24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "مهنيو الصلب" يلتمسون حماية الصناعة المحلية (5.00)

  2. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  3. "البراق" يخصص احتفالا لوصول المسافر المليون (5.00)

  4. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

  5. العثماني يستبق "فاتح ماي" باستدعاء النقابات لتوقيع زيادة الأجور (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | معتقلو حركات الاحتجاج و"قطار بوقنادل" يتوسطون حقوقيين في الرباط

معتقلو حركات الاحتجاج و"قطار بوقنادل" يتوسطون حقوقيين في الرباط

معتقلو حركات الاحتجاج و"قطار بوقنادل" يتوسطون حقوقيين في الرباط

طالبَ محتجّون شاركوا في مسيرة احتجاجية دعتْ إليها الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، اليوم الأحد، بإطلاق سراحِ كافة المعتقلين على خلفية الحركات الاجتماعية التي شهدها المغرب في الآونة الأخيرة، كما طالبوا بإطلاق سراح سائق القطار المنقلب شهر أكتوبر الماضي ببوقنادل.

ورفع المشاركون في المسيرة الاحتجاجية، المنطلقة من ساحة "باب الحد" في اتجاه مقر البرلمان، شعارات ندّدوا فيها باستمرار ما سمّوه "الاعتقال السياسي"، وبالتضييق على الحريات، مطالبين السلطات باحترام مقتضيات الدستور والمواثيق الدولية المتعلقة بضمان الحقوق والحريات.

كمَا ندّد المحتجون بـ"استشراء الرشوة"، وانتقدوا الحكومة والبرلمان عبر شعارات من قبيل "گولي ليا وْعاوْدي ليا يا الحكومة المغربية، وا حقوقي فينا هي"، "لا ثقة في الحكومة، لا ثقة في العثماني"، وبعد وصولهم إلى الساحة المقابلة للبرلمان رفعوا شعار "بْغينا حقنا مْن الحلوة".

إدريس السدراوي، الرئيس الوطني للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، قال إنّ المسيرة الاحتجاجية التي دعتْ إليها الرابطة بمناسبة الأيام العالمية لحقوق الإنسان تأتي "في ظل تراجعات كثيرة طالت الحقوق والحريات في المغرب، مندّدا بـ"الاعتقالات السياسية والانتقامية وفبركة الملفات للمدافعين عن حقوق الإنسان"، وفق تعبيره.

وخصّص المشاركون في المسيرة الاحتجاجية حيّزا من الشعارات التي ردّدوا للمطالبة بإطلاق سراح سائق القطار المنحرف عن سكته وخلّف مصرع سبعة أشخاص عند بوقنادل، مطالبين بإسقاط التهمة التي يُتابَع بها أمام المحكمة بسلا وإطلاق سراحه فورا.

وقالت ابنه السائق المُعتقل: "نطالبُ ببراءة أبي وإطلاق سراحه. لقد كان هو أيضا ضحية حادثة القطار الذي كان يسوقه، وعوض أن يقدّموا له العلاجات ويقفوا إلى جانبه لتجاوز آثار الصدمة زجّوا به في السجن. لماذا فعلوا به ذلك وهو جريح مثل باقي الضحايا؟".

وقالت أخت سائق "قطار بوقنادل" المعتقل إنّه يعيش حالة نفسية متدهورة جدا، قبل أن تستطرد: "أخي بريء مليون في المائة، ونطالب ببراءته وإطلاق سراحه، فهو يعيش في حالة نفسية متدهورة، وهو حيّ لكنّه في دواخله ميّت".

من جهته، قال العياشي ولد جمعة، رئيس المرصد الوطني للسائق المهني، إن "سائق قطار بوقنادل هو ضحية سياسات تسيير قطاع النقل السككي، وضحية للمفسدين الذين يعيثون فسادا في أرض البلد من الشمال إلى الجنوب، وقد تم اعتقاله والزج به في السجن لكونه الحلقة الأضعف، ونحن نطالب وسنظل نطالب بإطلاق سراحه فورا وإسقاط جميع التهم عنه"، مشددا على أنه "يستحيل أنْ نتخلّى عن زميلنا".

من جهة ثانية، انتقد العياشي ولد جمعة تعاطي الحكومة مع المشاكل التي يعاني منها السائقون المهنيون، قائلا "السائق المهني يعاني من بطش السماسرة والمفسدين والقضاء، ونقول للوزارة الوصية على هذا القطاع إننا نعاني ونعاني ونتجرع الويلات".

وتحوّلت النقطة التي انتهت عندها المسيرة أمام البرلمان إلى "ديوان للمظالم" بثّ فيه ممثلو المهنيين والحرفيين شكاواهم من أوضاعهم، إذْ تحدّث ممثل المرصد الوطني لحقوق الحرفي عن المشاكل التي يتخبط فيها الحرفيون، قائلا "نعاني مشاكلَ تُعدّ ولا تُحصى، ولا نتوفر على تغطية صحية أو تقاعد أو حماية اجتماعية".

ودعا المتحدث ذاته الحكومة إلى الالتفات إلى المشاكل التي يعاني منها الحرفيون وإيجاد حلول لها، قائلا: "لقد نجحنا في تحقيق ما فشلت الحكومة عن تحقيقه، فنحن نوظف آلاف اليد العاملة والمعطلين الذين عجزت الحكومة عن تشغيلهم، ونطالب بحقوقنا، وعلى رأسها التغطية الصحية والتقاعد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - Hamido الأحد 09 دجنبر 2018 - 14:42
الردة الحقوقية في أوجها. وصمت الأحزاب التي نالت حضها من الريع المخزنية.
2 - ملاحظ الأحد 09 دجنبر 2018 - 15:25
هذه الجمعية الوحيدة الثي لها لغة واظحة و توجهات نضالية تتماشى مع عموم الشعب المغربي و تخليذ هذه المناسبة بهكذا نشاط نضالي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان و التعبير على تدهور الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية للمواطنين في هذه الظروف الثي تعرف احتقانا حقوقيا في فرنسا لعله يوقض الدولة المغربية من سباتها.
3 - حقوقي بدون حقوق الأحد 09 دجنبر 2018 - 15:45
وماذا عن حرمان المواطن الفقير في سوس من حق ممارسة زراعته المعيشية وذلك برمي الخنزير البري في الحقول وفي الأماكن الأهلة بالسكان ؟
أليس هذا حرمانا من أبسط حقوق المواطنة أو بالأحرى أبسط حقوق الوجود حتى في المجتمعات الأكثر بذائية ؟
أليس في هذه الدولة مسؤول يملك ذرة خجل ؟
4 - nabil الأحد 09 دجنبر 2018 - 15:51
سائق "قطار كان يقود بسرعة 160كلم/س ٬ كل الركاب يعلمون دالك
كيف تطالبون بإطلاق سراحه ؟ إنه مجرد حقد على الشركة ،السائق يجب أن يعلم أنه مسؤول عن أرواحنا ، القطار ليس لعبة
5 - abdou الأحد 09 دجنبر 2018 - 16:19
سائق القطار نعم. أما الباقي فهم ارتكبوا ما يستحقونه من عقاب.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.