24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3908:0513:4616:4919:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | المغرب يؤبّن "ضحية شمهروش" في جنازة مهيبة بكنيسة نرويجية

المغرب يؤبّن "ضحية شمهروش" في جنازة مهيبة بكنيسة نرويجية

المغرب يؤبّن "ضحية شمهروش" في جنازة مهيبة بكنيسة نرويجية

ما زالت تداعيات مقتل السائحتين الإسكندنافيتين في منطقة إمليل بإقليم الحوز، التي مرّت عليها نحو شهر، تخيّم على المشهد السياسي في كل من النرويج والدنمارك، بحيث شهدت مدينة Jæren، الواقعة جنوب غرب النرويج، اليوم الاثنين، تنظيم جنازة مهيبة للسائحة مارين أولاند، حضرت فيها شخصيات دبلوماسية وحكومية من كلا البلدين؛ كما لم تفوّت المملكة الفرصة من أجل تقديم تعازي الشعب المغربي إلى عائلة الضحية.

وأقيمت مراسيم تأبين السائحة النرويجية التي تسبق الجنازة في كنيسة "التايم" (Time)، إذ جرى تقديم العديد من شهادات الأصدقاء والجيران المقربين من الضحية النرويجية الذين بدوا متأثرين بالحادث، فضلا عن كلمات أفراد عائلتها الذين تحدثوا عن مناقب السائحة النرويجية، إلى جانب بعض الوصلات الغنائية لبعض الفنانين السويديين حدادا على روح الضحية، وفق ما نقلته صحيفة BT الدنماركية.

وشاركت لمياء الراضي، سفيرة المملكة بالنرويج وإيسلندا في الجنازة، حيث نددت بالجريمة الإرهابية التي راحت ضحيتها مارين أولاند، وقالت: "إن المغرب قد حضر مراسيم التأبين من أجل التعبير عن تضامنه المطلق مع عائلة الضحية، لأننا ندين هذه الجرائم المروّعة التي ترتكب في حق الأبرياء"، حسب ما أفادت به وكالة الأنباء الفرنسية (AFP).

وشجبت السفيرة المغربية "جريمة شمهروش" الوحشية، خلال الكلمة التي ألقتها في الكنيسة، مُبلغة أسرة الضحية تعازي الحكومة والشعب المغربي، مشددة في حديثها مع قناة TV2 Nyhetskanalen على أن المواطنين يتضامنون مع الضحية بشكل كبير للغاية؛ إذ تلت على الحاضرين بعض رسائل التعزية والتعاطف التي تلّقتها من طرف عشرات المغاربة.

من جهتها، قالت إيرنا سولبيرغ، رئيسة الوزراء النرويجية، في تصريح أدلت به لصحيفة VG النرويجية، إن "الفعل الإرهابي الذي راحت مارين ضحيته لا معنى له، لكن العمليات الإرهابية تستهدف دائما الأبرياء فقط. نحن نتضامن ونساند بقوة الأسرة في هذه المحنة العصيبة التي تمرّ بها".

وأضافت رئيسة الوزراء النرويجية أن "الاثنين يجسد يوم الحزن الشديد على فراق مارين أولاند. لا أنفك عن التفكير كل يوم في الجريمة الإرهابية الشنيعة. أتمنى صادقة أن تواصل الشرطة المغربية والنرويجية البحث في الموضوع، عبر محاكمة جميع المتورطين في الجريمة الوحشية".

بينت هووي، وزير الصحة النرويجي، الذي مثّل الحكومة النرويجية في مراسيم التأبين بالكنيسة، صرّح بدوره بأن "الجريمة شنعاء بدون شك. لقد عشنا ما خشيناه جميعا.. من الأفضل أن نبكي معا قصد التخفيف من منسوب الحزن والغضب الذي ينتابنا. لقد كانت فتاة جيدة، رغم أننا لم نتعرّف عليها في الحقيقة؛ لكنها كانت تجوب العالم بدون قيد أو خوف".

جدير بالذكر أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أعلن، في وقت سابق، أنه تمكن، بتعاون وثيق مع مصالح المديرية العامة للأمن الوطني، من إيقاف مواطن سويسري، يحمل الجنسية الإسبانية ومقيم بالمغرب، للاشتباه في ارتباطه ببعض الأشخاص الموقوفين في إطار البحث القضائي المنجز على خلفية مقتل السائحتين النرويجية والدنماركية بجماعة إمليل، في إقليم الحوز.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - ADAM الاثنين 21 يناير 2019 - 20:22
مع الاسف الشديد ستطل مجزر شمهروش وصمة عار في جبين السياحة المغربية لأن خنازير داعش نفدتها في غفلة عن الجميع و مع صبق الإصرار و الترصد و كل من شاهد الفيديو أصيب بالصدمة لأن الجريمة لا يقبلها العقل البشري و لا يتحملها عقله فاللهم أرحمهم و أغفر لهم فأنك أنت الرحمان الرحيم
2 - Mann الاثنين 21 يناير 2019 - 20:24
تعيش بيننا وحوش وهي مقتنعة بأفعالها الهمجية ... للاسف هناك أفعال كثيرة و يومية أقل وحشية و يقوم بها عدد هائل من المغاربة و هم مقتنعون بصحتها !! المغربي يسكنه داعشي إما داعشي متطرف عنيف و إما داعشي صغير لا يظهر للعيان لكنه لا يقل بدعا و خرافات و تخلفا عن الداعشي الشديد
3 - لبيب ع ى وادي زم الاثنين 21 يناير 2019 - 20:27
الارهاب المقيت لا دين ولا وطن له ، انه الإجرام الجبان والهمجية الرعناء في ابشع مضاهرها ، فالقتل لا مبرر له تحث اي دريعة ، والاسلام بريىء من سفاهة وطاغوت هؤلاء القتلة الاثمين ، والقصاص هو الجزاء الحق ، في حق كل من تبث تورطه في هده الجريمة الشنعاء ، فالقاتل يقتل ، انتهى الكلام .
4 - نبيل الاثنين 21 يناير 2019 - 20:57
ثقافتنا عنيفة في مجملها لان الجهل بالدين والفن والأدب لم يدرس ويكاد ينعدم وإذا اختلط ذالك بالفقر وانعدام العدالة الاجتماعية لانها تخدم فئة من الشعب يصبح الفرد مضطرب وخائف بخصوص مستقبله وبما انه لا يوجد من يعينه على الخروج من حاله الى حال أفضل يلجأ الى من يغريه ويتلاعب بعقله لانه يعلم انه غير قادر على ان يفهم الكتاب والسنة ألفهم الصحيح لافتقاده الآلة والثقافة الإنسانية وبالتالي يجتمع كل ذالك في صورة انتقام من المجتمع والإنسانية جمعاء والمسؤولية ترجع لمن تسلم المسؤولية السياسية عنه وأظن من منطلق تعايشي مع شعوب عربية مختلفة اننا نحن المغاربة أعنف من غيرنا والحال سوف يتدهور مالم يتم القضاء على الأمية في فئة الاعمار المتراوحة بين العاشرة والخامسة والثلاثون وفي الخمس السنوات القادمة
5 - NeoSimo الاثنين 21 يناير 2019 - 20:57
أحسن تعليق قرأته منذ فترة طويلة هو التعليق رقم 4 "قاطعوهم"
فالوهابية والتشدد دخلت عن طريق المساعدات المالية والدعم المادي من بعض الجهات الخارجية التي تدعم الإرهاب والتشدد وآن الأوان للقضاء على هذا التشدد بمقاطعة هؤلاء من خلال عدم التعامل معهم مادياً سواء في التجارة وغيرها...
وكما دخلوا بتشددهم عن طريق المال سوف يخرجون عن طريق المال أيضاً...
6 - البعمراني الاثنين 21 يناير 2019 - 21:11
عندما. يرى المدافعون عن الحق في ااحياة. والذين هم ضد الاعدام مثل هذه. الجريمة. ألا يحسون. بألام الضحايا الذين. سلبت حياتهم ظلما. ثم ألا يخجلون من أنفسهم. ام لان الضحايا. لا صلة قرابة بهم
7 - amaghrabi الاثنين 21 يناير 2019 - 21:22
بسم الله الرحمان الرحيم.اللهم ارحمهما برحمتك الواسعة واكرم نزلهما ووسع مدخلهما واجعل قبرهما روضا من رياض الجنة.اللهم اجعلنا نقضي على الفكر الوهابي السلفي في بلادنا,انه افة تفتك بعقول شبابنا وتدمر السلم والسلام في العالم اجمع.
8 - من بيضاوي الاثنين 21 يناير 2019 - 21:24
الحمد لله المصاب كان جللا .. تغمدهن الله برحمته .. لم يكن مقبولة بتاتا سماع نبإ مقتلهن بتلك الطريقة البشعة ، اللهم إمنح الصبر لأسرتهن و معارفهن .. الحمد لله ..
اللهم إرحم وطني المغرب السلم و السلام ..
9 - جاو الاثنين 21 يناير 2019 - 21:33
السلام عليكم الارهاب مرفوض في جميع الديانات مع الاسف تركب الاعمال الارهابية باسم هذه الديانات لكن الضحية هو الاسلام لان الاعلام يسلط الضوء فقط عن الاسلام و مع للاسف من بعض الاعلام المسلمين كذالك لا يجب ان نخلط بين الارهاب و اللحي و الخمار لان ذالك نوع من ارهاب آخر و من ناحية اخرى ياريت لو كانت الدولة تعطي قيمة كالتي تعطى للاجانب
10 - من ألمانيا الاثنين 21 يناير 2019 - 21:50
يعث لي صديق ألماني بمقال يحكي فيه أن إحدى الشابتين المقتولتين كانت قد كتبت يوما ما تعليقا تدين فيها مروجي أفكار إسلاموفوبيا في أوربا أي الذين يسيؤون للإسلام و المسلمين و يضعونهم في خندق واحد ، فزاذني هذا المقىال حزنا على ما فعله المجرمون في حقهما والذين استعرضوا عظلاتهم أمام الأبرياء. اتفو اتفو
أشارك المعلق4 وأدعو شرفاء المغرب أن يقاطعوا أتباع الفكر الداعشي الإجرامي.
11 - [email protected] الاثنين 21 يناير 2019 - 22:13
الوهابية تغلغلت في الدول الإسلامية بفضل البترودولار والمنح الدراسية التي تعطى للطلبة من الدول العربية لدراسة الفقه الحنبلي في السعودية، فيعودون إلى بلدانهم متشبعين بالفكر الوهابي الإقصائي الذي يزندق مخالفيه ويتهمهم بالبدع والضلال، فمرجعية السلفيين العائدين من السعودية هو فقه ابن تيمية وتلميذيهما في هذا العصر : ابن باز الذي أنكر كروية الأرض ولم يتراجع عنها إلا بعدما قيل له إن ابن تيمية يقول بها، وابن عثيمين، فالمهمة التي أعد لها السلفيون هي محاربة أهل البدع في بلدانهم هي نشر الفقه الوهابي بإنشاء مدارس تدرس الفقه السلفي فقط ،وهذا ما تنبهت له الدولة فأحبطت مخططهم ولم ترخص لهم بفتح تلك المدارس الطالبانية.
12 - melancholic الاثنين 21 يناير 2019 - 22:19
كلما تذكرت هذه الحادثة تذهب لي شهية الأكل وأصاب بإكتئاب ومغص في البطن..


إنه قمة الشر المطلق
13 - hobal الاثنين 21 يناير 2019 - 22:19
هناك جميع انواع الوحوش المفترسة منهم الارهابيين والذين يعملون في الخفاء وهناك وحوش تعمل في العلن ك قطاع الطرق والمشرملين ومدمني القرقوبي وذوي الاضطرابات النفسية الذين تجدهم في كل المدن
هذا بزاف وحشوم وانتم تتبخترون في البرلمان وفي كل مكان سيارات باهرة ايفونات سفريات نجوم 5
14 - كاميليا الاثنين 21 يناير 2019 - 22:39
يجب استئصال الفكر الوهابي و الاخواني لنرتاح و يرتاح العالم. و القطع مع علاقة الشيخ و المريد فهذه الاخيرة هي رأس الشر. و البغض و الهمجية.
ما حدث في شارع الحسن الثاني؛ على هامش محاكمة احد المجرمين؛ مؤشر خطير على الدولة ان تقرأه جيدا.
15 - حسن الاثنين 21 يناير 2019 - 22:49
اود ان انبه بعض المعلقين على مسألة مهمة ، وارى كثيرا من المعلقين يقعون فيها وهي ؛ مسألة الترحم والاستغفار للكفار
فأقول هذا العمل لا يجوز وهو حرام بالكتاب والسنة والإجماع
فأما من الكتاب فيقول الله تعالى ( ما كان للنبي والذين ءامنوا ان يستغفروا للمشركين ولو كانوا اولي قربى من بعدما تبين لهم انهن اصحاب الجحيم)
والايات كثيرة في هذا
واما من السنة فيقول النبي صلى الله عليه وسلم عندما اراد ان يستغفر لامه لما ماتت ، وقد ماتت وهي مشركة ( استأذنت ربي ان أستغفر لأمي فنهاني واستأذنته في زيارة قبرها فأذن لي
والأحاديث في هذا كثيرة كذلك
16 - Hamid الاثنين 21 يناير 2019 - 22:51
أتفق تماما مع المعلق 4. الوهابية و المتشددين و الداعشيه يحسبون أنهم هم الفرقة الناجية و يعتقدون أن لديهم صكوك الغفران يوزعونها كيفما يشاءون و يعتقدون أن لديهم مفاتيح الجنة و النار. قاطعوا كل متشدد و كل ذي فكر ضلامي.
17 - مسلمة تترحم على كل المخلوقات الاثنين 21 يناير 2019 - 23:35
اللهم ارحم جميع خلقك واكفنا شر الجاهلين. "حسن" لا تفقه في الحسن شيئا لا فكرا ولا قولا. قل خيرا او اصمت، مثل ما تقيأته كتابة هو ما جرنا للتطرف ولمثل هذه البشاعة. سكت الله يرحملك الوالدين..
18 - بوشتى الثلاثاء 22 يناير 2019 - 00:30
فكرة جيدة ألا وهي مقاطعة كل من يرتدي اللباس الإخوانجي وجميع من تظهر عليه علامات التطرف.
19 - قنيطري 1 الثلاثاء 22 يناير 2019 - 01:58
نعم يجب مقاطعة أصحاب التوجه الإسلامي السلفي الداعشي. مقاطعتهم في تجارتهم،في أعمالهم وفي منظماتهم السياسية والدعوية. هناك الإرهابيون وهناك أيضا البيئة الإجتماعية والثقافية الحاضنة لهم، وهذا هو الخطير. أصحاب أولئك الفكر يجب أن يواجهو بكل حزم ،ويتم تنبيه النشء منذ الصغر حول مرجعيتهم الإرهابية وكذا طابعها الهمجي وغير الإنساني. يجب بالمناسبة منع ما يسمى البرقع في الأماكن العمومية لأنه يشكل استفزازا ورمزا لتغلغل الفكر الداعشي
20 - الشفافية و المصداقية .... ؟! الثلاثاء 22 يناير 2019 - 10:08
انا ما يثير استغرابي في هذه القضية هو تعامل السلطات المغربية و الامن القضائي و الوطني مع الرأي العام بشيئ من الاستهتار و التجاهل!
فمعظم المعلومات و الاخبار التي قرأناها او سمعنا بها في هذه القضية كانت نقلا عن مصادر اجنبية رغم ان الجريمة وقعت في المغرب!
و الى الان لا نعرف نتائج التحقيق او المحاكمة او وجدت اصلا محاكمة! اليس من حقنا كرأي عام ان نعرف النتائج!؟
حتى الجريمة بنفسها لولا تسريب الشريط لضللنا نعتقد ان الامر لا يعدو كونه اعتداء ادى لجروح على مستوى الرقبة ( آثار عنف على مستوى الرقبة : كان هذا ما خرجت به الجهات الامنية قبل تسريب الشريط)!
21 - Mohamed الثلاثاء 22 يناير 2019 - 10:21
التربية تبدأ بلبيت. لا تعنف زوجتك .لا تهضمها حقوقها . إحترم اطفالك. عاملهم كما لو كانوا أحسن الناس. علمهم القناعة. علمهم حقوقهم وواجباتهم. علمهم إحترام الآخر مهما إختلف عنا. علمهم دينهم دون الحكم على الآخر. علمهم أن الإنسان يمكن أن يخطئ ويصيب وأن عليه مراجعة نفسه لأنه غير منزه. علمهم أن لا ينساقوا وراء الأفكار بطريقة كبشية. إن فعلت هاذا فنم قرير العين وسيكونوا مواطنين صالحين بإذن الله.
22 - سعيد العاميري الثلاثاء 22 يناير 2019 - 17:31
يجب على الشعب المغربي العضيم يتحلى باليقضة ويقوم بتبليغ الأمن الوطني على كل من يتبنى أويشيد بأفكار الدولة الداعشية الشريرة الخبيته المجرمة والله يرحم مارين ولويزا ويغفر لهم والسياحة فالمغرب بخير وظاءما بخير والحمد لله لايذكر الجود والكرم وكرم الأخلاق وحسن الضيافة فالعالم بأسره إلا بالمغرب الشريف من طنجة العالية إلى الكويرة الغالية
23 - امازيغي يقطن بالعيون الأربعاء 23 يناير 2019 - 00:34
ماذا عن المغربية التي قطعت راسها واغتصبت؟
ماذا عن الفتاة الصغيرة؟
ماذا عن إخواني المغاربة؟
هل هما الوحيدتان اللاتان قتلوا؟ اين هو الأمن؟ أين هو الشعب المغربي؟ اين هو الإعلام ؟
لماذا نحن لانحموا إخواننا عندما نراهم يتعرضون للسرقة؟
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.