24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  3. أردوغان يراهن على التكنولوجيا باستدعاء العلماء المغتربين إلى تركيا (5.00)

  4. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

  5. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | دراسة تربط فشل المشاريع التنموية بعدم استقرار التحالفات السياسية

دراسة تربط فشل المشاريع التنموية بعدم استقرار التحالفات السياسية

دراسة تربط فشل المشاريع التنموية بعدم استقرار التحالفات السياسية

ربطت دراسة جديدة أجراها مركز الأبحاث "طفرة" فشل المشاريع التنموية بالمغرب بعدم استقرار التحالفات السياسية وغياب التدبير الجماعي.

وقالت الدراسة، التي أجراها المركز المغربي، إنه في ظل غياب وحدة الصف بين الفاعلين السياسيين تبقى القدرة على استكمال مشاريع التنمية "في مهب الريح".

وأشارت الدراسة إلى أن المشاريع التنموية، من تعبيد الطرق وإنشاء المدارس والمستشفيات، تواجه تعثراً في البلدان النامية، ويكون لذلك تبعات وخيمة، موردة مثال ظهور حراك الريف في أكتوبر من 2016 بسبب التأخير الذي عرفته مشاريع ورش "الحسيمة منارة المتوسط".

واعتمد خبراء مركز "طفرة" على دراسة قام بها الأكاديمي مارتن وليامز لما يزيد عن 70 في المائة من مشاريع التنمية الجارية في 479 مقاطعة من جمهورية غانا، توصل من خلالها إلى كون ثلث المشاريع التنموية التي انطلق لم يتم استكمالها.

الدراسة اعتبرت أن التخلي على "المشاريع لا يخلف خسائر مالية فحسب، بل له عواقب اجتماعية لا يستهان بها، فالغلاف المالي المهدور في هذه المشاريع في غانا كان بالإمكان أن يوظف في إنشاء 667 مدرسة من ثلاث قاعات في كل سنة".

وحول ما إذا كان الفساد والمحسوبية سببين رئيسيين في إيقاف مشروع ما، اعتبرت الدراسة أن هذه الفرضية لا تفسر ذلك بشكل كامل، في حين تبرز فرضية أخرى أكثر واقعية تتمثل في أن المنتخَبين المحليين يجدون صعوبات بالغة في الاتفاق حول كيفية تنفيذ المشاريع، أي إنهم يواجهون إشكالية في كيفية إدارة العمل الجماعي.

وذهبت قراءة دراسة حالة غانا إلى أن "استقرار التحالفات السياسية عامل مهم في نجاح المشاريع التنموية، وقد لوحظ أن المقاطعات التي يتوفر فيها حزب على أغلبية تكون نسبة إتمام المشاريع بها أكثر من المقاطعات المختلطة".

وحين يُسقط مركز "طفرة" هذه النتائج على المغرب، فإنه يقول: "إذا كان للمحسوبية والفساد أن يفسرا السبب وراء إنجاز مشروع ما من عدمه، فإن هاتين الظاهرتين تظلان قاصرتين عن تفسير السبب وراء عدم إتمام المشاريع التي انطلقت أصلاً"، مضيفا أن "الكثير من مشاكلنا مصدرها ببساطة هو أن للسياسيين الذين يمثلوننا مصالح متباينة".

واعتبر المركز المغربي "طفرة" أن النموذج الغاني يعطي نظرة مختلفة عن الأحداث التي شهدتها مدينة الحسيمة ابتداءً من أكتوبر 2016 وأدت إلى احتجاجات عارمة أسفرت عن إعفاء عدد من الوزراء، ويعزز الرؤية التي جاء بها المجلس الأعلى للحسابات في تقريره الأخير الذي يقيّم برنامج تنمية إقليم الحسيمة.

وأضاف المركز قائلاً: "إذا كان قضاة المجلس لم يلاحظوا أي اختلاسات للأموال أو فساد واضح، فإنهم سجلوا من خلال دراسة مكونات هذا البرنامج أنه لم ينبثق عن رؤية استراتيجية مندمجة يتقاسمها جميع الأطراف، إضافة إلى كون اللجنة المحلية للتتبع والتنسيق لم تتمكن من تعبئة جميع المتدخلين بشكل يضمن المساهمة الفعلية والدينامية اللازم ".

وخلصت الدراسة إلى نتيجة مفادها "يمكن أن نتساءل عن قدرات العمل الجماعي لمنتخبينا، بين المنتمين لحزب العدالة والتنمية الذي يسير الحكومة، والمنتمين لحزب الأصالة والمعاصرة الذي حل أولاً في الانتخابات الجهوية، كما يمكننا التفكير في قواعد لمراقبة النفقات تسمح بضمان إتمام ما قد بدأ العمل فيه، وقواعد انتخابية تقلل من التمثيل النسبي بهدف الحصول على أغلبيات أكبر".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - ilyas الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:12
لا دراسة ولا عبو الريح... فشل المغرب يعرفه الكبير والصغير،المتعلم والأمي،،،هو الفساد.نهار يذهب الفساد من الدولة والأفراد سوف نعيش جميعا معززين مكرمين.
2 - Simmo الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:16
فشل برنامج التنمية البشرية في عهد الحسن الثاني تحت شعار جوه الكلب اتبعك.وفشلنا ايضا التنمية البشرية 1 و 2 في المغرب .وستفشل الثالثة حاليا مع محمد السادس ما دام المغرب العميق يعتمد على نفس السياسة بعدم المحاسبة وحماية الفاسدين.
3 - WARZAZAT الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:17
المغرب يعرف أقوى إستقرار تحالفي في العالم و هو الملكية المخزنية. الباقي لعبة ديموقراطية هزلية و حكومات كراكزية سمسارية. إذن الاستقرار الحكومي ليس سبب فشل برامج التنمية. السبب هو انعدامها أصلا. هناك برامج اقطاعية و إمبريالية للسلب و النهب و هي ناجحة جدا جدا.
4 - متتبع الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:19
يجب إحداث وكالات متخصصة لتدبير وتسيير المشاريع العمومية. المجالس تفتقد إلى الكفاءات والتخصصات . كيف لجماعة برأسها أمي او مستوى ضعيف و لا تتوفر على أطر متخصصة ومتمرنة أن تدبر مشاريع ذات أهمية بالنسبة للساكنة على المدى المتوسط و الطويل ؟؟؟
5 - جريء الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:21
البحث عن دراسات، ما هو الا هروب من الاستحقاقات، الحل هو في تخويل رءيس الحكومة الصلاحيات اللازمة لانزال الاوراش، لانه هو الجهة التي يمكن للشعب محاسبتها عند الانتخابات.
بن كيران قال بانه مجرد موظف!!!!!
المشكل عندنا و الله اعلم هو تمركز السلط في يد مؤسسة واحدة.
6 - خديجة المزابية عاجل الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:26
نعم السياسيين و المنتخبين و برلمانيون و مستشارين و طبقة نافذة بالمغرب

لاعتبارات سياسية و اقتسام الثروة تتوقف جميع مرافق و مشاريع 40 مليون مغربي


علما أن هاته الفئة ثمتل حفنة من الشعب 2000 شخص على أبعد تقدير و تقتسم 99/100 بالمائة من خيرات و ثروات البلاد


إذن النتيجة طبيعية عرقلة المشاريع
مشاريع واهمية صناديق سوداء استثمارات خارج الوطن

اقتسام المناصب العليا بين نفس الأسماء من المهد إلى اللحد
7 - سليمان الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:33
اوفين عمرهوم اتافقو...تتفق العرب على الا تتفق...مرة وحدة فالتاريخ اجتمعت قريش واتخدت قرار بقتل النبي صلعم. الاكثرية اديال الناس مامتافقينش حتى مع اريوسهوم! كتسمع واحد يقول... قالي شي راس...اندير...واحد اراس خور قالي احبس...اولا الاتفاق خصو يبدا بين المراة والرجل. ماهي الفكرة notion المراة والرجل...واش هما افحال افحال ولا كل واحد عندو شي خصاءص فيزيولوجية و نفسية ! وماهي مسؤوليتهم الاجتماعية؟
8 - اشغال شاقة الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:38
يجب وضع هؤلاء السياسيين باحزابهم و تشكلاتهم الحكومية في السجن مع الاشغال الشاقة مدى الحياة .
وناتي بسياسيين آخرين وسوف نرى النتيجة.
9 - مجهول الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:42
خاست دراستي الى ان انعدام الضمير وحب الانا وعدم القناعة وما يقابله من جشع هو المشكل الحقيقي
10 - Simmo الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:52
التنمية فاشلة في المغرب والتدشينات تبقى وهمية و الإعفاءات تبقى مسرحية والخطابات التي لاتنفع ولا تغني من جوع فقط ستبقى حبرا على ورق والتجنيد الاجباري لتلهية الشباب والتعليم لتكليخ المغاربة والصحة للمطالبة بالاستنجاد بجلادهم. هذا هو المغرب على حقيقته. ليس باشهاره اجمل بلد في العالم وبلاد الأمن والأمان او واش بغيتو نرجعو بحال سوريا.
11 - #مقاطعون الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:55
ليست البرامج و المشاريع التنموية فقط هي المتوقفة بل انتظارات الشعب المغربي الكادح و المقهور كلها مؤجلة بسبب فساد دكاكين الريع السياسوية و تطاحنها على إمتيازات و مكاسب و ومنافع الريع السياسي البرلماني و الوزاري وعجز حكومة خدام الدولة العاجزة و الفاشلة و العاجزة عن إيجاد نموذج تنموي اقتصادي و إجتماعي يجيب يجيب على هاته الإنتظارات.
12 - سوق عكاض الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:03
الذي يتكلف بالمشارع الكبرى هم اناس مجموعة التي تتكلف وتتحكم في كل شىء في التنمية والكلام والسكوت والخير والفساد ولا داعي لمثل هذه الدراسات التي تقحم الأحزاب السياسية في ما لا يعنيها لا من قريب ولا بعيد
13 - Mohamed الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:07
الشيئ اللذي يحيرني هو ان لماذا نحن كعرب وكمسلمين متخلفين في جميع الميادين وسندخل للجنة وننعت البلدان المتقدمة بالبلدان الكافرة اللتي ستصلى جهنم
14 - امازيغ سوسي الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:11
النجاح ليس مرتبطا بنجاح التحالفات السياسية ولكن مرهون بنجاح التحالفات المصالحية(المصالح ) للاحزاب والاشخاص . اصلا ليست هناك احزاب في المغرب ولا تحالفات عندما ترى الاسلامي يتحالف مع الشيوعي وكدلك مع الاشتراكي برامج اكثر من متناقضة فاي سياسة سينتجون. كل ما هنالك هو لوبيات ومافيات .
15 - أو...الله أعلم الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:19
ها المعقول 40 أو 45 ولا واقيلا 50 حزب، 15 و لا 20 منهم في اليمين، و 10 ولا 15 في اليسار، هذا نظريا، والباقي تالفين، وما عارفين حتى أشناهيا المرجعية ديالهم.
ومع الإنتخابات، وتطبيقيا على أرض الواقع، كي وليو كاملين مع " la gamelle الكاميلة"، وما كيفكروا عير في العرس والماكلة، وهاك برع.
بطبيعة الحال، غادي تفشل كل المشاريع التنموية، وعادي تنجح المشاريع الخاصة ديال المنتخبين في الجماعات والبرلمان، وغادي يبقاو المغاربة يتسنوا حقهم في التنمية والتعليم والصحة حتى لغدا يوم القيامة، أو...الله أعلم.
16 - someone الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:22
عادي .. ما دام أصحاب الفيرمة مصرين على تواجد 66 ألف حزب بالبلاد
17 - مفلسة المشاريع الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:42
المشاريع تفشل بسبب كثرة المتدخلين وغياب التنسيق وكذا تأخر تنزيل اللامركزية واللاتمركز بمعنى ان كل شي مزال في الرباط حتى واحد ماعندي القرار لا محليا ولا مركزيا والوزاراء ممساليينش
18 - احمد الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:43
دراسة تربط فشل المشاريع التنموية بعدم استقرار التحالفات السياسية هي دراسة خاطئة لأن الصحيح في ذلك هو اختلاس اموال المشاريع التنموية والمرجو مرة أخرى عدم البوح بالخطأ وتوضيح للقارئ أن الأمر يتجلى في الاختلاس ونهب أموال الشعب لاغير والسلام عليكم ورحمة الله.
19 - zouhir الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:46
les querelles entre politicien existe partout dans le monde et c est normale exemple trump se dispute avec tout et pourtant le pays son va bien meme en france en espagne j aime bien savoir celui qui a fait le rapport sur notre pays
20 - ولد ورزازات مسمرير الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 13:17
المشكيل مشي غير الدولة اللى كضيع حتى االمقاولة كلات العصى
21 - محمد المانيا الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 13:57
سبب الفشل كله لما تخصص ميزانية للجهة المعنية . فهي زردة للمسؤولين الكل يريد نصيبه من الكعكة. يعني أكثر من نصفها سرقت . ثم يشرعون بما تبقى منها في العمل أمام أعين الشعب. و تتوقف في بضعة أيام بدون حسيب ولا رقيب. وتبقى الأمور كما هي.سرطان لا ضمير لهم.
22 - عبد الجبار الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 14:32
لمذا مركز تفرة قام بمالمقارنة مع غانا التى تبعدعن المغرب ب 5076 كلم وتحتل المرتبة 139 فى مؤشر التنمية البشرية عوض الكلام عن الجزائر التى تجاوره كالعادة.
بمناسبة الدخول المدرسى والجامعى 2019/2018, قمت بدراسة بين البلدين الجارين فى مجال التعليم واليكم الارقام :

1- من التحضيرى الى الثانوى:
- عدد التلاميذ : الجزائر 9,2 مليون, المغرب 6,6 مليون
-عدد المؤسسات المدرسية: الجزائر 27324, المغرب 17513
-عدد المعلمين : الجزائر 673259, المغرب 209680

2-الجامعى :
-عدد الطلبة : الجزائر 1,9 مليون , المغرب 0,74 مليون
-عدد الجامعات: الجزائر 87 , المغرب 14
-عدد الاسرة الداخلية: الجزائر 769000, المغرب 53000

3-التكوين المهنى:
-عدد المتربصين: الجزائر 749 الف , المغرب 247 الف
-مراكز التكوين: الجزائر 1167, المغرب 314

4-نسبة الامية: الجزائر 9%, المغرب 39%

كل المعلومات منشورة على المواقع الرسمية, للعلم ان مزانية 2018 المخصصة للتعليم بكل اطواره فى الجزائر تقدر ب 11,3 مليار دولار مقابل 4,7 مليار فى المغرب.
23 - السعيد الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 16:37
لا اظن ان فشل التنمية يعود لعدم استقرار التحالفات السياسية وغياب التدبير الجماعي لوحدهما بل لضعف الميزانية المخصصة للتجهيز كذلك حيث لم يخصص لذلك الا مبلغ 68,22 مليار درهم اي 24% من اجمالى ميزانية 2018 اي ما يعادل 7 مليار دولار رغم ان الديون الداخلية والخارجية وصلت ذروتها فى وقت الجارة الشرقية التى يعتبرها الجميع بفاشلة, خصصت فى 2018 ميزانية تجهيز تقدر ب 42 مليار دولار اي ستة اضعاف ما خصصه المغرب , ذلك المبلغ يمثل 47% من ميزنيتها ل 2018 المقدرة ب 84 مليار دولار منها 8,19 مليار دولار موجه لقطاع السكن لوحده رغم تدنى سعر المحروقات باكثر من 32% مما كان عليه قبل اربع سنوات والتى كان الكل يتنبا بانهيارها ولكن ظهر العكس .

الفشل فى المغرب ترتبط فى غياب الرغبة فى سياسة التنمية وعيش الوهم بالكلام الخاوى .
24 - مواطن2 الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 21:11
اذا ارادت الدولة انجاز المشاريع التنموية في بلادنا عليها اللجوء الى المقاولات الاجنبية ...والحالة ان الصفقات العمومية لعدد كبير من المشاريع الكبرى في بلادنا لا تختلف قيمتها عن مثيلاتها في الدول المتقدمة..بل ربما فاتورة المغرب لنفس المشروع اغلى من تكلفته في بلدان اوروبية...والفرق هو ان هامش الربح عندهم اقل والجودة عالية وفي بلادنا الربح اكثر والجودة تكاد تكون منعدمة...ومن اراد ان يتحقق عليه بالوقوف عند ورش من الاوراش ليلمس الغش في الانجاز في واضحة النهار...وانا شخصيا وقفت على انجاز اعمال قرب منزلي ليلا...وتساءلت كيف يمكن ان يكون العمل المنجز ليلا....لذلك ترى منجزاتنا كلها لا تعمر الا قليلا وتتلاشى...ثم تعاد برمجتها والمسلسل لا ينتهي...والفشل يبقى وسيبقى سيد الموقف...قل رسول الله صلى الله عليه وسلم = من غش فليس منا =وقد يفسر ذلك بما معناه = من غش فليس مسلما =
25 - إلى المعلق 22 الخميس 06 شتنبر 2018 - 01:32
شكرا لك أخي العزيز 22، أرجو منك إعادة نشر هذه المعطيات ،
حتى يتمكن أغلب قراء هسبريس الغراء ،من الإطلاع عليها
لمناقشتها وتحليلها ، ولكم جزيل الشكر .
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.