24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/07/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3906:2413:3817:1820:4322:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد (ين) بقاء الفرنسي رونار مدربا للمنتخب المغربي؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | إجراء اللقاحات يقض مضجع مغاربة مقبلين على العمرة والحج

إجراء اللقاحات يقض مضجع مغاربة مقبلين على العمرة والحج

إجراء اللقاحات يقض مضجع مغاربة مقبلين على العمرة والحج

على بُعد أيام قليلة من بدء رحلات عمرة رمضان التي تُبرمجها وكالات الأسفار الدولية خلال هذا الشهر من السنة، يشتكي عدد من المغاربة الراغبين في التوجه إلى الديار المقدسة من ارتفاع تكاليف إجراء اللقاحات المضادة أو ما يعرف بـ"المينانجيت"، الذي يعدّ شرطا أساسياً لضمان نجاح عملية الحج أو العمرة.

ويحتاج المعتمرون المغاربة إلى لقاحات تحميهم من بعض الأمراض المعدية التي يزيد احتمال انتشارها في الأماكن المزدحمة، وتحتاج اللقاحات إلى فترة من الوقت كي تعطي الحماية اللازمة؛ وهو ما يدفع المغاربة إلى إجرائها قبل ذهابهم إلى الديار السعودية، مخافة من أن يتعرض ملفهم للإقصاء.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية شددت على ضرورة إجراء الفحص الطبي وعدم السماح بالتوجه إلى الديار المقدسة إلا لمن تتوفر فيه شروط الاستطاعة البدنية والعقلية والخلو من الأمراض المزمنة المتفاقمة.

شمس الدين التيجاني، مالك شركة دولية للأسفار تتكلّف بنقل المعتمرين المغاربة إلى الديار السعودية، قال "إنه يستقبل يوميًا عشرات المغاربة المتوجهين إلى أداء مناسك العمرة يشتكون من ارتفاع سعر اللقاح المضاد أو ما يعرف بالمينانجيت، حيث إن المراكز الصحية تطالبهم بدفع مبلغ يتراوح ما بين 700 إلى 850 درهما للاستفادة من اللقاح".

وتوقف التيجاني، في حديثه، عند الخصاص المهول لهذه اللقاحات في صيدليات المملكة. وقال "إن المعتمرين الذين يقصدون وكالات الأسفار مطالبون بوضع شهادة التطعيم للحصول على تأشيرة أداء مناسك العمرة وإلا سيحرمون من أداء مناسكها"، قبل أن يشير إلى أن "عددا من المعتمرين توجهوا صوب الصيدليات ولم يجدوا اللقاحات، ويطلب منهم في الغالب الرجوع إلى وقت لاحق حتى تتوفر عند المراكز الصحية أو الذهاب إلى معهد باستور الكائن مقره في الدار البيضاء".

مصدر من داخل معهد باستور أكد، في اتصال مع جريدة هسبريس الإلكترونية، أن "عملية تلقيح المغاربة تتم في ظروف عادية وسلسة، حيث جرى اتخاذ كل الإجراءات لاستقبال المعتمرين المغاربة، والذين يتجاوز عددهم في اليوم الواحد 100".

وفي وقت يشتكي فيه المعتمرون من ارتفاع ثمن اللقاحات، كشف المصدر ذاته أن "الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 55 سنة يتم تلقيحهم باللقاح (ميناكترا) بمبلغ 750 درهما، شاملا ثمن اللقاح والخدمة الطبية. أما الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 55 سنة فيتم تلقيحهم باللقاح (مينومين) بمقابل قدره 250 درهما".

وتابع المتحدث ذاته، الذي فضّل عدم إدراج اسمه، أن "هناك إقبالا كبيرا من قبل المعتمرين على لقاحات المعهد، حيث يفتح أبوابه طوال أيام الأسبوع لاستقبال المواطنين الذين يأتون من كل أرجاء المملكة لإجراء المستلزمات الطبية المطلوبة"، قبل أن يزيد بأن المعهد ووزارة الصحة يبذلان جهودا مكثفة للحصول على العدد الكافي من الجرعات لتلقيح المعتمرين والحجاج في أقرب وقت.

بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، قال بهذا الخصوص إن "اللقاحات الطبية تدخل ضمن المواد المقننة التي لا يجب أن يمسها أي ارتفاع أو زيادة؛ لكن غياب المراقبة يدفع جهات إلى استغلال جيوب المعتمر الذي يكون ملزما بوضع شهادة التطعيم لدى وكالات السفر للحصول على تأشيرة العمرة، وبالتالي يتم التلاعب بأثمنة اللقاحات في ظل محدودية العرض المقدم في الأسواق".

وبعدما توقف عند ارتفاع أسعار أداء مناسك الحج والعمرة بالمقارنة مع باقي دول الجوار، قال الخراطي: "لا يعقل فرض رسوم إضافية على المعتمرين المغاربة للقيام باللقاحات المضادة"، قبل أن يتساءل: "هل هي من الناحية الصحية إلزامية أم أنها تبقى إضافية ويمكن الاستغناء عنها؟"، لافتا في السياق ذاته إلى أنه "في السنوات الماضية، كان هناك تخوف من حمل الحجاج المغاربة لفيروس "أنفلونزا الطيور"؛ لكن هناك حجاج ذهبوا إلى السعودية بدون أن يتم تلقيحهم، ولم يتعرضوا لأي مشكل".

وطالب الخراطي وزارة الصحة ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية باعتبارهما الجهتين الوصيتين على تنظيم هذا القطاع بالتدخل العاجل للحد من الفوضى؛ لأن الأمر تحوّل إلى "عملية تجارية محضة"، حسب رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - Mohamed الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 06:19
الاستغلال هو لغة العصر في المغرب. غلاش لقاح ثمنه 150دم كايبيعوه للحجاج ب 850؟ حرام. (شاملا ثمن اللقاح والخدمة الطبية) يعني يعللون ارتفاع الثمن بالخدمة الطبية. كم من الوقت تحتاج عملية التلقيح؟ و الدولة ماشي فهاد العالم. مخلياهم يديرو ما بغاو.
2 - د.معوذ الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 07:57
قبل أن يتساءل خراطي: "هل هي من الناحية الصحية إلزامية أم أنها تبقى إضافية ويمكن الاستغناء عنها؟"
هذا المدعو هو رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، ولايعلم ان التلقيح اجباري من طرف السعودية للحصول على التاشيرة.
3 - Said Amazigh الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 08:32
ان الاختلاط الكبير بين مختلف شعوب الارض في مناخ ساخن وضروف غير صحية لا تتوفر على منضومة سياحية وباتمنة جد مرتفعة لا تقارن بالسياحة في دول المتقدمة التي تتوفر على ضروف احسن بكتير من الحج من حيت الضيافة، وبتكلفة اقل بكتير.- اي استغلال للدين-
ان العمرة كما هو معروف ليست فرضا وانما سنة متل النافلة ويستحسن للمراة العجوز ان تفكر في مصلحة بنتها العاملة في المنازل والمعامل في ضروف مزرية ان تحافض على مالها واستغلاله في مشروع اي شيء ينفع الناس والمجتمع.
كما ان التاريخ يشهد بان موسم الحج كان سببا بادخال امراض فتاكة متل الطاعون الريح الاصفر وتسبب في هلاك نصف سكان المغرب حيت كان يعزلون في جزر لابعاد الوباء...
كما ان هناك خطر الصواريخ التي تاتي من اليمن وتسقط في السعودية
4 - mohammed الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 09:25
احتكار معهد باستور للقاح هو السبب الأساسي لهده الفوضى . لاتنسوا مصاريف التنقل من مدن المغرب الى المعهد من أجل اللقاح . و الانتظار طوال اليوم و قد لا تحصل على اللقاح و لن تجده بصيدليات المغرب كلها .
5 - Molahid الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 13:13
Pour aller quoi faire , reserver votre argents pour vos enfants c'est beaucoup plus mieux , tout cet argent sera transferer vers les comptes des societes ameriquainnes
6 - العمراني الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 13:15
ما يسمى باللقاحات لا تحمي. لو كانت تحمي من المينانجيت لما مات الآلاف من الحجاج فجأة بالمينانجيت خلال مواسم الحج.

اللقاحات هي التي تأتي بالمرض, لقاح المينانجيت يسبب المينانجيت و لقاح السعال الديكي يسبب الموت المفاجئ لدى المولود و هلم جرا. إنها إحدى أكبر أكاذيب العصر و الأطباء الذين انتفضوا في وجه أكذوبة اللقاح يتكاثرون خاصة في الو.م. و كندا و من بعدهما أوروبا أما في الدول المتخلفة فلا أصوات. هل تعلمون أن الزئبق الموجود في اللقاح هو المسبب للتوحد؟ هل تعلمون أصلا أن اللقاحات كلها بلا استثناء تحتوي على الزئبق كأحد المكونات؟ و هل تعلمون ماهي باقي مكونات اللقاحات؟ من لا يعلم من الواجب عليه البحث قبل تسميم ابنه أو ابنته.

المرجو من كل أب مسؤول أو أم مسؤولة القيام بواجبكم في حماية فلذات أكبادكم بالبحث الجدي و المتأني في أمر صنم اللقاحات بعيدا عن بروبغندا شركات الأدوية و اللقاحات و بعض الأطباء السذج.
7 - مواطنة الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 14:15
وصل.القاح.في.سيدي.سلمان.الى1000درهم.
الستغلال.عند.الحاجة.هي.السيمة.في.المغرب
8 - منير الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 17:07
ليس صحيحا ان المراكز الصحية تطالب المعتمرين بمبالغ مالية مقابل التلقيح انا اشتغل بمركز صحي ولا نتوفر على هذا اللقاح الرباعي المسمى ميناكطرا إلا حينما تزودنا به مصلحة التجهيزات الأساسية لما تظهر حالة معزولة من التهاب السحايا ضمن دائرتنا الصحية ، اعتقد ان المعتمر الذي يؤدي مبلغ 25000 درهم للاعتمار لا يضره في شيء ان يقتني لقاحا بمبلغ 750 درهما لصالحه وللصالح العام اما صاحب التعليق المسمى العمراني فأنا استغرب منك ان تطلق كلاما حول التلقيح بلا سند علمي ، وانت اليوم تكتب بحرية في جريدة هسبريس وانت بصحة جيدة لا تعاني التوحد هل تعلم ان ازيد من 15 لقاحا قد غرست في لحمك ؟ لذا وجب الحذر من صناعة الشعور بالخوف لدى المواطنين
9 - ممرض لقح الآلاف من الأطفال الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 17:16
وا العمراني لقاح السعال الديكي يسبب الموت المفاجئ؟ ؟؟؟؟ والبيسيجي ماذا يسبب الازمات الدبلوماسية؟ ؟؟ و الحصبة ماذا يسبب انسداد الانف؟ و اللقاح ضد الشلل ما يفعل ارتفاع اسعار المحروقات ؟ وكن تحشم على وجه الوالدة ديالك اللي عيات ماشية ماجية بك للمستوصف حتى وليتي دابا راجل الحمد لله ، وراني ملقح 250000 طفل و امرأة وماشوفتش لا توحد لا موت مفاجئ، بلحاق شكراً راك ضحكتيني
10 - سعد الدين الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 18:12
إلى السيد العمراني.

للأسف أخي نحن أمة إقرأ لكن لا نقرأ.

لذلك لا حياة لمن تنادي.

تحياتي
11 - driss الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 19:18
EST CE QUE LE MAROC IMPOSE LES MEMES VACCINS AUX SAOUDIENS
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.