24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. أسعار تذاكر القطار الفائق السرعة "البراق" .. من 79 إلى 364 درهماً (5.00)

  4. مدينة سلا ترتقي إلى "أمن إقليمي" لمكافحة الجريمة وتجويد الخدمات (5.00)

  5. هيئات حقوقية تنتقد "تصْفية الأصوات المُعارضة‬" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الترحيل يجبِر مهاجرين سريّين بالمغرب على الاختباء في الغابات

الترحيل يجبِر مهاجرين سريّين بالمغرب على الاختباء في الغابات

الترحيل يجبِر مهاجرين سريّين بالمغرب على الاختباء في الغابات

اتخذ باماندو كالي من غابة تقع ضواحي طنجة، شمال المغرب، ملجأ يختبئ فيه كما العشرات من المهاجرين غير النظاميين هربا من عمليات الترحيل. ويهمس هذا اليافع الغيني (18 سنة) قائلا: "إنهم يطاردوننا مثل حيوانات متوحشة".

ويشعر إبراهيم (19 سنة) بأن "الوضع زاد تعقيدا". ويضيف هذا الغيني، المختبئ هو الآخر وسط الغابة منذ أيام: "نحن حائرون، لا ندري ما يسعنا فعله، وما يمكن أن يحل بنا.. نتشبث بالحياة لكن وضعنا صعب".

وأعلنت السلطات المغربية الأسبوع الماضي إطلاق عملية لترحيل مهاجرين نحو الجنوب في سياق جهود "محاربة مافيات الاتجار بالبشر"؛ وذلك في أعقاب محاولة وصفتها السلطات بـ"العنيفة" قام بها مهاجرون لاختراق السياج الحدودي لجيب سبتة الإسباني شمال المغرب، يوم 22 غشت الماضي.

وداهمت المئات من قوات الأمن المغربية مدعومة بثلاث مروحيات في الأيام الأخيرة بيوتا يقطنها مهاجرون في أحياء ببوخالف ومسنانة الشعبية بطنجة. وكان يقيم في هذه البيوت مهاجرون جاؤوا من بلدان إفريقية جنوب الصحراء، ما خلف إصابات في صفوفهم، حسب شهادات عدة لمهاجرين وسكان محليين.

ولم يتسن الحصول على معلومات رسمية من لدن السلطات حول عمليات الترحيل الجارية في طنجة.

وينقل المهاجرون الذين يتم توقيفهم إلى وجهات في جنوب المغرب عبر حافلات. ولقي مواطنان ماليان، بينهما قاصر لم يتجاوز عمره 16 سنة، حتفهما أثناء ترحيلهما مع مهاجرين آخرين من طنجة في حادث وقع الشهر الماضي. وأكدت السلطات المحلية "فتح تحقيق لكشف ملابسات هذا الحادث".

حالة يرثى لها

ويقول ويلفريد، اللاجئ هو الآخر في هذا المخيم البائس وسط الغابة: "كانوا عنيفين معنا.. لقد استعملوا الحجارة والعصي (...) اقتحموا البيوت وأخذوا نقودنا وحلينا، ثم وضعوا المهاجرين في حافلات..لكنني استطعت الإفلات".

ويسير هذا الكاميروني (35 سنة) بصعوبة متكئا على عكاز بعد إصابته إثر قفزه من أعلى حائط أثناء محاولته الفرار؛ وقد سبق أن خضع للترحيل السنة الماضية عبر وجدة والجزائر، رغم أن الحدود مقفلة بين البلدين، قبل أن يتمكن من العودة مجددا ليحاول العبور نحو أوروبا التي تلوح سواحلها الجنوبية من شواطئ طنجة..ويستنكر جلال، الذي مد إليه يد المساعدة، تعاملا قاسيا من طرف قوات الأمن التي تدخلت في الحي حيث يقيم، ويوضح متأثرا: "هؤلاء الأفارقة يعانون كثيرا، إنهم في حالة يرثى لها (...) أنا أيضا كنت مهاجرا غير نظامي في أوربا ولم أعامل بهذه الطريقة".

لكن رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان إدريس اليزمي أكد لوكالة فرانس برس، في وقت سابق، أن عمليات ترحيل المهاجرين تتم "في إطار قانوني"، وشدد على أن المجلس يسهر على حماية من هم في أوضاع هشة.

وحاول عشرات المهاجرين التظاهر أمام ولاية أمن طنجة نهاية الأسبوع الماضي احتجاجا على أوضاعهم، لكن الشرطة حاصرتهم، حسب مصادر متطابقة.

وضعنا لا يطاق

وكانت عيساتو باري، وهي من كوت ديفوار، من بين المشاركين في هذه التظاهرة للاحتجاج على "عنف الشرطة"، الذي لا يميز - حسب عدة شهادات - بين المهاجرين النظاميين وغير النظاميين، رجالا ونساء وأطفالاً.

وتقول هذه المهاجرة التي تنشط في جمعية صغيرة تدعى "الجسور المتضامنة"، تعنى بتحديد هويات الغرقى ضحايا محاولات العبور نحو أوروبا والتواصل مع ذويهم: "لم نعد قادرين على التحمل..وضعنا لا يطاق".

ودانت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الناظور (شمال) في صفحتها على موقع "فيسبوك" المعاملة القاسية إزاء النساء، ومن بينهن حوامل، والقاصرين "الذي يوقفون ويرحلون دون مسوغ قانوني".

ووجهت الجمعية، التي تتابع عن كثب عمليات الترحيل، رسالة مفتوحة منتصف غشت إلى السلطات تنبه فيها إلى "الاستعمال المفرط للقوة والعنف"، في هذه "الحملات" التي "تتناقض مع الالتزامات الدولية للمغرب".

وتشكو ليتيسيا (24 سنة) القادمة من الكاميرون "وضعا بات مقلقا"، موردة: "هناك وفيات وجرحى بعضهم إصاباتهم خطيرة، والبعض مسهم الجنون بسبب ما نعيشه..نريد أن يتوقف كل هذا"، وتتابع: "كنت أعتقد أن المغرب بلد تحترم فيه حقوق الإنسان، لكن خاب ظني نظرا لسوء المعاملة التي يتعرض لها إخواننا".

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - harrokki الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 03:17
Enfin les responsables ont compris que les européens cherchent à nous faire travailler comme leurs gardiens gratuitement
2 - bouchra f boston الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 04:05
Please ,be gentle with this people they are humans too,.Yes I do understand the situation an all the probles we have in our country,but still,please send them backhome with dignity and respect.
3 - ابو مصطفى الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 07:48
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته مرحبا بكم جميعكم اقصد أفريقيا
4 - نح من إيطاليا الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 08:15
عودوا إلى أوطانكم ٠ لأفريقيا ثرواتها التي يجب عليكم استغلالها فالمغرب غارق في مشاكله على جميع المستويات والبطالة اول التحديات فكيف له ان يستوعب كل او جل الأفارقة فقد تكاثرتم بشكل أصبح مقلقا .الهجرة يجب أن تكون مقننة ونظامية .
5 - واحد من ناس المغرب الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 09:24
جاء في المقال، ان وضع المهاجرين اصبحو غير قادرين على تحمل هذا الوضع: انا اقول هناك مواطنين مغاربة يعيشون اوضاعا أسوء منهم في القرى و الجبال. أتساءل ، بما ان هذا الوضع بالنسبة لهؤلاء المهاجرين الافارقة سيء لهذا الحد لماذا لايعودون لبلادهم و تنتهي المحنة!! ولكن الظاهر انهم مصممون على الهجرة إلى اسبانيا طال الزمن او قصر،
6 - Marocains الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 09:36
المعادلة سهلة

جاؤو كعابرين للذهاب إلى أوروبة

إذا لم ينجحوا

عليهم بالرجوع إلي بلدانهم بالقوة

لأنهم ليس لهم مال للعيش
سيضطرون

للسرقة
للإغتصاب
لتسول
للفساد
للبيع في الممنوعات

إذا كثر عددهم سيصبح المغرب " زبالة "

لهدا

من أجل الحفاض على الأمن في البلد

يجب ترحيلهم بدون نقاش

ليس لهم أي حق من الحقوق في جعل بلدنا زبالة

الحقوقيون يجب أن يهتموا
أولا بحقوق المغاربة


أما هذا الجنس الدي دخل أولا متسلل
إخترق القانون المغربي

لا نعرف هويته
هل هو قتال شفار كان في الحبس قتل شي واحد ؟

لا نعرف من هو

بما أننا لا نعرف هويته يجب ترحيله فورا


النساء و البنات المغربيات في خوف دائم من الخروج لوحدهم

الحكومة يجب أن تقوم بواجبها لتمشيط المغرب من هذا الداء

إذا لم نفعل شيء سيتكاترون
وسيكبر المشكل.


ترحيلهم خارج الحدود و ضبط الحدود

لا يمكن لأي أحد أن يعتدي على حدود دولة أرى

أوروبة كذلك تطلب من المغرب غلق حدوده حتي لا يصلها أحد

إذا وصلوا إلى أوروبة يرجعونهم كذلك
لأنهم عشوائيون ولا علاقة لهم مع اللجوء السياسي
يدفع الطلب للجوء فيرفض الطلب تم يرحل .

يجب ترحيلهم
7 - hassan الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 09:44
إلى الحكومة المرجوا ترحيلهم لانهم أصبحوا خطر على الشعب من ناحية الحرام والسرقة النصب ....
لا نريد العيش مع الوحوش
المغاربة حذاري التعامل معهم لاتتعاطفوا معهم
8 - TAGADA الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 10:43
Chaque pays a le droit d appliquer la loi, donc vous êtes rentrer elegaux au maroc comme les syeriens et l état a le droit de vous renvoyez chez vous ou vers alkheria et la mouritanie,ni droit de l homme walahoume yohzanoune,on a notre propre problèmes, dégage et laisser nous vivre tranquille.
9 - rbati الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:03
يا مغاربة في حومتنا جحافيل من افارقة لا ننام سكر عربدة دعارة سكاكين لا احد يتكلم احتلوا الحومة اخواتنا لا يخرجن الا و معهن ابن الجيران. اصبحنا اغراب في بلدنا مادا ننتضر من الا فارقة بعد 10 سنوات اولادهم سيصبحون في سن 17 و20 تري كيف يكون الحال في شوارعنا و حافلاتنا و حوماتنا سياسة المصايب احذروا الا فارقة
10 - مغربيه الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:40
ولماذا لا تسوي السلطات المغربيه اوضاعهم ليتمكنو بالعيش بيننا بالسلام اليسو بشر مثلنا تقولون عنيفين المشرمليين المغاربه في كل المدن اكثر عنفا الارض لله وليس للبشر اعرف اصدقاء من السنغال ما لمست منهم من وضوح وصدق افضل من الكتير من المغاربه ولا تنسو اننا ايضا افارقه مرحبا بالافارقه النظاميين بالمغرب
11 - تمسك غريق بغريق فغرقا معا الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 13:15
وضعنا لا يطاق... هزو قلوعكم وتكعدو من هنا رجعو فالكم يحسب ليكم أوروبا را المغرب هذا طفروه حتى ولاد البلاد. شكرا هسبريس
12 - متسائل الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 14:59
لا افهم لماذا يرحلون الى الجنوب وليس الى بلدانهم او الى البلدان التي دخلوا منها كما فعلت اسبانيا ؟ ام ان حكامنا لا يملكون الشجاعة لفعل ذالك .
13 - ملاحظ الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 22:02
الافارقة حياتهم شبيهة الى حد ما بحياتنا وعقليتهم شبيهة بعقلية الشعوب العربية التي تعيش بفكر قبلي ومناطقي وايديؤلؤجي هناك في افريقيا ثروات هاءلة لكن بالمقابل شعوب متخلفة فكريا تتناحر فيما بينها ويسود فيها الفكر القبلي والشعوذه ومفاهيم تنتمي للعصور الوسطى ان المقولة التي تقول التاريخ يعيد نفسه حقيقة ففي القرون الماضية كان الاوروبيون يختطفون السود من قلب افريقيا ليبيعونهم في امريكا كالانعام وظهر عدد من المناضلين السود يحاربون هذا الاضطهاد كما ظهر عدد من الغربيين ينادون بتحرير العبيد السود وفعلا تم تحريرهم ثم استقلالهم في شكل دول بافريقيا هذا ما لم يكن عبر التاريخ الان نرى الافريقي يقطع المسافات ويغامر بحياته ليصل الى اوروبا التي كانت تستعبد اجداده ليطلب منهم اللجوء والعيش بكرامة لماذا لان الافارقة رغم تواجدهم في شكل دول الا ان عقليتهم لم تتغير ولهذا فهم سيبقوا عرضة للاستعباد ولا شك بان تجارة الرقيق ستعود في القرون القادمة نفس الشيء ينطبق على الدول العربية فمصيرها الى التفرقة والتشرذم لان شعوبها ولا حكامها لم ترق بعد الى تاسيس مجتمع متماسك يرقى الى مستوى تاسيس دولة بالمعنى الحقيقي
14 - الرشيد الخميس 06 شتنبر 2018 - 12:08
الدولة تتحمل كامل المسؤولية لانها طلقات البانضو ولم تتعامل بحزم مع هذه الظاهرة ..... ذلك أن الهجرة تكون حسب الاحتياج والنفع ولكن المغاربة أرغموا على تقبل ذلك .في غياب موقف رسمي حازم وتردد المسؤولين في القيام بالمتعين .... سوريون ..... أفارقة ..... وفي الغد ماذا سيكون ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ أين هي الاستباقية ؟ ؟وفي الختام يبدو أن سبب هذه الحملة اليتيمة هو محاولة اقتحام سياج سبتة وضغوط دولية لا غير وليس من قناعة تامة وموقف رسمي ثابت وحازم .....
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.