24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. حقوقيون يطالبون بإعادة التحديد الغابوي أمام "جوْر الرعاة" بسوس (5.00)

  2. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  3. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  4. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  5. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "اغتيال صهاينة لباها والزايدي" يجر ناشطيْن مغربيين إلى التحقيق

"اغتيال صهاينة لباها والزايدي" يجر ناشطيْن مغربيين إلى التحقيق

"اغتيال صهاينة لباها والزايدي" يجر ناشطيْن مغربيين إلى التحقيق

بعد الأوامر التي أصدرها الوكيل العام للملك باستئنافية الرباط، استمعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء لكل من أحمد ويحمان، رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، وعزيز هناوي، الكاتب العام للمرصد ذاته؛ وذلك بناء على شكاية تقدمت بها جمعية حقوقية إلى وزير العدل في مارس الماضي، حول تصريحات مثيرة أدلى بها الناشطان تفيد بأن "المرحومين أحمد الزايدي وعبد الله بها قُتلا من قبل عصابات صهيونية، وويحمان وهناوي مُهدَّدان بالقتل من قبل نشطاء الحركة الأمازيغية".

وعلمت جريدة هسبريس الإلكترونية بأن خلية مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بالفرقة الوطنية للشرطة القضائية استمعت إلى الناشطين بشأن ما راج بخصوص الوفاة الغامضة لوزير الدولة السابق، عبد الله باها، والقيادي الاتحادي، أحمد الزايدي، و"سماك الحسيمة"، محسن فكري، والطالب الأمازيغي، عمر الخالق.

وكان أحمد ويحمان، رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، اتهم، خلال ندوة سابقة بالرباط، بحضور وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، المصطفى الرميد، عصابات صهيونية تنشط بالمغرب باغتيال الزايدي وباها.

وقال ويحمان، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إنه قدم، رفقة زميله في المرصد عزيز هناوي، للفرقة الوطنية ما يؤكد أقواله السابقة حول الوفيات الغامضة لعدد من الشخصيات، موردا أن "النقاش تمحور أيضا حول العصابة المسلحة التي كانت تتدرب في أكثر من منطقة بالمغرب تحت إشراف مباشر من ضابط في الجيش الصهيوني".

وتابع ويحمان أنه فند، خلال جلسة الاستماع، الادعاءات الكاذبة التي نسبت إليهما حول توصلهما بتهديدات بالقتل من طرف الحركة الأمازيغية بالمغرب.

من جهته، اعتبر رئيس جمعية أفريكا لحقوق الإنسان، عدي ليهي، الذي تقدم بشكاية في الموضوع، أن قرار استماع الفرقة الوطنية إلى ويحمان وهناوي "إيجابي جداً"، مشيرا إلى أنهما "منذ سنوات وهما يكيلان اتهامات خطيرة إلى الحركة الأمازيغية".

وقال عدي ليهي، في تصريح لهسبريس، إنه سبق أن تقدم بداية بطلب فتح تحقيق في هذه الاتهامات لدى النيابة العامة، ثم قام بوضع طلب تذكير عن طريق القنوات القضائية، وهو الأمر الذي تفاعل معه الوكيل العام للملك بالرباط.

ويرتقب أن يصدر الوكيل العام للملك بالرباط قراره بحفظ الشكاية أو بمتابعة ويحمان وصديقه، بناء على التقرير الذي سترفعه إليه الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - احمد الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:13
اعتقد ان اغتيال الشخصان راجع الى اطلاعهم على اسرار ما
وتم اغتيالهما مخافة انكشاف حقيقة ليست في صالح من قام بتصفيتهما
والله اعلم
2 - هبتكاني الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:15
الروح عزيزة عند الله و الحقيقة حتما ستظهر يوماً ما
3 - jawad الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:20
ا لروح عند الله عزيزة ,مهما طالت المدة اوقصرت سيفضحهم الله سبحانه وتعالى .
مند البداية جميع الناس لم يتقو في رواية المخزن الدى حاول اعطاء سيناريو سينمائي
4 - فريدة الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:21
من هم الصهاينة الي غتالوهم هل صهاينة الداخل ام صهاينة الخارج نريد ان نعرفهم حتى نقدمهم للمحاكمة والا غيكونو غير هدرا
5 - أحمق و ماشي حمار الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:38
بارك من الركيع(ثلاث نقاط على حرف الكاف) بارك من التخرميز و الكذب و اللغو و تهراس الناب. أي خطر كان يمثله المرحومان على أمن إسرائيل حتى يقوم الموساد باغتيالهما؟ الزايدي مات داخل سيارته التي غمرتها المياه فجأة في إحدى أودية الصخيرات. فهل الموساد هو الذي أرسل هذه المياه؟ اما باها فاصطدمه القطار السريع الرابط بين الرباط و الدار البيضاء. واش شي عميل ديال الموساد دفعوا بالعاني فوق السكة، و لا القطار كان صايقو(ثلاث نقاط على حرف الكاف) شي صهيوني؟
حسب تحريات الدرك، الرجل كان شي شويا.....
6 - l'expert retraite bénévole الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:43
و قبل الإستماع إلى المشتكي و المشتكى به يجب على المحكمة أن تتأكد أولا أنهم مواطنون جبائيون أدوا ما بذمتهم من جبايات لفائذة خزينة الدولة التي تمول الأمن و السلامة و المحاكمة العادلة.

أما أن ينفق الضعفاء أموالهم لفائذة من لا يثبث أنه صرح بجميع مداخله السنوية من أجل إخضاعها للضريبة على الدخل التي ينص عليها القانون، فإن القاضي الذي يتقاضى أجرته من أموال الشعب لن يساهم في العدالة الجبائية و الإجتماعية المنشوذة مهما كان إ جتهاده و الله أعلم.
7 - ملاحظ الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:45
ههههه ياله من ضحك على الدقون اي صهاينة اغتالوهم وهل كانوا يشكلون خطرا على دولة اسراءيل ام انهم كانوا يحشدون الحشود لمحاربتها لقد انقضى عهد الاساطير فلم يعد يصدق بان الصهاينة اغتالوهم الا الاغبياء وما اكثرهم عندنا المهم لا فاءدة من الجدال الغقيم فهما قد لقيا ربهما وكل من عليها فان ويبقى وجه ربك دو الجلال والاكرام وحتى من اغتالهم سوف يموت فليرحمهما الله برحمته
8 - lucas la decima الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:56
اول مرة كا نشوف تعليقات منطقية. بحال هاذ المعلقين لي خاص اترخص لي التدخلات حيت باين مخدمبن عقلهوم.
9 - باسيطو الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:00
أنا الذي يحيري هو تلميحات بن كيران كلما ضاقت به السبل بأنه مهدد و ربما سيغتال ومستعد للشهادة كما فلان و علان...
إذا كان من تحمل ثاني منصب في البلاد يخرج منه كذا همز ولمز فماذا تنتظرون أن يفهمه عامة الناس....
10 - عبد السلام اطراشلي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:09
السيد باها الله يرحمه لم شخصا عاديا يتصرف كما يشاء بل كان وزيرا وليس وزير فقط بل كان وزير دولة. وعليه كان من المفروض ان يكون مرفوقا بحرس. وأن يوجد في المكان الذي توفي فيه من دون احتياطات لازمة فهذا ...
11 - cae الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:13
تاريخ الصهاينة حافل بالدسائس و المؤامرات و الإغتيالات و التخريبات في جميع دول العالم. ليس بدافع الدفع عن القضية اليهودية أو إسرائيل و إنما لزعزعة استقرار الدول. نصيحة لوجه الله إقرؤوا كتاب *أحجار على رقعة الشطرنج*. إقرؤوا أيضا عن العميل أبرهام ضار
12 - ابو ملحاد المغربي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:17
اول مرة كنشوف معلقين خدمو عقولهم
انا على يقين لو ان العرب و المسلمين تخلصوا من خرافة نظرية المؤامرة الصهيونية الماسونية الابريالية الاستعمارية الكونية ضدهم صدقوني انهم غادي يديرو لاباس ويرقوا لمصاف الدول المتحضرة
13 - مقاطع للانتخابات الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:33
ناشطان عاديان قاما بما يجب ان تقوم به مؤسسات دولة ؟
14 - كريم الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:34
الذين قتلوا الزايدي وباها سيدفعون الثمن غاليا وللذين يعرفون الحياة جيدا سيعرفون كيف ذلك.
15 - Muctafa الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:37
كالمعتاد الاختطاف والاغتيال مصير كل من تشبت بالحقيقة فعدو الحقيقة دائما بالمرصاد، لا حياة لمن تنادي ولا احد قادر ان يحرك ساكن، لله الامر.
16 - مواطنة الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:47
اقول لمن يتساءل ما مصلحة الصهاينة في مقتل هذين المسلؤولين الكبيرين بان مصلحتهم هي خلق الفوضى وبعثرة الاوراق في البلاد .واماذا هذين الشخصين بالذات؟ لان كل منهما كانا متوازنين وصديقين لجميع الفرقاء السياسيين بمعنى اخر (كيجمعو وما يفرقو) وبالتالي ارادوا تصفيتهما لاحداث فوضى خلاقة وان كانت فوضى سياسية فقط.لااستغرب هذا من الموساد ولا استبعده.
17 - الهاشمي123 الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:51
في هذه القضايا ما يهمنا هو الحقيقة بغض النظر عن من اتهم أو من قدم الشكاية...نتمنى أن يأخذ البحث مجراه الحقيقي و تظهر الحقيقة.و فقط.بعيدا عن كل من يريد المتاجرة بهاتين الحادثتين....شكرا على التفاعل.
18 - ح.ع.لله بركاك الطاليان الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:55
نضرية الموامرة،موجودة،و هدا جواب للخونه اللدين خانو وطنهم و دينهم. لولا الموامرة لما تكونت اسرائيل.. لولا الخونة لما استعمرت دول.
المنافقون في الدرك الاسفل من النار.
19 - اسد الاطلس الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:57
بدون دليل قاطع يبقى كلام فارغ حتى ولو كان صحيحا.
20 - رحمهما الله الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:02
رحم الله الفقيدين كانا رجلين من رجال الوطن وأبنائه الأبرار ، فجعنا في فقدانهما خاصة وأن وفاتهما وقعت في ظروف غامضة لا يعلمها إلا الله تعالى .
21 - khalid الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:04
لو كانت هذه الاتهامات وجهت لغير اليهود لما قامت أي محكمة بتحقيق
و اسمعنا أن هذه التصريحات تدخل في إطار حرية التعبير
22 - RAMO الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:04
رحم الله الفقيدين و شملهما بواسع رحمته.
مهما يُرَوَّج من أقوال ، وكتابات ،
الحقيقة لا يعلمها إلا الله .
ممكن أن تُكشف ،عندما لا يبقى لها أي إنعكاسات و أي تأثير .
ممكن عندما يموت جميع المشاركين فيها(مخططون ،مدبرون ،مسخرون....).
23 - Said الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:09
Les deux personnes décédées étaient les meilleures dans leurs camps respectifs.l’un était de gauche et l’autre de la droite conservatrice.Ils étaient tous les deux irréprochables , la crème de la crème et leur disparition dans les circonstances connues nous autorise à douter
24 - أكاديمي مغربي من ألمانيا الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:11
كما يقول الألمان:" das ist ein heißes Eisen". أي بالمغربية "هذي حديدة صخونة". وهو مثال يقال عند سماع موضوع خطير أو شائك... قد يكون المخزن قد اشتم رائحة أبناء العم سام تجوب البلاد بين الفينة والأخرى.
والله أعلم
ما يمكن قوله هو الدعاء على من يرتكب جرائم ضد الشرفاء. اللهم إفضح أعدائك وأنزل عليهم غضبك يارحمان يا رحيم. قولوا آمين أخوتي المغاربة.
25 - محمد الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:12
سبحان الله فشلهم دائما يرمون بها الى اسرائيل اي الصهيونية . انتم يا العدالة والنتمية مادا لديكم لا شي . تستغلون عقول الضعيفة تستغلونهم باسم الدين انتم اسفل سالفين في النار . المنافقون بالعكس اشرائيل لم تكن يوما عدوا للوحدة الترابية للمغرب .اما السيد العثماني الدي يمثل الحزب اول خرجة خارج المغرب زار البلاد العدو الجزائري يجب ان تحاكم . لان العدو يعترف بالبوليزاريو ومؤسس البوليزاريوا هاجمونا 1963 طردوا المغاربة جردوهم حتى من ملابسهم وانت يا المغفل تدهب الى البلاد العدو الجزائري . الجزائر تضحي بشعبها من اجل كسر ماضي المغرب حتى لا يساوي شيءا كما قال رحمه الله الحسن الثاني المغرب بدون الصحراء لايساوي شيءا ادن العدو الحقيقي هي الجزائري وليست اسرائيل يا المغفلين . الحزب العدالة والتنمية العدو الاكبر للشعب المغربي دوخوهم باسم الدين اسرائيل ارحم من من المنافقين .
26 - Nour tadlaoui الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:20
باركة من تخربيق و كفاكم استحمارا للمواطن المغربي وخلق قصص تشبه افلام جيمس بوند 07 لالهاءه عن مشاكله . فالموساد لم تجد إلا هاتين الشخصيتين التافهتين لاغتيالهما وكانهما شي غيفارا او باتريس لومومبا انه الهراء بعينه . الكل يعرف أن باها شخصية مغمورة لا فكر ولا ثقافة وانما ثقافته الدينية السطحية المكرسة الغبن والاستبداد مثله في ذلك كمثل الباجدة اجمعين اما الزايدي فمن بقايا فلول اليسار المهزوم الذي لا يخيف أحد.
27 - متابع عن قرب الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:25
اعتقد ان الغريق في مياه الامطار مات فعلا بسبب اختناقه داخل السيارة التي غرقت في الممر تحت أرضي، وهي حاث سير منطقية وعادية، أما بالنسبة لدهس القطار، فأعتقد أن الامر له علاقة بفضيحة أخلاقية مشينة اضطر معها صاحبها للانتحار، لحفظ ماء وجهه ووجه تنظيمه، فاضطر لوضع حد لحياته.
أما بقية السيناريوهات كالاغتيال او الصهاينة أو القصر، فأعتقد أنها مجرد هرطقات وكلام تافه لا يدخل العقل.
28 - الفاهبم الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:28
اظن ان هذا مجرد احتمالات لماذا سكت بن كيران و العثماني وكذلك لماذا سكت لشكر .......
29 - سامي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:42
اتسائل بصدق : هل الموساد تسمع فعلا بوجود شخصين اسمهما الزايدي و باها.
فكروا،رجاء ، في مشاكل الشباب فهو " الموساد" الحقيقي الدي يهدد البلاد.
اما احداث الفتن تحت دريعة محاربة التطبيع فهو جزء من خيانة الوطن.
30 - Zohair الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:02
لازم من التحقيق المدقق . الشخصيتان لازم لهما أعداء كل من منطقته أظن . المسالة فيها غموض و لازم الوصول الى الحقيقة .
و لماذا كان رئيس الحكومة السابق يبكي و يقول ان لديه احساس بانه الضحية القادمة . امر غريب ؟؟؟
31 - حميدة الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:02
المخابرات المغربية هي الجهة الوحيدة التي تتوفر على الأدلة المادية والمعنوية عن اغتيال السياسين وإن كذبت هذه الجهات ما ذكر فهي المسؤولة عن اغتيالها.
32 - عابر سبيل الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:08
سأترك مسار الذي تطرقت له معظم التعليقات قراء الأعزاء ؛ وستحيل زوار الموقع لتصريحات المرحوم عبد الله باها في احد المؤتمرات لحزبه بخصوص الملكية بالمغرب ، واعتقد انه اول من دق ناقوس الخطر الذي التظام بالبلد بما اسماه النفاق السياسي . لكن هناك من لا يعجبه صراحته وكانت من بين أسباب الى تصفيته .
اما المرحوم الثاني الزايدي ؛ كما يعرف الجميع كان قيد حياته يرغب في اخراج حزب التحاد الاشتراكي من عبأة النظام وذلك بتشكيل حزب اخر منبثق من جزيه القديم ، ولربما وبما انه اغتيل في نفس الفترة ؛ تشكل موته لغزا حقيقيا . لكن هناك عدالة السماء لن يفلتوا من العقاب . والاية صريحة في هذه النازلة ""من قتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها ، وان غضب الله عليه واعد له عذابا أليما.
33 - مغرد الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:08
ما فاءدة اسراءيل في اغتيال الزيدي وبها ولا احد منهم يتراءس المنظمة المغربية لمساندة الشعب
الفلسطين وليسوا ممن يعادي اسراءيل في المنتديات
الدولية .ولكن الذين قتلوا الزايدي وبها ابوا الا ان
يلسقوا التهمة للحركة الامازيغية كونها تريد قتل
رءيس مناهضة التطبيع مع اسراءيل. وكان الحركة الامازيغية لها يد في ( جريمة اسراءيل المزعومة )
و ذلك لعدم الوصول الى القاتل الحقيقي.
وهذه الجريمة الشنعاء لم تقع الا بعد المؤامرة
على الربيع العربي .
34 - مكلخ الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:12
راه الناس ديال الموساد أذكياء، ماشي عندهم الرتيلة فالدماغ بحال البعض.
35 - stream الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:15
صاحب التعليق 12 cae على صواب. ليس العرب و المسلمون من ينعقون و يبكون خيبتهم من نظرية المؤامرة بل الغربيون أنفسهم يؤمنون بننظرية المؤامرة. صاحب كتاب *أحجار على رقعة الشطرنج* ليس عربي و ليس مسلم. بل هو جنرال كندي الجنسية.
36 - انا غير داوي...... الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:29
انتم لا تدركون مدى حقد الصهاينة على كل الذين يخدمون بلدهم بكل تفان وحب من المسلمين....!!!!!
انتم لا تدركون الاعيب الصهاينة في كل بلاد المسلمين ....
يا للاسف وقد قال واحد من التافهين : لماذا سيرسل الموساد اعوانه الى ارض تافهة..؟؟
انت تجهل كل شيء في السياسة.....
انت تحتقر بلادك بغباوة كبيرة جدا.....
المغرب منطقة تافهة بالنسبة للصهاينة ؟؟؟؟
يا للعار والخزي ويا للجهل الطافح ؟؟؟
المغرب بلد مهم جدا لكل عملاء الصهاينة...فهم يقومون بعملياتهم وباستخباراتهم بكل حرية وتركيز
لماذا تستبعدون كل الاستبعاد تورط الصهاينة في مقتل الشخصين..؟؟؟
ما هو دليلكم وحججكم ؟؟؟
على الاقل سبقوا الميم ترتاحوا....لكن الارتجال......!!!!
37 - كمال الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:36
فهم والتمكُن من اسرار الكون عبر علوم الفيزياء هذا هو من يُقلق الصهاينة
بل الامريكان و الغرب و الجيران ايضا ...بمعنى اخر رجل سياسة او رجل دين او اي نشاط اخر لا يثير اهتمامهم
ومحاولة اقناعنا غير هذا يعتبر مضيعة للوقت و استخفاف بذكاء المغاربة
38 - tanjaoui الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:52
فسيبقى وفاة باها والزايدي لغزا كما بقي مقتل بن باركة كذلك،انها جريمة منظمة قاموا بها اناسا لديهم خبرة في هاذا المجال......والفاهم يفهم
39 - سعيد الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 21:12
المرتزقة الاسرائليون معروفون في العالم بمهارتهم في تنفيذ الاغتيالات ويمكن ان يعملون لمصلحة أي جهة طلبا للمال.
من جهة اخرى اذكر الذين ينتقدون نظرية المؤامرة أن الموساد هي من ساهمت في اغتيال بنبركة المغربي، وهي من اغتالت باتريس لمومبا الكونغولي وعيدي امين الاوغندي وهي من خطط الى جنب المخابرات الامريكية في الانقلاب على مصدق الوطني الايراني وعلى سالفادور ألييندي الرئيس الشيلي، والموساد هي من سمم عرفات الفلسطيني بالبولونيوم المشع عبر معجون الاسنان، ولائحة جرائم هذه المنظمة الاجرامية طويلة طويلة...
تاريخ الموساد والمرتزقة الاسرائيلين الذين يعملون لاجندا مخابرات الدول الاروبية وأمريكا واجندات الدول العربية الرجعية كالامارات والسعودية والمغرب ومصر غني عن التعريف!
40 - l'expert retraite bénévole 2 الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 21:18
أنا بعدا راه ما نسمحش لمن أكل أموالي بالباطل سواء أكان حيا أو كان ميتا و ذلك إن كانوا يتقاضون أجورا من أموال الشعب و لا يصرحون بمداخلهم الأخرى مثل نصيبهم من أرباح مدرسة حرة أو معمل صنع الأحذية أو ضيعات فلاحية أو أسهم في قطاعات أخرى من أجل إخضاعها للضريبة على الدخل التي صوتوا عليها في البرلمان و التي ربما لا يطبقونها على أنفسهم.

و نرحب بمن يريد أن يكذبنا و يبرهن على إخلاص من تتكلمون عنهم في ما يخص واجبهم الضريبي و الوطني.
41 - narjisse الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 21:21
12 - cae
Merci un bon commentaire et intelligent
تاريخ الصهاينة حافل بالدسائس و المؤامرات و الإغتيالات و التخريبات في جميع دول العالم. ليس بدافع الدفاع عن القضية اليهودية أو إسرائيل و إنما لزعزعة استقرار الدول. نصيحة لوجه الله إقرؤوا كتاب *أحجار على رقعة الشطرنج*. إقرؤوا أيضا عن العميل أبرهام ضار
42 - IBN JAZAYER الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 21:27
AU NUMERO 26
Wallah j aime bien te voire personnelement un jour
43 - زياد المغربي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 21:28
الصهاينة كلمة يختفي وراءها المرتزقة و المعنيان بالامر ( ويحمان و اوهني) ليس حقوقيين بل ناشرين للحقد و الكراهية و تجب محاكمتها و سحب ترخيص جمعية مايسمى المرصد المغربي لمناهضة التطبيع. المغرب له مصالح مع الجميع و يجب ان تكون مصلحة الوطن فوق كل اعتبار ايديولوجي او ديني.
44 - Saad الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 21:33
السلام عليكم , قد يكونوا قتلوا بطريقة ما , ووضعوا بعدها في سيناريو القطار و الغرق لتمويه الجريمة. لا ندري إذ قامت السلطات بواجبها في تشريح الجثة ؟ أشك في دلك.
45 - من المداويخ الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 21:50
بكل اختصار أقول .. الذى إغتالهما هى المخابرات المغربية فليس هما الأولان ولن يكونا الأخيرين ...
46 - مغربي قح الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 21:52
دعونا من الخزعبلات و الترهات.فماذا كان يشكل الكشكول برحمة الله " باها" في المنظومة السياسية العامة بالمغرب.زمن الممارسة السياسية العظمى ولى .ودفن مع فطاحل السياسة المغرب.المرحومون.المهدي بنبركة. علال الفاسي.عبد الرحيم و ما ادراك من عبد الرحيم بوعبيد.عمر بنجلون.علي يعته ووووو.والحسن الثاني.رحم الله الجميع. ما بقي الان سوى البراغماتيين الذاتيين.
47 - roche الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 22:20
رحمة الله عليهما
وتغمدهما الله برحمته
48 - مغترب الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 22:47
الى كل من يتشدق بالقول واش اسرائيل مساليه لشخصيتين في نظرها تافهة لاتمثل اي تهديد لدولة اسرائيل نقول له ان الموساد الاسرائيلي متوغل بكل بقاع العالم من نيكاراغوا حتى لكينيا وموقاديشو,والمرحوم باها كان يمثل العقل المدبر لحركة اسلامية تمثل حكومة المغرب وجاءت باصوات الشعب واسرائيل اشد همها هو الحركات الاسلامية اينما كانت لان خوفها الابدي من الاسلام الصحيح وليس من المسلمين
ثم لنكن واقعيين من يصدق تفاهات الحكومة والنيابه بالقول ان وزير يشكل مخ حزب العداله قد ذهب لسكة الخديد ومع الغروب ووقف امام القطار ساهيا شاردا لان من طبعه كان يحب التامل؟من يحب التامل فانه يتامل سحر البحر والغروب او يتامل المقابر وهدوءها وليس سكة قطار
ثم لننظر لاخر سجال بين روسيا وانجلترا بعد تسميم الجاسوس المزدوج بانجلترا وكيف ان الاغتيال يكون بطرق بسيطة جدا ولا تبدو للعيان ومن مهمة تاطير الموساد هو تلقين كيفية الاغتيالات فمن ادراكم ان المرحوم باها لم يكن مخدرا وتم وضعه مخدرا امام القطار؟ومن منكم يعلم اخر صيحات التخدير والتي تجعل الشخص يسير بقدميه لهلاكه امام القطار او اي شيئ
صراحة وفاة المرحوم باها غامضة مشكوك فيها
49 - مواطن مغربي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 23:32
شخصيا وكعامة الناس لم أصدق الحكاية التي سمعناها حول موت باها رحمه الله.
أعتقد أن هذا الملف لم يطوى بصفة نهائية ،قد يناقش مرة أخرى مع مرور الزمن.
laissons le temps au temps.
50 - كمال الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 23:47
هناك معطى مهم ومهم جدا هو ان اسرائيل ليس من مصلحتها ضرب التيارات الاسلامية وما جرى و يجر ى الان في الشرق الاوسط يؤكذ هذا لان التيارات الاسلامية استطاعت ان تقوم بتدمير كل الدول الاسلامية و العربية في وقت قياسي دون ان تتدخل اسرائيل و اسرائيل تتمنى لو ينتشر التيار الاسلامي في كل الدول العربية و كلما توغلت التيارت الاسلامية في النسيج الاجتماعي في هذه الدول كان افضل
51 - عزيز الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 01:48
ستبقى وفاتهم لغزا مثل الكثيرين للاسف
52 - amin sidi الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 03:24
سلام .الموت وحدة والاسباب مختلفة .
ولتدري نفس في اي ارض تموت
واحد اوف اجلو تحت ااقنطرة .والتاني فوق القنطرة .اتروكهم يرقدنا بي سلام
ادعولاهم بالرحمة والمغفرة ويجعلهم من الشهداء امين يارب العلامين
53 - مغربي من المنفى الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 03:57
لقد ماتوا قبل ان يموت باها والزايدي ناس كثيرون منذ الاستقلال ومن قتلهم الله اعلم على سبيل المثال في الثمانينات مات ضابط في المخبرات المغربية بعدما استدعي من طرف مدير المخابرات في ذالك الوقت استقبل يوم خمسة شهر اربعة سنة اربعة وثمانين من طرف المدير العام للمخابرات في ذالك الوقت انتهى الاجتماع خرج الضابط الذي اسمه محمد لمنور رئيس مصلحة المخابرات بمدينة الناضور وكان عمره يناهز في ذالك الوقت الثلاتين وعندها نادالي في هاتف منزلي وتكلمت معه وسالته كيف مر الاجتماع مع المدير فلم يجبني وقال لي مع السلامة حتى ارجع واحكي لك في اليوم الموالي سمعت ان الضابط وجد مقتلا في الدار البيضاء من قتله الى يومنا هذا لم يعرف وترك ستة اخوة هو الذي كان يصرف عنهم
54 - سمي حاييم.كونيتو الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 11:18
الى( محمد )احشومة وعار باش تحمل اسم محمد الجزاءريين اخواننا بغض النضر عن مايفعله سياسييهم ومسؤوليهم ليس بيننا كشعب اي عداوة.وان كنت تحب اخراءيل الله يطليك بهم.اما الشعب الجزاءري فهو اخ وشقيق وسنحتاج لبعضنا يوم الضيق يامنافق.دوك اللي كاتمسح ليهم الكابا مايرضاوش بك اتقول هدا الكلام
55 - Chopin الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 15:12
فهاذ البلاد خاصك ماتفتح فمك غير فاش ابغيو ازولو ليك الضرسة..... اوخاصك تسد فمك ضغياااا
56 - مكناسي الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 16:17
إلى المعلق رقم 5 أظن أنك الإثنين معا!!!!!
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.