24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1613:2316:4219:2020:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هوفمان: العربيّة ضحيّة "التدخل المخابراتي" في البحوث الاستشراقية (5.00)

  2. الفنّان الجزائري إدير .. إبداع مغسول بنكهة الأرض وصوت الهدير (5.00)

  3. لسعات عقارب ترسل طفلين إلى الإنعاش بسطات (5.00)

  4. ترامب يطلب إجراء اختبار منشطات لمنافسه بايدن (5.00)

  5. ترهانين: أنغام الموسيقى رسالة سلام .. والطوارق "ملوك الصحراء" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | أموال أوروبية تدعم التعليم المغربي وتقرب الطلبة من سوق الشغل

أموال أوروبية تدعم التعليم المغربي وتقرب الطلبة من سوق الشغل

أموال أوروبية تدعم التعليم المغربي وتقرب الطلبة من سوق الشغل

بعدَ إطلاق مشروع التوأمة بين المغرب والاتحاد الأوروبي الذي يخصُّ دعم نظام التعليم العالي بالمغرب في إطار التقارب مع الفضاء الأوروبي للتعليم العالي، شرعَ الاتحاد الأوروبي في تحويل أكثر من مليون و200 ألف يورو لمشروع "دعم نظام التعليم العالي في المغرب كجزء من نهج مع منطقة التعليم الأوروبية".

ويهدف المشروع الممول من طرف الاتحاد الأوروبي في إطار برنامج إنجاح الوضع المتقدم إلى مواكبة إصلاح منظومة التعليم العالي بالمغرب في إطار الرؤية الاستراتيجية 2015-2030، الهادفة إلى ضمان قابلية تشغيل أفضل لفائدة الخريجين وحكامة أفضل للمنظومة.

وفي هذا الصدد، عقدَ وزير التربية والتعليم لمنطقة قشتالة الإسبانية، فرناندو راي، الخميس، اجتماعاً مع وفد مغربي وَصَفَ فيه المشروع بأنه "فرصة لتبادل الخبرات والنهوض بتحسين نظام الجامعة المغربية"، كما أفاد مجلس قشتالة وليون، مشيراً إلى أنَّ "الهدف أيضاً مرافقة ودعم وتعزيز نظام التعليم العالي المغربي في إطار رؤيته الاستراتيجية 2015-2030 كجزء من نهج مع منطقة التعليم الأوروبية من أجل تحسين قابلية الطلاب في سوق الشغل".

ويتضمن المشروع الذي يمتد على 24 شهرا (2018-2020) عددا من بعثات الخبراء من مؤسسات إسبانية منخرطة وعددا من الزيارات الدراسية لخبراء مغاربة إلى إسبانيا؛ وذلك من أجل تنفيذ مكونات المشروع، ومنها تقريب الإطار التشريعي والتنظيمي المغربي من المعايير الأوروبية، وتنويع عرض التكوين وأنماط التعليم، وإرساء نظام للاعتمادات المالية، والاعتراف بالشهادات، وتعزيز أدوات القيادة.

كما التقى الوفد المغربي برؤساء المديرية العامة للجامعات والأبحاث في وزارة التربية والتعليم الإسبانية لمعالجة قضايا اعتماد الشهادات الجامعية والتفتيش الجامعي، وكذلك التشريعات المتعلقة بالتعليم العالي. ويقود المبادرة المدير العام للجامعات والأبحاث، بيلار غارسيا، الذي ينسق أعمال الخبراء ومسؤول عن العلاقات المؤسسية مع المغرب.

وسبق لمنطقة قشتالة وليون أن فازت بمشروع لتحديث نظام التعليم العالي الوطني بعدما تمكنت من إزاحة إيطاليا، حيث قدّمت مشروعا بعنوان: "دعم نظام التعليم العالي المغربي كجزء من التقارب مع التعليم العالي الأوروبي"، وهو جزء من الرؤية الاستراتيجية 2015-2030.

ووفقاً لشروط هذا البروتوكول، فإنَّ عدداً من الأساتذة الإسبان والباحثين يحلون بشكل دوري إلى المغرب للمساهمة في إصلاح نظام التعليم العالي الوطني، وتتضمن المساعدة الفنية المقترحة في إطار هذا البرنامج الأوروبي عدة مكونات. على سبيل المثال، تهدف إلى تسهيل الاعتراف بالشهادات المغربية ودورات الدراسة في المراكز الأوروبية، وتعزيز قابلية توظيف الخريجين الوطنيين، وتحسين جودة المحتوى المقدم من المراكز الأكاديمية الوطنية والمساهمة في تنوعها.

وتطمح الحكومة الاسبانية إلى جذب مزيد من الطلاب المغاربة إلى نظام الجامعات الأوروبية، وقد أبرز تقرير صادر عن مؤسسة "Real Instituto El Cano" الفكرية في إسبانيا الحاجة إلى تعزيز هذه الشراكة الأكاديمية مع الدوائر التعليمية المغربية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - بالصحة والراحة للمفسدين السبت 17 نونبر 2018 - 04:38
احنا كشعب ظد هاد الدعم حيت هاد الفلوس كيمشيو كلها عند جيوب ديال اللامسؤولين
2 - ابو فراس السبت 17 نونبر 2018 - 06:48
نعم اقتصاد الريع و اباك صاحبي والحلوى البرلمانية والتقاعد المريح وبعدها التسول من اوربا والخليج يا لها من حكومة يا لها من مخلوقات لا تستحي
3 - الحقبقة السبت 17 نونبر 2018 - 08:24
ستقسم هذه الاموال وتبقى دار لقمان على حالها
4 - Simmo السبت 17 نونبر 2018 - 09:32
سيبقى الحال على ما يرام ولن يتغير شيئا ما دام هناك سياسة تضليل الشعب. وهذه المرة حلوى كبيرة ومن سيكون صاحبها هاته المرة. ؟
5 - fadela السبت 17 نونبر 2018 - 10:32
Merci l’Union Européenne, mais les problèmes de l’enseignement supérieur au Maroc ne sont pas seulement d’ordre financiers mais aussi liés à une gestion discutable du secteur et qui laisse à désirer; on manque d’une rationalisation du secteur : pourquoi donc refuser d’intégrer les docteurs de la fonction publique dans les universités marocaines et ses centres de recherches sans aucune raison valable, alors ces derniers sont porteurs d’une valeur ajoutée : solutionner le problème des sous-effectifs dont souffre les amphis et les laboratoires, créer plus de facultés et d’unités de recherches dans les villes qui n’en disposent pas encore et contribuer ainsi à une meilleure généralisation de la carte universitaire tant souhaitée de tous….la liste des profits à tirer en intégrant ces docteurs dans l’université marocaine est longue
6 - ملاحظ السبت 17 نونبر 2018 - 11:36
اظن انه من بين أهم العناصر لانجاح التعليم بالمغرب هو حسن اختيار الاساتذة، فقبل اختيار الاساتذة يجب إحراء بحث اجتماعي حول هؤلاء الاساتذة عن سلوكاتهم في الحي الذي يسكنون فيه وعن ميولاتهم ومدى اندماجهم في المحيط الذي يعيشون فيه وان يكونوا لا يدخنون ولايسكرون لانهم سيكونون قدوة لمن يعلموه...وهذا من شأنه إنجاح التعليم بالمغرب...كنا يستحسن أن يكون الاساتذة يتوفرون على الذكاء الاجتماعي وهذا هو سر تألق الاساتذة الامريكيين.
7 - mmm السبت 17 نونبر 2018 - 13:22
l Europe ne donne rien sans rien ces étudiants seront les esclaves des européens dans les années à venir car ils vont les payer 10 fois moins quand Europe . salaire minimum avec charges 3oooeuros par mois pour un ouvrier qualifié en France 300 euros pour le marocain
8 - وللو السبت 17 نونبر 2018 - 13:34
واش تضحكون علينا. إذا كان صحيحا أن أموالا أوروبية تعطى للمغرب لدعم التعليم و الشغل فهي لا تذهب لتلك الأهداف. أي اورو اعطي للدولة يصرف في اشياء في الأشياء الأصلية. ثم اقول ماهو المقابل. إذا كان الاتحاد الأوروبي جادا في دعم المغاربة فعليه أن يعطي الأموال لسفاراته التي عليها أن تقوم بصرفها و ليس الادارة المغربية. وهل لا يعلم الاتحاد الأوروبي اننا لانثق في الإدارة وأننا لانثق في الحكومة. ليست لنا إدارة ولا حكومة ولا برلمان الا برلمان النوم والامتيازات والحلوى و الأكل والنشاط. إلا تعلم ممثلة الاتحاد الأوروبي ذلك. اتمنى ان تكون كذلك والا سوف نفقد الثقة حتى في أوروبا. ليست لدينا حكومة.
9 - احمد السبت 17 نونبر 2018 - 16:52
تبادل الخبرات امر مطلوب و الية للنجاح. ولكن لدي سؤال :لماذا لم يتم الالتفات الى حاملي د د ع ،اخر فوج ،و الذي تلقى تكوينا جامعيا عاليا على يد اساتذة اجلاء. و بجرة قلم اصبحت الجامعة موصدة في وجههم! لماذا لا تتم الاستفادة من كفاءتهم و مستواهم ؟
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.