24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1806:5113:3517:1020:1021:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. رصيف الصحافة: حجز أموال ومجوهرات بمنزل مدير "وكالة مراكش" (5.00)

  2. "ضيف خاص" .. الصمدي يناقش القانون الإطار و"التناوب اللغوي" (5.00)

  3. بعد 10 سنوات من الرئاسة .. لقجع يتخلى عن تسيير نهضة بركان (5.00)

  4. تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد بعمالة سلا (5.00)

  5. بنك المغرب يصدر أول ورقة نقدية بـ"البوليمر" (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | أمريكا تنتقدُ "تضييق المغرب" على حرية الأشخاص وحرمة المنازل

أمريكا تنتقدُ "تضييق المغرب" على حرية الأشخاص وحرمة المنازل

أمريكا تنتقدُ "تضييق المغرب" على حرية الأشخاص وحرمة المنازل

نشرت وزارة الخارجية الأمريكية تقريرها السنوي بشأن حقوق الإنسان يشمل نحو 200 دولة، من بينها المملكة المغربية؛ لكن واشنطن أعلنت أنها ستواصل تعاملها مع الدول الأخرى، بصرف النظر عن سجلها في مجال حقوق الإنسان وانطلاقا من أولوية حماية مصالح الولايات المتحدة.

وقالت الخارجية الأمريكية، في تقريرها السنوي، إن حالة حقوق الإنسان في المغرب "شملت مزاعم بالتعذيب من قبل بعض الأفراد، على الرغم من أن الحكومة أدانت هذه الممارسات، وبذلت جهودا كبيرة للتحقيق في التقارير التي تصدرها المنظمات غير الحكومية قصد معالجتها".

وأشار تقرير واشنطن إلى أن "أمثلة متابعة أو مقاضاة المسؤولين المتهمين بانتهاكات حقوق الإنسان تظل قليلة في المغرب، سواء في أجهزة الأمن أو في أي مواقع حكومية أخرى؛ وهو ما يسهم في انتشار حالات الإفلات من العقاب".

وعلى الرغم من أن القوانين المغربية والدستور يمنع التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، فقد استدل تقرير الخارجية الأمريكية بتصريحات صادرة عن وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، والتي اعترف فيها بوقوع حالات التعذيب في البلاد دون موافقة الحكومة عليها.

وذكر المصدر ذاته إلى أن المغرب لا يعترف بوجود سجناء بناء على مواقفهم السياسية، بناء على معطيات صادرة عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول سجن أشخاص بسبب مواقفهم السياسية أو معتقداتهم الدينية تحت غطاء التهم الجنائية.

واتهمت الخارجية الأمريكية المغرب بالتدخل التعسفي وغير القانوني في خصوصية الأفراد والبيوت والمراسلات، وجاء في التقرير أنه "على الرغم من إقرار الدستور المغربي بأن منزل الفرد مصون وأنه لا يجوز إجراء أي بحث إلا بموجب أمر تفتيش، فقد دخلت السلطات في بعض الأحيان إلى المنازل دون إذن قضائي، أو تتم مراقبتها دون إجراءات قانونية، أو مراقبة التنقل الشخصي والاتصالات الشخصية، بما في ذلك البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية أو غيرها من الاتصالات الرقمية".

وينص الفصل الـ24 من دستور المملكة أنه "لكل شخص الحق في حماية حياته الخاصة. لا تنتهك حرمة المنزل. ولا يمكن القيام بأي تفتيش إلا وفق الشروط والإجراءات التي ينص عليها القانون. لا تنتهك سرية الاتصالات الشخصية، كيفما كان شكلها. ولا يمكن الترخيص بالاطلاع على مضمونها أو نشرها، كلا أو بعضا، أو باستعمالها ضد أي كان، إلا بأمر قضائي، ووفق الشروط والكيفيات التي ينص عليها القانون".

وتعليقا على التقرير السنوي، قال مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، إن بلاده ستتعامل مع الدول الأخرى بصرف النظر عن سجلها في مجال حقوق الإنسان وانطلاقا من أولوية حماية مصالح الولايات المتحدة.

وقال بومبيو، في مقدمة للتقرير السنوي للخارجية الأمريكية حول حالة قضية حقوق الإنسان في دول العالم، إن "سياسة هذه الإدارة تتمثل في التعامل مع حكومات الدول الأخرى، بصرف النظر عن سجلها في حال خدم الأمر مصالح الولايات المتحدة".

وتابع أن الولايات المتحدة تعتبر أن احترام حقوق الإنسان من قبل حكومات الدول الأخرى يؤدي بشكل عام إلى مراعاة أفضل للمصالح الأمريكية، مضيفا أن "هدف أمريكا يكمن في معرفة التحديات التي تواجهها حقوق الإنسان واستخدام نفوذنا وقوتنا من أجل نقل كل دولة إلى تطبيق ممارسات أفضل وأكثر مناسبة في هذا المجال".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - Ghomari الخميس 14 مارس 2019 - 19:14
And what about human rights in the US where Latin American mothers are separated from their children? As was the case with Hitler's Germany
2 - خالد الخراز الخميس 14 مارس 2019 - 19:22
امريكا تلبس جلباب الناصح الواعظ وتقدم دروسا في الحقوق والمساوات بالاحرى تحشر انفها في كل صغيرة وكبيرة. ما شأنها في السياسات الداخلية للبلدان العربية خاصة ....الله المستعان
3 - الحلواني الخميس 14 مارس 2019 - 19:23
أما عن انتهاك حرمة المنازل من اجل التفتيش فحدث ولا حرج فكم من امرأة تم الاغماء عليها لحظة مهاجمة الشرطة لمنزلها وكم من حامل تم اسقاط جنينها بهذه الانتهاكات وسرقات في الخفاء للاشياء الثمينة واذا طالب صاحب المنزل من الشرطة باذن التفتيش يكون مصيره الصفع والركل واتهامه بعرقلة عمل الشرطة
4 - المهدي الخميس 14 مارس 2019 - 19:23
ما عرفنا هد الأمريكان واش معا الدين أو ضد الدين ....هل هي مع تقدم الشعوب الإسلامية ام ضد تقدمها ....ما نعرفه أن النصارى واليهود لا يريدون لهذه الأمة خيرا ...هدا ما جاء في القرآن وصدق الله وصدق رسول الله
5 - مواطن2 الخميس 14 مارس 2019 - 19:24
بغض النظر عن جميع المظاهر السلبية التي يعرفها المغرب...هناك حقيقة لا بد من الاعتراف بها.كيف يعقل ان تتم لقاءات بشكل جماعي لفئات معينة في بعض المنازل " ليلا " بدعوى العبادة والتعبد..علما بان المساجد منتشرة في كل درب او بادية او حي..والمساجد في المغرب المعدة لعبادة الله تعد بعشرات الآلاف. ولما تستفسر الدولة عن تلك الظاهرة يقال " الدولة تتعسف على عباد الله " شخصيا لا انتمي لاية جهة ولم اتعرض لاية مساءلة طيلة 75 سنة.وكل من يشتكي من تعرضه لتعسف لابد ان يكون غيربريء. وتلك قاعدة عامة " ما تدخل يدك فغار...مايعضك حنش " ومن اراد السياسة فالميدان واسع وعليه ان يعمل جهرا وفي واضحة النهار. خاصة وانها اصبحت " حرفة " وتجارة مربحة.
6 - عبدالله الخميس 14 مارس 2019 - 19:25
عرفتو اشنو بغات امريكا!!!!
امريكا تخدم الفتن والارهاب من تحت الدف وتدافع عن خدماءها اللذين ينشرون الارهاب والفتن .
هي تسنط على الناس وتتجسس على الدول او انتما لا لانها هي الدولة العظمى او ديرو لي قالت هي .
، كون ما كانش المخزن يقض او عائق او فايق كون شحال من واحد تفركع في المغرب. العدل والاحسان حزب ارهابي مدعم من ايادي خفية او الله يعطي الصحة للمخزن لي فاق قبل فوات الاوان.
7 - حيران الخميس 14 مارس 2019 - 19:29
سؤال محيرني ... حقوق الانسان في أمريكا.... شكون اللي كايصدر فحقها التقارير؟
واش زعما هاد أمريكا وصية على العالم؟
8 - من السعودية الخميس 14 مارس 2019 - 19:29
وما دخل أمريكا؟ هل هي ملاك نازل من السماء او نبي مرسل. أمريكا كلها اخطاء وعليها تعديل اوضاعها ايضا.
9 - أبو خليل الخميس 14 مارس 2019 - 19:39
أهذا الذي يظهر في الصورة منزل؟ وإلى من ترمز الآية الكريمة؟
الفاهم يفهم...
الولايات المتحدة الأمريكية آخر من يجوز له الكلام عن الحريات وحقوق الإنسان وعدم التضييق... تخنق من يعترض على مشاريعها ودعمها لإسرائيل وإفلات هذه من العقاب برفع ما يسمى "حق" الفيتو ، وحالة الفلسطينيين غنية عن التعريف وغيرهم كثر، ولماذا محاباة قتلة المرحوم خاشقجي والتستر عن جرائمهم ورفضهم لحقوق الإنسان عموما وحقوق المرأة خصوصا؟
10 - مغربي الخميس 14 مارس 2019 - 19:39
ماشي مخابئ
والمساجد تخضع للوزارة الوصية ماشي رباعة ديال الخارجين على القانون
11 - المعلم الخميس 14 مارس 2019 - 19:41
الدولة التي تفرق الاطفال الصغار عن اباءهم وتضعهم في المعتقلات والحجز بداعي مخالفة قوانين الهجرة ليس لها الحق الكلام عن حقوق الانسان.لكن اليوم القوة هي التي تتكلم وامركا دولة دولة طاغية وخارقة لحقوق الانسان ولم توقع على اتفاقية المحكمة الجناءية الدولية ؛المغرب فيه كل ماتريد من خرق الحقوق وتطبيق القانون كل حسب منزلته في المجتمع ولدى اصحاب الحل والعقد ؛وان كنت مغضوبا عليك فانتظر كل القوانين.
12 - بالقعيدة الخميس 14 مارس 2019 - 19:41
المغرب مشى بعيد بخاف جهة كوريا الشمالية و اش جا ما يرجعو .لا نقابات قادرة تدير بوجه العمال لا أحزاب تتحشم على وجهها قدام الشعب .و بقات هكا شدى طريق الدكتاتوريات مع الأسف
13 - mou الخميس 14 مارس 2019 - 19:42
لا يزال المغرب بعيييييدا جدا عن شيء يسمى بحقوق الإنسان و حرية التعبير .وهو يعطي صورة مشوهة للعالم ككل ،كل من يعارض في هذه البلاد فهو متبوع ومهدد ،والشعب عياااا بهاد الحكرة ،كولشي بغا يخوي هاد البلاد ويخليها ليكم .
14 - Hamido الخميس 14 مارس 2019 - 19:45
حبيبتي أمريكا شكرا رغم التحفظ على كلمة (المصالح الأمريكية. على كل حال اول الغيث قطرة كما يقال. المهم أرشيف المخزن المغربي أمانة في عنق usa خصوصا ان الجارة الشرقية تغلي وقد تنتقل الحمى عندنا؛انداك سيفرح المغاربة بنصر قريب.
15 - mosi. الخميس 14 مارس 2019 - 19:47
واتهمت الخارجية الأمريكية المغرب بالتدخل التعسفي وغير القانوني في خصوصية الأفراد والبيوت والمراسلات، وجاء في التقرير أنه "على الرغم من إقرار الدستور المغربي بأن منزل الفرد مصون وأنه لا يجوز إجراء أي بحث إلا بموجب أمر تفتيش، فقد دخلت السلطات في بعض الأحيان إلى المنازل دون إذن قضائي، أو تتم مراقبتها دون إجراءات قانونية، أو مراقبة التنقل الشخصي والاتصالات الشخصية، بما في ذلك البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية أو غيرها من الاتصالات الرقمية".

سمعوا ايوااااا من يتكلم على الخصوصية...المخابرات الامريكية تتنصت علينا نحن المغاربة و كل مواطني العالم الاسلامي خصوصا...و يتم قصف اعراس و يتم دك منازلهم على رؤوسهم و قتلهم اطفالا و نساءا و شيوخ و حيوانات...ثم تخرج علين ببلاغ انه قصف عن طريق الخطأ....امريكا آخر من لها الحق للحديث عن احترام الخصوصية و حق الاختلاف...قبل شهور فقط تفجرت فضيحة التجسس على البريد الالكتروني و الاستيلاء على المعلومات الشخصية من الفيسبوك من طرف شركة انجليزية باعت تلك المعلومات الشخصية لأجهزة المخابرات منها الامريكية...
16 - Amazigh.amkran الخميس 14 مارس 2019 - 20:07
Au Maroc l'islam n'est pas une croyance, il est une loi, pas droit de te marier à une marocaine sans devenir musulman. Tu oses boire un verre d'eau en public pendant le ramadan c'est la prison, interdit de boire le bon vin marocain ……
Le garcon hérite deux fois plus que la fille ….. et ainsi de suite. Le makhzen se croit représentant d'Allah sur terre parce qu'il pense qu'Allah a besoin du makhzen pour appliquer ses lois. On ne peut pas appliquer un islam politique et reconnaître en même temps les droits humains et individuels, le Maroc veut s'assoir sur deux chaises…...
17 - محمد علي الخميس 14 مارس 2019 - 20:09
حكوك الإنسان آخر شىء يمكن الحديث عنه أما من ناحية الدستور فهو يظاهي دستور فرنسا وأمريكا نوعا ما و من ناحية القوانين تقريبا نفس قوانين فرنسا لكن الواقع م و مرير وذلك موجه فقط للخارج لتلميع صورة البلد وتقديمه كأنه بلد ديمقراطي
18 - مهاجر الخميس 14 مارس 2019 - 20:18
هذا شيء معروف لدينا في المغرب .ولا مجال لنفيه او الاعتراض عليه كما يقوم دائما المخزن.يتهم اولا المنظمات الحقوقية الدولية لقلة المعلومات ثم يكذبونها ويقول : سنقوم بالرد المناسب في الوقت المناسب
19 - مريكاني الخميس 14 مارس 2019 - 20:23
حاميها حراميها أمريكا تنتقد عدد من الدول بخرق حقوق الإنسان..أمريكا هاجمت بلدان وخربتهم وقتلت الأطفال والشيوخ والنساء وهدمت البوت على رأس اصحابها .اعتقلت وقتلت عددا من سياسيين في العالم ..من يحاكمها ومن ينتقدها بالطبع لا احد لأنها الأقوى ولكن ......الله غالب على امره
20 - mine الخميس 14 مارس 2019 - 20:27
التقرير بالغ كتيرا شخصيا لم ارى في حياتي الشزطة تقتحم بيوت الناس الى في حالة الجرائم الخطيرة او وجود مجرم مشتبه مبحوت عنه وطنيا
21 - بودواهي الخميس 14 مارس 2019 - 20:30
كل هده الفضاعات و الماسي التي ما فتئت ترتكبها الدولة المخزنية في الريف و جرادة و زاكورة و العديد من الجامعات و غيرها ...و كل هده الاعتقالات الاي شملت العديد من الصحفيين الدين انتقدوا سياسات الدولة و الحكومة ....و كل هده الاعتقالات و المحاكمات التي فاقت كل حدود المنطق و بلغت 20 سنة سجنا نافدا للعشرات من المعتقلين بمجرد أنهم خرجوا إلى الشارع في مسيرات سلمية لتنادي بالجامعة و المستشفى و الطريق و العمل ...
كل هدا و يأتي التقرير الأمريكي ليقول بكل فجاجة ليس هناك تضييق في المجال السياسي و إنما نرفض سياسة الدولة في انتهاك حرمات المنازل و الرسائل الخاصة و مراقبة الانترنيت ..!!!
أمريكا تحرص جيدا على عدم مضايقة الأنظمة التي تخدم مصالحها ...نقطة نهاية
22 - الاعشى الدي لا يخشى الخميس 14 مارس 2019 - 20:31
السلام عليكم امريكا بلد القانون وليس الزريبة فرغم بعض انزلاقات التي قد تحدت فالقانون لها بالمرصاد لا يعرف اخي و لا صاحبي من يتبت انه خطر على الامن يتعامل معه بالقانون و لو تمت انتهاكات فاعلم انك سوف تصبج مليارديرا لان المحاميين سوف يعيدون لك حق بالتعويض الاخطاء القضائية ممكنة و لكن ليس عن طريق الترصد و حياكة التهم اما المغرب فحدت و لا حرج و من يقول لا اراهنه على مليار على ايت ادعاء في حقوق الانسان و انا متأكد ان المليار في جيبي دون ادنى شك لان الدولة التي ترعانا ليس لها من مقومات الدولة سوى الادعاء ام التطبيق فيكون فقط على المواطن الضعيف
23 - ملاحظة الخميس 14 مارس 2019 - 20:35
تقرير روتيني و من يكتب تقارير عن أمريكا
24 - Ali الخميس 14 مارس 2019 - 20:50
نعم امريكا بلد الحقوق بالنسبة لشعبها الظلم نادر جدا اما الدول العربية فاجهزهتها الستخباراتية تجعل الاحمر ابيضا والابيض اسواد والحق باطل
25 - اكبر منافق الخميس 14 مارس 2019 - 20:53
أكبر دولة في العالم تنتهك حقوق الانسان وسبب النزاعات والحروب بين الدول والراعي لأرهاب في العالم هي الولايات المتحدة.
26 - Amir الخميس 14 مارس 2019 - 21:02
لمن يقول من تكون امريكا؟ فعليه أن يتجرأ بقطع العلاقات معها هناك سوف ترى من هي امريكا.
امريكا ليست ايران ياسيدي.
27 - صوت اسفي الخميس 14 مارس 2019 - 21:03
مزال المغرب يعرف الكتير من القمع والضلم وإحكام الحرية من قبضة من حديد رجال الصلطة القانون لا يعلى عليهم والحق في المغرب بالمال يباع
28 - الفيلسوف الخميس 14 مارس 2019 - 21:08
التقارير تاتيهم من داخل المغرب، من طرف الهيئات الحقوقية..
29 - ملاحظ عابر الخميس 14 مارس 2019 - 21:28
المغرب ليس PIONG YONG وليس السويد جنة الحقوق ،كما هو حال دول العالم التالت التي تعتبر الدساتير مجرد اجراا تكتيكي لاغير اول من ينتهك الدستور هو تلك الدول لايهمهم كتيرا يفسرونه عل هواهم يغيرونه ادا أرادوا زيادة العهدات الدي يهمهم هو موازين القوة عَل الارض اَي وساال الدولة من الأجهزة الامنية والمخابراتية والقضاا الفاسد التي يستعملونها لتلفيق التهم لكل من سولت له نفسه فضحهم لو كانت القوانين تحترم في تلك الدول لما وقعت دولة الجزاار في الأزمة اجراا قانوني بسيط جدا يحل المشكلً يكفي المجلس الدستوري يصدر قراره بان بوتفليقة غير قادر عَل المهام الرااسية وتتم الانتخابات بدونه وينتهي المشكل
30 - Chiguer mohamed الخميس 14 مارس 2019 - 21:40
البعض ينتقد الولايات المتحدة و يتهمها بالارهاب و و و و . لنكن مثلهم قوة عظمى و ننتقد كما نريد كما ان امريكا انتقدت فقط و ما يثير السخرية هو هروب بعضهم الى الدين . كيبان ليكم الدين غي عند الضعف اما انتهاكات و الفساد هناك لا نرى اي خطابات دينية
31 - joe الخميس 14 مارس 2019 - 21:45
فعلها مال البترول المسخر ضد بلدنا الصاعد. امريكا هي آخر بلد يمكنه الحديث عن حقوق الانسان. ماذا عن دم المغدور خاشقجي يا ترامب or it's money over life
32 - مواطن الخميس 14 مارس 2019 - 22:01
كل ماذكر في التقرير صحيح وخاصة المتعلق بانتهاك حرمة المنازل من طرف رجال الامن وما يترتب على ذلك من امراض نفسية خطيرة تصاحب الاطفال طوال حياتهم والازواج ..نتمنى اعادة النظر في مثل هذه الحالات ومعاقبة منتهكيها ان كنا حقا نريد لوطننا ان يكون ضمن الدول المحترمة لحقوق المواطنين
33 - omar الخميس 14 مارس 2019 - 22:31
نعم كل هدشي كاين واكثر ولاكن الولايات المتحدة الامريكية غير مؤهلة لانتقاد ويدها ملطخة بالدماء
34 - محسن الخميس 14 مارس 2019 - 22:57
شوفو وزير الخارجية عندهم شحال صحيح و مگدر.. خالي من للكوليسترول و من التبعصيص
35 - مهاجر و مهجر الخميس 14 مارس 2019 - 23:11
مسكين مغرب مظلوم.كل التقارير كدوب
مغرب حسن من فرنسا و سويد.قالها عتماني
36 - مغربي الخميس 14 مارس 2019 - 23:41
يبدو لي ان امريكا تفقه ابعاد دستور المغرب اكثر من كتابة الدولة لحقوق الانسان، النيابة العامة، و وزارة العدل نفسها. مرت 8 سنوات على دخول الدستور حيز التطبيق ولكن مازالت الاساليب هي هي. لا يبدو لي ان هناك جدية ولا عزيمة من طرف الجهاز التنفيذي لتطبيق الدستور. هذه خسارة للمغرب ككل. اذا تمعنا في بنود الدستور نجد انها في روحها موضوعية، معاصرة و لها ابعاد عادلة ولكن للاسف تبقى حبرا على ورق لان الدولة لم تخلق اليات لازمة لتطبيق الدستور كما يستوجب.
37 - ايمان الجمعة 15 مارس 2019 - 00:15
قد نكونو مختلفين مع امريكا في الكثير من الامور و التصرفات لكن يبقى لها فضل على صون كرامة الانسان
38 - محمد الجمعة 15 مارس 2019 - 06:24
هل دخل دجاج العم سام الى السوق المغربي ام مازال في الطريق ؟؟؟؟؟!!!!!
39 - بائع القصص الجمعة 15 مارس 2019 - 06:42
هذا التقرير جد دقيق لا يسمح مجالا للنقاش.
الحكومة فقط شكلية والقوانين فقط زخاريف تاثث بها لكي يظهر المغرب انه قد تغير، الأنظمة المنسوبة إلى العربية لم تتغير حتى بالثورات، فكيف تنتظر أن الدستور سينزل كالوحي بين عشية وضحاها ويخلق معجزة لم يشهد لها تاريخ البشرية مثيلا.
40 - خالد الجمعة 15 مارس 2019 - 07:17
اصدار التقارير لا يكفي لوقف الانتهاكات. يجب على امريكا والدول التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان اتخاد خطوات ملموسة لوقف النزيف.
هذه التقارير لا تسمن ولا تغني من جوع. اليوم نحن ندين انتهاكاتكم وغدا نقدم لكم المساعدات و الدعم للقيام بمزيد من الانتهاكات.
سياسة الكيل بمكيالين.
41 - مغربي الجمعة 15 مارس 2019 - 17:08
أو ليس هذا التقرير الذي تصدره خارجية و.م.آ انتهاك لحرمة الدول.
أول متجسس عالميا على المكالمات و الرسائل هي أمريكا
ما وقع في العراق و سريا و غيرهما من الدول أليس انتهاك للسيادة
يقولون ما لا يفعلون
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.