24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. السيول تجرف جزءا من طريق ضواحي زاكورة (5.00)

  2. محكمة فرنسية تعتقل سعد لمجرد وتودعه السجن بتهمة الاغتصاب (5.00)

  3. "مُقَاطَعَةُ الْبَرِيدِ" فِي التَّصْعِيدِ الْجَدِيدِ لِهَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ! (5.00)

  4. رابطة تستنكر "همجية" جرائم التعمير في طنجة (5.00)

  5. هاجس تطوير نظام "راميد" يطغى على مجلس وكالة التأمين الصحي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | التغييرات الرقمية تهدد صمود "مهنة النساخ" في المحاكم المغربية

التغييرات الرقمية تهدد صمود "مهنة النساخ" في المحاكم المغربية

التغييرات الرقمية تهدد صمود "مهنة النساخ" في المحاكم المغربية

يتوجس أزيد من 100 ناسخ للعقود العدلية، تتجاوز أعمارهم الـ70 عاما، من التغييرات الرقمية المتسارعة التي تطال بشكل تدريجي الخدمات التي تقدمها محاكم الأسرة بمجموع الدوائر القضائية للمملكة.

هؤلاء النساخ المتقدمون في السن يعتبرون أنفسهم أنهم سيشكلون أول دفعة من ضحايا استراتيجية الرقمنة، التي تنهجها وزارة العدل لتطوير الخدمات التي يتم توفيرها للمواطنين.

التوجس لا يقتصر على هذا العدد من النساخ الذين يمتهنون هذه المهنة الحرة، المنظمة بشكل قانوني من طرف وزارة العدل المغربية، بل يطال باقي النساخ الذين يتألف منهم هذا القطاع المهني البالغ عددهم 380 ناسخا على الأقل.

ولا يخف عبد المومن البقالي، رئيس النقابة الوطنية للنساخ بالمغرب، هذا التوجس الذي يشعر به جميع المهنيين من النساخ، بسبب الضبابية التي تصاحب مسألة تطبيق استراتيجية الرقمنة.

وقال البقالي، في تصريح لهسبريس، إن "جميع النساخ مقتنعون بأن المهنة تواجهها مجموعة من التحديات التي تتمثل أساسا في شروع وزارة العدل في الاعتماد على تقنية الرقمنة في نسخ العقود العدلية التي كان يقوم بها النساخ المحلفون".

وأضاف رئيس النقابة الوطنية للنساخ بالمغرب قائلا: "حاليا نتوفر على مكتب تنفيذي قوي قادر على التفاوض مع الوزارة الوصية على القطاع، لأجل ضمان كرامة ومستقبل النساخ في ظل مشروع الوزارة القاضي بإلغاء هذه المهنة".

ويأتي انتخاب هذا المكتب التنفيذي الجديد، بعد انعقاد مؤتمر استثنائي بحضور الكاتب العام الجهوي للنقابة بجهة الرباط تمارة، وأمين مالها، وغالبية أعضاء المكتب التنفيذي القديم، وجل نساخ المملكة.

وأكد البقالي أن "النساخ المغاربة على وعي تام بالمرحلة المفصلية التي تمر منها مهنتهم القضائية في ظل تعتيم تام من طرف وزارة العدل حول هذا الملف الشائك"، مضيفا: "سنعمل على فتح مفاوضات مع الوزارة من أجل بحث أفضل السبل لضمان تأقلم النساخ مع المتطلبات الجديدة، وضمان مستقبلهم المهني وعدم المساس به".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - متتبع الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 06:16
أي مهنة هذه؟ بالله عليكم كيف يعقل لشيخ تجاوز 70 سنة من عمره لازال يشتغل من أجل الحصول على لقمة العيش.أغلب المهن الحرة في المغرب غير مهيكلة لا تقاعد لا تأمين ولا تغطية صحية ولا..ولا....ولا...
2 - شانيا الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 06:55
المغرب مهدد بأرقام قياسية من التعفن العقلي من بعض السياسيين المحتكرين على تفرد البلاد ومواردها ومنتجاتها وحتى على ملكها وإن استيقظت الفتنة فلن تجد إذن صاغية ولا عقول مدبرة وإني لعلى يقين ان هاجوج ومأجوج سيبحثان من هنا وأول دولة لن تشرف عنها الشمس ومن هنا ستكون القيامة اللهم اجرنا من اصحاب النار
3 - محمد الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 08:24
لايخفى على احذ ان وزارة العدل ومن اجل انجاح ميثاق العدالة والذي شمل كل الشعب المكونة لهيكل العدل بما في ذلك قسم التوثيق اي العقود العدلية والتي لابد ان تمر عبر ثلاثة مراحل حتى تصبح الوثيقة رسمية السادة العدول والسيد القاضي والسيدالناسخ هذا الاخير والذي تقتصر مهمته بما يخول له ذلك القانون المنظم للمهنة 49.00 على ادخال هذه الوثيقة لسجلات المحكمة واخراجها بعد ذلك في حالة طلب المعني بذلك او البحث عليها في حالة ضياع الرقم المرجعي الخاص بها هذه نبذة بسيطة عن مهمة الناسخ الاشكال الان والمطروح انه في ضل اتجاه الوزارة لرقمنة هذه الرسوم عن طريق تكون قد مست اهم اختصاص للناسخ الا وهو التضمين وبالتالي المس باهم مورد رزقه لهذا فان النساخ وعبر اطارهم النقابي يطالبون قبل اي خطوةتخص الرقمنة الافصاح عن مستقبل النساخ واعطاء ضمانات لهم لحفظ كرامتهم وحتى لايجذ الناسخ نفسه في يوم من الايام ناسخ بالصفة فقط بلا مهام وخاصة اننا مهنة حرة
وللتذكير فقط فقد سبق لوزير العدل السابق ان اعطى حلولا في حالة انهاء هذه المهنة بتصريف النساخ اما لكتابة الضبط او لخطة العدالة وجاء السيد الوزير الحالي واكذ ذلك .
4 - othmane الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 08:42
مع كامل احترامي وتقديري اقول انه يجب مواكبة التطور او البحت عن عمل اخر
5 - عبدالرزاق الاسماعيلي الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 09:17
الناس تتقدم وبعض المغاربة يطالبون بوقف عجلة الزمان وتقدم السنين حفاظا على مهنة لا يريد أصحابها مسايرة تقدم العصر
هؤلاء مثلهم مثل عدد مصلحي الساعات والمذياع في أزقة عدد من المدن المغربية
في وقت صار فيه ثمن ساعة يدوية جديدة أرخص من ثمن تركيب زر ساعة قديمة لا زال عدد من الساعاتيين يفتحون دكاكينهم
الشيء نفسه مع عدد من مصلحي المذياع والتلفزة القديمة...اليوم تشتري الجهاز وتعلم كم عدد ساعات عمره لتحيله على المزبلة...لكن هناك من لا زال يفتح دكانا في الدرب لتمديد عمر تلفزة تلفت برامجها الالكترونية...
6 - مغربي من فلادلفيا الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 09:18
هده المهنة يجب أن تمحى من الوجود مند زمن طويل
لمادا عندما يطلب المواطن المغربي نصخة لعقد من العقود في القانون المغربي يجب أن تكتب باليد و بخط غير واضح للعموم (خط العدول)
وهو من السهل أن تكتب بخط الآلة الكاتبة أو الكمبيوتر لأنه المهم هو الامضاء و وضوح العقد !
7 - ابوسهيل الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 09:37
اللهم بارك دابا 380 واحد غادي يتحكموا فتطوير المنظومة ديالنا وهذا منكر غادي على رجليه
8 - عصام الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 09:52
مهنة النساخ لم يعد لها أي دور أو قيمة في مجتمعنا الحالي، هي مهنة من لا مهنة له، كان من المفروض حتى في أوقات مضت أن يكون ناسخ خطاطا وليس مجرد شخص يفك الخط. وثائق عديدة كتبت بخط غير مقروء و رديء . اضف الى ذلك كلفة رسومهم الخيالية ، في بعض الاحيان تصل كلفة الوثيقة الواحدة الى 700 او 1000 درهم لأنه يتعلل بضرورة البحث عنها في الكنانيش القديمة اما اذا كانت المعلومات مضبوطة فالرسم الادنى هو 300درهم . وهذا يثقل كاهل المواطنين. مما يتوجب الغاؤها
9 - مواطن الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 10:18
الرقمنة ضرورية لتحقيق النزاهة و المراقبة في مجال القضاء. يجب على النساخ ان يواكبوا العصر و بدل التوجس من الكمبيوتر يجب عليهم ان يتمرسوا عليه لان هذا من شانه تخفيف عبء العمل عليهم خاصة في مجال البحث و الارشفة.
10 - jade الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 10:22
il est temps de passer à la technologie baraka
11 - عبد ربه الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:45
ما على وزارة العدل الا تحمل مسؤوليتا اتجاه هذه الفئة من الناس الذين منهم من افنوا اعمارهم وضوء بصرهم في الحفاظ على حقوق المواطنين وتوثيقها والرجوع لها متى احتاجوا لها .
12 - ناسخ قضائي الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:49
الناسخ لا يتوجس من اتجاه الوزارة لاعتماد الرقمنة في التوثيق بقدر ما يتوجس من الغموض الذي يلف حول مستقبل هذه للمهنة وممتهنيها
13 - ابراهيم أبو ضياء صالح الدين الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:19
جميع النساخ القضائيين بالمملكة شيبا وشبابا مع تطوير المهنة ومواكبة التطورات التكنولوجية والرقمية لكن اللوم يقع على عاتق وزارة العدل في إيجاد الحلول المناسبة لهذه الفئة من المهنيين واللذين يتجاوز عددهم 690 ناسخ وناسخة وليس 360 كما جاء في المقال هؤلاء النساخ القضائيين يقع على عاتقهم صون رسوم المواطن على مر السنين لأن الناسخ القضائي من يفك طلاسيم الرسوم القديمة التي تعود إلى زمن التاريخ الهجري
14 - العربي أبوأيوب الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:27
قد يفهم القراء من خلال هذا المقال أن النساخ يتخوفون فقط من مجرد إدخال التكنولوجيا، وإن همهم هو إيقاف عملية الرقمنة. لكن الحقيقة ليست كذلك البتة.
فالحقيقة هي أين حقوق النساخ الاجتماعية والانسانية حاليا فمابالك حين ادخال الرقمنة؟
إذن فالتخوف ليس من الرقمنة في حد ذاتها وإنما التخوف من تفاقم الوضع التهميشي لمواطنين يشتغلون بالمحكمة اسمهم النساخ لم تشفع لهم أقدميتهم ولاشواهدهم ولاالخدمة التي أدوها ومازالوا يؤدوها... بمعنى آخر إذا كان الناسخ يعاني الآن مع توقف كل إجراءات الوثيقة العدلية فما بالك حين الاستغناء عنه عند إدخال التكنولوجية التي نعتبرها أمرا محتوما.
15 - ناسخ الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 13:54
مهنة النساخة مهنة قانونية جميع المنتسبين لها اجتازوا مبارة والناسخ القدامى تم ترسيمهم مع خروج قانون المهنة سنة 2001 جل النساخ عانوا الكثير مع الوضع الذي وجدوا عليه هذه المهنة هذا اولا كرد على بعض التعاليق التي تضن ان النساخ يشتغلون دون إطار....منذ 2012 هناك اصلاح لمنظومة العدالة خرجت توصيات بالغاء المهنة النساخ يطالبون الوزارة باالافصاح عن هذا المشروع وحفظ حقوق جميع الفئات والتطوير والرقمنة وتقديم خدمة في المستوى للمواطن رهين بتحسين ظروف العمل وسن قوانين تواكب العصر وتسرع وتيرة حصول المواطن على وثائق في اجال معقولة وفي الاخير نبين للراي العام اننا مع الرقمنة والتطور وسنناضل من اجل حفظ حقوقنا سواء تم التطوير او الغاء المهنة .
16 - سعيد ش لهديلي الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 14:32
موقف النساخ اليوم حرج تتجاذبه حلبتا صراع : الوزارة الوصية والهيأة الوطنية للعدول , حلبتان لا ترحمان الناسخ الضعيف (الحائط القصير) , هذا الموقف المرير دفع بالسادة النساخ والسيدات الناسخات الى اقتحام العقبات الحائلة بينهم وبين حيازة ثقة النساخ والناسخات ليبثوا وعيا فعالا وليرفعوا العزائم والإرادات حتى يكون التغيير المنشود حاصلا على أيديهم فيحركوا الهمم الناعسة وينفضوا غبار الخمول ويحيوا شهامة تحارب الذلة , ولبلوغ هذا المطلب المفقود أو المغيب تم انتخاب مكتب نقابي قوي يوم السبت فاتح شتنبر 2018 سوف يترجم خارطة الطريق لملف يحوم حوله التعتيم وتكتنفه الضبابية ...
الرقمنة لا محالة قادمة لكن قدومها لا ينبغي أن يجرف معه مصير أسر تقتات من التضمين بخط اليد وهو المعين في مدخول مسني النساخ وشبابهم .!
17 - العربي أبوأيوب الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 15:00
وللتاريخ فالنساخ كانوا سباقين قبل الوزارة وقبل العدول طالبوا بتفعيل الأرشفة الالكترونية لما لها من مزايا منذ 2011 ولم يستجب لمطلبهم الذي هو في مصلحة المرتفق.
فكيف يكونوا اليوم ضد الرقمنة.
النساخ ضد مواصلة مسلسل التهميش والاقصاء والكيل بمكيالين... وكذب المسؤولين وعلى رأسهم السيد وزير العدل الذي يقول كلاما ويقول ضده (وهانيتون) وينسى أنه مسؤول وأن الناسخ له أسرة وأنه إنسان يمرض ويهرم ويموت. وقبل ذلك من حقه أن يعيش.
18 - رشيد الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 15:26
لا يعقل أن تبقى مهنة النسخ محافظة على بدائيتها ولا تواكب التطور الذي تشهده التقنيات الرقمية منذ عهد الفراعنة والنساخون يعملون بنفس الطريقة التي نعمل بها نحن في هذا القرن
19 - ناسخة نهى الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 18:35
مهنة النساخة مهنة شريفة ولها جمالية حين ترسم الفرحة على شخص كادت حقوقه تضيع منه وبعد مايبدل الناسخ مجهود لمساعدة من يطلب الوقوف بجانبه لايجاد عقده واسترداد حقوقه قانونا اليست شريفة وانسانية واجتماعية لهدا اقول لسنا ضد التطور ولكن مع حفظ حقي الشرعي كمواطنة تشتغل داخل رواق المحكمة وموظفة يحكمها قانون اداري وعليها واجبات داخل الادارة لهدا الرقمنة قد تضيع علية اختصاصي المهني لكن مع تقدمي في ظل الرقمنة وبموازات مع تطور اسلوب العمل وحفظ الاختصاص بالكامل تكمل المعادلة المهنية داخل الادارة لدا اقول لسنا مع البقاء او النهاية انما الركيزة الهامة هي نحن كفئة ممتهنة للنساخة اين محلنا من الاعراب لدا قبل مااصدار حكم على الناسخ النظر اليه كم تعب وكم ساعد وكم حرص على حفظ ارشيف تاريخي داخل المحاكم شهدت له منظمات دولية باهميته وليس معقولا ولا عدلا ارجاعه للبطالة والتشرد دون ادنى حق شرعي
20 - ياسين الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 19:26
الواضح أن أحد المتدخلين لديه مشكلة مع مصلحي الساعات والمذياع الذين فرض عليهم البؤس أن يمددوا أعمار مهنهم التي انقرضت من زمان، لأننا وكما قال الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه: (أكلنا شبيبتك في الصغر وضيعناك في الكبر).. هؤلاء أمثال سي الاسماعيلي يتبنون نهجا ترفضه أبسط قواعد الإنسانية والعيش الكريم.. لأننا في وطن لا يحفظ كرامة مواطنيه وفي وطن يقتات بعضه على أشلاء بعض.. لهذا لا أستغرب ردودا مثل هذه أو من قبيل ذاك.. ثم من قال بأن الناسخ ضد التطور وإيقاف عجلة الزمان الراجعة أصلا إلى الوراء؟ ومن قال بأن الناسخ ضد الرقمنة وكل النساخ يأكلون من آماق أعينهم وأغلبهم مصاب بأمراض الحساسية جراء الأرشيف المتقادم الذي يشتغلون فيه حفاظا على حقوق أمثال هؤلاء وصونا من ضياعها..؟ الناسخ إنسان وعليه واجبات ومسؤوليات وله أسرة يكفلها، فإذا كان من حقك أيها المتدخل ومن سار على دربك من أن تنتقد وتستعمل أسلوب التجريح وسيأتي يوم ستتجرع فيه من نفس الكأس، فإنه من حق الناسخ أن يعرف مصيره ومصير من يعول.. أو حتى هذا الأمر محرم عليه!!!!؟.
21 - العربي أبوأيوب الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 19:50
النساخ واعون كل الوعي بنوع الإصلاح المرتقب في ظل المراوغات اللامسؤولة التي تنهجها وزارة العدل وعليه:
- يطالبون بإصلاح حقيقي ينصف جميع المواطنين وعلى رأسهم المهنيين في القطاع.
- يحذرون من إصلاح (الغميق) بدل إصلاح عميق.
- لن يتنازلوا عن حقوقهم المشروعة في حالة مواصلة في إطار الحق والقانون.
22 - نورالدين الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 21:35
هذه الفكرة تنطبق على مشروع أو مقاولة ...لكن همنة النساخة مهنة حرة منظمة بقانون 49.00 وممتهنوها قاموا ولا زالوا بحفظ حقوق المتعاقدين ....وذلك بأجور زهيدة تحكم فيها لوبي داخل الوزارة يمتص دماء السادة النساخ .والوثيقة العدلية لا تمتلك الصبغة القانونية إلا بعد تضمينها وخطاب السيد القاضي .والوزارة يجب عليها البحث عن حلول معقولة تعيد الاعتبار لهذه الشريحة العريضة بكافة مستوياتها العلمية و ليس كما قلت "أن يبحثوا عن عمل آخر"...لانهم معينون بقرار بعد اجتياز مباراة او لهم أقدمية وبالتالي فالمطالبة بتحسين ظروفهم حق مكتسب وليس امتياز .
23 - محمد ناسخ الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 21:48
ياإخواني الوثيقة العدلية تمر من مراحل شتى لتخرج للوجود وهذه المراحل يهون بعضها عن بعض فمن أصعبها النسخ أو التدوين أوالتضمين بسجلات المحكمة فلا يخلو بيت من بيوت المغاربة إلا وفيه وثيقة عدلية نسخها الناسخ ودونها بسجلات المحكمة للحفاظ على ضياعها وإن ضاعت ضاع أهل الوثيقة فهذه الوثيقة بكم تدون؟؟؟؟والله لا تتعدى 25درهما بمافيها الضريبة على النسخ أوالتدوين بالله عليكم هل ترضى لنفسك أن تضمن عقد قسمة أوشراء أوزواج بهذا الثمن ثم بعد ذلك نزج بهذه الفيئة الى الهاوية
24 - عبد الله الامراني السبت 08 شتنبر 2018 - 19:18
السلام عليكم.اقول لمن يتحدثون بغير علم ولا دراية:ان مهنة النساخة من اشرف المهن لها يعود الفضل في الحفاظ على حقوق الناس.رغم ان ممتهنيها يعملون في ظروف لا تليق بشرف هذه المهنة ولا يستفيدونمن اية خدمات اجتماعية فل تغطية صحية ولا تقاعد ولا...فالنساخ القضائيون لا يعارضون تطوير المهنة لمواكبة العصر وتسريع الوثائق لحفظ حقوق الناس.وفي نفس الوقت هم ضد اي فعل يدوس كرامتهم ولا يحفظ لهم حقوقهم خاصة في ظل الغموض التي تنهجه الوزارة المعنية والتعتيم بخصوص مستقبل المهنة.
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.