24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:0913:4616:4719:1620:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. رصيف الصحافة: كولونيل وجنود يتورطون في اختلاس مواد غذائية (5.00)

  2. ترامب والكونغرس يتفقان على اعتبار جهة الصحراء جزءاً من المغرب (5.00)

  3. بركة: المغرب يعيش "مرحلة اللا يقين" .. والحكومة تغني "العام زين" (5.00)

  4. حزب الاستقلال يرفض "فرنسة العلوم" ويبرئ التعريب من فشل التعليم (5.00)

  5. مبادرة إحسانية تهب رجلين اصطناعيتين لتلميذ مبتور القدمين بفاس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | 1700 من المغربيات يصلن حقول الفراولة بإسبانيا

1700 من المغربيات يصلن حقول الفراولة بإسبانيا

1700 من المغربيات يصلن حقول الفراولة بإسبانيا

وصلت الدفعة الأولى من العاملات المغربيات الموسميات، وعددهن 1700 عاملة، إلى مدينة ويلبا بإقليم الأندلس الإسباني، في إطار التنزيل الفعلي لقرار وزارة العمل والهجرة والضمان الاجتماعي الإسبانية، القاضي بالتعاقد المؤقت مع 19.200 مزارعة مغربية خلال الموسم الفلاحي المقبل.

وقال مانويل بييدرا، رئيس الاتحاد العام للفلاحين الصغار ببلدة ويلبا، إن عملية استقبال العاملات المغربيات بدأت منذ الخامس من الشهر الجاري، مشيرا إلى أن السلطات الوصية اتخذت سلسلة تدابير تخص استقبال المتعاقدات على شكل أفواج حتى يتسنى إطلاعهن على جميع المعلومات المتعلقة بظروف العمل.

وأضاف مانويل، في تصريح لوكالة الأنباء "أوروبا بريس"، أن تقديم المعلومات بشكل كامل وواضح للعمال يعد من الأهداف الأساسية للحملة الفلاحية لهذه السنة، مبرزا في السياق نفسه أن "فريقا مختصا سيسهر على شرح خصائص العقد وحقوق وواجبات العمال، إضافة إلى ظروف الإقامة والعمل".

و"من المتوقع أن تصل 6 آلاف عاملة إلى إسبانيا نهاية الشهر الجاري، في انتظار استقبال 7500 مزارعة إضافية أواخر شهر مارس"، يقول مانويل، الذي أبرز أن قرابة نصف المتعاقدات سبق لهن أن اشتغلن في حقول جني الفراولة بالإقليم، وأنهن أبدين رغبتهن لملاك الضيعات الفلاحية بالاشتغال مجددا.

وأوضح المسؤول النقابي أن "حملة الجني ستتأخر قليلا بالنظر إلى درجات الحرارة المنخفضة، وبالتالي فإن عملية استقبال العاملات الموسميات المغربيات سيتم بهدوء وبدون تسرع"، مضيفا أن لجن خاصة ستقوم بزيارات إلى مختلف الضيعات الفلاحية طيلة مدة الحملة للوقوف على ظروف اشتغال المستخدمات.

يشار إلى أن وزارة العمل الإسبانية انتهجت سلسلة تدابير جديدة بغية تفادي تكرار الفضائح التي شابت المواسم الفلاحية الماضية، لا سيما بعد تفجر قضية تعرض عاملات موسميات مغربيات للاحتجاز والتحرش والابتزاز والاعتداءات الجنسية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - عزووز الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 13:44
الخدمة ماشي عيب فهاد الموسم ديال الفروتا روسا في إسبانيا الذي يستفيد منه نساء عاملات بشرف من طبقة فقيرة فالمغرب سكن أكل وشرب على حساب الفلاح ملي ترجعو المغرب كتحصلو على مبالغ مهمة يمكن عمل بها مشروع تجارة جيد فالمغرب تغنهم على العمل مرة أخرى في إسبانيا
2 - Mahmoud الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 13:48
يا للعجب اين العزة اين أسلام اين الرجولة المغرب احسن بلد و نساؤهم تعمل في الفراولة . عندكم وحد الوجه باز عليكم
3 - youssef الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 14:14
صدق علي بن أبي طالب رضي الله عنه حين قال:
لو كان الفقر رجلا لقتلته
4 - لمسالي الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 14:34
نساء مكافحات يبحثن عن رغيف خبز. ومن يتحدث عن الكرامة والعزة أقول له الزلط صعييييب
5 - باحث عن الحقيقة الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 14:53
المغرب يتخلص من يده العاملة ويتهنا عليها في اسبانيا ، لكن ما لا يمكن اخفاؤه في هذه الاحوال ان كثيرات هن اللواتي يشتغلن في الفراولة ويشتغلن في الفراولة كذلك علما انهن متزوجات . والمغرب هكذا يرمي بلحمه الى الاجانب ينهشونه مقابل اوروهات للعيش . وكثييييير من الازواج في المغرب يعلمون ان اشتغال زوجاتهم ليس فقط في الفراولة وانما في الفراولة كذلك
فانظروا الى اي حد وصل الذل والاذلال بالمغربي
6 - sadaam الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 15:24
الله اسهل عيلهم ايمشوا ايزيدوا لفرنسا اطاليا
لمهم هو انهم كاي عطيوا وجهم لتمارة باش اعيشوا مزيان
ياااااربي تسترهم اوتسهل عليهم
7 - محمد المغربي الطانطاني الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 15:26
حسبنا الله ونعم الوكيل.
اوصلتم نساء المغرب إلى الإذلال و الإهانة.
8 - كمال الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 15:34
لو ادى المشغل المغربي الشجع والمعجرف اجره محترمه وقدم شروط عمل انسانيه لعمالته ما رأيت هذه النسوه في اسبانيا .
لكن ومن سوء حضنا ابتلينا في بلدنا بمشغلين لديهم قلوب تبدو انها مصنوعه من الاسمنت المسلح. يجني أرباح طائله ويرمي بالفتات على اليد العامله.
9 - hmo afifi الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 15:45
الخدمة ماشي عيب ,هاد دليل على ثقة الاسبان في اليد العاملة المغربية ولو انهم نساء فهن يحاولن تحسين وضعيتهن وعائلاتهن , فنجد الهنديات,الفيتناميات والتايلانديات..............يشتغلن بدول الخليج . واظن ان الدولة تحاول وخاصة خلال هذه السنة البحث عن عقود عمل مع بعض الدول وخاصة اسبانيا توضح فيه ظروف الاشتغال والقوانين المنظمة للعمل بشكل يحفظ حقوق وكرامة العاملات .
10 - مهاجر الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 15:47
بعض النفوس المريضة تتجه للمرأة المغربية حين تشتغل وتكد في الخارج،كما لو أن المغرب لا يقع فيه تحرش،ولا مضايقة أو مساومة، إسبانيا بلاد القانون قبل أن تكن بلاد الحرية،فمن أراد العمل بجد وإحترم له ما شاء،ومن أراد خروج الطريق واليالي الحمراء فله ما شاء،في إطار القانون،من يتهم النساء العملات عموما،والأمهات خصوصا،شخص لم يعمل ولم يستيقض باكرا،ولم تتجمد يداه بالعمل في الحقول فصل الشتاء ،أو ينشف ريقه في ظهيرة أيام رمضان المشمسة.شباب لا يعرف إلا جيل فوق الشعر،أيفون،فيسبوك وبزاف ديال الكرتيك،عندما تسأله عن العمل يقول بغيت نولي يتوبر..
11 - مواطنة الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 16:10
في المغرب تمارة بلا اجر مشرف وبلا ضمان اجتماعي وبلا قانون الشغل والخلاص على شهرين والظلم كثير نعاني منه ولا هضرتي على حقوقك يقولك الباب اوسع من كتافك في نظري لهم تمارة البراني ويخلصك ولا هذ الحالة لي عايشينها
12 - Hassan الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 16:42
أستغرب لبعض المعلقين . العمل عبادة و المرأة تشتغل هناك بستة أضعاف مما تتقاضاه هنا . إسبانيا تستقطب العاملات المغربيات لأن لهن تجربة في جني الفواكه الحمراء و يشتغل بجانبهن عاملات من أروبا الشرقية لكنهن أقل خبرة .
13 - مر من هنا الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 18:16
بغض النظر عن كل شيء اقول ان الرجولة والنخوة ماتت بالمغرب.
14 - Tarragona الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 19:35
ياربي تسهل عليهم اتسترهم يارب راه الفقر هوا الأسباب لي دفعتهم لتمارة
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.