24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مغاربة يدمنون القمار واليانصيب طمعًا في الربح

مغاربة يدمنون القمار واليانصيب طمعًا في الربح

مغاربة يدمنون القمار واليانصيب طمعًا في الربح

أكثر من ثلاثة ملايين مغربي مهووسون بألعاب الرهان واليانصيب، وهو ما جعل قطاع الرهان، من بين القطاعات التي أصبحت تروج لمبالغ مالية كبيرة، حيث يصل رقم معاملات هذا القطاع ما يزيد عن 3 مليارات درهمًا، لا تشمل الأنشطة المالية للكازينوهات، التي تستقطب فئة رجال الأعمال، عكس النوع الأول من ألعاب الحظ.

فيستحيل أن يمر يوم على إدريس دون أن يتوجه في الصباح الباكر إلى مقهاه المفضل، بالقرب من شارع الأمير مولاي عبد الله، في وسط مدينة الدار البيضاء، ليس من أجل ارتشاف فنجان القهوة، المفضل لديه، بل من أجل لعب أرقامه المفضلة في ألعاب القمار.

يكمن السبب الرئيسي الذي حمل إدريس، الذي يبلغ الخامسة والأربعين من عمره، قضى أكثر من نصفها عاملا في مصنع للحقائب الجلدية، قرب منطقة الملاح، بالمدينة العتيقة، في الدار البيضاء، في حلمه بأن يصبح يومًا من أغنى الأغنياء في المغرب، وبالمال الذي سيربحه سيحل جميع مشاكله المادية!.

يبتسم إدريس، الذي كان في ذلك اليوم يلبس معطفًا بني اللون، اشترته له زوجَتُهُ من سوق الملابس المستعملة، في حي القريعة التجاري، من مالها الذي تحصل عليه من تجارتها، في لوازم الحمام، التي تصنعها في بيتها، بمساعدة ابنتها نادية، التي لم تستطع إنهاء دراستها، لأسباب لها علاقة مباشرة بممارسة والدها للقمار بشكل يومي ودائم، من دون انقطاع، يبستم إدريس وهو يقول إن مشاكله المادية لن تحل إلا بخبطة العمر!.

يرى إدريس، وكان في ذلك الصباح الماطر يجلس في مكانٍ منزوٍ من المقهى، يتمحص لائحة الخيل التي ستدخل السباق في ذلك اليوم في فرنسا، أن 90% من مشاكله العائلية هي ذات طبيعة مادية، وأنها لن تحل إلا عن طريق ربحه للملايين، التي يقول إنه سيحصل عليها قريبًا. ويبقى هذا الحلم، هو الشيء الوحيد الذي يعيش من أجل تحقيقه إدريس، حلم تسعى زوجته أن تخلصه منه بأي ثمنٍ، لاعتقادها الكبير بأنه ليس إلا ذلك السراب، الذي يحول حياتهم إلى جحيم، فالمشاكل العائلية التي يتخبطونها كلها تحال، في عقل ادريس، إلى لائحة المشاكل المؤجلة، التي ستجد طريقها نحو الحل بمجرد أن يحصل على جائزته المالية المأمولة.

تقول زوجة إدريس: "لا يمكنكم تصور المشاكل التي نعاني بها بسبب القمار، الذي أصبح زوجي مهووسًا به منذ 20 سنة خلت، لم نعد نعرف معنى أو لذةً الحياة، فمرتب زوجي الذي عادة ما يبلغ 2500 درهم، لا يجد طريقه إلى البيت، فهو يلعب بما يزيد عن الخمسين درهمًا كمعدل يومي، يراهن بها في الخيل وسباق الكلاب واللوطو والبنجو"!.

تضحك الزوجة بشكل هستيري، وهي تقول: "حتى أنا بدوري أصبحت أعرف ما هو اللوطو والبنجو والخيل والكلاب، كيف لا وقد أصبحت مصدر تعاستي، وتعاسة أبنائي، حيث اضطرت ابنتي الصغيرة إلى التخلي عن دراستها بسبب لا مبالاة أبيها، الذي لم يعد يهتم سوى بالنوامر ولا شيء غير النوامر، بعد أن رفض التكفل بمصاريف متابعة دراستها في السلك الثانوي من التعليم، وبعد ذلك اضطررت إلى الاشتغال بصناعة لوازم الحمام وبيعها في درب السلطان أو باب مراكش، وهو ما مكن عائلتي من الصمود في وجه الزمن، بعد أن تخلى عنهم والدهم بالمرة".

مشكل عائلة إدريس ليست سوى نقطة من بحر من المشاكل، التي تعاني منها عدة أسر مغربية بسبب لجوء أرباب هذه الأسر للجري وراء السراب، بحثًا عن وهم الغنى المفقود، وتقدر بعض المصادر من داخل أوساط المهتمين بهذه الظاهرة، عدد الممارسين لألعاب الحظ والرهان، بأكثر من 3 ملايين شخص في المغرب.

وتخضع اغلب ألعاب الرهان لمراقبة "المغربية للألعاب"، وتنقسم هذه الألعاب بين اللوطو، الذي يظل إلى جانب سباق الخيل، من أكبر الأنواع التي تستقطب أكثر من 80% من الممارسين لألعاب الحظ في المغرب، ويفسر أحد القائمين على إحدى محلات الرهان في وسط المدينة، كون هذا النوع يظل من أكثر أنواع الرهان، بأن اللوطو يعتمد على درجة كبيرة على الحظ، ولا يحتاج إلى ذكاء كبير لممارسته، بينما تعتمد سباقات الرهان على الخيول، خاصة تلك التي تجرى في فرنسا، على شيء من الاحترافية والخبرة.

ويتراوح متوسط المبالغ الذي يخصصها كل شخص لألعاب الرهان ما بين 5 -20 درهمًا في الأسبوع الواحد، بالنسبة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15- 25 سنة، في الوقت الذي تبلغ قيمة المبالغ التي يراهن بها الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 30 سنة ما بين 20 -100 درهمًا.

واعترف المصدر برصد حالات الإدمان على ألعاب الرهان التي تسوقها مؤسسة المغربية للألعاب، لكنه قال إنها تظل ضعيفة جدًا، ولا تتجاوز 100 حالة على مستوى جميع المدن المغربية.

وأضاف أن: "الأشخاص المدمنين على ألعاب الرهان والحظ يخصصون مبالغ مالية تتراوح أسبوعيًا ما بين 15-20 ألف درهمًا في المتوسط، بل إن هناك أشخاص يعمدون إلى تخصيص مبالغ مالية تصل إلى 80 ألف درهمًا أحيانًا، لكن القائمين على استقبال المراهنات غالبا ما يحاولون جاهدين إقناعهم بالتخلي عن الطريقة التي يتبعونها في مراهنتهم لتفادي أي مآسٍ اجتماعية".

ويؤكد المسؤولون أن 65 في المائة من قيمة الدخول المغربية للألعاب، تعود من جديد على ممارسي هذه الألعاب، فيما يخصص الباقي لمصاريف التشغيل والتطوير، بينما يوجه مجموع الدخول الصافية للمجموعة لصندوق دعم الرياضة.

وتتراوح الجوائز التي يخصصها القائمون على هذه الألعاب ما بين 100 درهمًا، إلى ما يقرب من مليون درهمًا، وأحيانا أكثر بالنسبة لسباق الخيل، مقابل مبلغ 5 دراهم لكل سلسلة من ثلاث أرقام أو أربع، ويزيد هذا المبلغ ليصل أحيانًا إلى 350 درهمًا وأكثر، كلما زاد عدد الأرقام الملعوبة.

ويؤكد بوشعيب، الذي أدمن اللعب على التيرسي والكوارتي (وهي ألعاب الرهان على سباق الخيل) منذ بداية السبعينات، أن اكبر جائزة استطاع ربحها بلغت في العام 1990 ما يقرب من 25 مليون سنتيمًا، بينما يربح في بعض الأحيان مبالغ تتراوح ما بين 200 درهمًا إلى 3000 درهمًا، وأحيانا أخرى 20 ألف درهمًا، لكن هذا لا يحدث إلا مرة واحدة في العام، رغم الخبرة التي راكمها طيلة أربعة عقود من الممارسة الأسبوعية.

أرباح قليلة لا تعكس الوقت والأموال التي يرصدها الممارسون لهذه الألعاب، ورغم ذلك فهم يقبلون على الممارسة الفعلية للرهان، بعد أن تحول الأمر إلى إدمان حقيقي للعب، لا يستطيع معها الممارس التخلص من هذه الممارسة بسهولة، إضافة إلى الأمل الذي يحدوه دائما بالربح، خاصة وأن الكثير منهم قد لا يحتاج إلا إلى رقم واحد لبلوغ هدفه، رقم قد يحتاج منه تضحيات لسنوات قد لا تحمل معها إلا مزيد من الحسرة والأسف.

ويبقى اللوطو من بين أكثر الأنواع التي تستقطب اهتمام شريحة واسعة من المجتمع، بمن فيهم الشباب والنساء، وهو يعتمد على الحظ من خلال الحصول على تركيبة صحيحة تضم ستة أرقام، للتمكن من ربح الملايين، والتي قد تصل إلى المليار والنصف المليار في بعض الأحيان.

لا تقف ألعاب الرهان، عند هذين النوعين من ألعب الحظ، بل هناك ألعاب أخرى كالبينجو والبطائق التي تتضمن أرقامًا أو علاماتٍ يتم إخفاؤها، وتسوق لهواة هذا النوع ابتداءً من خمس دراهم، وقد تصل إلى 10 ألاف درهمًا أو أكثر بعشر مرات، شريطة حك البطاقة والعثور على التركيبة أو العلامات المتناسقة.

وتقول مصادر من "المغربية للألعاب"، الرقيب الرسمي على جميع أنواع الرهان الموجه للعموم، والذي يسوق في الأماكن العمومية المفتوحة، إن رقم معاملات هذا القطاع يناهز 3 مليارات درهمًا في العام، وهو رقم لا يشمل العديد من الألعاب الشبيهة التي تمارس سواء في الكازينوهات الفاخرة، التي تقول بعض المصادر إن أرباحها وأرقام معاملاتها لا تخضع لرقابة مباشرة من طرف السلطات العمومية لصعوبة هذا الأمر، في حين يشمل هذا الرقم دخول اليانصيب الوطني، الذي يسوق عبر القنوات العمومية والإدارية.

وتعد الثلاثة مليارات من الدراهم، هي المبالغ المالية التي تصرفها الطبقات الشعبية والمتوسطة التي تمارس هذا النوع من الرهان.

وظهرت في السنوات الأخيرة، أنواع جديدة من ألعاب الرهان، تعتمد على تقنية رسائل الهاتف النقال أو التحدث عبر الأرقام الخاصة، وتبلغ أسعار هذه المكالمات ما يناهز 6 إلى 9 دراهم للدقيقة، ونفس المبالغ بالنسبة للرسائل الهاتفية.

ويعتمد هذا النوع من الألعاب، الذي يبقى في أغلبه غير مراقب بشكل مباشر من طرف السلطات العمومية المشرفة على قطاع ألعاب الحظ والرهان، على نفس المبادئ المعمول بها في ألعب الحظ، حيث يكون من اللازم المشاركة في اللعبة، وانتظار التوصل برسالة تفيد فوز أحد المشاركين.

وتؤكد بعض المصادر أن هناك مجموعة من الشركات التي أصبحت تستفيد كثيرًا من تزايد عدد المغاربة، الذين يشاركون في هذا النوع الجديد من الرهان، الذي بدأ يأخذ منحىً جديدًا من خلال استعمال التكنولوجية الجديدة في الرهان.

تزايد عدد الممارسين لهذا النوع الجديد من ألعاب الحظ، يؤكد مدى تزايد اتساع دائرة الممارسين لهذا النشاط، ويؤكد الخبراء أن هناك عدة عوامل تقف وراء هذا الأمر، في مقدمتها: اتساع دائرة الفقر، التي تحمل العديد من المغاربة إلى اللجوء لهذه الوسائل، للبحث عن الخروج من دائرة الفقر مهما كان الثمن، مؤكدين أن هذا الاتساع يزيد من تفاقم الأزمات الاجتماعية للأسر، نظرًا للضرر الكبير الذي يلحق بميزانياتها وتوازنها المادي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - Said الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 18:10
c'est ça le Maroc, qui écrit dans sa constitution que le Maroc est une pays arabe islamique sa langue officiel est la langue arabe et que même son roi est considéré comme le dirigeants des croyant et si on parle sur la prostitution et les comportements vulgaires et scandaleux des femmes marocaines et la phénomène des saoudiens qui cherchent leur proie à travers le royaume sous bénédiction des hautes hommes de pouvoir : c'est un très vaste sujet qu'il faut des encyclopédies entier et des milliers des reportages pour seulement comprendre une partie de ces phénomnes
2 - jebli wrifi de nord الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 18:54
القمار او الرهان او الميسر حرام في الدين على الدولة بتر هذه الدور من المغرب لانها من مخلفات الاستعمار الفرنسي فان لم يريدوا بالديمقراطية فبالاستفتاء ستزال
3 - essadiqi الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 19:24
ce qu il faut mentionner et surtout souligner assi Najouane TTijani c'est que le s jeux du hasard sont haram et interits pour les musulmans,donc il suffit pas de nous exposer des constatations bidons que tt le monde connaissent il faut dire a ces gens que c'est haram haram c'est à dire qu' on tire que du mal et la perte de cela,on demande au tout puissant mesiricordieux qu il guide ces gens et que nos journaliste remplissent le role de "rappeleurs" car le rappel est utile pour les croyants.
4 - مسلم الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 22:51
و الله إن ما في الدستور أكذوبة "الإسلام "؟؟؟؟!!! أين هو الإسلام يا دولة ؟؟ الخمر، القمار ، المخدرات ، الدعارة ، الفساد ، الرشوة ، الإستبداد ، الإحتكار ؟ و أين الإسلام؟
5 - خالد الخميس 29 شتنبر 2011 - 08:50
قال تعالى عز وجل:
(يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون).
(إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون)
6 - علي الخميس 29 شتنبر 2011 - 12:43
السلام عليكم هدا تناقض بين الاقوال والشعارات وواقغنا المؤلم اماكن القمار مفتوحة ومرخصة والقمار حرام فى الاسلام ما جواب الحكومة ادا سئلت لمادا رخصتم لاماكن القمار وكدلك الخمر بالنسبة للخمر يقولون فتحنا هده الاماكن للنصارى ومادا يقولون فى القمار فتحنا هده الاماكن للنصارى نحن نمر على هده الاماكن فى شوارعنا ولا نرى نصراني واحد يلج هده الاماكن وما نتيجة هده الاماكن التى فتحت ورخصت تشتت الاسر القتل حوادث السير السرقة وووووو هده هى نتائج هده المحرمات والسؤال الاكبر يوم القيامة والسلام
7 - مواطن الخميس 29 شتنبر 2011 - 13:01
إذا تمكن الإسلامييون من الفوز بالإنتخابات التشريعية فنحن نطلب منهم المنع الكلي للقمار الذي يقف وراء الكثير من المشاكل العائلية، فكم من رجل لا يدخل منزله إلا للأكل أو للنوم فقط لأنه لأصبح موهوسا بالقمار. يجب منع القمار حتى إن لم يوافق الملك و البرجوازية المغربية. لأن القمار آفة كبيرة و عكس رقم 100 مدمن الذي تسوقه شركة الألعاب فهناك الألاف من المذمنين. كيف لمؤسسة تربح مالها بالقمار أن تعطينا الرقم الحقيقي؟ 100 مذمن!! يا للأكذوبة.
8 - مروكي الخميس 29 شتنبر 2011 - 15:11
الحمد لله الدي جعل زوج بنت عباس الفاسي او بعبارة اخرى صهر الفاسي رئيس حكومة المغرب وصاحب المغرب منذ بداية الاستغلال لهدا الشعب الى اليوم
اقول وضعه على راس شركة اللوطو والالعاب الرياضية ومن يدري فقد يرتبون الربحة ولمن ستؤول ؟؟؟
السحمة في ظهر المعلوف ههههههههههههههههههه
الشعب المسكين
9 - rifplus الجمعة 30 شتنبر 2011 - 01:53
اضف الى ذلك ان اغلبية الالعاب كاللوطو والكرونو وغيرها تتحكم فيها الشركة بالحاسوب ، تصورانك تلعب لعبة اللوطو مع الحاسوب وهو مبرمج الا يعطيك الارقام الكاملة مما يعني ان الشخص المدمن على هذه الالعاب هو عبد له ياتيهم بامواله عن طيب خاطر ويحلم حلما الى ان يصبح كابوس والنتيجة هي ضياع العائلات وتشجيع على السرقة ووو...من الانحلال الاخلاقي .
والمشكلة الكبرى تجد اطفال اقل من 18سنة والقانون يجرم ذلك ، فاين المراقبة ؟ لن تكون لأن الشركة تابعة للدولة ، لهذا يجب رد الاعتبار للدين الاسلامي حتى لا تتنامى الظواهر المميتة !
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال