24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1313:3117:1120:3922:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | دكاترة الوظيفة العمومية يرفضون "تهميش الحكومة" ويلوحون بالتصعيد

دكاترة الوظيفة العمومية يرفضون "تهميش الحكومة" ويلوحون بالتصعيد

دكاترة الوظيفة العمومية يرفضون "تهميش الحكومة" ويلوحون بالتصعيد

يبدو أن الاحتقان الاجتماعي قد بلغ أشدَّه، بعدما قررت مجموعة من التنظيمات الحقوقية والتعليمية والنقابية والطلابية الدخول في تصعيد جديد مطلع الشهر الجاري، لينضاف إليها البرنامج النضالي الذي أعلن عنه الاتحاد العام الوطني لدكاترة الوظيفة العمومية والمؤسسات العامة، الذي من المزمع أن ينخرط في إضراب وطني سوف يشمل جميع الإدارات العمومية والمؤسسات العامة والجماعات الترابية، الخميس المقبل، للتنديد بـ "تبخيس النخب المغربية الناشئة الحاصلة على شهادة الدكتوراه".

ويتضمن البرنامج التصعيدي الذي سطَّره اتحاد دكاترة الوظيفة العمومية، حمل الشارات السوداء داخل مقرات العمل بدءاً من الرابع من مارس إلى حدود منتصف الأسبوع المقبل، ومسيرة وطنية بالعاصمة الرباط يوم الأحد 17 مارس.

وقال الاتحاد إنه "يتابع بقلق شديد المستجدات الأخيرة التي يعرفها ملف دكاترة الوظيفة العمومية والمؤسسات العامة، ويستغرب الجمود الحاصل الذي يعرفه هذا الملف منذ سنوات، وما تتعرض له هذه الفئة من غبن وإقصاء، بما لا يتناسب مع رهانات بلدنا في مجال تجويد الخدمات العمومية، والنهوض بالتنافسية الاقتصادية، والاهتمام بالبحث العلمي، وكذا مع الشعارات التي يرفعها في مجال حقوق الإنسان".

وأضاف المصدر ذاته، في بيان توصلت جريدة هسبريس بنسخة منه، أنه "يحذر الحكومة من الاستمرار في تهميش الدكاترة الموظفين، ويطرح علامات استفهام حول سياسة الدولة في الرقي بالبحث العلمي"، معتبرا أن "تهميش هذه الفئة وتركها للمجهول، يضيع على المغرب فرصة كبيرة للاستفادة من أبنائه في مجال التأطير والبحث العلمي وتجويد خدمات الإدارة، خاصة وأن سياسة الحكومات المتعاقبة جعلت المغرب في مرتبة متدنية أمام باقي دول العالم في التصنيف الدولي للجامعات المغربية، وكذلك في البحوث العلمية المنتجة في المغرب".

وطالب دكاترة الوظيفة العمومية الحكومة بـ "خلق إطار دكتور باحث داخل نظام الوظيفة العمومية وأنظمة المؤسسات العمومية، كما هو معمول به داخل مجموعة من الدول المتقدمة، مما سيساهم في تعزيز البحث العلمي داخل الإدارة المغربية وتطويرها، والاستغناء عن مكاتب الدراسات التي تستنزف أموالا طائلة بدون جدوى"، مشددين على أن ذلك قد "جعل الإدارة المغربية متخلفة ولا تواكب مستجدات العصر ولا يستفيد منها المواطن المغربي، وذلك تبعا لما دعا إليه الملك في خطابات عديدة، مع خلق مختبرات بحثية داخل القطاعات الوزارية ترفع عجلة النمو داخل هذه الإدارات التي تضم خيرة الدكاترة الموظفين من تخصصات مهمة لا يمكن الاستهانة بها".

وفي هذا الصدد، قال إحسان المسكيني، رئيس الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب، إن "هذه الخطوة التي يقدم عليها الاتحاد، المتمثلة في إضراب وطني يوم الخميس القادم ومسيرة وطنية بالرباط يوم الأحد 17 مارس وحمل الشارات السوداء، تعبير على غضب الدكاترة تجاه وضعيتهم؛ إذ لا يعقل أن مطلب الدكاترة هو الدفع برقي المغرب في البحث العلمي وتحسين جودة التأطير داخل الجامعات المغربية ومراكز تكوين الأطر، إلا أن الحكومة تتجاهل هذا المطلب الذي فيه خير للمغرب".

وأضاف المسكيني، في تصريح أدلى به لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "هذا المطلب لا يتطلب أي اعتمادات مالية من طرف الحكومة، بل هو ترشيد تدبير موظفي الدولة الحاملين للدكتوراه في مواقع تخدم الشأن العام، لأن اليوم عدد الدكاترة الموظفين بالمغرب لا يتعدى 2200 دكتور، وهو عدد هزيل جدا مقارنة مع الدول المجاورة التي استثمرت مؤهلات هؤلاء الدكاترة وفتحت لهم الأبواب".

"نحن في الاتحاد نستغرب هذا الجمود الحاصل في الملف الذي يعتبر من أسهل الملفات التي عرفتها منظومة الوظيفة العمومية بالمغرب"، يورد المتحدث، مضيفا أن "جميع الوزارات تضم مراكز تكوين الأطر والمعاهد العليا، وتغيير إطار دكتور موظف إلى أستاذ باحث داخل وزاراتهم سيرفع جودة البحوث العلمية والتأطير والتكوين المستمر لفائدة باقي الموظفين".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (52)

1 - Doc Tarik الأحد 10 مارس 2019 - 19:35
وجب على الحكومة انصاف هذه الفئة من الموظفين نظرا لتكوينهم العالي في مختلف التخصصات وكذا للتكلفة المعقولة لحل هذا الملف الذي عمر طويلا ، الشيء الذي سيساهم بإيجابية في الرفع من مستوى التأطير الجامعي لاسيما وأنهم قد راكموا خبرات عديدة من جهة تكوينهم وكذا في مجال اشتغالهم بمختلف الوزارات والمؤسسات العامة.
2 - حموش الأحد 10 مارس 2019 - 19:50
نتمنى التوفيق لدكاترنا الكرام ....وان تحل الحكومة هذا الملف الذي عمر طويلا ...
3 - بلال الأحد 10 مارس 2019 - 19:51
نأمل حل هذا الملف عاجلا ، بغية استفادة المغرب من طاقاته التي تهدر في وظائف بسيطة
فالملف لا يحتاج لأي تكلفة مادية ، بل يحتاج إلى إرادة سياسية
4 - عميد كلية العلوم الأحد 10 مارس 2019 - 19:51
من الأب من الشديد ان تبقى هذه الفئة تضيع في الإدارات العمومية والمغرب اليوم يحتاج هذه النخب وهؤلاء الأطر العالية التكوين، لماذا الحكومة النغربية مازالت صامتة على هذا الملف الذي يتطلب سوى للإرادة الحقيقية خاصة ان الجامعات والمراكز تعيش اليوم خصاص مهول
5 - عميد كلية العلوم الأحد 10 مارس 2019 - 19:53
من الاسف الشديد ان تبقى هذه الفئة تضيع في الإدارات العمومية والمغرب اليوم يحتاج هذه النخب وهؤلاء الأطر العالية التكوين، لماذا الحكومة النغربية مازالت صامتة على هذا الملف الذي يتطلب سوى للإرادة الحقيقية خاصة ان الجامعات والمراكز تعيش اليوم خصاص مهول
6 - Nabil الأحد 10 مارس 2019 - 19:55
السلام
يجب على الحكومة فتح الباب الحوار الجدي مع الاتحاد الوطني واعطاء الاعتبار اللازم لهذه الشهادة ومن خلالها لحامليها
نطالب بالانصاف فقط
7 - Doc mokhtar الأحد 10 مارس 2019 - 19:57
آن الأوان لحل هذا الملف الذي عمر طويلا
8 - مواطن مغربي الأحد 10 مارس 2019 - 19:59
مؤسف ما تتعرض له هذه الفئة من المجتمع انه ضياع المغرب لابد من الحكومة اعطاء المكانة التي تستحقها لماذا هذا التهميش الحكومة تبيد اليوم العلم بالمغرب عبر اقصا هذه الفئة المتعلمة
9 - مدوخ الأحد 10 مارس 2019 - 20:02
لقد حان الوقت توجيه نسبة مهمة من الطلبة نحو مراكز التأهيل والتكوين المهني بدل تخريج أفواج هائلة من الكليات والتي تجد صعوبة كبيرة في ولوج سوق الشغل كما يجب مواكبة التأهيل المهني لمتطلبات سوق العمل عبر مواكبة شعبها للتطور الإقتصادي والمعرفي الدي يشهده العصر إضافة إلى تحفير وتشجيع المقاولين الشباب لخلق فرص الشغل بدل إنتظار الدولة لسنوات،كما يجب السماح بمقاولات أجنية للإستثمار في المغرب وفق شروط تضمن إستفادة شبابنا من تجاربهم وخبراتهم ،كما يجب كدلك القطع مع إقتصاد الريع وتحويل المواد الأولية إلى مواد مصنعة لإمتصاص البطالة والرفع من الناتج الخام،أما الدفع بجيوش من البشر نحو كليات الأداب ماهو إلا تعقيد للوضع وضياع للوقت
10 - حسن التادلي الأحد 10 مارس 2019 - 20:04
سيكون افشل اضراب على الاطلاق ... لسبب اساسي وهو ان لا أثر لهذه الفئة على نشاط المرفق العام ... الدكتوراه مجرد كارتونة .... قيمتها تتجلى في ما يمكن ان تحققه لصاحبها في سوق العمل .. اي انه يمكن له ان يجد بها عملا افضل عن طريق مساطر التوظيف الجاري بها العمل .... اما من يهدر زمن المرفق العام ليأتي بدكتوراه لا علاقة لها بنشاط ادارته فهذا نوع من الريع الذي يجب القطع معه ..
11 - عبدالرحيم الأحد 10 مارس 2019 - 20:07
مكان البحث العلمي هو المعاهد و الجامعات وليس الإدارة. ثانيا مئات من المناصب يعلن عنه بمختلف الجامعات والتخصصات بالمغرب. ويتم التقارب حولها. ويتم توظيف ذوو الكفاءات وفي بعض الحالات الأقل سوءا. سؤالي لدكاترة الادارة. لماذا لم يوفقوا في توظيفهم من طرف الجامعة المغربية التي تخرجوا منها ، في أغلبهم، أليس السبب تدني مستواهم العلمي. أظن أن مطالبهم غير معقولة.
12 - نبيل الأحد 10 مارس 2019 - 20:13
اتمنى ان،يتم انصاف الدكاترة الموظفين و اعطاءهم المكانة الااءقة الني،يستحقونها من خلال استحداث اطار اطار جديد يضمن حقوقهم و يوازي كفاءاتهم العلمية، .شكرا
13 - دكتور باحث محبط الأحد 10 مارس 2019 - 20:15
نأسف لتجاهل الحكومة اهذا الملف. والأغرب ان الجامعة التي تمنح هذه الشواهد لا تحرك ساكنا لإعطاء قيمة لاعلى شهادة تمنحها،
كان الأجدر بها ان تلغي هذه الشواهد
14 - خالد زويرشي الأحد 10 مارس 2019 - 20:20
حان وقت انهاء منحنة دكاترة الموظفين عيب وعار على دولة مغربية تهميش دكاترتها نحن اليوم في 2019 مازلنا نسمع هذا الملف يذكر لا حول ولا قوة إلا بالله
15 - ابوري مصطفى الأحد 10 مارس 2019 - 20:25
لقد حان الوقت لانهاء ماساة الدكاترة المنضوين في الاتحاد الوطني لدكاترة الوظيفة العمومية والمؤسسات العامة والاستجابة لمطالبهم .فمن العيب والعار ان يبقى المغرب استثناء ويهمش هذه الفئة في الوقت الذي تعرف فيه الجامعة المغربية خصاص مهول في جميع التخصصات بينما هذه الطاقات محبوسة في مكاتبها وهي قادرة على تقديم قيمة اضافية لهذا الوطن في مجال البحث العلمي.
16 - قاض في محكمة ابتدائية الأحد 10 مارس 2019 - 20:26
كل سنة اسمع على هذا الملف أصبح مزمنا، على الحكومة استجابة لهذه النخبة من المجتمع خاصة انها تطلب حقها في ممارسة البحث العلمي من أجل النهوض بالمغرب
17 - الدكتور الحموشي الأحد 10 مارس 2019 - 20:26
هذا الملف عمر طويلا و لا حكومة تريد ان تتحمل مسؤوليتها من اجل حللحلةهذا الملف ... فقط وعود زائفة، و حلول ترقيعية ... نطالب بتحويل مناصبنا من الإدارات الى الجامعات و كفانا من الضحك على الذقون بما يسمى مباريات..... فأقل دكتور له من الخبرة و الاصدارات العلمية في أرقى المجلات الدولية ما يخوله التدريس و الاشراف على أبحاث علمية في المستوى العالي..... فكيف يعقل ان يعترف بنا دوليا عن طريق نشر أبحاثنا في مجلات ذات لجان تحكيمية مشكلة من خبراء عالميين و لا يعترف بنا في وطننا....
# في بلادي ظلموني و مازال يظلموني...
18 - Fadela الأحد 10 مارس 2019 - 20:38
Pourquoi le Ministère de l’Enseignement Supérieur refuse toujours de communiquer publiquement sur le dossier des Docteurs de la Fonction Publique ? Alors que ces Docteurs constituent une solution pratique et pragmatique à bon nombre des problèmes de l’université marocaine. Certains de ces Docteurs sont même issus des meilleures universités étrangères et qui n’attendent que rejoindre les centres de recherches scientifiques et techniques de ce pays pour contribuer à leur essor et développement. Sans parler de la prédisposition de ces Docteurs à assurer un meilleur encadrement aux étudiants et lutter ainsi, efficacement, contre le sureffectif dont souffrent les amphis du pays. Que des avantages qui, question de budget de l’Etat, ne coûteront aucun centime. Hélas
19 - fati الأحد 10 مارس 2019 - 20:44
Qui na pas fait des recherches universitaires ne va jamais savoir les compétences des docteurs. Nous souhaitons vivement régler notre probleme car c'est la ou nous allons apparaitre et travailler avec ambition et pour les travaux techniques surtout dans un domaine autre que enseignement il y'a des personnes qui sont formées pour ca
20 - عبدو الأحد 10 مارس 2019 - 20:48
صحيح . إن وضعية الدكاترة المشتغلين في الوظيفة العمومية والمؤسسات العامة دفعتهم للاحتجاج وهم يخوضون اضرابا وطنيا ومسيرة حتى يسمعون من لا يريدون الخير لهدا الوطن للأسف طاقات علمية في هده البلاد مهمشة. إنها مهزلة.
21 - Anas الأحد 10 مارس 2019 - 20:48
أتمنى إيقاف هذه المهزلة الكل ينتظر الدولة الكل يريد التوظيف كي بنعم ب سنوات في الراحة عوض ااتشمير على السواعد و خلق الثروة عن طريق الإبداع و تطبيق ما تلقى إثناء تكوينه.
الوظيفة العمومية حلم الفاشلين
22 - Ouassini الأحد 10 مارس 2019 - 20:50
تريدون فقط من الدكاترة وحدهم ألا يكون همهم المادة، وكأن الوزراء والمسؤولين وكل موظفي المغرب همهم الوحيد من الترقي هو خدمة الوطن والنهوض بالمرفق العمومي ورقي الجامعات والمدارس !!!!!؟
23 - د زايدنا الأحد 10 مارس 2019 - 20:50
نتمنى إنصاف هذه الفءة التي تعتبر من نخب المجتمع التي لم تنل حقها في إكمال رسالتها
24 - العدالة الاجرية الأحد 10 مارس 2019 - 20:54
في الحاجة إلى العدالة الاجرية بعد ربع قرن من العمل ومن إهدار موعد الاشتغال في محيط مناسب للدبلوم.
25 - مفتش في التعليم الأحد 10 مارس 2019 - 20:56
اذا وجدت دكاترة يناضلون على حقهم فعلم ان تلك دولة فاشلة وهذا امر يحير الجميع اذ كانت اليوم الكليات ومراكز التكوين تعرف نقص حاد وصل الى ازمة كبيرة في الخصاص وبالمقابل تجد هذه الفئة تناضل من اجل ممارسة البحث العلمي فهذا هو فساد الدولة بعينه وزير لا مستوى له تجد يتحكم في مصير نخب وأطر وباحثين
26 - مراقب عام الأحد 10 مارس 2019 - 21:10
أنصاف هذه الفئة هو أنصاف للعلم وهو أنصاف لأمة اقرا، نطلب من الحكومة وضع استراتيجية تعجل باستثمار مؤهلات كاتبتها الموظفين
27 - متتبع الأحد 10 مارس 2019 - 21:25
لقد حان الوقت لحل مشكل الدكاترة والحاقهم بالجامعات ومراكز التربية والتكوين والمعاهد واعتقد ان السيد امزازي قادر على ذلك بحكم انه تدرج كاستاذ بالجامعة وعميد ورئيس جامعة محمد الخامس وهو يعرف مشاكل التعليم العالي اضافة الى ان الرابح الاول هو الدولة لكونها ستحصل على اطر لها تجربتها في مجال التدريس وفي مجال البحث ولن تكلف الخزينة الكثير
28 - اسماعيل الأدوزي الأحد 10 مارس 2019 - 21:25
يوم كانت الدكتوراه تتويجا للبحث العلمي كانت عندها قيمة،أما اليوم فالكثير من أطروحات الدكتوراه عبارة عن copier-coller من غوغل،وهناك تجار بين الأساتذة يبيعون الشهادات بالهدايا والزرود...فضاع المجد من الطلبة وسط الكساح من الأعمال.
قبل مدة كانت الأطروحات تصنف في قاعات خاصة بالجامعات،اليوم الأطروحات المناقشة ترمى وسط التجهيزات البالية للكليات لأن أكثرها لا يساوي ثمن الورق الذي كتب فيه...
29 - عميد سابق الأحد 10 مارس 2019 - 21:30
الدكتور الذي اشتغل في أسلاك التعليم المدرسي يكون مستوى البداغوجي والبحثي أحسن بكثير من أي نموذج آخر، أنا مع إلحاق هؤلاء بالجامعة اليوم قبل الغد.
عميد سابق.
30 - بن يعيش الأحد 10 مارس 2019 - 21:35
الحكومة مطالبة اليوم لإلحاق دكاترة التعليم المدرسي يجب تغيير اطارهم والحاقهم بالجامعات المغربية لما راكموه من تجربة في التدريس وكذلك البحث العلمي
31 - عضو داخل العدالة والتنمية الأحد 10 مارس 2019 - 21:47
العثماني هو دكتور وكان عليه هو أول من يقدر قيمة شهادة الدكتوراه وحاميليها من الموظفين أما تهميش ذلك فهو غير مطلوب وغير مقبول اليوم
32 - النهار الأحد 10 مارس 2019 - 22:02
نعم لادماج دوي الشهادات
هل يستوي اللذين يعلمون واللدين لا يعلمون
33 - Professeur الأحد 10 مارس 2019 - 22:02
مؤسف حقا ما وصل إليه التعليم و البحث العلمي في بلدنا. بلدان تحتضن دكاترتها و تنطلق بهم قدما نحو التقدم و بلدنا يدير ظهره لدكاترته و هم لا يطلبون إلا أن تمنحهم فرصة للرفع و الرقي بالبحث العلمي. أتساءل لماذا الدولة تضيع مالها في تكوين و تخريج دكتور لتدير له ظهرها و تهمشه؟ حقا سيدي المفتش " إذا وجدت دكاترة يناضلون على حقهم فاعلم أن تلك الدولة فاشلة"
34 - أبو جيهان الأحد 10 مارس 2019 - 22:03
رقي الدول و تقدمها رهين بالبحث العلمي و إذا كانت الخكومة فعلا تدعي انها تريد ان يتحسن وضع البلد، فالاجدر بها أن تولي اهتماما لهذه الفئة من الدكاترة في مجال اختصاصهم عبر الجامعات.
35 - رياض الأحد 10 مارس 2019 - 22:06
ما دام البواجدة في الحكومة لن تروا إلا الظلام واليأس والتهميش والزيادات والمزايدات في الكلام الفارغ شكرا هسبريس
36 - خبير في البحث العلمي الأحد 10 مارس 2019 - 22:12
الحكومة مطالبة اليوم لإلحاق دكاترة الموظفين المتخصصين إلى الجامعات المغربية وعدم تهميش هذه الفئة تناضل من اجل ممارسة البحث العلمي
37 - أستاذ باحث الأحد 10 مارس 2019 - 22:17
لا قيمة للبحث العلمي في المغرب إن لم ينصف الدكاترة
38 - دكتور في التعليم الأحد 10 مارس 2019 - 22:43
نريد الاستفادة من المماثلة أسوة بالدكتورة الذين استفادوا من تغيير الإطار. الاتحاد يناضل منذ 2014 لكن الحكومة تعترف فقط بالضغط أما الفئات القليلة العدد فهي خارجة عن مخططاتها
39 - أب مغربي الأحد 10 مارس 2019 - 22:50
لقد صار لزاما على الدولة الإعتراف بمظلومية هذه الفئة وإنصاف أصحاب هذا الملف الذي يعتبر وصمت عار على جنيها. ...
إن تهميش حاملي شهادة الدكتوراه (أعلى شهادة علمية ) وتبخيس قيمتها العلمية (كارطونة.. )هو تحطيم للقدوة الحقيقية التي ننشدها لأبنائنا (عوض صناعة التفاهه)
لايمكن تصور تقدم أمة ما دون بحث علمي و دون تحفيز للباحثين و دون أن يشتغل الدكتور في مكانه الطبيعي؛ مراكز البحث والتكوين ومدرجات ومختبرات الجامعات والمعاهد...
عار أن تحترق هذه الفئة في دهاليز الإدارة .... حشومة.
40 - موظف مجاز الأحد 10 مارس 2019 - 22:58
اما الموظفين اصحاب الشواهد العليا من يدافع عنهم فلهم الله
41 - Safia الأحد 10 مارس 2019 - 23:03
نعم لادماج هؤلاء الدكاترة شريطة ان تكون الكتوراه في الرياضيات او الفيزياء وليس في اللسانيات او القانون او الشريعة فما معنى ان نجد احدهم دكتور في الغيبيات؟ويطمح للتدريس ساعتان في الاسبوع في الكلية؟
42 - ذ سلامة الأحد 10 مارس 2019 - 23:16
الإنصاف و الإنصات هما الحل لكل بلد يحترم ابناءه. فلا للتفريط في أطر افنت وقتها في طلب العلم والنهوض بالمعرفة.
43 - أستاذ دكتور الأحد 10 مارس 2019 - 23:25
نتمنى إيجاد حل سريع ينصف الأساتذة الباحثين ويثمن شهادتهم....هم كنز ثمين لهذا الوطن....
ضاوي رضوان
44 - مواطن الاثنين 11 مارس 2019 - 03:32
اولا انا لست ضد احد ولكن لكي نكون منصفين ان جل المباريات التعليم العالي خاصة بالموظفين فقط .
لا يوجد مباراة خاصة بالدكاترة المعطلين الا من رحم ربك. اذا كنتم تطالبون بالمساواة و الرقي بالبحث العلمي فل تنادوا بجعل هذه المباريات للجميع و ليفز الاجدر ولكن انتم تنادون باستمرار الريع و استمرار المناصب التحويلية وليذهب البحث العلمي للجحيم
45 - دكتور بالغرفة الاثنين 11 مارس 2019 - 07:17
يجب السماح لدكاترة الغرف المهنية باجتياز مباريات التعليم العالي بواسطة مرسوم حكومي ثم إعادة الانتشار في الوزارات الوصية عليهم. اما العمل الاداري فيقتل الطاقات الشبابية.
46 - دكتور بالوظيفة العمومية الاثنين 11 مارس 2019 - 13:36
العديد من الموظفين داخل الإدارات العمومية استفادو من توظيف مباشر دون أدنى تكوين داخل مراكز التكوين المتخصصة. وبعد مضي عهد نجد ان بعض الموظفين الدكاترة يحاولون تسوية الوضعية عن طريق خلق منصب دكتور داخل منظومة الوظيفة العمومية، لكن السؤال المطروح،كيف لشخص حاصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة أو للجغرافيا و التاريخ أو العربية أو الدراسات أو العلوم الفزيائية أو البيولوجيا و اللائحة طويلة...اذ ان هاته الفئات غير قادرة على العطاء وفقا لمبدأ الجودة داخل الادارات فما بالك بالبحث العلمي أو اطار باحث متخصص داخل الإدارة العمومية. الإدارة العمومية نخرت بالقرابة و المحسوبية و الزبونية و الحزبية. فعلى هؤلاء الدكاترة بتغيير اطارهم من خلال التقدم للمباريات التي تسمح لهم بالتدريس داخل الجامعات و تجنب الفوضى التي يدعون اليها. كما ان العديد منهم لا يتوفر على مستوى علمي يؤهله لولوج التدريس بالجامعات. المغرب محتاج لكفاءات تشتغل لتحقيق التنمية وليس للانتهازيين. ..
47 - Observateur الثلاثاء 12 مارس 2019 - 11:31
L'intégration des doc de la fonction publique et surtout du MEN dans les
établissements universitaires ne sera que
bénéfique pour l'intérêt du pays
48 - ابو وصال الثلاثاء 12 مارس 2019 - 14:46
اعتقد جازما ان الحكومة ملزمة بالاستجابة الفورية لمطالب الدكاترة. تغيير الاطار الى استاذ باحث مطلب مشروع وحل مناسب يسمح للدكاترة بتفجير طاقاتهم، وتطوير ذواتهم، والرقي بمستواهم العلمي ... واؤكد ان ازمة التعليم العالي تكمن اساسا في تهميش هذه الثلة من الباحثين، وجعلها تشعر بالعبث والاجدوى... ما معنى ان يحكم على دكتور بالمكوث لسنوات طويلة في زنازن مقررات الثانوي التاهيلي... انقذونا من هذا الظلم ... سننفجر غيظا ..
49 - Latifa الثلاثاء 12 مارس 2019 - 19:56
هرمنا من اجل هدا اليوم .لا تراجع بعد الان
50 - دكتورة موظفة الثلاثاء 12 مارس 2019 - 20:14
تحية صمود للدكاترة في نضالهم من أجل نيل حقهم الطبيعي.. على الحكومة الموقرة ان تدرك أن الظرفية الحالية تحتم علها اليوم أكثر من أي وقت مضى أن تمنح الدكاترة الموظفين استحقاقهم المطالب به. لقد عمر هذا الملف طويلا، والحكومة بتماطلها في حله تفوت على المجتمع المغربي سبل الاستفادة من هذه الأطر المركونة على الرف في وظائف لا علاقة لها احيانا بتخصصاتها.. وأمام صمت الحكومة لا سبيل أمام الدكاترة الموظفين إلا الاستمرار في النضال.. ونحن على الدرب سائرون حتى تحقيق المبتغى..
51 - دكتور الأربعاء 13 مارس 2019 - 08:43
لا يختلف اثنان أن الوضع الطبيعي للدكتور هو البحث العلمي و استفادة الجامعة المغربية من التكوين العالي الذي راكمه في مدة تكوينه الطويلة خصوصا أن حل الملف لا يتطلب إمكانيات مادية باهضة بل فقط لإرادة سياسية صادقة و نحن نعلم أن الجامعة تعرف خصاصا مهولا في جميع التخصصات و هي في حاجة إلى هده الأطر العليا المكونة و إنصاف هذه الفئة أصبح أمرا ضروريا.
52 - دكتور خديجة الأربعاء 13 مارس 2019 - 16:05
يجب حل ملف مطالب الدكاترة العلميين حالا.نحن لا نطالب الا بحقنا الشرعي والطبيعي في البحث العلمي والتعليم الجامعي.نحن في قطاع الصحة نشتغل باسم مساعد طبي وهذا الاسم لا يمث بصلة لما نستغله فعلا في هذا القطاع بالدكاترة العلميين في قطاع الصحة مظلومين من ناحية الاسم و من ناحية العمل ومن ناحية الأجرة.فلا لتهميش الدكتور في كل القطاعات
المجموع: 52 | عرض: 1 - 52

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.