24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4313:3117:0720:0921:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. عائلة "مختطف صحراوي" تطالب غوتيريس بالضغط على البوليساريو (5.00)

  2. مغربي يطور علاج الزهايمر (5.00)

  3. إضراب الممرّضين (5.00)

  4. آلاف الطلاب الجزائريين يحتجون ضد "العصابة" (5.00)

  5. شبهة الفساد تلقي أغنى رجل بالجزائر في السجن (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | تدهور الصحة والتعليم وحقوق الإنسان ينهك المغاربة خلال 2018

تدهور الصحة والتعليم وحقوق الإنسان ينهك المغاربة خلال 2018

تدهور الصحة والتعليم وحقوق الإنسان ينهك المغاربة خلال 2018

أظهرت نتائج بحث أجرته المندوبية السامية للتخطيط، وهي مؤسسة رسمية مكلفة بالإحصائيات، أن المغاربة أنهوا سنة 2018 بكثير من التشاؤم والتدهور حول الخدمات الإدارية ووضعية حقوق الإنسان والمحافظة على البيئة وخدمات التعليم والصحة العمومية.

المعطيات التي وردت ضمن نتائج بحث الظرفية لدى الأسر خلال الفصل الرابع من سنة 2018، أظهرت أن مؤشرات الثقة لدى المغاربة تدهورت مقارنة مع سنة 2017 في المجالات الرئيسية التي يتفاعلون معها بشكل يومي، لكن المندوبية لا تخوض في شرح حيثيات أو سياق هذا التدهور.

وأشارت المندوبية إلى أن نسبة الأسر التي صرحت بتحسن جودة الخدمات الإدارية خلال سنة 2018 انخفضت وبلغت 53,5 في المائة مقابل 61.6 في المائة المسجلة سنة 2017، حيث انتقل رصيد هذه الآراء من 45,0 إلى 35,8 نقطة ما بين 2017 و2018.

وفيما يتعلق بوضعية حقوق الإنسان، فيتجلى من خلال المعطيات أن هناك شعوراً حاداً لدى المغاربة بتدهورها خلال سنة 2018؛ إذ صرحت 3,13 في المائة فقط من الأسر بأن وضعية حقوق الإنسان قد تحسنت، فيما اعتبرت 19,9 في المائة أنها قد تراجعت. أما رصيد هذا المؤشر، فقد استقر في مستوى إيجابي بلغ 13,3 نقطة، لكنه يبقى متدهوراً مقارنةً مع مستواه خلال 2017 حين بلغ 36,1 نقطة.

وفي مجال البيئة، صرحت 39,2 في المائة من الأسر بأن جودة حماية البيئة بالمغرب قد تحسنت، مقابل ذلك اعتبرت 21,4 في المائة أنها قد تراجعت. أما فيما يخص رصيد المؤشر، فقد بلغ 17,7 نقطة، مسجلاً تدهوراً مقارنةً مع مستواه في سنة 2017 حين بلغ 29,1 نقطة.

التعليم، باعتباره أبرز رهان، قالت قرابة نصف الأسر المغربية إنه عرف تدهوراً خلال السنة الماضية، مقابل 19.9 في المائة رأت أنه تحسن. أما رصيد المؤشر، فقد سجل، حسب المندوبية السامية للتخطيط، مستواه الأكثر سلبية منذ بداية البحث واستقر في ناقص 25,1 نقطة.

وتفيد المعطيات أيضاً بأن خدمات الصحة تدهورت في نظر المغاربة أكثر من التعليم؛ إذ اعتبرت 6,6 في المائة من الأسر أن خدمات هذا القطاع قد تحسنت، مقابل 61,4 في المائة أقرت بأنها قد تدهورت، وقد تراجع رصيد هذا المؤشر بين سنتي 2017 و2018 ليتنقل من ناقص 45,5 نقطة إلى ناقص 54,8 نقطة، مسجلاً بذلك مستواه الأكثر سلبية منذ بداية البحث.

وتنضاف هذه المؤشرات السلبية إلى أخرى تقول إن 32,8 في المائة من الأسر استنزفت من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من السنة الماضية، ولم يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 4,4 في المائة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - هشام الجمعة 11 يناير 2019 - 07:14
والفضل الفضل للحكوة المخادعة ابتداءا من بن كذاب نهاية ب سعد الدين الذي هو شؤم الشعب
2 - منهمك الجمعة 11 يناير 2019 - 07:19
الذي انهكنا في الدرجة الأولى هم المسؤولين اللذين تقلدوا زمام أمرنا دون استشارات منهم الكواليس ومهم الظاهرين ادعيناهم الله
3 - نيبل الجمعة 11 يناير 2019 - 07:22
شعب المغربي يعيش أوضاع صعبة ومزرية أتگلم عن الطبقة الثانية . علما أن المغرب أهدى 20 مليار كهبة لإتحاد الإفريقي لكرة القدم. والحكومة في صمت
أليس المغاربة أولى لهده الهبات . أليست الرياضة المغربية والرياضيين محتاجون إلى هدا الدعم. دون أن أتكلم عن التعليم و الصحة
4 - khalid الجمعة 11 يناير 2019 - 07:27
التدهورالشامل يرى بالعين المجردة لاداعي لتبذير المال العام في البحوث والإحصائيات.
5 - اكبر كارتة سياسة مند الاسقلال الجمعة 11 يناير 2019 - 07:33
ما انهك الشعب لمدة اكتر من سبع سنوات هو قدوم الجماعة الخرافية على راس الحكومة بمباركة المخزن حيت اصبح الشعب جد مفقر عقليا مشبع بالخرفات وماديا متقل باكريديات والضرائب التي لم يعد لم يعرف اولها من اخرها مم ادى الى انتشار الامراض النفسية والعقلية تم الانحار والاجرام وكل الكوارت الاجتماعية
6 - التغيير الجمعة 11 يناير 2019 - 07:37
هذه نسب تباين مدى تراجع مؤشرات لقطاعات لمهمة لان كما قال المهدي المنجرة بالتعليم هو مقياس لي دولة في تقدمها وتدهورها لحاصول لبلاد ماشت احمادي بسبب لفساد بشتى انواعه الكل يرى مصالحته ولا يهتم الا بنفسه !!!
7 - مراد الجمعة 11 يناير 2019 - 07:39
مادام جل المسؤولين لا ضمير حي ولا اخلاق شريفة لهم فهذا البلد السعيد لازال ينتظره الاسوء...فكل مسؤول فيه لا يهمه سوى تكديس الاموال ...وهذا ومن دون شك انهم قد مروا في حياتهم بظروف قاسية خيم عليها الفقر المدقع والصور التي تلوح في العالم الازرق يوميا خير دليل...فلا تنتظروا ممن قهره الجوع يوما خيرا...انتهى
8 - مرتن بري دو كيس الجمعة 11 يناير 2019 - 07:40
...et il sera de même cette année et les années à venir .tant que le PJD est en tête du gouvernement..rien ne va avec un parti hypocrite.menteur et profiteur de l'ignorance de la plupart des marocains.qui l'ont mis sur les rails du gouvernement ,et que maintenant il spécule leur vie quotidienne .....en s'accageant tt sur son chemin .fonction public.retraite.education ..enseignement..médecine..santé .et tt et tt..c'est le plus grand désastre qu'à connu le Maroc depuis son indépendance...mais pas pour EUX......eux...regardez leur anciens photos..comment ils étaient.. et leur état actuelle.....incroyable ...mais vrai......
9 - متتبع الجمعة 11 يناير 2019 - 07:40
اللصوصيةة و الانتهازية لدى المسؤولين هي التي لا تترك للشعب ما يدخره او يعيش به عيشا كريما. كيف تعيش و تدخر برواتب كهذه في المغرب. هم يعلمون هذا لكن متى كانت المافيا رحيمة بضحاياها؟
10 - Mourad الجمعة 11 يناير 2019 - 07:49
و شهد شاهد من اهلها. المغرب احسن من فرنسا ياك سي العثماني
11 - oujdi الجمعة 11 يناير 2019 - 07:56
انعدام المسؤولية لدى المسؤولين لو كان كل واحد منهم يضع أمام أعينه الحساب يوم الحساب لأتقن عمله و منشوفوش الفقر و التهميش و التشرد وووو الله يصلح هاد لبلاد و صافي
12 - ميساء الجمعة 11 يناير 2019 - 07:57
لكن مشروع القطار السريع والمشاريع والتبرعات لدول جنوب الصحراء تخفف المعانات.
13 - simo fes الجمعة 11 يناير 2019 - 07:57
المهم المغربي هو الكائن الوحيد الذي يمكن أن يستمر بالعيش في أشد الظروف قساوة بعد العقرب والتمساح
14 - رأي الجمعة 11 يناير 2019 - 08:01
هذا ما كنا دائما نتحدث عنه. التعليم و الصحة و العدل وجب الإسراع في اصلاحهم للنهوض و تنمية البلاد . كفى من الجمعيات و الأحزاب و النقابات التي لا تسمن وتغني من جوع ، هدر المال العام بدون حسيب ولا رقيب. نطلب الله أن يحمينا من شر المفسدين .
15 - ريفي ولن اركع للمفترسين ابدا الجمعة 11 يناير 2019 - 08:02
كيفقرو الشعب وكيقهروه وكيحكوه مزيااااااااان من اجل باش يبقاو ديما ظعفاء ومطحونين ومقهورين وخوافين ومكمشين ومخلوعين لعلى وعسى بشدة الخوف يركعو ويسجدو ليه ويقولو عاش ,هو حيت قال جوع كلبك يتبعك راه ما قالهاش من فراغ وفعلا شفنا شحال من مزلوط مقهور مقموع منسي مظلوم وتيقول عاش نعم واخا هو تيموت ببطء رغم ذلك تيقول عاش وتيقولها بجهد وتيزيد يقول لا للفتنة واش بغيتو ترجعونا بحال سنغافورة واليابان واسبانيا وفرنسا .
16 - mohand الجمعة 11 يناير 2019 - 08:03
هده مؤشرات المندوبية السامية للتخطط
فما بالك ليت كلفت بها هيءة محيايدة
la catastrophe !!!
17 - jamal hamri الجمعة 11 يناير 2019 - 08:11
مع فائق احترامي المغرب اصبح مثل الغابة القوي يأكل الضعيف اما من ناحية الصحة فلم تكن اصلا ونضيف التعليم الى القائمة.زائد النهب والسرقة وانعدام الامن .ربي يلطف بالمغرب.
18 - مغربية الجمعة 11 يناير 2019 - 08:14
حقيقة زيادة الضرائب في كل مرة ، هو إفقار 90٪ من الفقراء ، والنظر في فرنسا اليوم الجميع يسألون عن تخفيضات من المسؤولين الكبار وتخفيضهم من فئائتهم , حيث المغرب من ناحية أخرى ، عليه تقلل الحكومة من نمط حياتها ، الخدمات غير المفيدة ، الوزراء ، البرلمانيون ، الباشاوات ، القياد ، الشيوخ ، عربات الخدمات ، مع كل ما يصاحبها ، مثل البنزين والمنازل المجانية ، إصلاحات هي اخارج البلد من سياسة المجاعة التي تهدد الكثير من المواطينن الخطر الانفجار هو الذي يوجهنا بعد الهدوء الذي يمكن أن يكون عاصفا ، لذا حذرا من اللعب بالفقر وإسكات المغاربة نحن نحب بلدنا وعلى الرغم من كل ما عانينا منه من تجاوزات متعاقبة للحكومة منذ الاستقلال ، فإن النتيجة البيروقراطية للورقة تأخذ 100 ورقة دون حساب الوقت ، هذه هي الحقائق اليومية
19 - ابوزيد الجمعة 11 يناير 2019 - 08:15
المندوبية لم تأتينا بجديد وكل شيء واضح وضوح الشمس.
الكل متشاءم وساخط عن الوضعية فوجوه المغاربة يظهر عليها حزن عميق و كءابة.( لا اعمم )
فما يحتاجه المغاربة هو السعادة التي هي حلم الجميع
فغلاء المعيشة وأزمة السكن وفساد المنظومة التعليمية و العدالة وضعف التغطية الصحية لهم دور هام في ما يعيشه المواطن المغربي مع انعدام الثقة في المؤسسات الوطنية .خصوصا أن الأحزاب والنقابات أصبحت لا تمثل إلا نفسها .والمواطن له الله.
20 - مصطفى الجمعة 11 يناير 2019 - 08:16
والغلاء اعباد الله لي نهكنا....اصحاب المنهن الصغرى والتجار الصغار 90 في المائة افلسوا اقفلو دكاكينهم....والاتي افضع....
21 - fes.us الجمعة 11 يناير 2019 - 09:44
كيف حال المواطن المغربي.... كيف حال قطاع الصحة... انه يعبر عن عشوائية في التدبير.. و الاكتظاظ.. و رداءة الخدمات.... وتفشي الاوساخ انعدام النظافة ..تقصير من طرف المسؤولين.. في التدبير.... نتج عن هذا الفساد و الزبونية..... اما التعليم فيشبه الصحة. و القضاء اخ شقيق لهما. يتقاسمان نفي الحالة. بالتالي. عماد الدولة. في الخسران.
22 - غيور"ت" الجمعة 11 يناير 2019 - 10:58
السلام عليكم.
هذا إنجاز عظيم ضد الشعب سيكتبه التاريخ في سجل مجاهدين 2 "بن زيدان والحكراني"
23 - kamal الجمعة 11 يناير 2019 - 12:54
بالنسبة لي للمواطن المغربي= التهميش،الضلم، الحكرة، لا تعليم ،لا صحة ،لا وضيفة، لا بنية تحتية، لا مال ، لا كرامة ، لا رفاهية...... لننتظر قيام الساعة.
24 - منذ الإستقلال الجمعة 11 يناير 2019 - 13:52
ليس إبتدءا من 2018، بل منذ الإستقلال٠
25 - Val d isere الجمعة 11 يناير 2019 - 14:11
ويبقى المغرب احسن من فرنسا، و المواطن المغربي مثله مثل المواطن الفرنسي و لربما افض.كثرة الهم مضحك في بلد العجائب والغرائب.
26 - محمد المغربي الجمعة 11 يناير 2019 - 15:32
الحمد لله, عندنا القطار السريع ودنيا باطمة والالاف في السجون من شباب وصحافيين, والالاف من المواطنين المشردين و..و الحكام الميسورين المبجلين..الحمد لله على الجوع والفقر و الظلم في بلاد المغرب..امين.
27 - لهلال عبده الجمعة 11 يناير 2019 - 16:24
المندوبية المكلفة بالتخطيط لا تنفذ الى الاموال الطائلة التي يحضنها العديد من المتسولين والمتسولات لاسيما العجزةوالتي تجعلهم محط ترصد للمجرمين المتربصين بهم للاستيلاء على مدخراتهم ثو يحسبون على الاحوال المعيشية للمغاربة
28 - baha الجمعة 11 يناير 2019 - 18:18
السؤال المطروح هو ما دور هكذا تقارير؟ هل تلزم القطاعات المذكورة ( الصحة ، التعليم ، حقوق الانسان...) على الاصلاح ؟ بالطبع لا ، لأن الأوضاع هي ، هي ولا تزداد الا سوءا . اذن يجب حذف هذه المؤسسة وتحويل أجور موظفيها الى مشاريع تنموية ومحاسبة مسؤولي الوزارات على تقصيرهم .
29 - شباب الضائع الجمعة 11 يناير 2019 - 22:26
خلاصة مسألة لا صحة لا تعليم ولا حقوق إنسان ضاع مغرب في أيدي لاتحرم ولكن الله يسمع ويرى (أن ربك لمرصاد ) في بلادي ظلموني أقولها مع الشعب المغربي الحر
30 - L'ajout الجمعة 11 يناير 2019 - 23:19
الأجدر ان تتحدث عن مرحلة اليوسفي وعن خيانتكم له لما عانقتم جطوا وحصلتم على جطكم
31 - أكاديري من ألمانيا السبت 12 يناير 2019 - 08:02
ماذا تريدون ؟
ياك كتفتحوا روبيني هنا ويخرج الماء هنا !!
ياك المغرب تحسن من فرنسا !
ياك سنة 2018 عرفت نجاحات كبيرة وعظيمة من الحكومة !
ههه هذا الذي يقوله العثماني ، للي موحال واش عايش في المغرب ...
الرجل ينتقل بين السيارات الفارهة والقصر والبرلمان ويقرأ في للأوراق ومن هناك يخرج لنا بحال الوطن والشعب هههه
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.