24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4113:3017:0720:1121:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  2. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

  3. طلبة الطب يقاطعون الامتحانات .. وشبح سنة بيضاء يلوح في الأفق (5.00)

  4. نقل المغربية ضحية هجمات سريلانكا إلى السعودية (5.00)

  5. حبس رجال أعمال جزائريين مقربين من بوتفليقة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | رخصة الإحسان العمومي تحُول دون وصول مساعدات إلى مناطق نائية

رخصة الإحسان العمومي تحُول دون وصول مساعدات إلى مناطق نائية

رخصة الإحسان العمومي تحُول دون وصول مساعدات إلى مناطق نائية

مع انطلاق موجة البرد منذ أيام، انتشرت دعوات على وسائل التواصل الاجتماعي من أجل حشد المساعدات للقاطنين بالمناطق النائية والمشردين في ظل ضعف أو غياب التحركات الحكومية؛ لكن هذه المبادرات تبقى رهينة برخصة الإحسان العمومي، التي تحول أحيانا دون تقديم هذه المساعدات.

وفي هذا الإطار، قال عبد العالي الرامي، رئيس جمعية منتدى الطفولة، إن الجمعيات تقوم بعمل دؤوب وتواصلي خلال فترة البرد، وتقوم بمواكبة الناس بالمناطق التي تحتاج المساعدة والاهتمام؛ إلا أن القانون المنظم لهذه الرحلات الاجتماعية ينبني على رخصة الإحسان العمومي، وهو ما يعرقل عمل عدد من الجمعيات.

وقال الرامي ضمن تصريح لهسبريس: "ننتظر خروج القانون الجديد للعمل التطوعي والاجتماعي الذي سينظم هذا الشق"، مشددا على ضرورة "تبسيط الإجراءات وفتح المجال أمام الجمعيات من أجل مساعدة الدولة في هذا المجال وتنمية الحس التطوعي لدى شباب اليوم يجب وتنميته والحفاظ عليه من خلال توفير الغطاء القانوني له".

ويرى المتحدث أن الجمعيات تقوم بعمل فردي في إطار المساعدات الاجتماعية، إلا أن بعض المسؤولين في الإدارة الترابية يمنحون يد المساعدة وفي بعض المناطق الأخرى يتبعون مساطر معقدة، مضيفا: "فمثلا، منذ قبل سنتين قمنا برحلة لإملشيل؛ لكن تم منعنا من توزيع المساعدات الاجتماعية".

وزاد قائلا: "موجة البرد القارس تمس مجموعة من الأفراد في المجتمع، وخاصة الفئة المشردة التي تعاني في صمت والتي لم تتم مواكبتها من قبل لجان اليقظة في بعض المناطق"، مطالبا بضرورة تغيير النظرة لمراكز الإيواء بالمغرب.

وأردف: "لا يجب اعتبار هذه المراكز مثل السجون والسماح للمشردين بممارسة حياتهم اليومية، وأيضا إقامة مراكز إيواء مؤقتة من قبيل إعداد خيم ومراقد للنوم ببعض الأماكن".

وتتوقع مديرية الأرصاد الجوية أن يظل الطقس باردا بكل من المرتفعات والمنطقة الشرقية والجنوب الشرقي وداخل البلاد، مع تكون جريحة محلية خلال الصباح والليل، خلال القادم من أيام.

وكان الحسين يوعابد، مسؤول التواصل بمديرية الأرصاد الجوية، قد عزا استمرار انخفاض درجات الحرارة إلى غياب التساقطات المطرية، قائلا إن "التيارات البحرية والرطوبة تسهم شيئا ما في الحماية من انخفاض درجات الحرارة، لكن المرتفع الآصوري الذي يتمركز حول المغرب امتدادا إلى إسبانيا والبرتغال، وصولا إلى فرنسا، يحول دون وصول اضطرابات جوية خلال القادم من أيام"؛ وهو ما يعني غياب التساقطات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - حمدان الاثنين 14 يناير 2019 - 15:07
انه لامر غريب ان يصبح التضامن مع البسطاء يحتاج لترخيص.
2 - عدمي عايق الاثنين 14 يناير 2019 - 15:14
في غياب الشفافية والديمقراطية واستعمال أساليب الرأي الواحد في التسيير وتكريس صورة وحيدة تتمثل في ان المخزن هو الوحيد والأحد ألذي يأتي منه الخير والإعانة والإغاثة ولا ينافسه اَي احد في العمل والإحسان لكي لا تتزاحم الصور ويتبعثر الفكر لدى المواطن بل ضروري ان يبقى اعتقاده في ان المخزن هو كل شيء في حياته .
من العار ان يصبح سكان بعض مناطق المغرب منكوبين وسكّان هوامش المدن لاجءين .
3 - صاحب دراجة الاثنين 14 يناير 2019 - 15:19
التسيير و التدبير الفاشل للمؤسسات. حلول. إحصاء الساكنة ف الجبال.
ابعاد وجمع النساء الحوامل و الأطفال و العجزة في مأوى آمن ثلاثة أشهر دجنبر. يناير. فبراير.
تفريق المساعدات ف أوائل دجنبر قبل سقوط الثلج. عندنا مشكل ف تسيير ؤ مراقبين
4 - abdo الاثنين 14 يناير 2019 - 15:46
ترخيص ! لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
5 - مسلم مغربي الاثنين 14 يناير 2019 - 15:57
قال الله جل جلاله :" الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ" (134)- س آل عمران؛وفي آيات أخرى تظهر معية الله الخاصة مع المحسنين؛ إلا أن الإحسان في شطره المرتبط بالتعاملات الإنسانية والمؤطر من طرف جمعيات يعرف بعض الشطط في الاستعمال؛ فكثير من أعضاء الجمعيات لا يحسنون استعمال الإحسان في المسائل الحسنة، ومن هنا كانت الشكوك تحوم حول العمليات الاحسانية؛ لابد من تأطير وتقنين كل مبادرة احسانية ؛ لكن الإحسان الفردي والمرتبط بأعمال الخير لوجه الله يبقى مستمرا ؛ ثم إن الإحسان المطلق هو العمل في الحضرة الالهية باسم الرقيب الحسيب كأنك تراه أو كأنه يراك؛إذن نحن نحب المحسنين لحب الله لهم وقد نكون منهم بفضل الله،لكننا مع تنظيم العمل الإحساني الخيري لكي لا يزيغ عن غايته الأسمى والتي هي :" العمل لله ابتغاء وجه الله "؛يقول الحق سبحانه :" لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ ۖ وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ ۚ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26)-س يونس.
6 - أيمن الرباطي الاثنين 14 يناير 2019 - 16:02
السلام عليكم
آش هاد العجب دولة ماتساعد مواطنيها ماتخلي لي يساعدهم هدا هو الحماق .
7 - فطواكية الاثنين 14 يناير 2019 - 16:06
فكأن هاته المناطق لا تحتاج الى المساعدة على طول السنة وتحتاج اليها فقط في شهور محددة وفي وقت وجيز ؟
فاين التنمية الشاملة من بنية تحتية قوية طرق وقناطر تضاهي البنية التحتية الاوربية في مواجهة التقلبات المناخية من ثلوج وفيضانات وامطار غزيرة وحتى رياح عاتية .......مدارس لمحاربة الامية والجهل ، مستشفيات باطرها وتجهيزاتها على طول السنة ، مياه صالحة للشرب ، كهرباء ، شبكة الاتصال .......

فاين تذهب الميزانية المخصصة لتنمية هاته المناطق ؟ وأين المحاسبة والمراقبة والتتبع ........؟
فهناك من يعيش رفقة اطفاله على رغيف خبز دون زيت طوال اليوم ويذهب الى الكتاب بحذاء مثقوب وهناك من يحرق ملابسه البالية للتدفئة .

" انا عرضنا الامانة على السموات والارض فأبينا حملها فحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا " صدق الله العظيم .
8 - Mitsh الاثنين 14 يناير 2019 - 16:09
واش أعباد الله العام لي جا نفرقوا السكر والزيت والدقيق!!! كفا إحتقارا للمواطن القروي المحكوم عليه من قسوة البرد والثلوج وقسوتكم يا مسؤولي هذه البلاد العقلاء قامو ببناء بلدانهم وأصبحوا يحسب لهم ألف حساب على الصعيد العالمي ونحن مازلنا نطارد الثلوج والبرد وباركا من الحكرة والشفرة
9 - مواطن الاثنين 14 يناير 2019 - 16:09
السلام
انا لست ضد الترخيص او معه لو طبق الترخيص يحب ان يعالج في نفس اللحظة في الادارة و لا داعي لمصطلح "سير حتا تجي" يعني اناس في حاجة الى اعانة او معونة او احسان يجب ان يكون في الادارة ليونة و لا داعي ليبيروقراطية اكل الدهر عليها وشرب لن ننسى فاجعة نساء الدقيق التي ابانت عن ضعف في العمل الخيري و في التسيير الاداري.نرجوا من المحسنين و الادارة ان تكون لهم ارادة فعل الخير و مساعدة المحتاجين بدون اهداف حزبية او حملات انتخابية سابقة لاوانها.
10 - الشريف الاثنين 14 يناير 2019 - 16:15
اريد ان اعطي صدقة بسيطة يوم الجمعة من يعطن رخصة
11 - ولد البلاد الاثنين 14 يناير 2019 - 16:15
حتى التضامن الاجتماعى يحتاج الى ترخيص والله انه لامر يبكي في عمقه ويصحك في ظاهره ماديروا خير ما تخليو ليديروا اللهم الطف بعبادك
12 - مول سيكوك الاثنين 14 يناير 2019 - 17:02
هدا يدفعنا إلى التساؤل المشروع وهو لماذا يتم ادماج الافارقة ويترك هؤلاء؟
13 - 3amou Rachid الاثنين 14 يناير 2019 - 19:13
Déplacement de la population pour exploiter son territoire pour moi pour extraire des minéraux
14 - سفيان الهولندي الاثنين 14 يناير 2019 - 19:28
إنهم يريدون ان يستولوا حتى على الصدقات اي دولة هذه .
15 - Youness ttt الاثنين 14 يناير 2019 - 22:15
للإشارة فجمعية #إنجاز هي من تم منعها من توزيع المساعدات قبل عامين بمنطقة إملشيل أمام تعنت السلطات وعلى رأسهم عامل إقليم ميدلت آنذاك...الله يهدي ما خلق والسلام
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.