24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  2. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  3. أبقار بقرون أم بدون قرون؟ .. السويسريون يصوتون لحسم الخلاف (5.00)

  4. تسييس صراع الأجيال .."نخبة الضباع" تسفه "جيل الأمل" (5.00)

  5. رحّال: "بّاك صاحبي" في بعثات الصحراء .. ولوبي انفصالي بالرباط (5.00)

قيم هذا المقال

2.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الحكومة تنفي تسرب الكوليرا إلى المغرب وتؤكد جودة مياه الشرب

الحكومة تنفي تسرب الكوليرا إلى المغرب وتؤكد جودة مياه الشرب

الحكومة تنفي تسرب الكوليرا إلى المغرب وتؤكد جودة مياه الشرب

نفى سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، اليوم الخميس، وجود أي تسرب، إلى حدود الساعة، لوباء داء الكوليرا إلى المغرب؛ رداً على بعض الأخبار التي روجت تسرب المرض إلى البلاد، ما أثار فزعاً وهلعاً وسط المواطنين.

وطمأن العثماني، خلال افتتاح أشغال مجلس الحكومة، جميع المواطنات والمواطنين بأن "الحالة الوبائية ببلادنا سليمة، وأنه إلى حدود الساعة لا يوجد أي خطر ولا أي تسرب، وهناك يقظة مستمرة، رفعنا درجتها لدى الأطر الصحية ولدى أطر مختلف القطاعات المعنية، بحكم أن هذا الموضوع يهم عددا من القطاعات مثل الداخلية والفلاحة والماء وغيرها".

وشدد رئيس الحكومة على أنه بمجرد تسجيل أي علامة ولو صغيرة، "سنرفع درجة رد الفعل الصحي، ووزارة الصحة معبأة للإخبار من جهة، ولمواجهة الوضع من جهة أخرى".

وأكد العثماني أن ما يروج من شائعات حول تهديد الكوليرا لصحة المغاربة "غير صحيح"، موضحا أنه خلافا للأخبار الزائفة التي تروج بأن وزارة الصحة تحذر من شرب ماء الصنبور وعدم أكل بعض الأغذية، فإن "كل هذا غير صحيح، إذ يمكن للمواطنين تناول أغذيتهم ويشربون الماء الشروب المعالج في الصنابير بدون أي خوف".

وأورد المسؤول الحكومي أن "وزارة الصحة أكدت في بلاغ رسمي عدم تسجيل المغرب أي حالة من الكوليرا، وهي في تنسيق مع مكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمنظمة الصحة العالمية وقامت بإجراءات استباقية واحترازية لحماية حدود بلادنا وحماية صحة مواطنينا من تسرب هذا الداء".

الخطوات الاحترازية والوقائية التي تقوم بها المصالح المركزية لوزارة الصحة اعتبرها العثماني ضرورية وواجب تحسبا لوقوع أية حالة، مشيرا إلى أن "هذه التحركات ضرورية ولا تعني وجود الخطر، بل معناه أننا مستعدون كامل الاستعداد حتى لا يتسرب إلينا أي خطر، كما أن هناك تعليمات للأطر الطبية وشبه الطبية وغيرها من الأطر في القطاعات المعنية للتعرف على أي علامات يمكنها أن تؤدي إلى تسرب الداء إلى بلادنا".

وكانت وزارة الصحة أكدت أنه لم يتم، إلى حد الآن، تسجيل أية حالة إصابة بداء الكوليرا بالمغرب، بما فيها الجهة الشرقية والمناطق الحدودية، محذرة كل من سولت له نفسه نشر وإشاعة الأخبار الكاذبة والزائفة والمغالطات، خاصة منها التي تمس بالأمن الصحي، وتتسبب في بث الرعب والفزع بين المواطنات والمواطنين، وتمس بالمصالح العليا الاقتصادية والاجتماعية للمملكة.

وأكدت الوزارة ذاتها، في المقابل، أنها سوف تقوم بإخبار الرأي العام الوطني، رسميا وفي حينه، بكل مستجد قد يطرأ في هذا الموضوع، مشددة على أنها تظل المصدر الرسمي للإخبار بالوضعية الصحية بالمغرب.

وتعيش الجزائر حالة من الهلع بسبب تفشي وباء الكوليرا داخل البلاد، حيث جرى تسجيل ثالث حالة وفاة بمستشفى بوفارق بولاية البليدة، ويتعلق الأمر بسيدة كانت تعاني من القصور الكلوي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - عبدو من الرباط الخميس 30 غشت 2018 - 15:15
هل لدينا حكومة أصلا كي تنفي او تفند الشعب فقد الثقة في الكل.
2 - الفقير الخميس 30 غشت 2018 - 15:16
صحيح ومادا عن مرض السل الأخطر من مرض الكوليرا.
ماهو تفسير وزارة الصحة ام ان هناك تستر عن الداء.
كل شيئ واضح وضوح الشمس في النهار. بخخخخ
3 - المامون الالماني الخميس 30 غشت 2018 - 15:19
الحكومة ورئيسها لا يعلمون شيئا عن الشعب معاناته. الا ربما بعد فوات الأوان ليظهرو بعد ذلك الاسف.
4 - أبو طاگاز الخميس 30 غشت 2018 - 15:21
سأتخد مع ذلك كل الاحتياطات.. فأنا لا أثق في الحكومة و لا أثق في من هم فوق الحكومة ! منذ عقود و هم يمارسون الكذب و الخداع و يعدون و لا يوفون..
5 - هسبرييي الخميس 30 غشت 2018 - 15:22
و مادا عن مرض السل بمدينة مراكش و اغلاق مستشفى الرازي و إصابة عدد من الأطر الطبية.
لك الله يا وطني.
6 - حميد الخميس 30 غشت 2018 - 15:26
و عاد البارح واحد السيدة ماتت بالكوليرا في الداخلة،الحكومة باركة علينا غير بالشفاوي،الكوليرا مريحة في الجزائر على خقاش الحدود مقفولة !
7 - السلام الخميس 30 غشت 2018 - 15:30
أعود إلى موضوع طبيب الفقراء. مع الأسف الشديد كنا ننتظر حلا وسطيا يرضي ا. على الأقل الجميع. فتضامن المرضى وساكنة تزنيت. موفق يجب أخذه بعين الاعتبار. لكن ماحصل سلوك مرفوض. لأن المسؤولين في وطننا الحبيب يرفضون من يخدم مصالح الشعب. العكس أيها الإخوة ما حصل في مستشفى سانية الرمل بتطوان خلال. السنوات الماضية القريبة. طبيب الولادة مكلف بالمداومة رفض الحضور ليقوم بواجبه المهني. لانقاذ سيدة ومولودها من الخطر بعدما استعصى الأمر على القابلات ولما قام السيد مدير المستشفى بواجبه المهني.. لولا. تطوع أحد الأطباء. لكانت كارثة. والنتيجة كانت بعد تدخل اللوبي الفاسد بالمستشفى. وعلاقته بالمصالح الوزارية وبعد سلسلة احتجاجية من قبل أطباء هذا المستشفى. تم نقل هذا المدير وتعيين طبيب آخر من المستشفى المذكور خلفا للمدير السابق الذي قام بواجبه. حسبنا الله ونعم الوكيل
8 - طبيب مقيم الخميس 30 غشت 2018 - 15:31
هناك ماهو افتك من الكوليرا يا اخي .. انه السل القاتل الذي بدا ينتشر في مراكش و هناك بعض الشغيلة التي اصيبت موخرا .. لقاو شي حل قبل مايفوت لفوت و نرجعو لقرن 17
9 - جونيمار الخميس 30 غشت 2018 - 15:36
مادامت الحكومة كلها وجميعها في صحة تحسب كل الشعب صحيح ويوم يمرض واحد من افرادها بهذه العلة سوف يعلنون ان الداء موجود وسترصد ميزانية ضخمة ومنفوخة كما فعلها الاقدمون وكل ذاهب الى سبيل حاله
10 - محمد الخميس 30 غشت 2018 - 15:51
السلام اما بعد. لقد فقدنا التقة في جميع الحكومات التي تعاقبت على تسيير البلاد في الماضي و الحاضر و المستقبل .وعلى الجميع اخد الاحتياطات الازمة ..ببساطة الحكومة مسكينة مكتبغيش تزاحمنا في مياه الروبني ..كتشرب الماء المعديني ....
11 - Observateur الخميس 30 غشت 2018 - 15:53
الحذر ثم الحذر .. يجب إخضاع جميع الوافدين من الجزائر, حتى إخواننا المحتجزين في تندوف الهاربون نحو بلدهم, للفحوصات الازمة للاتأكد من عدم إصابتهم بالكوليرا
12 - اعصيم سمير الخميس 30 غشت 2018 - 15:54
نتمى أن يعطي صاحب الجلالة حفظه الله بما حفظ السبع الثماني تعليماته السامية للحكومة لكي تقوم بما يجب القيام به لحماية وطننا العزيز
و شكرا
13 - Moha الخميس 30 غشت 2018 - 15:57
Je viens de rentrer de quelque vacances a un village (Im3izen) a Chtouka Ait Baha, je vous jure qu’ils ont pas d eau potable dans les robinets. !!!!
14 - ياسين الخميس 30 غشت 2018 - 16:02
الكوليرا فالجزائر و السل فالمغرب و الشغل الشاغل فهاد الدول هو شراء الأسلحة منتهية الصلاحية بدل الاهتمام بالقطاعات الحيوية كالصحة و التعليم و المواصلات...
15 - مغربي الخميس 30 غشت 2018 - 16:12
حسب الحكومةالعاملات المغربيات في اسبانيا لم يتعرضن للتحرش الحجاج بخير السل لا يوجد في مراكش طبيب الفقراء الكوليرا وووو.غير قولوا لي فين هي الحكومة؟؟؟؟
16 - moh الخميس 30 غشت 2018 - 16:28
حتى لانكون عدميين يجب الاقرار ان المغرب قضى على الامراض المعدية الفتاكة بفضل البراج القائية التي التزم بها بصرامة مند التستقلال واما الدعايات المغرضة فمصدرها معروف وهم من يعملون ليل نهار على ايجاد اي ثغرة للنيل من بلادنا
17 - مواطن عاش عدوى الكوليرا سابقا. الخميس 30 غشت 2018 - 16:40
لا قدر الله شعار مكرر في كل خطاب و خبر يتعلق بمرض الكوليرا السريع الانتشار عن طريق السيول والوديان والابار والمستنقعات والخضر إلارضية و حتى الفواكه البحرية ، هذا الوباء رغم كل الاحتياطات التي تتخذها الحكومة المغربية يمكنه أن ان يخرق كل الحواجيز ويصل الى أقصى نقطة من البلاد ا، لكن ما هي الاحتياطات التي قامت بها الحكومة لمواجهة هذا المرض اذا قدر الله؟ هل هناك لقاحات موجودة وكافية معبءة في أماكن خاصة وموزعة على جميع الأقاليم المغربية. هل هناك نظام وتعبئة لجميع أطر وزارة الصحة ووزارة الداخلية والمسؤولين عن المياه والسدود لمواجهة حالة الطوارىء؟ هل هناك أدوية كافية ومراكز استشفاءية لاستقبال المصابين بهذا الداء الخطير وسريع الانتشار؟ نريد مناظرة تلفزيونية عاجلة لطرح هذا المشكل أمام أنظار المواطنين.
18 - mourad الخميس 30 غشت 2018 - 16:43
s il n y a pas de colera c est grace a dieu ..sinon le peuple serai ravage par ce maladi en tout cas les hopital d algerie sont beaucoup miuex et les medicament sont moin chere
19 - خالد.ف الخميس 30 غشت 2018 - 16:53
حكومة تتقن ركوب الأمواج ! ماذا عن مرض السل المتفاقم و هو أكثر فتكا بالإنسان مقارنة مع مرض الكوليرا ! ماذا عن مرض الليشمانيا الذي مازال زال يحصد المزيد من الضحايا ! ماذا عن ٱلاف الضحايا الذين يتعرضون للدغ الحشرات السامة و الزواحف ...نسأل الله العفو و العافية .
20 - Claudio الخميس 30 غشت 2018 - 16:55
حضيو من هادوك بوليزاريو الداخل لي مشاو للجزائر دارو ليهوم la mise à jour ربما يكونوا دخلوا معاهوم الكوليرا.
21 - hamza الخميس 30 غشت 2018 - 17:17
غريب امر الكتائب الالكترونية المرابطة الكوليرا والبوحمرون والقمل وغيره من الافات بالجارة الشرقية ونقدهم وسمومهم موجهة المغرب ادا لم تستحيي فعلق بما شئت
22 - ملاحظ الخميس 30 غشت 2018 - 17:33
اتحدى هؤلاء المجتمعون ان يتداوى احدهم في المغرب كلهم يتداوون بالمستشفيات الاوروبية وهل يعرف هؤلاء بان الشبكات الصغيرة للمياه التي تجمع من العيون او الابار بالبوادي لا تخضع للمعايير الصحية كمعالجة المياه وتصفيتها لان تدبيرها يتم من طرف جمعيات تفتقد الى الدعم المادي كما انه ليست هناك اليات للمراقبة من طرف الدولة بخصوص جودة المياه الصالحة للشرب الحكومة ليست لها اليات للمراقبة في اي شيء هي فقط لا يتعدى نشاطها على ملاء الاوراق وكثرة الكلام وسياسة كور وعطي لعور التي نهجتها كل الحكومات منذ استقلال هذا البلد التعيس الذي لم يعرف طريقا للخروج من الازمات بمختلف انواعها
23 - المجيب الخميس 30 غشت 2018 - 18:16
"الى حد الآن ليس هناك أية حالة للكوليرا في المغرب". هذا تصريح مسؤول في محله ومطمئن؛ حفظ الله بلدنا من كل وباء وسوء. انما حذاري من الاستكانة والغرور؛ فاذا كانت الاجراءات المتخذة في تشديد المراقبة على نقط الحدود ضرورية، فبالامكان أيضا القول أنها غير كافية ، لانها تعتمد فقط مقاربة وقائية طبية كلاسيكية. والمرجو هو تعزيزها بمقاربة بيئية إيكولوجية بتركيز المراقبة ايضا على مناطق مصبات الانهار ( ملوية، واد لاو، لكوس، سبو، أم ربيع، واد سوس...الخ). فمصبات الانهار تكون دافئة وتختلط فيها المياه الحلوة بالمالحة وهي غنية بالمواد العضوية وتكثر فيها النباتات الطحلبية. ومعروف أن هذا النوع من الأوساط يمكن ان تعيش فيه جرثومة الكوليرا ملتصقة بسطوح الطحالب وتبقى متربصة نائمة على مدى سنوات. فحالة بؤر وباء الكوليرا في بحيرات و خلجان أنهار الكونغو الديموقراطية نموذج يشهد على ذلك.
24 - افران الاطلس المتوسط الخميس 30 غشت 2018 - 19:55
الشيء الرئيسي هو حماية السكان المغاربة بشكل جيد لتجنب هذا التلوث من بلد الشرقي (الجزائر) وكذلك من بلدان أفريقيا جنوب الصحراء ضد هذا الوباء الكوليرا
l'essentiel c'est de bien protéger la population marocaine évitent une contamination venant du pays de l'est (l’Algérie) et des pays d’Afrique subsahariens contre cette épidémie choléra
25 - بودواهي الخميس 30 غشت 2018 - 20:04
العثماني يطلق اللسان للكلام الجميل على عواهنه و هو اول من يعرف حالة المياه لدينا حيث الناس تشرب من انهار غير معالجة اصلا او معالجة بشكل ضعيف جدا بل هناك في قرى و مداشر نائية من يروي عطشه من آبار أو عيون نفدت مياهها تقريبا أو حتى من مياه البرك الراكدة ....
أن السياح الأوربيين الدين يزورون المغرب ينصحونهم و يشدون عليهم بأهم النصائح أن لا يقتربوا من مياه الصنابير لأنها غير معالجة كفاية ...و نحن يكدبون علينا ....ياللعار
26 - elajnad الخميس 30 غشت 2018 - 20:10
الشعب لا يثق بتصريحات الحكومة لأنها في غالب الأحوال لا تنطبقق مع الواقع
27 - حميد الخميس 30 غشت 2018 - 20:12
وسر و شوفو مدينة عين عو دة والﻷنابيب كلها تسيل و حتى اﻷنبوب الدي يغدي المدينة يسيل محدثا مجرى قرب ﻹدارة الجديدة لرجال المطافئ واين يصب ؟ في مجرى الواد الحار القريب جدا منه .انا داءما احمل معي الماء الشروب من مدينة تمارة.
28 - HSAINE الخميس 30 غشت 2018 - 20:14
داء السل الفتاك القاتل في مراكش ....ان عدد الحالات التي عرفت في العاملين بالقطاع الصحي كثيرة هو ما يجعلنا نفكر بان المصابين خارج المحيط هو عدد كبير جدا ما دام ان العدوة انتقلت من المستشفى اذا كل المرضى يجب فحصهم لانهم لم ينجوا من المرض .....
29 - moh الخميس 30 غشت 2018 - 20:15
لو ان المغرب هو الدي ظهر فيه وباء الكوليرا الدى انقرض حتى فى اشد الدول فقرا لما استعطت توقيف الدباب الالكترونى عن القدف ليس حبا في بلادنا ولكن في اطار حربهم النفسية التي يتلقوها بغباوة في جامعة بومرداس الصيفية
30 - صراحة الخميس 30 غشت 2018 - 20:17
صراحة والله منتيق فهده الحكومة كدوب فكدوب الحدود بين الجزائر والمغرب غير مراقبة طبيا مراقبة فقط عسكريا وسلاحيا.
الكوليرا يمكن ان تنقل بالبعوض والحشرات أما جودة المياه فهي رديئة وعلى سبيل المثال مياه مدينة الجديدة والله متقدر تشرب من روبيني.
31 - Sid الخميس 30 غشت 2018 - 23:51
الناس باغية الشغل والسكن والتعليم والصحة
الكوليرا سهلة لا تركبوا عليها
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.