24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "التوحيد": العفو الملكي يحصّن النموذج المغربي

"التوحيد": العفو الملكي يحصّن النموذج المغربي

"التوحيد": العفو الملكي يحصّن النموذج المغربي

ثمنت حركة التوحيد والإصلاح مبادرة العفو الملكي عن بعض معتقلي حراك الريف وبعض معتقلي السلفية الجهادية، واعتبرتها "خطوة إيجابية ومقدمة لاستكمال المصالحة الشاملة في أبعادها الحقوقية أو الاجتماعية والاقتصادية والسياسية"، مضيفة أن هذا يُسهم في "تعزيز الثقة والطمأنينة داخل المجتمع، وبين كل مكوناته، وتحصين النموذج المغربي، وتعزيز أواصر الوحدة الوطنية".

وتوقفت الحركة في بلاغ لها بعد انعقاد مكتبها التنفيذي عند ما جاء في الخطابات الملكية الأخيرة من تأكيد على أن رفع التحديات التي يواجهها المغرب وتحقيق التطلعات لن يتحقق إلا في إطار "الوحدة والتضامن والاستقرار، والإيمان بوحدة المصير في السراء والضراء، والتحلي بروح الوطنية الصادقة والمواطنة المسؤولة".

كما أكدت على الحاجة الماسة اليوم إلى ما دعا إليه ملك البلاد في ظل ما تعرفه البلاد من تطورات إلى "التشبث بقيمنا الدينية والوطنية الراسخة، واستحضار التضحيات التي قدمها أجدادنا من أجل أن يظل المغرب بلدا موحدا، كامل السيادة وموفورَ الكرامة".

وعبر بلاغ "التوحيد والإصلاح" عن استعداد الحركة للتفاعل الإيجابي مع مختلف المبادرات بعد حديث الخطب الملكية عن "الاهتمام والانشغال بالشأن الاجتماعي والانتظارات المشروعة للمواطنين، والقيام بإعادة هيكلة شاملة وعميقة للبرامج والسياسات الوطنية في مجال الدعم والحماية الاجتماعية وسبل تحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية في إطار مقاربة تشاركية، والعناية بقضايا الشباب وتطلعاتهم والحاجة الماسة إلى تمكينهم من الفرص والمؤهلات اللازمة للقيام بأدوارهم وواجباتهم وفتح باب الثقة والأمل في المستقبل أمامهم بتيسير انخراطهم في الحياة الاجتماعية والمهنية، وإثارة الانتباه إلى إشكالية تشغيل الشباب، ولا سيما في علاقتها بمنظومة التربية والتكوين".

وتشبث المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح بمواقفه السابقة حول مجانية التعليم التي عبر فيها عن "رفضه أي إجراء يمس مجانية التعليم"، ووصف مبادرات وزارة التربية الوطنية بـ"المتسرعة".

وثمنت الحركة ما حققه جمعها العام السادس "من نجاح في كسب رهاناتها" المتعلقة بانتخاب قيادة جديدة للحركة، وتعديل ميثاق الحركة وقانونها الأساسي ونظامها الداخلي، والمصادقة على توجهات وأولويات المرحلة الحالية التي يؤطرها التوجه العام المتمثل في "تعزيز جهود ترشيد التدين، ودعم فاعلية المجتمع في الإصلاح".

وربطت حركة التوحيد والإصلاح ما حققه مؤتمرها بالأجواء التربوية والشورية والديمقراطية التي عرفها، معتبرة أن ذلك "يسهم في تعزيز دور الحركة في القيام بأدوارها الأساسية في تأطير المواطنين والإسهام في استقرار الوطن ونموه وإصلاحه".

ووصف البلاغ نفسه قرار الإدارة الأمريكية إلغاءَ تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أنروا" بـ"التصعيد الخطير والابتزاز المكشوف للشعب الفلسطيني، والاستهداف المباشر لحياة اللاجئين الفلسطينيين والتكريس للمأساة الإنسانية للشعب الفلسطيني، والتناقض الصريح مع المواثيق الأممية والاتفاقيات الدولية"، ودعا في هذا السياق "المنتظمَ الدولي وأحرار العالم إلى فك الحصار عن الشعب الفلسطيني ومواصلة جهود دعمه ماديا ومعنويا".

كما أشادت حركة التوحيد والإصلاح بـ"استمرار مسيرات العودة الكبرى"، معبرة عن "مواصلة دعمها صمودَ الفلسطينيين ومقاومتهم الوطنية لاسترجاع أرضهم المغتصبة وحقوقهم المهدورة"، وتجديد رفضها كافَّةَ أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - يايي الاثنين 03 شتنبر 2018 - 16:32
بعض المسؤولين المغاربة يطبلون للحاكم حتى وان كان الخطاب الملكي ضده او ما يفعله الملك ليس ملائما
واحد المسؤول بعد الخطاب الدي تحدت فيه الملك عن المسؤولين وهاجمهم سولوه ما رايك في الخطاب الملكي قالهوم خطاب تاريخي خطاب واضح وصريح خطاب يرسم الخطوط العريضة للاستراتيجية الوطنية للتنمية والنهوم بالقطاعات الاجتماعية والرؤية الملكية السديدة في حماية النظام الاجتماعي لما يمتله من استقرار وامان
2 - واحد من الناس الاثنين 03 شتنبر 2018 - 16:39
كل نماذج قشلة بعتراف الملك الحاكم الفعلي الان نحن امام حقيقة واحدة يجيب ان تطبق ملكية برلمانية ديمقراطية دستورية حقيقية يسود فيها الملك لا يحكم و تعطى جميع الصلاحيات للحكومة والبرلمان و يبقى الملك رمز البلاد لا يمكن للمغرب ان يبقى مبهم ولا يعرف أحد من يتخذ من القرارات الحاسمة و يجيب تطبيق المحاسبة على كل من يتحرك في المغرب من أعلى شخص ابى أقصى مسؤول الشعب المغربي يعيش فقر امية جهل تخلف فوضى و يصارع الحياة و المسؤولين يعتقدون انتا في اليابان.
3 - wood الاثنين 03 شتنبر 2018 - 16:47
جماعة العدل و الاحسان ليست الا الوجه الآخر للمخزن ، أو كما وصفها أحد المعلقين بالعجلة الإحتياطية سيستعملها عند الحاجة ، فالجماعة تستعمل نفس ادوات المخزن أي الذين و الخرافة و الجهل للتلاعب بعقول العوام و الأميين بإدعاء التقوى و اتباع سنة الرسول ! فعن أي عفو تتكلم الجماعة بينما ما يزال المئات من المعتقلين و خصوصا زعماء الحراك و الذين حكم عليهم بعشرين سنة سجنا يقبعون في السجون !!!
4 - محمد الاثنين 03 شتنبر 2018 - 16:49
العفو حق للضحية. ...بكل صدق وتجرد لا استطيع ان أفهم كيف لمشرميل شرمل وجه فتاة وأصابها بندوب نفسية لا تنمحي يقضي شهرين في السجن ثم يحصل على العفو في حين أن ضحيته تصارع أن تلملم جراحها وقد يأتي هدا المجرم ويسخر منها قائلا:أشنو صورتي ها سيدنا عفى عليا. ...هل هدا عدل ؟اللهم لا هل هدا انصاف؟ اللهم لا هل هدا يقبل به العقل السليم طبعا لا ....فادن بأي حق يعفو الملك عن المجرمين؟ العفو بيد من كان ضحية للجريمة وإدا أراد المجرم شراء عفوه فالأمر بيد من ارتكب الجريمة ضده ....أنا ضد العفو تحت أي مبرر ما لم يعفو الضحية. ..وإلا يجب أن نضع مدونة القانون الجنائي في المرحاض وأن نرمي بالسياسة الجنائية أمام أول مطرح للازبال. ....الظلم ظلمات يوم القيامة ومن الظلم أن يقتل الشخص أو يغتصب أو يحدث عاهة مستديمة لشخص آخر وبجد هدا الأخير أن من جنى عليه حر طليق رغما عنه وضدا عن حقه في نيل القصاص ممن أضر به
5 - مصحح الاثنين 03 شتنبر 2018 - 17:59
الى wood، تحية،
لم أكن أرغب في التعليق لأن الموضوع غير ذي أهمية ولكن حركة التوحيد والإصلاح لا علاقة لها ب جماعة العدل والإحسان. الحركة جناح العدالة والتنمية الدعوي. الفرق بين الإثنين كبير وأخلاقيات كل حركة ومبادؤها مختلفة عن الثانية. شكرا
6 - ALLAL TAZI الاثنين 03 شتنبر 2018 - 18:43
LA FAMEUSE GRACE ROYALE NE DEVRAIT JAMAIS CONCERNER NI PROFITER AUX CRIMINELS QUI DEVRAIENT PURGER LEUR PEINE ENTIÈRE D’EMPRISONNEMENT.
A CHAQUE OCCASION DE FETE RELIGIEUSE OU NATIONALE DES MILLIERS DE CRIMINELS SONT GRACIES PAR LE ROI ET CES DÉLINQUANTS REVIENNENT ,EN FORCE UNE FOIS LIBÉRÉS DE PRISON ,DANS LA RUE POUR AGRESSER ET DÉPOUILLER LES CITOYENS PAISIBLES DE LEURS BIENS PERSONNELS.
LES MAROCAINS DANS LEUR ENSEMBLE ET DE LONGUE DATE SOUHAITENT QUE LE ROI ANNULE ET SUPPRIME CETTE GRACE ROYALE QUI NUIT A LA SECURITE DU PEUPLE MAROCAIN.
7 - محمد الاثنين 03 شتنبر 2018 - 20:20
لا معنى للعفو على البريئ المظلوم.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.