24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0113:4616:5219:2220:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. البراهمة والمقاربة الإطفائية (5.00)

  2. الأمازيغية في كتاب: "من أجل ثورة ثقافية بالمغرب" (5.00)

  3. لغات تدريس العلوم بالمغرب اليوم: أزمة فهم! (5.00)

  4. نجية نظير .. درس في الوطنية الحقة (5.00)

  5. لما تتحول مباريات كرة القدم إلى تعصب وانتقام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | موجة البرد القارس تنكأ جراح انتشار داء السل في الدار البيضاء

موجة البرد القارس تنكأ جراح انتشار داء السل في الدار البيضاء

موجة البرد القارس تنكأ جراح انتشار داء السل في الدار البيضاء

قال خبراء في مجال الصحة إن موجة البرد القارس، التي تجتاح مدينة الدار البيضاء، تزيد من مخاوف اتساع دائرة داء السل الرئوي الذي ينخر صدور فئة لا يستهان بعددها في الأحياء الشعبية.

وذكرت مصادر جمعوية، ناشطة في مجال محاربة داء السل بجهة الدار البيضاء- سطات، أن غياب الشروط الصحية في الأحياء الشعبية المكتظة التي تعاني من ارتفاع الكثافة السكنية.

وأوضحت المصادر ذاتها أن هناك فئة واسعة من المشردين توجد خارج إطار المراقبة الصحية، والتي تعتبر أكثر عرضة للإصابة بهذا الداء، بسبب عدم توفرهم على شروط السكن الكريم؛ بل وانعدامه في معظم الحالات.

وتسجل مدينة الدار البيضاء أعلى معدلات انتشار داء السل الرئوي المعدي، بنوعيه القابل والمستعصي عن العلاج، مقارنة مع باقي المدن المغربية.

وتؤكد بيانات رسمية صادرة عن المصالح التابعة لوزارة الصحة أن معدل الإصابة بهذا الداء المعدي بلغ في جهة الدار البيضاء 111 إصابة في كل 100 ألف نسمة، مقابل 88 حالة إصابة في كل 100 ألف نسمة على الصعيد الوطني خلال السنة الماضية وبداية العام الجاري.

وتضمنت البيانات التي حصلت عليها هسبريس بشأن تفشي هذا الداء، معطيات مقلقة بشأن تفشي مرض السل المعدي في المناطق الشعبية بمدينة الدار البيضاء، التي تحتضن ما يقارب من 8000 حالة.

وجاءت منطقة الحي الحسني على رأس قائمة المناطق التي تعاني من تفشي داء السل، بمعدل قياسي بلغ 150 حالة إصابة من أصل كل 100 ألف نسمة، وما يربو عن 149 حالة إصابة من أصل كل 100 ألف شخص بمنطقة الفداء درب السلطان ومولاي رشيد، وما يقارب 118 حالة إصابة من أصل كل 100 ألف نسمة في منطقة آنفا.

ويرتبط استمرار تسجيل معدلات مرتفعة على مستوى الإصابة بداء السل في المغرب بغياب ثقافة الوقاية والعلاج من هذا المرض وسط نسبة كبيرة من الأسر المغربية.

ولا يحرص عدد كبير من المصابين على متابعة العلاج المجاني الذي يحصلون عليه من المراكز التابعة لوزارة الصحة، ولا يلتزمون بالشروط الصحية لتفادي نشر العدوى داخل أوساط أفراد أسرهم وأصدقائهم وزملائهم في العمل.

ويؤكد المسؤولون أن هذا الداء يمثل تحدّيا حقيقيا للصحة العامة ببلادنا؛ وهو ما يبرزه عدد المصابين الجدد الذين يتم تسجيلهم سنويا والبالغ 36 ألف حالة إصابة كل عام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - بوشتى الثلاثاء 22 يناير 2019 - 06:49
كان اخي مريض بالسل لم يرحموه بالدواء ولا بالنعاس في المستشفى أخذناه لطبيب خاص بامراض الصدر قال له لابد لك بالنعاس في المستشفى ورفضوا قبوله وبقي حتى توفي الله اخلصهم قلوب الحجر
2 - واحد من الناس الثلاثاء 22 يناير 2019 - 08:22
اللهم عافنا أجمعينا
اللهم عافنا أجمعين
اللهم عافنا أجمعين
للهم عافنا أجمعينا
اللهم عافنا أجمعين
اللهم عافنا أجمعين
اللهم عافنا أجمعين. اللهم آمين يارب العالمين
3 - متتبع الثلاثاء 22 يناير 2019 - 08:30
هذا المرض المعدي السل وقانا الله منه يجب على الجميع أن يقوم بواجبه .أول مسؤول الصحة أن تكون المعالجة من فحص وراديو مجانية. كيف 8000 حالة في المناطق الشعبية بالدار بيضاء رقم مخيف لايحرك ساكنا للمسؤولين.مراقبو حفظ الصحة للعمال خاصة التغدية والمقاهي لا يقومون بواجبهم .يجب أن يكون لكل عامل دفتر صحي ومراقبة مستمرة وصارمة لأن العدوى تنتشر بانعدام المراقبة. على الإعلام القيام بواجبه.تجهيز المستوصفات لتسهيل الفحص.اللهم اشف كل مريض.
4 - محمد الوردي الثلاثاء 22 يناير 2019 - 08:35
انا مصاب ب مرض داء السل الجلدي مند 2017 وانا اتناول دواء وعندما اقوم ب تحاليل اجد المرض مزال موجود رغم المدة طويلة التي تناولت فيها دواء،وانا دابا تالف ماعرفت شنو غادي ندير
5 - Naturaliat الثلاثاء 22 يناير 2019 - 08:35
حداري من الأكسجين في المستشفيات
في كثير من المستشفيات لاتستبدل الكمامة
Masque

وهذه الظاهرة رأيتها بأم عيني ... ليس هناك تبديل

وهذاه وسيلة للعدوى
6 - محمد الثلاثاء 22 يناير 2019 - 08:54
الله اسمحك على قولك عﻻج بالمجان .اين يوجد هدا المستشفى الدي يقدم العﻻج بالمجاني ياخي والله مخلصتي ﻻدويتي .المبيت ب 250dh ل الليلة الوحيدة وكل شوكة ب 170dh وزيد وزيد....كل هدا في مستشفى العمومي يحصرة..اصبح مستشفى الدي كان امل الفقراء الوحيد مثله مثل مستشفى الخاص.
7 - مغريبي الثلاثاء 22 يناير 2019 - 09:23
السبب الرئسي لانتشار المرض هو مقاهي الشيشا . فالشيشة الواحدة يستعملها اكتر من عشرة اشخاص منما يؤذي الى انتقال المرض من شخص لأخر
8 - ابن سوس المغربي الثلاثاء 22 يناير 2019 - 09:26
المشكلة في المغرب ان هناك عدة إنذارات من خبراء في جميع المجالات ولكن الحكومات المتعاقبة والمسؤولين غائبون عن تاذية واجباتهم ولا يهمهم الا مصالحهم الشخصية
9 - عبدالطيف الثلاثاء 22 يناير 2019 - 09:33
اخطر مكان لنقل عدوى السل هو الطرام في أوقات الذروة حيث يعرف اكتظاظا كبيرا حيث تتلاصق الاجساد و يجد الانسان صعوبة في التنفس الله يحفظ و صافي
10 - Lila الثلاثاء 22 يناير 2019 - 12:39
Le Tram, le train, le bus tous les moyens de transport existent dans le monde entier.

Les maladies pulmonaires demeurent dans les pays pauvres où sévit la malnutrition et le manque d'hygiène
11 - عبداللطيف الثلاثاء 22 يناير 2019 - 14:25
الى صاحب التعليق رقم10 صحيح وساءل النقل في كل العالم لكن هل بها نفس الاكتظاظ!?
12 - Aziza الثلاثاء 22 يناير 2019 - 16:13
N'oubliez pas l'autre source de contamination a cause de la tuberculose bovine qui fait des ravages au maroc.

En europe les vaches tuberculeuses sont brules. Au maroc, on laisse faire et le lait est vendu dans les circuits informels des mehlabats

Les marocains dans les grandes villes boivent leben et raib non pasteurises.

Il faut obliger les fermiers de faire des testes reguliers pour determiner si leurs vaches sont porteuses de cette bacterie.

Ce n'est pas vrai de dire que cette maladie affecte seulement les pauvres.

J'habite dans un quartier ou vit la classe moyenne et moi et autres membres de ma famille ont soufferts de la tuberculose. Cette maladie volent/voyagent dans l'air.

Une personne malade dans un taxi, un bus, un car, une classe, un cafe peut affecter les autres.

Les marocains font trop de bous-bous entre membres de familes, copains, camarades, colleague au travail. Une personne porteuse de cette bacterie sans le connaitre peut repandre cette maladie.
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.