24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  3. ويفشل الكتاب المدرسي.. (5.00)

  4. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  5. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | ‪تكتل مغربي يدعو إلى فتح الحدود أمام اللاجئين‬

‪تكتل مغربي يدعو إلى فتح الحدود أمام اللاجئين‬

‪تكتل مغربي يدعو إلى فتح الحدود أمام اللاجئين‬

في تفاعله مع حملة الترحيل التي شنتها، الجمعة، السلطات المغربية في حق مهاجرين أفارقة، دعا التكتل الحقوقي لطنجة الكبرى الدول الحارسة للحدود، ومن بينها المغرب، إلى فتح الحدود في وجه اللاجئين والمهاجرين وفق مقتضيات القانون الدولي وحل النزاعات المسلحة أو السياسية للحد من تدفق اللاجئين إلى المغرب وإلى مدينة طنجة.

وشجب التنظيم الحقوقي ذاته "خطاب الكراهية الموجه إلى إخواننا الأفارقة المقيمين بطنجة ومظاهر التعامل اللاإنساني التي رافقت حملة الترحيل للمهاجرين خلال الأسابيع الفارطة، والتي بلغت ذروتها أمس، إذ تم اقتحام المنازل واقتياد المهاجرين في ظروف غير لائقة، ما جعلهم يرفعون شعارات في مسيرتهم تدعو إلى الحرية والمساواة ونبذ العنصرية و"الحكرة" والتضييق".

وطالبَ التكتل السلطات العمومية المغربية بالتنفيذ الفعال للإستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء، وضمان حصول الأشخاص المهاجرين المقيمين بمدينة طنجة على إقامة تحفظ كرامتهم.

وسجّل التكتل الحقوقي تصاعد الأرقام المسجلة للمهاجرين الذين وصلوا إلى السواحل الإسبانية من 14.078 مهاجرا سنة 2016 إلى 28.349 سنة 2017، لتصل سنة 2018 وإلى غاية شهر يونيو 19.997. وخلال شهر يوليوز وغشت سجل التكتل هجرة 750 مهاجرا، 100 منهم خلال يوم العيد، وهي إحصائيات جعلت الدول الحارسة للحدود تعمد إلى سياسات غير إنسانية، من إغلاق الحدود والترحيل القسري للمقيمين بمدينة طنجة.

وذكَّرت المنظمة الحقوقية ذاتها المؤسسات والسلطات المغربية المعنية بأن "الهجرة ظاهرة إنسانية طبيعية، إذ تنقل الإنسان دوما باحثا عن العيش الكريم أو هروبا من النزاعات المسلحة أو بسبب انتهاكات حقوق الإنسان"، مبرزة أن "الهجرة حق طبيعي يجب عدم تقييده، وقيمة مضافة لبناء الدول والمجتمعات يجب الاستفادة منها عبر اتفاقيات دولية وسياسات وطنية ضامنة للحق في اللجوء والإقامة".

تبعاً لذلك دعا التكتل كل المؤسسات العمومية والمنتخبة إلى تضافر الجهود وتحمل المسؤوليات إزاء حركات نزوح اللاجئين والمهاجرين، والتي يعرفها المغرب عموما ومدينة طنجة على وجه الخصوص، وتقديم كل في إطار اختصاصه ومسؤولياته الدعم والمساندة اللاجئين والمهاجرين مع احترام كرامتهم وإنسانيتهم.

وكانت عمليات الترحيل القسري للمهاجرين الأفارقة غير النظاميين الذين استوطنوا مدن الشمال المطلة على البحر الأبيض المتوسط، خاصة طنجة والناظور؛ إلى جنوب البلاد، قد استأنفت أمس، إذ أظهرت مقاطع "فيديو" نُشرت على "فيسبوك" إقدام المُرحلين على الاحتجاج ضد قرار ترحيلهم من مدينة طنجة.

وترحل السلطات هؤلاء المهاجرين إلى مدن في جنوب المغرب، مثل تزنيت وتارودانت؛ وذلك من أجل إبعادهم من العبور إلى سبتة ومليلية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - حدا داروين الأحد 02 شتنبر 2018 - 08:34
يجب على أوربا أن تشارك المغرب وتساهم في ترحيلهم ليس فقط نحو جنوب المغرب وإنما أيضا ترحيلهم الى دولهم الأصلية بالطائرات والبواخر لأن ما يقوم به المغرب الآن لن يفيد في شيء مادام الأفارقة لم يغادروا البلاد ومشاركة أوربا بشريا وماديا في هاته العملية ضرورة أساسية حتى لا يتهم المغرب وحده من طرف المجتمع الدولي بانتهاكه لحقوق الإنسان وحتى من الدول الأوربية نفسها.
2 - المنطقي الأحد 02 شتنبر 2018 - 08:42
هده هي الحلول التي أراها مناسبة لوقف زحف اللاجئين. ...أولا تتكلمون على الحروب ....نعم هناك حروب في أفريقيا لكن معضم اللاجئين ليسوا من منطقة الحروب. ..أعني بالذكر جنوب الصحراء وهم الأغلبية. ..السبب الرئيسي هو الفقر المدقع لا غير ...والحلول في نضري هي اجتماعية اقتصادية. ...اجتماعية تكمن في إصلاح الإنسان الأفريقي وحتى العربي المسلم والرقي به تعليميا وعندما ينضج سوف يدرك لوحده أن تنضيم الأسرة صالح ومفيد له ولمجتمعه. ...تانيا على الدول المتقدمة أن تعالج المشكلة من الأصل وان تساعد الدول المصدرة في إقامة مشاريع تنموية والإشراف عليها شخصيا من مصانع ومؤسسات اجتماعية للحد من البطالة والفقر ....تالتا على الدول الغربية أن توقف تصدير السلاح والدخول بخط ابيض في كل النزاعات التي هي سبب التشرد. ...رابعا يجب على الدول الاروبية التي تلعب دور المنافق وتدعي أنها تحب المهاجرين أن تدهب إليهم إلى عقر دارهم وتأتي بهم معززين مكرمين ولا تتفرج عليهم حتى يأتون إلى المغرب أو تونس أو ليبا أو تركيا وتنتضر غرقهم في للبحر لتخرج لانتقاد هاته الدول التي تستعمل للعبور. .المغرب ولا غيره ليس دركيا لأحد .. والسلام
3 - Mhamed الأحد 02 شتنبر 2018 - 08:43
هذا التكتل من الشيوعيين و الليبيراليين و العلمانيين الصهاينة لخدمة المخطط الصهيوني لتغيير تركيبة سكان شمال افريقيا هذا مخطط شيطاني يجب افشاله
4 - كريم الأحد 02 شتنبر 2018 - 09:04
هذا كله من أجل أشخاص اقتحموا الحدود بطريقة غير شرعية أما المغاربة الذين ولدوا في،هذا الوطن العجيب فلا أحد يتكلم عنهم، كأنهم ليسوا بشرا، حبذا لو وجهت هذه الجمعيات نفس الخطاب للولايات المتحدة التي تطرد يوميا المئات من المهاجرين اللاتينيين والى اوروبا التي ترحل كل من لا يملك اقامة قانونية ودول اخرى مثل دول الخليج التي يسود فيها نظام الكفيل العبودي والى اليابان التي استقبلت لاجئ سوري واحد فقط لا غير سنة 2017 ام انكم فالحون فقط فانتقاد المغرب، ثم لماذا لا تكونوا قدوة للمغاربة وكل عضوة فيهذه المنظمة تتزوج من احد المهاجرين الافارقة وتدعوه للسكن معاها وكل عضو يمكنه ان يزوج اخته او بنته باحد.من هؤلاء الافارقة ويدعوه للعيش معه،كونوا قدوة لنا وباراكا من البلابلا. واذا كانت الهجرة ظلهرة طبيعية لماذا تفرض التأشيرات وتوضع الحدود وتحدد الاقامات؟ لماذا المغاربة لا يحصلون على تأشيرة احدى الدول الغربية الا بشق الانفس، لماذا تحولت اوروبا لحصن لا،يمكن اختراقه، ثم ماذا يستطيع المغرب ان يقدم لهؤلاء؟ المغاربة نفسهم يعانون الفقر وضعف المنظومة الصحية والتعليمية وابغباء في كل شيء والجريمة،
5 - ها ودني جمعو رسكم الأحد 02 شتنبر 2018 - 09:11
بشرط فتح الحدود امام المغاربة للهجرة إلى أمريكا وأروبا ( المغرب دْيال المغاربة ولِّي بْغَا المهاجرين إخُدْهم لْدارو) إخواني المغاربة جمعو راسكم هاد الناس بَغْيِين إِرَحلونا بِإطلاق هجوج ومجوج علينا ، حْنا ماشي عنصريين بلادنا على قَدْ الحال ماقَدَّ على تقل ، لِدا أخي ساهم في إنقاد البلاد قْبل ما إهزنا الماء ودلك بِتباع ما يلي ، متعطيش صدقة، متكريش ليه ، متخدموش ، متشريش عندو، متبعش ليه ، متركبوش ، متقدمش ليه أي مساعدة للهجرة إلى الضفة الشمالية هكدا أخي ومع الوقت هؤلاء غَدِ إِغَيْرو مسارهم إلى جهة أخرى الحيلة أحسن من العار
6 - أفرقة المغرب على قدم وساق الأحد 02 شتنبر 2018 - 09:13
كل هذا يجري على هامش القانون والدستور الذي يجعل السلطات ملزمة بحماية الحدود الوطنية وتأمين المواطنين وتطبيق القوانين الوطنية وليس الإملاءات العولمية...

المغرب يخضع لأجندة أفرقة africanisation رهيبة...

يجب على المواطن الوقوف بحزم في وجه السلطة التي تنصلت من مسؤولياتها في الدفاع عن أمنه وقوت عيشه ومستقبل أبنائه...

هذه الجمعيات أجيرة لأجندات خارجية تسعى لتخريب البلاد وخلق واقع ديموغرافي وإثني جديد يكون فيه المغاربة أقلية ويغرقون في المشاكل والصراعات مع "المغاربة الجدد"، وكل ذلك في خدمة الفوضى الخلاقة والرأس مال العولمي المتوحش...

أفرقة المغرب على قدم وساق...
7 - lott الأحد 02 شتنبر 2018 - 09:29
دافعوا عليهم حتى يرجع المغرب كل أفارقة وهدك الساعة حصلوا فيهم حنا سكنين معنا غير مجموعة صغيرة وما تيخليوناش النعسو لا ليل ولا نهار وهما يغنيو بصوت عالي وما تيشعروا بحد لا لمريض ولا لبغى ينعس .
8 - karim الأحد 02 شتنبر 2018 - 09:30
Dans ça cas il faut laisser toute les africains immigrent en Europe
Ça ne va jamais arrêter vous voulez que l’Europe devient l’Afrique
C’est qui qui construit l’Afrique si tous ces jeunent partent en Europe
Il n’y pas de travail en Europe pour tous ces jeunes
L’Europe a pris la décision de rendre les immergés d’où ils viennent donc le Maroc doit faire pareil
Au même temps tout le monde comprend que ça sert à rien de prendre des risques
9 - احمد الأحد 02 شتنبر 2018 - 09:45
الحقوقيون والمتفاعلون الجمعويون مثل قنوات المدياع كلام في كلام والمخير فيهم مادير الخير تافي جيرانو بقا الافارقة..اوا فتحو منا
10 - انا بعدا ها ودني الأحد 02 شتنبر 2018 - 09:49
قال أحدهم يجب تسوية وضعية المهاجرين ، شْحال قَدَّك تْسَوِّ ، أكبر خطأ هو هاد التسوية لأنها تزيد من حدة الهجرة ا ، المهم أخي ما حك جلدك مثل ضفرك لِدا أجمع ثم أجمع أُطوي مع هؤلاء المهاجرين فكلما تعاملت مع هؤلاء بإحسان زاد عددهم إلى أن يُزَجَّ بِنا في البحر، أناماشي عنصري ولكن بلدنا على قد الحال ماشي هي أمريكا أو كندا أو أروبا
11 - النكوري الأحد 02 شتنبر 2018 - 09:52
هؤلاء اذا ولجوا الى اروبا فإن الدولة ستتكلف بهم و تضعهم في مراكز اللاجئين او يتم إسكانهم و إدماجهم بحيث ان المواطن الاروبي لا يلقى اي ازعاج او مشاكل
في المغرب الامر يختلف فالدولة لا تعبئ بهم و انما المواطن البسيط هو الذي يتحمل مشاكل هؤلاء .لدي معارف و عائلات يملكون شقق و دور في طنجة لكن هؤلاء الافارقة دخلوا و سكنوا و لا يستطيع احد إخراجهم فعل هذا ما تدعوا اليه هذه الجمعيات ؟ يجب إيواء هؤلاء في مراكز و منحهم طعام و شراب حتى لا يدفع الفاطورة المواطن البسيط
تصور مواطن بسيط يعيش في المهجر عاد بعائلته الى الوطن فوجد داره قد احتلت من هؤلاء فلماذا لا تقوم هذه الجمعيات بالدفاع على الجالية و المواطنين المنزعجين من هؤلاء و يضغطوا على الدولة لإيوائهم في مراكز و مخيمات كما تفعل الدول التي تحترم شعوبها ؟
12 - الوطنية الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:07
إلى التكتل الحقوقي بطنجة أقول له من المتضرر الاول من تدفق اللاجئين إلا انتم فادا فتحت الحدود ستزداد المعاتاة أكثر وسيزداد التدفق حدة
13 - مغربي الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:13
دوك الأفارقة إلى غيطلبو الحقوق ديالهوم امشيوا لبلدان ديالهم والمغرب خاصو اخليهوم ادخلو لسبتة ومليلية أش غيديرو عندنا
14 - صلاح آيت علي الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:19
الشباب المغربي غارق في البطالة التعاسة ينتظر دولته ان تدمجه في المغرب المتقل بالمشاكل من من غياب تعليم صحة للجميع غياب بنى اقتصادية صناعية تستقطب أبناء الشعب المغربي و نحن نبحث عن حل مشاكل الآخرين حسبي الله ونعم الوكيل عليكم و على هذا التفكير الغير منطقي، هذه التكتلات و جمعيات الصدقة سا تكون سبب خراب المغرب نطالب من النيابة العامة فتح تحقيق مع هذه التكتلات المشبوهة التي تستغل ضد السيادة الوطنية و ضد مصالح الشعب المغربي، التعليق حر الرجاء من هسبريس المحترمة النشر
15 - امازيغ سوسي الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:20
لمادا لم نسمع هدا التكتل يدافع يوما عن المهاجرين المغاربة في وطنهم ؟ والله اني اشم راءحة الاورو والدولار . لا يحق لهده التكتل او غيره ان يتحدث في قضية تهم كل المغاربة فلسنا قاصرين ولا عنصريين . ان كان يمولكم احد فهدا شانكم ولكن لا يحق لكم التحدث باسمنا .او في قضية اكثر من مصيرية . ان دولة تسمى المفرب والتي يحاولون التسويق بكونها راءدة في جميع المجالات في طريقها الى الزوال والكل منهك في تحصبن موقعه وجمع اقصى ما يمكن من الغناءم بدل تحصين الوطن ويبقى المواطن والوطن هما الخاسران في كل هدا .
16 - ملاحظ الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:23
المغرب بحكم ظروفه الاقتصادية ووو لا يحتاج لمهاجرين بل هو نفسه يصدر الهجرة ولا يجب ان يكون بديلا للدول الاروبية الغنية نسبيا اما المغرب فمشاكله تكفيه ولا حاجة لنا بغيرنا ليس بسبب عنصري ولكن عندما يتمسك غريق بغريق فكلاهما مصيره الغرق ونحن با نريد الغرق
17 - هل من جواب الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:23
كدليل آخر على موت السياسة في المغرب، وأن السياسيين مجرد موظفين يكررون ما يملى عليهم.

أين الأحزاب المغربية من كل هذه الفوضى والخراب الوشيك؟

كيف لا تتفاعل الأحزاب مع موضوع بهذه الجسامة والخطورة؟

ماهي مواقفها من إغراق البلاد بالأجانب وفتح الحدود على مجاهل إفريقيا وانعكاسات ذلك على المستقبل؟

أين هي الأحزاب "اليمينية المحافظة" ذات التوجه "الوطني" من هذا؟

كيف نفتح حدودنا على مئات الملايين من الأفارقة جنوب الصحراء وبلدان متفاوتة تنمويا واقتصاديا (وثقافيا وعرقيا وقيميا) دون أن نتعرض للاكتساح الشامل والذوبان المؤكد؟

كيف سنحقق التنمية المنشودة والكرامة للمواطن المغربي ومواردنا ومجهوداتنا تسير في اتجاهات أخرى لخدمة بلدان وحل مشاكل شعوب أجنبية؟

هل من جواب؟؟؟
18 - مدوخ الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:43
كل واحد منا له 2الى 3من المعطلين في أسرته.راه الموظف النزيه ما لقاش باش عيد كون ما سبقو ليه الصلير وخلاوه حاصل مع الدخول المدرسي.لي عجبو شي إفريقي ديه معاه.اوربا عارفة هدشي.الهجرة عندها ما ضرت المواطن ديلها لي مدوي مزيان وقاري في مدرسة زوينةوطريق مزيانة...... هدشي لي فهمت !!!!
19 - سعيد الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:47
ان اغلب المهاجرين الافارقة لم يهاجروا بسبب الحروب بل شباب يحلم بالعيش في أوروبا لأنهم يتركون عائلاتهم هناك عكس السوريين حيت ترى الأجداد و الآباء والأبناء و الأحفاد أما أغلب الافريقيات فإنها عازبات حملنا في الطريق و وضعن في المغرب، و أخيرا فمواردنا ضعيفة جدا ولا تكفي نازحينا و مشردينا المواطنين والذين يقاصون و كأننا في حرب ههه
20 - lott الأحد 02 شتنبر 2018 - 10:59
ان هده الجمعيات الحقوقية التي عندنا في المغرب ماهي الا أدات تحرك من طرف جهات معينة خارج المغرب فهي لا يهمها لا الأفارقة ولا المغاربة بل يهمها الدولار وأورو فهم يعيشون مثل الفكرون الدي يعيش في الماء العكر. بارك عليكم من الخواض رآه المغاربة كلهم عاقوا بكم
21 - مغربي من الريف الأحد 02 شتنبر 2018 - 11:13
ان افربفيا للافارقة.وبجب على حكامها بمؤازرة من استعمرها واستغلها ان ينمي افريقيا لكي تقل الهجرة.يجب على الاوروبيين ان يقوموا بتقدبم العون عن طريق إنشاء المقاولات ،استصلاح الاراضي الزراعية شق الطرقات بناء المدارس المعاعهد نقل تلتكنوازجيا الخ......
اما المغرب فهو يستثمر في افربقيا ويقدم العون عن طريق الاستثمار في افريقيا دعم الطلبة في الدراسة في المغرب المساعدة التقنية في عدة مجالات.اما ان يترك الافارقة في الغابات المحيطة بالناظور وتطوان والنواحي وكذا في المدن المغربية في الطرقات فهذا انا لا اقبله واضن ان مراقبة الحدود والهجرة السرية من قواعد حفظ الامن للوطن ويجب اعادة اخواننا الافارقة الى دولهم . واخيرا المغرب وحده لا يستطيع وقف زحف المهاجربن خصوصا وان الجزائر تريد اغراق المغرب بالمهاجرين السريين
22 - dehors,DSK الأحد 02 شتنبر 2018 - 13:04
ces émigrés africains ont abandonné leurs pays très riches aux mains des européens dont les états protègent leurs présidents des soulèvements populaires,
leurs pays sont pleins de richesses,ils doivent rester chez eux et les soutenir pour être des citoyens dignes pour défendre leurs richesses,
ils doivent prendre l'exemple sur la révolution du peuple algérien frère qui a lutté pendant 8 ans et se libérer et rester maître des ses richesses,
le maroc ne peut être le gendarme de l'europe très riche et peut aider ces africains à rester chez eux,
le maroc doit refuser de les recevoir,car ils représentent des menaces contre notre sécurité
23 - مواطن قصراوي الأحد 02 شتنبر 2018 - 13:53
على الافارقة ان ينموا انفسهم ويتوكلوا على الله ولا يتواكلوا وان يستغلوا الثروات الباطنية الموجودة في بلدانهم عوض استغلالها من طرف قلة قليلة من الناس ،وعليهم ان ينهضوا بمشاريع عملاقة من اجل القضاء على الامية والفقر والجوع والهشاشة وعليهم بتطبيق العدالة الاجتماعية انهم ارادوا ان يلتحقوا بالركب الحضاري .
اغنى قارة افقر الشعوب
24 - معطلاوي الأحد 02 شتنبر 2018 - 14:51
هاد الحقوقيين المرتزقة خصهم ادافعوا عل المواطن المغربي اولا ام ان هناك حاجة في نفس يعقوب دافعوا اولا عن بلادكم وعن المستعمر لاجل تحرير الوطن كاملا ام تفعلون دور العميل المتخفي وبلا شك ان هناك شيء ما يحاك في الخفاء
25 - lott الأحد 02 شتنبر 2018 - 14:51
أيها الجمعيات الحقوقية أين أنتم من قضايا المجتمع المغربي كلكم غائبون بدون استثناء .واليوم تدافعون عن الأفارقة كأنهم مستوطنون بهد البلد مند القدم .وتنسون همومه ومشاكله الدي يتخبط فيه. فيقول المثل إلا ما خصك الفيلة النزيدك الفيل امولاي.
26 - TAGADA الأحد 02 شتنبر 2018 - 16:00
Ces ONG mercenaires ne doivent pas parler au nom de la société marocaine,d autre part ces mercenaires traîtres peuvent inveter ces immegres elegaux africans et de moyen orient dans lr maisons et ils savent très bien que la société marocaine a beaucoup des problèmes, donc comment on peut régler les problèmes des autres !?on fin on a pas inveter personne,on a pas coloniser personne et le maroc ne serra pas un pays alternative pour les immigrés elegaux africans،de moyen orient ou d autre et l état doit fait son devoire de renvoyer ces immegres elegaux africans et de moyen orient chez eux et bien garder les frentieres, Baraka mine elfouda.
27 - simo الأحد 02 شتنبر 2018 - 18:23
تذكرو ان لكم اخونا في دول اروبا لا يملك وثائق ولا شيء ومعا ذالك يعشون بكرامة في دول الاروربية تذكر ان عدد مغاربة في اسبنيا و اطاليا بدون وثائق و بدون اقامة يفوق عدد افارق في معرب باالاف مرات ماذا سيقول عنا الاروبيون اعتقد ان هذه معاملة ستكون سلبية لا نريد اموال اروبا نريد فقك ان يعامل اخوننا بطريقة جيدة لا اريد ان يعامل مغارب بمثل هذه تصرف في دول اخري وفاهم افهم عندما تذهب الانسانية غير سلام على شعب
28 - موحى الاثنين 03 شتنبر 2018 - 02:06
اقول لأعضاء هذا التكتل الذين يعيشون على المباديء التي قراوها في الكتب و التصورات الطوباوية القديمة تعيش في ادمغتعم اقول لهم خذوا هؤلاء المهاجرين إلى بيوتكم وعلى نفقتكم و اقتسموا كل ما تملكون معهم. هذا إن كنتم فعلا تؤمنون بما تدافعون عنه. لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. واش الفقر والزلط كيطحن المغاربة وانتم تتحدثون عن استقبال النازحين. ايوا ديوهم لديوركم يعيشوا معاكم و قسموا معاهم كل شيء. وأقول كل شي.
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.