24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. "في بلادي ظلموني" .. أغنية ولدت بالملاعب تلقى رواجا في المغرب (5.00)

  5. لجان الداخلية تحل بمقاطعات الدار البيضاء لفحص صفقات محلية (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | حقوقيون: المقاربة الأمنية غلبت الإنسانية باستهداف مهاجرين في فاس

حقوقيون: المقاربة الأمنية غلبت الإنسانية باستهداف مهاجرين في فاس

حقوقيون: المقاربة الأمنية غلبت الإنسانية باستهداف مهاجرين في فاس

لمْ تَن عملية تَفْكِيك واحد من أكبر مخيمات المهاجرين غير النظاميين بالمغرب لتمرّ دون أن تُثيرَ حفيظة مُختلف التَّنْظيمات المُشكِّلة للنَّسِيجِ الحقوقي في البلاد، فقد انتقدتْ الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ما اعتبرتْهُ "تعرُّض هؤلاء اللاجئين لمعاملات حاطَّة بالكرامة الإنسانية، وحملات العنصرية الموجَّهة ضدهم، جرَّاء عملية الترحيل".

وأوْرَدَت الجمعية الحقوقية أنها قامت بزيارة المخيم عشية تفكيكه، يوم السبت الماضي، ووقفتْ على حالة الرعب والترقب التي عاشها المهاجرون المتواجدون هناك، نتيجة إقدام السلطات، ابتداء من مساء اليوم عينه، على غلق جميع المنافذ المؤدية إليه على طول الشارع من محطة القطار حتى حي الدكارات.

وفي تفاصيل الواقعة التي شَهِدَتْها مدينة فاس نهاية الأسبوع المنصرم أوضح التنظيم الحقوقي أن "العملية دفعت ما يزيد عن 100 مهاجر إلى مغادرة المخيم ليلا، وفي الساعات الأولى من صباح يوم الأحد عملت القوات العمومية على غلق المزيد من الطرق المحيطة بمكان تواجده، وقطع حركة السير بمحيط محطة القطار، بهدف ترحيل المهاجرين".

ونقلَ أعضاء الجمعية من داخل مُخيم المهاجرين أنَّ تصاعد ألسنة اللهب خلق جوا من الخوف لدى الساكنة المجاورة لمكان تواجد أكواخ اللاجئين، مشيرين إلى أن "بعض المهاجرين صرَّحوا بأنه تم ملء أزيد من 10 حافلات بما يفوق طاقتها الاستيعابية، وتم ترحيلهم جماعيا في ظروف غير إنسانية، ناهيك عما صاحب عملية الترحيل من اعتداءات وإتلاف لأمتعتهم".

وفي هذا السياق، قال عبد الفتاح الكريني، رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع فاس سايس، إن "الطريقة التي تعاملت بها السلطات بفاس أثناء عملية تفكيك المخيم، وما رافقها من إهانات للمهاجرين، غير مقبولة"، مسجلاً أن "المهاجرين عاشوا حالة رعب، وخاصة النساء".

وأضاف الحقوقي ذاته، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "السلطات لمْ تُراعِ ظروف هؤلاء المهاجرين الذين يَبيتُون في العراءْ ولمْ تعملْ على تجاوزْ نظْرتها الأمنية الضيّقة في تعاملها مع هذه الفئة المُهمَّشة"، مورداً أنه أثناء إخلاء الوعاء العقاري الذي أقيم عليه المخيم تم تسجيل اندلاع حريق جرت السيطرة عليه من طرف أفراد الوقاية المدنية، ومضيفاً أن عملية الإخلاء "لم تشهد إصابات بشرية".

وكشف الكريني أن "حوالي 300 مهاجر مستقر في فاس يعيشون ظروفاً صعبة" مشيراً إلى أنهم "يتخذون من العاصمة العلمية منطقة عبور نحو مدن الشمال"، وقال إن بعضهم "رحلوا إلى مدينة بني ملال وآخرون إلى سطات".

وطالب الحقوقي ذاته الدولة باحترام تعهداتها والالتزام بمضامين الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بالهجرة، والتي صادقت عليها، كما شدد على ضرورة ضمان الشروط التي تحفظ كرامة هؤلاء في نقلهم وإيوائهم في ظروف ملائمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - abdellah الخميس 12 يوليوز 2018 - 08:32
L’Etat marocain a deux solutions pour résoudre ce problème qui tôt ou tard représente un danger sur la stabilité économique et sociale du pays vu la faiblesse de notre économie pour intégrer nos frères africains soit de les reconduire immédiatement aux frontières malgré le mécontentement de leur pays ou bien leur ouvrir nos frontières légales ou illégales pour rejoindre leurs pays de destination en Europe.nous ne sommes pas les gendarmes de l’Europe.
2 - اسمر الخميس 12 يوليوز 2018 - 08:35
الطريقة الثي تم بها تفكيك المخيم بفاس هي اكثر انسانية من الطريقة الثي تفك بها المظاهرات بالرباط والحسيمة وجرادة. واللي بغى المهاجرين يدهم للدارهم حنا اللي فينا يكفينا.
3 - من خارج الوطن الخميس 12 يوليوز 2018 - 09:17
عشنا ولازلنا نعيش الغربة لمدة ثلاثين سنة .....!!!!
ولم اسمع يوما هنا في الديار الاسبانية ان الجمعيات الحقوقية دافعت عن المهاجرين لانهم رحلوا من ارضها وطلبت لهم الايواء والسكن اللاءق بطريقة انسانية....
- اول ما يشد انتباه كل اجنبي او حتى اسباني من اصل اجنبي مثلي والكثيرين معي هو احترام القوانين المحلية الاسبانية اينما حللت وارتحلت.....ولا مجال للمزايدات ...اقول لكم كلاما يجهله كثير من المغاربة في المغرب :
الاجنبي هنا وخصوصا المغربي واجب عليه احترام الاعراف والقوانين اكثر وبكثير من ابن البلد المزداد هنا

اسمع بالاغتصابات من طرف الافارقة في المغرب والسرقة والتحدي والتشمكير....!!!!!!!!
الدولة المغربي غاءبة تماما....
يجب فرض القانون بصرامة تامة....والمغرب ماشي فندق.....!!!!!!!!
وترهات الجمعيات الحقوقية الكذابة حتى هنا لا تعنينا في شيء....!!!!!!!!!
4 - عمر وهران الخميس 12 يوليوز 2018 - 09:21
بداية حصاد الغلة التي زرعتتموها ههههههه .
5 - واين حقوق المواطنين الخميس 12 يوليوز 2018 - 09:31
ما نراه اليوم ليس هجرة بل هو اكتساح جماعي من طرف المهاجرين الافارقة لدول شمال افريقيا بتزكية من الاتحاد الاوروبي و هذه الجمعيات تحت غطاء حقوق الانسان . اذا كانت امريكا وهي اغنى دولة في العالم ترحل المهاجرين غير الشرعيين الى بلدانهم فكيف تطلبون من المغرب وهي دولة فقيرة ان تتحمل عبئ هؤلاء المها جرين الافارقة .
على الدولة ان ترحل هؤلاء الى بلدانهم بدل نقلهم الى مدن اخرى و على هده الجمعيات الماجورة الكف عن هذه التراهات والتهم الواهية ولتعلم ان الحدود الدولية تحكمها قوانين وليست فوضي يدخلها من شاء وقت ماشاء .
6 - عبد الله الخميس 12 يوليوز 2018 - 09:36
لا للهجرة العشوائية التي تأتي بالجهل و التخلف و الفوضى و التسيب
لا الإستعمار الهمجي
7 - عبدو الخميس 12 يوليوز 2018 - 09:41
هؤلاء المهاجرين اصبحوا وسيلة الدولة للإسترزاق، فبفضلهم تحصل هده الدولة الفاشلة على ملايين الأورو من أوربا لكي تبقيهم في المغرب.
الدول التي تحترم نفسها وتفكر في مستقبل شعبها لا تجرؤ على إستقبال ملايين من المتشردين والمتسولين والفراشة، المغاربة ليسوا عنصريين ولكن دولتنا دولة متخلفة تعيش على الديون والمعونات الخارجية. لدا يجب إرجاع هؤلاء المهاجرين الى بلدانهم او تركهم يعبرون الى أوربا.
رؤوس الاموال ذهبت للإستثمار في دول إفريقية وفي المقابل تم إستيراد جحافل من المتسولين من هذه الدول نفسها، "فهم تسطا".
8 - سعيد،المغرب الأقصى الخميس 12 يوليوز 2018 - 09:43
سياسة خبيثة تسعى بكل الوسائل إلى تزيين الهجرة الأفريقية مثلا بالإيحاء أنه يوجد مهاجرون من بلدان غير أفريقية و هذا تضليل لا يحتاج إلى تبيان،مثلا وزارة الخارجية السورية أصدرت بيانا تدعو فيه اللاجئين السوريين إلى العودة إلى بلدهم،يكفي القول أن هذه الآفة لا نهاية لها و أن الحرب و المجاعة ليستا من أسبابها،هذا كلام كاذب لجعل العوام يقبلونها،لو كان الأمر كما يقولون لهاجر الناس داخل بلدهم أو إلى بلد مجاور،هي إجرام يجب التصدي له و معاقبة من يقوم بها و ليس الترحيب به،فلماذا توجد حدود و جوازات سفر،يجب نقل الرفض إلى الشارع لتمثيل الرأي الحق،رفض هذه السياسة الكارثية،ينقلون داخل البلد عوض ترحيلهم إلى بلدانهم،و فضح هذه الجمعيات التي لا تمثل الا نفسها و التي تأخذ أوروات كما يأخذ المخزن كأجر لما يقومون به من كذب وتضليل و تآمر،
9 - واحد من ناس المغرب الخميس 12 يوليوز 2018 - 09:44
على الجمعيات الحقوقية ان تجيب عن موقفها من عملية قتل راح ضحيتها حارس قسارية في السنة الماضية على يد 3 مهاجرين غير شرعيين افارقة؟؟؟. انتم تعرفون ان الشباب في فاس وفي المغرب عموما يعاني من مشكلة البطالة و الفقر المشاكل الاجتماعية ، مدينة فاس في حاجة لجلب اكبر عدد من السياح الاجانب وهاذا يتطلب الامن اولا و نظافة اامدينة و تطوير الصناعة التقليدية و المطاعم ووو. وليس تطوير المخيمات البلاستيكية للمهاجرين الافارقة و المتسولين و محترفي السرقة و النصب. الله يهديكم لاحول و لاقوة الابالله
10 - Maroc1 الخميس 12 يوليوز 2018 - 10:03
دخلوا المغرب بطريقة غير شرعية
سكنوا في أماكن بطريقة غير شرعية
يعيشون بطريقة غير شرعية

يتحرشون على بناتنا ونسائنا بطريقة غير شرعية


هذه الفوضى داخل هذا الوطن العاجز عن توفير السلم لشعبه


يجب ترحيلهم فورا بالقوة


لا حقوق لهم لأنهم يعتدون على حدود الغير بطريقة عشوائية جهالية
11 - شعيب الخميس 12 يوليوز 2018 - 10:32
انا مواطن مغربي اعيش في أوروبا اكثر من35سنة المعاملة التي يعامل بها اجنبي في أوروبا في كثير من الأحيان تفوق المغرب في الهمجية والعنصرية في جميع مرافق الحياة إلا أنهم أقوياء يفعلون ما يريدون.
12 - ilyass الخميس 12 يوليوز 2018 - 10:35
Vous parler des droits de l'homme! vous qui défendent ces gens, vous defender des gens hors la lois est ce que vous permettez qu'on rentre dans votre maison et on l'occupe illégalement. Les autorités locales n'ont fait qu'évacuer ces personnes qui occupent un lieux appartenant à l'ONCF. et les reconduire à la frontière au lieu de les conduire en prison pour délit occupation d'un bien d'autrui.
je dit à ces associations pour ne pas défendre la lois il vaut mieux de se taire
13 - houda الخميس 12 يوليوز 2018 - 10:52
دافع بعدا على حقوقك و على حقوق مالين البلاد اللي شبابها ضايع عمرهم بدون عمل و اللي عدد ديال العائلات مغاربة في بلادهم و عايشين في الزنقة و أطفال يتامى و متخلى عنهم في عمر الزهور و عايشين في قساوة الشارع... وزيد و زييييييييد
ملي هاد الشيء تلقى ليه الحلول عاد شوف الضيوف ديال البلاد
قال ليك صدقة صدقة في المقربون أولى
14 - abdo الخميس 12 يوليوز 2018 - 10:59
في بعض الأحيان إن أمن وسلامة المواطن المغزبي أولى من الشعارات الحقوقية.
15 - Malika الخميس 12 يوليوز 2018 - 11:07
يجب معاملتهم بصرامة
الإفريقي عندما تبتسم له
يريد أن يغتصبك


نحن كنساء نتعرض للتحرش يوميا من طرف هذا الجنس الغريب علينا
نخاف الخروج من المنزل لوحدنا
نخاف البقاء في المنزل لوحدنا
لم نراهم نخاف منهم


جنس غريب دخل مدينتا و يتحرش علينا و يخيفنا

أين هي الحكومة ؟ لتحمينا ؟
أين هي الشرطة لتنقية المدينة من هؤلاء


أين هي حكومة العثماني

نحن نخاف الخروج في وطننا لوحدنا
أجناس مختلفة دخلت مدينتا

نحن في رعب وخوف دائم من الأفارقة .

من سمح لهم بالدخول ؟ من سمح لهم بالإيستطان ؟


أي حقوق يبحثون عليها في المغرب ؟ وهم دخلوا بطريقة غير شرعية

من هو هذا الحقوقي الدي يحمي من دخل بطريقة غير شرعية ويخيفني في وطني
ويتحرش و يغتصب.


لا أريد أن أراهم في مدينتي
لما أراهم أشعر بالخوف .
16 - مغربي الخميس 12 يوليوز 2018 - 11:18
فكل مرة يدخل الامن باش يحمينا ينوضوا هادوا لتيقوليك حقوق الانسان و يبداو بلا بلا بلا اسيدي الا بقاو فيك شري ليهم دار و لا سكنهم عندك و تكلق بالمصاريف ديالهم البلاد ماشي سايبة غير جي و بني مخيم فين نا، قاليك راسك راه حنا ماشي، في، غابة باركة متبقاو تعلقوا على اي حاجة و تحاولوا في كل مرة تشوهوا صورة البلاد مقهمتش علاش، الدول الغربية تيحلوا مشاكلهم بلا ميعرف حتا واحد و احنا خاصكم غير امتا تشوهوا صورة البلاد المغرب يتكافا غير مع 34 مليون لعندوا عاد يشوف مشاكل المهاجرين بنادم مخدامش و مازال بلا زواج و واحد تيقوليك حقوص الانسان شوف غير خوتك المغاربة لتيباتوا في العراء عاد شوف الافارقة اسيدهم الحقوقي
17 - شاهدة الخميس 12 يوليوز 2018 - 11:43
الانسانية التي تتكلم عنها الجمعيات او الحقوقيون على حد تعبيرهم ، لمادا لم يتصفوا بها نحو أبناء الوطن الدين يعانون من الخوف والرعب اثر تعرضهم لقطاع الطرق. هدا الصباح بالضبط تعرضت اختين في السابعة والنصف صباحا للكرساج من طرف لص اعترض سبيلهما واشهر في وجههما سيفا ولم تكونا الا متجهتين الى المؤسسة التي تجرى بها الدورة الاستدراكية ، كيف باستطاعتهما إجراء الامتحان بعد تعرضهما للهلع، من يقف جانبهما حتى يمرا من الأزمة قصد اجتياز الاختبار، اين الحقوقيون الدين يحمون المواطنين........
18 - أي حقي أيها الحقوقي في الأمن ؟ الخميس 12 يوليوز 2018 - 11:51
إذا كان هذا الإفريقي دخل المغرب

بدون وثيقة إعتدى علي حدود الغير
سكن في أرض ليست ملكه إعتدى على ملكية الدولة
أقام بطريقة غير شرعية بدون حق الإقامة
ليس له لا عمل ولا مدخول يعني أنه قادر على القتل و السرقة من أجل العيش

عنده حقوق في المغرب من الحقوقيين


قولو لي من فضلكم

أين حقوقي كمواطن مغربي أبا عن جد ؟



حكومتنا نائمة
ولا تقوم بواجبها لحماية المواطن

أين هذا الحق أيها الحقوقي ؟


حقي كمواطن مغربي أن أشعر بالأمن في وطني
أين هو هذا الحق .







أخاف على بناتي وزوجتي من الغرباء المقيمين بطريقة عشوائية
أي حقي أيها الحقوقي في الأمن ؟
19 - مغربي غيور الخميس 12 يوليوز 2018 - 12:12
حقيقة الأمر يحز في نفس قراءة بعض التعليقات والتي تطعن في المهاجرين الأفارقة بالسب والشتم والعبارات العنصرية وممى يزيد الطين بلة أنهم يستشهدون ببعض الجرائم التي يقوم بها بعض هؤلاء المهاجرين والتي تكون في غالبها مبنية على قصص من وحي الخيال تتناقلها الألسن بدون تحري للحقيقة ولاكن في الجهة المقابلة و مع أرتكاب الأوروبيين جرائم حقيقية من أإتصلب للأطفال وغيرها لا نجد من يطالب بمنع دخولهم للمغرب
للأسف يجب علينا الأعتراف أن تقافة التسامح اصبحت تقل عند فئة من المجتمع المغربي
جميعا ضد العنصرية
20 - متابع الخميس 12 يوليوز 2018 - 12:46
فاس ولات بحال شي مدينة ما واصلهاش الحضارة ،مهمشة بزاف و مغضوب عليها.
الناس فرحوا فاش ربحات العدالة و اليزمي ولى عمدة .. شحال كنا أغبياء ..
مازال غير les Centres d'appel اللي هازين المدينة بنسبة قليلة بزاف.
أي مشروع ،من غير مقهى كبير ، ادا زغبك الله و زعمتي ،غتصبر شوية و تسد ،حيت الحركة عيانة و ماكاينش اللي يخسر فلوس.
الله يصوب و صافي ..
21 - احسن حل الخميس 12 يوليوز 2018 - 12:54
كلما تعاملت مع هؤلاء بإحسان تساهم في تخريب البلاد ، لِدا أخي يد في يد لإنقاد البلاد من هدا الغزو الممنهج المدمر، ودلك بِتباع ما هو في إستطاعتك، أولا جْمَعْ أُطْوي مع هؤلاء ، ماتخدموش ، متكريش ليه ، متشريش عندو، متبيعش ليه ، متعطيهش صدقة ، متقدمش ليه أي مساعدة للعبور إلى الضفة الأخرى ، يعني بالعربية المقآآآآآآآآاطعة ، وهكدا مع المدة سَيُغير هؤلاء مسارهم إلى جهة أخرى ، الحيلة أحسن من العار،،،،،،،،، نصائح جندي متقاعد ،،،،،،،،،
22 - RACHID الخميس 12 يوليوز 2018 - 13:13
j'en ai marre d'entendre que certains commentateurs accusent les marocains de racisme contre les africains , je suis désolé de ce comportement nos femmes, nos sœurs souffre de l'harcèlement de la part de africains , ils abordent une femme respectée et scandent dans leurs oreils, combien tu veux Madame , je veux que tu devienne mon amie, je suis désolé de le dire 'est comme ça, nos femmes marocaines ne comprennent pas le français , le phénomène à pris de l'ampleur, les viols aussi, je connais des gens dont les filles et femmes ont été violés. si l'état marocain n'expulse pas ces gens illégaux , les marocains doivent le faire.
23 - ولد علي الخميس 12 يوليوز 2018 - 13:57
ايها الاخوة ارحموا من في الارض يرحمكم الله اصبروا مع هؤلاء الضعفاء
الذين لاحول ولا قوة لهم فعلموا انه سيئتي يوما لم تجد منهم احدا في بلدنا نعم
سيئتهي وجودهم يوما ليختفي فيه هذه لوجوه ولم تراوناهم لذا فافعلو ما ستطعتم من الخير لعلكم تفلحون
24 - Maghrebi الخميس 12 يوليوز 2018 - 14:10
والله هذه الحكومة فاشلة

سرقت من رجولتنا وهيبتنا


الأفارقة يدخلون للبلد
ويتحرشون عى أمهاتنا زوجاتنا بناتنا


شنوا ذا ؟


هذه هي رجولتنا


إذا لم تقم الحكومة بطردهم فسيتكاترون


ومشاكلهم ستكثر .



يجب ترحولهم كما تفعل الجزائر و حراسة الحدود
25 - سامي الخميس 12 يوليوز 2018 - 14:30
على هده الدولة المغربية ان ترحل جميع المهاجرين الغير الشرعيين سياتي يوم ويعرف المغرب فوضى اكثر مما هي عليه ومن سيدفع الثمن المواطن من امريياج واغتصاب وسياتي يوم سيخرج صاحب الدار من داره والله هؤلاء الافارقة لا يعرفون الخوف وعلى هزه الجمعيات الماجورة ان تدافع على المواطن المقهور والفقير وليس الافارقة كان عليهم ان يبقوا في بلادهم ويطلبوا حكوماتهم بالعمل وتقسيم الثروة كما يفعل المغاربة والله الا كرهتمونا في بلادنا الوسخ والكريساج حتى حاجة لم تعد تعجب في المغرب ارجو النشر
26 - لوسيور الخميس 12 يوليوز 2018 - 15:03
كل المهاجرين الى اوربا هم من بلدان كانت سابقا مستعمرات فرنسية..ففرنسا تدعم الديكتاتوريات على حساب الشعوب..فثروة البلدان التي تدعمها فرنسا بيد حكام مستبدين وازلامهم..لذلك على الشعوب مقاطعة المنتوجات الفرنسية ...فاذا احست بالوخز ستتخلى عن الديكتاتوريات..واول ضربة هي مقاطعة دانون..ولو قاطعوا السيارات الفرنسية ومتوجات فرنسا لتراجعت ماماهم فرنسا عن احتضانهم..فهل من حر ابن كريم ينشر مقالتي
27 - ولد علي الخميس 12 يوليوز 2018 - 20:08
هونوا على انفسكم يا إخوان ان المغرب هو دولة العبور فقط ولن يبقى أحدا من المهاجرين فيها لآن هدفهم هو أوروبا وليس المغرب انني متأكد انه في أقرب وقت لن تجد مهاجرا واحدا في المغرب فاصروا ان الله مع الصابرين
28 - قرقميش الخميس 12 يوليوز 2018 - 20:25
بصفتي مغربي وافريقي أتنازل عن حقي في افريقيا ، أريد الرحيل الى جنة الله في أرضه أوروبا كل انسان عنده حق حتى الذيب ماشي بحالنا ، وزيد بزيادة راه حتى سيدنا كره من هاذ البلاد راهي عايش في فرنسا راه يجي غير ضيف بحال المهاجرين شكرا على التفهم
29 - Mohamed الخميس 12 يوليوز 2018 - 21:00
,Je remercie le gouvernemet de nos voisins algerien car il savaient et avaient bien compris les concequences de ce qui va se produire, c'est pour cela les autorités algeriennes avaient décidé d'éxpulser tous les africains sans papiers en régle.
Les marocains n'ont pas besoins des ces millions d'euro. ces millions d'euros ce les autres qui en profitent.
Je souhaite que les autorités marocaines comprennent ces problemes par les quels nos citoyens souffrent.
Merci.
30 - عبدو الخميس 12 يوليوز 2018 - 21:22
الحقوقيون علاش ما واقفينش مع بوعشرين و المهداوي و الزفزافي و الأبلق و باقي الأحرار؟ جاتهم النفس غير على البرّاني؟
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.