24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع سقوط الحكومة قبل انتخابات 2021؟
  1. شبكة تنتقد "تأخر" تقرير وفيات الخُدّج .. ومسؤول يحتمي بالقضاء (5.00)

  2. جماهير الرجاء تجذب العائلات بـ"شجّع فرقتك ومَا تخسّرش هضْرتك" (5.00)

  3. شكايات في ملفّيْن تجرّ "مول الكاسكيطة" للسجن (5.00)

  4. إقصائيات كأس إفريقيا .. "أسود الأطلس" يتعادلون في جزر القمر (5.00)

  5. دماء شباب مغاربة تتضامن مع جرحى قطار بوقنادل (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | ملتمسات إقالة تهدد كراسي رئيسات جماعات

ملتمسات إقالة تهدد كراسي رئيسات جماعات

ملتمسات إقالة تهدد كراسي رئيسات جماعات

تعيش عدد من رئيسات المجالس المنتخبة على صعيد التراب الوطني، هذه الأيام، مشاكل عديدة، بعد توجه المنتخبين إلى إقالتهن من مناصبهن، تفعيلا للمادة 70 من القانون التنظيمي للجماعات.

وقدم مستشارون جماعيون ببعض الجماعات التي ترأسها نساء ملتمسات إدراج نقطة إقالتهن في الدورات، ما سيجعل تمثيلية النساء على رأس المجالس المنتخبة أكثر ضعفا مما هي عليه حاليا.

وانتقدت خديجة الرباح، منسقة الحركة من أجل ديمقراطية المناصفة، هذا التوجه العام الذي تشهده عدد من الجماعات المحلية، والذي من شأنه القضاء على تواجد النساء على رأس هذه المجالس، رغم حيويتهن وعملهن.

وأكدت الرباح، ضمن تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن بعض الرئيسات يعانين في الآونة الأخيرة، تزامنا مع نهاية ثلاث سنوات من انتخاب المجالس، من عنف مؤسساتي ومضايقات عدة من قبل مستشارين يرفضون تواجدهن في سدة التسيير.

وأوضحت الرباح أن النساء اللواتي يترأسن المجالس المنتخبة رغم قلتهن، إذ لا يتجاوزن العشرين، "يجدن صعوبة وإكراهات ومعاناة يومية مع من يسيطر لديهم الهاجس الذكوري".

واعتبرت المتحدثة نفسها أن "مقتضيات القانون التنظيمي جاءت بمعطيات حول التمييز الإيجابي لتواجد النساء بالمجالس المنتخبة، لكن المفاجأة كانت بعد انتخاب المجالس، فمن أصل 1503 جماعات هناك أقل من 20 جماعة تترأسها نساء"، مضيفة: "هؤلاء النساء يعانين الآن من استمرار النظرة الذكورية ورفض الرجال المستشارين ترؤسهن للجماعات".

وشددت المحامية والحقوقية الرباح على أن عددا من الرئيسات "يعانين من المادة 70 والتشهير بإقالتهن في الدورات من قبل المستشارين الجماعيين".

وأكدت عضو المكتب التنفيذي للجمعية الديمقراطية لنساء المغرب أن تنظيمها سيعمل على مراسلة وزارة الداخلية، "للتصدي لمحاولات الانقلاب على الدستور والانقلاب على تدابير التمييز الإيجابي في شأن استعمال هذه المادة".

وتطالب عدد من الرئيسات بكل من تيزنيت والحاجب وبنسليمان وغيرها شبكة المنتخبات رئيسات الجماعات التي ترأسها فاطنة الكيحل، كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان، إلى جانب الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات، بالتدخل من أجل إنصافهن بعدما قمن بمجهودات لتشخيص أوضاع جماعاتهن وإبرام اتفاقيات للحصول على مشاريع تنموية، طوال السنوات الثلاث المنصرمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - souabni الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 10:36
المساواة في كل شيء الا في ملتمسات الاء قالة فا نتن مطلومات ولا يجب ان يطبق الفصل 70 .
2 - arroub الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 10:56
صدقوني ادا عملت كل النساء المسؤولين في الادارات باخلاص ووطنية لفضلناهم على الرجال المفسدين ولا فرق بين مسؤول رجل و مسؤولة امرأة الا بالصدق و الاخلاص في العمل
3 - باحث عن الحقيقة الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 11:33
وخا الا لا حتى الدستور غادي نبدلوه فلبلاد باش تبقاو لينا على خطوركوم .
بشكل عام لا سياسة ولا اقتصاد ولا تنمية ولا اي شيء في المغرب كتب او سيكتب له النجاح لان كل شيء مبني على الصراعات الحزبية او الشخصية ولا علاقة لاي عمل بالتنمية الحقيقية . الحروب الطاحنة بين الاحزاب والجمعيات والنساء والرجال حول الكراسي والكوطة . ولك الله يا وطني ويا شعب المغرب
4 - الهاشمي123 الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 11:52
إذا استندت الإقالة على أخطاء في التسيير أو عدم المشاورة مع باقي أعضاء المجلس فهذا ليس فيه عيبا،أما إذا كانت من منطلق أنها امرأة و فقط فهذا شيء خطير و ينم عن تخلف العقليات الذكورية...
5 - الخليل الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 11:59
هناك من يرى بان طلب اعضاء بعض الجماعات إقالة مجموعة من رئيسات المجالس الجماعية سيضعف نسبة تمثيلية النساء كرئيسات للجماعات المحلية ، متناسين بان الهدف من المساوات وتبوء النساء لمناصب المسؤولية ليس للديكور فقط بل يجب ان يكون مرتبطا بالمردودية والقدرة على التسيير وإعطاء إضافات إيجابية لنمو الجماعة ، اما إذا كان الهدف هو صوري فقط في إطار المساوات فرحم الله الإدارة العمومية التي يجب ان تتولاها كفاءات حتى ولو كانت كلها نساء .
6 - mdawwwwakh الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 12:10
l.egalite soit en tous, meme la presidense
7 - بن براهيم الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 17:31
أولا لا يمكن ان ندافع عن السيدات الرئيسات فقط لانهن نساء لان المواطن تهمه التنمية و ليس جنس الرئيس.
أعضاء تلك المجالس اعلم بمايحدث و بمستوى تلك الرئيسات.
مثلا حالة تيزنيت معروفة والرئيسة اتت للمجلس بالصدفة و لا تربطها اية علاقة بالمنطقة و بعد مرور 3 سنوات لم يرى منها السكان الا الوعود و الوعود و الوعود.
الشئ الوحيد الذي تقوم به بعض الرئيسات هو تشغيل الازواج و استهلاك البنزين و استغلال المرأة للحفاظ على الكرسي.
8 - Boumalen الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 20:07
المشكل الذي أدى إلى هده المشاكل هو أن جميع الرئاسة الان يعملون بصدق مما أدى إلى المستشارين للتخلص من هم و ادا لاحضنا أن جل المستشارين هم انس قدماء في هده الحرفة إن صح القول الان هم متعودون على اللص.حتى في جماعة ايت سدرات السفلى هنالك ناءب قام يتحرش الآخرين ضد رئيس يعمل بجد وهم لا يريدون دالك وهدايا النءب هو الجود محمد الديري تعود على الاحتيال على المال العام وعندما كان رئيسا بنى مقهى بمضايق دادس
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.