24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2813:4316:2618:5020:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. ألعاب رقمية تدرّ أكثر من مليار دولار على تركيا (5.00)

  2. الحالة الجوية .. أمطار وثلوج وانخفاض درجات الحرارة في المملكة (5.00)

  3. اتحاد الشغل التونسي يتشبث بالإضراب لزيادة الأجور (5.00)

  4. قرار من المحكمة التجارية يمدّد "نشاط لاسامير" شهورا إضافية (5.00)

  5. تحدّي 10 سنوات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | أمينة بوعياش: 2019 مليئة بالتحديات الحقوقية

أمينة بوعياش: 2019 مليئة بالتحديات الحقوقية

أمينة بوعياش: 2019 مليئة بالتحديات الحقوقية

قالت أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إن "سنة 2019 مليئة بالتحديات، القائمة والمنبثقة، وهي كذلك مناسبة لتجديد التزام المغرب في مجال تعزيز الوقاية وحماية حقوق الإنسان والنهوض بها وتكريس مكتسباتنا وتوسيع نطاقها حتى تستفيد منها الشرائح الهشة من المجتمع، والتي لطالما بقيت مغَيبة عن أولويات سياساتنا العمومية".

وأضافت بوعياش، في افتتاحية نشرها المجلس على صفحته الفيسبوكية، أن"بناء المغرب ودولة القانون لهو بالضرورة ثابت لا يزوغ وواقعي في نفس الآن. ثابت في اختياره وفي احترام حكم القانون ومبادئ وقيم حقوق الإنسان، كما ينص عليها الدستور، الذي هو تعاقد حقيقي بين كل المواطنات والمواطنين المغاربة، وكما تنص عليه المعاهدات الدولية التي صادقت عليها المملكة".

وأوضحت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان أنه "كل ديمقراطية حقة هي قبل كل شيء ديمقراطية مؤسساتية يشكل فيها انخراط المواطنين بالمؤسسات جوهر السيادة الشعبية"، مشيرة إلى أن "الولاية الموسعة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، التي خولها له القانون المنظم له، تشهد على إرادة البلاد في ترسيخ مبادئ العدالة والكرامة والحريات، باعتبارها مبادئ أساسية في مجتمعنا الذي يشكل فيه التسامح والتعدد والانفتاح على الآخر نبراسا لطالما أضاء تاريخه وحاضره".

وأردفت بوعياش أن "توجيهات الملك محمد السادس أكدت على أهمية إنشاء آليات مستقلة في مجال الوقاية وحماية حقوق الإنسان والنهوض بها. ويتعلق الأمر بالآلية الوطنية للوقاية من التعذيب، الآلية الوطنية للتظلم الخاصة بالأطفال ضحايا انتهاكات حقوق الطفل، والآلية الوطنية لحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة".

وزادت الناشطة الحقوقية، التي ترأست سابقاً المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، أن "استقلالية المجلس الوطني لحقوق الإنسان ضمانة أساسية لفعالية عمله، وشرط وجوب لشراكة سليمة وفعالة مع مؤسسات المملكة، بما فيها البرلمان، الحكومة والسلطة القضائية، وكذلك المجتمع المدني، الذي أقره دستورنا كفاعل لا غنى عنه في نظامنا السياسي، والجامعة التي تلعب دورا مهما في إثراء النقاش والابتكار وتبادل الأفكار، دون أن ننسى تفاعلنا مع المنظمات الدولية التي نتقاسم معها نفس المبادئ والمعايير الدولية لحقوق الإنسان".

وأكملت بوعياش أن "تملك القيم الكونية لحقوق الإنسان ونشرها يمثل مسؤولية فردية وجماعية، منبثقة من حريات كل فرد. ومن هذا المنطلق، يتعين على كل واحد أن يشارك وينخرط في هذا المسار باعتباره أنجع السبل للمضي قدما على درب الدفاع عن حقوق الإنسان في المغرب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - wood الجمعة 11 يناير 2019 - 13:23
أمينة بوعياش حقوقية مخزنية ، أي أنها تمخزن حقوق الإنسان . فالمخزن يسارع للمصادقة على المواثيق الدولية لتلميع صورته خارجيا لكنه لا يضرب بها عرض الحائط فقط بل يستعملها بمكر و خبث لتصفية حساباته مع من يشاء ، فالمخزن يتاجر بالمغاربة و بأعراضهم و يحاكم بوعشرين بالإتجار بالبشر ، و يرقي جلاديه في دواليب الدولة و يحرص أن لا تطالهم أي مسائلة و في نفس يحاكم حامي الدين بدعوى عدم الإفلات من العقاب !!!
2 - Abdelghani الجمعة 11 يناير 2019 - 13:48
حين نسمع هذا الخطاب نقول واو واو لقد اصبحنا في السويد ... حين تنزل للواقع شيء مخالف تماما : تضييق ممنهج على الجمعية المغربية لحقوق اﻹنسان .. اعتقالات في حق نشطاء حقوقيين ... هذا دون ان اتكلم عن مايعانيه المواطن العادي الذي فقط طالب بطريقة سلمية و حضارية بمستشفى و جامعة فاغرقوهم ب 20 سنة سجنا ... المغرب يمارس ازدواجية الخطاب دستور في شكل و قوانين معاكسة له ... يمضي و يلتزم في المحافل الدولة بالمعاهدات الدولية و على ارض الواقع ماكاين والو والو من ذيك المعاهدات الدولية
3 - jeunes et vieux الجمعة 11 يناير 2019 - 13:54
le droit d'abord des enfants,ensuite celui des vieux:
les enfants qui abandonnent l'école doivent apprendre un métier ,ceux qui sont dans les rues doivent être logés et nourris et leur donner l'(espoir de reprendre la vie normale,
les filles mères doivent être logées et nourries et protégées,ce sont des filles marocaines qui doivent être à notre charge,
les vieux,des maisons de retraites gratuites,
voilà les droits qu'(il faut défendre,
une proposition:retirer à leur profit un pourcentage des biens et salaires de tous les marocains entre 20 dh et 500 dh
4 - محمد جلال الجمعة 11 يناير 2019 - 14:57
نفس خطاب السلف مع الوعود البراقة التي أكل عليها الدهر وشرب
5 - Mohamed El mosbahi الجمعة 11 يناير 2019 - 15:03
ليست الحقوق وحدها كافية لادمقرطة فهناك وجبات على الأفراد والمؤسسات الحكومية والتشريعية والأشخاص
6 - FARHAT الجمعة 11 يناير 2019 - 15:27
نعم لتقويم الوضع النسوي لكن دون المساس بالعقيدة الإسلامية السمحة. و دون تحريف ما جاء به القرآن الكريم
7 - l'expert retraite bénévole الجمعة 11 يناير 2019 - 19:59
الإقرار بجميع المداخل من أجل إخضاعها للضريبة على الدخل وفقا لمدونة الضرائب واجب وطني يتعين على كل واحد أن يشارك وينخرط فيه باعتباره أنجع السبل للمضي قدما على درب الدفاع عن حقوق الإنسان في المغرب".

وقالت أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إن "سنة 2019 مليئة بالتحديات.

و نتمنى أن تكون من بين هذه التحديات فتح باب التسجيلات لجميع الملزمين الأغنياء من أجل الإقرار بجميع المداخيل قبل فاتح مارس 2019.

و سنكون سعداء بإطلاعنا عن نسخة الوصل الذي تمنحه إدارة الضرائب للأشخاص الذتيين الميسورين إن مازلنا على قيد الحياة و بصحة جيدة ضبعا.

أولي عندوا حقوق بلا فلوس كلاموا مسوس و الله أعلم
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.