24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0607:3213:1816:2418:5420:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | برلمانيون يحذرون من هجرة الأدمغة وأمزازي يعتبرها إشكالية دولية

برلمانيون يحذرون من هجرة الأدمغة وأمزازي يعتبرها إشكالية دولية

برلمانيون يحذرون من هجرة الأدمغة وأمزازي يعتبرها إشكالية دولية

حذر مستشارون برلمانيون، الثلاثاء، من ارتفاع ظاهرة هجرة الأدمغة والكفاءات الوطنية إلى الخارج، وقالوا إن الأمر وصل مستويات مقلقة بعد أن صار خريجو الكليات يفكرون جماعيا في مغادرة البلد.

وقالت أمال العمري، عضو فريق الاتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين، خلال الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية، إن هذه الظاهرة وصلت مستويات مقلقة في المغرب، مشيرةً إلى أن البلد أصبح المُصدر الثاني للكفاءات في البلدان العربية والأورومتوسطية.

وأضافت المستشارة البرلمانية مخاطبةً وزير التربية الوطنية والتعليم العالي: "هذه كفاءات في مجالات جد متخصصة مثل الطب النووي والعلاج بالأشعة والهندسة الإلكترونية، وتُهاجر في الوقت الذي نعاني فيه خصاصا حادا في الموارد البشرية".

وأوضحت العمري أن هذه الهجرة تضيع المجهود والاستثمار الذي تم في تكوين هذه الموارد البشرية، مشيرة إلى أن "90 بالمائة من طلبة الكُليات والمدارس العليا يحلمون بالهجرة من المغرب، وهذا يمكن أن نُصنفه ضمن تهجير العلم ليساهم في تنمية بلدان المهجر".

وترجع أسباب هذه الظاهرة، حسب المستشارة البرلمانية، إلى "فشل السياسات الحكومية في رسم استراتيجية عمومية لإدماج الكفاءات في سوق الشغل والعجز الهيكلي للاقتصاد الوطني عن خلق قطاعات اقتصادية نوعية".

كما ربطت العمري هجرة الكفاءات المغربية إلى الخارج بـ"غياب رؤية استراتيجية لمواكبة الخريجين، وضُعف البينات التحتية الحديثة للبحث العلمي، وغياب الإرادة السياسية للارتقاء بالبحث العلمي، ناهيك عن هزالة الأجور والتعويضات مقارنة بالدول المستقطبة".

هذا الأمر رد عليه الوزير سعيد أمزازي بالقول إن "هذه الإشكالية دولية تُعانيها العديد من البلدان، من بينها المغرب"، مشيراً إلى أن "حركية الكفاءات فيها جانب إيجابي، ولكن أيضاً سلبي".

الجانب الإيجابي، حسب الوزير، يكمن في اكتساب هذه الكفاءات الوطنية مهارات وقدرات، إضافة إلى اكتشافها بيئة علمية أخرى، فيما الأمر السلبي، يضيف أمزازي، يتمثل في بقاء هذه الطاقات في تلك الدول لأن البيئة محفزة.

وأبعد وزير التربية الوطنية والتعليم العالي مسؤولية هذه الإشكالية عن وزارته، وقال إن المسؤولية "لا تنحصر في مسؤولية قطاع واحد"، مؤكداً أن مختلف القطاعات المعنية يجب أن توفر البيئة اللازمة لكي تجد الكفاءات مناخاً محفزاً للاشتغال والعمل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - basma الأربعاء 06 فبراير 2019 - 00:13
si le maroc exporte les cadres ds tout le monde il va etre rich juste par le montant de l argent envoyez a leur famille,et apres 10 ou 20 ans c est cadres von avoir l experience pour developpez le maroc
mais il faut encourage ca a condition l etudiant doit payez leur etude avec une taxe speciale
2 - مغترب الأربعاء 06 فبراير 2019 - 00:18
المغرب سيستمر نزيفه ....!!!
أمام سياسة الفساد واستشراىءه في كل مناحي الحياة
قلة الأمن وارتفاع مستوى الجريمة (المرتبة٣٤دوليا) وانتشار السيوف وحبوب الهلوسة وحروماتنا ليست في مأمن سواء في الشارع أو الحافلة...
التعليم نخبوي
الصحة بالمال ولمن لا يتوفر على مال يموت في أبواب المستشفيات ..
الإدارات تقضى حقوقك بالرشاوي
العدالة عدالة الهواتف وسماسرة وشهود الزور بابواب المحاكم
البرلمان شرع قانون السطو على ممتلكات الناس وبروز مافيا العقار التي شملت كل الأقاليم. ...
.... ونحن المغتربين بدأ العد العكسي للتحويلات والتفكير بالبديل والاستقرار والاستثمار خارج الموطن الأصلي...
....
....
إنها أجراس التنبيه تدق ... فهل من مستمع ومجيب؟؟....
3 - أبو خليل الأربعاء 06 فبراير 2019 - 00:23
اعتراف الوزير بهذا الواقع المر وتحميله للمغرب كله دليل على فشل النموذج التنموي إن كان هناك نموذج، لكنه لا يستطيع تقديم حل للمعضلة. البلدان المتقدمة تبتلع كفاءاتنا التي لم تصرف على تكوينها درهما واحداً بينما صرفت الدولة وأسر الأطر الملايين من أجل إعدادها لقمة سائغة للغير . ابني المهندس في القطاع الخاص يتقاضى شهريا أقل مما صرفت من أجل تكوينه و لا يحلم سوى بعقدة عمل في أي بلد أجنبي.
4 - مروان الأربعاء 06 فبراير 2019 - 00:24
واش غيبقاو اديرو في بلد كل امواله تذهب الى العقار او المخطط المغرب الاخضر
5 - ولد حميدو الأربعاء 06 فبراير 2019 - 00:33
ادا كان عندنا الادمغة بكثرة فهدا يدل بان التعليم بخير غير تتكدبو عليه
و لكن صراحة فالمهندسون المغاربة في الإعلاميات هم المطلوبين بكثرة بفرنسا لأن المغاربة واعرين في هدا الاختصاص فكم من واحد عمل هناك مع مقاولة و طلب منه مديره بأن يبحث عن مهندسين بالمغرب و كدلك مطلوبون بالمطارات
و رغم دلك فممكن أن يشتغل المهندس باجر 500 اورو كل يوم و لكن المقاولة تدخل على حسابه اموالا طائلة فتطبيقة application يمكن أن تساوي أكثر من مليار سنتيم مغربية و حتى عندنا
لا يشغلك احد بدون أن يربح اما في الإدارة المغربية غير العصير ما عدا في بعض القطاعات المالية مثل الحسابات و الابناك اما التدريس و الطب انت و ضميرك
6 - مهاجر الأربعاء 06 فبراير 2019 - 00:41
اشمن ادمغة. نصفهم يشتغل سائق طكسي فعلى اي ادمغة تتحدثون
7 - احمد جمادي الأربعاء 06 فبراير 2019 - 00:46
السبب الرئيسي لهجرة الكفاءات ليس هو الأجرة وإنما الرشوة والمحسوبية والزبونة التي وصلت في بلدنا لمستوى لا يُطاق سواء تعلق الأمر بالكفاءات او السواعد التي التي تختار المجازفة بالأرواح عبر قوارب الموت
الكفاءات ان لم تجد ديمقراطية وحقوق الانسان مع تكافؤ الفرص تختنق وبالثالث لايستفيدمنها منها بلدها ولا غيرة
8 - السكة الأربعاء 06 فبراير 2019 - 00:52
السبب لي خلاني نهاجر باك صاحبي نجحت فشحال من حاجة ومن بعد مكاين والو نجحت فمباراة طياري la ram ولكن قبلو ناس ممدوزينش المباراة وصدروني انا وشحال من واحد فحالي لهذا قررت نهاجر المغرب غير مناسب للعيش.
9 - ولد حميدو الأربعاء 06 فبراير 2019 - 01:30
واحد من معارفي يعمل مهندسا في مقاولة أجنبية بالمغرب طبعا لن اسميها بحيث يتقاضى أجرا جيدا كما لو أنه يعمل باوربا و عنده عدة امتيازات بحيث يرسلونه لعدة دول لتكوين متدربين في فروع تلك المقاولة بالإضافة رفض عرضا للعمل مع تلك المقاولة في دولة أوربية لأنه كفؤ و محل ثقة
فلا تحتقروا المغاربة فالخطا ليس في الدولة بل في رؤوس الأموال الدين يهمهم العقارات و لا يرغبون في توظيف أموالهم لتشغيل الأطر و كل هدا لأنهم لا يريدون الخير للشباب المغربي و غرضهم حلب المغاربة في شراء شقق اقفاص
هدا رأيي و الله اعلم فليس عندي إلمام بالاقتصاد
10 - مهندس.الماني الأربعاء 06 فبراير 2019 - 02:22
نصيحة موجهة لجميع العقول المغربية الشابة ومبتكرة ولم تجد عملا كريما في مغرب يليق بمقامها العالي العلمي والتقني بالهجرة الى امريكا او كورية الجنوبية او يابان او المانية الغالية فهده البلدان من البلدان الأكثر عالميا طلبا على الأدمغة المبتكرة.
11 - مهندس في الطب النووي الأربعاء 06 فبراير 2019 - 02:30
أنا شخصيا أخذت ماجستر في الهنددسة البيولوجية من المغرب وخرجت لإكمال الدكتوراة في الطب النووي ولا أفكر في الرجوع رغم أنني أريد خدمت بلدي, لكن حتى ولو رجعت لايوجد سياسة حقيقية أو مشروع وطني فمجالي والشركات الخاصة شبه منعدم في هذا المجال, فإن أنا رجعت فسأضيع وقتي في البحث في أشياء عفى عنها الزمن أو في استعظاف وتسول مال يغظي تكاليف البحث والمود بعض النظر عن الرشوة ومشاكل الإدارة وتسلظ الأساتذة وفي المقابل كل الدول المتقدمة تتهافت على ملفي وأنا الآن بالصين وبالمدينة التي أعيش فيها وضعت الصين برنامج قوي يستقظب الباحثين من دول العالم في 4 مجالات منها مجال الطب والبيولوجيا.
المشكل في المغرب (بغض النظر عن الفساد) هو غياب سياية تشاركية بين كافة القطاعات أعني التعليم-الصناعات-الجامعات-الشركات-المستشفيات-هيئة التخطيط ... كل يخطط في جبل وكل يسبح في بحره الخاص وهذا من أسبابب البطالة مع غياب الموارد البشرية المكونة وهجرة الأدمغة وضياع االمال العام سدى
12 - hassia الأربعاء 06 فبراير 2019 - 02:39
c,est pas nouveau,les années 60 et70,l,europe avait besoinde manoeuvres et des cadres et ouvriers spécialisés au service de simca ,renault,peugeot potain et société de constructions mécaniques,pendant la revolution industrielles.aujourd,hui l,europe a besoin d,informaticiens,medecins,infermiers y,a manque,sommes a exporter
13 - عادي جدا الأربعاء 06 فبراير 2019 - 03:34
لماذا يهاجر المغربي تاركا أرضه وعزه وأعز الناس إليه ويغترب ؟ لأن الظلم والفساد متمكن وفَرَض الواقع على الأرض فتأقلم معه الشعب وعلم أن القيم والأخلاق ضعف ومكارمها غباء، فكل من يجد في نفسه نسبة من الإنسانية يحاول الهرب سواءا طبيب، أومهندس، أوطالب معاشو، وإن لم يجد وسيلة للخروج يتغول لكي يستطيع البقاء حيا، الهجرة لمن إستطاع إليها سبيلا مجبرون لا أبطال، أما من تمكن من منصب وأصبح صانع قرارفهمه العملة الصعبة قبل الوفاء وحب الوطن.
14 - كلثوم الأربعاء 06 فبراير 2019 - 05:10
اضطررت إلى الهجرة إلى كندا بعد حصولي على ماجيستير في البيولوجيا بامتياز في سن صغير و لم أجد عملا بعد بحث مضن و عدة تدريبات بالمجان و امتحانات لوظائف شغرها أناس آخرون لا علاقة لهم بالمجال و أقصي أخيار المتبارين، فهاجرت لكندا و أكملت رسالة الدكتوراه بدعم شامل من الدولة و عملت في مختبر أبحاث طبية معروف براتب ممتاز و امتيازات كثيرة، و اليوم أنتقل بين كندا و أمريكا للعمل و التدريس و لا أنكر أنه لا زال يحز في قلبي أن ما لدي من معرفة و خبرة لا يهمان بلدي في شيء، لأن الفساد و رأسمالية "مول الشكارة" مستشريان كالخلايا السرطانية في البلد الذي يعاقب كل من سولت له نفسه بالتميز في مجاله بالإقصاء. كم أتمنى الفناء لكل فاسد في المغرب!
15 - نور ابو سلمان الامريكي الأربعاء 06 فبراير 2019 - 07:56
اخاطبك واخاطب ضميرك يا من تملك حقيبة العلم في المملكة.ان كان لك ضمير. الا ترى ان التعليم فشل بتقارير كل المنضمات اللوجستيكية.وجامعاتنا تفتقر الى المكونات التاهيلية للادمغة والمبدعين في المجالات العلمية من حيث الاختراع والتطوير,وهناك بلوكاج واضح للعيان لهاته العينة من المتميزين كالمرحوم عبد الله بن شقرون وامثاله كثر في بلدنا السليب الدي يبقى حكرا لعصابة تابى التحضر والارتقاء والسير في ركب الاختراع والتحضر.سؤالي اليك ياوزير .ما دور الادمغة والنجباء في بلد تتحكم في اعصابه امثالك؟؟؟؟؟نور ابو ف الزهراء.
16 - مهاجر الأربعاء 06 فبراير 2019 - 08:12
صاحب التعليق 2,قلت فكفيت وأوفيت،في البداية شخصيا كنت أفكر في اقتناء شقة إن سمحت الظروف الإستثمار في البلاد ولو بالتجربة ومشروع متوسط،لكن مع مرور السنوات تلاشت العزيمة بسبب الفساد والمحسوبية وعقلية الإحتكار،بلاد المهجر تحترم العامل والمقاول وتحفظ حقوقه،أما مغرب اليوم يبقى فقط لصلة الرحم،حتى السياحة لا تستوي في تلك البلاد،إسبانيا البرتغال،إيطاليا أحسن وأرخص.
17 - أمجد الأربعاء 06 فبراير 2019 - 08:31
" بقاء هذه الطاقات في تلك الدول لأن البيئة محفزة "

ما دوركم كحكومة إذا ؟؟؟؟
18 - سفيان الأربعاء 06 فبراير 2019 - 08:31
المعلق رقم 2 مغترب اصاب كبد الحقيقة و وضع اصبعه على الجرح. اللامن واللاعدالة كانا سبب مغادرتي المغرب. البلد قنبلة موقوتة، اذا لم يتم اصلاح القضاء فالامر مجرد مسألة وقت قبل انفجارها. و تخيلوا شدة انفجارها اذا غادر البلد خيرة ابناءه. اللهم يا لطيف نسألك اللطف فيما جرت به المقادير.
19 - samir الأربعاء 06 فبراير 2019 - 08:31
Je réponds la personne qui a parlé de l'embauche en France. personnellement, J'ai perdu au moins trois années en France à faire des formations complémentaires en Informatique. Avec tous les diplômes et les certificats que dont je dispose en Informatique je n'ai pas trouvé de travail e Farance et maintenant je suis au Maroc à la recherche d'un emploi.
20 - رضى الأربعاء 06 فبراير 2019 - 09:07
فعلا هي إشكالية دولية لكن في الدول المتقدمة هناك تكامل في ضل الحرية. أما عندنا فهو هروب بلا رجوع... ويبقى الوطن بدون أطر و يستعبد من طرف لخوانجيةاو الوهابية المرتزقة أو البانضية العديمي الضمير. لاحياة لامستقبل ...المرض و الدعارة المقنعة و الاستهلاك الطاءش و الديموغرافية و تحطم الأفكار و الاجساد و الآفاق و الاتجار في البشر...والتسلاف من البنك الدولي للتغطية...الفولار... على الاقتصاد المتوحش الريعي..
21 - زنديق أمازيغي الأربعاء 06 فبراير 2019 - 09:32
انا طالب دكتورة فيزياء و حاصل على ماجستير فيزياء نظرية (رياضية) و قاليك نمشي ندرس الابتدائي واش بغيتو تحمقوني ؟؟ الدولة بغات تفشل الكفاءات و دمرها نفسيا كيفاش ا عباد الله دوكتورون يقري الابتدائي يعني كايبغيو يحطموك و اصلا بالدكتورة فالفيزياء ما غاديش تقرقبها فالمغرب لان المغرب خاصك فيه العلوم الاجتماعية بحال الاقتصاد و الحقوق و فلخر يقولوليك مالنا نا كنتطوروش علميا ايوا نتوما كتعاديو الفيزياء و الكيمياء و البايوكيميستري و لينيرجي رونوفلابل و كتبغيو القانون الخاص و العلوم السياسية باش تصوگو بيها الشعب. عكس كندا مثلا يلا عندك ماستر او دكتورة فيزياء و تكون معلم يديروك فوق راسهم تعيش بكرامة و تحس براسك إنسان يعني ما ضربش لحساب للتعليم و الصحة و العدل ....
انشري يا هسبريس لا منبر إلا منبرك.
22 - الحقيقة لا تحتاج أحدا الأربعاء 06 فبراير 2019 - 09:34
السبب الحقيقي وراء الهجرة هو الشعب !! الشعب اللدي لا يحترم ويقدر كل من افنى عمره ليخدم الغير ويساعده. شعب يستمتع يوميا بالزج بالمهني في شتى المجالات وخاصة الطبية في متاهات مجانية من محاكمات وعزل وطرد وتوقيف .ثم استغل السياسيون هاد الثغرة لاستقطاب الناخب الامي بالشعبوية ودالك بقمع الاطر علانية ليغدي مشاعر الحقد والاحتقان لدى الشعب الجاهل . ومحاولة اضهار مشهد المساوات والدمقراطية . الشعب هو اصل كل الويلات اللتي اصبحت تصيب هاد البلد وزاد السياسيون الفاشلون الطين بلة. ولكنكم لا تحبون سماع صوت الحقيقة . انتم تحبون ان تسمعوا للجهة اللتي لا تزعج مشاعركم. شعب لا يزعجه راتب مغني ويزعجه أجر الطبيب اللدي سيعتني به او ربما سينقد حياته . تحياتي احبكم في الله رغم كل شيئ.
23 - مسلم مغربي الأربعاء 06 فبراير 2019 - 09:52
بكل صدق ومسؤولية في كلامنا الموجز هذا،نكاد نجزم بأن هناك حركية غير عادية يشهدها القطاع الطلابي المغربي في السنوات الأخيرة؛فخيرة الطلبة حاملي الشواهد العليا أو الحاصلين على معدلات مهمة يفضلون متابعة الدراسات العليا بالدول الغربية نظرا لقيمة العروض ولوفرة الشروط المناسبة للدراسة والتداريب والعمل للعيش الرغيد؛ونحن وإن كنا قد آثرنا الدراسة والعمل في بلدنا رغم سهولة ظروف الدراسة في سبعينيات القرن الماضي بالخارج،فلأن خدمة البلد ووفرة مناصب الشغل كانت من جملة أسباب الإختيار؛ لكن شبابنا المتمدرس اليوم ليس له نفس طويل لتحمل"قطران بلادي ولا عسل بلادات الناس"،يريدون حياة أفضل ودخل أفضل؛أضف إلى ذلك بأن باقي الشباب الذي لم تسمح له الظروف لمتابعة الدراسة والذين يملكون قدرات ومهارات وخبرة في كل المجالات الحياتية يغادرون كذلك بطرقهم الخاصة؛والنتيجة!؟لا أحد منا له القدرة التخمينية أو التحليل الموضوعي للمستقبليات؛لقد آن الأوان لتفكر الحكومة وكل الدوائر المختصة في هذه الثروة البشرية المهمة التي نضيع فيها في حين يستفيد من يخطط للمدى البعيد ليزيد " خير على خمير"؛ويبقى السؤال:كيف غادي نديرولها التخريجة؟
24 - اشكالية الشماعة الأربعاء 06 فبراير 2019 - 10:19
هجرة الأدمغة إشكالية دولية... ولماذا سيدي الوزير لا تكون هذه الهجرية عكسية ؟ ما نراه اليوم هو هجرة المتسولين الأفارقة... تعم سيدي الوزير، لقد تعودنا على تلك الأسطوانة أن كل ما يحدث في المغرب من أزمات وقلاقل وظواهر مجتمعية غريبة مرجعه أجندة خارجية أو ظروف دولية ...! فلم تعد إذن هذه الشماعة تلقى آذانا صاغية من طرف المجتمع، ففي الصراحة راحة، فقد فشلتم على جميع الأصعدة بدون منازع ونقطة نهاية.
25 - محمد المانيا الأربعاء 06 فبراير 2019 - 11:29
اذا كنت مغني ويلقبونك بالفنان و تحمل بندير وكمان تتراكم عليك الأموال و الأوسمة من كل مكان. اما اذا كنت مهندس أو طبيب فهذا البلد ليس بلدك .تعرفت على كثير من الطلبة درسوا و رجعوا للمغرب بدبلومات عليا ولم يهتم بهم. ففظلوا الرجوع. و هم بخير والحمد لله.
26 - بائع القصص الأربعاء 06 فبراير 2019 - 11:32
هجرة الأدمغة شيء والرجوع إلى الوطن لخدمته شيء آخر، المشكل الثاني أكبر من الأول بأضعاف لانه يخفق أي امل في النمو والتطور.
السبب الرئيسي هو الفساد وانعدام العدالة الاجتماعية وتجذر الاشخاص بدل المؤسسات والقوانين
طالما هناك اقتصاد الريع وثقافة باك صاحبي فلا حاجة للخوض في هذا النقاش.
من عاش في دولة ديمقراطية يسودها الاحترام والقانون يستعصي عليه الرجوع إلى القرون الوسطى
27 - يوسف من ألمانيا الأربعاء 06 فبراير 2019 - 13:00
كوني خريج الجامعة العمومية المغربية كمهندس الدولة، لست نادما البثة على هجرتي إلى بلاد النور و العلم و الصناعة الحديثة المتطورة ألمانيا.
صراحة، لو مكثت في المغرب لكنت قد أصبت بأخطر الأمراض، ألا و هو مرض الانهزام الداخلي و الإنهيار النفسي.
أشجع كل أطر المغرب التي لها كفاءة بالهجرة إلى بلدان النور و العلم.
أخوكم من بلاد العز.
28 - مهندس الأربعاء 06 فبراير 2019 - 13:06
انا غادرت المغرب بدون رجعة بعد تجربة مريرة بأم الوزارات التي اشتغلت بها اكتشفت ان لحيس الكابة والتبركيك للمسؤول هو المصعد لولوج المسؤولية اما المباريات فكلها شكلية.
لاشارة بعد الاشتغال في القطاع الخاص هاجرت لالمانيا لان ليس الفلوس هي سبب الهجرة البشر ولكن الكرامة واش حنا زادو ساعة بلاميتشاورو مع حد واش حنا حشرات اولا بقر؟؟؟
سبب الهجرة هي الحكرة حابسين الاحرار في عكاشة و المفسيدين مطلوقين
ديك البلاد رابحو بيها ايها الشعب اامغربي المنافق
29 - Kein problem الأربعاء 06 فبراير 2019 - 13:54
ماشي كلشي كيهاجر هناك أناس وطنيون رجال ونساء يشتغلون ليل نهار في الداخل واقفين وتيخدمو يجب على الدولة أن توفر لهم الوسائل لكي يشتغلوا ويبرزوا مثلا الأطباء الذين لم يهاجروا ونحن رأينا المجهود الدي قاموا به في مواجهة انفلونزا الخنازير رغم ضعف الإمكانيات لذلك يجب أن تعطى لهم الوسائل لكي يبرزوا أكثر. وهؤلاء الذين هاجروا فهم أيضا يساهمون من خلال إرسال أموالهم وربما بعد 20 أو 30 أو حتى 40 عاما لما لا يرجعون لبلدهم للإستفادة من تجاربهم.
30 - مغربي ينمي دولا اخرى الأربعاء 06 فبراير 2019 - 16:06
يتم طرد كل الكفاءات و في مختلف القطاعات و بشكل ممنهج. كما يتم تبخيس مهارات و مؤهلات المغاربة في الوقت الذي ترى فيهم الدول المتقدمة كنزا و ثروة تتهافت عليها. انا شخصيا خريج المدرسة و الجامعة المغربية و انتقلت بين عدد من الدول المتقدمة التي تمنحني امتيازات مع انني لما كنت في المغرب لم اطالب الا بعمل محترم و جو ابتكار و بحث محفز. يحز في نفسي لما اساهم في بناء اجيال من ابناء هذه البلدان بينما شباب بلدي يدفع به يوميا للهاوية.
31 - فاعل جمعوي السبت 23 مارس 2019 - 00:53
كترت الهجرة إلى الخارج إحتجاجا على عدم تطبيق القانون وعدم المساءلة القضائية في حق ناهبي المال العام عن طريق الرشاوي وعدم تفعيل جريمة الإتراء بلا سبب نلاحظ كترت السيارت الفارهة من طرف أشخاص لاعمل لهم أو من قليلين الدخل مع عدم مكافئة المناضلين من أجل هذا البلد وإهمالهم وكذالك الريع الذي يضيع مزانية الدولة مضروبة في 100 والإمتيازات التي يستفيدون منها الأغنياء قال رسول الله ص إذا رأيت فقيرا فعلم أن غنيا أكل ماله.
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.