24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع سقوط الحكومة قبل انتخابات 2021؟
  1. قمة عالمية تجسد التعايش بين الإنسان والروبوت (5.00)

  2. "أمنستي" تطلب إلغاء إدانة ناشطة بـ"حراك الريف" (5.00)

  3. مغاربة يبحثون عن حفريات نادرة في الريصاني (5.00)

  4. تصنيف يرصد غياب معاهد مرموقة لتكوين الأساتذة في المغرب (5.00)

  5. لورنس: الاستبداد تغطيه مفاهيم رائجة ومفكرون يسدون خدمات للهمجية (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | عمى طفلة يضاعف محنة أسرة ضواحي تونفيت

عمى طفلة يضاعف محنة أسرة ضواحي تونفيت

عمى طفلة يضاعف محنة أسرة ضواحي تونفيت

حالة إنسانية تشيب لها الولدان وتقشعر لها الأبدان، تناقلتها صفحات على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، لطفلة تتحدر من دوار أيت شعاوعلي 'لمري'، جماعة سيدي يحيى أيوسف قيادة تونفيت إقليم ميدلت، عمياء وتحتاج إلى تدخل طبي لترى النور الذي افتقدته منذ ولادتها.

الفيديوهات التي تناقلها نشطاء فايسبوكيون على نطاق واسع، تظهر الفتاة العمياء وأسرتها المكونة من أب وأم محيطة بها في منزل تقليدي بجبال الأطلس الكبير الشرقي إلى جانب بعض الأقارب، وهي تبتسم رغم مرضها ومعاناتها مع الظلام الدائم، بينما والدتها المسماة "الطالب زينبة"، البالغة من العمر 45 سنة، تسرد المعاناة التي تواجهها، وتوجه نداءً باللغة الأمازيغية إلى المسؤولين وإلى المحسنين كذلك، أملا في إعادة البصر إلى فلذة كبدها التي تبلغ من العمر 14 سنة، التي تشكل عبئا كبيرا على الأسرة التي لا حول لها ولا قوة أمام قلة ذات اليد والحاجة.

"أعاني الأمراض، لاسيما في الظهر وعلى مستوى الركبتين، ولا قوة لي على العمل لتوفير ملتزمات البيت وتكاليف علاج البنت، إذ لا تزال ترتدي الحفاظات التي لا أملك ثمن شرائها، والزوج مريض أيضا ولا يقدر على العمل الذي نفتقده في هذه الجبال.. اللهم هذا منكر"، هكذا خاطبت الأم مصوري الفيديوهات التي انتشرت انتشار النار في الهشيم، الذين تجشموا عناء السفر إلى منزل الطفلة المريضة لنقل حالتها للعموم، رغم غياب البنيات التحتية بالمنطقة، طمعا في العثور على من يستجيب لنداء الأسرة التي تئن في صمت.

أيت حدو حدو، والد الطفلة التي تعاني فقدان البصر، أكد في اتصال هاتفي مع "هسبريس"، أن ابنته تعيش حالة العمى منذ أول صرخة لها في الوجود، وأنها لم تقصد يوما حجرات الدراسة للتعلم، نظرا لحالتها المزرية، وأنه سبق أن زار عيادة طبيب مختص في طب العيون، وأكد له أن طفلته بإمكانها أن تسترجع بصرها، في حال ما شُخص مرضها بدقة وخضعت لعملية جراحية.

وأضاف الأب المكلوم في التصريح ذاته الذي خص به الموقع صبيحة أمس الأربعاء، أن "الفقر هو سبب إهمال الطفلة لحدود الساعة، وإلا لعولجت منذ سنوات واتجهت إلى المدرسة رغم بعدها، للتعلم كباقي التلميذات والتلاميذ، لكن الله غالب. بالتالي نناشد المسؤولين والمحسنين كذلك للنظر بعين الرحمة والرأفة إلى حال الطفلة التي أمنيتها أن تعيش حياتها بشكل طبيعي أسوة بباقي فتيات الدوار"، يختم الأب كلامه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - حمو الخميس 20 شتنبر 2018 - 10:36
شكرا الفايسبوك ولكل من ساهم في نشر هده الفتاة وشكرا لك أخي الحبيب ياسين.
2 - storm الخميس 20 شتنبر 2018 - 10:56
comment faire pour aider cette jeune fille par western Union ? Allah ijazikoum bekheer
3 - houssam الخميس 20 شتنبر 2018 - 11:25
هاته الحالات الخاصة على الدولة التكفل بها....
4 - الوطنية الخميس 20 شتنبر 2018 - 11:30
يا اخواني هل كل من له عاهة اصبح يستجدي بها فكيف لفتاة 14 تضع الحفاضات لانها عمياء فالاعمى يتحسس بقلبه وعقله كل الاماكن ويتعود عليها . اخذ على سبيل المثال اخي الذي كان يدرس في الخامس ابتدائي في السبعينات أصابته شضية مفرقعات افقدته بصره بحثنا بعدها العلاج المضني ونحن فقراء قد يأتي اليوم الذي لا نتوفر فيه حتى على قطعة خبز اقول خبز .. ادخلناه مدرسة للمكفوفين تعلم اشتغل بذكاء وها هو الان متقاعد بأجرة لابأسبها وبأربع بنات درسن ويشتغلن . ارادة الاسرة هي التي تخرج الابن او البنت من معاناة العاهة . فلتكن الاسرة كذلك لان لا أحد يمكن ان يساعدها وإن ماديا سينتهي ولكن الاحاسيس لا تعدلها الا الاسرة فافعلي ايتها الام التي ابتلاك الله
5 - مكلوم الخميس 20 شتنبر 2018 - 12:03
لا إله إلا الله ! قصة معانات تحبس الأنفاس أين من يشتري الجنة في هذه الطفلة ؟ أما نحن فالعين بصيرة واليد قصيرة.
6 - الهاشمي123 الخميس 20 شتنبر 2018 - 12:16
أعرف جيدا تلك المناطق...هناك أغنياء اغتنوا من الخشب و من الغابة فهم قادرون على علاجها دون الحاجة إلى أي مساعدة من أي كان . شكرا على التفاعل.
7 - عبد الواحد الخميس 20 شتنبر 2018 - 13:22
يجب على الدولة التكفل بهذه الحالة
8 - زهير الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:16
على وزارة الصحة أن تهتم بهذه الطفلة التي تعاني فقدان البصر .. كلنا نطالبها بفعل ذلك دون تأخير .. و إﻵ أتساءل ما هو دورها ؟
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.