24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3608:0613:1916:0018:2319:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "زربية في المزاد العلني" تدعم تربية طفلة يتيمة (5.00)

  2. تساقطات ثلجية ورياح قوية بعدة مناطق في المملكة (5.00)

  3. عندما رفض الحسن الثّاني إقامة صلاة الجمعة في وهران بالجزائر (5.00)

  4. الأمطار تنعش آمال المغاربة .. والتساقطات تمهد لإنقاذ موسم الفلاحة (5.00)

  5. المغرب يُنهي تعبيد الطريق والهدوء يسود الكركرات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | ‪أغناج: المخططات الحقوقية تتعامل بمنطق "كسب النقط" أمام العالم‬

‪أغناج: المخططات الحقوقية تتعامل بمنطق "كسب النقط" أمام العالم‬

‪أغناج: المخططات الحقوقية تتعامل بمنطق "كسب النقط" أمام العالم‬

قال محمد أغناج، عضو هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف، إن "الدولة المغربية تتعامل بمنطق كسب النقط أمام المجتمع الدولي"، مشيرا إلى كونها "تستند في ذلك إلى التحملات الدولية التي تقع على عاتقها في مجالات عدة، ومن ثمة تسعى إلى كسب النقط من خلال إحداث المؤسسات ومناقشة التقارير والوثائق، لكنها تغفل الجوهر الكامن في تمتيع المواطنين بالحقوق والحريات".

وأضاف أغناج، في كلمة له خلال فعاليات الملتقى الطلابي الوطني السادس عشر بجامعة شعيب الدكالي في الجديدة، مساء الخميس، أن "المخططات الرسمية تشتغل بخطة كسب النقط، سواء كانت مؤسسات دستورية، من قبيل المجلس الوطني لحقوق الإنسان والوسيط، أو مؤسسات الحكامة، إلى جانب المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية، مثل المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان وحقيبة الدولة في حقوق الإنسان".

ولم يُفوت عضو هيئة دفاع معتقلي "حراك الريف" الفرصة دون توجيه سهام الانتقاد إلى خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان، معتبرا أن "أغلب المخططات نظرية ولا تلامس الحياة اليومية، بل لا تساهم فعليا في تكريس حقوق الإنسان"، مبرزا أن المغرب "يتوفر على ترسانة من القوانين نظريا، لكنها غير مفعلة ولا تحترم على أرض الواقع، نتيجة غياب الإرادة بغية تفعيلها في الحقيقة".

وشدد المتحدث، خلال الندوة التي حضرت فيها أمهات معتقلي "حراك الريف"، على أن "المخططات الرسمية تهدف إلى تقليص مساحة التضامن، لأن حقوق الإنسان مبنية أساسا على تبني مظلومية أحد الأفراد، ومن ثمة التضامن معه حتى يحصل على حقه"، مؤكدا أن السلطات المغربية تعمل على "التحكم في تشكيل الرأي العام إلى درجة الإغراق في القضايا التي تستدعي التضامن، حتى تختلط الأولويات، ما سيؤدي إلى عدم إنتاج فعل مجتمعي يمكن أن يلجم السلطة بالسلطة".

"تسعى الدولة إلى تقليص مساحات الاختلاف وممارسته، ما يظهر من خلال القضايا التي تُثار على الصعيد الوطني بغرض تقليص مساحة التضامن، بفعل وجود آلية تقوم بإنتاج مواقع الاستهداف، وهو ما يُعزز بإفساد النخب"، يورد أغناج، الذي أشار إلى كون "الجهات الرسمية عملت على هذا المخطط، إذ صارت تتوفر على نخبها الحقوقية التي تشتغل في المجال، بهدف تمثيل وجهة نظر السلطة، إلى جانب توفرها على مؤسسات صارت آلية لإنتاج السلطة".

وأبرز المصدر عينه أن "المجتمع يتوفر على مقاومات فردية وعفوية في الشارع، فضلا عن وجود مقاومات فئوية أو قطاعية عبر ملفات عدة"، وزاد مستدركا: "لكن يلاحظ أن الخيط الناظم بين تلك المقاومات غائب، بسبب خيانة النخب، لأن المقاومات الشعبية لا تصب في اتجاه تشكيل مقاومة موجهة نحو الاستبداد والفساد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - Yes الجمعة 05 أبريل 2019 - 05:44
في الصميم
هدا الوضع إلى متى وحراك الجزائر على الحدود
2 - Hamido الجمعة 05 أبريل 2019 - 07:16
ما جاء به الاستاد اغناج هو عين الصواب لأن الدولة عملت على شيطنة الريف حتى لا تتم مؤازرته من طرف الرأي العام. ومن جهة أخرى تعمدت الدولة انتهاك حقوق فئات كثيرة وبهذا اختلط الأمر على الشعب ولم يعرف من يساند.لكن رياح التغيير الآتية من الشرق ستبعثر خطط المخزن. تحية لأهل الريف.
3 - محمد بلحسن الجمعة 05 أبريل 2019 - 08:17
المقال تطرق لــ 10 تصريحات هامة جدا جاءت, أمام أمهات مغربيات محترمات, على لسان محام أي على لسان رجل على بينة بمثانة و جودة ترسانتنا القانونية مع كامل الأسف محرومة أو معطلة أو ممنوعة من التنزيل أي التفعيل أي التطبيق السليم.
تلك التعاليق الـ 10 تصلح لفهم عدد من "تخريجات" قيادات سياسية تشتغل اليوم بدواليب السلطة التنفيذية, بدل معالجة الإختلالات بحزم و باستقلالية و بمهنية عالية يقضون جل أوقاتهم في صناعة "البدع" و ابتكار عبارات و شعارات رنانة معتمدين على فنون الخطابة و مجتهدون في التفاسير السطحية و في بلورة التبريرات "السياسوية" بدل من الالتزام بقيم الجدية و المسؤولية و بدل من حماية من كان سببا مباشرا في هذر و نهب المال العام و الهجوم على خيرات و أملاك الشعب.
أتمنى من قضاتنا الأجلاء إصدار أحكام تفرح جميع المغاربة لصالح جميع المعتقلين و لو ارتكبوا أخطاء أظهرت التحقيقات و البحوث أنها نتجت عن غيرتهم على وطنهم المغرب, على جهتهم طنجة-تطوان-الحسيمة, على قيمهم الريفية, على المرافق العمومية, على التجهيزات الأساسية, على المال العام, على الصفقات العمومية, على كرامتهم و كرامة جميع المغاربة منهم قضاة.
4 - Peace الجمعة 05 أبريل 2019 - 09:24
بشكل موضوعي و محايد لمناقشة هذا الموضوع, ماذا سيفيدك فعاليات الملتقى الطلابي الوطني, هل الطلبة في جامعة شعيب الدكالي في الجديدة, هم من سيحلون لك هذا المشكل المعقد, ام هو مزيد من صب الزيت على النار?! انا صراحة اقولها يجب عدم اشغال الطلبة بمسائل سياسية و تركهم يحصولون العلم و المعرفة في هدوء بعيدا عن صغب السياسيين و عويلهم و خصوصا في هذا سن الشبا يكون الانسان متحمسا و لذلك يريدون التاثير عليهم ليتوجهوا توجيها يريدةنه لهم بهذه الندوات. هذه المسالة تخص القضاء وحده و هي مسالة معقدة, لان معتقلي حراك الريف اقاموا الدنيا و لم يقعدوها و تبجحوا و تطاولوا على رجال الامن و الدولة و تحالفوا مع قوى اجنبية معادية لمصالح المغرب و و و

و الان يتباكون و يتبنون خطاب المظلومية بامهاتهم في الجامعات عند الطلبةو انه ليست هناك لا حقوق انسان بالمغرب. و الله لو كنتم في تركيا او الجزائر او ايران او السعودية, لمحوكم من على وجه الارض. فبدل التصالح مع الدولة و طلب العفو من الملك ليخفف عنكم الحكم او على حسب كرمه اتجاهكم, تزيدون من التعنت و الغرور و العصيان و المظلومية في ان واحد. سبحان الله!
5 - rachid de casa الجمعة 05 أبريل 2019 - 11:05
أحيي الرجل و أقول رياح التغيير قادمة لا محالة
6 - بائع القصص الجمعة 05 أبريل 2019 - 11:48
ما أتى به السيد المحامي اغناج هي الحقيقة التي نعرفها، كثرت الوزارات والمجالس وكثرت المبادرات والتعليمات ولاكن المواطن لا يلمس من كل ذلك إلا الخيال الواسع. اذا جدوى وزارة العدل والمجلس الوطني لحقوق الإنسان ومجلس القضاة ما هي إلا للتظاهر أمام المحافل الدولية، "انظروا إننا نقوم بمجهودات حثيثة لإرساء العدالة" دون ان تكون هناك اي نوايا حقيقية للقطع مع عهد الرصاص إلى درجة أن الصحافة بدأت تتراجع في النقد وتتجنب المواضيع الحساسة ما عدى إن كان في الاتجاه التوافقي، وهذا ليس بغريب لمن يتتبع كيف تم التقييد على حرية الرأي بدايتا من التدوينات على الفيسبوك إلى تلفيق تهم جنائية لصحافيين مشهورين بنقدهم للاوضاع وفضحهم للفساد.
ليست هناك ارادة حقيقية ونوايا مخلصة في إصلاح البلد، واعتقال نشطاء حراكيي الريف جرادة وزاكورة
لخير دليل على ذلك.
7 - سلوم الجمعة 05 أبريل 2019 - 16:22
أغناج من دعاة الفتنة إبن العدل والاحسان يتحالفون مع الشيطان من أجل وطنهم ينفخون لتشتعل النار لكنها ستأكلهم لا محالة
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.