولة اعتمدت الى تدريس الفلسفة ظنا منها انها تحارب المد الاسلامي وابعادنا عن اصول الدين فهي لا يهمها الفلسفة ولا بنادم يقرى
56 - hmed الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 14:10
اختيار ما هو منطقي في الفلسفة وما هو متفق عليه ولم يبقى مجرد هرطقة وتدريسه وليس الانسان ولد قرد وبقرة وكلام لا يقبله عقل وحتى العلم ظحد مثل هذه الافكار التي لا تزيد الا تشويش على عقلية الفرد دون نتيجة يعني اختيار ما هو منطقي ولم ليبقى مجرد فرضيات وهرطقة وكلما زاد امور اثبتها العلم وقبلها العقل نقوم بزيادتها في المقرر
57 - قاسم الكدالي الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 14:17
حقيقة الفلسفة ترسيخ الفكر التقدمي المتسامح، الايمان بالقيم النبيلة،وافراغها من محتواها عامل من عوامل كثيرة أدت الى تدهور القيم.......
58 - Youssef OUDRA الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 14:20
La plupart des profs au Maroc ne cherchent que le STATUT du prof et de travailler la moitié de la journée
La plupart ne comprennent RIEN au niveau de
la psychologie de l élève
la sociologie
les techniques de mémorisation
les techniques de la révision
Ils ne maîtrisent que les insultes w la violence contre les élèves
A nouveau je répète LA PLUPART machi 100%
MAIS LA PLUPART DES PROFS NE VONT PAT BIEN LIRE CE QUE J AI ECRIT
CAR TOUT SIMPLEMENT ILS NE LISENT PAS.
59 - إدريس أبو أمين المغربي الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 14:28
فعلا يجب حدف مادة الفلسفة التي أصبحت تعتبر مادة العنف و الانحراف عن المباديء الدينية و الأخلاقية و يجب تعويضها كما قال الأستاذ الفاضل بمادة التدخل النفسي و الاجتماعي .
أغلب التلاميذ اصبحوا لا يؤمنون بالله و عديمي الأخلاق
60 - علي الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 15:27
الأستاذ لايدعو إلى حذف مادة الفلسفة من البرامج الدراسية بشكل مطلق ، وإنما دعا إلى حذفها في الجذع مشترك وفقط ، ومن المعلوم أن هذه المادة لم تحدث في هذا المستوى إلا في سنة 2004 أما من قبل فكانت لاتدرس فيه . وأرى أن أغلب المعلقين ربما لم يقرأو المقال بل انطلقو من عنوان الناشر وفقط . وأعتقد أن إدماج مؤطرين تربويين واجتماعيين في المنظومة التربوية فكرة محبدة ، وإدماجهم في المنظومة سيزيدها قيمة مضافة ولكن شريطة تكوينهم تكوينا جيدا وأن لايكون ذلك على حساب مادة مهمة كالفلسفة . أما أساتذة مادة الفلسفة فإن كان في جعبتهم مايقدموه للتربية في المدرسة فليعملو على خلق مراكز الأستماع والمصاحبة في المؤسسات ويشتغلوا فيها ، ويمكنهم كدلك العمل على تفعيل المراصد الخاصة بمحاربة العنف ويوظفو من خلالها مايمكن أن يفيد التلميذ ويبعده على العنف .
61 - حسن حوريكي الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 15:54
مساهمة في النقاش
نحن نعتبر الدعوة الى حذف اي مادة عنف في حد ذاته
كما انها تنم عن تطفل كبير على مادة او مواد اخرى (لاننا من خلال التدخلات راينا دعوات لحذف مواد اخرى)،تجعل اصحابها ينطلقون من منطلق جد خاطئ .فالعنف ليس مرتبط بمادة معينة وليس بامكان مادة معينة مواجهته ،لانه وليد مجموعة من العوامل المتداخلة والمتشابكة الشئ الذي يتطلب استغلال جميع الشعب والتخصصات لان الحقيقة تتواجد عند التقاء العلوم .الشئ الذي يفرض تقوية الاواصر بين المعارف بدل حذف حلقات قد تكون اساسية
62 - تلميذ سابق الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 17:08
حاصل على باكلوريا علمية 2008: اظن ان صاحب هذه الفكرة يستحق التنويه
63 - زكرياء الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 17:13
أغلب المعلقين يعيشون خارج الواقع، وينتصرون لمادة الفلسفة دون حجة. الفلسفة تدرس كمادة ولم تنفع في إيقاف عنف ولا في إنتاج فكر. تعليم شيء ما لا يعني أن المتعلم سيتقمصه، بل يعني مجرد حشو لدماغه. التلميذ يخرج من درس حول البيئة والمواطنة ليلقي كل أوساخه خارج المدرسة.
ما نحتاجه هو قدر من القانون، لأن القانون مرادف للحضارة والتحضر.
64 - Hiba الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 17:24
Du n'importe quoi. Je doute que vous soyez prof de philo et je doute que vous soyez un chercheur en quoi que ce soit.

Il est impensable qu'un prof de philo réclame qu'on bannisse cette discipline des écoles. Car c'est la seule, pilier, qui pourra faire sortir les peuples des ténèbres et ceci pour ses vertus que personne qui comprenne cette discipline ne pourra nier.

Elle permet aux élèves d'avoir un point de vue et de le défendre, donc elle appelle la raison et la logique.
Elle développe la confiance en soi et la personnalité de l'élève qui s'avisera qu'il n'est pas loin de penser comme les maitres de la philo. Cette comparaison est bénéfique pour l'élève.
Elle développe l'esprit critique tout en appelant à la tolérance: on ne consomme pas tout, on remet en question et on cherche à développer et à se développer

Il est étrange qu'un enseignant de philo demande qu'on détruise ce pilier que l'on doit conserver et fortifier
ils sont étranges nos chercheurs
C'est dommage!!!
65 - Ahmed الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 17:50
Quand j étais en seconde le prof avait le droit de veto selon la branche et la matiere,plus maintenant, le prof était alors respecte
66 - محمد مروي الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 18:11
أدعو لحذف الفلسفة والتاريخ والعربية والأدب والفرنسية وكل المواد الفكرية وتعويضها بمواد حول التنمية البشرية وفلسفة العلوم وتاريخ السحر والتكنولوجيا وكيف تكون سعيدا في ستة أيام وقصة الناس ورشيد شو فهذه كلها أشياء لها مكانة في الإعلام والإشهار والاستهلاك وتعجب المتفرجين وتذر دخلا بالاشهار. فكثير من الإخصائيين النفسيين والاجتماعيين يساهمون في حلول مشاكل الزوجية وصراع الضرايرات وأم الزوج واخته الخ الخ من مشاكل العنف
67 - علال الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 18:34
المطلوب عدم التسامح مع العنف بكل اشكاله المرتكب من الجانبين اساتذة و متعلمين العنف اللفظي الجسدي ارغام التلاميذ على تسريحة و لباس نمطي ابتزاز اباء التلاميذ ماديا...
68 - متفلسف الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 19:22
اعتقد ان هذه المادة لا جدوى منها فهي لاتضيف اي شيء سواء درست ام لا. ومعظم اساتذة الفلسفة . واتفق مع الاستاذ الذي طالب بحدفها من البرامج الدراسية نهائيا. الفلسفة افكار خاوية
69 - جام مغربي الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 21:50
جميل و يمكن تعويض الرياضيات بمادة ميزان الخضار و حساب كارني الكريدي ديال سوسي و الفيزياء بمادة النجارة
70 - Simo الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 23:01
La violence scolaire est considérée comme un phénomène qui se progresse jour après jour,la limitation de ce phénomène passe de la mise en oeuvre d une stratégie globale et cohérente en faisant l appel à tous les intervenants concernés,l approche participative et la coordination de tous les éléments actifs dans le secteur d enseignement sont nécessaires,l approche juridique et pénitentiaire seulement n est pas efficace,il faut mettre un plan de réforme de nombreuses dimensions en relation avec les dimensions de la personnalité
71 - ملاحظ الأربعاء 15 نونبر 2017 - 02:19
لحل مشكل العنف في المدارس، يجب تنصيب الكامرات في الأقسام. في كل المدارس وجميع الأقسام. لتطويع الإنسان المغربي، سواء كان تلميذا أو مدرسا، يجب أن تعمل فيه العين الحمراء التي لا تنام. هكذا سينصرف المدرسون الى الدرس عوض ضياع الوقت في الكلام الفارغ أو تقمص بعضهم دور الوعاض. وسينضبط التلميذ مجبرا. من اراد اطلاق العنان للكلام النابي فاليخرج الى الشارع. ومن أراد الوعض والإرشاد فاليقصد المساجد. المدرسة هي مكان لتلقين التلاميذ ماهو مقرر في الكتاب المدرسي. وكفى الله المومنين شر القتال.
72 - Abraham الأربعاء 15 نونبر 2017 - 20:36
حقدك على التربية الاسلامية لن يغير من الامر شيئا فهي احب إلى المتعلمين من الفلسفة ولتعلم أنه لولا علماء الاسلام ما عرفت الفلسفة طريقها إلى التطور والنمو
المجموع: 72 | عرض: 1 - 72

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.