24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الجرعات الزائدة للمخدرات تواصل حصد الأرواح في صمت بالمغرب

الجرعات الزائدة للمخدرات تواصل حصد الأرواح في صمت بالمغرب

الجرعات الزائدة للمخدرات تواصل حصد الأرواح في صمت بالمغرب

حذرت جمعية محاربة السيدا بالمغرب من استمرار حصد الجرعات الزائدة من المخدرات لأرواح الشباب المغاربة، خصوصاً في منطقة الشمال، رغم وجود إمكانية تجنب ذلك في حالة تبني سياسات مناسبة وإتاحة دواء تنصح به منظمة الصحة العالمية.

ودقت الجمعية، بمناسبة اليوم العالمي للتوعية من الجرعات الزائدة للمخدرات الذي يصادف31 من غشت من كل سنة، ناقوس الخطر إزاء الوضع في المغرب بسبب غياب إحصائيات حول الوفيات بسبب هذه الآفة.

وأشارت الجمعية، في مذكرة لها بمناسبة هذا اليوم العالمي الذي تحتفل به عدد من دول العالم، إلى أن المعلومات بخصوص هذه الآفة في شمال المغرب تترك المهتمين بمحاربتها يقدرون أن عدد الوفيات لا يستهان به.

والجُرعة الزائدة من المخدرات تسبب اضطرابات جسدية وعقلية خطيرة، وتؤدي إلى الوفاة في أغلب الأحيان. وبحسب أرقام منظمة الصحة العالمية، يلقى حوالي 70 ألف شخص مصرعهم عبر العالم بسبب هذه الآفة.

وقال مسؤولو جمعية محاربة السيدا إن مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة المغربية سبق لها أن قامت باستشارة حول الموضوع في 30 نونبر من العام الماضي، تمخض عنها عدد من التوصيات لم يتم إلى حد الساعة تطبيق أي منها.

ودعت الجمعية في هذا الصدد السلطات المغربية إلى تطوير نظام معلومات لجمع البيانات حول أسباب الوفيات لدى الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات، إضافة إلى توعية المتدخلين، سواء كانوا مهنيين صحيين أو فاعلين من المجتمع، حول فائدة التشخيص والوقاية والعلاج من الجرعة الزائدة.

وبحسب معطيات جمعية محاربة السيدا، فإن المغرب يتوفر على دواء "Nalaxone"، وهو مضاد رئيسي لمستقبلات المورفين، ويعتبر العلاج الوحيد المنقذ للأشخاص المتعاطين للجرعات الزائدة من المخدرات ومتوفر في المغرب كما في دول أخرى، وقد دعت الجمعية إلى مراجعة إمكانيات الوصول إليه بشكل جيد.

ويعتبر هذه الدواء ضمن اللائحة الأساسية للأدوية، ويتم الحصول عليه عن طريق المركز الوطني لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية، ويتوفر حصراً لدى المستشفيات الإقليمية والجهوية حسب ارتفاع انتشار استخدام الهروين وبلوغه الجرعة الزائدة.

وأوضح أحمد الدريدي، مسؤول بجمعية محاربة السيدا، في تصريح لهسبريس، أن الجرعة الزائدة يواجهها المتعاطي للمخدرات بعدما يتجاوز الجُرعة التي يمكن أن يتحملها جسم الإنسان ويدخل إثر ذلك مرحلة تؤدي إلى السكتة القلبية.

وتنهج الجمعيات العاملة في هذا المجال، ومن بينها جمعية محاربة السيدا، مقاربة عالمية تسمى "ادعم ولا تعاقب" للحد من الوفيات لدى الأشخاص المتعاطين للجرعات الزائدة، وتقوم هذه الحملة العالمية على تعزيز سياسات مخدرات تعطي الأولوية للصحة وحقوق الإنسان.

وأشار الدريدي إلى أن المتعاطي للمخدرات إنسان مريض يكون في وضع إدمان ولا يجب أن يعاقب، في حين إن التاجر لهذه المواد هو الذي يجب أن يلاحق ويعاقب لأنه يبيع السموم التي تضر بصحة الإنسان.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن الجرعات الزائدة من المواد الأفيونية تغطي مجموعة واسعة من المخدرات، مثل المورفين والهيروين، إضافة إلى مسكنات الألم، مثل الأوكسيدون. وتدعو المنظمة الدولية إلى زيادة فرص الحصول على الأدوية غير المكلفة من نالكسون.

ووفق إفادة المسؤول في جمعية محاربة السيدا، فإن دواء نالكسون متوفر في بعض المستشفيات فقط بالمغرب ولا يباع في الصيدليات، لكنه أشار إلى أن عددا من الأطباء لا يتوفرون على تكوين كاف يمكنهم من التعامل كما يجب مع هذا الدواء ووصفه للمتعاطي للمخدرات.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بتوفير هذا الدواء للمتعاطين للمخدرات، ويمكن حقن نالكسون أو إعطاؤه عن طريق الأنف، بالإضافة إلى أن آثاره الجانبية قليلة جداً، وقد بات يستعمل في السنوات الأخيرة في التعامل مع الألم المزمن مثل آلام الظهر.

وبحسب مجلة "ساينتفك أمريكان"، فإن هذه الأفيونات المخدرات تقتل عندما يقوم شخص بتدخينها أو استنشاقها أو حقن نفسه بها، حيث تدخل المادة إلى مجرى الدم ومن ثم إلى الدماغ، وهناك تؤثر على مستقبلات ميو-الأفيونية، وهو ما يسبب وفاة راجعة بالأساس إلى قصور الجهاز التنفسي.

والدواء المتوفر في العالم لهذه الآفة حالياً هو نالكسون، وهو مخدر يستطيع أن يُعرقل تلك الدوامة القاتلة باحتلاله للمستقبلات، وبالتالي تتوقف الآثار المتسببة في قصور الجهاز التنفسي، ويدخل حينئذ المتعاطي عادة في حالة انسحاب المخدر الموجعة.

ورغم توفر هذا الدواء، فإن الوقاية الأولية تبقى أنجع طريقة لمحاربة هذه الآفة، ويؤكد الدريدي على أهمية التوعية في المدارس وفي صفوف الشباب والتلفزة ووسائل الإعلام لكي لا يتم التعاطي مع المخدرات، وضرورة مواكبة المتعاطين لتقليص خطر الإصابة.

ويحتاج تقليص خطر المخدرات نهجاً طبياً ونفسياً ومجتمعياً؛ فالشخص المتعاطي للمخدرات، بحسب الدريدي، يحتاج إلى التقرب منه ومساعدته للوصول إلى مرحلة تقدير النفس (l’estime de soi)، لكي يبدأ مرحلة الخروج من مرضه تدريجياً.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - الثقة الاثنين 03 شتنبر 2018 - 03:54
كلشي ضاربين عليه الطم! الله يجعل السلامة
2 - Aziz الاثنين 03 شتنبر 2018 - 04:16
ليست هناك جرعة زائدة من المخدرات. كل جرعة هي زائدة.
3 - مجلوق فنيويورك الاثنين 03 شتنبر 2018 - 04:22
يمات الحسن الثاني مكناش كنسمعو كلمة cocaine,ولي جاب الله حصلات عندو ؤالله حتى يحسنو ليه بماكينة الكازون.
4 - المغرب قبل كل شيء الاثنين 03 شتنبر 2018 - 06:37
لاتلصقوا التهم بالدولة من ابتلى بالمخدرات وخاصة الصلبة فانا اظن انه من المستحيل ان يشفى الا باذن الله . لاني شاهدت حالات عديدة لاناس عندما يستيقظون صباحا لاهم لهم ولا شغل الا البحث عنها واستعمالها ففيها خراب البيوت والمستقبل فانا انصح الشباب بالابتعاد عنها.
5 - بومنطق الاثنين 03 شتنبر 2018 - 08:37
واش ا صاحبي بحال هاد الحاجة تحتاج الناس يقولو لك بعد منها؟ هادشي ما يحتاج تدخل لا دولة لا هم يحزنون. انت باغي تقتل راسك.
6 - مواطنة الاثنين 03 شتنبر 2018 - 08:41
تتحدثون عن الجرعات الزائدة من المخدرات و معاقبة المروجين لها ..و هل الكحول لا يدخل في خانة المخدرات...و الذي يباع في كل مكان و عدد المدمنين عليه في تصاعد و الرخص تعطى لفتح البيران Barsفي كل يوم..و إلمغرب يعتبر من أكبر المنتجين للخمور عبر العالم...!!!!
7 - ملاحظ الاثنين 03 شتنبر 2018 - 09:51
"الجرعات الزائدة " الزائدة والعادية يشجع عليها ....
هكذا منطقكم وديدانكم ودأبكم يا جمعيات النهب والاستغلال....
بذل التوعية بالمخاطر والزجروالردع لناشريهاوموزعها والمتربصين بالشباب لاقحامهم بالترغيب والاثارة وفضح طرقهم الالتواىءية الي توقع وتصطادالشباب... . ..
8 - السكرتير الاثنين 03 شتنبر 2018 - 11:16
ملعون بائعها وحاملها والمحمولة اليه ومروجها والي كايسنيفيها وبارمها والمبرومة اليه وداگ شوكتها والمدگوگة اليه كلهم في نار جهنم خالدين فيها الا من تاب توبة نصوحا ، شباب سيدي زكري غير يتفطم من الرضاعة ويبدا يحبو تلقاه يمص ويسنيفي فالمخذرات تبّاً لشباب التخلف .
9 - طالب علم الاثنين 03 شتنبر 2018 - 12:55
ألى السكرتير رقم 8. ماذا تقصد بخالدين فيها؟ هل تقصد خلود الكفار؟ و أظن هذا ما تقصده. فإن كان الأمر كذلك فأنت على عقيدة الخوارج كلاب النار و المعتزلة الذين يكفرون مرتكب الكبيرة و يخلدونه في النار مع فرعون و هامان و قارون. و هذه عقيدة فاسدة عند أهل السنة و الجماعة الذين لا يكفرون مسلما بارتكابه كبيرة بل يقولون إنه تحت مشيئة الله يوم القيامة إن لم يتب منها قبل الموت، إن شاء غفر له و أدخله الجنة بغير عذاب و إن شاء عذبه ما شاء من الزمن ثم يدخله الجنة خالدا فيها و هذا هو مصير كل مسلم مات على التوحيد فإنه يخلد في الجنة و إن عذبه الله قبل ذلك. فاحذر هداك الله من هذه العقيدة الفاسدة و هذه البدعة الشنيعة التي قد اختلف أهل السنة و الجماعة في تكفير صاحبها. عليك بكتاب الله و سنة نبيه صلى الله عليه و سلم بفهم سلف هذه الأمة من الصحابة و التابعين و أئمة المسلمين الكبار.
و لا يختلط عليك بعض آيات القرآن، مثل الخلود في قاتل المسلم متعمدا و آكل الربا، فإن أهل التفسير من أهل السنة فسروا الخلود هنا بالمكث الطويل و هذا أسلوب عربي، و لأن النصوص كلها تدل على أن الله يغفر ما دون الشرك لمن يشاء يوم الحساب.
10 - تائب الاثنين 03 شتنبر 2018 - 13:23
المغرب ليس معنيا بالمخدرات الصلبة باستثناء مخدر الهيروين الذي ينتشر بمدن الشمال وحسب المنظمة العالمية للصحة ففي 2014 * قدر التقرير عدد الوفيات المتصلة بالمخدرات ب 207400 حالة وفاة، أي ما يعادل 43,5 حالة وفاة لكل مليون شخص ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و64 عامًا.
تمثل الوفيات الناجمة عن الجرعات المفرطة ما بين نحو ثلث إلى نصف جميع الوفيات *
الدول الموبوؤة هي الولايات المتحدة في المرتبة الاولى رغم *عدم صمتها عن الموضوع * ترى كم مرة سمعتم عن شباب توفوا نتيجة جرعة زائدة او بصيغة اخرى كم هي نسبة المغاربة من الرقم الذي اوردته منظمة الصحة العالمية . هناك حالات نادرة جدا في المغرب .
ربي قني وجميع شباب امتي من الخبث والخبائث ونعود بك من الذين يهوون الصاق كل شيء سيء بهذا البلد انك ولي ذلك والقادر عليه
11 - الله يعفو الاثنين 03 شتنبر 2018 - 18:12
جميع انواع المبيقات متوفرة في جميع بلدان العالم لا يمكن باي حال ان نلوم جهة على حساب اخرى . فلوس البيضة راه زايدين فيك اخويا... لي تخليك خليها
12 - سؤال بريء الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 14:51
السؤال المطروح من أين تدخل وكيف ومن المسؤول عن غض البصر وبالتالي مراكمة الأموال الطاءلة والإستثمار في قتل شباب المغرب وتشتيت الأسر المغربية ؟؟؟؟؟
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.