24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:2112:2615:0117:2318:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى الدور الثاني من نهائيات كأس العالم "روسيا 2018"؟
  1. رصيف الصحافة: المغرب يستعد لإطلاق ثاني قمر صناعي (5.00)

  2. الرميد يدعو إلى تجهيز المخافر والسجون بالكاميرات لمنع التعذيب (5.00)

  3. روحاني ينادي بوحدة العالم الإسلامي أمام قرار ترامب (5.00)

  4. "معبر تاراخال" يغلق المحلات التجارية بمدينة سبتة (5.00)

  5. أبو حمزة البلجيكي .. إرهابي مغربي سوّقته "داعش" لتهديد أوروبا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مندوبية التخطيط ترسم صورة قاتمة عن واقع الأطفال في المملكة

مندوبية التخطيط ترسم صورة قاتمة عن واقع الأطفال في المملكة

مندوبية التخطيط ترسم صورة قاتمة عن واقع الأطفال في المملكة

حوالي 5000 طفل مغربي سبق لهم الزواج قبل بلوغ سن 18 سنة، أكثر من ثلث الأطفال لا يتوفرون على أي مستوى دراسي، أكثر من ربع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و18 سنة يمارسون نشاطا اقتصاديا، 1.5% من الأطفال يعيشون في وضعية إعاقة، وتقريبا 3 أطفال حديثي الولادة من بين 100 يتوفون قبل بلوغهم عامهم الأول، 3 أطفال من بين 10 بدون مأوى هن فتيات؛ هذه هي وضعية الطفولة المغربية في يومها العالمي الذي يُصادف الـ20 من نونبر من كل عام.

المعطيات الصادمة التي كشفت عنها المندوبية السامية للتخطيط تدق ناقوس الخطر حول واقع الطفولة بالمغرب، وتظهر أن كل الشعارات الحكومية والخطوات المبذولة للقضاء على كافة أشكال الإساءة إلى الطفولة تبقى غير كافية، خصوصا على مستوى الحد من ظاهرة تشغيل الأطفال، وزواج القاصرات، والتشرد في الشوارع.

في هذا الصدد، كشفت مذكرة مندوبية التخطيط عن بعض الجوانب المتعلقة بالديمغرافيا والتعليم والصحة والإعاقة والنشاط الاقتصادي للأطفال دون 18 سنة وفقا لنتائج الإحصاء العام للسكان والسكنى 2014، وأشارت إلى أن نسبة 0.8% من الأطفال، أي 48291 من القاصرين، تزوجوا قبل بلوغهم 18 سنة. وتهم الظاهرة أساسا الإناث 94.8%، (45786 فتاة) مقابل 5.2 % من الذكور، (2505 فتى). وعلى الرغم من صغر سنهم، فإن ما لا يقل عن 4369 طفلا هم أرباب أسر، غالبيتهم ذكور (81.5%)، يعيش أقل من ثلثيهم في المدن (61.6%).

وأضافت المعطيات الرسمية أن معدل الأمية لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و18 سنة بلغ 4.8% على الصعيد الوطني، مقابل 32.2% بالنسبة لمجموع سكان المغرب، وأوضحت أن الفتيات هن الأكثر عرضة لظاهرة الأمية من الفتيان (5.9% مقابل 3.8%).

وعلاقة باستغلال الأطفال في التشغيل، كشفت التقرير ذاته، الذي توصلت به هسبريس، أن معدل نشاط الأطفال البالغين ما بين 15 و18 سنة بلغ 26% سنة 2014، وتقدر هذه النسبة بـ 36.9% بالقرى مقابل 14.9% بالمدن، وتصل إلى 36.9% عند الفتيان مقابل 14.9% عند الفتيات. وسجلت المعطيات أن حوالي 69 ألف طفل تتراوح أعمارهم ما بين 7 و15 سنة يمارسون نشاطا اقتصاديا خلال سنة 2014؛ وهو ما يمثل حوالي 1.5 % من مجموع الأطفال الذين ينتمون إلى هذه الفئة العمرية.

من جهة ثانية، استطرد التقرير أن 1.5% من الأطفال يعيشون في وضعية إعاقة وتقريبا 3 أطفال حديثي الولادة من بين 100 يتوفون قبل بلوغهم عامهم الأول، ولفت الانتباه إلى أنه خلال سنة 2011، 28.8 ‰من الأطفال حديثي الولادة توفوا قبل بلوغهم عامهم الأول، في حين إن 30.5 ‰من الذين بلغوا السنة توفوا قبل بلوغهم سن الخامسة.

أما عدد الأطفال في وضعية إعاقة فبلغ سنة 2014 ما يقرب من 169 ألف شخص (1.5% من مجموع الأطفال)، 55.2% منهم ذكور، و54.6% يعيشون في المناطق الحضرية.

ودق التقرير ناقوس الخطر في ما يتعلق بتشرد الأطفال المغاربة في شوارع المدن، وأكد أن 3 أطفال من بين 10 بدون مأوى هن فتيات. وبحسب نتائج إحصاء 2014، بلغ عدد الأطفال بدون مأوى 660 طفلا؛ 30.2% منهم إناث، وثلثاهم يقطنون بالمدن (73.6%).


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - ابن سوس المغربي الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 12:07
ان مشكلة المغرب هو استحواذ طبقة معينة على ثروات البلاد و غياب العدالة الاجتماعية و دولة الحق والقانون لظينا بحرين يعيشوننا الف عام ولكن لا نرى منهم شئ بسبب مافيا الفساد التي تنهب و تمنح رخص دون ان يستفيد الشعب لدينا أكبر احتياط فوسفات في العالم يمكن تحويله صناعة تحويلية تشغل آلاف من أبناء الشعب ولكن يصدر خام و بثمن بخس و لا نرة منه شئ لظينا معادن ثروة زراعية يمكن تطويرها و جعل المغرب مكتفي ذاتياً لدينا معادن لدينا الطاقة الشمسية يمكن ان تنور كل بيوت المغاربة تشغل آلاف و نصدر منها لدينا طاقة شبابية يمكن ان تصبح ثروة وطنية لو كانت خطط تعليمية تكوينية و خطط استراتيجية لجعل المغرب بلد صناعي يستفيد من شبابه الذي يغرق في سموم المخدرات و انعدام والضياع في ظل غياب عدالة اجتماعية ودولة الحق و القانون الحقيقية
2 - بنالمادني الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 12:12
الصورة ليست سوداويةً على الطفولة فحسب ، بل حتى على الشباب والبالغين والشيوخ والكهول ، الا المقربين وخدام الدولة والمرتشين وناهبي مال الشعب والمسيطرين دون حق على مقدرات الوطن . فهؤلاء في جنات النعيم
3 - ما خفي أعظم الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 12:15
إنها ليست صورة سوداوية. إنها صورة حقيقية بل من الممكن أن تكون الحقيقة أشد وطرا مما ورد في التقرير . ألوان الطبيعة كلها جميلة و تظل بريئة مما يرتكبه بنو البشر من آثام.
4 - Adam الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 12:16
تمخض الجبل غولد فارا هدا ما ينطبق على مندوبية التخطيط في تشخيصها لواقع الأطفال في المغرب لأن واقع الاطفال من واقع الاباء وواقع الاباء من واقع الاسر وواقع الاسر من واقع المجتمع والدولة..لدلك كان من الأجدر أن تشير المندوبية باصابعها إلى سياسة الحكومة الفاشلة وتطبيع مؤسسات الدولة مع الفساد في تقييم وضعية الاطفال في المغرب ومن خلالهم الى فاجعة التزاحم في الصويرة
5 - ملاحظة الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 12:20
كل اخبار المغرب التي أقرؤها لا تبشر بالخير. سرقة، عنف، فساد شامل بدون استثناء، أمية فقر واللاءحة طويلة. أما رجال الدولة يرقصون ويغنون العام زين. إلى أين وإلى متى نحن داهبون؟
6 - merci الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 12:21
صورة سوداوية رمادية مشوبة بالغموض وفي جميع المجالات:تعليم جد رديء. قطاع صحي متعفن.شوارع متسخة ومحفرة.اطفال اعداديات يتعاطون المخدرات بشتى انواعها.كريساج.نصب واحتيال.لااخلاق اسلام ولا اخلاق حداثة غربية.الكل رديء.الحل هو ثورة فكرية.نسيت اعلام وتلفزة يميعان الأخلاق ويفسدان القيم....................
7 - تسنيم الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 12:26
هدا حقا مؤسف. ولكن قبل ان نعاتب الدولة او المسؤولين عن وضعية هؤﻻء اﻻطفال. فالعتب على اﻻباء فهم اول من يحملون هدا الطفل بين ايديهم واول من يخططون على هده الصفحة البيضاء اما خطوطا بيضاء او سوداء . وخاصة اﻻم وهنا لن اعمم فاغلب اﻻمهات يحرصن على تربية اطفالهن على عكس بعض اﻻخريات اللواتي ﻻيهتمن ﻻطفالهن ويتركن ابناءهن في الشوارع وعرضة للضياع....الخ. العتب اوﻻ على الاسرة الراعية لدلك الطفل. لما كان ابني صغير يقول لي لم ياامي ﻻتتركيني العب في الشارع فأجيبه: يابني هل رايت يوما اغناما ترعى دون راعي فيجيبني ﻻ ياامي. ويسالني تانية ولم يا امي ﻻبد لها من راعي فاجيبه: ﻻن يابني هناك حدود يجب ان ﻻتتجاوزها تلك اﻻغنام وكدللك اﻻطفال هناك حدود يجب ان ﻻيتجازها اﻻطفال .ولم يفهم ابني ماهي تللك الحدود. ولكن حين كبر وادرك ماهي تلك الحدود قال لي:شكرا يا امي.
8 - kamel الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 12:38
وبعد كل هذا نظن اننا افضل من جيراننا
9 - ليس للتشمكير علاقة بالفقر الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 12:41
ا تذكر في مدينتي وانا مراهق ,ابن طبيب يملك عيادة وسط المدينة .معظم مرافقيه من الشمكارة ,يشمون ''السيليسيون ''.يتيهون في الاودية .نوافذ عيادة والده تطل على تلك الحديقة العمومية.بين الفينة والاخرى ينزل الطبيب لاحتساء قهوة وتدخين المالبورو .وابنه يلعب ويمرح معهم في تلك الحديقة.

''التشمكير'' ليس له علاقة بالفقر والوضع الاجتماعي للاسرة.لكننا لا نستطيع ان ننفي بان اغلبية هؤلاء الاطفال من اسر فقيرة وهشة.
10 - شوف تشوف الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 12:42
مندوبية التخطيط ترسم صورة سوداوية عن أطفال الشوارع ومنهم من لا يحظى بتعليم أولي وأغلبهم أمي وهاذا يعكس بالواضح مدا تأثير فاعلية ضعف المكون التنموي والبشري للدولة ذاخل المجتمع . ونفس والصورة السودوية نجدها أيضا حتى في ممثلي أمتنا وتتمثل في قبة البرلمان وسبق أن أشعرنا لهاذا الإشتراكي لحبيب المالكي رئيس القبة البرلمانية بعد البحث والجرد فهل تذكرنا في قائمتك السابقة وكم من برلماني أمي وبدون شهادة ولم يرتقي لأي مستوى دراسي وبذالك هم متشردون في دواليب السياسة ويحضون براتب محترم وتقاعد مريح وينوبون عنا في الجهل وهم بذالك صورة لتخلف الدولة ونشتكي من إشكالية التعليم والأمية فينا تسير مجتمع . تصورا معي أن برلماني أمي وكيشوف ولد الدرب عندوا الإجازة فالحقوق أو الماجيستير وحتى الدكتوراة ويتسكع أمامك وأنت برلماني أمي لا تفقه في العلم ولا تميز ما بين ( الأليف والزرواطة ) والله لا يوجد أي مثيل للجهل والصورة سوداوية وأكثر من قاتمة في دولة الحق والقانون .
11 - wood الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 12:50
المغرب هو بلد المظاهر الزائفة . فالمخزن يسعى جاهدا و يوظف جميع الامكانيات المتاحة لاخفاء الواقع الحقيقي للبلد من فقر و جوع و اجرام و انحراف و تسيب و فساد اداري و اخلاقي و في نفس الوقت يسوق للخارج بلد ديموقراطي مستقر لكنه لا يمكن ان يستمر في كذبه و تضليله للابد . فوجود الانترنيت و الهواتف المجهزة بكاميرات تنقل الحقيقة لكل اصقاع الارض . فالمخزن بدأ يتعرى امام العالم كنظام سادي و شرس يضرب عرض الحائط لابسط معايير حقوق الانسان !!!
12 - said الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 12:56
الى صاحب التعليق 8.اكيد نحن افضل من جيراننا.وقريبا ان شاء الله سنصبح افضل من الجارة اسبانيا.المسؤولية يتحملها المجتمع ليس الدولة.الاسرة اولا.الاب الام المعلم.......شكرا لك ايها المجتمع
13 - mona الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 13:02
على الدولة أن تقوم ببناء أكبر ملجأ يحتوي على مدرسة وملاعب وكل مايحتاجه الطفل للحفاظ عليهم من آفات الشارع،والمحسنين كثر ليساعدوا الدولة في هذا المشروع
14 - رشيد بن بوشتة الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 13:03
هذا واقع مر وتعيشه كل الدول بما فيها المتقدمة. اوروبا والولايات المتحدة الامريكية وغيرها. انا اعيش في اوربا ومن المؤسف ان ترى طفولة مشردة وعائلات مشردة تعيش باقل من 10 اورو في اليوم. دور الاعانات وبوابات الكنائس مليئة ليل نهار، اطلب من السلطات والمسؤولين الالتفات لمشكل كثرة الاطفال المتعاطون للمخدرات والتسكع بمدن فاس مكناس والرباط وغيرها من المدن المعروفة بهذه الظاهرة.
15 - Said الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 13:06
كشفت عنها المندوبية السامية للتخطيط !!!!!!!!!! المندوبية التى لا تستطيع حتى احصاء المغاربة الفقراء حيث اجرت صفقة ب 279 مليون مع مكتب دراسات بريطانى واخر مغربى ب 250 مليون اخرى فى اطار عملية الاحصاء !!!!!!!!!
كيف يؤمن المواطن بمندوبية تعطى ارقام دقيقة فى مجالات عدة لا تدخل العقل ومنها نسبة البطالة 10% بما فى ذلك ملايين ممن ليس لهم وثيقة تثبت تشغيلهم واخرين ليس لهم اجر والمندوبية استطاعت احصائهم !!!!!!!!!
ما دام العام زوين نقول ان المغرب هو الاقوى عالميا فى المجال لاقتصادى, الاجتماعى حيث نسبة البطالة اقل من 1% مثلها مثل الامية 0% .
16 - ahmed الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 13:08
الشباب هم رجال الغد لكن في المغرب لا قيمة للإنسان إلا بقدر ما يملك أو يحكم ،و مع ذلك الإعلام يحاول رسم صورة مغايرة للحقيقه الشعب مطحون و الفقر هو السائد و المجاعة منتشرة و السكن مفقود و مع ذلك يخرجون علينا بإحصائات المغرب هو الثاني إقتصديا بعد جنوب إفريقيا و هو الأول في الرفاه الإقتصدي و هو الأحسن تسليحا و هو و هو...أكاذيب يكذبها الحال ألا لعنة الله علي الكاذبين.s
17 - أ بو أحمد المأمون الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 13:15
وعما قريب سنصبح أحسن من السويد لماذا أنتم سلبيون كل شيء في طريقه الصحيح فقط قليل من الصبر بعد 500 سنة سترون فقط الصبر. هزلت
18 - ساخط الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 13:25
المشكلة راه ماشي غير الاطفال راه البلاد كلها خاسرة.البارح كنتبع الاخبار في القنوات الفرنسية باش نشوف اش غادي يقولو على اللي طرى فالصويرة.عطاو تحليل سريع وعقلاني بلا عاطفة بلا صداع الراس.المشكل اللي قالو هو الفرق المهول لتوزيع الثروات في المغرب.وهدا صحيح جدا.المغرب فيه فوارق لايتقبلها العقل.باش تحكم على مجتمع واش بخير ولا لا .شوف واش الطبقة المتوسطة هي الساؤدة.بحال اوروبا كلها المواطن المتوسط هو الاكثر.
19 - rachid الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 13:26
اطفال الجبال والمناطق الناءية يعانون من الهدر المدرسي والجوع والبرد . كان يجب ادماجهم قبل اطفال الافارقة الذين رايناهم في اعلام التطبيل والتزمير افضل حالا بكثير من اطفالنا يتمدرسون و يتسولون في العطل وتغدق عليهم جمعيات حقوق المهاجرين لعنها الله تهتم باللاجانب وتترك المغاربة
20 - مومو الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 13:47
طبيب تزوج مهندسة في سن 30 : طفل واحد.
عامل مياوم تزوج عاطلة عن العمل : 5 أطفال.
هذا هو واقع المغرب المحزن، الأشخاص الذين لديهم الإمكانيات المادية و التعليمية و الثقافية لتنشئة الجيل الصاعد تنشئة تضمن العيش الكريم و التعليم الجيد و التربية الحسنة لا ينجبون، و من ليس لديهم إمكانيات العيش الكريم ينجبون الخمسة و الستة، و يدعون الشارع يربي لأن بيتهم أصغر من أن يوفر مكانا للعب الأطفال، و مدخولهم أقل من أن يشتري كتبا لتسليتهم و تعودهم على القراءة، و وقتهم لا يكفي لكثرة الأطفال، و لم ينجبوا إلا لرغبة لدى المرأة في ضمان حقوقها و ربط زوجها بكثرة الأولاد.
21 - مراد الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 13:53
حقيقة مؤلمة يتقاسمها الاسرة والدولة الدان لايفعلان الا قليل بعض الاسر طفلها تدعه لشارع دون مراقب ماذا تنتظرون أن يتعلم الا سب وتشمكير الا من رحم ربي واكبر دليل أن علماءنا من التعليم اصبحوا يظربون
22 - Othman الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 13:56
يلزم مندوبية التخطيط التركيز على الأموال الطاءلة التي تنتهي في جيوب خدام الدولة والتعويضات والتنقل والسكن والأكل الفاخر من أموال الضراءب....هذه الأموال لو تم تحويلها إلى الصحة والتعليم وشراء مروحيات طبية النقاد اطفال الجبال،لتحولت الطفولة الى احسن حال.
23 - سمير الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 13:58
واش مشي الظلم كنخدم ب 1000 درهم 12 ساعة بالليل ، في المحطة ، مشي الظلم هذا ، واحد كيربح 2500 درهم فالنهار ، الهجرة لمن استطاع ، اللهم اخرجنا من هذه البلدة الظالم اهلها
24 - مغربي الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 14:04
والله العضيم ليس ليدي ما اقوله على المقال مثل ما قاله الاخ المسمى (سعيد) في تعليقه على المقال،
لك كل الشكر والتقدير اخي والله المستعان
25 - عباس الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 14:13
ليس الاطفال فقط اغلب الشعب المغربي يعاني من الفقر المدقع الا فئة قليلة تعيش الغنى الفاحش وهي الفئة المقربة من القصر والعياشة من مغنيين وسياسيين ورغم هدا الفقر المدقع نجد المغرب ينفق الاموال في اشياء تافهة بحال القطار فائق السرعة والقمر الاصطناعي وموازين وتنظيم كوب 22 وزيد وزيد من الاشيتء التي لا فائدة منها وبينما نسائه يموتون في معبر سبتة و ليقبضن كيس طحين المغرب لا يبالي فهو مشغول بتنمية افريقيا وكان سباقا لارسال مساعدات لقطر التي تحتل الرتبة 30 عالميا في التنمية البشرية بينما المغرب 123 حلل وناقش
26 - الحقاوي oui ou non الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 14:26
اينك ياحقاوي ? . بلحق كبير عليك الشغل .
27 - مولاي علي الحشمي الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 14:36
في 2017 وصلنا تقرير 2014 انه عمل جبار فاين الحلول ؟ اية وزارة سوف تعطينا الحلول ؟ مند الاستقلال و نحن نتخبط في الفراغ الاجتماعي النهب و الارتشاء و اكل اموال الدولة و احزاب لا هم لها الا المناصب العليا و شركات عملاقة لا تؤدي الضراءب و عدد هاءل من الشركات الصغرى تعمل في السوق السوداء لا فواتير ولا ضريية مضافة ولا حق للضعفاء وتهميش للمستضعفين والفقراء ! بالله عليكم كيف تنتظرون من رجل يعمل طيلة اليوم ب 80 ده ان يتكفل بعاءلة !!! كراء ودراسة وماكل ومشرب وكسوة ! والله انه لعار علينا ان يكون هدا حالنا
28 - حميد الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 14:39
متى سنسمع الحقيقة؟ متى سيتقاعد المندوب ذو 84سنة الذي بدأ ينسى اسمه و هو محاط بمافيا من المديرين الذين يستغلون نسيانه
29 - Ahmed الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 14:57
Voila un rapport claire qui repertorie les futurs terroristes , criminels et prostituées sans que l''état officiel ne bouge le petit doit le Maroc est très Mal géré, ceux qui le gére se croient en suède ou au Danemark ils ne connaissent rien du Maroc profond de la soufrance des gens alors on clame connaître les priorités et qu'il y'a méme inflation dans ce domaine mais a coté on achéte des joujous qui prennent qlq photos du ciel pour 500 millions d'euros , on achéte des TGV pour 2 milliards d'euros , on fait des dons aux pays africains pour plusieurs millions d'euros , on construit des théartres pour plusieurs centaines de millions d'euros alors que notre enfance est délaissés pour les réseaux de criminalité et de traite d'etre humains au point qu'on est devenu le plus grand exportateur de terroristes et de prostituées et de criminels méme mineurs au monde , parfois je me demande si on est vraiment un pays indépendant, c'est vraiment la honte
30 - مواطنة 1 الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 15:16
إلى الأخ سعيد : أكيد يمكننا ان نصبح أحسن من جيراننا عندما :
1 - نرمي بهؤلاء المسؤولين إلى الزبالة.
2 - نكلف مسؤولين أكفاء مع التتبع والمراقبة
3 - القطع مع الريع وباك صاحبي - المسؤولون موظفون عاديون يستعملون الدراجات وسياراتهم العادية وبنزينهم ، لهم فقط راتبهم الذي يتوقف مع توقف مهامهم ( الرئيس الأمريكي السابق خرج من البيت الأبيض خالي الوفاض ورجع لمهنة المحاماة كما كان )
4 - القضاء على أي مظاهر كذابة تستنزف مال الشعب
5 - منع التسول وإيواء المسنين المتسولين والأطفال والتكفل بهم...
6 - الحد من استقبال المهاجرين الغير نافعين كما فعلت الدول المتقدمة
7 - توفير السكن لساكني دور الصفيح مع منع بناء الصفيح والزج في السجن بالمسؤولين الذين يسمحون بانتشاره ...
8 - إصلاح التعليم وجعله إجباريا في جميع مراحل التعليم الابتدائي والاعدادي مع عدم الرسوب وتوفير الدعم للضعاف
9 - تكفل الدولة بعلاج جميع المرضى المحتاجين
10 - تشغيل جميع حاملي الشواهد والدبلومات .....
31 - روح الندى الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 16:45
هم فقط يلتقطون الصور لواقعهم المرير الذي يعشونه كل يوم تحت وطأة البرد و النوم على أصرفة الشوارع، و تحث تأثير المخدرات، لكن لا يصنعون حلولا بديلة للنهوض بأوضاع هذه البراءة، أين هي التوعية والتحسيس أين هي الحلول الكفيلة بمداواة جروح هذه الطفولة البرئية التي تتخد مسارات الإنحراف، أين هي حقوق الإنسان بصفة عامة و حقوق الطفل بصفة خاصة، ما خطبهم يتحدثون عن أشياء ليس لديها وجود في هذا الواقع المرير..
32 - Amir الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:09
هذا الواقع السوداوي نعرفه جميعنا ولا نحتاج لاي تقرير سواء دولي او وطني لانه نراه باعيننا.
السؤال ماذا نحن فاعلون لتغيير هذا الواقع المرير ؟
انطلقت الشراره في الريف من اجل ذالك فبدلا من للتحام معها قمنا للتصدي لها مدافعين على السلطه المخزنيه التي نشكو منها الان. اذن كفانا من التناقض مع انفسنا ورتبو اموركم وافكاركم.
التباكي و كتابه التعاليق لوحدها لا تجدي نفعا. والسلام
33 - abdou الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:52
لكن ما أعرفه هو أن وزارة الحقاوي أعدت منذ سنتين سياسة عمومية مندمجة لحماية الطفولة. عفوا أعدت وثيقة تحمل هذا الإسم وهي الأن أي الوثيقة تزين الخزانات الزجاجية للوزارة ويتم تقديم نسخة منها للأجانب عندما يزورون الوزارة المكيفة.
طبعا هذه الوزارة لا يهمها مايتعرض له أطفال البلاد من عنف وإقصاء واغتصاب
فالوزارة شعارها "لكل بز أسرة تقوم به" و"الناس الكبار كنز فكل دار" وخليو الوزارة فالتيقار
34 - عمركندا الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:52
ادا فما دور وزارة الاسرة و التضامن.......و فيناهما جمعيات التنمية البشرية و فيناهيا الملايين تاع الدراهم التي تصرف في هدا المجال دون دكر السعايا من المجسنين و الجمعيات تاع الخارج...خاص كل جمعية تقام باسم انها لاجل التضامن و مساعدة الفقراء يقم تتبع نفقاتهاو الدعم التي تاخده.عةض اعطاء دعم للجمعيات علاش ما يتعطاوش مباشرى للاس المحتاجين
35 - اين يكمن الخلل ؟ اظن انه فينا الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:22
اقول لصاحب التعليق شوف تشوف لماذا لا يترشح ولد الدرب الذي يحمل الدكتوراه ويترك الفرصة للأمي؟؟؟؟؟.لمذا يصوت كل اهل الحومة على الأمي ويعرفون انه أمي اذن ؟؟؟؟؟؟؟؟ اين يكمن الخلل اذن ؟؟؟؟؟ هل في الأمي الذي يستغل الفرصة لعدم ترشح المثقفين وعدم تصويت من لهم الحق في التصويت ؟؟؟؟؟ ام فينا نحن من هيأنا له المجال الخصب
36 - مواطن متألم الأربعاء 22 نونبر 2017 - 23:30
هؤلاء الاطفال لو غامروا في الحريك والهجرة ويتوجهون مباشرة الراكز رعاية الاطفال لاستقباوهم وسجلوهم في التكوين المعني ويمنحون لهم غرف للسكن واللباس والاكل وراتب محترم للمعونة ... كل هذا وهم دخلاء مهاجرون وليسوا من ابناء بلدانهم !!!
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.