24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "مهنيو الصلب" يلتمسون حماية الصناعة المحلية (5.00)

  2. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  3. التوجيه المدرسي "أدبي أو عِلمي".. يا له من زلل! (5.00)

  4. "البراق" يخصص احتفالا لوصول المسافر المليون (5.00)

  5. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | استطلاع: نصف المهاجرين غادروا بلدانهم قسرا‎

استطلاع: نصف المهاجرين غادروا بلدانهم قسرا‎

استطلاع: نصف المهاجرين غادروا بلدانهم قسرا‎

نشرت منظمة "اليونيسف" بيانات وُصفت بالمثيرة للقلق، ومرتبطة باستطلاع شارك فيه حوالي أربعة آلاف طفل وشاب لاجئ ومهاجر، عشية اجتماع القمة المعني بالاتفاق العالمي من أجل الهجرة الذي سيُعقد بمراكش.

وكشف أكثر من نصف المستجوبين، المتراوحة أعمارهم بين 14 و24 سنة، أنهم أجبروا على مغادرة بلدانهم، وأن 44 في المائة منهم فعلوا ذلك بمفردهم.

ويوفر التقرير المعنون بـ"الحق في إيصال الصوت: الاستماع إلى الأطفال واليافعين المنتقلين" رؤى تثير القلق بشأن التحديات وأوجه الحرمان التي يواجهها اليافعون اللاجئون والمهاجرون في رحلتهم بحثاً عن الأمان وعن حياة أفضل.

وقال لورنس تشاندي، مدير شعبة المعلومات والأبحاث والسياسات في "اليونيسف": "في الوقت الذي يتجادل السياسيون بشأن الهجرة، ها هم 4000 طفل ويافع مقتلعون يخبروننا بأنهم يحتاجون مزيداً من الدعم، ويجب أن نؤدي عملاً أفضل في الاستماع إلى هؤلاء اليافعين الذين باتت حياتهم تحت الرهان، وفي التواصل معهم. وكما يُظهر هذا الاستطلاع، بوسع الأطفال المقتلعين أن يعلّموننا أشياء كثيرة بشأن احتياجاتهم وجوانب الضعف التي يعانون منها إذا كنا مستعدين للاستماع إليهم".

وأضاف المتحدث ذاته، حسب بلاغ توصلت به هسبريس، أن "الهجرة أمر محتوم، ولكن لا ينبغي أن يكون الخطر والتمييز الذي يتعرض له الأطفال اللاجئون والمهاجرون أمراً محتوماً أيضاً، وثمة فرصة الآن للدول كي تجعل الهجرة آمنة، وتتسم الالتزامات والأعمال التي يقترحها الاتفاق العالمي من أجل الهجرة بأنها عملية وقابلة للتنفيذ، بما فيها المحافظة على المصالح الفضلى للأطفال في جميع الأوقات، وإدماج الأطفال المهاجرين في الأنظمة الوطنية لحماية الأطفال".

وشارك حوالي 90في المائة من المستجوبين من بلدان في أفريقيا وآسيا وأوروبا، تُعتبر مصدراً للمهاجرين واللاجئين، من قبيل الجمهورية العربية السورية وأوكرانيا، أو بلدان تستضيفهم، من قبيل ألمانيا وتركيا وأوغندا. في حين لا يمثل هذا الاستطلاع تجارب جميع الشباب اللاجئين والمهاجرين، إلا أنه يوفر منصة نادرة للأطفال والشباب المقتلعين كي يوصلوا أصواتهم وشواغلهم.

وأصدرت "اليونيسف" نتائج استطلاع الشباب قبل بضعة أيام من انعقاد المؤتمر الدولي لاعتماد الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية، الذي سيجرى في مدينة مراكش، حيث سيجتمع زعماء العالم ليقروا رسمياً الاتفاق العالمي من أجل الهجرة، وهو أول اتفاق دولي من نوعه بشأن اعتماد نهج مشترك بخصوص الهجرة بجميع أبعادها. والغاية من إصدار نتائج الاستطلاع هي مساعدة زعماء العالم وأولئك المجتمعين في مؤتمر مراكش على فهم مضامين سياسات الهجرة بالنسبة إلى الأطفال.

ومن بين النتائج الرئيسية التي برزت من تحليل الاستطلاع أن 57 في المائة من المستجوبين أُجبروا على مغادرة بلدانهم بسبب النزاعات أو العنف، و44 في المائة غادروا بلدانهم بمفردهم، و58 في المائة قالوا إنهم خسروا سنة دراسية أو أكثر، و49 في المائة قالوا إنهم لم يقابلوا طبيباً عندما احتاجوا عناية طبية، و38 في المائة لم يحصلوا على أي مساعدة من أي شخص، سواءً من الأسرة أو الأصدقاء أو المؤسسات.

وأشار المصدر ذاته إلى أن "اليونيسف تواصل حث بلدان الأصل وبلدان العبور وبلدان المقصد على إيلاء الأولوية للمصلحة الفضلى للأطفال عند سَن وتطبيق سياسات وإجراءات الهجرة، وإبقاء الأسر مع بعضها، وإنهاء احتجاز الأسر والأطفال المهاجرين، والالتزام بمبدأ عدم الإعادة القسرية".

وجاء ضمن النتائج أن "الأوان آن لترجمة الكلام إلى عمل، من خلال تخصيص الاستثمار اللازم لحماية الأطفال المقتلعين وضمان حقوقهم"، حيث دعت "اليونيسف" إلى "تزويد الأطفال واليافعين اللاجئين والمهاجرين بالخدمات الأساسية، بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية"، و"تعزيز التعاون عبر الحدودي لحماية حقوق الأطفال، ودعم الأطفال واليافعين في كل مرحلة من مراحل رحلتهم"، و"تخصيص استثمارات لإنتاج بيانات مفصلة حول تحركات الأطفال واليافعين المقتلعين ورفاههم"، و"الانهماك مع الأطفال واليافعين المقتلعين بوصفهم شركاء فاعلين. فالاستماع لوحده لا يكفي؛ يجب أن يتوفر للأطفال واليافعين مقعد على مائدة الحوار".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - منذر الأحد 09 دجنبر 2018 - 12:44
إدا أمضيم على ميثاق الهجرة بمراكش فٱنتضرو المزيد من المهاجرين.أمريكا،ٱستراليا،والعديد من دول أوروبا لن تمضي عليه.
2 - Zaloufi الأحد 30 دجنبر 2018 - 08:20
هدا صحيح رحم الله 25 الف الدين ماتوا في البحر.....والمهجرين في اوروبا. ....وخيرات البلاد يؤكلها. ابناء فرنسا. .....دهب يرسل الى الامارات والاسماك الى اسبانيا الفوسفات الى فرنسا. و دوفيس الى سويسرا......
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.