24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الشكوك تحوم حول وشوم خديجة .. "قسم الطب" ونفسية الضحية

الشكوك تحوم حول وشوم خديجة .. "قسم الطب" ونفسية الضحية

الشكوك تحوم حول وشوم خديجة .. "قسم الطب" ونفسية الضحية

خلّفت التصريحات الأخيرة لليندا بارادي، الأخصائية في إزالة الوشم والتجميل، حول الأوشام التي عاينتها على جسد المراهقة خديجة، التي تزعم أنها تعرضت للاغتصاب على يد 12 شابا، متهمة إياها بوشم أجزاء كبيرة من جسدها، ردود فعل متباينة، جعلت تعاطي الرأي العام مع القضية يعرف منعطفا آخر غير الذي سارت فيه منذ البداية.

ليندا بارادي قالت، في تصريحات صحافية، إنها قصدت بيت المراهقة خديجة، من أجل مساعدتها على إزالة الرسوم التي جرى وشمها على جسدها، لتفاجأ بأن تلك الأوشام تعود إلى سنة، وليس إلى شهرين كما قالت خديجة، وأن هذه الأخيرة هي التي وشمت يديْها، على حد زعمها. كما عرضت بارادي مقاطع فيديو صوّرتها بهاتفها، تُبرز فيها الأوشام المنقوشة على جسد المراهقة التي تزعم أنها تعرضت للاغتصاب.

وفيما تباينت آراء متابعي هذه القضية بين طرف اعتبر أن تصريحات بارادي "أظهرت الحقيقة" وأنه يجب إعادة النظر في القضية من أولها، وبين من اعتبر أن الأخصائية في إزالة الأوشام لا يحق لها أن تُنصّب نفسها طرفا في القضية وأن تصريحاتها فيها تأثير على القضاء، يظل جانب مهم من هذه القضية لم يُسلَّط عليه الضوء إلى حد الآن، وهو تداعيات التصريحات على نفسية المراهقة خديجة، التي حظيت بتعاطف كبير مِن الرأي العام.

هسبريس وضعت هذه القضية تحت مجهر التحليل النفسي، وسألت جواد مبروكي، الخبير والمحلل النفساني المعروف، الذي تعاطى بحذر كبير مع هذه القضية، قائلا: "للأسف، ليس بإمكاني أن أتحدث مباشرة عن الضحية خديجة احتراما لها ولعائلتها واحتراما لمهنة الطب"، مفضلا الحديث حول نفسية المراهق القاصر في علاقته مع الطبيب، وخصوصا إذا كان المراهق ضحية لاعتداء جنسي.

وأكد مبروكي أنه بغضّ النظر عن القصة الحقيقية لواقعة اغتصاب المراهقة خديجة، فإن هذه الأخيرة تبقى قاصرة وضحية، "ووفق القواعد التي نعمل بها في اختصاصنا، فإننا نأخذ بعين الاعتبار ما يعيشه المراهق من عذاب نفسي وليس القصة في حد ذاتها؛ لأن الطبيب ليس بمفتش الشرطة، ولا يقوم بالتحقيق، كما لا يلعب دور المحامي ولا دور القاضي ولا يصدر منه أي حكم".

وأبرز الطبيب والمحلل النفساني أن من أدوار الطبيب حماية المريض ومساعدته والحرص على الحفاظ على أسراره وعدم تسريبها إلى أي كان، ومهما كانت الأسباب، موضحا "لا يهمنا أبدا ما إن كانت القصة صحيحة أم لا، كل ما يهمنا هو ما يشعر به المراهق، وأن يحس بأن هناك في عالم الكبار من يهتم بما يعاني منه من عذاب، وأن هناك من يشعر بآلامه ويريد مساعدته".

وتابع: "المراهق بصفة عامة لا ثقة له في نفسه، ويفقد الثقة في عالم الكبار، وعلى الطبيب أن يساعده على استرجاع الثقة في نفسه وفي عالم الراشدين من خلال الثقة التي يضعها في الطبيب؛ لأن الطبيب هو الآخر من عالم الراشدين".

حين يتمكّن الطبيب من الوصول إلى هذه النتيجة، أي حين يتمكن في علاقته العلاجية من أن يضع فيه المراهق كل الثقة، يردف مبروكي، فإن المراهق قد يسترجع الثقة في عالم الراشدين، "ويصل إلى إدراك أن كل الراشدين ليسوا سواسية وأن معظم الراشدين هم أهل الثقة".

وذهب الطبيب والمحلل النفساني إلى القول إنّ الطبيب إذا خدع المراهق وحكى مثلا أسراره لوالديه، وعلم بهذا المراهق، فإن ذلك يؤدي إلى عواقب وخيمة، "حيث إننا بهذا الخداع قد نأتي بتدمير المراهق تماما، ويشعر بالاعتداء على حرمته وكرامته مرة أخرى، ومن الممكن أن يكون هذا الخداع سببا لانتحاره".

وفيما لا تزال فصول قضية الطفلة خديجة تحظى باهتمام الرأي العام، وتعرف تطورات متلاحقة، إثر ملاحقة النيابة العامة 12 شخصا يُشتبه تورطهم في اغتصابها، طرحت التصريحات التي أدلت بها ليندا براداي، وبثها مقاطع فيديو التقطتها لمراهقة خديجة، سؤال خرقها للسرّ المهني، الذي يُلزم القانون الأطباء بحفظه.

في هذا الإطار، يقول جواد مبروكي إن سر المهنة الطبية ينطبق حتى على القاصر إلا في بعض الحالات، كأن يكون القاصر يتعرض لاعتداء جنسي أو جسدي، أو إذا كانت له نوايا انتحارية ويشخصها الطبيب، مشددا على أن إفشاء هذا السر يكون لصالح الشرطة أو قاضي القاصرين فقط.

وأردف المتحدث ذاته أنه في حال طلب القاضي من الطبيب أن ينجز خبرة طبية، فإن الجهة الوحيدة التي يجب على الطبيب الخبير أن يمد إليها التقرير هي المحكمة، ويبقى التقرير تحت طابع سر المهنة، مؤكدا "أن المحكمة هي التي تحكم إن كان القاصر ضحية أم لا وليس من اختصاص الطبيب، الذي هو مُلزم، حتى خارج هذه الحالات، باحترام سر المهنة مع القاصر".

وفيما انهالت تعليقات منتقدة للقاصرة خديجة، واتهامات إليها بكونها فبركت قضية تعرضها للاغتصاب، وأنها كذبت على الرأي العام، بعد تصريحات ليندا بارادي، قال جواد مبروكي إن المراهق القاصر حين يتعرض لعلاقة جنسية ولو برضاه مع شخص راشد فإنه يصبح مباشرة ضحية، لأنه قاصر"، وزاد مسترسلا: "كيفما كانت نوعية العلاقة الجنسية عن رضاء أو إكراه فيبقى المراهق دائما ضحية!".

وختم الطبيب والمحلل النفساني بالقول إن الشك في كلام أو ما يحكي المراهق "يجعله يشعر بأننا لا نعترف به كضحية، وهذا أمر خطير، ويمكن أن يكون عاملا في تعقيد آلامه النفسية وتعريضه إلى عده أخطار لا تُحمد عقباها، وأن الاعتراف به كضحية من طرف الطبيب هي مرحلة علاجية أولى ومرحلة أولى لربط علاقة علاجية بين الضحية والطبيب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (89)

1 - عبد الرحمان السبت 01 شتنبر 2018 - 22:53
الله اهدي ما خلق اصبحت الفتنة قريبة من كل بيت
2 - طارق حتى لأولاد علي السبت 01 شتنبر 2018 - 23:03
هناك عدة صور لتلك الوشوم تؤكد أنها حديثة وليست قديمة . هناك تورمات على هذه الوشوم لا تدع مجالا للشك أنها حديثة . لا حول ولا قوة إلا بالله وصافي .
حتى إذا افترضنا أن هذه الطبيبة تطوعت للمساعدة فهل من المنطقي مباشرة تخرج بتصريح يدين الضحية ؟
قد تكون هناك تسريبات إعلامية ولكن أن تخرج الطبيبة في فيديو تقدح الضحية هادشي بزززاف .
3 - Driss السبت 01 شتنبر 2018 - 23:03
بغض النظر على قديم او جديد... راه البنت لازالت قاصر و التغرير بها واصطحابها ولو بإرادتها يشكل جريمة يعاقب عليها القانون...مجتمع كارثي عندنا يحاول ما أمكن توريط الضحية و تبرئة المختطفين..راه في اوروبا البنت يكون في عمرها 18سنة قل يومين تعتبر قاصر وغير تمشي معها ولو بإرادة ديالها تعتبر جربمة
4 - المنطق السبت 01 شتنبر 2018 - 23:05
القانون يمشي وفق المنطق و ليس العاطفة
ماذا ان كانت هذه المراهقة كاذبة ?
يجب تحكيم العقل و ليس العاطفة
5 - خديجة السبت 01 شتنبر 2018 - 23:09
حتى لو كان الوشم يرجع لسنة مضت فإن الإتهامات المنسوبة للمغتصبين تابثة على لسانهم فهم إعترفوا بها كما صرحت بها الظابطة القضائية هؤلاء الوحوش يجب أن ينالوا جزائهم والكلمة الأخيرة للقضاء وليس للطبيبة التى ربما أن أهالى المجرمين أرشوها لتكون طرفا فى القضية حتى تخفف عنهم الأحكام ...
6 - Sadik YEMLAH السبت 01 شتنبر 2018 - 23:11
الأخصائية في نزع الأوشام إنسانة قالت ما تؤمن به دون خوف من مواجهة التيار العام و الشعبوي المؤيد بدون تفكير لما يحدث. لسنا مع طرف أو آخر. و لكن ليس من المعقول أن يتحامل الكل على الشبان المقبوض عليهم و من الممكن تكون الحقيقة في مكان آخر (نقول : "و من الممكن").
نرجو أن يقول القضاء كلمته بكل عدل و نزاهة. و الله يحفظ شباتنا و شبابنا من كل الشرور و خاصة الظلم.
7 - متتبعة السبت 01 شتنبر 2018 - 23:14
كلنا عندنا وليداتنا الله يهديهم مفيها باس ياخذ بيد هاد البنيتة بتقة صغيرة ومعندها عقل ولكن هادوك الشباب لي فالسجن مكين لاش يظلموهم
8 - حسبنا الله السبت 01 شتنبر 2018 - 23:14
كل راكب على الأمواج جاء ليشهر نفسه ، المشهد يشبه نسور الجيف تلتهم فريسة أو ما تبقى منها ، استدعيت مزينة أو ماسحة الوشم من وراء البحار لتشهر صنعتها وتشوه البنت ضحية طحن واغتصاب إنه الإفتراس، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
9 - سلمى السبت 01 شتنبر 2018 - 23:16
المسكينة ذنبها الوحيد انها ولدت في المغرب.. كلنا خديجة V
10 - مغربي مكلخ السبت 01 شتنبر 2018 - 23:18
تصريح الدكتورة بارادي واضحة وتفسيراتها مقنعة بالبرهان والدليل أما الدكتور المبروكي فهو على عكس الدكتورة بارادي فإنه يتهرب من الجواب عن طريق اللف والدوران و "يدخل ويخرج في الهضرة" ولا يريد قول الحقيقة.
11 - ali السبت 01 شتنبر 2018 - 23:21
أنا منذ البداية حين شاهدت الوشم الذي على جسدها تأكدت أن ما صرحت به كله غير صحيح
لأن من تعرضت للاغتصاب مستحيل أن تسلم يدها لمن اغتصبها كي يقوم بوشمه كما يشاء وتجلس هي لتتفرج عليه بدون أي مقاومة لمنعه من ذلك لأن مثلا الرسومات التي على يديها ورقبتها ليس فيها أي اعوجاج وكلها مرسومة بإتقان وهذا يعني أنها هي من سلمت له يدها ومن سلمت يدها ورقبتها بدون مقاومة فهي قادرة أن تسلم أغلى ما عندها كذلك بدون مقاومة فلما الاختباء وراء الاغتصاب لتمثيل دور الضحية !!؟
وردا على الطبيب الذي يبرئها على أنها طفلة مراهقة فهي عمرها 17سنة وهناك متزوجات وأمهات بعمرها ويقومون بدورهم كزوجات وأمهات على أحسن وجه فلماذا دائما نحاول كشعب تبريئ أنفسنا ورمي التهم على الآخر بأنه هو المذنب كي نرتاح من عذاب الضمير ؟؟
حين سنتعلم مواجهة عيوبنا ومحاولة إيجاد حلول لها حينها سينصلح مجتمعنا أما إلباسنا دائما التهم لمن نشاء وتبريء أنفسنا فهذا لن يزيد مجتمعنا إلا انحطاط أخلاقي أكثر
فليتحمل كل واحد منا مسؤوليته سواء أمام الله أو أمام العبد وكفى من تمثيل دور الضحية دائما
12 - مراكش الحمراء السبت 01 شتنبر 2018 - 23:23
كلام في الصميم .الضحية هي قاصر و ١٢ شخص هم مجموعة إجرامية .
13 - عبدالحق السبت 01 شتنبر 2018 - 23:24
ادا كانت الطبيبة التي أشرفت على الحالة التي كانت فيها متطوعة لإزالة الوشم للمغتصبة حيث اتضح لها أن تلك الاوشام مدتها تنفي ماجاء به على لسان المغتصبة أن مغتصبوها هم من قاموا بتلك الاوشام
وسوف تتضح لنا الحقيقة
14 - noureddine-oujda- السبت 01 شتنبر 2018 - 23:26
من حقنا أن نشك ،فالطببية صرحت بما أملى عليها ضميرها ،وجدت خديجة تعيش حياة عادية ،ولايبدو عليها أي أثارا نفسية لما وقع لها. من حق الطبيبة أن تستغرب ،ومن حقنا أن نشك ،بعدما تأكدنا أنها لم تقل الحقيقة كاملة ،لذلك لانريد إلا إحقاق الحق.
15 - الأندلس السبت 01 شتنبر 2018 - 23:26
الكل أصبح قاضيا
واصبحتم أطباء لديكم خبرة اكتر منها
لاتحكموا بالعاطفة
أن الله حرم الظلم على نفسه.
16 - الياس السبت 01 شتنبر 2018 - 23:27
لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم.مبقبنا عارفين فمن نتيقو.!!!!!!!!
17 - سعيد السبت 01 شتنبر 2018 - 23:30
أتعجب لمن يقول ستؤثر على القضاء هههههه ولماذا لا تؤثر على القضاء لإبراز الحقيقة وهل القضاء سيعتمد على طرهات وكذب كلا الطرفين والله إنه أمر مضحك فالطبيبة ليست لها ناقة ولا جمال في الموضوع بل كمواطنة مغربية حرة تحب تفوق المرأة ولكن لا تحب الظلم وتبين ان البنت ضحية أكذوبة التخصمين والمراهقة ولم تجب من يضبطها فربنا مريضة نفسانيا فأنا مع الطبيبة ومع إضهار الحقيقة وعدم آحتقار شباب يحبس ظلما دون إحساس المجتمع ببرائتهم
18 - nejjar Mohammed السبت 01 شتنبر 2018 - 23:36
حتى هديك خديجة لازم لها العقاب باش تبقى عبرة لكل قاصر إدا تبت أنها كادبة
19 - لمعقد السبت 01 شتنبر 2018 - 23:36
الضحية المزعومة قامت باتهام مجموعة من شباب المنطقة جرى اعتقالهم ليلة العيد بعدما دلت عليهم. و بمنطق البعض فوضعها كقاصرة يبيح لها أن تدلي بتصريحات كاذبة حول وقاءع إجرامية و تاريخها و الأشخاص المتورطين فيها ، فيما الدكتورة التي أنارت الرأي العام بشأن ما عاينته هي المخطءة. أعتقد أن زمن السطحية و الانسياق الأعمى للبعض وراء الغرب و استنساخ نظريته لحقوق الانسان و محاولة ارضاءه بكل للوساءل جعل هؤلاء تنطبق عليهم فعلا مقولة " انصر أخاك ظالما أو مظلوما "
20 - observateur 1 السبت 01 شتنبر 2018 - 23:37
ليس من حق الاخصائية,ان تتدخل في هذه القضية القضاء هو من له الحق وله كامل الاختصاص في البحت والتقصي في هذه النازلة,لم افهم لماذا يتدخلول في امور بعيدة عنهم,من واجب هذه الاخصائية ان تحترم تلك الفتات لماذا ذهبت عندها الى مكان سكناهم,دون اخد ادن من النيابة العامة,والقضية لازالت في البحت,وليس من حق الاخصائية ان تصرح بتلك الطربقة المصورة بفديو تكذب فيها الفتاة دون دلا ئل لديها,دائما الفقيريكذبونه ويتهمونه بالقيل والقال دون احترام شعور المتضررة,في هذا البلد المضلوم يرجع ضالم مع الاسف,,,,يقول المتل المغريبي مني كطيح البقرة كيقواو الجناوي???
21 - مغربية السبت 01 شتنبر 2018 - 23:40
و هادوك اللي مقبوطين حتى هوما قاصرين وربما تكون منزلة عليهم الباطل و يمشيو ضحية. سمعنا كلام الجيران و حتى هوما قالو الوشام قديم قبل ما تقولها الاختصاصية. و حتى الدكتور التازي أكد بأن الاوشاَم قديم. و هادو اختصاصيين و ماعندهمش مصلحة يكذبو. حرام يتظلمو داك الدراري حتى هوما. ندعيو الله يبين الحقيقة ف القريب العاجل
22 - سعيد الى خديجة السبت 01 شتنبر 2018 - 23:40
لا تنعتي الشبال بالوحوش لأنهم لم يغتصبوها كما تتخيلين بطريقتك فحسب المنطق والمرجح فالبنت تذهب مع كل من هب ودب والبنت مراهقة ووالدها قصرو في الحفاض عليها وكذالك المجتمع والشباب أمي ولا يستطيع كلح غرائزه اذا عرضت عليهم فلا نكونو فلاسفة خارج المنطق فالإغتصاب هو القوة في الممارسة وهناك كذالك عقوبة الاغرار بقاصر ولكن هنه البنت لم يعرر بها بل خي اللتي تغري الشباب وأنا أشفق عليها وعلى اللذي لم يحافظ على حياتها فكمجتمع وجب علاجها والاخذ بيدها وليس البحث عن أكباش فداء لأنهم من الطبقة الكادحة فعقوبتهم لا يجب ان تتعدى 3أشهر ادا لم يكن لهم سوابق فلو حقا كان المنظر كما ضننا من قبل فحتى المؤبد لن يشفي عليلنا
23 - مهدي ميد السبت 01 شتنبر 2018 - 23:41
فعلا هذا درس قضية هذه الفتاة التي جلبت تعاطف المغرب بأكمله انا أعتبر الضحية هو نحن المتعاطفون أصبح استغلالنا لكي يكتسب الضحية المفترض تعاطفا لكسب بعض الدريهمات أمرا غير مقبول من للآن لا يجب أن ننساق وراء الرياح صراحة سماهم علي وجوههم يجب فتح تحقيق نزيه كل فتاة ذهبت بارادتهها مع أي شاب ليس هناك اغتصاب انا بصراحة هذا الوقت وليناحنا نخافو علي ريوسنا من البنات المجرد متال هههه تسلم ليه نفسها وتقول اغتصبها ههههه بسالة ولات في البنات
24 - مصطفى السبت 01 شتنبر 2018 - 23:45
هذه الطبيبة أرادت فعل بووز وقد نجحت في ذلك ولو على حساب الضحية.
25 - مراكشي اصيل السبت 01 شتنبر 2018 - 23:46
كل بنت بغاتها فشي واحد تتقول غتصبني وتدخول معاه برجلها المنزل وتتقول اغتصبني لاش دخلا معاه المنزل بغيتي تشري الدار ولا بغا تكري راه تيكونوا عارفين لاش داخلا معاه هذا تيتمى فساد وخصهوم يتعاقبوا بجوج.خلونا من هاذ الجمعيات لي بغاو لبنت تدخل معا الولد لدار وضرب معاه الكاس والشيشة وتنوض ملين تسالي وتقوليه الى اللقاء بحال الافلام الامريكية.
26 - بلال السبت 01 شتنبر 2018 - 23:49
الاستاذ جواد يفصل ويوضح بطريقة علمية قانونية والتعليقات في واد اخر وكانهم لا يفهمون ما يقرؤون والعجيب ان الكل اصبح يفهم في القانون والطب بقا لينا غير نديرو محكمة فالفايس ويوتوب ولما لا مركز شرطة انشري يا هسبريس الله اعفو علينا من شعب 40مليون طبيب وبوليسي وقاضي ووو...
27 - mosi. السبت 01 شتنبر 2018 - 23:54
ان تقول لطفل قاصر ان ما قمت به ايس خطئا و أنت لست مذنبا اذا ارتكب خطئا فادحا فتلك هي المصيبة فهي اللبنة الأولى في الاخلاق الخاطئة والفاسدة و غير السوية...اذا ارتكب طفل قاصر خطأفيجب ان تصارحه و تقول له الحقيقة وتقول له انت اخطأت و توضح له عواقب و نتائج خطأه...اما ان تداري عليه و تكذب عليه و تبسط فعله..فكيف سيكون مواطنا صالحا وهو يتعلم الكذب و تزوير الحقائق من الراشدين و الاطباء...
اولا يجب على القاصر ان يعرف فداحة خطأئه وثم بعد ذلك يأتي دور التربية على التصرف البديل لتصرفه و هو التصرف الصحيح....
انتم تشجعون الاطفال على الكذب و على التلفيق و على الادعاء الباطل...وعندما يقال له ان تصرفه خاطيء يثور و يغضب...لأن من ربوه لم يكونو مطلقا صارمين في تعليمه الفرق بين الصواب و الخطأ..وان الصواب جميل و ممتاز وأن الخطأ سيء و منبوذ يستوجب العقاب...
لا تفسدوا تربية ابنائنا بفلسفتكم البئيسة...
28 - رحو السبت 01 شتنبر 2018 - 23:54
اعتقد ان الطبيبة لم تحسب جيدا نتاءج خرجاتها الاعلامية .تصريحها ان الوشم يعود لما يزيد عن سنة يفند ادعاءات الضحية ويبرء من جهة اخرى المتهمين.كان حريا بها التزام الصمت مادام لم يطلب منها اجراء خبرة على الضحية وحتى لو افترضنا ان القضاء طلب منها دلك ليس من حقها افشاء نتاءج فحوصاتها.من جهة ثانية ان القول بقدم الوشم لا يعفي المتهمون من جرىيمة احتجاز واغتصاب الضحية .لان القضية تتعلق باحتجاز واغتصاب والحاق اضرار مادية ونفسية بالضحية .خلاصة القول لنترك القضاء ورجالاتها الانكباب على هدا الملف احقاقا للحق.
29 - مغربي مدوخ السبت 01 شتنبر 2018 - 23:56
سبحان الله الكل يتحدث عن ان الفتاة قاصر يا ناس متى ستصبح راشد .يا ناس هي تبلغ من العمر 18 سنة او اصبح عندنا سن الرشد اكثر من ذلك ؟انها مسؤولة عن افعلها وعليها ان تتحمل مسؤوليتها في ذلك.سواءا اكذبت ام لفقت القصة كاملة لغرض في نفسها الله وحده اعلم بما تخفي الانفس وما تعلن .وفي الاخير ستظ هر الحقيقة كبلج الصباح.
30 - باسو باستور الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:01
الدكتورة إستدلت في قولها على المعاينة المباشرة و العلمية وليس كمثل من ينطق عن بعد، ثم شيء آخر ألا وهو الشك في القضاء مما يجعل البعض يأخدون المبادرة دون إدن ومن تلقاء نفسهم للتدخل و الإدلاء بشهادتهم في شتى المواضيع كمثل ما قامت به الدكتورة و الأيام القليلة المقبلة ستكشف لنا غن الحقيقة.
31 - Haj الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:11
شوف البوليس ديال المغرب كيكلموا القرد الى بغاو عاد أرى براهش من ولاد عياد الى كانوا ظالمين او مظلومين غير ميكونوش ولاد الفشوش القضية متخموش الدراري ولاد عياد مع الوليس ربما غادين يعاترفوا النهار لي بلغوا فيه
32 - aziz الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:13
pour les gens qui disaient que c'est une mineure
il faut pas oublier que les suspects la plupart sont des mineurs et le risque c'est de briser l'avenir de ces jeunes
donc il faut être vigilent avec notre analyse et arrêter de voir le problème d'un seul cote
il faut exploiter les autres avis calmement
pour cela je vois que l'intervention de Dc Blinda fait un équilibre pour cet affaire
33 - hamidovitsh الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:18
من خلال مشاهدتي لفيديوهات تبين من خلال تصريحات والدها الذي يشتغل عازفة على الكنبري في الاعراس انه يرغب في مساعدات مادية ومن خلال تصريحات الجيران انها متمردة على والديها والسؤال المطروح والذي لم أجد له تفسيرا لماذا لم يبادر والدها إلى وضع تصريح باختفاء قاصر ؟
تم انها غير حامل !!!!!
34 - حسني الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:19
هاديك لي كتسمي راسها خبيرة الوشم ماشي حشومة عليها كتفضح البنت وكتعرض التفاصيل حشومة الى بغات تدير الخير كيفما كدعي خصها تلزم الصمت وتحترم خصوصيات المريض اوا الله يهدي ما خلق وخلاص.
35 - عزيز الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:22
ما ألاحظ و خاصة في هذا المنبر المحترم (هسبريس) أن الدكتور و الخبير و البروفيسور العالمي ((المبروكي)) دائما يسبح ضد التيار البيضة عندو كحلة و الكحلة عندو بيضة و الطالعة عندو هابطة و الهابطة عندو طالعة المهم انا عكسنا .......الساكت عن الحق شيطان أخرس و أظن أن الاخصائية لا تريد ان تكون شيطانة خرساء قالت الحقيقة بحكم تخصصها و من شأن ذلك تخليص عدد من المظلومين ....
36 - ريفي2 الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:24
انا مع الدكتور لو لم تتحدث الفتاة للصحافة أما لأنها تحدثت للصحافة فما قالته الدكتورة لابد من قوله لان أقوالها تكذب ما قالته الفتات لان الرأي العام لا بدّ أن يعرف الحقيقة .
37 - bensaid الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:28
يا ايها الناس.اعلموا. 1:أن الطفلة قاصر. و هي بدلك ضحية سواء برضاها او مكرهة.2:ليندا طبيبة الاوشام لا حق لها في نشر أسرار اطلاعها على الضحية سواء كانت لصالحها او ضدها لانها طبيبة يجب أن تساعد الضحية فقط. أعتقد أنها مسخرة لنشر الفيديو و يجب محاسبتها قضائيا و متابعتها من طرف المتعاطفين مع الضحية.
38 - hasebiya lah الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:32
سلام
اول الأمر العقاب للأم و الاب لصبحوا كيتاجروا في ابنتهم كمصدر لجمع المال و لعدم تربيتها و الخوف عليها من الشارع
أما بالنسبة لخديجة فيجب أن تعالج في مستشفى الأمراض النفسية لأن هده الأفعال ان تتهم أبرياء في ارتكاب جرائم ضد الانسانية غير صحيح لأنه شيء واضح من خلال جسمها .ان هذه الاوشام ابارادتها تحت تناول المخدرات و ما شابه
و ليس من الغريب في الأمر ابنت شارع تتعرض لجميع للانتهاكات الجسمية و الجنسية في اي مجتمع
فيجب سجن الوالدين أولا لأنها ضحيتهم قبل أن تكون ضحية للشارع
39 - بشرى الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:34
لا حول ولا قوة الا بالله، انما الفتنة اشد من القتل. من اراد ان يساعد خديجة فليساعدها، ومن لم يرد يترك الحكم لله كل شخص لديه اخته، ابنته، او ابنة اقاربه. كفى من القيل والقال.
40 - mohajir الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:35
لنترك مسألة الوشم جانبا ، فقط الإحتجاز لمدة شهرين والإغتصاب الجماعي يستحق مرتكبيه الإعدام شنقا ؟؟؟ هل ترضى أنت أن تغتصب أختك لمدة شهرين من طرف مجموعة من الصعاليك فوق القانون ......
41 - الحسن الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:38
قبح الله الفقر.وقبح الله الجهل.
42 - طاتو.... الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:39
نرى الوشم على يدها اليمنى..وذراعها الايمن...فكيف يمكنها ان توشم كل ذلك الوشم بيدها اليسرى بنفسها ..الا اذا كانت عسرية ( كوشية ) انا عندي اوشام على دراعي الايسر فعلته في سن المراهقة ( وندمت عليه في الشيخوخة الله يغفر الي..(قلة العقل)...ولكن ﻻ شئ على دراعي الايمن...لاني لم اقدر آنذاك على الوشم بيد اليسرى...الا اذا اعانها شخص آخر...اما عن الاخصائية ..فجعلت من نفسها الطبيب النفساني..و ضابط شرطى في اامخفر..ووكيل الملك...فبكﻻمها يخفف الوطء على المتهمين ..فكان عليها ان تتكلم بلغة الاخصائيين .ولا تتدخل في اشياء تخص البحث القضائي..وحتى كﻻمها فيه شيء من التناقض فيما يخص مدة الوشم...
43 - Mzabi الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:53
السلام عليكم
الى الاخوة الذين قالوا بان هناك تاثير على القضاء..اقول ان القضاء مؤسسة قائمة الذات لا خوف عليها وليست طفلا حتى يؤثر عليها ..دعكم من تلك الاقاويل ..عندما تكلمت الخبيرة عن الوشم صراحة ووضوحا اصبحت تاثر على القضاء!!!!دعكم من هذا ولنترك الخبراء والقضاء يحلون القضية وحبذا لو ان كل واحد منا يذهب الى عمله ويثقنه عسى ان يتقدم مغربنا الحبيب.
44 - extrem الأحد 02 شتنبر 2018 - 01:04
و لماذا لم تعرض على أطباء من طرف العدالة لكي يتأكدو من صحة أقوال هته الفتات فأنا مع الطبيبة و أحترم جرأتها في قول الحق إنها محلفة.
45 - abdu الأحد 02 شتنبر 2018 - 01:17
لا يهم إن كانت قاصر أو شيئا آخر المهم الحقيقة لأن الرجل المغربي أصبح ضحية المرأة و القرارات القنونية ضاعت كرامة وجولة المغربي إن لله وإن إليه راجعون استيقظ أيه العالم المغربي أوروبا لا علاقة لها بنا كنا رجال و اصبحنا(زوا?
46 - حماد الأحد 02 شتنبر 2018 - 01:21
شهادة هذه الدكتورة مقبولة لدى القضاء.كيف لا وان القضاء في بعض الاحيان يلجا حتى للشارع للتحري والاستقصاء للبحث عن الحقيقة في بعض الجرائم .كيف لا القضاء يبني على شهادة الاطباء لاصدار الاحكام.فايهما ابلغ ؟تغريدات مواقع التواصل الاجتماعي ام شهادة خبير مختص.؟
والحقيقة ان شهادة هذه الخبيرة جاءت متطابقة مع اقوال والدي الطفلين المتهمين.منذ اسبوعين من قبل.
47 - مغربي الأحد 02 شتنبر 2018 - 01:39
إن تصريحات الطبيبة الأمريكية غايته خلق البوز و الشهرة على حساب الضحية خديجة دون اعتبار لمأساتها و معاناتها المستمرة جراء الإغتصاب و الاحتجاز و التعذيب و ممارسة الجنس عليها بغير إرادتها من طرف عصابة إجرامية انقضت على جسمها البريء و الطفولي كقطيع من وحوش الغابة دون اعتبار لفقرها و بؤسها الإجتماعي ومعاناة اسرتها مع لقمة العيش وقوت يومها المعدوم..
إن إستغلال قضية الضحية خديجة من أجل البوز و السبق الإعلامي هو ثاثير على القضاء المختص و الذي لم يحسم بعد مسار القضية التي وصلت إلى العالمية و تهدئة السيل الجارف من الغضب و الرفض و التنديد الاستنكاري المجتمعي الواسع لهاته الجريمة وكل جرائم الاغتصاب و البيدوفيليا و غيرها من جرائم الشذوذ وايقاف طوفان الدعم و التعاطف والتضامن اللامحدود مع الضحية.
48 - احيوض الأحد 02 شتنبر 2018 - 01:40
في نظري اخصائية الوشم توهت الجميع ..وجعلت الرأي العام ينظر الى الضحية من زاوية الوشم فقط..لا ادري بالضبط ما هي نواياها الحقيقية من وراء تلك التصريحات..
49 - عبد الفتاح الأحد 02 شتنبر 2018 - 01:45
عندما اتهمت خديجة الكل يتضامن من داخل وخارج الوطن وعندما بدات الحقيقة تتضح نترك المعتقلين ظلما وعدوانا ولا نتكلم عنهم . لو اغتصبت من طرف 12 شخصا لمدة شهرين لما استطاعت ان تقوم على رجليها او لكانت في المستشفى السلاح الوحيد للنساء هو محاولة الاغتصاب .تم اين وزارة العدل اللتي تدافع عن الاعتقال الاحتياطي .هؤلاء ابرياء حتى وان كانت قاصر وكانت منحرفة فانها تصبح لها خبرة نساء التلاتين .كما تضامنا لاجلها يجب ان نتضامن لاطلاق سراح المعتقلين.
50 - رشيد الأحد 02 شتنبر 2018 - 02:10
قد تكون خديجة كاذبة أو اصطنعت الوشم، لكن التغرير بها واضح، رغم كثرة الشهادات حول نزوحها لمخالطة الشبان و التسكع معهم في الاحياء، و هنا تظهر جليا أهمية حفظ الإناث في بلدنا و حضنهن و مراقبتهن و حسن تربيتهن، لأن بنت واحدة قادرة على أن تجدب حولها مدينة بأكملها. اللهم اصلح بناتنا.
51 - إلى 27 بلال الأحد 02 شتنبر 2018 - 02:11
والله أنت من المعلقين القليلين جداً الذين فهموا المقال و استوعبوا ما قاله الطبيب النفسي في تحليله.. المقال في واد والمعلقون في واد آخر.. الطبيب يتحدث عن قدسية السر المهني و إلزامية احترامه و الناس يدافعون عن بارادي الدخيلة على الموضوع برمته ويقولون أن من حقها البوح بما قالته !!!!!
الله يعفو علينا كما قلت....
52 - مامسوقش الأحد 02 شتنبر 2018 - 02:16
المشكل هو ان المتهمين كلهم ليسو راشدين اي قاصرون وتم الزج بهم في السجن ؛ أليسو هم ايضا اولى بالرعاية ومراعاة المشاعر والاحاسيس ؟
والمتهم برئ حتى تثبت ادانته فلماذا اسرع القانون في اعتقال اشخاص يبدو انهم ابرياء ولم يراع مشاعرهم وما سيشاع عنهم في الشارع ويريد ان يبطئ في إثبات تورط المشتكية خديجة ؟
هذا حيف يا سعادة الطبيب
اما سر المهنة فلم يعد سرا الا في المصحات اما الواقع فقد كشف كل شئ لم يعد هناك اي سر لتخدع به عقرل البسطاء
53 - ام ياسر الأحد 02 شتنبر 2018 - 02:47
عندما يصبح الخبر بين مكذ ب ومصدق ويلتبس الامر على المواطن. ويسود العموض القضية من كل النواحي فانتظر لتسمع اشياء لاتخطر على البال لفترة زمنية ثم يطوي النسيان كل ماقيل وتصبح خديجة وامثالها في خبر كان هذا هو المغرب فلا تستغرب
54 - مصطفى الأحد 02 شتنبر 2018 - 02:52
فيما يتعلق بتصريحات الطبيبة فهي لم تأكد أو تفند ما قالته الضحية بل هي آنطلاقا من تجربتها المهنية تأكد أن تلك الأوشام ليس حديتة بل هي قديمة مما يعكس أن الفتاة آدعت ذلك كدبا ونهتانا
55 - نعم الأحد 02 شتنبر 2018 - 03:05
ما بني على باطل فهو باطل

والعكس صحيح

السيد المحترم الذي يتكلم عن الطب النفسيو

لم يعد يؤخذ برايه

خصوصا لما شكك في سلامة عقل

المغاربة الاحرار

الذين شاركوا في مقاطعة

الشركات الاحتكارية الاقطاعيةالاقطاع

غريب في امرك تدلي بدلوك فيبالعربيه نفسية

اكثر من 40 مليوناشهر مغربي

ولا تستطيع ان تناقش نفسية مراهقة

ارسلت 12 شخصا لتحقيق

صراحة

اعتقد انان المختثة في ازالة الوشم

على حق

ودمتم على وطن
56 - عبدالله الأحد 02 شتنبر 2018 - 03:11
بعض المغاربة لن يعجبهم تصريح الدكتورة لأنهم تعودوا على الكدب و التخلويض و إطلاق الإشاعات و لكن الدولة تتركهم ينبحون فليقولوا حتى المغرب كله دهب و الشعب يموت بالجوع
فعلا نتعاطف أو نتضامن مع كل قضية و لكن علينا أن لا نحكم على أمور مسبقا حتى و إن كانت حقيقية
57 - حسن بنلحسن الأحد 02 شتنبر 2018 - 03:17
1- لا يمكن لأحد ان يجزم عن تاريخ الأوشام الا بعد تحليل العينة
2- يمكن للاوشام ات تككون كاملة وواضحة خلال 21 يوم
3- بمجرد النظر الى خلفية الصورة التي تظهر فيها الفتاة يمكن الجزم على انها ليست فقط ضحية اغتصاب جنسي ولكن اكثر من ذلك هي ضحية اغتصاب وجودي
4- لا يمكن لعاقل ان يقول بأن الفتاة لا تعاني نفسيا أو ان معاناتها طفيفة بل هي قريبة الى حافة المرض النفسي.
5- الجهل والأمية والفقر والطبقية المفرطة تولد مجتمعا مريضا لا يستطيع ان يضع لنفسه المفاهيم الأخلاقية الأساسية. لا يصح ان يقال تم هتك عرضها بإرادتها هذا كلام لا يستقيم والعقل السليم ولا يجوز سحل المفاهيم القانونية عن بعضها قول علاقة رضائية مصطلح قانوني لا يخص شخصا قاصر كمصطلح قانوني.
6- السيدة التي أدلت بتصريح ضد الفتاة هي أيضا ضحية ثقافة مجتمع مريض تصريحها مليئ المغالطات التقنية كتأريخ الأوشام وطرق محوها و مليئ بالمعلومات التافهة كنزلت من المطار ومباشرة عند خديجة، ولقيتها في الدروج...
7- المهم، الكلام كثير والسكوت احسن
58 - مشكك عبد الرحمان الأحد 02 شتنبر 2018 - 04:00
ما يثير للشك هو ان قضية خديجة ظهرت في نفس اليوم الذي صادق فيه البرلمان على إلإلغاء التدريجي للتعليم
59 - أشرف العوني الأحد 02 شتنبر 2018 - 06:16
فيما يخص الاخصائية إذا كان هذه الأوشام تعود لسنة تقريبا هذا يعني أنها كانت ستكون معروفة لكثير من الناس ؟؟؟؟؟؟؟؟
60 - med الأحد 02 شتنبر 2018 - 07:49
اين القانون الدي يؤطر البلاد ....لماذا ننتضر اناس يتطوعون-----
اين حق العيش والتطبيب .....اين العيش الكريم....
الحكومة ساكتة والافراد يتبادلون الاتهامات,,,,
واش هاد البلاد متيسيرهاش قانون
61 - دمحم الأحد 02 شتنبر 2018 - 08:14
هل هناك من حاكم او ممثل قضاءى عين خبيرة لفحص السيدة خديجة حتى و لو كانت كاذبة او فيها شك لا لا لا و هل هذه الخبيرة محلفة قانونيا بالمغرب. و هل لها الحق في زيارة تاهمة او متهمة في بيتها بدون اخبار المكلف بالملف و الشرطة القضاءية و التحقيق لا لا لا لا نحن لسنا في غابة وحوش. (تفكرني هذه القضية بقضية عمار حداد بفرنسا المشهور ب عمر قتلني. فلولا تدخل الحسن الثاني رحمة الله لما حكم عليه بالتعدام). اذا كانت البنت قاصر او مريضة عقليا او لها خلال نفسي او او كيف ما كان امرها لانسى ان هذه السيدة لا يهمها الامر لا من قريب و لا من بعيد و ان تتدخل في ملف قضاءي و إدلاء بتصريحات غير ملزمة قضاءيا. الم تعلم هذه الخبيرة على ان القانون الدولى يعاقب كل من يتدخل علانياة و بدون استذانة القاضي في ملف قضاءي مفتوح لتغيره او تعزيره بأدلة لن يكن طرفا او مأذونا بها. القانون يعاقب على ذالك و تعد تدخلا او مسا ب استقلال القضاء او التاثير عليه بطريقة غير مباشرة. لا لا المغرب له قضاء مستقل و له قوانينه لا مفر منها و هو من يحقق و من يقول كلمته الاولى و الاخبرة.
62 - ياسين الأحد 02 شتنبر 2018 - 08:21
لا أحد ينصب نفسه حكما في القضية، الجهات المخولة للتحقيق والبت في الواقعة هم النيابة العامة والشرطة القضائة والسلطة القضائية، لدى فإن التحقيقات والخبرات و... هي التي ستقودنا إلى الحقيقة.
63 - retenez vous,mme الأحد 02 شتنبر 2018 - 08:47
les déclarations de la soit disante spécialiste concernant les tatouages de la victime jeune fille qui se plaint d'être violée par des personnes,ces déclarations portent atteinte à cette victime,mineure,
elle doit être poursuivie pour avoir divulguée en public son secret professionnel,c'est une atteinte qui porte préjudice à cette malheureuse fille,en supposant qu'elle ait menti ,seule le tribunal est qualifié pour statuer,
à supposer qu'un enseignant ait attrapé un élève en train de tricher,il doit garder le secret et remettre un rapport au directeur ,seul à convoquer le conseil de discipline,
alors va t on dénoncer nos mineurs menteurs pour les corriger,non on doit les éduquer pour leur éviter la mauvaise conduite,
la ministre de la famille doit convoquer cette "stiticienne inconsciente" pour la condamner pour manque de retenue
64 - مجرب الأحد 02 شتنبر 2018 - 09:03
يقول الدكتور مبروكي قد تنتحر القاصر -قدتنتحر الاخصائية في ازالة الوشم وينتحر المعالج النفسي وينتحر بعض المحققين وووو لكن هذه المجرم القاصر تحاول تمويه الرئي العام لانها تربت على الرذيلة (إن كيدهن لعظيم إن كيدهن أعظم من كيد الشيطان..صدق الله العظيم) ما تقوم به القاصر نحر للآخرين ودوس على كل القيم فألحقوها بزملائها في السجن او أطلقوا سراح الجميع لتكونوا منصفين ...والكلام طويل ..وسول المجرب لا تسول لا الطبيب ولا المخزن
65 - الاعشى الأحد 02 شتنبر 2018 - 09:17
لا يجب التسرع وترك الامور تاخد مجراها الطبيعي هده قضية فيها عدة وقائع لا يجب اغفالها و هو ان عائلة الضحية لم توجه شكوى بالواقعة عند حدوتها تانيا لم تتم اي خبرة كتبت حدو الاغتصاب و تاريخ حدوته و كدلك بالنسبة للإسلام فلو تبت كدب الضحية يجعل الملاحقة باطلة لأن الكدب في الاقوال تحت القسم يجعل من الصحية انها فبركت القصة و الحكاية كلها هي أقوال شخص ضد الاخر ليس هناك شهود
66 - هشام الأحد 02 شتنبر 2018 - 09:29
لا يجب أن ننسى أن من الأولاد من هو قاصر أيضا.. فهم أيضا ضحية. خصهم حتى هوما يخرجوهم لينا نتضامنو معاهم واخا غي عشرة فالمية من التضامن اللي خداتو خديجة
أم أن القانون يعتبر البنت هي فقط الضحية في علاقة رضائية بين القصر ؟
67 - ذ.نجيب بالعاصمي الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:26
بداية،اذين وبشدة تصريحات المختصة المزعومة.فلا هي صادرة عن جهة مؤهلة قانونا و لا هي صادرة نيتجة تشخيص بتكليف.مما يلقيها كلاما يلحق بكلام الشارع.ان تاكد زدت ان المتطفلة ابانت طوال حذيثها الزنقاوي بتحمال على خذيجة لا ينبغي صدوره هم من يدعي الاحاطة والتخصص بدون اهلية قانونية.
68 - medy الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:32
dc.avec respect est ce que votre revelation a été relever au tribunal avant ou directement au publique . J pense q on premier votre rapport doit être adresser au tribunal en premier et après si vous voyer que le tribunal ne prend pas vitre rapport en concideration a ce point la vous avez droit a intervenir et merci
69 - سعيد الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:32
ملاحظة بسيطة ممكن تساعد في البحت ، ادا لاحظتم انها عسرية فغالبية اتار الضربات على اليد و اتار الطفيات ديال الكارو ف اليد اليمنية ، والعكس صحيح اليد اليسرية سليمة . ممكن اننا نتضامنو معاها انسانيا . شكرا
70 - م.س الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:35
والديها خصهوم العقاب. والفقر كذلك خصه عقاب والمجتمع وووو.خديجة أخطأت وتمادت لكن لم تجد إلا من يقول لها زد إلى الجحيم. وهي مراهقة .الجنس مقابل ربما الاكل والابتسامة كانت منفذها الوحيد من مشاكل؟؟؟؟؟المراهقة وحتى في المدارس يجب العناية المركزة بالتنفيذ المراهق.فما بالك ببنت تاىهة؟
71 - ماسين الريفي الأحد 02 شتنبر 2018 - 11:05
الى السي دريس
اوا راه هو العدد كبير من لي تعتاقلوا فيهم قاصرين.
حتى هادوك قاصرين وعارفينش خصهوم اطلقوهم ونتصامنوا معهم حتى هوما.
البنت ظاهرة فيها شمكارة ومترجلة ويستحيل ان يوشم لها بدون ارادتها، شهرين من النشاط وفِي الاخير راه يخطفوني...
١٤ لولد ما قالت واحد ولا جوج اواه ١٤.
حتى باها قالك عاونوني ندير داري وهذا يعني ان الاسرة فاسدة وتتخذ من البنت ضحية لجلب المساعدة لا غير.
نحن نعرف ونرى بام اعيننا كيف زاغت البنات في المغرب. بنت عندها ١٠؟قالك حتى هي عندها صاحبها ، الأخلاق في المغرب سقطت سقطة مدوية.
72 - amy الأحد 02 شتنبر 2018 - 11:12
Choukrane Hespress. Pourriez-vous SVP, redire à vos lecteurs que Mme Paradis est une esthéticienne de renom et non pas docteur. L'analyse du psychiatre est professionnelle. L'adolescent peut démontrer la capacité de discernement et le secret médical est la base d'une relation entre le médecin et son patient.
73 - حميد ولد جرادة الأحد 02 شتنبر 2018 - 11:17
قد تكون فقدت بكارتها بمحض ارادتها مع قاصر مثلها وبعد علم اسرتها بالامر هربت إلى أحد أقاربها ومكثت عندهم مدة ما وفي تلك المدة تم التفكير في هذا الحل بمساعدة تلك الاسرة التي كانت تؤيها وربما حتى من اسرتها من أجل الحفاظ على ماء الوجه وضمان زوج المستقبل

أما قول الطبيب قاصر ما قاصر ... ومعتقلي جرداة القاصرين الذين في السجن وعبد المولى المدهوس من طرف القوات المساعدة أليسوا قاصرين ومن في السجن قد يتعرض للإغتصاب وعبد المولى يموت في المستشفى ببطيء ولا أحد حرك ساكنا
74 - أخصائية الأحد 02 شتنبر 2018 - 11:28
بصفتي دكتورة وأخصائية في امراض الجلد والتجميل اوكد ان وشوم خديجة حديثة واثبات ذلك سهل بإجراء تحاليل موضعية وليس بالمعاينة الادبية والوصف المنحاز. علا المدعوة ليندا برادي تقديم اعتذارها الفوري عن خرقها لاخلاقيات المهنة وتدخلها في قضية اصبحت من اختصاص القضاء.
75 - Ouahdani الأحد 02 شتنبر 2018 - 11:37
على الإحصائية أن تنجز تقريرا سريا وتحتفظ به إلى أن. يستدعيها القضاء. للإدلاء بشهادتها في الموضوع وتسلمهم التقرير بكل سرية و مسؤولية وأمانة تفاديا لكل لغط وشوشرة من طرف الصحافة والراي العام المتتبع لاطوار القضية.
76 - الو الزين اللي فيك الأحد 02 شتنبر 2018 - 12:09
كل يوم اسير في شوارع مدننا تطالعني نماذج احترفزوا الزنا و الدعارة بعلم اسرهم
ما حز في نفسي هو الاب الذي فشل في تربية هاذ البنت التي اغتصبت يوما ما من طرف شخص تغطي عليه الان و ربما هذه الاوشام كانت عقاب الاب او الاسرة كل مرة رجعت فيها الدرية اللدار
يجب التحقيق مع الام و الاب
القضية ربما فيها ونا المحارم ة التعنيف الاسري
شوفة مع محسن اللي جرا على برادلي
77 - noamane الأحد 02 شتنبر 2018 - 12:14
الساكت عن الحق شيطان اخرس الحق يعلى ولا يعلى عليه
78 - #لا للتطبيع مع جرائم الإغتصاب الأحد 02 شتنبر 2018 - 12:30
من خلال التعليقات حول الموضوع اعلاه يتبين حجم التجييش المجتمعي ضد الضحية القاصر خديجة لا لسبب سوى لامتصاص حجم السيل الجارف من الرفض و الغضب الإجتماعي العارم لهاته الجريمة و لكل ظواهر الإغتصاب و
الاعتداء على الأطفال و القاصرين...
إن تحميل الضحية المسؤولية عن هاته الفعلة الشنيعة و الجربمة النكراء بانتهاك جسدها الطفولي البرئ و تبرئة الجناة قبل أن تقول العدالة كلمتها هو تأثير مرفوض و غير مقبول على هاته الأخيرة و مسار القضية التي شغلت بال المجتمع المغربي المتضامن بشكل واسع مع الضحية خديجة، كما أنه يعتبر تطبيع مجتمعي غير مسبوق مع جرائم الاغتصاب و البيدوفيليا و غيرها...
79 - ذ.نجيب بالعاصمي الأحد 02 شتنبر 2018 - 12:56
ما اود ان تعلمه المختصة المزعومة.وما اود ان يعلمه اباء الفاعلين.ويعلمه الكل.انا بصدد تكوين اجرامي،بغاية ارتكاب جناية الاغتصاب و محاولة القتل.مع الاحتجاز.
ونعلم ان العصابة الاجرامية موجبة لعقوبة المؤبد.وان محاولة القتل تستوجب الاعدام. فدعونا من من وشم ومن ذخن ومن و من.... .
80 - محمد الأحد 02 شتنبر 2018 - 13:25
نحن معشر المغاربة نعشق النفاق ، ولا أحد يستطيع المواجهة و قول الصدق، الدكتورة أخصائية التجميل بينت حقيقة الوشوم، أما المحللون النفسيون و أعضاء الجمعيات فيهوون التحليل و التخربيق...
81 - محمود الأحد 02 شتنبر 2018 - 13:41
الاخ بلال 27 :لا يحتاج الاءنسان ان يكون عالما في النفس و الاءجرام و الاقتصاد و الطب ليفهم انه لا يمكن لاثنى عشر شابا من بينهم مراهقين ان يكتموا سر احتجاز "الضحية" لمدة شهرين و لو ان السر انتشر ربما والديها لم لعيرا اي اهتمام لابنتهم يمكن لك القول ان هناك أربعين مليونا ساذجا في المغرب يتعاطفون مع "شماكرية"و الفاسدات كالتي فسدت مع الفيزازي و بعدها صرح والدها بكل وقاحة و بدون حياء بان ابنته سخونة .! و المصيبة و الطامة الكبرى هو ان مثل هذه النماذج يشوه بلدنا امام العالم و عليك مشاهدة برنامج عن هذه الحالة في قناة فرانس 24.انا أتعاطف مع مريض فقير و مع الفتاة دافعت عن شرفها بما أوتيت من قوة المعروفة بواش معندكش اختك و لا أتعاطف من الشمكارة و الفاسدات.
82 - محمد الأحد 02 شتنبر 2018 - 13:49
يجب على صاحب المقال أن ينتبه الى استعماله لفظ الطفلة خديجة، و هذا ليس صحيح، البنت عمرها 17 سنة و هي تجاوزت مرحلة الطفولة بسنوات، مراحل العمر تحددها التغيرات الفسيولوجية و العقلية للانسان. هذه مجرد ملاحظة بغض النظر عن من الجاني و من الضحية الذي يجب أن يحدده القضاء بتجرد.
83 - ابو الوليد الأحد 02 شتنبر 2018 - 14:38
كلمة الفصل للقضاء وليس لغيره بحكم وظيفته.
وعلى الخبير ان يدلي بخبرته بكل تجرد لاغير
ولاحق لاي كان ان يروج كلاما في وساءل التواصل
84 - حسن البرنوصي الأحد 02 شتنبر 2018 - 14:39
اقول لوالد البنت انتبه لبنتك و ربيها جيدا و اتمني من الله ان يعيننا على تربية ابناءنا.
85 - ويسلان الأحد 02 شتنبر 2018 - 14:57
تابعت تصريحات الضحية خديجة واتضح لي تضارب في اقوالها ادعت اولا ان واحدا هو الدي اختطفها وارغمها على ركوب الدراجة ولما فطنت ان دلك مستحيل غيرت اقوالها وادعت ان الاختطاف تم من طرف شخصين اجلساها بينهما على الدراجة النارية ومن يكذب مرة قد يكذب الف مرة والعلم في الاخير عند رب العالمين
86 - مواطن2 الأحد 02 شتنبر 2018 - 15:23
المحافظة على سر المريض واجب على الطبيب..ومن هنا يقال للسيدة الطبيبة الاخصائية التي فحصت المراهقة ...كان عليك ان لا تصرحي للعموم بحالة الضحية ويبقى ذلك الامر بينك وبين الضحية وعائلتها ورئيس المحكمة المؤهل للبث في الامر.والتصريح للعموم بحالة المريض يعد خيانة للامانة..قد تكون ما قالته المراهقة غير صحيح...ولكن البث في الموضوع يبقى من اختصاصات القضاء.
87 - خديجة بركان الاثنين 03 شتنبر 2018 - 12:19
بغض النظر عن معاناة القاصر عن الاغتصاب و آثره و عن نتيجة العدالة التي نتمنى أن تكون عادلة للطرفين، يحز في نفسي الحالة المزرية التي تعيش فيها هذه الفتاة و الصورة التي تصور لنا الفقر بواسطة تلك الجدران المتآكلة.
88 - لا تنشرها و لك الاجر :) الاثنين 03 شتنبر 2018 - 16:36
مشكلتنا نحن هي الانجراف مع التيار، لا نحلل الوقائع، لا نتريث، لا نحكم العقل، لا نتحقق من المصدر و من القصص، فقط بعد مشاهدة فيديو او قراءة قصة نجد اسفلها "انشرها بسرعة" فننشرها بكل بساطة و بكل سرعة.
89 - حلا الاثنين 03 شتنبر 2018 - 20:14
كاينين فالمغرب ناس مساكين كلشي تجمع فيهم جهل أمية فقر مدقع سذاجة لدرجة الخلل العقلي تحراميات وتشلاهبيت والتبوحيط وانعدام الوازع الديني وكايولدو جنس من الابناء لاحول ولاقوة إلا بالله بلا ماتكون عندهم الاستطاعة والقدرة.وهذه النماذج هي القنابل المؤقتة قابلة لنسف مجتمع باسره في أي وقت.لاتعليم لاتربية لا اخلاق وكل شيء مباح الله يلطف بنا.والمصيبة عندما يخرجون للعلن يدمرون كل شيء وفي الغالب هناك من يستغلهم ويدفعهم للظهور لغاية مشبوهة.حتى ان الطبيبة قالت بان هناك شخص لاتدري مامدى قرابته للقاصر يوجهها ويراقبها وهو من يسيطر على كل شيء.نحن فعلا في بلاد العجائب ولن نتقدم ولن نتحضر أبدا مادامت فينا مثل هذه النوعية من الكائنات البشرية.
المجموع: 89 | عرض: 1 - 89

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.