24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "دواعٍ طارئة" تؤجل لقاء أمزازي بنقابات تعليمية

"دواعٍ طارئة" تؤجل لقاء أمزازي بنقابات تعليمية

"دواعٍ طارئة" تؤجل لقاء أمزازي بنقابات تعليمية

تأجل الاجتماع الذي كان مقررا عقده، اليوم الإثنين، بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي من جهة، والنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية من جهة ثانية، لدواعٍ طارئة.

ويأتي الاجتماع المؤجل يومين قبل الإضراب والمسيرة الوطنية المزمع تنظيمها في ذكرى عشرين فبراير، حيث راهنت النقابات التعليمية على الحسم في مجموعة من الملفات العالقة، التي تسببت في حنق الشغيلة ومختلف الأطر التربوية والإدارية.

وبخصوص دواعي تأجيل اللقاء، قال عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم-التوجه الديمقراطي: "وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي اتصلت بي، صباح اليوم، بغرض تأجيل اللقاء، مبررة الخطوة الجديدة بوجود أسباب طارئة".

وأضاف الإدريسي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "المعطيات لم تكتمل بعد حول الموضوع إلى حدود الساعة، لكن الظروف الطارئة تعني أن الأمر يتعلق بظروف غير ذاتية. هل تقوم الوزارة بإعداد مسائل جديدة من أجل الحوار؟ هل تتعلق أساسا بالحكومة؟.. كل الأمور واردة"، مشيرا إلى كون "الاجتماع تأجل إلى غاية الإثنين المقبل".

وسبق أن أكد الفاعل النقابي، في تصريح سابق لهسبريس، أن "النقابات التعليمية لا تحتاج إلى الاجتماعات الكثيرة، وإنما تود الحصول على أجوبة شافية وكافية للمشاكل المطروحة في القطاع، وهي مشاكل معروفة لدى الجميع في الأصل".

وأوضح المتحدث أن "أساتذة الزنزانة رقم تسعة مقبلون على إضراب احتجاجي لمدة أسبوع، بدءا من 18 فبراير الحالي، ثم المشاركة في مسيرة عشرين فبراير، بينما أعلن الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد عن إضراب لمدة أربعة أيام؛ في حين دخلت التنسيقيات التعليمية الأخرى في إضراب ممتد طيلة ثمان وأربعين ساعة، فضلا عن كون النقابات التعليمية الثلاث بصدد النقاش حول المشاركة في مسيرة عشرين فبراير".

عبد الوهاب السحيمي، عضو المكتب الوطني للتنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشواهد، علّق على خبر التأجيل بالقول: "أمزازي ومن يُفتون له القرارات يحاولون جرّ نساء ورجال التعليم إلى الحرب النفسية..نفس الممارسات والأساليب السابقة في مواجهة نضالات نساء ورجال التعليم".

وأكد السحيمي، في "تدوينة" غاضبة نشرها على حائطه في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن هؤلاء المسؤولين "يبرمجون لقاء ويعبئون له إعلاميا لكي يجعلوا نسبة مهمة من نساء ورجال التعليم تعقد عليه آمالا، وبعد ذلك يتم إلغاؤه في آخر لحظة، ما يجعل شريحة واسعة من المناضلين يصابون بالإحباط وتدمر نفسيتهم وتتأثر عزيمتهم النضالية".

"لذلك نقول دائما، أخطر شيء على التنسيقيات هو التعويل على لقاءات الوزير. عودوا فقط إلى التاريخ الحديث، فلم يتم حل أي ملف داخل هذا النوع من اللقاءات. الحل في الشارع والتصعيد وليس في مثل هذه اللقاءات"، يورد المصدر نفسه.

وتطالب النقابات التعليمية بإيجاد حلول مستعجلة لملفات عدة، من بينها: مشروع النظام الأساسي وأساتذة السلم 9، فضلا عن المكلفين في غير سلكهم والترقية بالشهادة، إلى جانب ملف المساعدين الإداريين والتقنيين، وكذا الأساتذة المتدربين والمتعاقدين، علاوة على أطر الإدارة التربوية والأساتذة حاملي شهادة الدكتوراه العاملين بقطاع التربية الوطنية، وكذلك الموظفين الذين فرض عليهم التعاقد، والمرسّبين في امتحان التخرج من المراكز الجهوية لمراكز التربية والتكوين.

جدير بالذكر أن بعض النقابات التعليمية أعلنت المشاركة في الإضراب الوطني الوحدوي والمسيرة الوطنية التي يرتقب خوضها الأربعاء المقبل بالرباط، بسبب "تعثر" مجريات الحوار القطاعي، ثم "استمرار الحوارات المغشوشة وتكرار سيناريو التماطل والتسويف".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - ملاحظ الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:41
المعلمون مقابلين الفايسبوك كينتقدوا الجميع باستثناء أنفسهم غارقون فى الدروس الخصوصية والوداديات السكنية والسياسة رؤساء الجماعات برلمانيون يعيشون في الثراء ويضحكون على المغاربة بتعليقاتهم الفيسبوك فلا شغل لهم وولادنا اميين بسببهم ورغم دلك هم يعلمون أبناءهم في المدارس الخاصة المملوكة لهم يشتغلون فقط ساعات قليلة في السنة ومشغولون بانفسهم فقط وباقي الموظفين المشتغلين ليل نهار باجور زهيدة يجب أن يكون الأجر بحسب ساعات العمل
2 - حسن الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:41
انتظروا السراب الحكومه تجر من يوم إلى يوم والنقابات تحاول اظهار نفسها انها تناضل والكل يتآمر على الموظفين انا لم اعد اصدق اي احد لا محكومه ولا نفايات
3 - محمد الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:42
غريب امر هذه الحكومة، لقد دابت على افشال كل الحلول والامال ،اما الوزير فليس سوى منفذ الاوامر . هذه الحكومة القديمة الجديدة لن تروا منها ابدا ما يفرحكم ،فلن تنتهي حتى تدمر كل امالكم ،وتفقد ثقتكم في كل شيء ، حتى في انفسكم ،فاتعضوا يا دوي الالباب .
4 - زنزانة 9 الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:46
الحق يؤخذ و لا يعطى موعدنا 20 فبراير في الشارع
#أنصفو أساتذة الزنزانة 9
# إضراب مفتوح
5 - هشام كولميمة الاثنين 18 فبراير 2019 - 21:14
ما هي هذه الدواعي الطارئة؟الحكومة تضحك على الشعب بأكمله...عندما لا تكون الامور واضحة فكل الإحتمالات واردة.
6 - samir الاثنين 18 فبراير 2019 - 21:21
موعدنا 20 فبراير ، فقد سئمنا من هذا الاستخفاف ، وسئمنا من الحوارات المغشوشة التي لا تسمن ولا تغني
7 - التأجيل من أجل الاقتطاع الاثنين 18 فبراير 2019 - 21:50
التأجيل لا لشيء سوى لضخ مبالغ هامة بعد الاضراب والاقتطاع و بذلك تكون النقابات قد تواطأت مع الحكومة من أجل ملء صندوق من الصناديق بمال المضربين. لماذا لا يكون إضرابا مفتوحا حتى نيل المطالب؟؟؟؟ لماذا إضراب يوم أو يومين بدون نتيجة؟؟؟ أصبحت حتى نقابة تابعة للحكومة تدعي للاضراب. فهمووووها!!!!!!!!
8 - عبدو الوجدي الاثنين 18 فبراير 2019 - 22:10
التعاقد إلى أين ؟! التعاقد لا يليق بمهنة المدرس ، كيف يعقل أن يدرس المدرس و هو غير مطمئن على مستقبله !!! يمكن للأكاديمية أن تعزله دون سابق إنذار أو إخبار ، و دون تعويض !!!
التعاقد ليس حلا ، بل هو إذلال لرجل التعليم ...
مادامت مهنة التعليم لا يعطاها حقها من التقدير و الاحترام ، فلن ننتظر أي خير من هذه البلاد ... فاللهم إن هذا منكر .
9 - متتبع الاثنين 18 فبراير 2019 - 22:17
ألا يستحي من يطالب بالترقية بالشهادة وهو يرى فئات لا زالت عالقة في السلم 9 وهو يريد ترقية مجانية باردة بشهادة كارطونية أصبحت لا تغني ولا تسمن من جوع إن لم يكن صاحبها قد تابع دراسته على حساب حصص تلاميذه واكتفى بحصص التعويض الشكلية التي نعلم الفرق بينها وبين الحصص الرسمية، لا ترقية إلا بالامتحانات المهنية والأقدمية العامة بناء على المردودية...
10 - مدوخ الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 06:39
ككل مرة يتضح الأمر وتتجلى حقيقة ان دكاكين النفايات والحكومة هما وجهان لعملة واحدة كيف وقد اتفقا سريعا على الزيادة التي تلقتها الدكاكين التي تنصلت من وعدها بتحمل اخر اقتطاع للتقاعد كانت من قبل وعدت بتحمله وها هي الآن تتواطء مع المخزن لضرب بعض التنسيقيات التي أصبحت تجمع حولها فئات كثيرة من المغاربة والغريب في الأمر أن النفايات همها الوحيد تحقيق خارج السلاليم لكوادرها في حين التخلي عن ملف شيوخ التعليم الإبتدائي والوزنزانة 9 ولم يحركوا ساكنا إزاء التعيينات في المناصب العليا لأن لهم نصيبا في الكعكة إليك الله أيها الشعب لا حكومة تخدمك ولا نفايات تمثلك
11 - نعيمة اكرت الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 20:01
اتقوا الله في ضحايا النظامين الجائرين .لقد نفذ صبرهم بعد هذا العمر وقد بلغوا منه عتيا...
شيوخ التربية لم ينصفوا رغم نضالاتهم ووقفاتهم .صمت الاذان وجفت الاقلام ورفعت الصحف...
فما هكذا تورد الابل يا مسؤولين.وما هكذا يجازى من انهك صحته وقوته في سبيل تنوير العقول ازيد من 40سنة...
اللهم اني مغلوب......فانتصر
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.