24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | حمضي: مغاربة يهجرون عيادات الأطباء لتجريب "دواء الأعشاب"

حمضي: مغاربة يهجرون عيادات الأطباء لتجريب "دواء الأعشاب"

حمضي: مغاربة يهجرون عيادات الأطباء لتجريب "دواء الأعشاب"

أصبح الطب البديل يحظى باهتمام متزايد من لدن المغاربة للعلاج من الأمراض والأزمات؛ غير أن الملاحظ هو غياب الرقابة على هذا الميدان، في حين يبقى الباحث عن العلاج لقمة سهلة وأحيانا أخرى ضحية وسط مجتمع لا يزال يؤمن بالخرافة وبالطرق البدائية للعلاج، مثل الكي و"التشراط" والتعزام أو تناول خلطات "طبيعية" وغيرها.

لا بديل عن الطب

الطيب حمضي، رئيس النقابة الوطنية للطب العام بالمغرب، قال إن ظواهر كثيرة استفحلت في الآونة الأخيرة ويعمد ممتهنوها إلى ممارسة وسائل متعددة ومختلفة، عبر استعمال الأعشاب أو الحجامة النبوية أو جلسات الاستماع قصد العلاج النفسي بالإضافة إلى التداوي بالإبر الصينية أو "التعزام" وكذا الكي، مضيفا أنه من الصعب الجزم واعتبار هذه الممارسات "طبا بديلا".

وأكد الدكتور الطيب حمضي أن الطب علم قائم بذاته تؤطره أخلاق مهنية ومنظومة متكاملة تحكمها قواعد علمية دقيقة مثبتة بدراسة وتجارب داخل مختبرات وقسَم وسر مهني وغيرها من الضوابط التي تمنح الطبيب مسؤولية وصفة مراقب لصحة الفرد والمجتمع.

ويضيف رئيس النقابة الوطنية للطب العام بالمغرب: "لا يمكن اعتبار أي شيء غير ما أشرنا إليه طبا بديلا"، لافتا إلى إمكانية اعتبارها "علاجا" وتداويا مع تسطير هذه المصطلحات حماية للمواطن الباحث عن العلاج وفق آخر ما توصلت إليه الأبحاث العلمية ومعايير علمية أخرى تلقاها الطبيب داخل كليات الطب والصيدلة عن طريق الدراسات الموثقة والمضبوطة والعلنية التي جرى تداولها على هامش المؤتمرات الطبية.

وأشار الطبيب ذاته أن أي شخص يزاول مهام بيع الأعشاب أو القيام بالحجامة" داخل ما يسمى تجاوزا "عيادات" أو "مراكز علاج" ويتمادى في تشخيص علات وأمراض الغير يكون قد تجاوز مهامه وتطاول على مهنة منظمة بالقانون ويدخل في إطار "الشعوذة" بحكم افتقاره لأي تكوين علمي وأكاديمي يخولان له تشخيص الأمراض. وزاد: "بل إنه لا وجود لأي وسيلة من وسائل الطب البديل تتوفر على دراسة علمية تثبت نجاعتها وعلاجها للأمراض تبقى الخرافة سائدة فقط".

سوق رائجة

داخل شقق منزلية ومحلات تجارية، في عدد من المدن والقرى، وعلى المنصات الرقمية تقبل فئات مختلفة من المغاربة بداعي "العلاج السريع"، سواء بسبب "الجهل" أو أسباب أخرى، على طلب وسائل للعلاج الطبيعي؛ بحكم صعوبة الولوج إلى العلاج الطبي بالمستشفيات إلى جانب غلاء تكلفته بالمصحات الخاصة وغياب وتغطية صحية لعموم المواطنين إلى جانب استعصاء بعض الأمراض المزمنة (السرطان مثلا) على الطب العصري كلها عوامل، يؤكد حمضي، أنها تزج بالمرضى إلى أحضان العرافين في انتظار شفاء قد يأتي كما قد لا يبرز بالمرة، مؤكدا في الوقت نفسه أن الطب في تطور مستمر، على الرغم من عدم إجابته على كل أمراض العصر، مستدلا بأمراض وأوبئة كانت تحصد أرواح بالملايين (التيفوييد ) قبل أن يتم القضاء عليها بصفة نهاية على عكس ما يسمى بـ"الطب البديل".

ووصف الدكتور نفسه هذا القطاع "بالسوق الرائجة "اللي فيها فلوس" والتي يتم استغلالها للمتاجرة بآلام الناس والمجاهرة بتضليلات مكذوبة لا أساس لها من الصحة ولا الواقعية"، منبها إلى أن عددا من المتاجرين الذين يبيعون وهم العلاج يلجؤون إلى ممارسات مشينة وغير قانونية، من قبيل "ممارسة السحر والشعوذة"، وعدم حفظ أسرار "المرضى وترويج "الخرافة" بحكم غياب الوعي الصحي وتفشي اليأس والإحباط لدى المرضى من طول حصص العلاج الطبي العصري.

ودافع الدكتور حمضي عن زملائه بخصوص ما آلت إليه الأوضاع العامة بالمغرب بسبب ظروف موضوعية مقترنة بغياب التجهيزات والمعدات واللوجستيك لمواكبة صحة المرضى وفشل السياسة الصحية وغياب التغطية الصحية الشاملة، معتبرا إياهم "ضحايا" القطاع على غرار المواطن ومع ذلك لا يمكن تقديمها على أساس أنها طب، يؤكد رئيس النقابة الوطنية للطب العام بالمغرب.

ولحماية صحة المواطن، يضيف المتحدث، أن المسؤولية الملقاة على عاتق الطبيب تستوجب العمل بمجموعة من الالتزامات، مشيرا إلى لجوء بعض الأطباء إلى ممارسة بعض الأنشطة والطقوس التي ليست لها علاقة بالطب وهي أساليب لم يتم تدريسها بكليات الطب والصيدلة معتبرا الأمر إخلالا بالقوانين المنظمة للمهنة ويمس بسمو وقداسة الطب.

ودعا حمضي إلى ضرورة تبني مقاربة شمولية وسياسة متكاملة على المستوى الإعلامي والتوعوي والتربوي لحماية صحة الفرد والمجتمع من هذه الممارسات التي قد تشكل خطرا على الصحة مع الضرب من حديد لكل مخالف ومتطفل على الميدان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - Mahzala الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 02:15
صراحتا بعض لادوية هيا امراض بحد داتها تشفك وتمرضك من ناحية اخري
2 - العقلاني الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 03:53
قمة الجهل، الشعوب تتقدم ونحن نرجع للوراء
3 - افران الاطلس المتوسط الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 04:28
faut éviter de prendre ces herbes avec prudence, car elles peuvent être nocives pour la santé humaine, en particulier pour les reins. ce type d’Herbes est très dangereux pour les reins ne prenez jamais cela sans l'avis d'un médecin ces plante devrait passer au laboratoire scientifique de recherche médicale avant son utilisation n’écoutez pas les gens qui ne connaissent pas les conséquences dramatiques que peu causé ces plantes sur la sante humaines les reins et le foie filtrent tous ce qui est liquide ils n'acceptent que l'eau naturel
4 - نسرين الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 05:07
اعتقد ان المغاربة التجؤو لهذا النوع من التداوي تخلو عن الاطباء ليس طوعا إنما كرها تلاقي الانسان مريض ومعندوش باش اتعالج فهو كيقتصر الطريق على راسو لانه فقير معندووووش وراه باينة شوفو غير المستشفيات ذيالنا تعطيكم الاخبار على الانسان المغربي .
5 - أمير بلا امارة الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 06:51
عندما يكثر الجهل والتخلف تكثر العشوائية والإيمان بالأوهام.
هالرقيا هالاعشاب هالادعية هالصلاة هالكي هازيارة القبور ها .....
يمكن يكون لبعض الأعشاب منفعة ولكنها محدودة القدرة على العلاج، لا غنى عن الأدوية المتداولة للشفاء من معضم الأمراض.
زمان كانو الناس يتداوون بالأعشاب لعدم توفرهم على العلاج المناسب، ولهذا كان يتميز بارتفاع عدد الوفيات وانخفاض متوسط العمر بحيث ان الناس كانو يموتون في سن مبكرة، وبفضل تطور الطب وتوفر أدوية فعالة في العلاج انخفض معدل الوفيات وارتفع متوسط العمر بشكل كبير.

يكفي مقارنة متوسط العمر المتوقع عند الاسبان جيارننا واليابانين الملحدين الكفرة الذين يحتلون المراكز الأولى ومتوسط العمر المتوقع عند الدول الخرافية التي تؤمن بالأوهام لكي يتضح لك من على صواب ومن في ضلال مبين.
6 - abdo الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 06:57
السلام عليكم الكلام الذي تقوله لا دليل لك فيه في المغرب حيث أصبح الأطباء المغاربة كالجزار لا يهمهم صحة اي انسان إلا المال ولك الدليل في حدن حوادث وقعت
7 - Hassan Sima الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 07:31
قبل أي شيء واش أصحاب محلاتالتداوي بالأعشاب عندهـم شي Diplôme لگيخول لهـم إعرفوا ما يلزم أي مريض وطلب تحليل ولا غي غاذيين مدفوعين من جهـة أخرى أگيد يربحون أموال طاءلة لحيرة الناس في مرضهـم ولا ربما يقولون لك هـذا الدواء ٣ أشهـر بعدهـا سؤضيف لك دواء آخر والحلقة تدور أما بعض الأطباء فهـم گذالك أصبحو لا يهـمهـم سوى الربح السريع حتى وصفة الدواء نفسهـا لگل مريض فمثلا تدهـب عنده تقول له ألف في المعدة ... آه المعدة منفوخة أنخرج لك الدواء هـذه الأخير گينقص من الألم بعد مدة قليلة ترجع عندو أتخلص في حين گان عليه طلب تحليل للفضلات لمعرفة إن گانت جراثيم حينهـا يعطيك الدواء الأفضل لگن على العموم مازلنا نعاني بگل صدق والله إشافي گل مريض
8 - Nini الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 07:34
اكبر الأطباء الغربيين يؤكدون ان اكثر من 80% من الأدوية الموجودة في السوق قاتلة وفقط سموم وهذا الكلام ردا على رقم 2 , احسن دواء للإنسان وهو الابتعاد على كل اكل اصطناعي والرجوع الى الأكل البلدي فحينها ستوديو أغلبية الأمراض اتوماتكيا، نعم يجب الرجوع الى الوراء فالحضارة الغربية دمرت كل شيء حتى الطبيعة خربوها هذه هي الحقيقة ونراها في الواقع وليست فلسفة
9 - فريد الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 07:35
الدولة ليس في امكانها توفير الخدمات الصحية للجميع ولهذا تترك المواطنين يتداوون بما استطاعوا أداء ثمنه...اعشاب، رقيا، فقهاء، شوافات.
10 - الغلاء و ضعف الجودة الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 07:58
ليس الجهل السبب بل الفقر و عدم ثقة المواطن في فعالية و منتجي الدواء..
الغلاء المبالغ فيه لاسعار الدواء و الشعور العام بضعف جودة و فعالية الدواء المصنع محليا هما يدفعان المواطن الى البحث عن البديل... الله يكون في عون الفقراء و العاطلين..
بلا ما نتكلموا على شي تغطية صحية
غير خلي هداك الجمل راقد..
والله العظيم لوصف لي طبيب مختص في طب العيون تقطيرة بسيطة لتنظيف العيون عند طلبي منه رغبتي في تغيير نظاراتي الطبية..
تقطيرة ب 149.50 و اخرى ب100 درهم تقريبا كل 15 يوم لمدة 3اشهر..
والله العظيم لشككت في محتويهما حتى ظننت انهما فقط 'ماء و زغاريت' لعدم الشعور باي تغيير..
بانجلترا كل الدواء 'فابور' و تكاد لا تجد بمدنها محلات صيدلة و كل الصيدليات حكومية موجودة بداخل المستشفيات و المستوصفات فقط..
الله يكون في عون مرضانا من الضعفاء و الفقراء..
11 - زهير الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 08:12
اغلب هؤلاء المشعودين يسكنون و يشتغلون في الاحياء العشوائية !!
قمة التخلف بالاوطان العربية .
كما ان ولوج كلية الطب اصبحت نخبوية و غير ميسرة لأبناء الشعب!!!!
12 - كمال الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 08:16
"الادويه" الكماويه هو نوع من السموم الخطيره تظر اكثر مما تنفع. اضرارها الثانويه كارثيه يمكن ان تعالج عضو في الحين الذي تدمر فيه اعضاء اخرى سليمه. اصلا جسم الانسان لا يعترف بها عند ولوجها الى داخله مما ينجم عنه اثار سلبيه عديده.
الاعشاب الطبيعيه بالمقابل ان استعملت بشكل سليم اي من طرف طبيب محترف مختص في الاعشاب تعطي نتائج جيده احيانا مبهره اضافه بدون ان تحدث اي اثار جانبيه تذكر. وذالك يجب أن يكون مرفوق بمنضومه غذائيه صحيه طبعا
شخصيا شفيت من وكعات صحيه عده احدهاخطيره بالطرق الطبيعيه بعدما عجز على ذالك أطباء البدله البيضاء. والان لم اعود استعمل اي ماده كيموايه ابدا واشعر بسعاده فائقه.
والسلام
13 - Fofo الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 08:19
الأدوية مزيانة وفي نفس الوقت لها سلبيات عدة والطب البديل وسيلة العلاج لا بد منها حينما يعجز الطب ان يحددلك وسيلة العلا ج .
14 - NeoSimo الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 08:37
أتمنى من رئيس النقابة أن يخبرنا بعدد الأطباء الذين يسافرون إلى "مؤتمرات سياحية طبية" مدفوعة التكلفة من Big Pharma للإبقاء على Status Quo وعدم نشر الحقيقة...

والحقيقة هي أن الأدوية تخضع لألاعيب Big Pharma... والأعشاب تخضع لألاعيب المشعوذين...
بدون الألاعيب يكون العلاج جيد سواء كدواء أو كأعشاب...
15 - Naturaliat الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 08:51
سبب هذا الفقر والجهل من ناحية

وكم ناحية أخرى جشع أغلب الأطباء وهدم كفاءتهم وتوصيف أدوية غير ضرورية.

بالإضافة إلى غلاء الأدوية وغياب تغطية صحية عند أغلب المغاربة وحتى الذين يتتوفرونها عليها تكون التعويضات عن الدواء هزيلة كمثال الكنوبس
16 - هبة الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 09:08
المغرب لا يحتوي الا على 10000 طبيب عام فقط ل36 مليون مغربي، و هؤلاء الأطباء يعملون عمل 5 أطباء و اكثر مقابل مقابل يخجل المرء عن ذكره و يتقاضى اجرة سلم 10 و لا يصل الى 1.0000 كما يظن الاغلبية الساحقة من العموم و لا يملك لا الفيلا و الا الفيرمةمقابل هذا العرض الفقير و الضئيل نجد احتياجا هائلا للخدمات الصحية و هنا يبدأ دور الرقاة في علاد ها هو نفسي باثمنة تفوق في حالات عديدة عمليات القلب المفتوح، و العشابة في دور ما هو عضوي و الجبار مقام طبيب العظام و طبعا كوارث و وفياة و عاهات لا يتحمل مسؤوليتها أحد عكس الطبيب حتى ان حدث مضاعفات فستسمى خطأ طبيا دائما. و تبقى المعضلة اي شئ اجتماعي في فهو يقابل بميزانية ضعيفة و هجوم سياسي الى ان يندثر كالتعليم و الصحة لنا اللّٰه
17 - ملاحظ الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 10:08
ما لم تكن هناك دمقرطة حقيقية في الولوج إلى العلاج ستزدهر الشعوذة والخرافة والتداوي خارج الطب العلمي خاصة مع الأمية والجهل سواء بالمدن أو القرى والمسألة سوق تذر دخلا للممتهن للطرق التقليدية في التطبيب وما يسمى بالعلاج.
18 - ...... الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 11:06
في المجتمعات الغبية يسهل التلاعب بمواطنيها،
قالك الأعشاب افضل من الأدوية، والاغدية الصحية احسن من الأدوية.
ماشي صافي حيت الاعشاب طبيعية صافي راها مزيانة وصحية وبدون مضاعفات
لهادوك اللي كايروجو للأعشاب كبديل وكايحاربو الادوية، نهار يصيبك شي مرض لاقدر الله كمرض السل او شي مكروب خطير او شي انفلونزا الخنازير او ايبولا او السرطان او فالغدد... هديك الساعة قلب على شي عشاب يداويك ورد علينا الخبار
ثقافة الأعشاب رائجة كثير عندنا، والمفارقة العجيبة هو ان جودة صحتنا ليست كمثيلتها فالدوا التي تعتمد على العلم والطب الحديث

شكرا للاطباء والباحثين والعلماء فبفضلهم تم القضاء على العديد من الامراض والاوبئة الفتاكة التي كانت تؤدي بحياة الملايين فلم تنفع معهم لا أعشاب ولا رقية شرعية ولا صلاة، وأملنا كبير في العلماء لأنهم هم الوحيدين الذين يسعون الى انقاذ البشرية من أي خطر كان، ولقد أتبثو لنا تفوقهم على من يتاجرون بالخزعبلات والأوهام

لا تقولون لي ان في الغرب اصبح هناك اتجاه للعلاج بالاعشاب، هذا غير صحيح، الاعشاب تستعمل فقط لأشياء بسيطة، كمحاربة الارق وللاسترخاء، وللمساعدة في الهضم، وللانتعاش والنشاط
19 - Samir الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 11:11
الطب مع الاسف اصبح وسيلة لمراكمة الثروة والنصب على المرضى في غياب تام لمراقبة الدولة .امام هذه الوضعية يلتجأ المريض الى طرق أخرى رخيصة للعلاج وأثبتت فعاليتها احيانا حين عجز الأطباء.
20 - مختص في طب الأعشاب الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 11:26
من السنة ومن البديهيات أن نبدأ العلاج بما هو طبيعي وألا نلجأ إلى ماهو كيماوي إلا لضرورة ملحة وبه وجب التذكير وأتمنى الشفاء للجميع.
21 - محمد الصابر الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 11:33
أكره مايكرهه الطبيب هو العلاج بالاعشاب،لماذا؟
لانها تنافسه في رزقه وفي فاتورته 250 درهم.
لان الدواء الطبي الكيميائي العلمي فعال ـ كما يعتقد ـ في العلاج ولامناص منه.
لان العلاج مضمون في نظره اذا تم تتبع الدواء بالمنهجية المعطاة.
ولكن الخطورة التي لايريد أغلب الاطباء ومعهم الصيادلة قولها هي أن بعضهم لايحترم المريض بمراعاة العجز المادي لدى بعض الفئات وبمراعاة عدم تناقض الادوية،والأخطر هوغض الطرف عن العلاج بالتغدية وبالطب البديل والماكروبيوتيك وبالرياضات التي لها من الاثار الفعالة أكثر مما لدى كيميائيات الاقراص،وهذا فيه مبالغة التي قد تعترف الى حد ما بما لدى التوازن التغدوي من أهمية ولكنها لاتعترف بما لدى العطور والتوابل من تأثيرات على الصحةفي العلاج بتوازن.
هذا التوازن لايهم الطبيب العلمي،ومن ثمة فهو لايعترف،في حين يتم علاج أغلب البشر في اسيا وامريكا اللاتينية ببهارات مفيدة ومجربة وأخرى مازالت تحت التجريب،وفي المغرب تم حضور الطب الفرنسي بنقائصه وانسداده أمام الطب الامريكي والاسيوي،وعدم التنقيب والبحث في الطب التقليدي،فلماذا؟
22 - Amir الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 12:30
اقول للفاهميه الذي نعتو من يرفض تناول السموم الكيماويه بالاغبياء والجهلاء والمتخلفين بان اغلب الأطباء الذين تتحدثون عنهم لا يتناولو تلك الادويه المسمومه نظرا لخطورتها على صحه الانسان ولأنهم ليسو باغبياء لكي يدمر صحتهم على المدى المتوسط والبعيد.
نحن هنا نتحدث عن التطبيب بالاعشاب الطبيه والتغذيه الصحيه بشكل سليم مع الاخذ بتعليمات محترفين في هذا المجال.
اما الشعوذه والسحر واقتناء الاعشاب في الاسواق بدون مراقبه فهذا شيئ اخر.
وفي كل حال الوقايه خير من العلاج.
23 - hamid الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 13:14
المشكل في الاكل , اسكن في المانيا , اقول لكم حتى الالمان اصبحو يلتجئون الى الطب البديل , الادوية لها مظاعفات خطيرة ,
24 - محمد الكازاوي الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 13:48
السبب جاء على لسانكم:

- غلاء تكاليف العلاج عندكم (ان وجد).
- غياب التجهيزات في المستشفيات العمومية.
-سوء المعاملة وتجرجير المواعيد.
- فشل السياسة الصحية.
- غياب التغطية الصحية الشاملة،

اذن المواطنين "ضحاياكم قبل ان يكونوا ضحايا طب الاعشاب ".
25 - Marocains الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 14:02
الأذوية المصنعة
كلها تبحت عن الربح فقط

الطبيب

جميع الأطباء يبحتون على الربح المادي فقط
كم من عملية أجريت وقتل فيها المريض بسبب الأخطاء
كم من عملية أجريت و تعوق فيها المريض مدى الحياة
كم من عملية أجريت لأن الأطباء يفكرون في الربح وراء العملية

الطب و الصيدلة يفكر في الربح المادي فقط


كم من مريض نقلت له أمراض أخرى في المستشفى كفروس الكبد و الإيدز و... و


إذا قرأت الدواء فستجده يصلح لجميع الأمراض

يكتبون في الإستعمال يصلح للرأس للبطن للٱرجل …… لكل شيء

من يصدق هذه الكذبة الكبيرة.


أفضل الطب التقليدي مع إحترام الكمية .
26 - بوجميع الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 14:39
الوقاية خير من العلاج
اولا ادا ابتعد الانسان عن السموم
التقليل من اللحوم
الحركة والرياظة من المهد الى اللحد
شرب الماء
اكل الفواكه والخظر الغير المسمومة
شرب الخرقوم ولبزار وعصير الحامظ يوميا
والنظافة الجسدية والعقلية
وادا اصبت بفيروس عدم استعمال الانتبيوتيك
هدا سيوفر عنك خمسينا في المءة من الامراض
اما ادا كنت مدطر الى اخد الادوية فلازم ان تاخد معها خميرة تباع في الصيدليات
لاعادت البكتيريا الصديقة الى الامعاء
والى جات ساعتك راه ماينفع لا طالب ولا طبيب

بوجميع
27 - الى 22 amir الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 15:04
تجيب الفهايمية وانت اكبر فهايمي.
انصحك المرة القادمة عندما تريد الجدال استدل بحجج علمية وليس بحجج غبية من قبيل أغلب الاطباء يفعلون كذا وكذا هل سألت أغلب الأطباء واحد واحد او قرأت ماتفضلت به من مجلة او موقع علمي موثوق به ام هي فقط تخيلات وأكاذيب لتعزيز رأيك ولو بالكذب والتدليس.
لو كانت الادوية تدمر صحة الإنسان لما صرف أغنياء أغنياء العالم الذي تعيش فيه الملايين للعلاج عند الغرب وبأدويتهم التي تدمر صحة الإنسان حسب قولك.
الادوية ضرورية نعم لها آثار جانبية ككل الأدوية، ولكن اللهم صداع فالرأس او دوخة او حكة ولا الموت من المرض.
أني أجزم أنه لو أصابك مرض ستسرع مهرولا الى الطبيب وأخد الدواء للتعافي، ولكن حس الفهامات والنفاق والضد غالب علينا حنا المغاربة.
28 - Amir الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 17:20
27
وانت بدورك ااتي لي بحجه تأكد لي بان اطبائك يتناولون تلك الادويه السموم. او على الاقل يتناولوها بالشكل العشوائي التي يتم توزيعها عن المرضى كانها حلويات
اطبائك الذين تفتخر بهم هنا عندما يعجزون عن حل مشكل صحي يقولون لك انه مرض مزمن في حين انه فشل ذريع من جانبه هو.
تأكد ايها العلامه الجليل باني لم اقصد اطبائك منذ ان اكتشفت ان ادويتهم مجرد سموم.
واضح ان انفعالك المفرط اتجاه وجهه نظري انك تنتمي الى اصحاب البذله البيضاء او لديك مصلحه في مجال الصيدله.
سمومكم نهديهم اليكم اما نحن نتداوى بما منت علينا الطبيعه وبشكل علمي وسليم.
شكرا هسبرس على النشر
29 - Amir الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 19:18
27
من خلال كلامك وانفعالك المفرط اتجاه وجهه نضري حول الموضوع يتبين جليا انك تنتمي الى رجال البدله البيضاء او الى عائله الصيادله والبتالي خوفك عن تجاره "الادويه" وتصنيعها له ما يبرره
الطب البديل يا سيدي هو الآخر يدرس علميا.
والعديد يتحول اليه نظرا لنجاعته وخلائه من الاعراض الجانبيه الخطيره والمدمره التي تحتويها ادويتكم.
تلك الادويه لا يتناولها حتى الأطباء الذي تتحدث عنهم بالشكل التي يوزعونها بسخاء منقطع النظير عن مرضاهم وهذا ان دل على شيئ وانما يدل عن مدى خطورتها على صحه الانسان سواء على المدى المتوسط والبعيد.
وفي كل حال انا حر عن عدم اللجوء اليها. تناولها انت ان شئت.
30 - حسن الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 21:31
العشابة ينفعون الناس عندما تكون الأعراض بسيطة وعادية وغالبا مايعطبون أعضاء اخرى بالجسم ويؤدي المريض الثمن غاليا حيث يضطرون الذهاب الى الطبيب الذي يقف عاجزا بسبب فوات الاوان واستعمال الاعشاب التي تكون قد خربت عضو من اعضاء جسم الانسان .
فالمرض عندما يتمكن من الانسان فلاينفع بعد الله جلت علاه الا الطبيب ؛ أما العشابة فانهم عندما يجد الجد اي يصل الانسان الى مرض معقول فانه يكون مضطر الذهاب الى الطبيب ؛ لكن غالبا مايكون بعد فوات الاوان وبعد استعمال الاعشاب التي لاتقوم الا بدور تهدئة المرض فقط ولاتقوم بمداواته بصفة نهائين ؛ فعلميا الاعشاب والطب الشعبي البديل يكون فقط في الامور المرضية البسيطة التي تكلف المواطن اموال اذا اراد الذهاب عند الطبيب فيجد نفسه عاجزا عن توفير ثمن الطبيب وثمن الدواء فيكتفي بالاعشاب التي غالبا ما تؤدي الى اتلاف وعطب عضو من اعضاء جسد الانسان ؛ فحذاري من الاعشاب والذهاب الى الطبيب لابد منه كما ان الموت يوم لابد منه فالفرق بينهم كبير ولكن المواطنين لايعلمون الفرق .
31 - كمال الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 22:02
يجب التمييز بين العشابه العشوائيين والمشعوذين والطب البديل الذي يشرف عليه أطباء متخصصون في الطب الطبيعي. فاذا لم نفعل ذالك فلا أحد سوف يفهمونا.
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.