24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. احتجاج الانفصاليين يطلق حملة اعتقالات في كتالونيا (5.00)

  3. إثقال كاهل ميزانية الدولة بتقاعد "الوزراء المغادرين" يصل البرلمان (5.00)

  4. القوات المسلحة بمعرض الفرس (5.00)

  5. جدل العلاقات الرضائية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الحكومة تُخرج "العين الحمراء" لمواجهة مستعملي مفرقعات عاشوراء

الحكومة تُخرج "العين الحمراء" لمواجهة مستعملي مفرقعات عاشوراء

الحكومة تُخرج "العين الحمراء" لمواجهة مستعملي مفرقعات عاشوراء

أعلنت الحكومة المغربية، اليوم الخميس، عن مواجهة أي متورط في أعمال الشغب التي رافقت الاحتفال بليلة عاشوراء أمس الأربعاء بـ"العين الحمراء"؛ وذلك بعدما تحولت العديد من المدن المغربية إلى ساحة لـ"المعارك" وفضاء لإشعال النيران في الإطارات المطاطية.

مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، قال، في الندوة الصحافية التي عقدها مساء الخميس بعد انعقاد المجلس الحكومي، إن "استعمال المفرقات والعجلات المطاطية ضمن احتفالات عاشوراء أمر ممنوع"، مضيفا أن مبررات المنع لا تعود فقط إلى اعتبارات أمنية، بل إن الأمر مرتبط كذلك بالجوانب البيئية.

وتحدث الخلفي عن "يقظة كبيرة خلال هذين اليومين"، معلنا أن "الحالات التي سجلت سيطبق فيها القانون بشكل حازم، لأنه لا يمكن التساهل مع أعمال تؤدي إلى إلحاق الضرر بالغير".

وكانت الأعمال التخريبية التي رافقت الاحتفالات بيوم عاشوراء قد أدت إلى وفاة شخص في الدار البيضاء، انتشرت صوره بمواقع التواصل الاجتماعي إلى جانب فيديو يوثق لحظة سقوطه مدرجا في الدماء إثر إصابته بواحد من أنواع المفرقعات.

وفي هذا الصدد، قال بلاغ صادر عن ولاية أمن الدار البيضاء إن مصالحها تمكنت من توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية يشتبه في تورطه في استعمال المفرقعة التي تسببت في هذه الواقعة، وجرى وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، بينما تم إيداع جثة الهالك بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي.

وتعليقا على الأمر، أشادت الحكومة بالعمل الذي تقوم به المصالح الأمنية المغربية ومسؤولي وأطر الجماعات الترابية، منوهة بمواجهة إحراق العجلات المطاطية أثناء الاحتفالات بمناسبة عاشوراء أمس الأربعاء.

وتعرف مدينة الدار البيضاء ترويجا واضحا للمفرقعات دون تدخل السلطات لمنع ذلك؛ إذ يشهد درب عمر بيع مختلف أنواع "القنبول" بشكل علني، بينما المصالح المختصة لا تحرك ساكنا بالرغم من سن الحكومة لقانون خاص بالمفرقعات والشهب الاصطناعية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (58)

1 - الطنز البنفسجي الخميس 20 شتنبر 2018 - 20:53
نهار تتفركع شي قنبولة على وجه ولد شي مسؤول كبيييير فالبلاد عاد غادي يحيد القنبول بمرة.. اما غير ولاد الشعب الدونيا هاااانية.. ماشي اول مرة يموت شي حد..
2 - N.H الخميس 20 شتنبر 2018 - 20:54
اين هم أعوان السلطة و الشرطة من هذا حتى فات لي فات عاد نايض تكدب أراس طارو أقسم بالله حتى جميع أنواع المفرقعات تباع بالدار البيضاء بالعلن لا من يحرك ساكنا
3 - ReD الخميس 20 شتنبر 2018 - 20:55
واش هاد فقتو من النعاس ؟ اللي تفركع تفركع البارح العوافي شاعلة في الرباط حتي دازت عاشورة عاد طفات عليكوم الشمعة أصبحت أحس بالغثيان عندما أسمع إسم المحكومة.
4 - abdul الخميس 20 شتنبر 2018 - 20:55
ادا كانت لكم الجراة الغوا احتفالات
عاشوراء. ويجب استفتاؤ السعب .ومن المستفيد؟
5 - شعيب الخميس 20 شتنبر 2018 - 20:55
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
علمت من خلال هذه الجريدة بوفاة شاب بسبب المفرقعات.
اولا : رحم الله الفقيد بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته مع النبئين والشهداء.
ثانيا: حسبنا الله ونعم الوكيل على كل من ساهم في إدخال هذه المفرقعات الى هذا البلد الحبيب.
6 - اللحية ماني الخميس 20 شتنبر 2018 - 20:59
عاشورا راه سالات ولي دا شي داه ولي مات الله ارحمو ولي تضرر من الاوباش الله اكون في عونو ولي باع الما قاطع باعو ولي باع المفرقعات دار الصرف في الكونط عاد نتوما فقتو ...حتى عمرتو الشكارة عاد باغين تخرجو عينيكم ...دولة السيبة سايبة بحال ديما ...الله يعطينا شي فيزا نهربو قبل متنوض
7 - الفساد.... الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:00
نريد من الحكومة-المحكومة-ان تضرب بيد من حجر على الفساد والمفسدين..سبق لبنكيران ان طالب احد النواب باعطائه معلومات في ملف معلوم...تقدم المستشار بملف كامل متكامل بعدما شرح تحت القبة وقدم اسماء وحالات تم قدم الملف لبنكيران امام البرلمانيين وشاشة التلفزة وطالب بنشماس بنسخة من الملف ..لم نر اثرا للملف ولا لبنكيران ولا لبنشماس وظهر المعني بالملف اخيرا على قناة يتعنتر على المغاربة باسم وزارة التعليم...الحكرة غير على اصحاب الكرارس والببوش وحمص كامون والبغرير اما الدين يلهفون الميزانيات بالملايير فلا سلطة لكم عليهم..لعنة الله على المنافقين..النار تقترب من الحطب والغريق لا يخشى البلل...
8 - Hss الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:01
بداية جيدة، بعدها اخراج العين الحمراء لمواجهة البطالة، القهر، التشرد، الفقر، الامية، الامراض، الجهل، الاوبئة و الجوع المتفشي في البلاد، و ربما كافضل حل اخراج العين الحمراء في وجه السلطات الاسبانية لترك الحدود مترعة في وجه الشباب، الهربة لمن استطاع
9 - المهدي الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:02
سوف تقوم الحكومة راه عاشورا سالات أسيك الخلفي بعدما رهبوا الناس هاد جيل قيمش حكومة دار غفلون ثم السؤال هو كيفاش دازت كل هذه المفرقعات من أمام الجمارك هذا رآه البيع والشراء بالعين باين
10 - المتتبع الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:03
ما هي الجدوى من أن تخرج الحكومة عينها الحمرا أو السوداي أو البيضا المهم معاقبة من قام باستيراد هذه المفرقعات ومن سمح بادخالها لبلادنا ومن زوجها ماشي طاحت الصومعة علقوا الحجام
11 - أمينة الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:03
المسؤولية ديال السلطات علاش تيتباعو المفرقعات فين هي المراقبة . والمسؤولية تتحملها الأسرة والمجتمع ل تيخرجو يشعلو العافية ويتفرجو فيها وفالفقنابل. والاحتفال بعاشوراء بعيد كل البعد على هد شي. خاص الوعي.
12 - م ن الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:03
يجب علا الحكومة ان تخرج العين الحمرا في نفسها اولا محاربة الرشوة في لادارات واصلاح المستشفيات وحجر التعليم و اخراج فرص الشغل للشباب. قلو اشخصك العريان قلو الخواتم املاي
13 - ميساء الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:03
قوم أنعم عليهم الله بهواء نقي يلوثونه بحرق العجلات. ماهذا التخلف والجهل الذي يعيشه هذا الجيل؟
14 - سعيد الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:05
فعلا هدا ما يجب إتخاده فالشوارع أصبحت مثل ساحات الحرب ونفس الشئ يجب إتحاد في حق المجرمين والمشرملين الدين أصبحوا يتجولون في شوارع مدن المملكة حاملين الأسلحة البيضاء من سيوف وخناجر كبيرة الحجم الدين إتخاد في حقهم أقصى العقوبات و يجب إستتنائهم من العفو الملكي
15 - مسلم الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:05
لديا سوال واحد من المسوول علی ذخول هده المفرقعات الی المغرب اليس الحكومۃ?
16 - إبراهيم ٠ الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:05
ليلة عاشوراء كانت الأربعاء و الحكومة فاقت نهار الخميس لهو زمزم في تقاليد المغاربة ترشوها بالماء عاد فاقت
17 - سعيد الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:06
والله مكتحشمو خصكم تحبسو لي كيذخل هاذ شي ولا مقدينش عليه ياكما تمساح كبير
18 - هشام ل الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:06
إنها لمفارقة غريبة حيث الحكومة تسمح بدخول المفرقعات والشهب الاصطناعية من الصين وفي نفس الوقت تمنع الاحتفال بها !!!
19 - المغرب الغير النافع.خنيفرة الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:07
من سمح بدخول هذه المواد الخطيرة الى المغرب ومن سمح لتسويقها هو المسؤول على ماحدث. هذه الليالي الماضية كنا ونحن في منازلنا نحس كأننا نسكن فب ساحة حرب لا نوم ولا هم يحزنون. أين الدولة من كل هذا. احراق الاطارات المطاطية في الشوارع والمفرقعات له تأثير كبير في تنمية الحس التخريبي لدى الاطفال والشباب.
20 - Mohaicom الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:09
عوض بسط مثل هكذا قرارات للمستعملين الشباب والأطفال،يجب أخذ قرارات قبل ذلك بكثير،أين كان المؤتمر الصحفي بحكومته حين ولجت هاته "الممنوعات" ارض الوطن أليس هناك حدود جمارك . أسقطت من الهواء أم صنعت في معامل محلية سرية.
كفانا هراء وإلقاء القوانين والتدخلات على الحلقة الأضعف.
مؤتمر لا لشيء سوى "حنا راه كاينن وفايقين" والبركة في مواقع التواصل.
ونتمنى من أولياء الأمور يحسسوا أبنائهم بخطورة وعواقب ما ينتج من طيش جراء استعمال هاته المفرقعات وما جاوراها.
~وَطَنِيٌّ~
21 - Kamal Deutschland الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:10
أنا لست من الذين يرمون دائما باللوم على الدولة.لأن الدولة هي مؤسسات وشعب،وإذا لم يكن هناك تكامل وتعاون لا يمكن لأن تكون الدولة دولة بمعناها الحقيقي.لكن الغريب أسي الخلفي هو أنني والله أتساءل هل هناك فعلا قانون ؟ لأنني شخصيا لا أرى ذلك.الدليل هو في عيد الأضحى قلتم لن تباع الأكباش عشوائيا وستمنع كراء المحلات التجارية les garages لبيع الأكباش،ومع ذلك شاهدناها في كل مكان.عندما قلتم الميكا ممنوعة،هاهي تباع علنا في المحلات،عندما قلتم ممنوع بيع المفرقعات هاهي تباع علنا في الشارع العام.المغرب بلد الفوضى بأمتياز، يجب عليكم بذل مجهود أكثر بالعقاب الفعلي وعدم التساهل مع المخالفين.كي نكون منصفين حتى المواطن خبيث،لاأخلاق ولاتربية ولاإنسانية،الأنانية هي السائدة.أمس لم ننم بالطبول والحرائق والمفرقعات.وجوه الشر في كل مكان.الإسلام أنقرض وتلاشى في هذا البلد.أنامتأكد الغالبية لاتعرف ماهي عاشوراء.مشكل كبير نعيشه.اللهم ٱرحمنا يارب.
22 - وجهة نظر الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:10
سؤال الى كل من يهمه الامر ؟؟؟ من المسؤول عن هدا كله هل الاسرة ام المدرسة ام الدولة كيف وصل الحال بابنائنا الى هدا المستوى المتدني بالمقارنة مع ابناء الدول الغربية (اوربا.امريكا.اسيا...) ام العيب في تطبيق القانون ام ان السياسة الجنائية في المغرب هي السبب بتساهلها مع المجرمين اد كيف يعقل على سبيل المتال لا الحصر ان يتم ايقاف شخص وبحوزته ساطور او سيف دون اي مبرر قانوني ويخلى سبيله في نفس اليوم او في اليوم الموالي .
..... علينا ان نعيد النظر في متل هده القوانين او على الاقل تطبيقها بحدافرها دون تساهل مع المجرمين
انه في حال ادا ما استمر الحال على دلك فان الامر لايبشر بالخير ولم يعد بمقدور الناس مغادرة مساكنهم في واضحة النهار .في رايي المتواضع ان رجال الامن يقومون بواجبهم على احسن وجه رغم الصعوبات التي يواجهونها ليل نهار ويجب على السلطات القضاءية الحزم في زجر المجرمين وعدم التساهل معهم ودلك بعدم التساهل وبتطبيق الحد الاقصى للعقوبة وعلى الخصوص في قضايا الضرب والجرح والسرقات بجميع انواعها
23 - Fouad الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:10
الحكومة تبارك الله عليها ز الله يحفضها من العين ديما عندها ديكالاج ديال 24ساعة عاشوراء سالات عادا هيا تالعا بالبالاغات
24 - المقهور الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:12
الحكومة ديما ناعسة تا كتوقع شي كارثة عاد كتنوض تهدد هادشي لي ولف البوق ديالها الخلفي فالح غير ف التهديد هدد اثناء القاطعة ، الهجرة ،قضية الغرير ودابا عاشورا .الله احفظ من هاد الحكومة .
25 - هشام الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:14
لقد فات الاوان ياسيدي فالبلاد اصبحت سائبة فمشكل المرفقعات يكون مرة في السنة فهناك مشاكل نعيشها بصفة يومية من عشوائية في جميع انحاء البلاد من اجرام وسرقة ومخدرات ومن الباعة المتجولين الدين استولو على الازقة وشوارع ومحلات ومنازل المواطنين ولا احد يتكلم المواطنون يتناطحون فيما بينهم والمسؤولين يتفرجون عليهم وهدا ماتريده الحكومة لك الله يا شعب المغرب
26 - خرجة العيد الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:14
هناك قتلى وجرحى ورعب بالسيوف كل يوم ولم تكن لكم لاخرجة ولادخلة،أم هي خرجة العيد
27 - هدى الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:19
حتى فات الفوت
ودوزوها علينا عاد فقتي
وانعاس وزيد فنعاس
قال احدهم مافاز الا النوامون
هاد المفرقعات باين واش دخلهم شي حنش كبير ما قديتو عليه لا نتوما لا الديوانا
حتى فات عاشورا وروج مفرقعاتو
عاد جاي كاتفهم علينا.
بشاخ علح حكومة اليقضة
28 - مغربي الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:19
ما سعمته ورايته
يجعنلي اشفق على ما سمعته من لوزير
29 - عبد السلام اطراشلي الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:22
بعد أن سقطت أرواح الأبرياء وانتهت عاشوراء وإلى حلول العام القادم انشاء الله لها مدبر حكيم.
30 - يونس برشيد الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:23
المرجو من المسؤولين تفعيل ذلك على أرض الواقع خصوصا بمدينة برشيد زنقة آبن خلدون قرب ثانوية إبن رشد حيث أصبح يوميا يتوافذ على المنطقة مجموعة من المنحرفين وأصحاب السوابق ﻹشعال العجلات المطاطية و الرشق بالحجارة على المارة و دلك حتى ساعات متأخرة من الليل.
31 - hassan librairie الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:35
Cher Monsieur,
Si vous souhaitez vraiment mettre fin à ce problème, pourquoi vous autorisez l'importation de ce produit qui est dangereux , au niveau de la Douane ?
32 - Hassan الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:36
المفرقعات تستورد وتدخل عبر ميناء ثم تباع في محلات تجارية معلومة . الأمن والجمارك يتحملون مسؤولية دخولها وتوزيعها . والآباء عليهم مراقبة أبنائهم وحمايتهم
33 - Momo الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:39
يا ربي ننعس و نصبح نلقا راسي ف السويد و لا ف النرويج.يا ربي تبعدني من هاد البلاد الظالمة بلاد الحكرة و القهرة و الرشوة و الشعودة و الجهل و المرض و و و و بلا ما نطول عليكم راكوم عارفين كلشي
34 - مغربي الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:41
كما قال المثل المغربي: تقتلون وتدهبون في الجنازة .كيف دخلت هده المفرقعات الى المغرب ؟ واين كانت الجمارك لما استوردت هده المفرقعات؟
35 - Amal الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:45
وايلي علاه هادو لي كايستوردو هاد المفرقعات منين تايدوزو ياك من الموانئ و في الكونتونيرات و يتراقبهم زعما الجمارك.
مال هاد الناس بحال الا متفاجئين.
36 - الثاىر الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:46
كفاكم من الثرثرة والضحك على الدقون والنفاق والكذب على الشعب والإستهتار به والشعبوية. كم من أشياء ممنوعة بقوة القانون والشرع ومباحة ولا يعاقب عليها مرتكبيها كالفساد والرشوة وترويج مخدر الشيرا أو الحشيش وبيع واستهلاك الخمور وكثير من الأمور، فقط لأن هناك مصالح لكبار القوم في عدم محاربتها
37 - جريء الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:53
نوهت بالمصالح الامنية، ههههههه
حتى كالطيح البطانة عاد كيحضروا مع سيارة نقل الموتى.
و الله العظيم البارح فتازة، سيارة البوليس دايزين حدا المجرم كيخصر الهدرة و كيصب المخلوق، و الله الى هربوا غير بالفن و تركوه
38 - عديل الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:55
سحبنا الله ونعم الوكيل في هاته الحكومة ..... حكومة في واد وما يجري في الشارع العام في واد آخر.... حكومة النفاق .....
39 - ريم الخميس 20 شتنبر 2018 - 21:58
المفرقعات تباع في اكبر سوق الدارالبيضاء لي في درب عمر وامام الملأ .هل تستحمرون الشعب .قلنا السي الخلفي من هو صاحب صفقات استيراد هذه المفرقعات التي تقدر بالملايير وسنحترمك .أما هذا الكلام الذي تقوله فلا تصدقه حتى الجدات
40 - محمد الخميس 20 شتنبر 2018 - 22:00
المنع يكون قبل و ليس بعد
هناك فانون يمنع استيراد و بيع المفرقعات. لماذا لم يطبق؟
ما المعنى من هذه التصريحات و التذكير ان استعمال هذه المواد المتفجرة امر ممنوع ؟
41 - لك الله ياوطني الخميس 20 شتنبر 2018 - 22:04
خرجو العين الحمرة في المجرمين لي كيقتلو في ولاد الشعب وكيكريسيو الضعفاء والمساكن
خرجو العين الحمرة في لي كينهبو في التروة ديال البلاد
خرجو العين الحمرة في لي خلاو هاد المفرقعات كتباع بالجملة
42 - عبدو الخميس 20 شتنبر 2018 - 22:22
حدد المشرع المادة رقم  102 " أ "، من قانون العقوبات، عقوبة كل من حاز الأبعاب النارية والمفرقعات والتى تصل إلى السجن لمؤبد.

وتنص المادة 102 " أ " من قانون العقوبات على  أنه: "يعاقب بالسجن المؤبد أو المشدد كل من أحرز مفرقعات أو حازها أو صنعها أو استوردها قبل الحصول على ترخيص بذلك، ويعتبر فى حكم المفرقعات كل مادة تدخل فى تركيبها ويصدر بتحديدها قرار من وزير الداخلية وكذلك الأجهزة والآلات والأدوات التى تستخدم فى صنعها أو لانفجارها" .

العقوبات ها هي. ولكن يتم إدخال هاته المفرقعات وبيعها وترويجها في الأسواق والاحياء الشعبية ؟؟؟!!!
43 - Nani الخميس 20 شتنبر 2018 - 22:28
أنا شديت ولد وعشيتو ونعستو بقينا كنسمعو فالقنابل والغوات ماطليت عليهم كايسولني ولدي كانگوليه هادوك غي مسطيين ماكيقراوش فمدرسة نعس أولدي ماكين لاش تعرف علا بحال هاد الحوايج .والله حتى تگول الحرب نايضة واحد القنبول تسمعو فبورگون إلى تفرگع فالبرنوصي
44 - مفسر الاحلام الخميس 20 شتنبر 2018 - 22:44
ولازال الان المفرقعات وبوديزات الكاربون والماء القاطع وبوطا والصواريخ في كل الازقة الشعبية باطفال مشرملين وابوهم يقتاتون لهم المتفجرات كحرب الان لا تدخل ولاهم يحزنون لم نرى لا رجال الامن او السلطة و ولا شرطة قضائية اعتقلت جمارك بالميناء ولا هم يحزنون لا زالات المفرقعات وكل شيء منتشر مع ان القا نون يجرم اضرام النار بالاعدام فلا شيء
45 - مفرقعات عاشوراء الخميس 20 شتنبر 2018 - 22:50
الى حد الساعة وهذا المفرقعات مابغات تتقاظا والى
حد الساعة والتفرقيع احدا راسنا شكون اللي غادي وقف هذا الشيء؟
46 - #مقاطعون الخميس 20 شتنبر 2018 - 22:54
ههههههه واش تقدر هاد الحكومة تخرج وتحمر عينيها في خدام الدولة و كبار رموز الريع و الفساد و الغلاء و الاحتكار ناهبي المال العام و دكاكينهم الريعية السياسوية الفاسدة؟؟؟؟؟؟؟
47 - مغربية الخميس 20 شتنبر 2018 - 23:00
حكومة تخرج العين الحمرة في اولاد الشعب هناك مشاكل تتخبط فيها البلاد أهم البطالة والفقر والجهل والهجرة والمخدرات التي اكتسحت كل الاحياء حقا أنها حكومة التفاهات
48 - الحكومة هي السبب الخميس 20 شتنبر 2018 - 23:01
الحكومة هي السبب هي التي تعطي تراخيص استيراد المفرقعات عبر الموانى يجب منع استيراد المفرقعات حكومة التناقض
49 - abdo الخميس 20 شتنبر 2018 - 23:04
الدولة هي المسؤولة على ادخال هذه القنابل و المفرقعات و ألعاب الأطفال المسرطنة و الملوثة للبيئة و بالتالي هي المسؤولة و عليها تعويض المتضررين
50 - سي لوزير الخميس 20 شتنبر 2018 - 23:41
شنو درتو اسي وزير معى ازبال ايطاليا و مصانع نفايات و زبل دالواد حار فبعض مدن ولا باعة متجولين لي ولاو كيتجولو تا فمناطق لي كيبغي بنادم يشم فيهم هوا معى عائلتو؟ ولا هادوك ماشي من اولويات
51 - .com الخميس 20 شتنبر 2018 - 23:53
العين الحمرة ديرها في الجمارك
من أين دخلت المفرقعات
صنعت في المغرب
كولشي من الشينوا
52 - نبيل الخميس 20 شتنبر 2018 - 23:54
دولة هي المسؤولة اﻷول اﻷخير عن إدخال المفرقعات
إنتهى الكلام
53 - سفي الجمعة 21 شتنبر 2018 - 00:29
سبحان الله اصبحتم تخافون من المفرقعات .اشوفو شوية في الشباب ليموت شوفو الفقر شوفو لعفن ديالكم
54 - زكرياء الجمعة 21 شتنبر 2018 - 07:59
فعلا مدينة الدار البيضاء هي منبع هذا النوع من الفوضى فعلينا ان نكون مسؤولين عن انفسنا لو قاطعنا هذه المفرقعات لكسدت سوق ترويجها فانا اقترح كل من تورط في بيع او استعمال هذه المغثفرقعات ان يحاكم محاكمة عسكرية فيحز في نفسي اطفال و شباب يكونوا ضحايا تهور الاخرين و اغتناء ذوي الضمائر المييتة
55 - ابو آدم القنيطري الجمعة 21 شتنبر 2018 - 08:46
يسنون قوانين و لا يطبقونها لانهم هم اللوبيات المسيطرة على الاقتصاد الوطني و هم المستفدين من ادخال المفرقعات لا اقل و لا اكثر ..لك الله يا وطني و الشكوة لله منك يا مصباح الندامة..
56 - samia الجمعة 21 شتنبر 2018 - 09:33
في إقامة البيضاء، بمقابل إقامة النهضة، بسيدي مومن، تباع المفرقعات أمام الملأ والسلطة، والمصيبة أنه يتم فرقعتها وسط سوق عشوائي مليء بالأطفال والنساء. علما أن هذا الحي لا يبعد سوى ببضعات أمتار من كوميسارية أنسي، لكنها لا تتدخل بسبب التقسيم الترابي. ولهذا السبب لم تتدخل عناصر هذه الكوميسارية عندما اشتبك أخيرا فاصائل رجاوية وودادية في حرب شوارع دامت إلى بعد منصف الليل وأشفرت عن تكسير إرهاب الناس وتكسير سيارات.... فمى سيتم إنشاء ملحقة أمنية بإقمة البيضاء والنهضة لإنهاء الفوضى والاعتداء المتواصل على الناس.؟؟؟
57 - عادل الجمعة 21 شتنبر 2018 - 10:35
لا احد في المغرب يسمع للحكومة او غيرها او للاي مسؤول في هذه الدولة كل واحد من الشعب حر في تصرفاته الدولة فقدت الهيبة و الشعب اصبح خارج القانون قتل ونهب و سطو على الممتلكات و البنوك و اموال الدولة خراب ثم خراب هذه بداية السيبة التي دفعت المغرب لجلب الحماية من فرنسا و اسبانيا
58 - zemmouri الجمعة 21 شتنبر 2018 - 12:13
ما يقلقني في هده الحكومة هب حكومة التصريح المجاني ان عاشورة معروف عند المغلربة بالاختفالات بطرق خطيرة كمثل القنابل التي تباع بالعلالي في الاسواق ووووو ثم الرش بالماء القطع وضرب بالبيض ورش المارة لدرجة ان رجال الامن لما مروا من احدى الاحياء لم يسلموا من يطش هؤلاء الشباب وهدا هو المهم في هدا التدخل كيف يعقل ان يرشوا رجال الامن هبة الامن فقدة كان على المسؤولين ان يراجعوا فيدوا المتداول لاخد التدابير الازمة ضد هؤلاء اما الحكومة كان عليها ان تسن قانون في هدا الشان قبل عاشورة وينشر في الجراءد ويداع في قنوات التلفزة
المجموع: 58 | عرض: 1 - 58

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.