24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3605:1912:2916:0919:3121:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟
  1. المعاناة تلازم عائلات في مشروع سكني ببوسكورة (5.00)

  2. المحكمة تؤجل ملف مغتصبي "خديجة" .. وأوشام الضحية جديدة (5.00)

  3. عصير المزاح -16-: مرض "بواسير المخ" .. و"سبيطار البقاء لله" (5.00)

  4. الفقيه بن صالح تحتضن أولمبياد الذكاء المعلوماتي (5.00)

  5. رئيس جماعة الرباط: ختم دورة ماي إجراء قانوني (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | معتقلو "حراك الريف" يفتحون باب الحوار وينفون "تهمة التأجيج"

معتقلو "حراك الريف" يفتحون باب الحوار وينفون "تهمة التأجيج"

معتقلو "حراك الريف" يفتحون باب الحوار وينفون "تهمة التأجيج"

رسالة جديدة وجدتْ طريقها إلى خارج أسوار السجن بعثَها معتقلو حراك الرّيف القابعون في "عكاشة"، على بُعد ساعات قليلة من صدور منطوق الحكم الاستئنافي، مُنتقدينَ "الأحكام السجنية الجائرة والمجحفة التي صدرت في حقهم عبر محاكمات غابت فيها شروط المحاكمة العادلة، والزج بهم في سجون مختلفة بعيدا عن ذويهم وفِي ظروف حاطة بالكرامة الإنسانية".

الرّسالة التي دبَّجها معتقلو حراك الريف من داخل السجن ونقلها والد ناصر الزفزافي، قائد الاحتجاجات الميدانية المدان ابتدائياً بعشرين سنة، على مواقع التواصل الاجتماعي، أصرّتْ على إبعاد "تهمة التأجيج وامتهان الاحْتجاج" عن المعتقلين، واصفة إيّاهم بأنهم "أنصار الحق ودعاة سلم وأهل حوار إذا كانت هناك إرادة حقيقية للأطراف التي تمتلك القرار".

وشدّدت الرسالة ذاتها على أن "عصا الدولة الغليظة لازالتْ مسلطة على ظهور الريف وتمعن في العقاب الجماعي للانتقام ضدهم وضد منطقتهم، حيث الأوضاع كارثية على كل المستويات وغير مستقرة وملف حراك الريف مازال عالقا"، مشيرة إلى أن "هذه السياسة القمعية الممنهجة هي الأشد التي انتهجتها الدولة، والتي تعتبر فصلا من فصول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي عانى الريف من ويلاتها على مدى العقود الماضية".

وذكرت الرسالة أن "الحراك الشعبي بالريف لم يأت من فراغ، بل انبثق من رحم الجماهير وعمق معاناتها ويعبّر عن تطلعاتها لوطن يتسع للجميع تشوبه الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ويرتقي به إلى مصاف البلدان المتقدمة التي قطعت مع منطق الرعية والعقلية البائدة"، مبرزة أن "الحراك الشعبي جسّد هذا الوعي الحضاري السلمي بأساليبه النضالية الحضارية ومطالبه الشعبية الواضحة والعادلة والمشروعة".

ودعا معتقلو الريف الدولة إلى "الإنصات لصوت الشعب وإرادته، وأن تقدم الإجابات الحقيقية لكل قضايا الشعب التاريخية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية والحقوقية، وأن تقطع نهائيا مع ازدواجية الخطاب والممارسة وتقرر السير في الاتجاه الذي يريده الشعب".

وأبرزت رسالة المعتقلين أن "غياب الحس الوطني هو نتاج لما زرعته الدولة عبر سياساتها التي تقدم الولاءات والمحسوبية والزبونية على حساب الكفاءات والنزاهة والشفافية؛ وهي طبعا سياسات فاشلة اعترفت بها الدولة بنفسها، وتم حولها إهدار زمن ثمين وثروات وموارد مادية وبشرية هائلة دون أن يتحمل أي مسؤول مسؤوليته".

واعتبر المصدر ذاتهُ أنّ "سياسات الترقيع المرحلية لحل بعض الأزمات لم ولن تجدي نفعا"، داعياً "مؤسسات الدولة إلى الإنصات لصوت الشعب ومطالبه وعدم الالتفاف على إرادته من أجل التغيير والتقدم الحقيقيين"، مبرزاً أن "هبة الدولة هي من هبة الشعب وخدمة الشعب، ولا صوت يعلو فوق صوت الشعب".

ودعت الرسالة ذاتها أصحاب القرار إلى الكف عن العبث السياسي والحسابات المصلحية الضيقة، وأن يفكروا في إنقاذ البلاد من الخضوع لإملاءات المؤسسات المالية الدولية، هذا الخضوع الذي يعتبر أكبر مذلة للوطن وللشعب والعمالة الفعلية لفائدة المصالح الأجنبية على حساب المصالح الوطنية".

كما دعت الرسالة المثقف المغربي إلى أن "ينزل من برجه العاجي، وأن يعانق هموم ونضالات شعبه، وأن يؤدي رسالته المؤتمن عليها في التوعية والتنوير بكل جرأة وصدق، وينخرط في عملية التغيير من أجل الوطن الذي يصبو إليه الجميع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - محمد المغربي الطانطاني الأربعاء 27 مارس 2019 - 02:14
أتمنى أن يتم الإفراج عن المعتقلين و الدخول في مرحلة جديدة من تاريخ المغرب مبنية على الحوار و الإحترام المتبادل و الثقة المتبادلة فيما بين أبناء الوطن جميعاً.
2 - Soja ir الأربعاء 27 مارس 2019 - 02:23
سنوات الرصاص كانت ارحم ..لان اليوم لا احد يستطيع تحمل سنوات سجن الذل و العار و الضلم ..للاسف .
3 - غير على سبة الأربعاء 27 مارس 2019 - 02:27
سيليا بوحدها لي عندها الزهر كيهرس الحجر ملي خرجات اما الزفزافي ؤالمجموعة ديالو باين العربون مايحلموش بالحرية ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, لي فراس المخزن فراسو
4 - مواطن مغربي الأربعاء 27 مارس 2019 - 02:33
إن ضمير الدولة لن يكون إلا صادقا في الأهداف التي تسطرها للبرامج المختلفة التي تم اعتمادها و إنجازها و لكن البعض يريد تشويه و إستغلال كل المبادرات بما تشتهيه الأنفس الأمارة بالسوء فضمير الدولة ينبض بالمصلحة العامة و ضمير بعض الأحزاب و الهيئات و الأشخاص ينبض بالمصلحة الخاصة .
5 - المواطن الحر الأربعاء 27 مارس 2019 - 02:49
رسالة قوية جدا شكلا ومضمونا تستحق التدقيق قي جل محتواها الذي يحمل هموم المغاربة اجمعين وليس سكان الريف فحسب ارجو ان تحضى هذه الرسالة بالاهتمام والتمحيص وتفكيك فحواها حتى يتمكن كل المعتقلون من الحرية وعلى راسهم حميد المهدوي الصحافي الحر الذي كان ضحية دفاعه عن الحق وقوله الصدق وعاش المغرب حرا ابيا
6 - ريفية وافتخر الأربعاء 27 مارس 2019 - 03:40
لا للحوار مع المغتصبين الذين قتلو عماد العتابي وتكسير الابواب على الشيوخ في وسط اليل وعتقال وتهجير خيرات الشباب وتعذيب عاءيلات المعتقلين وحصار عاصمة الريف بالجيش والدرك الحربي والمخابرات
7 - ايت الراصد:المهاجر الأربعاء 27 مارس 2019 - 03:41
باختصار انها رسالة سياسية واجتماعية ..في الصميم الى من يهمه الامر ..تلخص معاناة الشعب المستضعف
وتظهر بكل وضوح ان الاحرار من معتقلي حراك الريف العظيم يستحقون اطلاق سراحهم بدون تبريرات مخزنية تزيد من تكريس التفرقة بين ابناء الوطن الواحد...
8 - nabil الأربعاء 27 مارس 2019 - 04:43
tôt au tard les Homme du rif vont retrouver leurs libertés et l histoire va se souvenir de ces grand Homme ,Mandela a passer presque 30 ans en prison après il a triomphé ,par tous sur la planète qui ne connaît pas Mandela....mais les faut symboles on
les oublié vite.
9 - Hooollandddddddssss الأربعاء 27 مارس 2019 - 05:33
لم تعد عبارة؛؛؛ الريف لا يركع؛؛؛؛ تجدي نفعا وتدعون المثقفون ان يتحركوا بخروجهم الي الشارع هي رسالة مشفرة تعني انظروا ال ما يفعلون في الجزاءر.
الله الوطن الملك
10 - رد على soja ir 2 الأربعاء 27 مارس 2019 - 05:50
لست أدري هل أنت مغربي.. وما دمت تقارن مع سنوات الرصاص فإنك عكس ما جاء في العنوان تسعى إلى التأجيج.. أما والد صاحبكم فلقد سعى مدفوعا ومؤازرا من جهات أجنبية إلى أكثر من التأجيج
11 - Observateur الأربعاء 27 مارس 2019 - 06:19
نعم و المجد لما فيه مصلحة الوطن...و العار كل العار لمن يخون هدا الوطن..المغرب.!؟
12 - عاش سيدنا و الصحراء مغربية الأربعاء 27 مارس 2019 - 07:10
ظن السوء و الخروج الفوضوي المزمن و الغوغاء المستقوون بالخارج و جعل مدينة الحسيمة وكرا لتسيب مرفوض و كل خوان في كل الدول الذين يحتمون بها يدفن في سجونها باسم قانونهم... حفظ الله المغرب من كل شر
13 - قلب الحسيمة الأربعاء 27 مارس 2019 - 07:16
الأعمال التي ارتكبوها معتقلو الحسيمة
أعمال تستحق الإدانة والعقولة ليس فقط في اطار القانون المغربي ..
بل حتى ولو قدموا بملفاتهم
امام محاكم أمريكا
او محاكم اوربا ..او محاكم روسيا.. او محاكم آسيا او كندا فإنه و في اطار اي وقانون في هدا العالم
سيدانون ويعاقبون
لأن ما فعلوه يستحق الإدانة..
كفى من تظليل الناس
فالحقائق كلها واضحة والمغاربة جلهم سواسية امام القانون
14 - LOUKILI الأربعاء 27 مارس 2019 - 07:34
ا لعنصرية والقبلية شئ مدموم الزفزافي ابان علي الوجه القبيح لبعض اقول لبعض الانفصاليين الذين لهم اجندات لتئجيج الاوضاع في المغرب مع بعض الاذناب في الخارج ونعت سكان المغرب بنعوت قبيحة وعنصرية لدرجة قال في احدي خرجاته ان الاستعمارالاسباني كان ارحم من الاستعمار العروبي
15 - أ يت السجعي الأربعاء 27 مارس 2019 - 08:21
نحن نرفض أن يتم التدخل في شأن قضائي ونرفض أن نتضامن مع من هاجم القوات العمومية ورفض رفع العلم الوطني ونعت المغاربة يقوم تبع وتطاول على مؤسسات الدولة المغربية واقتحم المسجد وأوقف صلاة الجمعة وأعتبر أن الاستعمار الذي هاجم أجدادنا بالغازات الكيميائية كان أرحم.
نحن مع ربط المحاسبة بالمسؤولية وعلى كل من أتى أمرا أن يتحمل مسؤوليته أمام القانون.
16 - مغربي وافتخر الأربعاء 27 مارس 2019 - 08:37
Franchement ces gens prisonniers avaient tout faits pour troubler le système et l'état et le peuple marocains. Ces baltages avec le père de du mzefzef doivent être jugé sur tous les faits qui à mériter la perpétuelité......... ................
17 - عبدالرحمان الأربعاء 27 مارس 2019 - 09:17
تهم تفيلة جدا لاينفع معها إلا التوبة الكاملة بعد قضاء العقوبة الحبسية. بعد دالك يطلبون العفو حتى لايكونوا منبودون من الشعب.
18 - حميدة الأربعاء 27 مارس 2019 - 09:23
أنا شخصيا كنت معجبا في البداية بتصرفات الزفرافي لما كان "يدافع" في البداية عن بائع السمك، ويجابه السلطات المحلية، ولكن لما قبلت السلطات المركزية الشروع في حوار مباشر مع المتظاهرين بكل صدق لتجاوز جميع المشاكل المحلية، ولكن في المقابل تعنت الزفزافي ورفاقه المشؤومون، وأصبحوا ينادون باستقلال الريف العزيز، ويشتموننا نحن مغاربة "الداخل"، ويرفضون لقاء الوزراء في تكبر سافر، رغم احساسنا العميق بأننا عربا وأمازيغ إخوة في هذا البلد الحبيب،أصبحت أكرههم وأتمنى لهم الغرق في غياهب السجون،حاصة وأنه لم يعد فائدة في خلق الدويلات الصغيرة في هذا العالم المتكثل والمتوحش. وأرجو من القراء أن يسامحوني على هذا الإحساس.
19 - Abdou الأربعاء 27 مارس 2019 - 09:23
زخات المطر فضحت مشروع المنارة
20 - مغربي وطني الأربعاء 27 مارس 2019 - 11:02
الى الريفية لي تفتخر...لا حرية لمن احرقوا الشرطة وكسروا ممتلكات العامة وتسببوا في فوضى عارمة وزعزعة امن البلاد ويب كل النساء الشريفات واسكت الخاطب في المسجد يوم الجمعة وكون فريقا من الحراس كأنه يمثل دولة أو إمارة .ولا للصحفي الذي فتح فمه ويب وشتم واخفى الخطر موجها للبلاد نعم الدولة لها وما عليها فهي حريصة على أمن البلاد والعباد وفيها قوانين يجب احترامها .واذا لم تحترم فهذه هي الفوضى
21 - بائع القصص الأربعاء 27 مارس 2019 - 11:36
امطار قليلة في الحسيمة الايام المنصرمة حولت شوارعها إلى بحيرات، هل هذه يا مظاهر مشروع منارة المتوسط؟ التي طبلو لها منذ أربع سنوات إلى حد الآن.
اذا كانت هناك محاسبة فهذه هي الفرصة لإنزال العهود على أرض الواقع. يلاه جبدو اليعقوبي اقول لينا ها علاش ولاة الحسيمة كتعوم غير مت شوية ديال شتوة...
عاش الريف ولا عاش من يخونه
22 - نورالدين حسن الأربعاء 27 مارس 2019 - 11:59
الأهم في الرسالة أنهم اعترفو ب"غياب الحس الوطني " لديهم،و ليعلموا أن غيابه لا تبرير له و غير مقبول،حتى و لو أخطأت إحدى مؤسيات الدولة.و هذا اعتراف ضمني بأنهم قاموا بأفعال ضد الوطن.. و تؤكد الإتهامات التي وجهت لهم من طرف السلطات المعنية.و الإعتراف سيد الأدلة.
23 - أبو سعد الأربعاء 27 مارس 2019 - 14:11
من المؤكد أن القائد الفعلي لمعتقلي الريف و عراب الحراك والتوتر الذي اتسم بالفوضى والمزايدات والشعارات الفارغة و الاعتداء على رجال الأمن والاستقواء بالدول والمنظمات الأجنبية وبارونات المخدرات من الريفيين المقيمين في الخارج هو أحمد الزفزافي الذي يتحفنا في كل مرة بتخريجة إعلامية ينسبها زورا لابنه ناصر الزفزافي. أما من يتحدث عن سنوات الرصاص فيبدو أنه لا يعرف شيئا عن القمع والرعب والظلم والتعذيب والقتل الذي كان سائدا في المغرب في سنوات 60 و 70 و80 في عهد الحسن 2
24 - ياسين امغار الأربعاء 27 مارس 2019 - 18:06
عجبا للرؤوس الصماء التي تؤشر بالسلبي على كل التدخلات الشفافة المعقولة والواضحة وضوح الشمس.. والله انها لمؤامرة خسيسة ضد الوطن ولن تفلح إن شاء الله أمام النيات الحسنة والنفوس الطيبه الخالية من الغدر
25 - عزدين زعلول الأربعاء 27 مارس 2019 - 18:45
الزفزافي يستحق الإدانة لا لشء وإنما فقط استغل عقول الأبرياء ورما بهم في السجون وهم قاصرين كما استغل الخطاب الديني في تمرير مواقفه تجاه ما كان يعانيه من أزمة نفسية إنه مريض نفساني أنا إبن الحسيمة اعرفه معرفة جيدة
26 - 20-04-2019 DEN HAAG الخميس 28 مارس 2019 - 09:56
معمر القذافي كان تيقول لاشقائنا الليبيين انا هو ربكم الاعلى والنهاية ديالو كانت ماساوية وجبدوه الثوار من الغار بحال الطوبا .سمعو مزيان يا الظالمين راه الى مابغيتوش تتبعو الطريق الصحيح قسما بالله راه الثورة جاية طال الزمن او قصر وعاجلا ام اجلا حيت الظغط والظلم يولدان الانفجار,ومايمكنش تنود في مصر وليبيا وتونس واليوم في الجزائر والمغرب يفلت لا لا لا لا والله هذا من المستحيل والمغرب ماغديش يفلت وبغيناها ان شاء الله سلمية بحال الجزاءر الشقيقة وغادي تكون ان شاء الله سلمية مئة بالمئة.
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.