24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الحكومة تُسارع الزمن لإنقاذ التأمين الإجباري للطلبة عن المرض

الحكومة تُسارع الزمن لإنقاذ التأمين الإجباري للطلبة عن المرض

الحكومة تُسارع الزمن لإنقاذ التأمين الإجباري للطلبة عن المرض

تسارع حكومة سعد الدين العثماني الزمن من أجل إنقاذ التأمين الإجباري الأساسي عن المرض الخاص بالطلبة من الفشل، حيث أقرت إجراءً جديداً يمكّن الطلبة والطالبات من الاستفادة من هذا النظام بتعبئة تصريح إلكتروني فقط، بعدما لاحظت ضعف إقبال الطلبة بعد عامين من انطلاق العمل بالنظام.

ولجأت حكومة العثماني، خلال الشهر الجاري، إلى إلغاء إجراءات التوقيع والتصديق والتأشير على التصريح الخاص بالتغطية الصحية للطالب التي كانت مطلوبة في السابق، واكتفت بالتصريح الإلكتروني، للحيلولة دون فشل المشروع الذي اعتبره حزب العدالة والتنمية الحاكم من ضمن أكبر إنجازاته الكبرى في السنوات الأخيرة.

وبموجب القرار الصادر والموقع باسم رئيس الحكومة سعد الدين العثماني والمنشور في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، فإن كتابة الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمية المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي هي التي ستحدد سنوياً قائمة المؤسسات التي سيخضع طلبتها لأحكام القانون المنظم لنظام تأمين الطلبة عن المرض، بعدما كانت هذه الصلاحية في يد وزارة الصحة في السابق.

وكانت الحكومة تُعوّل على هذا النظام الذي من أجل تسجيل إقبال كبير من لدن الطلبة، لكن حصل عكس ذلك، فقد ظهرت بعض الإشكالات القانونية والمسطرية والتقنية جعلت تحقيق نسبة تسجيل كبيرة أمراً مستحيلاً، حيث لم تتجاوز نسبة الطلبة المسجلين 10 في المائة من المجموع.

ويهم نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض ما يزيد عن 275 ألف طالب وطالبة، وقد خصصت له الحكومة غلافاً مالياً يناهز 110 ملايين درهما، ويهم طلبة الجامعات والمعاهد العمومية التابعة للقطاعات الحكومية والتعليم العتيق والأقسام التحضيرية بشقيها العام والخاص، إضافة إلى بعض الجامعات الخاصة.

ومنذ انطلاق العمل بهذا النظام سنة 2016 إلى الآن، لم يتجاوز عدد المسجلين فيه 30 ألف طالبة وطالب حسب إحصائيات رسمية قدمتها الحكومة، على الرغم من أن الانخراط في هذا النظام لا يكلف الطلبة أي مبلغ مالي بحُكم تحمل الدولة لاشتراكاتهم؛ لكن الطلبة لم يتحمسوا للانخراط فيه بسبب الإجراءات المعقدة.

ويشترط في الطالب الراغب في الاستفادة من هذا التأمين الأساسي عن المرض أن يكون مقيداً بكيفية قانونية في إحدى المؤسسات المعنية وألا يتجاوز عمره 30 سنة، وألا يكون مستفيداً بصفته مؤمناً أو بصفته من ذوي حقوق مؤمن من أي تغطية صحية أخرى كيفما كانت طبيعته.

ولا يؤدي طلبة مؤسسات التعليم العالي التابعة للجامعات أي اشتراكات باستثناء مسالك التكوين المؤدى عنها، فيما يفرض أداء اشتراكات على الطلبة المتابعين لدراستهم في مؤسسات التعليم العالي الخاص، ويمكن للطلبة أن يودعوا ملفات المرض الخاص بهم بمقرات المكتب الوطني للأعمال الجامعية والثقافية والاجتماعية إضافة إلى مقرات التكوين المهني.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - امازيغ سوسي الاثنين 27 غشت 2018 - 10:11
انفقت اكثر من 2000 درهم واعادوا لي 300 درهم الاستهزاء بعينه . كل ما يهمهم هو ان نقول ان هناك تامين اجباري . يقولون ان حبل الكدب قصير وسياتي يوم ستنتهي كل الاعيبكم انداك ستظهرون عاى حقيقتكم ولو ان الكل يعرفكم .
2 - مشموت الاثنين 27 غشت 2018 - 10:12
كفى من الضحك على ذقون الناس؛ أي تعويض سيتلقونه؟ هناك انتقائية في التعويض؛ كنسمعو ونشوفو البعض تم تعويضو من ص ض ج بنسبة تقارب 100%؛ والحقيقة أني استفدت من تعويض عن نظارات تصحيح البصر عن طريق طبيب اختصاصي؛ بمبلغ 157 درهم من 2500 درهم.
3 - يات س يات الاثنين 27 غشت 2018 - 10:42
الحكومة تسارع بسرعة السلحفاة
كلشي معطل ف هاد لبلاد
4 - مغربي الاثنين 27 غشت 2018 - 11:00
راه التأمين الإجباري خاص يعمم على جميع المواطنين و هذا حقهم .
5 - Driss الاثنين 27 غشت 2018 - 11:15
الدى اشتغل على التغطية الصحية لطلبة هى حكومة عباس الفاسى فى سنة 2010 الى 2012 ، و لكن عدم كفاءة اطر هدا الحزب" العدالة و التنمية" حال دون نجاحها كما سطر لها، كما كان الحال فى مشروع التغطية الصحية الاجبارية" رميد" حيت كان من المقرر ان حكومة عباس الفاسى سوف تطبيق هدا المشروع تدريجيا و كانت البداية عمالة ازيلال للوقوف على الصعوبات و اعداد نمودج يعمم على باقى الجهات من جلال بطاقة الكترونية تحتوى على معلومات الشخص هل هو عاطل او يمارس مهنة ما ، هل له ذخل او بدونه ، و لكن انانية الحزب ورغبته فى التسويق لإنجازات وهمية لاهداف انتجابية و التسرع فى تنزيلها شكل السبب الرئيسى فى الفشل.
6 - Azzouz الاثنين 27 غشت 2018 - 11:56
حكومة البجيدي ذات الخطاب الشعبوي والقرارات اللاشعبية لن تجذب اهتمام الطلبة والمثقفين بعدما استمال منتخبوها البسطاء والمهمشين بواسطة طعم الصدقة والاحسان. لهذا تحاول التغطية عن قراراتها الجاىءرة بالترويج لاجراءات لاتسمن ولا تغني من جوع مثل زيادة 100 درهم في التعويض عن الابناء وكانهم يشجعون كثرة الولادات وتعويض الارامل بشكل مقيد الى حد كبير والتغطية الصحية للطلبة بغرض استدرار عطف هذه الشريحة العريضة . لكنها ما صدقاتش معهم فهم يرون معاناة عاىءلاتهم مع الصحة ولاياملون شيىءا من حكومة يقودها الشعبويون. عوض الدعاية يلزم دعم الاجراء والاباء بتوفير الشغل وتعزيز الخدمات حتى يستفيد منها ابناءهم الطلبة . اما الاخيرين فهم يحتاجون الى اصلاح حقيقؤ للجامعات وتكافىء الفرص في التكوين والتشغيل.
7 - طالب الاثنين 27 غشت 2018 - 12:58
انا طالب جاميعي مسجل في هذه الاخيرة لكن لعنة الله عليكم لم استفد قط من هذه التخطية علما اني كنت مريض و دفعت جميع الوثائق الطبية رفقة الملف الصحي
8 - chahine الاثنين 27 غشت 2018 - 13:31
au lieu de compliquer la procédure comme tjrs dans ce bled...faire comme partout ailleurs...à l'inscription nous signons pour la couverture médicale, l'abonnement de bus...etc
autrement c'est nulle...
منين تكتر الضحايا عرف أن الشفر كائن....
9 - محمد الاثنين 27 غشت 2018 - 15:33
المشكل ليس في الانخراط وإنما في الإجراءات المعقدة التي تجعل الطالب يفكر الف مرة قبل الطلب. نفس الحال بالنسبة للمنح أو عند طلب وثائق سواء في المقاطعة أو في أي إدارة أخرى. كل شيء إداري فهو تعجيزي مع كامل الأسف.
10 - طالب الاثنين 27 غشت 2018 - 15:55
سلام صراحة هدا تامين فقط صوري . انا كل مرة ادهب الى مكتب في جامعة القاضي غياض حتى اسجل نفسي اجد انهم سجلو اسمي في كلية اخرى غير التي ادرس بها . ومع كترة محاولات انهم سيصحون الخطأ لم يتم فعل شيء وتركت امر . عندم ادهب للطبيب ادفع من جيبي الخاص ومبالغ مهمة دفعتها . لاكن اقول كل شيء في مغرب عندنا فقط عناوين بارزة لاشيء جديد في ارض الواقع وشكرا
11 - طالب مغربي الاثنين 27 غشت 2018 - 16:59
لم ينجح لأن الحكومة تبيع الوهم فقط للطلبة
الكل يعرف وضع المستشفيات العمومية.
التأمين مجرد خبر على ورق و لن ينفعنا في تقليص مدد العلاج كيف يعقل أن أبي انتظر 6 أشهر لكي يقوم بعملية على عينه لإزالة الظفر؟
بدل العمل على تمكين كل الشعب من صحة غير موجودة يجب العمل على تطوير البنى التحتية المتهالكة للمستشفيات العمومية.
12 - zakari الاثنين 27 غشت 2018 - 20:11
حتى أنا كنت تسجلت فهذ تأمين ولم أستفيذ منه حيت غير هضرة خوية هما الموظفين وكيشكو من سوء المعاملة من طرف الضمان الإجتماعي وشنو عيقلو طلبة
13 - mourad ch الاثنين 27 غشت 2018 - 21:34
السلام عليكم يا الله من تعليق رنان ويثير القارئ والشفق في نفس الوقت
متى كانت الحكومة تعطي الطالب المغربي أولوية وافضلية وتسارع الزمن من أجله أهمية قصوى تعطى لنواب الأمة مجلس النيام بامتياز النقل والأكل والشرب والقطار والكازوال ومعاش ضخم وتعويضات واتوات وحتى تغطية الصحية له ولخدام الدولة الأوفياء ههه وزراء وكتاب الدولة ونواب الوزير وحاشيته أما الطالب وخاصة الطالب الجامعي فلا احد يفكر فيه وينصت لهمومه وانشغالاته وتطلعاته ويسعى لحل مشاكله إلا نادرا ومن رحم ربي وشكرا طالب مغربي
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.