24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الداخلية تتجه لتحويل "صندوق التجهيز" إلى بنك للتنمية الترابية

الداخلية تتجه لتحويل "صندوق التجهيز" إلى بنك للتنمية الترابية

الداخلية تتجه لتحويل "صندوق التجهيز" إلى بنك للتنمية الترابية

تتجه وزارة الداخلية لتحويل صندوق التجهيز الجماعي، الذي يقدم تمويلات للجماعات الترابية، إلى بنك للتنمية الترابية عبر اعتماد قانون جديد منظم له يتيح تسمية جديدة ويفتح تمويلاته أمام شركات التنمية المحلية والتدبير المفوض للمساهمة أكثر في المشاريع التنموية محلياً.

وصندوق التجهيز الجماعي هو مؤسسة عمومية أنشئ سنة 1959، وأصبح مع مرور السنوات بمثابة بنك مخصص لتمويل مشاريع الجماعات الترابية، ويقدم حالياً قروضاً للجماعات الترابية قصد تحقيق مشاريعها، سواء في مجال الطرق أو التجهيز أو الإنارة العمومية أو النقل أو المساحات الخضراء.

وقد بلغت تمويلات صندوق التجهيز الجماعي لفائدة الجماعات الترابية منذ إحداثه سنة 1959 حوالي 50 مليار درهم، وجهت لتمويل أكثر 5400 مشروع تنموي في مختلف المجالات، وتستفيد الجماعات الترابية من خفض مهم في نسب الفائدة لمواجهة محدودية مواردها.

وتفيد معطيات التقرير السنوي للصندوق بأن حجم القروض الممنوحة خلال سنة 2017 بلغ 5,5 مليارات درهم مقابل 3,1 مليار درهم سنة 2016، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 86 في المئة. وقد ساهمت هذه القروض في تمويل مشاريع تنموية بقيمة إجمالية وصلت إلى 16 مليار درهم.

وشرع الصندوق، التابع لوزارة الداخلية، في إنجاز دراسة بتعاون مع مكاتب دراسات دولية في أفق وضع مخطط للتنمية الاستراتيجية لصندوق التجهيز الجماعي من شأنها أن ترتقي بدور الصندوق إلى بنك للتنمية الترابية، عبر إعداد مشروع قانون منظم، واعتماد تسمية جديدة، وتبسيط مساطر عمله، والرفع من المساعدة التقنية المقدمة للجماعات الترابية من أجل إعداد مشاريعها التنموية.

ويستعد الصندوق للانخراط في مساعي التنمية المستدامة عبر اللجوء إلى تمويلات الصندوق الأخضر للمناخ التابع للأمم المتحدة، الذي يقدم تمويلات تنافسية لفائدة الجماعات في الدول النامية بهدف المساهمة في الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة ومحاربة التغيرات المناخية، والعمل على توجيه تمويلاته نحو النجاعة الطاقية والنقل العمومي وتدبير النفايات محلياً.

وفي أفق اعتماد مشروع قانون لإصلاح صندوق التجهيز الجماعي، من المنتظر أن تتوسع قاعدة المستفيدين من تمويلاته لتشمل، بالإضافة إلى الجماعات الترابية، شركات التنمية المحلية والشركات التي عهد لها بالتدبير المفوض وحتى المؤسسات العمومية التي تنشط على المستوى الترابي للجماعات.

ويفتح هذا الصندوق خدماته أمام كل الجماعات الترابية للمغرب، لكن لا يتم منح القرض إلا بعد تحليل الوضعية المالية للجماعة التي يجب توفرها على نسبة مديونية تقل عن 40 في المائة من المداخيل العادية الإجمالية، إضافة إلى الحصول، وبطريقة متواصلة، على ادخار يسمح بتغطية شاملة لخدمة الدين، بالإضافة إلى شرط المساهمة في تمويل المشروع في حدود 20 في المائة من كلفته الإجمالية.

وبحسب إحصائيات التقرير السنوي الأخير للصندوق، فقد حقق ربحاً صافياً بلغ 257 مليون درهم تم تخصيصه لأمواله الاحتياطية العامة لتعزيز الأموال الذاتية للبنك التي بلغت 3.2 مليار درهم نهاية سنة 2017. ويدار الصندوق من طرف مجلس إدارة يضم ممثلين عن كل من وزارتي الداخلية والاقتصاد والمالية وصندوق الإيداع والتدبير والجماعات الترابية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - جلال الاثنين 03 شتنبر 2018 - 07:00
"ويستعد الصندوق للانخراط في مساعي التنمية المستدامة عبر اللجوء إلى تمويلات الصندوق الأخضر للمناخ التابع للأمم المتحدة، الذي يقدم تمويلات تنافسية لفائدة الجماعات في الدول النامية بهدف المساهمة في الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة ومحاربة التغيرات المناخية."
هنيئاً للمغاربة بمزيد من الكريدي آرا برع!
2 - sono الاثنين 03 شتنبر 2018 - 08:06
صندوق تجهيز يمول في الغالب من الجماعات الفقيرة و الفلاحية مثلا في الراشيدية يتم كراء اراضي الجموع من طرف المسوولين ب 750 درهم للهكتار هده السونة ترتفع لتصل 1250 درهم للهكتار بعد مرور الوقت (هدا قانونيا واعتقد انه يتم التهرب من طرفهم في دفععا و دفع تمن رمزي ) فيتم التلاعب بعقول الساكنة المحلية انه هده الاموال هي ملك للساكنة وستسفيد من كراء الارض للمستتمر الدي اخد الالاف الهكترات على شكل مشاريع تقدم لهم لكن تلك الاموال تضخ في هدا صندوق و تستفيد بها جماعات المغرب النافع (مثال الراشيدية يوجد عشرات الالاف الهكترات من زيتون و المجهول كلها املاء مسوولين كبار و لم تستفد من اي مشاريع او اموال من طرق ساكنة مثاب اخر ساكنة بودنيب تم اتنزاف كل ارضها من طىف المسوولين عشرات الاالاف هكتارات اي ان اموال كراء تلك الهكتارات يمكن ان تجعل بودنييب صغيرة متل افران تقريبا 5 مليون دولار سنويا من كراء اراضي لكن بودنيب تعيش في العصر الحجري واغلب المغاربة لم بسمعو بها متلها متل مدن المغرب الغير النافع التي توخد امواله و تضخ في مدن المغرب النافع الا متى هدا التمييز بين المدن والجهات و التفاوتات ؟ )
3 - khal chah الاثنين 03 شتنبر 2018 - 10:42
وقد بلغت تمويلات صندوق التجهيز الجماعي لفائدة الجماعات الترابية منذ إحداثه سنة 1959 حوالي 50 مليار درهم، وجهت لتمويل أكثر 5400 مشروع تنموي في مختلف المجالات
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
????????????????????????????????????????
4 - abdo الاثنين 03 شتنبر 2018 - 10:45
أول مرة أعرف بوجود هذا الصندوق، فكم عدد الصناديق التي لا نعرفها يثرى؟؟؟
5 - kamal87 الاثنين 03 شتنبر 2018 - 11:39
صندوق تمويل جيوب الولات والعمال
6 - l'expert retraite bénévole الاثنين 03 شتنبر 2018 - 13:41
J’ai fait de telles propositions par écrit avec accusé de réception au précèdent responsable de cet établissement, mais je n’ai reçu aucune réponse.

Elles concernent l’aménagement du territoire, la création et le financement interne de milliers d’emplois, l’OFPPT, l’Enseignement etc.

Il m’est arrivé aussi de réaliser de tels projets en les communiquant contre rémunération, à des Cabinets étrangers.

L’offre de la mise en œuvre est encore valable.
7 - امين الاثنين 03 شتنبر 2018 - 17:55
أظن أن الجماعات المحلية فالمستقبل لن يعود لها دور كبير. ثم خلق شركات التنمية المحلية لتعويضها و الآن يحاولون وضع الإطار القانوني كي تستفيد من القروض كالجماعات.
8 - مهندس الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 01:51
أشتغل في الهندسة و رأيت العجب في بلدي. رؤساء الجماعات يمررون مشاريع الدراسات التقنية لمن يدفع أكبر قدر رشوة مستغلين les bons de commande . أين القانون؟ كيف يتصرف هؤلاء في المال العام؟ أين الشفافية؟ أين المنافسة الشريفة. نصحني أحدهم بأن "راك في المغرب، كول أو وكل". أفكر في الهجرة.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.