24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | معضلة لغات التدريس بالمغرب .. الفرنسية مفتاح نجاح الاقتصاد

معضلة لغات التدريس بالمغرب .. الفرنسية مفتاح نجاح الاقتصاد

معضلة لغات التدريس بالمغرب .. الفرنسية مفتاح نجاح الاقتصاد

في ظل عدم إتمام كثير من الطلاب دراستهم الجامعية لعدم قدرتهم على تحدث الفرنسية، اقترحت الحكومة المغربية معاودة اعتماد الفرنسية لغة لتدريس العلوم والرياضيات والمواد التقنية، مثل علوم الحاسب في المدارس العليا، وتريد أيضا أن يبدأ الأطفال تعلمها لدى التحاقهم بالمدرسة.

واللغتان الرسميتان في المغرب هما العربية والأمازيغية. ويتحدث معظم الناس العربية المغربية، وهي خليط من العربية والأمازيغية تتخللها كلمات من اللغتين الفرنسية والإسبانية.

وفي المدارس يتعلم الأطفال اللغة العربية الفصحى رغم أنهم لا يستخدمونها خارج قاعات الدرس، وعندما يذهبون إلى الجامعة يتحول التدريس إلى الفرنسية، وهي لغة المستعمر السابق للمغرب، والتي تستخدمها حاليا النخبة في المدن.

فهل يؤدي ذلك إلى الارتباك؟ كثيرون يشعرون بذلك.

فلم يكمل اثنان من كل ثلاثة أشخاص تعليمهم في الجامعات العامة بالمغرب لأنهم لا يتحدثون الفرنسية.

وتعوق تلك المعضلة اللغوية النمو الاقتصادي، وزادت من عدم المساواة في المغرب الذي تشير تقديرات صندوق النقد الدولي إلى أن نسبة البطالة بين الشبان فيه تبلغ 25 في المائة، ويقارب متوسط الدخل السنوي 3440 دولارا للفرد، وهو أقل من ثلث المتوسط العالمي.

وتصل خطط توسيع نطاق تعليم الفرنسية في تأثيراتها إلى لب الهوية المغربية؛ فسوف تنهي عقودا من التعريب بعد الاستقلال عن فرنسا عام 1956، وأثارت ضجة في البرلمان، حيث يعتبر أعضاء حزب العدالة والتنمية، الشريك الأكبر في الائتلاف الحكومي، وحزب الاستقلال المحافظ، تلك الخطط خيانة.

وأجل الاختلاف بشأن تلك التغييرات التصويت عليها.

وقال الحسن عديلي، النائب عن حزب العدالة والتنمية: "الانفتاح على العالم لا ينبغي أن يُتخذ مطية لتكريس هيمنة اللغة الفرنسية".

ويقول معارضون إن التغييرات تعكس واقع أن الفرنسية هي اللغة الأهم في عالم الأعمال وفي الحكومة والتعليم العالي، ما يعطي القادرين ماديا على الالتحاق بالمدارس الخاصة التي تدرس المواد بالفرنسية ميزة أكبر من أغلبية طلاب المغرب.

وقال حميد العثماني، رئيس لجنة المواهب والتكوين والتشغيل التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب: "في سوق الشغل المغربي، إتقان اللغة الفرنسية أمر ضروري. الأشخاص الذين لا يتقنون هذه اللغة هم في عداد الأميين في سوق الشغل".

وحتى قبل أن يصوت البرلمان على تلك التغييرات، وافق وزير التعليم سعيد أمزازي على اعتماد تعليم الفرنسية في بعض المدارس، معلنا أن استخدامها في تدريس المواد العلمية "خيار لا رجعة فيه"؛ ويتلقى ابنه تعليما خاصا شأنه في ذلك شأن كثير من الساسة المغاربة.

وقال جمال كريمي بنشقرون، العضو في حزب التقدم والاشتراكية، الشريك في الائتلاف الحاكم: "عندما يشرع صناع القرار في تسجيل أبنائهم في المدارس العمومية آنذاك فقط يمكن القول إننا نتوفر على نظام تعليمي ناجح".

ولم يرد أمزازي على طلب من رويترز للتعليق.

ويطلق الإحباط من نقص الوظائف والفقر شرارة احتجاجات بين الحين والآخر في المغرب، لكن المملكة تفادت حالة عدم الاستقرار التي عانت منها دول أخرى بشمال إفريقيا، تسبب فيها الغضب المكبوت في انتفاضات ووفر تربة خصبة للتطرف الإسلامي.

وأثبت الملك محمد السادس، براعة وذكاء بإدخاله إصلاحات محدودة استجابة للاحتجاجات الشعبية، وتحدث علانية بشأن الحاجة إلى تدريس اللغات الأجنبية للطلاب بغية الحد من البطالة، وجعل من الاقتصاد أولوية أولى للمغرب؛ وعزل العام الماضي وزير المالية بعد مطالبته الحكومة بفعل المزيد لتعزيز الاستثمار.

هذه هي الحياة

لا يعاني المغرب وحده من المشكلات المتعلقة باللغة؛ ففي الجزائر، وهي أيضا مستعمرة فرنسية سابقة، يتعلم الطلاب اللغة العربية في المدارس ليجدوا أنفسهم بعد ذلك في مواجهة الفرنسية في الجامعات والعمل.

وتعكس هيمنة اللغة الفرنسية استمرار تأثير باريس في المنطقة؛ ففرنسا هي صاحبة أكبر استثمارات أجنبية مباشرة في المغرب. وتوظف شركات كبرى مثل رينو وبيجو لصناعة السيارات عشرات الآلاف من المغاربة.

وتخصص جامعات خاصة، مثل الجامعة الدولية للرباط، مقررات دراسية موجهة إلى الصناعات عالية النمو، مثل الفضاء والطاقة المتجددة، وتدرس موادها بالفرنسية والإنجليزية.

لكن رسوم العام الدراسي الواحد في تلك الجامعة تصل إلى عشرة آلاف دولار، وهو ما يفوق بكثير ميزانية معظم المغاربة الذين يلتحقون في المقابل بجامعات عامة مجانية كثيرا ما يمثل الانتقال المفاجئ إلى الدراسة بالفرنسية فيها عبئا على الطلاب ومحاضريهم.

وقال أمين ضفير، أستاذ الاقتصاد بجامعة الحسن الثاني بمدينة المحمدية، قرب الدار البيضاء: "في بعض الأحيان نجد أنفسنا نعطي دروسا في اللغة الفرنسية داخل حصص الاقتصاد".

وتوقف حميد الفريشة (37 عاما) عن مساعي الحصول على شهادة في الفيزياء التطبيقية وعلوم الحاسب من جامعة الحسن الثاني خلال السنة الأولى، بعد أن كان يحلم بأن يصبح مهندسا، لكن حاجز اللغة حال دون ذلك، وكان البحث عن ترجمة عربية للكلمات العلمية الفرنسية يستنفد وقته؛ واتجه بدلاً من ذلك إلى دراسة الميكانيكا في مدرسة مهنية، ومع ذلك مازال عليه إتقان الفرنسية ليجد وظيفة.

وقال الفريشة لرويترز: "التحدي الأكبر بعد الحصول على شهادتي هو كتابة السيرة الذاتية والقدرة على إجراء مقابلات الوظائف بالفرنسية".

وحصل الفريشة على وظيفة فني في مصنع لإصلاح هياكل السيارات براتب أقل من الحد الأدنى للرواتب الشهرية في المغرب وهو 2570 درهما (270 دولارا).

والفريشة واحد من المحظوظين؛ فالاقتصاد المغربي لا يمكنه استيعاب كل الشبان الباحثين عن عمل. ودخل نحو 280 ألف خريج سوق العمل العام الماضي، ولم تتوفر في السوق سوى 112 ألف وظيفة فقط.

وتفيد بيانات المندوبية السامية للتخطيط بأن معدل البطالة للخريجين يبلغ 17 في المائة، أي أعلى من المعدل الوطني البالغ 9.8 في المائة.

ويرجع ارتفاع معدل البطالة بين الخريجين في جانب منه إلى اعتماد المغرب على الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم، التي لا توظف عادة الخريجين، إضافة إلى سياسة التقشف التي قلصت الوظائف في القطاع العام.

كما أن نظام التعليم يخفق في تأهيل الطلاب لتلبية احتياجات سوق العمل.

وبالإضافة إلى ارتفاع معدلات التسرب من التعليم فإن طلاب المغرب يسجلون نتائج سيئة مقارنة مع أقرانهم في الاختبارات الدولية. ويذكر تقرير لصندوق النقد الدولي صادر أواخر عام 2017 أنه على المستوى الجامعي يقبل الطلاب بشكل كبير على مجالات العلوم الاجتماعية على حساب العلوم التقنية؛ وهذا يعني أن كثيرين لا تتوفر لديهم عند تخرجهم المؤهلات التي يبحث عنها أصحاب العمل.

واللغة الفرنسية لا غنى عنها حتى بالنسبة للأعمال التي لا تتطلب شهادة جامعية؛ فعلى الموقع الفرنسي الخاص بوكالة دعم الوظائف في المغرب يبحث كل أصحاب العمل تقريبا عن موظفين يتحدثون الفرنسية، بما في ذلك وظائف الحراس والنُدل والطهاة والسائقين.

ولإصراره على المضي قدما، يعمل الفريشة على تحسين لغته الفرنسية أثناء عمله في المصنع، وذلك من خلال قراءة الصحف والكتب في وقت فراغه، كما أنه يحدد لنفسه قائمة يومية بتعبيرات ومفردات جديدة يتعلمها.

وعاد الفريشة إلى الجامعة في 2014 للحصول على شهادة في القانون بالفرنسية، كما يدرس لنيل درجة الماجستير في الدبلوماسية والتحكيم الدولي.

ولكسب رزقه يعمل الفريشة في تدريس اللغة الفرنسية للطلاب الآخرين.

*رويترز


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (109)

1 - لم الفرنسية الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:11
اللغة الفرنسية ليست لا لغة العلم و لا الفن و الاقتصاد لذا من المجحف التركيز على اللغة الفرنسية ونحن نعرف أنها أصبحت لغة الدول المتخلفة. اذكروا لي بلد واحد يتحدث بالفرنسية و متقدم ؟ لا يوجد بطبيعة الحال.
2 - WE NEED ENGLISH الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:21
نريد اللغتنان الامازيغية والعربية واللغة الثانية هي الانجليزية واغلبية شعوب العالم لغتهم الثانية هي الانجليزية اما اللغة الفرنسية حدها موريتانيا والسنغال وبنين والمغرب والجزائر تونس مالي النيجر تشاد وبعظ الدول الاخرى المجاورة للسنغال
3 - mhm الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:21
بعد التأكيد ان ليس هناك اي خطر يهدد العربية في المغرب نوضح الحقائق التالية:
- فرنسا هي اول مشغل في القطاع الخاص بالمغرب
- فرنسا انقدت المغرب اكثر من مرة في مجلس الامن الدولي بعد محاولة ادانته في قضية الصحراء
- فرنسا انقدت المغرب عسكريا اكثر من مرة في عز المواجهة مع البوليساريو
- فرنسا هي المدافع الاول عن المغرب في الاتحاد الاوربي
- اذا قرر مجلس الامن الدولي في يوم من الايام مناقشة قضية الصحراء في البند السابع وقرر فرض الاستفتاء على المغرب المنقد لن يكون الا فرنسا
- فرنسا هي الحليف الوحيد المتبقي للمغرب في هذا العالم
- الحقيقة ان فرنسا هي عمود الخيمة المغربية شاء من شاء وابى من ابى
4 - ذا امزغي نسوس الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:22
وهل نجحت افريقيا الناطقة بالفرنسية في الخروج من فقرها المدقع وتبعيتها لفرنسا،وهل نحن أفضل من ماليزيا، تركيا،سنغافورة، الدول التي تعتمد لغاتها الرسمية، العربية هوية وثقافة وانتماء
5 - الطبال الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:25
فعلا لو لم يدرس المغاربة منذ الاستقلال الفرنسية وهي التي ساعدتنا لتكوين اطباء ومهندسين ومفكرين واساتذة ورجالات الاقتصاد . بماذا كنا سنجابه القرن العشرين والواحد والعشرين . فعلا الفرنسية لها دور كبير جدا في هذا الكم من المثقفين والمفكرين والاطباء . ومن يصرخون الان بعدم تدريس العلوم بالفرنسية عليهم ان لا يرسلوا ابناءهم الى المعاهد باللغة الفرنسية بالمغرب ولا يرسلونهم لاكمال تعليمهم العالي بفرنسا او كندا او بلجيكا . نعم انا مع بقاء اللغة العربية كلغة رسمية ولكن حاليا يجب تدريس كل العلوم بالفرنسية والانجليزية .
6 - non à la taklikha الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:27
les marocains doivent avoir le droit d'apprendre les langues ,sans exception aucune,qui leur servent dans la vie,
seules les langues qualifiantes,anglais,français ,allemand,russe,pour échapper au chômage et à la misère,doivent avoir la priorité devant les langues du bled,l'arabe et non l'arabisation,amazighia et l'amazighation,
l'arabisation imposée par le parti du mal,le parti unique ,istiqlal,a été un crime contre les enseignements,ce crime s'est traduit par le chômage et la naissance des terroristes contre qui l'état dépense des fortunes pour échapper à ses méfaits,oui l'arabisation est un crime,
voilà les autres qui se réveillent pour demander l'amazighation ,une autre politique pour couronner la taklikha ,
taklikha :arabe,amazighia,alors le choix est là,les langues des progrès contre taklikha
7 - العباسي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:27
الذين يعارضون لغات التدريس الأجنبية يدرسون أبناءهم بهذه اللغات. لهذا لسد الباب أمام أبناء المدرسة العمومية يعرقلون تدريس العلوم بالفرنسية والإنجليزية . أين يدرس أبناء نزار بركة الذي ينتمي لحزب الاستقلال ؟ ولماذا درس ابن بنكيران وأبناء الداودي الذين يحسبون على حزب تسونامي؟
8 - التبعية الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:30
هيمنة اللغة الفرنسية سببه استمرار تأثير باريس في المنطقة سواء درست اللغة العربية او الامازيغية تبعات الاستعار لازال مفعولها الى الابد.
فلنا في الصين واليابان وايران عبرة في التفوق الصناعي المحلي.....
9 - مغربي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:30
ليست لغة علم..بل لغة ميتة حتى اصحابها اصبحو يدرسون بالانجليزية...لغة حفنة ولوبي من اصحاب المصالح..و الموالين لفرنسا...جميع العلوم ورالتكنلوجيات الحديثة تعتمد الانجليزية...ورالمغرب لا يزال بوطن للفرنسية..لا عجب انا متخلفون..و سنضل كذالك
10 - Houssam الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:31
حين يصبح العرب ينتجون العلم و التكنولوجيا أنذاك يمكن للغة العربية أن تسود و تصبح عالمية.أما و أن العرب نائمون يحلمون و منشغلون بالتفاهات فاللغة العربية ستبقى لغة الشعر و المدح و الهجاء و لن تتطور أكثر ما دام العرب لا يقرأون و لا ينتجون.و على من يريد تلقي العلوم الحقة أن يعتمد على الأنجليزية و غيرها من اللغات الحية.
11 - midou الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:31
وقال جمال كريمي بنشقرون، العضو في حزب التقدم والاشتراكية، الشريك في الائتلاف الحاكم: "عندما يشرع صناع القرار في تسجيل أبنائهم في المدارس العمومية آنذاك فقط يمكن القول إننا نتوفر على نظام تعليمي ناجح"

BRAVOOOOOOOO
12 - الحقيقة المُرة الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:32
هذا التقرير إن دل على شيء فإنما يدل على "نجاح" خطط النظام المخزني الحاكم منذ الاستعمار إلى يومنا. وقد وضعتُ كلمة "نجاح" بين قوسين لأنه "نجاح" مُزيف وليس حقيقي. فالدولة التي يتسبب نظام حكمها بوضع شعبها في حالة تعليمية كارثية ليست بدولة، وسيأتي دورها عاجلا أم آجلا فتنهار بدورها وتعم الكارثة على النظام والشعب على حد سواء.
13 - مواطن الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:35
اللغات الاجنبية هي مفتاح الحصول على الوظيفة .
من يتشدق علينا بالعربية عليه ان يدرسها لابنائه و كفى المومينين شر القتال
14 - wood الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:37
المخزن أكتشف أن التلاميذ لا يستطيعون إستيعاب اللغة الفرنسية لضعف التلقين و الطرق الخاطئة و المفروضة لتدريس هذه اللغة ,لهذا يريد تدريس المواد الأخرى بلغة لا يستوعبها المتمدرسين ليجهز على منظومة التعليم بأكملها ، فالمخزن من زمان و هو ينظر للتعليم بنظرة الريبة و يعتبره تهديدا لمصالحه و مصالح القوى الإستعمارية التي يمثلها !!!
15 - مغربي شمال تطوان الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:37
مادام المغرب يعتمد على الفرنسية عمره مايتقدم. الحل هو الإنجليزية لغة العصر و التربية الشعب و القضاء على اللصوص الخيرات. و إزالة الورقة البيضاء عند دخول المغرب.
16 - المكلخ الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:39
السلام عليكم اتمنى ان اكون خاطئا ولكن قد ياتي يوم ونندم عن عدم تدريس المواد العلمية باللغة الانجليزية....بالفعل هناك مشكل من سيدرس بالانجليزية....دلك ياتي بالتدريج وبالتحفيز....متلا تكوين الطلبة قبل اجراء مباراة التدريس لمدة سنة في اللغة الانجليزية تم اجراىها باللغة الانجليزية ...من يعمل حاليا تفتح غي وجهه مباراة وترقيه ان نجح في امتحان اللغة الانجايزية....و ليعلم الجميع فالطلبةالعلميين بسلك الدكتورة ينشرون الزاميا بحتين بالانجليزية.....واظن ان الوزير الداودي قد انتبه لدلك واصر على ان من يتقدم للترشح للدكتوراة العلمية عليه اتقان اللغة الانجايزية...
17 - zerdeb الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:39
حصلنا على الاستقلال سنة 1956 الكل يتفق ولكن هل فعلا فرنسا خرجت من بلادنا ?باختصار معضم الدول تعتمد لغتها كلغة رسمية وتعتمد الإنجليزية لغة العلم والتكنلوجيا والتواصل العالمي .اما هؤلاء المفرنسين في الحكومة وزارات التعليم ليست الا تابعين لأمهم فرنسا ويريدون تكريس التبعية وليس تحسين جودة التعليم .الإنجليزية ....الانجليزية
18 - سمحمد المانيا الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:40
الانجليزية مفتاح التطور الاقتصادي في العالم بأكمله.. لغة المستعمر غير معترف بها عالميا..
19 - higo الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:41
english is the key of success 80% of intellictuals publishing is in english wallah !!!!
20 - driss الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:41
المشكل ليس في اللغة الفرنسية بحد ذاتها و انما بطريقة تدريسها في المدارس العمومية و برامج التعليم اغلب معلمي الفرنسية غير متمكنين منها (فاقدالشئ لا يعطيه)
21 - %%%%% الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:42
soit vous integrez l anglais et le francais dans les ecoles et lespagnole ou l allemand dans les lycées ou degagez donnez nous le pouvoir de payer a nos enfants une education adéquate .vous voulez qu ils etudient en arabe et amazigh pour qu ils ne prennent pas la place de vos enfants pire encore la langue de Molière ne connait pas les tabous et l exclusion .c une culture liberale et vous ne voulez pas que les enfants d aujourd'hui soient des opposants pour demain vous voulez une masse detravailleurs qui ne dit pas non qui dit wakha sidi.se maroc la restera arriéré a jamais
22 - ياسين البدوي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:47
لماذا يجب علي تعلم لغة أجنبية في لكي أحصل على عمل بلدي؟!!!
أعتقد أن البقاء على هذه الحال غادي يدينا اللور اللور، ولن تجدي الحملات الترقيعية التي يقوم بها المدافعون عن لغة المستخرب القديم نفعاً.
كل البلدان المتقدمة تدرس وتعمل بلغتها، وأتحدى أن يأتي أحدهم بدولة واحدة خالفت هذه القاعدة.
يُقال أن أحدهم قال "Qui lit français achète français." ومعناها "من يقرأ الفرنسية يشتري منتوجاتها"، وهذا هو حالنا في المغرب ودول المغرب العربي
23 - عثمان الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:47
مع إحترامي الشديد لصاحب المقال
إدخال إصلاحات محدودة لا تعني البراعة
اللغة الإنجليزية هي لغة الإقتصاد
24 - من بلاد الإفرنج الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:48
شكرا لطرحكم لهذا الموضوع. لطالما رأينا بأعيننا شباب مستواه التعليمي مخيف رغم حصلوله على الباكلوريا.
لكن دعوني أنقل لكم الصورة الحقيقية و هي اللغة التى يضعها العالم في المرتبة الأولى سواء تعلق الأمر بالتكنولوجيا الحديثة أو لغات البرمجة الألكترونية أو فقط لغة الخطاب بين سكان الأرض. فالإنجليزية هي المستقبل و ليست الفرنسية. رغم أنني لم يشملني التعريب في المغرب أنذاك فوالله مانفعتني الفرنسية كثيرا. فلولا تمكني من اللغة الإنجليزية لما وجدت شغلا في أوربا. الهند تدرس موادها بالإنجليزية لكن رغم نطقهم أحيانا الغير مفهوم فلهم فرصة ولوج سوق الشغل في الغرب أحسن من مغاربة جيل التعريب.ًأقول لشباب المغرب؛ الانجليزية ضروري تم هناك فرص الشغل موجودة بالخصوص خريجى من مدارس ل informatique java SAP
أو الأطباء. المهندسون.. إذا كنتم تتحدثون الإنجليزية فسوق العالم مفتوحة أمامكم و منها ألمانيا التى أحذثكم منها. قبل تقديم طلب عليك بالإنضباط و التركيز.قبل بعث الطلب لازم يكون الطلب واضح دون أخطاء و استعد للحوار بجمع معلومات عن الشركة و أسباب دفعك للطلب للشركة. بالتوفيق إن شاء الله للجميع.
25 - رضوان الداودي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:49
صراحة ان المغرب اصبحة مبلقن وهذه البلقنة جاىت من منهم يقولون عن أنسهم مسولين داىما ينتظرون أوامر مامهم فرنسا لي ان فرنسا تترجم من الانجليزية الى الفرنسية والمغرب ينظر فرنسا حتى تترجم لكي يشتري الترجمة وهده هي الحقيقة المرة الملوك منذ عهدهم فاشلون وحكومات استبدادية عبرة العصور
26 - عبدالحق الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:49
الامم والشعوب عبر التاريخ تتطور بلغتها الاصلية اي لغة الام بماذا تقدمت امريكا والمانيا والصين واليابان هل بالفرنسية بلغتها الاصلية يجب علينا ان نعطي قيمة لللغة العربية والامازيغية كلغة وطنية في التدريس والانفتاح على بعض اللغتات من اجل التواصل مع هذه الشعوب
27 - شارد الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:50
لغة العالم في العلم والاقتصاد والمقاولتية هي اللغة الانجليزية حاليا والعربية قد يكون لها مكان في العلوم لو كان هناك اجتهاد من العرب وليس بالنسبة للمقاولات والاقتصاد لان الانجليزية هي المتداولة في سوق الاعمال الدولية
28 - رضوان الأربعاء 20 فبراير 2019 - 08:53
بكل خلاصة: لغة العلم في فرنسا هي الإنجليزية و ليست الفرنسية فالكل عليه أن يتعلم الإنجليزية و البحوث العلمية إن لم تكتب بالإنجليزية لن يعرفها أحد. العالم أوسع من فرنسا الاف المرات و الكل يتحدث الانجليزية حتى في افريقيا.
ثم هناك شيء جد مهم الترجمة تكلفنا ملايير الدراهم و تأخر بمعدل 10 سنين . لولا الدول الفرنكفونية لكانت الفرنسية قد ماتت منذ عقود.
29 - أستاذة اللغة العربية الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:00
لعل انتشار البطالة حاليا في صفوف الشباب بعدم حصولهم على فرص الشغل مرده انهم لا يتقنون الفرنسية عندما يقبلون على إجراء المبارة في الشفوي خاصة لأنهم لم يتقنوا تعليمها في المستويات الأولية ولا يدرسون المواد العلمية بالفرنسية مما يضيع الفرص عليهم ويختارون تخصص أدبي وعندما يتخرجون يعانون من البطالة ولا ننسى ان بهذا النوع من التعليم ضاعت اللغة العربية الفصحى نظرا لقواعدها التي لا ترحم
30 - Sindibadi الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:01
المغرب مع كامل الأسف لازال تحت قيد الاستعمار الفرنسي وذلك لأن فرنسا تُغدق على المسؤولين أيا كان منصبهم من الهبات والخيرات ليس إلا البقاء على هيمنة الفرنسية بالمغرب
لو كانت الفرنسية تنفع لما نفعت السينغال ومالي وكل الدول الفرنكوفونية وغالبيتها لغتها الرسمية هي الفرنسية والتي تعد أفقر الدول على الأطباق
فرنسا نفسها أصبحت بها اللغة الفرنسية تعاني الصعوبات عندما يتعلق الأمر بالجامعات الكبرى أو المدارس الحرة للتعليم العالي
مشكلة المغرب وهو أن الله ابتلانا بجهلة مثل عيوش وأذنابه لا أشيء وإنما فقد لكونهم خونة ومرتزقة لأيهمهم التعليم بقدر ما يهمهم إرضاء ماما فرنسا
الدول التي تحترم شعوبها تتعامل معهم بلغة العصر العالمية أي اللغة الإنجليزية
لقد زار ملك إسبانيا المغرب وكانت لغة التفاهم هي اللغة الفرنسية وهي مذلة ليست أكبر منها من مذلة فكل الإتفاقيات كانت باللغة الفرنسية وكأن ماك إسبانيا كان في زيارة لإقليم فرنسي
مستقبل المغرب مع كامل الأسف معروف بحكم هذه السياسة التبعية الإقتصادية
هذا هو المغرب مغرب الخونة والمرتزقة
31 - الغريب الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:01
قول و نشر ينطويان على مكر و خديعة الشعب المغربي و هويته. و ماذا يقول الكاتب و الناشر على إسرائيل التي تعلم أبناءها كل المواد بالعبرية ؟ و كذلك البلدان الأخرى المستقلة فكرياً.
نحن نريد التحرر من الإستعمار الفرنسي بكل أنواعه لغةً و ثقافةً و اقتصاداً و سياسةً. نعم سيكلفنا ذلك كثيراً من الصعاب و لكن كما يقول الشابي:
و من يأبى صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر.
التدريس له أولويات أخرى دون التشغيل كتحرر الفكر و بناء الشخصية.
التدريس يراد به في المغرب أن يصنع عبيداً لفرنسا.
32 - الشوكاني الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:02
علاش حنى متخلفين ؟
جواب هو اننا نتبع ماما فرنسا العالم يتحدث بالإنجليزية هي لغة التكنولوجيا و المعلومات و البرمجيات اتركونا من لغة الاستعمار فهي سبب تخلفنا و ما نحن عليه اليوم التلميذ بدون مستوى فاللغة الفرنسية و ضد فيه كيلقاها فالتعليم و الخدمة الله يشوف من حالنا و نقراو غا بالعربية اللهم يفهم كلشي حسن ولكن المعضلة هي لا قرا كلشي و فهم كلشي و كلشي شد الشواهد و الدبلومات و ميلقاوش الخدمة غتنوض البلبالة اللهم قريهم باللغة الفرنسية و زمط الشعب و الفاهم يفهم
33 - Kyosaki الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:07
أنا لست ضد اللغة العربية فهي لغتنا الام و لغة القرآن ، لكن الواقع شيء آخر فسوق الشغل يفرض علينا التمكن من عدة لغات أجنبية حتى نستطيع الضفر بوظيفة ،زد على دلك فالفرنسية تبقى لغة المعاملات الإقتصادية بالمغرب مند عقود طويلة فلا أظن أننا نستطيع إستبدالها بالعربية بين ليلة وضحاها ،نتوما الساعة وبدلتوها باش تبقا ماما فرنسا على خاطرها مابقا غي اللغة !!؟
34 - Marouane الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:10
كيف لمن فشل في تعلم اللغة الفرنسية ان يصبح مهندسا. صراحة لا افهم.
35 - حفيض الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:10
اللهم العمش ولا العمى . التعليم في المغرب سالخصه في جملة : قرا الشينوية باش نصيفطوك تخدم في الهند .
36 - أستاذ الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:11
إلا غير الفرنسية خليو العربية أحسن لأن الفرنسية و فرنسا ليست نموذجا يحتدى به فهي في ذيل الأمم لولا ثروات افريقيا لما سمعتم بها .. الإنجليزية لغة العلم و العصر مع ملاحظة مهمة أن كل الأممنهضت بلغاتها الأم روسيا الصين كوريا اليابان كلها دول تدرس بلغاتها الأم
37 - عبد الجواد الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:11
أحضر في الوقت الحالي موضوعا سأقوم بعرضه في إسبانيا و طبعا لك الإختيار بين الإسبانية و الإنجليزية، أبحث في محركات البحث الخاصة عن الموضوع فلا أجد إلا فتاتا بالفرنسي دون أي قيمة علمية بل الأدهى أني و جدت بحثا فرنسيا رائعا و لكن باللغة الإنجليزية، في الكلية حيث أدرس بدأت منذ مدة في محاولة تأطير الطلبة بالإنجليزية، أكبر عملية نصب تعرض و يتعرض لها الشعب المغربي هي التدريس باللغة الفرنسية المتخلفة. أقول للسيد فريشة أنك تضيع وقتك الثمن في إتقان لغة الأخرى أن يكون لك فيها مستوى متوسط فلن يطلب منك إلقاء خطبة عصماء في البرلمان الفرنسي
38 - سفيان من الدوحة الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:11
وقتما حصلوا المسؤولين ديلنا الفرنسية هي الحل
يا اخوان الحين العالم كلو يتكلم الإنجليزية آسيا كلها تتكلم الإنجليزية وأوروبا كلها حتى الفرنسيين أنفسهم في العلاقات الخارجية يستعملون الإنجليزية ولغة العلوم كلها انجليزية فلماذا هذا الإصرار والأجحاف في حق أجيالنا
الفرنسية لم تنفعنا في شيء حدها المغرب وفرنسا وكيبك التجارة في العالم كله تستعمل الانجليزية لمن أراد مستقبلا زاهرا فعليه بالانجليزية وكفى
39 - Abou majd الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:13
اه لو كنت فرنسا اي من قوم الغالبين لما احتجت لكل هذه المحن ولتعلمت الانجليزية لاصبح باحثا دوليا أو موظفا دوليا في البنك الدولي لأهلي على رعاع القوم ما بجعبتي من الوساوس بصوت مرتفع وانظر الي عليتهم وهم يستمعون الي بكل خشوع وخضوع ويهللون ويصفقون لي بعد الانتهاء بما جادت عليهم قريحتي من عبارات شكبير وموليير وكنز والبير وكسنجر وما الى ذلك من علية قوم لا يؤمنون إلا بانهم ينتمون لأمم عظيمة في لغة السلاح ومن تم ما تبقى من موارد عيش الرعاع
40 - 3لغات پ3 ابجديات الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:17
نحن شعب و بلد و دولة بدون لغة موحدة، نحن شعب اغلبنا استعمل عدة لغات او لهجات مختلفة بين المنزل و المسجد و بين المدرسة و الجامعة او بين المقهى و الإدارة حتى أصبح صعبا ان نراكم او نتبادل المعارف و التقنيات و الكفاءات من مجال الى آخر. مثال: لو كنا نعرف اسماء أجزاء السيارة او الحاسوب بنفس اللغة لاصبحنا متمكنين من استعمالهم و من تبادل الخبرات حولهم. مثال اخر طالما تابعت تطوره: أثناء 30 سنة من التدريس الجامعي للشعب العلمية أو التقنية باللغة الفرنسية لاحظت بكل وضوح ان من فيهم كان يدرس منذ الابتدائي بهذه اللغة لا يجد أي صعوبة لكي ينجح في الامتحانات الجامعية و المباريات المهنية، اما الاخرين المنتمون الى الشتات اللغوي منذ الصغر، بين الأمازغية ثم العربية في المدرسة و العرنسية خارج المدرسة، فإنهم يقصون لضعف تمكنهم من اللغة الفرنسية... و يعتبر هذا التعليم الانتقائي تمييزا و مؤامرة تقصي غالبية ابناء الشعب و تنعم على من تكلم الفرنسية من المهد الى المنصب العالي... و زادوها بالامازيغية المعيارية لطمس خصوصيات اللغات الامازيغية الاخرى و لتضييع ثرواتها التي تميز كل منها على الأخريات.
41 - بوهلال الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:17
أتدكر في سنة 2002, في زيارة الي كوريا الجنوبية التي كانت انداك في أوج صعودها الاقتصادي، سألت مواطنا كوريا عن سر نمو كوريا اقتصاديا فأجابني بدون تردد بانهم اعتمدوا في تعليمهم على لغتهم الأم، نفس النضام تم تطبيقه في الصين و تركيا و أعطى نتائج خيالية.
انا مع تعلم اللغات، لكن لا يمكننا الإبداع الا بلغتنا الأم.
42 - ABDO الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:17
لا اعرف كيف نجح الاتراك في تطوير التعليم لديهم بلغتهم الام التي لا يعرفها احد و التي بالكاد رست على حرف(اللاتيني) بينما فشلنا نحن شعوب لغة الضاد في جعل لغتنا مواكبة للعصر الجديد. طبعا اللغة العربية ليست سببا في التدهورفما يمكن ان ان يقال باية لغة يمكن قوله باللغة العربية و لكن السبب هو نحن لاننا صدقنا اننا حصلنا على الاستقلال او لاننا نخاف من الاستقلال الكامل عن فرنسا التي يرى اصحاب الشان انه لن تقوم لهم قائمة بدونها. نحن شعب لايملك من امره شيئا.
43 - افهم تصطى الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:20
كي تكون ناجحا في المغرب يجب ان تتقن الفرنسية واللغة الرسمية هي العربية والامازيغة التي لم تدرس لنا ،اصحاب القرارات في البرلمان ليس لاغلبهم مستوى دراسي اي ان من يقرر ما سبق لم يدرس. انها شزوفرينيا بعينها لاحول ولاقوة بالله
44 - رضوان الداودي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:21
من عادات العرب في الجاهلية عندما كانت تتكاثر عليهم الخيول يشعرون بلقلق ويجدونه صعوبة في تميز الخيل العربي الأصيل وخيل والجبان فيقومون بجمع كل في مربط ويوجوعونهم ويضربونهم بعد مد يوعطونهم طعام والماء وتاتي الخيول تتسابق الى طعام وشراب أم الخيول الأصيلة فلا تأتي ترفض ان تأكل من اليد التي ضربتها وجوعتها وما احوجنا الى مثل هذه الحكمة في هذا زمان
45 - bilal الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:25
اذا كنا نبحث عن العلم فاللغة الانجليزية هي لغة العلم حاليا اما الفرنسية هي لغة المستعمر و لاقيمة لها علميا غير ان هناك بعض اللوبيات التابعة للاستعمار الفرنسي لها مصلحة في انتشار الفرنسية كنوع من الاستعمار الثقافي، اما اللغات التي يجب على المغرب اهتمام بها فهي اللغة العربية كلغة القران بصفة ان المغرب دولة اسلامية و اللغة الامازيغية بصفتها اللغة الاصلية للمغرب. نحن كشعب مغربي حر و مستقل نطالب بحقنا في التعليم يراعي هويتنا الثقافية و التاريخية و اللغوية و الفكرية.
46 - from abroad الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:25
Bonjour, a maintes fois je me demandais jusqu a quand on devient un pays independant de la France et de ses fils qui a laisse au Maroc?
et quand je fais une petite lecture a la realite je decouvre qu on insiste toujours sur la dependance.
Mais il parait que la France travaille beaucoup sur cela.
a dieu MAROC
47 - Said الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:27
اكبر خطا هو هذا الاستقلال ما الذي استفدنا منه يا ليت الفرنسيين بقو كان معهم التعليم جيد لكنا الان نعيش بخير وكنا نتقن الفرنسية والاقتصاد كان سيكون افضل والاهم كنا سنصبح مقاطعة فرنسية بكامل حقوقنا الاروبية
48 - و تستمر عقدة التبعية لفرنسا الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:29
ادا لم يتحاور "قدور و الضاوية" بالفرنسية فقد يضن البعض و يحكم عليهما انهما أغبياء لا قدر الله.عوض تعلم لغات حية آسيوية و إنجليزية و ان تكون لنا همة عالية حتى ننهض بالعربية و عدم اهمالها، يتهاون المغرب و يلبس توب الدل الاستعماري بإختياره. كيف لا و المسؤولون عن تدبير شؤون المواطن من الأعلى إلى الأسفل يتحدتون بالفرنسية في اللقاءات الدبلوماسية ظانين ان الغرب سوف يحترمهم، وكل مايجري حقيقة هو استغراب رؤساء و وزراء دول العالم من سبب تحدت مسؤولينا باللغة الفرنسية عوض لغة الوطن؟؟؟ قد حدت هدا عندما كانت هيلاري كلنتون وزيرة خارجية امريكا في زيارة عمل إلى المغرب وارادت ان تلقن وزير خارجيتنا آنذاك درسا حين قالت له" اتأسف هل يمكنك إعادة ما قلته باللغة العربية ؟ فترتيبنا الدبلوماسي يعد لزياراتنا الخارجية بإحضار مترجم يتقن اللغة الرسمية للبلد اللدي نزوره".على ما يبدو اننا نظن اننا نبهر الطرف التأني عندما لا تتحدت باللغة الأم، و لاندري ان مايدور في دهن المتلقي الأجنبي هو انه يحتقرنا و يرانا أقزاما. ألخص وً أقول " احنا بحال هداك الجرو اللي بغا يولي كانيش بزز". الله المستعان
49 - احمد الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:31
حقيقة سياسة التعريب التي انتهج حزب الاستقلال هي التخلص من اليهود المغاربة الذين كان لهم حضور كبير في الإدارات والشركات والأبناك سواء العمومية أو الخاصة بعد الاستقلال وخصوصا انهم كانو يشتغلون بصدق واخلاص مما كان عقبة أمام علال الفاسي وجماعته في التحكم في مفاصل الدولة وهولاء المغاربة تم تكوينهم في مدارس allience israelite uneversal du Maroc والتي فتحت اول مدرسة في مدينة تطوان سنة 1862م وكان التدريس بالفرنسية
50 - متابع مغربي عربي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:36
اتمنى معرفة من يدعم الفرانكوفونية البغيضة ولغتها الفقيرة في هذه البلاد على حساب لغة العلوم والثقافة الانجليزية.

نتمنى ان نحتذي حذو لبنان ،،، البلد الذي رمى اللغة و الثقافة الفرنسية خلف ظهرة مستعيضا عنها بالانجليزية ، ولم يبقي الا الروابط التجارية و السياسية
51 - تطوير اللغة المغربية الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:38
كل عاقل سيتساءل: لماذا يتعلم المغاربة اللغة العربية القريشية مادامت غير صالحة؟ فلا نحن نتحدث بها بيننا كلغة أم نعبر بها عن أحاسيسنا و حياتنا اليومية و لا هي تعين المغاربة على التكوين العالي و كسب مهارات تخول لهم دخول سوق الشغل المحلي و العالمي. قرار المقررين هو قراو بالعربية ضيعو الوقت سنين في تعلمها و تعلم معارفكم بها حتى للباك و تما حبسو باراكا عليكوم خرجو قلبو على راسكوم أولا خرجو من بلادكوم نتوما گاع كونو حمالا أو خدمو في القهاوي و الريسطورات أو في شركات ضربو تامارا على قلوبكوم باش تعيشو واليديكوم و راسكومو و تجيبولينا العملة لبلاد، و اولادهوم هوما اللي يكملو لقرايا باللغة اللي بداو بيها من الصغر و يوليو سياسيين و مدراء شركات و يتمتعو بخيرات بلادنا. و نزيدكوم حتى الجامعات في المغرب كيحطوها في الخرجة ديال المدن باش بنادم يتكرفص غير مع الطريق و الطوبيسات و يقول بلاش عليا منها. في العالم المتقدم الجامعات تكون في قلب المدن و كيكون الوصول ليها سهل جدا بحيث الطفل كيكبر و كيكبر معاه حلم الوصول للجامعة. في الرباط مثلا الجامعة خاصها تكون حدا مجلس النواب ماشي في التلت الخالي.
52 - ghazouani الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:40
العربية والإنجليزية. الإقتصاد متجه إلى الصين والهند وآسيا
53 - السلاوي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:41
اضحكني جدا رقم 1 لم الفرنسية . فلربما حقده على الفرنسيين جعله ينطق بدون معرفة وعن جهل . الفرنسية ياسيدي هي ام العلوم والاداب والفن زائد ان اغلبية الادوية في العالم والتي لها نجاح كبير في المختبرات هي من صنع فرنسي وفرنسا هي ثالث قوة نووية في العالم وهذه الاشياء لم تصلها بلغة الخشب بل بلغتها الفرنسية ولكي اختم اخبرك ان سبب تحرر شعوب العالم من الكنيسة والملوك الطغاة كان بافكار ثلاثة مفكرين فرنسيين وهي التي اعطلت شعلة الثورة ضد الطغاة في العالم . مرد هذا هو تعليقك الذي جعلت فرنسا وكانها دولة متخلفة ولا قيمة لها في العالم
54 - مغربي ساكن فالمغرب الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:42
بصفتي أستاذ للغة الإنجليزية أتساءل:

ﻫﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﻀﺮ ﺃﻥ ﻧﺠﻌﻞ ﺃﺑﻨﺎﺀﻧﺎ ﻳﺘﻜﻠﻤﻮﻥ ﺍﻟﻠﻐﺎﺕ ﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﺑﻄﻼﻗﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ ﻟﻐﺘﻬﻢ ﺍﻷﻡ؟ ﻫﻞ ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﻨﻬﺞ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﺎﺭﺕ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﺻﻌﺪﺕ ﻓﻲ ﺳﻠﻢ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺓ؟

في اليابان مثلا نجد بأن معظم الجامعات ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ تُدرس ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ رغم علمهم التام بمكانة اللغة الإنجليزية في سوق الشغل وفي مجال البحوث العلمية، فسألت يوما ﺃﺳﺘﺎﺫﺍ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻮﻛﻴﻮ: "ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻻ ﺗُﺪﺭﺳﻮﻥ ﺍﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ ﺍلإﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﺣﻴﺚ ﺇﻥ ﻫﺬﺍ ﺳﻴﺮﻓﻊ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺟﺎﻣﻌﺘﻜﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺼﻨﻴﻔﺎﺕ ﻭﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺃﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ؟"، ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﺑﺄﻧﻪ ﺃﻟﻘﻰ ﺍﻟﻤﺤﺎﺿﺮﺓ ﻣﺮﺓ بالإنجليزية ﻓﻮﺟﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ ﺍﺳﺘﻄﺎﻋﻮﺍ ﺍﺳﺘﻴﻌﺎﺏ ﺍﻟﻤﺤﺘﻮﻯ ﻟﻜﻦ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻔﻬﻢ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﻴﻦ ﺍﻧﺨﻔﺾ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺑﺎﻟﻤﺌﺔ. ﻭﻋﻠﻴﻪ ﻗﺮﺭ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻷﻥ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻴﻪ ﻭﻳﻬﻤﻪ ﺃﻛﺜﺮ ﻫﻢ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺑﻠﺪﻩ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﺒﻘﻴﺔ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ.

هذه اليابان، تقدم وحضارة وعزة نفس .. أما في المغرب فقد تغلغل الفكر الفرنكوفوني في عقول بعض المسؤولين السياسيين إلى درجة أنهم أصبحوا عملاء مفضوحين للمستعمر الفرنسي .. فلا تقدم ولا حضارة ولا عزة نفس .. إنما هي الخيانة والعمالة ..
55 - الحي المحمدي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:43
يجب علينا بأن نعرف أن التعليم هو أساس التقدم و الإزدهار في جميع المجالات سواء أكانت اقتصادية أم اجتماعية أم سياسية ويجب أن لا ننسى بأن التعليم باللغة الأم هو شيء مهم، فكما نعلم بأن اللغة العربية هي اللغة الرسمية في المغرب وجب أخذ هذه النقطة بعين الاعتبار.
الدول المتقدمة تستعمل لغتها الأم في التعليم وخير دليل على ذلك اليابان، الولايات المتحدة الأمريكية، ألمانيا...الخ هذا لا يعني بأن لا ننفتح على لغات حية أجنبة و خاصة اللغة الإنجليزية.
قد يقول لي البعض بأن الدارجة هي اللغة الأم في المغرب ويجب التدريس بها فأنا أقول لهؤلاء الناس ألمانيا خير دليل على ذلك من خلال تجربتي المتواضعه في هذا البلد كمهندس دولة ؛ فلغة الإدارة والمدرسة والتعليم العالي هي اللغة الألمانية وفي الشارع يتكلم الناس شيئا آخر يعني لهجة مشتقة من اللغة الألمانية لا علاقة لها بلغة التعليم.
ويجب علينا كذلك كمغاربة بأن نتخلص من لغة دخيلة علينا وأقصد هنا العرنسية ( خليط بين العربية و الفرنسية) فهذا نكران لهويتنا. الفرنسي لا يتكلم إلا لغته ويعتز بها ونحن نحتقر اللغة العربية التي تعتبر من اللغات الحية المعترف بها دوليا.
56 - تطاوين الأربعاء 20 فبراير 2019 - 09:50
إلى بعض المعلقين الذين يسمعون بالامازيغية فيفقدون صوابهم أو يدافعون عن التعريب فقط لأنهم يخافون من الأمازيغ. انثم من أبناء التعريب العقلي و الوجداني. إذن أنثم اشباه العرب لاكن أن تكونوا عربا لذيكم احتمال 2%. .إن كنت تحب القراءة و لذيك القدرة على ذالك فأطلع على إنجازات المنظمات العالمية حول الخريطة الجينية لشعوب العالم واقرأ مراجع ابن خلدون. و ليس الكتيبات الصفراء لأصحابها التعريبيين. اذا ذهبت إلى إسبانيا تقول : انا عربي و اسبانيا كذالك عربية؟ فلماذا تعتبر بلاد الأمازيغ عربية؟ الجواب هو أنك متشبع بثقافة الغزو و التوسع. إذا كنت تحب أن تهرطق فلا أحد يمنعك. هل قرأت عن يوغورطا، ماسينيسا، ديهيا، شيشانق و غيرهم؟ ملوك أمازيغ حاربوا الرومان و الفنيقين و الأتراك و العرب. إن كنت تعتبرنا فنيقيين أو رومان أو ما تشاء! فالسؤا ل الصريح : هو نحن هنا على أرضنا منذ آلاف السنين! ! فمن انت وماذا تريد؟الاقتصاد المغربي و التشغيل مبني على الفرنسية في شمال إفريقيا و عند العرب مبني على الانجليزية. فأين هي العربية ؟
57 - جامعي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 10:01
حتى لاأطيل على القراء الكرام. سأختصر كلامي في سطور :
حضرت مؤخرا مؤتمرا دوليا لتبادل الخبرات واكتشفت أن الخبراء لايتكلمون الا باللغة الإنجليزية والعربية طبعا لأن المؤتمر انعقد في المغرب.
واش حنا بقاو نتسناو حتى فرانسا ترجم العلم من اللغة الإنجليزية الى اللغة الفرنسية عاد انتعلمو هذ العلوم.
وعلاش حنى مانتعلموها مباشرة بلإنجليزية.الى متى سنبقى مستعمرين.
58 - l'arabisation,le désastre الأربعاء 20 فبراير 2019 - 10:03
les terroristes marocains qui ont rejoint la bande des assassins,daesh,qui a détruit l'irak,la syrie ont été influencés profondément par l'arabisation qui a injecté dans leurs esprits le jihad obscurantiste islamiste pour se sentir arabes et ont abandonné leur pays pour être des criminels ,maintenant qu'ils sont battus en syrie et en irak,ils deviennent dangereux,voilà le résultat néfaste de l'arabisation imposée par le parti du mal,istiqlal
59 - Diamant Noir الأربعاء 20 فبراير 2019 - 10:03
Bien dit ,la première fois j'entends parler de l'AMAZIGHATION . Allez'y les Mokhalikhins, en avant vers L 'AMAZIGHANISME, la vraie Taklikha du siècle .
60 - عبدالرحمن الأربعاء 20 فبراير 2019 - 10:04
لمادا لا توجد تانويات متنوعة في كل المدن تدرس المواد العلمية بلغات مختلفة عربية فرنسية انجليزية. ثم يختار الطلبة اللغة او الثانوية التي تناسبه والسلام..
61 - ibra الأربعاء 20 فبراير 2019 - 10:15
كل العالم في الاتجاه لتعلم الانجليزية الا المغرب english english english
62 - ابو حفصة الأربعاء 20 فبراير 2019 - 10:16
هل اللغة الفرنسية هي لغة الاقتصاد العالمي حتى تكون سر نجاح الاقتصاد المغربي؟ اننا لن نتخلى عن الرضاعة الفرنسية حتى لو كلفنا ذلك التقهقر إلى أدنى المراتب. إن مشكل التعليم لا يكمن في لغة التدريس، بل في التخطيط السليم و تدبير الوسائل البشرية و المادية و اللوجيستية اللازمة لرفع التحديات العالمية التي التي تواجهنا. كيف يمكن للمغرب الذي انخرط منذ زمان في العولمة أن يجاري التحولات العالمية باستعمال اللغة الفرنسية و جل تعاملاته تكون مع الدول العربية و دول الشرق الأقصى ودول امريكا ناهيك عن الدول الأوروبية التي لا تتكلم الفرنسية؟ الانجليزية و ادراك من الإنجليزية.
63 - زقمستردام الأربعاء 20 فبراير 2019 - 10:19
ان درست بالفرنسية و سافرت الى دول غير فرنسا او اتباعها المتخلفة اقتصاديا فستجدك ملوما محسورا، حينئذ فقط ستدرك انك تفتقر الى ادنى لغة للتواصل مع الغير وستسلط بصرك بحدة عسى ان تلتقي بانسان عربي ينقذك، و ستعلم ان من سهر على تعليمك بالفرنسية غير آهل لتوجيهك او انه كانت له اهداف شخصية لا تجدي بك لشخصية مغربية نفعا.
و ستمليك الايام انه لو افتيت كل اوقاتك في التحصيل بالانجليزية ، الاسبانية و العربية لما اصبحت مضطرا ان تظرب كل شيء ف log de un
64 - مواطن الأربعاء 20 فبراير 2019 - 10:30
الحل الوحيد في نظري هو تعلم اللغة الإنجليزية والفرنسية ابتداء من التعايم الأولي طبعا مع اللغة العربية. اسوة بالمدارس الخصوصية ااعالية الجودة وهنا نكون في الطريق الصحيح. مجرد رأي.
65 - حمزة الأربعاء 20 فبراير 2019 - 10:39
مفتاح العلوم والتحرر ، الابتعاد عن الفرنسية ،واعتماد اللغة الام لغة كل العلوم بالبلاد، قدرة العربية قوية جدا ، فأهلها هم من يقدموها او يتأخروا،...
66 - رشيد البقالي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 10:53
الفرنسية لغة الرومنسية وليست لغة العلم، اللغة الموازية للغة الوطنية في كل بقاع العالم هي اللغة الإنجليزية.
ومبررات رفض الإنجليزية زمن الانترنيت واهية.
67 - نهتم الأربعاء 20 فبراير 2019 - 10:59
مجرد سؤال هل اوكرانية تدرس المواد العلمية بغير لغتها هل تدرس اسبانيا بغير لغتها الوطنية كان واجب عليتا ان نتمم. التعريب لجميع المواد العلمية منها او الادبية إلى. الجامعة حتى لا يقع هذا الارتباك للطلاب بعد الباكلورية المشكل ليس في اللغة العربية بل في الارادة السياسية
68 - hachim الأربعاء 20 فبراير 2019 - 11:10
كل الدول المتقدمة تدرس بلغتها. وسبب فشل التعريب في بلادنا هو أننا لم نتممه إذ لم نعرب التعليم في المدارس العليا والجامعات. وبالنسبة للانفتاح على العالم يجب تدريس اللغة الانجليزية بموازاة العربية وإتقانها .
69 - اكمد الأربعاء 20 فبراير 2019 - 11:21
هل تتدكرون المقابلة الإيداعية التي أجرتها إذاعة فرنسية مع الناطق باسم حكومة بن كيران الوزير الخلفي الذي كان أضحوكة العالم je suis compris هل تذكرتم اخيرا تذخل رئيس حكومتنا الحالي ف HEC الشهر الماضي وهو ينطق بلغة فرنسية بمستوى الابتداءي، هل انتم إلى بن كيران وهو يتكلم بالفرنسية، كيف لشخص كبنكيران قارب السبعين سنة وهو تصبح كم الماضي ويريد ان يتحكم في تدريس شباب وصغار مغاربة اليوم والمسنقبل هذا الحزب امي في لغات المستقبل ومع ذلك يسعى بن كيران العجوز في الرجوع إلى السياسة بعد أن قضى اكثر من ربع قرن في البرلمان ثم الحكومة فما ترك للشباب مستقبل يذكر
70 - الهادي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 11:29
في بلدي يجب الاعتزاز باللغة العربية مع جعل الانجليزية لغة العلوم لأنها لغة التكنولوجيا الأولى عالميا على الإطلاق أما الفرنسية فلو تنفع لنفعت فرنسا نفسها ودول أفريقيا الفرنكفونية التي في ذيل القائمة عالميا والحقيقة المرة أن المخزن له رؤية غير علمية أو لا اقتصادية يكون همها مصلحة المغرب حاضرا ومستقبلا لذا فإن نظرته القاصرة ذات بعد انتهازي مصلحي يهم الطبقة التي تشتبك مصالحها مع مصالح المحتل السابق وستبقى أذان المخزن صماء ولو ظهرت بوضوح تفاهة الرؤية التي ينتصر لها رغما عن أنف 95%من المغاربةويكفي للبيان تجاهلها موقع أفريقيا الفرنكفونية عالميا وقد قال صاحب تعليق سابق بأنه لولا أخذ المغرب باللغة الفرنسية منذ الاستقلال لكنا حاليا في حالة جمود وتخلف والحقيقة أن ما فعلته فرنسا للمغرب ليس مجانيااولا بل كان سيكون بها أو بغيرها كما أنه لو اخذ المخزن بلغة غير الفرنسية لكان حال المغرب مختلفا تماما عما يكابده المواطن حالياً بؤس وفقر موقع حتى طفح التسول والإقصاء والتشريد حتى نعت المغرب ببلد الفقراء بدل وصمه ببلد الأغنياء
71 - Samir12 الأربعاء 20 فبراير 2019 - 11:32
The irony is that even French'style educational system is based on the English language , the language of science, technology , progress and civilisation . As a matter of fact, Morocco'so government will never be an independent as long as it counts on the French language the language of progress . The problem is that French language is merely a language of fashion , it is a fact that even French are now learning English since they know the fact about their weak language. Moroccans have the ability to learn any language theye choose since our Morocco'so dialect gives them a privilege to pronounce any language as a native .
72 - ابو عمر الأربعاء 20 فبراير 2019 - 11:38
كل من لديه يتمنى أن يعلمهم باللغة الفرنسية وينفق على ذلك الأموال الطائلة.لكن إذا سألته يقول لك انه يفضل اللغة العربية.
أن تختار عن قناعة خير من ان توافق والعياذ بالله
73 - الفرنسيون يتعلم الانجيلية الأربعاء 20 فبراير 2019 - 11:38
الفرنسيون يتعاملون اللغة الانجليزية والعربية والهولندية، أما الذين يعيشون في فرنسا ويحكمونا في المغرب فإنهم يحاربون اللغة العربية التي يستعملها المغاربة أكثر من 1400 سنة.

الغرب يستعمل اللغة العربية لكي يحتفظون أرشيفهم، بحيث جميع اللغات الأوروبية تتغير كل حولي 100 سنة. ومن جملتهم اللغة الفرنسية أصبحت غير صالحة الاستعمال.
74 - خالد بوصحيب الأربعاء 20 فبراير 2019 - 11:42
جميع أجهزة الكمبيوتر المستخدمة في الشركات و المصانع و الإدارات في اليابان كلها باللغة اليابانية بل أن اليابانيين أضعف الشعوب في استخدام اللغة الإنجليزية ومع ذلك الإقتصاد الياباني الثالث على مستوى العالم
75 - Anonyme الأربعاء 20 فبراير 2019 - 11:44
يجب التخلي عن الفرنسية نهائيا لانها ليست لغة علم وأصبحت متخلفة حتى الفرنسيين أنفسهم بركزون عن الإنجليزية لان كل المراجع بهذه اللغة .
ومن اجل نهضتنا يحب ان يترجم كل العلوم سواءا باللغة الإنجليزية او الصينية او اليابانية الى اللغة العربية وندرس كل شيء باللغة العربية.
76 - البيضاوي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 11:54
التعريب كان كارثيا بالفعل على التعليم بالمغرب طوال هده العقود التي مضت .
لهذا فمعظم النخب الثقافية والفكرية والسياسية اليوم بالمغرب يقرون التعليم باللغة الفرنسية والإنجليزية، باستثناء قادة حزب البيجيدي ممن يبعثون ابناءهم للمعاهد الاروبية والمدارس الخصوصية بالمغرب وبعض الاستقلاليين وليسوا كلهم بالطبع ...

اما بعض القومجيين العرب وبعض الإسلامويين اقول لهم خلاص انتهت صلاحيتكم ، وستتاكدون من ذلك بالطبع في المستقبل القريب..
77 - Karim الأربعاء 20 فبراير 2019 - 12:00
اللغة لم تكن يوما عائقا امام الطلاب في الجامعات بل المشكل في يكمن في كفاءة المدرسين ولنعط لذلك مثلا وانا أعرف الكثير من الطلاب ممن يدرسون في الخارج العديد منهم ذهب للجامعات الروسية وهو لا يعرف كلمة واحدة وأخذ فترة لا تتجاوز ستة أشهر لتعلم اللغة الروسية التي تسمح له بمواصلة الدراسة ونفس الامر بالذين ذهبوا الى ألمانيا أو ءمريكا وبصفة خاصة المواد العلمية لا تحتاج الى اتقان اللغات في التعليم العالي ونفس الشئ بالنسبة لطلبة الحقوق ولذا فان القولبا الطلبة يجدون أنفسهم تائهين في الجامعة لانهم درسوا المراحل السابقة باللغة العربية هذا قول غير صحيح
في الجزائر ليس صحيحا ما قيل عن مشكل اللغة ففي التعليم الابتدائي ياخذ التلميذاللغة الفرنسية في السنة الثالثة وتستمر معه الى نهاية المرحلة الثانوية الى جانب اللغة الانجليزية ابتداء من المتوسطة والجزائريون في غالبيتهم يتحدثون الفرنسية في المدن الكبرى ولذا فان القول بان اللغة العربية عائق في التعليم الجامعي كلام غير صحيح ولنأخذ كعينة اللغة العبرية التي تستعملها اسرائيل والتي لا يتحدث بها في العالم ملايين لا تتجاوز العشرة ومع. ذلك لم تكن عائقا للتعلم
78 - حسن الأربعاء 20 فبراير 2019 - 12:01
هذه كذبة كبيرة مثل ان نقول ان الصين تقدمة بالفرنسية و تركيا و اليابان و الهند و البرازيل... هذه الدول تقدمة اقتصاديا بلغتها الوطنية و ليس بلغة اجنبية .... فرنسا تسعى الى جعل المغرب تابع 100% و حديقة خلفية و يستهلك فائضها الانتاجي و الصناعي ....الفرنسية مفتاح لمصالح فرنسا و ليس لمصالح المغرب.
79 - جواب الأربعاء 20 فبراير 2019 - 12:13
مفتاح الاقتصاد هو تنويع الشركاء و التحرر من ماما فرنسا. اما صاحب التعليق الذي يقول ان فرنسا تدافع عنا بل تدافع عن استغلال اللوبي الفرنسي للبلاد. سياسة فرنسا في جميع البلدان هي الدفاع عن الفساد لانها تستفيد منه عن طريق منح امتيازات للشركات الفرنسية و استنزاف خيرات الشعوب و خير دليل هو البلدان الافريقية.
80 - مواطن الأربعاء 20 فبراير 2019 - 12:20
هنا في بلادنا الحبيب مدارس لا تلقن اللغة العربية بتاتا نرجو منكم يا نخبة بلادي ان تراعوا لاولاد الشعب وان تفرضوا المواد العلمية باللغتين الفرنسية والانجليزية حتى يتمكن الطالب عند دخوله الى الجامعة ان يساير دروسه بكل امان الله اهديكم راكم كلختيو ولاد الشعب فانتم مسؤولون على الهدر المدرسي بافعالكم هذه وتساهمون في خلق طبقة ضعيفة في المحتمع.....نرجوا من السيد الوزير للتربية والتعليم ان يعمم اللغات الحية ابتداء من القسم الاول وخصم بعض الساعات من العربية والامازيغية وادراج اللغة الانجليزية في قسم التحضيري
81 - الهادي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 12:29
احلم ولا زلت احلم بأن يصبح المغرب مثل دولة الصالح العام بريطانيا أو دولة الرفاه وهو ما تنعت به السويد والنرويج أو دولة الأغنياء وهو نعت لسنغفورة ولا ادري لماذا يصر البعض على رهننا في سلم التبعية لدولة ما اقل ما يقال عنها أنها فقرت أفريقيا الناطقة بالفرنسية ويتساءل لماذا يريدون جعلنا مثل هذه الدول القابعة في أسفل ترتيب السلم العالمي
82 - مهتم الأربعاء 20 فبراير 2019 - 12:29
إن مفتاح إقلاع أي أمة رهين بجودة تعليمها وحيت أن اللغة العربية هي اللغة التي يتقنها جل المغاربة فإنه من الضروري إستخدامها في المواد العلمية حتى تفهم جيدا وبالتالي تزداد جودة التعليم مما سيساهم في المجتمع والدليل هو أنه أغلبية الدول المتطورة إقتصاديا قد استعملت اللغة الرسمية خد كوريا الجنوبية مثالا على ذلك
83 - THE HUNTER بوركت أمريكا الأربعاء 20 فبراير 2019 - 12:30
ولى عهد الإستعمار اللغة الفرنسية لغة فاشلة إلى متى سيظل هذا التحكم متى سيقوم بلدنا بالقطيعة مع النظام القديم كفى مساس بسيادة بلدنا كفى هيمنة لقد بلغ السيل الزبى وجاوز الحزام الطبيين اليوم المغرب يحتاج وسيلة أخرى نهج أخر لكي يتقدم بوتيرة سريعة وإلا فإن بقي على الوضع فحتما سيشهد ربيع عربي متأخر اللغة مسألة مصيرية وسيادية لكن للأسف بلدنا نزح تحت نير الإستعمار فرضي من الغنيمة بالإياب ونسي جيل شديد الشكيمة جيل داق عرض الدنيا وفي أي لحظة ينفجر هذا الجيل اليوم بدلنا يحتاج لوبي أنجلوساكسوني ليزيح هذا اللوبي الفرنكفوني الرجعي فلنأخد سنغافورة كمثل في التقدم بعد أن إعتمدت النهج الأنجلوساكسوني واللغة الإنجليزية كلغة رسمية للبلاد شهدت تقدما في مختلف المجالات جميع الدول الناطقة بالإنجليزية تعرف تطورا والدول الناطق بالفرنسية تخلفا وتهميشا وإنحطاط فكفى ضحكا على الأمة المغاربية كفى مساس بسيادة بلدنا
84 - محمد الأربعاء 20 فبراير 2019 - 12:50
مشكلة نظامنا التعليمي لا تكمن في اللغة او البرامج.....او....المشكلة اكبر....هل توجد ارادة حقيقية في الاصلاح ؟ هل يمتلك المغرب فلسفة تربوية تحدد بدقة اهداف النظام التعليمي...؟ ما هي نوعية المواطن الذي نريده .؟......
85 - مهاجر الأربعاء 20 فبراير 2019 - 13:28
لغة الفرنسية لغة دول الفاشلة وفرنسا عشت فيها دولة فاشلة بمتياز الفرنسيين شباب كلهم بغين اتعلمو الانجليزية
86 - مرحبا الأربعاء 20 فبراير 2019 - 13:29
را حتى الا قرينا ولادنا العلوم بالفرنسية راها جريمة العلوم والاكتشافات الجديدة راها بالإنجليزية أو الفرنسية كاينة غير في فرنسا أو بوركينافاسو سيري شوفي رواندا فين وصلات را بدلات الفرنسية بالإنجليزية أو فضرف 10 سنوات ولاتقريبا عندها نسبة النمو 8% .
87 - محمد عبد الله الأربعاء 20 فبراير 2019 - 13:30
اللوبي الفرنكفوني لا يريد استعمال اللغة الفرنسية كوسيلة لتدريس المواد العلمية ، ولكنه يريد استعمال المواد العلمية كوسيلة لنشر اللغة الفرنسية.
اللغة الفرنسية في المغرب تسير نحو الانقراض وهؤلاء يريدون احياءها عن طريق ارغام الناس على تعلمها بجعلها لغة تدريس العلوم.
88 - Rudy الأربعاء 20 فبراير 2019 - 13:42
No need to think further: Speaking Arabic along will take you nowhere. Speaking French will keep you in Africa, but learning English is important as it enables you to communicate easily with your fellow global citizens. Simply because it the most common spoken language in the world.
89 - مغربي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 14:02
بعض الناس مافهمين والو
لي بغين لغة العربية الفصحة فالمدرسة
فلواقع هما لي كي الدفعو على الفرنسية
مستحيل الفرنسية
تخرج من المغرب
سلاح الواحد هي امازيغية الدريجة
لغة الشعب الواطن
بحال جميع الشعوب العلام .....
90 - mounir الأربعاء 20 فبراير 2019 - 15:14
هل استخراج الفوسفاط من باطن الارض والسمك من باطن البحر وزرع بضع حبات طماطم تسميه اقتصادا.حتى المعامل المحلية تستورد الالات من الخارج.
91 - مغربي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 15:38
علاش الفرنسية مفتاح نجاح الاقتصاد
؟؟؟؟؟
انا اقول الانجليزية اولا قبل الفرنسية والاسبانية
لان المغرب يطمح الى تنويع الشركاء عبر العالم
و كما نعلم جميعا الانجليزية هي اللغة الساءدة والمهيمنة على الاقتصاد العالمي
92 - citoyen marocain الأربعاء 20 فبراير 2019 - 15:47
Nous refusons l'arabe comme langue de l'enseignement et langue de peuple.
la vraie langue de peuple c'est Tamazighte et le français c'est la langue de l'enseignement scientifique.L'arabe reste la langue de la religion
93 - مغربي جال الأربعاء 20 فبراير 2019 - 16:58
الانجليزيةاولى بالتدريس من اللغة الفرنسية
94 - هل تعلم الأربعاء 20 فبراير 2019 - 17:35
هل تعلم انه في الدول التي ينقصم شعبها الى منطقتين بلغتين مختلفتين يكون الناطقون بالفرنسية الاكثر تخلفا أمثلة: بلجيكا الناطقون ن بالفلامانية اكثر تقدما وثراءا عن الجنوب النطق بالفرنسية، سويسرا الكثر تقدما هم الناطقون بالالمانية ثم الإيطالية وفي المؤخرة الفرنسية .،كندا ايضا.
الفرنسية لغة لاتغني من جوع .
العربية افضل بكثير.
95 - driss الأربعاء 20 فبراير 2019 - 17:39
لا يمكننا تدريس المواد العلمية بالانجليزية لان ذلك يتطلب وجود موارد بشرية قادرة على تلقين العلوم بالانجليزية . أفضل حاليا أن يتم تدريس العلوم بالفرنسية حتى الاجازة مع إجبارة التلاميذ على متابعة دراستهم للغة الانجليزية في الجامعة من السنة الاولى حتى الاجازة و فرض اللغة الانجليزية في الماستر و الدكتوراه لتكوين جيل متمكن من العلوم بالانجليزية و من بعد فرضها بالتدريج في الثانوي بالنسبة فقط للتلاميذ المتمكنين من متابعة دراستهم العلمية بالانجليزية الى أن يتم تعميمها بعد فرضها في التعليم العالي في جميع المستويات
96 - خالد الأربعاء 20 فبراير 2019 - 17:59
كل التعليقات تختزل تخلف البلاد واقتصادها في معضلة لغة تدريس العلوم.
وهذا تفكير جاهل ومبسط. الاقلاع الاقتصادي يبدأ حين تزال العراقيل الذي يضعها النظام في وجه الشعب حتى تبقى الطبقة الموالية للنظام مسيطرة على خيرات البلاد.
بالله عليكم، ليس هناك مثال لاخنوش أو العلمي في اي دولة تحترم مواطنيها، لا يمكن أن يتقلد رجل أعمال مقاليد الحكم حتى يتنحى عن إدارة اعماله.
97 - منبطح الأربعاء 20 فبراير 2019 - 18:17
العربية ليست هي مشكلتنا، بل المشكل يكمن في تخلفنا وإنبطاحنا أمام الدولة الفرنسيا التي تمسك بل تتحكم في مقواد سفينتنا.
98 - الرأي الآخر الأربعاء 20 فبراير 2019 - 18:20
سلك الباكلوريا يجب ان يقتصر فقط على اللغة والشعبة المختارة كثرة المواد تفقد التركيز يجب اتقان العربية والانجليزية والفرنسية
99 - بوعلام الأربعاء 20 فبراير 2019 - 18:34
نريد للدوله بنا المدارس وتخيل تسييرها للقطاع الخاص.ومنح الشعب اختيار ما يريد تدريسه. لمادا تقرر الدوله في كل شي.ادا كان السوسي والريفي اراد دراسه الشلحه فليكن.ومن اراد ان يدرس العلوم بالانجليزيه فله ذلك. نريد استفتا يقرر الشعب ما يريد.لا يمكن لحفنه من الناس ولدوا وفي فمهم ملعقه من ذهب تقرير مصير 40 مليون مغربي.
100 - Pr. Abdelghiyat Boukarkour الأربعاء 20 فبراير 2019 - 19:37
Lorsque on veut avancer une opinion on se base sur les personalités sur les references sur les études : feu el fassi ex président de l’université mohamed v et le savant gouzal et d’autres savants étaient en faveur du concept « totalement francophones ou partiellement francophones ».
Peut ^tre dans le texte « hespress 20/02/2019 20 :25 conçernant la langue française » : a montré quelques chiffres et quelques donnés pour monter que c’est une étude : je dis LE TEXTE EST EMBRIYONAIRE : car l’étude des langues très vaste : scientifiquement, liguistiquement , hitoriquement, ….., politiquement, philosophiquement…..etc
101 - mohamed b الأربعاء 20 فبراير 2019 - 19:44
Pourquoi nous ne laissons pas le choix aux étudiants comme ça e problème sera réglé
102 - طنجاوي الأربعاء 20 فبراير 2019 - 19:45
الإنجليزية هي مفتاح نجاح الإقتصاد
103 - hossam maroc الأربعاء 20 فبراير 2019 - 19:51
أولا العربية التي تدرس بها العلوم اليوم بالمغرب بالمدارس إلى البكالوريا ليست عربية بل مخلوق مشوه فهي تحوي أحرفا بالفرنسية سواء بالرياضيات أو الفيزياء ....وهناك لخبطة واضحة متعمدة التلميذ في دراسة هذه العلوم العربية مشوهة تكتب بالعربية من اليمين إلى اليسار والمعادلة بأحرف فرنسية من اليسار إلى اليمين ...وهذه جريمة في حق التلميذ المغربي وفي حق أبناءنا الذين يتعرضون لأبشع تشويه و عنف تمارسه الدولة في حقهم فإما أن تتركوا الفرنسية كما كانت في التأمينات تدرس بها كل المواد العلمية مع إدخال الانجليزية في مستوى الاعدادي لتهييء التلميذ للجامعة حيث اغلب المراجع العلمية أما بالفرنسية أو الانجليزية ..أما مشروع تحويل تدريس العلوم إلى العربية فيجب الا يكون مسرعا كما حدث في الثمانينات بل أولا يجب عدم إقحام الحروف الفرنسية في الرياضيات أو الفيزياء ...واحترام اللغة العربية كما يجب أي أن تكتب المعادلات بالحروف العربية ودائما من اليمين إلى اليسار وقبل طرح المشروع للتنفيذ يجب أن يعرض على المختصين في اللغة العربية وفي الرياضيات العربية المغربية الأندلسية وليس الشرقية إذ لا يجب استيراد الأرقام الهندية....
104 - حسام المغرب الأربعاء 20 فبراير 2019 - 19:52
...واحترام اللغة العربية كما يجب أي أن تكتب المعادلات بالحروف العربية ودائما من اليمين إلى اليسار وقبل طرح المشروع للتنفيذ يجب أن يعرض على المختصين في اللغة العربية وفي الرياضيات العربية المغربية الأندلسية وليس الشرقية إذ لا يجب استيراد الأرقام الهندية المستعملة عند أهل المشرق بل يجب الإبقاء على الأرقام العربية العادية 123....وإلى حين اكتمال هذا المشروع وبترجمة المراجع الضرورية يجب إعادة تدريس العلوم بالفرنسية والإنجليزية ...
105 - أين الأساتذة الأربعاء 20 فبراير 2019 - 19:54
فاقد الشئ لا يعطيه. بدأنا تعلم الغة الفرنسية من الثالث إبتدائي حتى الباكالوريا على يد معلمين وأساتذة لا يتقنون تماما تلك اللغة. وبعد وصولي إلى الديار الفرنسية لمتابعة دراستي الجامعية وجدت نفسي أمام مشكل كبير وهو ان كيفيت نطق الكلمات غير صحيح وجد منحرف. الصواب هو اعتماد اللغة العربية في التعليم العالي لانها اللغة الرسمية وتاهيل الأمازيغية فلا وجود للغة العلم ف أصل الأرقام والرياضيات عربي. كل الدول تعتمد لغتها ف المدارس الا المغرب عيب وعار هذا استعمار راستحمار للشعب
106 - سلمى الأربعاء 20 فبراير 2019 - 20:58
لماذا لانترك للاباء والتلاميذ حرية اختيار لغة التدريس
107 - الانجليزية هي الحل الأربعاء 20 فبراير 2019 - 23:08
اريد بلد واحد في العالم استطاع الصعود الى مصاف الدول المتقدمة باعتماد لغة اجنبية غير لغته او حتى اقترب من ذلك بلغة الفرنسية

طبعا لا يوجد

لذلك الى حين تمكين اللغتين العربية والامازيغية جيدا في كل شيء متعلق بدولتنا انصحكم باعتماد الانجليزية وخدوا المتال فقط من افريقيا

ابرز الدول الصاعدة في افريقيا هي انجلوفونية وليست فرنكوفونية

والانجليزية هي لغة العالم وهذا لا جدال فيه وباعتمادكم الانجليزية ستشجعون مستثمرين كثيرون من دول انجليزية واكثر بكثير من استثمارات امكم فرنســــا




































.
108 - استاذ الجمعة 22 فبراير 2019 - 18:44
استحيي يا اخي. صراحة لم اكمل المقال. فمقدمته جاءت لتقول ان الدارجة ليست عربية بل هي خليط. والفصحى لغة ثانية لا علاقة لها بها.
كل الباحثين المتخصصين يجمعون ان الدارجة عربية بناءا وتركيبا ومعجما وثم اغناءها ببضع كلمات امازيغية وفرنسية. انا اسلوبك فتضليل للقارىء.
109 - Youssef الأحد 24 فبراير 2019 - 01:30
نحن في المكتب الشريف للفوسفاط عملنا كله بالفرنسية ,من تقارير واجتماعات ومراسلات وبيانات وتكوين وكل شيء، رغم اننا كلنا لا نتقن الفرنسية الا قليلا ، رغم الكفاءة المهنية والتقنية الكبيرة التي نمتلكها نجد صعوبة كبيرة في التواصل، والله انها معضلة!!!!!
المجموع: 109 | عرض: 1 - 109

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.