24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. "مندوبية التخطيط" ترصد تراجع مستوى المعيشة (5.00)

  3. عنف المدارس .. معطيات وأرقام (5.00)

  4. تراجع أسعار النفط يرحم جيوب المغاربة ويخفض أثمان المحروقات (5.00)

  5. موظفو التعاضدية يطلبون إحالة ملف الرئيس المخلوع على القضاء (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | المشاكل الاجتماعية سبب لتعاطي التلاميذ للمخدرات والفن وسيلة لمحاربة الظاهرة

المشاكل الاجتماعية سبب لتعاطي التلاميذ للمخدرات والفن وسيلة لمحاربة الظاهرة

المشاكل الاجتماعية سبب لتعاطي التلاميذ للمخدرات والفن وسيلة لمحاربة الظاهرة

تثير ظاهرة تعاطي التلاميذ للمخدرات قلقا متزايدا لدى المربين على مصير التلاميذ، الدراسي والمعرفي، باعتبارها آفة تضرب في الصميم دور المؤسسات التعليمية في التربية والتكوين. وأصبح الآباء والأولياء يدقون ناقوس الخطر من هذه الآفة التي نخرت المحيط التعليمي وأضحت عصية عن التفكيك والمحاربة مما يستلزم القيام بتدخل عاجل بناء على إستراتيجية محكمة للحفاظ على مستقبل الناشئة.

وتستغل شبكات ترويج المخدرات الوسط التلاميذي وعدم استيعاب الصغار والمراهقين للأضرار الاجتماعية والنفسية للمخدرات، وكذا المشاكل التي يعانون منها بفعل حالة التفكك الأسري لبعضهم والحالة الاجتماعية المزرية للبعض الآخر.

وضمنهم التلميذة (هاجر) المنحدرة من مدينة الرباط التي قالت إنها لم تكن تتصور أنها ستتناول يوما ما المخدرات، فقد أصبحت مدمنة عليه منذ سنتين بفعل الرفقة الدائمة مع صديقتها التي أدمنت المخدرات وأصبح وقتها منحازا بشكل كبير للبحث عن نقود لشراء المخدرات بدل الاهتمام بدراستها.

وتؤكد (هاجر) أن ما أدى بها إلى الانغماس في براثين المخدرات، العامل المادي والوضع الكارثي الذي توجد عليه أسرتها في غياب للرعاية والاحتضان من قبل الوالدين المنغمسين أساسا في "توفير لقمة العيش لنا".

وقالت (هاجر)، البالغة من العمر 14 سنة، إن قصتها مع المخدرات بدأت حينما كان فضولها يدفعها إلى تجريب "مذاق سيجارة المخدر" التي كانت بحوزة إحدى صديقاتها التي كانت تدخن "القاتلة" (اسم لمخدر مشهور لدى البعض من التلاميذ) أمامها باستمرار وتدعوها إلى ذلك، وهي لا تمانع.

وروت بألم أن فضولها الشبابي غير الواعي بدأ يأخذ طريق الإدمان، مشيرة إلى أنها تحولت بعد ذلك إلى "سارقة" في منزلها لأنها أصبحت تسرق بعض اللوازم الخاصة بالمنزل وبيعها من أجل تسديد ثمن المخدرات التي تجلبها صديقتها من أحد البائعين الذي يتردد باستمرار على مقربة من المدرسة من أجل ممارسة تجارة المخدرات مع التلاميذ.

وهو ما أشار إليه "عماد" الذي يدرس في السنة الثالثة إعدادي، حيث إن العديد من التلاميذ بمؤسسته التعليمية يتعاطون لأنواع من المخدرات يتم اقتناؤها من مروجين محترفين بمحيط المؤسسة، مؤكدا أن تعاطيه للمخدرات أتى بدافع التجريب والتقليد.

واعتبر "عماد" أن الضرب، الذي تعرض له عقابا على ذلك بعد اكتشاف أهله لسر تأخره الدراسي المستمر منذ سنتين بسبب المخدرات، لم ينفع معه في تخليه عن السيجارة القاتلة "لكن هذا لم يزدني إلا إصرارا على الإنحراف" لا سيما أن والديه رغم ذلك يمنحانه مبالغ مالية هامة تكفيه لشراء المخدرات.

ويعترف (سعيد)، الذي يقطن بمدينة تمارة، الواقعة بضواحي العاصمة الرباط، أن أمر الحصول سهل للغاية بالنسبة للتلاميذ من مختلف الأعمار، مشيرا إلى أن عناصر أجنبية عن المؤسسة التي يدرس بها تزور التلاميذ بصفة شبه يومية وتسأل عن طبيعة احتياجاتهم من هذه المادة القاتلة بمختلف الأنواع المشهورة في الوسط التلاميذي.

ويقول (سعيد) إن رفقته لذلك الصديق الذي لا زالت تربطه به علاقة متينة مستمرة لكونهما ينحدران من وسط ثري، هي السبب الأساسي في تعاطيه للمخدرات، مضيفا أن حقيبته الصغيرة التي يحمل بها لوازمه الدراسية أصبح لها "شريك آخر هو المخدرات" التي يقتنيها من بعض التجار الذين يتواجد بعضها على مسافة قريبة من مدرسته الثانوية.

وعند سؤالنا له عن المحتويات الأخرى للحقيبة أشار إلى أنها تضم "الفلوس" (المال)، أما اللوازم والكتب المدرسية فهي قليلة لأنه في العديد من الأحيان لا يذهب إلى المؤسسة ويقوم بالتجول مع أصدقائه من أجل ما يسميه "الترويح عن النفس وشرب سيجارات ومخدرات". " القاتلة" و"الفانيدة" و"غريبة" و"شكيليطة"، و"المشطة" أسماء ضمن أخرى لأنواع متعددة من المخدرات التي يتناولها التلاميذ المدمنون، يعتبرها بعضهم كلمة السر في ما تخبئه محافظهم.

(عادل) التلميذ، الذي لم يتجاوز سنه ال15 سنة برر تدخينه للحشيش الرخيص ولنوع "غريبة" المفضل لديه بكونه الأرخص وبأنه كلما دخن وتناول هذا المخدر "طار بخياله إلى العلا"، معللا ذلك بأن الوضع الاجتماعي لأسرته لا يطيقه بتاتا والمخدر أفضل وسيلة للهروب منه.

وتعليقا على هذا الوضع المزري لتلاميذ يفترض أن يهتموا أكثر بدراستهم وبالمستقبل العلمي والمعرفي، أكد الأستاذ علي شعباني المتخصص في علم الاجتماع أن هذا الوضع يؤثر على اندماج التلاميذ في محيطهم الدراسي، مشيرا إلى حالة وقعت بمدينة تمارة حيث "تشاجرت طالبتان بالسكاكين بسبب المخدرات".

وحذر الأستاذ شعباني من هذه الظاهرة باعتبار أن لها تداعيات أخرى "تصيب سلوك التلاميذ ومردوديتهم وتقلص المستوى التعليمي لديهم".

ويرى الأستاذ شعباني أن المحيط يؤثر أيضا، مشيرا إلى أن البعض من التلاميذ الذين اكتووا بنيران المخدرات لا يدرون بأن الحلوى التي تباع بالقرب من أبواب المدارس فخ يقع العديد منهم في شباكه بفعل جاذبيتها ليصبح مدمنا بفعل احتوائها على نسبة كبيرة من المخدرات.

ويعمل "المركز المغربي أمان" لحماية الشباب المتمدرس من الإدمان على تعقب الظاهرة ومحاولة إرشاد التلاميذ المدمنين على المخدرات إلى الطرق الكفيلة تربويا ونفسيا بعلاجهم، وكذا توعيتهم بمخاطر هذه الآفة.

وترى رئيسة المركز الأستاذة رحيمة تويراس أن أسباب تناول التلاميذ وبالخصوص الفتيات منهم للمخدرات تعود إلى تفكك الأسر والانشغالات اليومية للوالدين بسبب مشاكل الحياة اليومية.

وقالت إن التجارب التي تم القيام بها في إطار مراكز الاستماع التابعة للمركز، أظهرت أن التفكك الأسري يشكل نسبة مهمة من الأسباب الكامنة وراء الإدمان المستشري بين التلاميذ والتلميذات، وكذا إلى اعتبار بعض الفئات المروجة للمخدرات أن المؤسسات التعليمية سوقا مربحة لهم.

ويرى العديد من المربين ورجال التعليم أنه ينبغي مراقبة سلوك التلاميذ عن قرب من طرف أسرهم ومدرسيهم وجعلهم يبتعدون عن أصدقاء السوء عبر إشراكهم في المجالات التي تشغلهم عن التفكير في المخدرات.

كما يؤكدون أنه، بالإضافة إلى الفن، من الضروري تنظيم رحلات عائلية وزيارات اجتماعية للأماكن الترفيهية ومراقبة المؤسسات التعليمية للتلاميذ لكي لا يسقطوا ضحايا آفة المخدرات.

وضمن هذه المجالات التي تشغل التلاميذ المدمنين اعتماد المجال الفني والأدبي من أجل محاربة الظاهرة وسط التلاميذ، ولهذا يشتغل المخرج ربيع الإدريسي مع مجموعة من المدمنين على ترتيب أوقاتهم لتعلم فن المسرح والتشخيص على الخشبة.

وأثمرت المجهودات الفنية لربيع الإدريسي في تجسيد مسرحية من طرف تلاميذ مدمنين رأوا في المسرح وسيلة للخلاص من آفة المخدرات، ومن المنتظر أن يتم عرضها في عدد من المناسبات تشجيعا لهم على الإبداع والتركيز على الفن لكونه فرصة حقيقية للإقلاع عن تناول المخدرات.

وتحكي المسرحية قصة "جيمس ونيكوت" فجيمس هو أول من ألف كتابا لمحاربة التدخين، ونيكوت أول من ألف كتابا للدفاع عن منافع التدخين، ويتصارع الجانبان في هذه المسرحية من أجل إظهار وجهة نظر كل واحد منهما، وتنتهي بحفل مدرسي يشرب خلاله أحد التلاميذ الدخان والمخدرات خلسة فيحترق الدفتر والكتب وتنشب النار في القسم فكان من نتائج ذلك موت إحدى الفتيات فيصاب تلميذ آخر رأى المشهد بالجنون، لتنتهي القصة بمأساة حقيقية للمؤسسة التي كان يدرس بها التلاميذ.

ويعد الفن من الوسائل الهامة لاستقطاب التلاميذ المدمنين على المخدرات بغية التفكير بإيجابية وشغلهم بمهارات تخرج ما يبطنونه من إبداعات.

وتؤكد الفنانة المغربية سلوى الشودري أن المخدرات تعتبر من أخطر الآفات التي يمكن أن "يتعرض لها شبابنا وتلاميذتنا" لذلك يجب محاربتها بشتى الطرق وأهمها التوعية بمخاطرها في المدارس من طرف الهيئة التربوية واهتمام الأباء بأبنائهم.

وأبرزت الشودري أنه من الأهمية بمكان البحث عن الهوايات التي يمكن أن يمارسها التلاميذ المدمنون حتى يتم إبعادهم عن "السموم البيضاء والأقراص التي تباع في محيط المؤسسات التعليمية وأبوابها".

وتعتبر أن "الفن بشتى فروعه إن كان موسيقى أو رسم أو مسرح يمكن أن يساعد أطفالنا على بناء شخصيتهم بتعلمه وذلك بإنشاء دور للمسرح والموسيقى وهكذا ينشغل أطفالنا بالإبداع"، ويبتعدوا عن كل ما يمكن أن يفسد عليهم حياتهم، فالفن التربوي يعتبر الوسيلة القوية والسحرية التي يمكن أن تربي أطفالنا وتوعيهم بمخاطر المخدرات، وتبني لديهم شخصية قوية تجعلهم قادرين على التمييز بين الصحيح والخطأ، كما أنه سيساعد الآباء والمعلمين على تتبع أطفالهم والتواصل معهم دون أن يلجأوا للعنف والضرب والعقاب.

إنه الجرس نفسه الذي دقته الأستاذة رحيمة تويراس رئيسة "المركز المغربي أمام لحماية الشباب المتمدرس من الإدمان" نظرا لهول الظاهرة التي غزت عددا من المؤسسات التعليمية، مبرزة أنه ينبغي التنبيه إلى أنه "إذا لم تتخذ إجراءات ملموسة فإن ناشئتنا مهددة في مستقبلها الدراسي".

وأشارت إلى أن المركز، في هذا الصدد، يعمل على واجهتين، الأولى تخص المدمنين والمدمنات من خلال الإنصات إليهم ومعرفة الأسباب الحقيقية لتعاطيهم المخدرات، ثم القيام بالمعالجة النفسية عبر توجيه التلاميذ المدنين إلى أحد المختصين وبعض المراكز الاستشفائية النفسية والطبية التي لنا شراكة معها، وكذا القيام بالمعالجة الاجتماعية التي تتخذ منحى التوجيه للآباء ومحاولة إقناعهم باحتضان التلميذة والتلميذ.

كما يركز المركز، تضيف تويراس، على غير المتعاطين للمخدرات والذين "نحاول وقايتهم من هذه الظاهرة من خلال التحسيس والتوعية بمضار المخدرات المادية والمعنوية وبعواقبها المستقبلية على دراستهم وتوازنهم الاجتماعي والتعليمي".

ما يقلق أيضا علي شعباني المتخصص في علم الاجتماع هو أنه لاحظ في السنوات القليلة الأخيرة وجود رواج كبير للمخدرات بكل أنواعها في المؤسسات التعليمية، مما يندر بوجود أزمة في المتابعة الأخلاقية للتلاميذ.

ويؤكد أن الظاهرة موجودة ولا يمكن نكرانها من قبل الجميع، فقد "أصبحت المؤسسات التعليمية تتحول من فضاءات تعليمية وتربوية إلى ميدان لترويج المخدرات، مما ينذر بالخطر، وقد أدى ذلك بالبعض إلى المطالبة بتفويت قطاع الأمن لشركات خاصة لحماية التلاميذ المتمدرسين".

ويعتقد الأستاذ شعباني أن الظاهرة قد تستفحل بكثرة وتؤثر على الأسر، داعيا إلى التحرك العاجل من أجل تفادي هذه النتائج الكارثية والتخلص من هذا المشكل المهدد للتربية والتعليم والمحيط المدرسي بشكل عام.

وكان التحقيق الذي تم إنجازه تحت مراقبة المركز الوطني للوقاية والبحث في الإدمان بمستشفى الرازي(سلا)، قد أكد على أهمية تكثيف الأنشطة التحسيسية حول انعكاسات المخدرات عبر استهداف ليس فقط الشباب بل أيضا الآباء والمدرسين الذين يتعين عليهم أن ينصتوا للتلاميذ ويردون على أولى المشاكل.

وفي هذا الصدد، أبرزت السيدة التجانية فرتات مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الرباط سلا زمور زعير، أن هذه الظاهرة تتجاوز الامكانيات المتوفرة، مشيرة إلى أن الأطباء والأخصائيين النفسانيين وجهات أخرى معنيون بالمشاركة في محاربة الظاهرة.

وأوضحت أنه تم إحداث العديد من الأندية بالمؤسسات التعليمية بالجهة من أجل محاربة التدخين بالتطرق لمختلف الأضرار الاجتماعية والنفسية لهذه الظاهرة وبعث العديد من الحالات لمراكز خاصة لمعالجة المدمنين على المخدرات.

وبينت معطيات خاصة بالأكاديمية أنه لمحاربة التدخين والظواهر المرتبطة به مثل المخدرات، وقعت المؤسسات التابعة للأكاديمية "ميثاق شرف" بأن تكون المؤسسات بدون تدخين، وتعمل عى تنزيل الأعمال الرامية إلى التقليص من الظاهرة، وذلك تفعيلا لبرنامج "إعداديات وثانويات بدون تدخين". كما يتم تنظيم مسابقات رياضية وثقافية لتحسيس التلاميذ بسلبيات الظاهرة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - عبدالقادر لحرش الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 01:18
المؤسسات التعليمية لم تعد تقوم بدورها كما كانت ما زلت اتدكر اساتدتي الافاضل وغيرتهم على تلامدتهم والمدير الدي يتعامل بحزم هو والحراس العامون مع كل وضع شاد او تصرف طائش داخل المؤسسة كانت المراقبة جد صارمة .اما الان. فلقد اختلطت الادوار .الكل لا يفكر الا قي مادا يكسب لا مادا يعطي لهده الناشئة التي صارت تنظر الى التعليم على انه مضيعة للوقت ومع احترامنا لكل استاد شريف صرنا نرى في ميداننا التعليمي من يساهم في تدني هيبة الاستاد من خلال فرض بالاجبار على كل تلاميد قسمه ساعات والا سيكون مصيره الفشل .ونحن نعلم كم تكلف هده الساعات ادن هدا ابتزاز لاباء التلاميد الدين يقعون في حيرة بين الرفض الدي مصيره الرسوب او القبول المؤدي الى خراب الجيوب وتشريد الناشئة فاتقوا الله في ابناء بلدكم فهم ابناؤكم كما لكم ابناؤكم الدين تتمنون لهم ان يكونوا احسن الناس .فكيفما تعامل تعامل
2 - عبدو الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 03:16
شكرا للكاتب الذي أحاط جيدا بالموضوع وقدم لنا صورة عن معاناة الناشئة، فابني اخاف عليه من اصدقاء السوء في المدرسة واراقبه كل يوم لاني سمعت منه ومن آباء آخرين حكايات كثيرة عن تلاميذ يتناولون المخدرات
ادعو الجميع للتعاون من اجل القضاء على هذه الظاهرة مع الجمعيات والصحافة ووزارة التعليم
3 - محمد الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 10:44
الحلول يا أخي الكريم ليست في الفن و المسرح و الموسيقى فهي من المشجعات على المخدرات
ينبغي أن تعلم أن جل هذه الفئة من التلاميذ تحمل معها الموسيقى على هاتفها النقال و أفلاما و مسرحيات فاذا كنت تدري هذا فتلك مصيبة و ان كنت لا تدري فالمصيبة أعظم
الحل يكمن في الدين الاسلامي الذي يربي على الفضيلة و الأخلاق و يدعو الى حفظ العقول و الأبدان و الطاقات من التخريب الحل أيضا في معاقبة من يدخن امام التلاميذ و من يسمح بترويج المخدرات في المؤسسات
الحل ايضا في منع العري الفاضح الذي غزا المؤسسات و الذي يؤثر على أبنائنا و يجعلهم يتأثرون بالفتيات
الحل في ربط الشباب الفارغ روحيا ربطه بخالقه و تعليمه الخوف منه كذلك ربطهم بالقران الكريم قال تعالى ألا بذكر الله تطمئن القلوب
لذلك أقول لك أخي الكريم لقد اصبت بعض الشيء في رصد الظاهرة لكنك لم تعثر على الحل


رسالة الى الشباب
اذا أردتم النجاة من هذه المهلكات فعودوا الى ربكم الى قرءانكم الى سنة نبيكم ففيها ستجدون الراحة النفسية و ابتعدوا عن الغناء فانه ينبت النفاق في القلب
4 - خديجة الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 13:01
هذا الموضوع موضوع مهم جدا ويعني الكثير ويجب على المصالح المعنية أن تتدخل للحد من هذه الظاهرة التي اصبحت عامة وتتهدد بالخطر على ابنائنا وفلذات أكبادنا إن الوالدين يبدلان كل ما في وسعهما لتربية أبنائهم تربية صالحة بعيدة عن المشاكل لكن المدرسة المربي الثاني لذلك يجب من السلطات أن تكثف الجهود لمحاربة هذه الظاهرة الخطيرة لأن أولادنا في خطر الله يحفظهم من كل بلية ومن رفقاء السوء يارب.................................
5 - كتامي الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 13:55
إذا أراد الآباء منع أبنائهم من تعاطي المخدرات فهناك أمران أساسيان يجب مراعاتهما:
الأول: تنشئتهم دينيا
الثاني: مراقبة رفاق الابن أو رفيقات البنت..
ثم تأتي بعدهما أمور أخرى كالتوعية وزرع كراهية الأشياء غير الحميدة في نفوسهم...إلخ

وبعد ذلك يمكن أن تنام مطمئن البال إلى أن الولد لن يمس مخدرا ولا مسكرا، ولو وضعتها بجوار وسادته..
6 - hafid الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 14:11
non mais non ,tous simplement la guerre devra etre déclàrée tout d abord et en premier lieu contre la mafia de la drogue et compagnie qui sont à
.l'origine de tout ca
sans cela vous pouvez dire et écrire ce que vous voulez et rien ne changera.que dieu protége ce pays
7 - Casawi الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 14:21
Honestly,I feel sorry for them kids
8 - حنن الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 14:36
اولا الحل هو الدين ماشي العفن, الدين هو الحل راه المانيا لها تجربة قوية الان فالاسلام وبه تتخطى مثل كل هذه العقبات
9 - حميد الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 15:28
أعرف المركز المغربي أمان لحماية الشباب المتمدرس من الادمان جيدا فهو هيئة مدنية تعمل بجد وباتزان، ويتصف أعضاؤها بالاحترام الكبير لدى المؤسسات التعليمية التي يعملون على حماية شبابها من الادمان
وحقا ما قالته رئيسة المركز بأنه ينبغي التنبيه إلى أنه "إذا لم تتخذ إجراءات ملموسة فإن ناشئتنا مهددة في مستقبلها الدراسي".
10 - مشارك الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 15:53
غياب الوازع الديني هو السبب في تنامي هذه الظاهرة ، حيث أن المناطق التي توجد فيها حركة إسلامية دعوية تقل فيها مثل هذه المنكرات ، إن النفس الإنسانية مقرونة بالشهوات البراقة ، فإن تطلعت إلى معالي المطالب احتقرت الدون مما يروج له كممثل للكمال الإنساني ، و الدليل على كون البعد عن الدين هو أهم سبب في توغل هذه الظاهرة مع نظيراتها من المهالك ، هو أن جل المتعاطين للمخدرات عاشوا حياة دنوية بحتة في بعد عن المجالس العلمية الشرعية الوعظية و التربوية و هذا ما جعلهم يفقدون المثل المقتدى به في الحياة ، و قد وجدوه في رواد الغناء الغربي و غيرهم من مشاهير السينما ، و معلوم أن من كان قدوته ممثل يظهر في أعماله السينمائية يتعاطى للمخدر فإن الأثر ينتقل إلى نفسية الشاب المشاهد الفاقد للمعرفة بصحيح الفعل و فاسده . إن العودة إلى الدين بإحياء العقيدة الصحيحة في النفوس بتعريف الشباب بخالقهم و أن السلوك الصحيح ضروري أن يتحلى به المسلم ، و أن تعاطي المخدرات فعل محرم يعاقب عليه الرب الخالق في الآخرة ، و أن الحفاظ على الصحة واجب ديني ، قال تعالى : ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) إلى غير ذلك يكون مانعا لهذا الأمر .
11 - بلال السلفي الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 20:17
بسم الله الرحمن الرحيم اولا هذا حق اريد به باطل الحق ان المجتمع الاسلامي اصبح يعاني من هذه الظاهرة اعني ظاهة تعاطي المخدرات ولكن للاسف لم يعرفوا العلاج فالعلاج ليس هو الفن لان السبب الرئيسي لتعاطي المخدرات والمسكرات هوالاعجاب و العمل بكلمات الفنانين والفنانات وقد قال احد الفنابن كلاما سخيفا وخبيثا يرغب الشباب في تعاطي المخذرات وشرب الخمور قال. يامحلى العيشة تحت العريش .سكرة وتحشيشة نرقص ونغني فالفن(العفن ) حشاكم هو السبب في تعاطي المخدرات والمسكرات والفساد بجميع انواعه بالله عليكم كيف يكون الداء دواءا . فالدواء هو الرجوع الى دين الله الذي يحرم تناول المسكرات والمخدرات وعقوق الوالدين وكل الامور التي اصبح المجتمع الاسلامي يعاني منها قال الله تعالى(ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة) وقال صلى الله عليه وسلم (تركت فيكم ماان تمسكتم به انضلوا بعدي ابدا كتاب الله وسنتي)
12 - Dlimi الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 23:02
السيد مشارك رقم 10 ،خلافا لما تقول فالمدن التي تعرف حركة دعوية أمثال مدن سلا،مكناس، البيضاء ، وعدد من مدن الشمال هي الغارقة في الجهل والتخلف ،فالإختيار ليس بريء من طرف الجماعات الدينية التي تختار المدن الغارقة في المشاكل الإجتماعية والمخدرات ليس للبحث عن مصدر الداء لعلاجه بل أنها تكرس الجهل والتيئيس كمخطط مدروس للقفز على الحكم
13 - Yousef Yebari الخميس 20 أكتوبر 2011 - 07:00
une question intéressante mais aussi très graves. Tout consommation d'alcool et autres drogues ont réussi à entrer dans les écoles. Cela est due d´après moi à cause de manque des soins de foyer et les autorités qui n'ont pas la capacité de répondre à ces problèmes avec une connaissance et attitude professionnelle. Les parents sont occupés par les problemes de vie afin de survivre sans avoir le temps de découvrir à temps le mal que leurs enfants vont à travers. Il y a des cas là où les parents n´ont pas le temps à cause de leurs carières. Le travail contre la drogue devrait avoir un
approche préventive et d'autre part, les autorités concernées doivent déclarer une guerre ouverte contre les bandes et le vente des drogues et ne pas pratiquer la meme procedure que celle qui a ètè pratiqué par les résponsables dans ma ville Larache. Faciliter au mafia de drogue le chemin de vente et meme parfois les proteger:( t
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال