24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5407:2113:3817:0319:4721:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. رفع أسعار الأدوية يدفع "وزارة الصحة" إلى تنبيه مصحات خاصة (5.00)

  2. حراك الجزائر بعد الجمعة الرابعة (5.00)

  3. علم الأرقام: أي رمزية لسنتك الشخصية؟ (5.00)

  4. جمعويون يطالبون بمقاربات تنموية ناجعة في زاكورة (5.00)

  5. "إنوي" تراهن على العصرنة لإطلاق الجيل الخامس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | بوليف: السرعة وراء حوادث السير .. و"الرادار" يردعُ المخالفين

بوليف: السرعة وراء حوادث السير .. و"الرادار" يردعُ المخالفين

بوليف: السرعة وراء حوادث السير .. و"الرادار" يردعُ المخالفين

أقرَّ محمد نجيب بوليف، الوزير المنتدب المكلف بالنقل، بأنَّ حوادث السّير، التي تشهدها طرق المملكة يومياً، تمثل معضلة مجتمعية حقيقية تتطلَّبُ حلولاً آنية ومستعجلة من أجل المساهمة في تقليص عدد الحوادث في أفق 2025 بنسبة 50%، مشيراً إلى أنَّه "عازمٌ على الذهابِ في هذا المطْمحِ الكبير إلى أبعدِ نقطة".

وأوردَ المسؤول الحكومي، الذي كانَ يتحدث اليوم خلال انطلاق الدورة التكوينية حول الدليل المرجعي لتجهيزات السلامة الطرقية في المجال الحضري –جهة سوس ماسة، أنَّ "الدليل يعد مرجعا مهما بالنظر إلى ما يتضمنه من خصائص تقنية مرتبطة بمجال السلامة الطرقية"، معترفاً بأنّ "السرعة تعتبرُ عاملاً ومسبباً في وقوع حوالي نصف حوادث السير اعتبارًا للتغيير الذي يحدثه عامل استعمال السرعة أثناء السياقة ومضاعفته على السائقين والعربة".

ويهدف هذا الدليل، الذي جرى إعداده في إطار عمل تشاركي بين وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء وبين وزارة الداخلية ووزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة واللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير والمعهد الوطني للتعمير، إلى توفير مرجعية مشتركة لدى مختلف الفاعلين حول تجهيزات السلامة الطرقية بالوسط الحضري وجعل سلامة مستعمل الطريق كأولوية.

وأشار بوليف، الذي كان يتحدث أمام مسؤولين مركزيين ومنتخبين جهويين ورؤساء مصالح، إلى أن الدليل المرجعي المتعلق بالسلامة الطرقية في المجال الحضري، يأتي في إطار توحيد المرجعيات المتعلقة بالسلامة الطرقية بالحواضر واستجابة للإستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية الهادفة إلى الحدّ من حوادث السّير.

وأوضح الوزير أنه يتمُّ تسجيل ما يقارب ثلاثة أرباع عدد الحوادث في المجال الحضري، وإن كان عدد القتلى لا يتجاوز 20 في المائة، مشيراً إلى أن "الدليل جاء نتيجة مجموعة من الدراسات قامت بها اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير في الوسط الحضري، خاصة حول تمركز حوادث السير في الوسط الحضري".

والدليل المرجعي مقسم إلى 14 قسما يضم عددا من التهيئات؛ كتهيئة المدارات الحضرية، وتهيئة الراجلين والتشوير الطرقي والتشوير المتعلق بالأشغال العمومية والمباني العمومية كالمدارس والمستشفيات.

وكشفَ المسؤول الحكومي أن المغرب سيحصل على 280 راداراً أمريكياً جديداً، من أجل مراقبة السرعة ومعاقبة المخالفين الذينَ يتسببون في حوادث سير مميتة، مشيراً إلى أن مصالح المراقبة التابعة للدرك الملكي والأمن الوطني ستسفيد من هذه الرادارات الذكية في أقرب وقت ممكن.

ويسعى المغرب، في إطار الإستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية (2016 - 2025)، إلى تقليص عدد الوفيات على الطرق بـ25 في المائة خلال السنوات الخمس المقبلة وبـ50 في المائة في أفق سنة 2025، استنادا إلى خمسة رهانات تهم الراجلين وأصحاب الدراجات النارية والحوادث التي تتورط فيها مركبة واحدة والنقل المهني والحوادث التي يذهب ضحيتها الأطفال أقل من 14 سنة.

وتروم الإستراتيجية، أيضا، تركيز الموارد المخصصة في هذا المجال على هذه الرهانات، من خلال اعتماد إجراءات واقعية وواضحة تكون كفيلة بتحقيق النتائج المرجوة؛ وهو الرهان الذي ينبغي أن يقوم على مضاعفة الجهد التحسيسي بأهمية انخراط كافة فئات المجتمع في إنجاحه.

وفي هذا الصّدد، يشيرُ ناصر بولعجول، الكاتب الدائم للجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، إلى أن "البنية التحتية يمكنُ أن تكونَ عاملاً في تزايدِ عدد حوادث السير المسجلة مؤخراً، بالإضافة إلى سلوك بعض السائقين والمواطنين الذينَ يسهمون بشكلٍ غير مباشر في وقوع الحوادث في المجالات الحضرية".

واعتبر بولعجول أن "الدراسات المنجزة في هذا الإطار بيّنتْ أن نسبة كبيرة من هذه الحوادث تتعلق بالبنيات التحتية في المدن، بالإضافة إلى السبب الأول المرتبط بسلوك مستعملي الطريق"، معتبراً أن "تشخيص هذه الوضعية فرض وجود دليل خاص يمكن الرجوع إليه لاحترام معايير السلامة الطرقية في إنجاز البنيات التحتية في المدن".

وتحثُّ اللجنة الوطنية، من خلال إطلاق هذا الميثاق، كافة مستعملي الطريق على بذل جهود إضافية، خصوصاً على مستوى نشر الوعي بأهمية احترام قانون السير ومتطلبات السلامة الطرقية والتحلي بروح المواطنة والمساهمة في الحد من تفاقم حوادث السير والاختلالات السلوكية داخل الفضاء الطرقي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (54)

1 - أنس طنجاوي الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:19
بوليف حول الوزارة إلى شركة ربحية تعصر جيب المواطن..قبل الرادار كان الأولى إصلاح حالة الطرق و مراجعة علامات التشوير الطرقي.
2 - khalid madrid الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:20
رداءة الطرق و قلة الاشارات هي سبب الحقيقي للحوادت
3 - Rofex الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:20
نحن في حاجة ماسة لسكانيرات في المستشفيات نعلم ان الردا يدر مداخيل هامة للخزينة و الجيوب
4 - واحد مابقا فاهم والو الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:20
ربما أكون متجنيا بعض الشيء على وزراء العدالة والتنمية، لكني ألاحظ أن أغلبهم ان لم أقل كلهم لا يتوفرون على ميزة القبول(بفتح القاف) نظراتهم نارية دائما، ولست أدري هل يتعمد المصورون اصطياد هذه اللقطات أم أنهم جميعا مكفهري الوجوه دائما!
5 - مجرمين الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:23
يجب سجن مجرمي الطرق ومنعهم من السياقة مدى الحياة فبسبب كلاخهم كثر القتلى والمعطوبين واليتامى والارامل.
6 - دنيا و دين و سياسة الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:25
هاي هاي هاي الناس دالنظاظر و لغة الردع و الغرامات..ما بقى فيها دبا لا تيمم ولا قضاء و لا كفارة شهرين...اييه ياليام. فهاد البلادعاطفة غير لتجار الدين، الراقصات، و العشائر الأخنوشية و رشيد العلالي و صاحبو..كي كنتيوا و كي وليتوا..ههههه
7 - aziz580 الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:27
على اساس الردع تم في صفقة الرادارات الأولى او الصفقة التانية لتصحيح فقط المغرب يتطلع لادخال 2500 مليون درهم سنة 2025 اما الحقيقة موت ولا تقلب ولا دخل فحيط فنحن فئران تجارب ليس إلا
8 - Souhail الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:29
الرادار لتغطية الشمس بالغربال، الكل يسير بسرعة في وسط المدن في الطرق السيارة ، أصحاب المال النفوذ السلطة 160 180 km/h الذين لا يصدقون، المرجو التأكد بنفسكم
9 - المهاجر الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:30
وانا اقول لك يا سعادة الوزير انك كلامك حق ...لكنك غفلت أيضا البنية التحتية المتهالكة. ...انا سأتكلم عن طنجة فقط ....لمدا تمت إزالة إشارات المرور. ...من كل الحوالات في مكان الأنفاق. ...لمدا لاتوجد علامات المرور في كل حدب وصوب. ..؟ ؟ ؟ ؟ ؟ لمدا لاتوجد علامات المرور ....داخل المجال الحضري .....لمدا ممرات الراجلين ليست مصبوغة. ....لمدا في الأحياء الشعبية..تجد الفوضى في السير والقوي هو من يسبق ...اعملوا إشارات المرور في كل مكان والكل سيحترم الضوء والاسبقية. ...انا في الصيف فقط شاهدت اكتر من سبع حادتة سير فقط في المجال الحضري لطنجة. ..كارتة ...الكل خاسر التأمين. .الصحة. ..الارواح....كان بالإمكان تفاديها بأمور بسيطة. ..وأغلب الحوادث بالحوالات بدون إشارات مرور .....يعني باين العيب أين ...
10 - البجعدي الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:31
وااااسي بوليف !!! رخصة السياقة تباع في كل مدن المملكة
11 - التشوير !!!! الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:31
والتشوير العشوائي كدالك من اسباب حوادت السير مثلا في الطلعة عوض ان يكون الخط متصل نجده مقطوع. ما بين علامتين لتحديد السرعة 60 و 80 تجد 10 امتار وشرح انت. النقط السوداء طلعة بحال لطلع مع الجبل ما عمرو يبان ليك لي جاي. كاينا العالمة تاع تحديد السرعة الربعين 40 فيها 4 كولوميتر وفي الخلا تمشي حتى يديك النعاس. وزيد او زيد الطرقان محفرين تروغ على حفرة وتجي في صاحبك لي جاي وزيد او زيد....
12 - karim الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:34
المغرب خاسو يراهن بش يبني البلاد عاد باش يشوف داكشي لاخر .
13 - سعيد عبد الباسط الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:36
خصوصا الطريق السيار الذي يشهد وابل من الحوادث الخطيرة والمميتة التي يتسبب فيها السلوك الغير لائق للسائقين من تهور وإفراط في السرعة. وهذا مردّه انعدام التام للمراقبة، ولاحولة ولاقوة إلا بالله
14 - مححوبي الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:37
المغاربة خاصهم شي ردار ديال الفساد ربما يردع أهل الفساد
15 - محات الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:38
لمادا تنسون معضلة الخمر الدي هو السبب الرءيسي في كل ما يقع و هو الدي يسبب حتى السرعة
16 - محمد روداني الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:44
شكرا السيد الوزير بوليف. عندنا كلشي الحمد لله. عندنا البطالة. عندنا مشاكل في التعليم. عندنا مشاكل في الصحة. عندنا مشاكل في الاستثمار. عندنا مشاكل في السياحة. عندنا مشاكل في صندوق التقاعد. عندنا مشاكل في تعاضضية الموظفين...... وزيد وزيد. بقا خاصنا غر الردارات اللي يرصدو المواطن يمينا وشمالا واماما وخلفا. شكرا السيد الوزير الذي يسير في الطريق السيار ب 200 كلم في الساعة. شكرا. عرتونا.
17 - المحال الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:44
الرادارات الذكية في أقرب وقت ممكن.
شيء جميل المهم ألا نجد هذا الرادار الذكي و قد اختبأ هو و الدركي مرة وراء شجرة أو وسط نادر أو داخل شواري أو وسط عجلة جرار ....
18 - العربري الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:49
ليست السرعة هي السبب في حوادث السير بل السبب هو عدم احترام قوانين السير الأخرى و خاصة التجاوز المعيب. في كل الدول المتقدمة السرعة شعار جميع السائقين، و رغم ذلك نسب حوادث السير هناك منخفضة.
19 - Me again الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:49
ليست السرعة فقط، بل السبب هو ان السيارة احسن من الانسان المغربي ،حيث سيارات اسعاف السيارات اي ديباناح موجودة في جميع ملتقى الطرقات و على طول الطرق السيارة و الرئيسية و الثانوية و العادية و حثى داخل المدن. لكن، نادرا ما نرى سياراة اسعاف المرضى و المعطوبين و الحوامل و غالبا ما تأتي متاخرة او لا تأتي بتاتا! انها تحمل ابناء الأطباء و المسوءولين و حاجياتهم او مختبئة وراء أسوار المستوصفات حتى لا يراها المواطن!
من لم يجد مكان باركينك لسيارته، فسيجد داءما مكانين قبل و بعد بركسات الازبال، لان اصحاب السيارات يتجنبون الوقوف بقرب الحاويات و لانهم يحترمون سيارتهم اكثر من أنفسهم و الأخرين. و يعتقدون ان السيارة تشم الروائح الكريهة. بل، سيقفون امام المزبلة مجتمعين و لن يتركوا سيارتهم قرب المزبلة... و يفضلون ان يركنوها فوق رصيف الراجلين او على عتبة باب المنزل حتى لا يرى الناس ان ساءقها لا يعرف كيف يتمشي بسببها!
20 - مواطن بسيط الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:50
كان بالاحرى ان يتم ردعكم لكي تتوقفو عن طحن المواطن ودهسه في كل طرقات الحياة،لقد سئمنا منكم ومن اخباركم,هنيئا لجمعكم الاموال والتروات هذه هي الاستتمارات والا فلا
21 - sed has الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:53
حبذا لو كانت للحكومة نفس الرؤية في المجال الطبي ان كان يهمها عدد الوفيات
وحبذا لو اقتنت اجهزة طبية امريكية متطورة
كالسكانيرات لتخفيض تكلفة الكشف
فالمجال الطبي هو ايضا له ارتباط بالحوادث
22 - Simmo الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:55
حوادث السير في المغرب سببها راجع أولا إلى اقتناء قواعد السياقة من فرنسا المعروفة بكثرة حوادث السير لرداءة وسوء قوانين السير. فلو أن المغرب أخذ بنفس رخصة السياقة الاسبانية حينها تنقص حوادث السير بأكثر من النصف. وأيضا أسباب الحوادث في المغرب راجع الى البنية التحتية السيئة وعدم الإشارات والإنارة وسوء تسيير مراقبة الصيانة والرشوة وسوء تسيير الإدارة والتعليم اللذان ياديان إلى التهور.
23 - oujdi الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:55
يقول كلامكم أن السرعة هي السبب و نسيتم أنكم أنتم تساعدون على وقوع الحوادث و أولها بيع الخمر للمسلمين و السياقة به و رخصة تمنح فقط للأجانب فمادا تقولون على هاده النقطة
24 - هماندوزي الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:57
هذا الرادار للفقراء فقط اما الاغنياء فهناك باك صاحبي انا ابن الفسوش انا باقضي وانا با وكيل الملك وانا ولد الكومسير وان ابا لاجودان في الدرك وانا با مدير العام والى اخره والفقراء يؤدون فاتورات مخالفات هؤلاء حسبي الله ونعمة الوكيل.
25 - سائق مهني الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:00
والطرقات أيضا وراء حوادث السير السي بوليف وأذكر القليل منها الطريق السوداء التي تربط الجديدة والجرف الأصفر التي لا تتعدى 20 كلمتر واستغرق إصلاحها أكثر من سنتين والطريق الرابطة بين مساور راسو والجرف الأصفر التي لم يمر على إصلاحها سنة حتي أصبحت مهترءة أين المراقبة والطريق الرابطة بين كلميم على رأس اومليل حتى مدخل واد درعة الشاحنات كله تكسرت مراءتها والرابطة بين بويزكارن على منعرجات ايمغران حتى مركز الاخصاص والرابطة بين طرفاية وفم الواد لا يوجد فيها خط الأبيض وتشكل الخطر بالليل بسبب الرمال نزيدك ولا برك أما الردرات لن تجد نفعا لأن حاملها هو في الأصل خارق للقانون والفاهم يفهم انشري عزيزتي هسبريس
26 - الناقد الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:01
كنت أتمنى أن يقول لنا سيادة الوزير سبب سرعة السائقين، هل هو فيروس؟ أم مرض كالهبال مثلا؟ أم هو الطيكوك الدي يصيب البقر؟ أم هو مادا؟
لكنه فضل تغطية الشمس بالغربال وحصر المشكل في السرعة بدون إعطاء الأسباب.
أيها الإخوة، إن سبب السرعة هو الوقت. والوقت هو ما لم يدكره لا الوزير ولا الحكومة بل ولا حتى النظام المخزني الدي لايزال يعيش على أمثال أكل الدهر عليها وشرب مثل: "المهل تيوصل" إنما إلى أين ؟ بالطبع "المهل تيوصل" إلى مؤخرة الترتيب العام لتقدم الدول.
الوقت ياسادة يساوي المال عند الدول المتقدمة، فعندما يقول السائق أنه "زربان" فهدا يعني الوقت. وإدا قال أنه يتوجب عليه الوصول قبل كدا، فهدا يعني الوقت، وإدا قال أن ورائه توصيلة ثانية قبل نهاية العمل، فهدا يعني الوقت.
الوقت.... الوقت.... الوقت، هدا ما لم يفهمه النظام.
27 - إبن القراقرة الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:02
خطأ السيد الوزير علاش ماتصارحوش المغاربة وتقلوا لهم بأن جل حوادث السير سببها الخمر فعليكم تحمل المسؤلية وجزر باعة الخمر والسائقين المخمورين
28 - Fassi الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:06
وأنا أسألك أسي بوليف عن الحفر التي غزت مدينة فاس رغم أن حزبكم هو كم يدير هذه المدينة ؟ وأين هي الضريبة على السيارات التي تأخذونها كل سنة من قوت المواطنين؟
فقبل الرادارات يجب إصلاح الطرق وتأهيل رجال الأمن والدرك لأن أغلبهم لا يتعامل باحترافية بل بمزاجية.
29 - عادل الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:10
ماشي الرادارات الي خاصين. الرادارات كاااينين و كافيين. خاص غي الي تشد يخلص صاااافي. ايلا ئطرقتو هاد المسمار والله تاتكاج القضية. شنو الفائدة كااااع ايلا درتو ردار بالاقمار الصناعية و يتطلق المخالف حيت صاحبو متلا غي متلا؟ ؟؟
30 - عزالدين الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:12
الكل يريد ان يظهر ان تحليله هو الامثل.. وانا اقول للمسؤولين عن هذا القطاع¿ هل يمكن ان نحصل علی فريق كرة القدم دون البحث عن مواهب.السياقة كذلك هي موهبة ولا يمكن ان نعطي صفة سائق لمن هب ودب لهذا هل المحامي والطبيب ووووووووووووو سائقين
31 - Merjaoui الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:18
Et les triporteurs qui ne sont soumis à aucune règle ? Les charettes tirée par des bête ? Et les chaussées complètement dégradées? Les passages piétons envahi par les cafés?
Radars portatifs ne sont pas fiables
32 - تشخيص خطأ و خطير الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:23
من السذاجة ان يتفق المسؤولون في الحكومة و في اللجنة الوطنية cnpac على اتهام السرعة كسبب رئيسي في حوادث السير كما لو أن السيارات و الشاحنات صنعت لكي تظل واقفة! كان عليهم ترك التشخيص لمعضلة حوادث السير في المغرب الى معاهد و مكاتب دراسات عالمية مختصة لكي يبثوا فيها عوض اتهام بدون دليل السرعة اي السائقين في ارتكاب الحوادث، وهذا لم يجرؤ اي وزير عليه. اكثر من 45سنة و انا استعمل الطرقات كسائق في كافة ربوع المغرب و في مرات كثيرة طول آلاف الكلومترات في أوروبا، و اتهم البنيات التحتية و التشوير على الطرقات المغربية كاسباب رئيسية للحوادث السير في المغرب... بموازات مع مسؤولية الأطر الوزارية و الأمنية في التستر و عدم التنصيص على الأسباب الرئيسية لحوادث الطرقية و عدم التطبيق الصارم للقوانين الجاري بها العمل، و لا سيما ان هؤلاء المسؤولين زاروا دول اروبية و شاهذوا على الاقل الخطوط و الإشارات و الكتابات التي تسهل السياقة و تأمن استعمال الطرقات...
33 - محس الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:26
سبحان الله و هل من رادار يراقب الإفراط في الظلم و تجلياته و انعدام الشغل و ضعف الدخل الفردي و اختلالات التعليم و الهدر المدرسي و عزلة المناطق الجبلية و غلاء المعيشة و انهيار البنية التحتية و كل النواقص
عية وووووو.......
34 - لفضيل الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:26
بكل صدق لست ضد الرادار لأنه أداة تستعمل عادة بقصد الحفاظ على أرواح المواطنين لكن في الدول التي تحترم مواطنيها ما دام أنها تضع كافة الشروط الموضوعية من أجل أجل وضعه في الأمكنة المناسبة أما وأن يوضع في نقطة تبعد بكيلومترات في العلامة وحينما يوقفك الدركي ويخبرك أنك خالفت القانون بتجاوزك السرعة القانونية فتستغرب لأنك نسيت تلك العلامة وما تحمله ويفترض أن يتم حسب معرفتي بالتذكير بالسرعة المحددة كل مسافة لا أدري كم هي أما نحن في المغرب فااهم الوحيد هو المعاقبة والذعيرة ويستحيل تطبيق قانون تغيب شروط تطبيقه
35 - mohamed الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:28
هههههه مشروع جديد هدا هده هي المشاريع والا فلا
36 - محمد العمراني الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:34
نسوق لأفكار خاطئة،حوادث السير سببها التهور والردارات ستزيد من المخالفات للزيادة في الدخل هذا حسن،لكن العربة (الدابة)كما يحلوا للبعض أن يسميها هي التي تتحكم في السائق لو أن السيد وزير وضع رادارا سرا في سيارة ولده سيكتشف أنه ليس في معزل عن الواقع ،دقات قلب المغاربة سريعة لا تعرف الراحة والبطئ ،أسميه مرض ثقافي ،والدليل أن المغاربة باوربا يمشون على مهل خوفا.بمجرد الدخول الى التراب الوطني يتنفسون الصعداء،في سبتة مثلا غيرتماما يتبدل عنده الحس المغربي الى الحس الانسان الأخر،نطبل ونزمر بالرادارات ،وسنرى أن الردارات في سنة ستحصل على ثمنها والسنة الثانية وما بعدها ربح ،فكرة جيدة للغاية توصلت اليه الحكومة أحسن ماوصلت اليه يسجل في ميزان حسنات وزارة المالية أما حوادث السير،لو عبرت عن شكي سأكون عدميا،السيارة نسميها الحديدة تحتاج الى القساوة،وخفة اليد خصوصا عند الشباب،الواقع الغربي يفرض عليك أن تسوق بمهل الواقع المغربي العكس تماما والنادر لا حكم له،والمشكلة أكثر أن السائق مرهق ويحسس نفسه أنه قادر على الاستمرار وكم من عربة صادفتني وسائقها نائم،ينضاف الى ذلك الطرق تعطب السيارات وتفقدها توازنها
37 - الحلزون والسلحفاة الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:38
كون غير ينقصو شويا في علامات تحديد السرعة 120 تصبح 80 . و 80 تصبح 40 . و60 تصبح 20. و 40 تصبح 5. ورخاها الله 100 كولوميت نديرو فيها تلات ايام السلامة يالاه في العجلة الندامة والتانيييييييي السلامة . ولي زربو ماتو. الوقت عندها قيمة !!!!
38 - محمد الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:44
والشانطيات في الدروبه والزناقي والشوارع وفي الطرق السياره على زين تزفاتها. والإشارات المروريه الضوئيه منها والمعدنيه المعطله أو غير الموجوده أصلا. في سطات تجزئة المجمع حوالي90 هكتار و2500 بقعه أنشئت عام 2005 ليس بها علامه واحده للتشوير لو كانت التجزئه بنادم كون راها في التاسعه. وزيد وزيد. والرسوم التي تضاعفت مرات كثيره في البطاقه الرماديه وفي تجديدها كل عقد من الزمن. وفي رسوم رخصة السياقه التي زادت بما لا يقل عن 700 درهم. وفي الخدمات الكارثيه في مراكز التسجيل. فناذرا ما تسحب وثيقه ولا تجد فيها أي خطأ....
39 - Cherfette الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:48
الپيرمي يعطى بلا تعليم السياقة وقانون السير أي بلد يحصل فيه هذا ( خوذ الپيرمي وعاد سير اطلق يديك من بعد) وفي الأخير نبكي على حوادث السير علموا الناس السياقة أعباد الله
40 - ليس حلا الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:56
السي بوليف عقل مزيان هاد الكلام ديالك مشي صحيح و سوف ترى أن الحوادث لن تتراجع لان المقربة الزجرية هي الحل الأسرع الذي يعتقده البلداء والهدف هو جيوب الناس. المشكل في نقص النوعية وفي حالة الطرقات التي هي كارثية وضعف التشوير. والايام بيننا.
41 - Amas الجمعة 22 فبراير 2019 - 23:00
سبب حوادت السير في المغرب ترجع أولا إلى بنادم. المغاربة مكيعرفوش يسوقو الا من رحم ربي. ففي الطريق السيار حتى واحد مكتلقاه شاد الجهة ديالو ماشي فالطريق أو كايميل أو غي بوحدو فالطريق أو شاد الحهة اليسرا. تانيا بنادم عندو الحديد مهلوك أو مايصلحش الطوموبيل كيغامر بها تالتا تصميم ديال المدن و الطرق معرفتش شكون هاد الاغبياء لي كيدروه. تابعين فرنسا أو هي براسها عنده كترة حوادث السير Rend point أو ضو ههههه مكينا حتى فبلاد غي ف المغرب و فرنسا.
السرعة ماشي ولابدة تكون سبب في الحوادث..في ألمانيا السرعة غير محدودة بنادم ماشي 100 شاد الجهة اليمنى و لي ماشي 150 شاد الجهة ديالو ولي ماشي 200 واكتر شاد جهتو أو مكاين مشكيل في الطريق كل واحد عارف ما له وما عليه
أو الطريق عمرها كانت سبب ديال الحوادث بنادم كيمشي بالسرعة لي كتوافق الطريق
42 - محمد ايوب الجمعة 22 فبراير 2019 - 23:02
ليست وحدها:
السرعة ليست وحدها المسؤولة...هنلك الخمر والمخدرات...وهذان السبب ان يتجنب المسؤولون ذكرهما لحاجة ما في أنفسهم...اضيف إلى ذلك ضعف بل انعدام التشوير الجيد وغياب الصرامة في تطبيق القانون بالتساوي على الجميع كما كتب الأخ صاحب التعليق رقم:32...فبلدنا فيه فساد ينخر كل القطاعات بما فيها شرطة المرور والدرك و الجمارك والتعليم والصحة والجماعات والعدل والمالية والصيد البحري والفلاحة و التحفيظ...الرشوة منتشرة في كل الإدارات العمومية...وجلنا يعلم هذا...وولقع كهذا لا يمكن لحرب الطرق الا ان تحصد المزيد من الأرواح وتسبب كثيرا من العاهات...وانا ووقاكم الله ذلك...طبقوا القانون على الكبار قبل الصغار...ووفروا التشوير الجيد وسترون نتيجة ذلك...
43 - ملاحظة فقط الجمعة 22 فبراير 2019 - 23:26
في الدول المتقدمة لا يمكن ان تجد طرق بدون انارة ..نعم لدينا طرق سيارة لكنها بدون انارة وهدا ايضا يكون سببا في الحوادث ليلا ..
44 - Touhali الجمعة 22 فبراير 2019 - 23:33
أكثر حواديت ساير الطرقية أسبابها الخمر والنوم ومخديرات ثم سرعة. وسلوكيات الخوشونة في سباق تحديد سرعة وحدها ﻻ تكفينا لمنع حواديت ساير .
بعض الطرقات يجب إصلاحها.
45 - بنادم في فلوريدا الجمعة 22 فبراير 2019 - 23:42
انا ماغديش نقارن أمريكا بالمغرب جيت عطلة
والله ماقدرش نسوق السيارة
لا الوم الطرقات ماشاء الله تقدمنا شوية
ولكن الفوظة عدم احترام العلامات
وكلشي مستعجل
وكل طالع ليه الدم
الله يعطينا الصبر
والسيارة في الوسط
ماعرفش غادي يشد اليمين واليسار
الفوضة
46 - Youssef الجمعة 22 فبراير 2019 - 23:43
السرعة لا تقتل بل مصدر للمال لجيوبهم. تكذبون على الشعب. تلك الرادارات فقط وسيلة لصيد الناس وفءة معينة. مثلا اصحاب السيارات الفاهرة والمهاجرون. أنكم لا تريدون فعلا القضاء على الحوادث ولا تعرفون أصلا السبب ولا كيف تعالج المعضلة لانكم أصلا تتاجرون في الأعضاء البشرية من ضحايا حوادث السير. اتنكرون. هل الدرك والشرطة يعطون عائدات المخالفات للخزينة؟؟ تبا لكم أيها الكذابين
47 - mohamed السبت 23 فبراير 2019 - 00:23
أين هي الحواضر في المغرب .السيارات بجانب البغال والدراجات الثلاثية .الكل يسير ولا يعلم إلى أين .الباعة يغلقون الشوارع .مدننا دواوير كبيرة مزفتة.قلة التربية والاحترام و الجهل اكبر مشكل بالمغرب
48 - الموجه السبت 23 فبراير 2019 - 00:27
السي بوليف كتجري غير باش دير الرادار لملأ جيوبك وجيوب مديرية الضرائب شوف لينا شي رادار لايقاف ناهبي المال العام والمختلسين الذين نهبو المليارات دون حسيب او رقيب هادوك هوما الرادارات اللي بغينا.
49 - Observateur السبت 23 فبراير 2019 - 03:12
monsieur le ministre, relisez svp les causes des comportements accidentogènes et les tronçons également accidentogènes. Ne vous fiez pas aux pv, ils sont tous les mêmes et faits par des agents qui ne veulent pas ou ne peuvent pas se creuser les méninges.
50 - ana السبت 23 فبراير 2019 - 09:04
القوانين مهما تنوعت فلن تشمل اصحاب الطاكسيات وباك صاحبي
51 - حمادة الغول السبت 23 فبراير 2019 - 10:51
الصلعة وراء حوادث التفسير والردار يعني ارا شي دار
من يسير بسرعة غير لي عندو صلعة و لي عندو سيارة معفية من الضريبة ما كايشدها الردار لانها شبح.الى بغينا نحدو من الحوادث خاصنا نسوقو مارشاريان في الطريق الوطنية
52 - د قيس غمري السبت 23 فبراير 2019 - 11:14
اصبحت آفة السياقة في مدننا و طرقنا مغامرة حقيقية يمكن ان ترسل صاحبها الى القبر في رمشة عين او الى قسم الانعاش . فالسائقون و حثى السائقات يتسابقون كانهم في الفورمولا 1 و استعمال المنبه بغير سبب والضوء الأحمر ما زال مشتعلا و الحركات "الثعبانية" و "البهلوانية" بين السيارات أصبحت مسالة عادية و عدم احترام الاسبقية و عدم الانضباط في طابور السيارات حيث ان كثيرا من السائقين يتخطون جميع السيارات الواقفة لكي يمروا قبل الاخرين و النضرات العدوانية و سير الراجلين فوق الطريق غير عابثين بالخطرالذي يمكن ان يداهمهم في أية لحظة و سير بعض أصحاب الدراجات في الاتجاه الممنوع و العصبية و النرفزة القاتلة لاصحاب سيارات الأجرة… فعلا هناك نقص في علامات التشوير و لكن العلامات الحالية لقلتها لا تحترم من طرف الكثير . فكيف يعقل ان ترى بأم عينك الحافلة او العربات الثقيلة لا تحترم الضوء.؟....
53 - رشيد72 السبت 23 فبراير 2019 - 12:07
احبد الرادارات التابتة لأنها لاتعرف هذا شرطي او هذا مخزني اوهذا فلان او هذا فرتلان .
54 - Ahmed السبت 23 فبراير 2019 - 13:01
تشترون الرادارات بملايين الدراهم من اجل نهب جيوب المواطنين تحت دريعة الافراط في السرعة
بالمقابل لا تستثمروا درهما واحدا لحماية مستعملي الطرق السيارة ليلا حيث مات العديد من المواطنين بسبب تعرضهم للرشق بالحجارة و انقلبت سياراتهم و ماتوا و نهبت ممتلكاتهم و بالامس فقط توفيت سيدة بعد ان رشقت سيارتها بالحجارة على الطريق السيار طنجة القنيطرة قرب مولاي بوسلهام
لمدا لا تستثمروا في كاميرات المراقبة على طول الطرق السيارة لحماية ارواح المواطنين و عرباتهم و ممتلكاتهم؟
المجموع: 54 | عرض: 1 - 54

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.