24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1513:3717:0419:5021:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حمد الله يفوز على مدربه في تحدٍّ على "إنستغرام‬" (5.00)

  2. ‬خرْق حالة "الطوارئ الصحية" يجر 13 قاصرا إلى المحكمة بسلا (5.00)

  3. شد الحبل يتواصل بين الباطرونا والأبناك المغربية (5.00)

  4. "كورونا الشمال" .. طنجة وتطوان تتصدران اللائحة (5.00)

  5. هل بدأت عروش العولمة تتهاوى بتسرب بعض وبائياتها؟ (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | محكمة الاستئناف تؤيد حل الجمعية الثقافية "جذور"

محكمة الاستئناف تؤيد حل الجمعية الثقافية "جذور"

محكمة الاستئناف تؤيد حل الجمعية الثقافية "جذور"

قرّرت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء، اليوم الثلاثاء، تأييد الحكم الابتدائي الصادر في حق جمعية "جذور"، والذي يقضي بحلها بناءً على ملتمس من النيابة العامة، بطلب من عامل عمالة الدار البيضاء-أنفا.

وقد برّر منطوق الحكم النهائي للمحكمة الإدارية في الدار البيضاء قرار الحل بـ"إساءة الحوار إلى الدين الإسلامي، وإهانة هيئة منظمة وموظفي الإدارة العمومية، والمجاهرة بتعاطي المشروبات الكحولية أمام جمهور؛ من بينه قاصرون".

في هذا الصدد، كشف عادل السعداني، رئيس جمعية "جذور"، عزمه التوجه صوب مسطرة نقض الحكم الاستئنافي، قائلا: "الخطوة رمزية فقط، لأننا مرغمون الآن على إغلاق الجمعية"، مشيرا إلى كون "تقييم السياسات العمومية مرهون بحرية التعبير".

وأضاف السعداني، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الإدارة متضامنة فيما بينها، الأمر الذي يحيل على غياب فصل السلطات، على اعتبار أن جسم الإدارة بمختلف الوزارات متفق أساسا على تغييب الأصوات الأخرى المنتقدة للسياسات العمومية".

وأوضح المتحدث أن "الموضوع برمته يتعلق بحرية التعبير بالدرجة الأولى، ولا ينحصر في حل جمعية جذور فقط، حتى يتم إعطاء مثال للجمعيات الأخرى والأصوات المنتقدة، ومن ثمة إرغامها على السكوت، على غرار ما وقع لمجموعة من الصحافيين".

وتابع مسترسلا: "نهدر الوقت فقط، لأن الطامة الكبرى تكمن في إمكانية إقدام أي موظف يشتغل داخل العمالة على توقيف عمل جمعية، لها خلفية تفوق عشر سنوات، إلى جانب سمعتها المرموقة على الصعيدين الوطني والدولي".

وسبق أن عبّرت مجموعة من الشخصيات الحقوقية والثقافية والسياسية الوطنية عن تضامنها مع الجمعية سالفة الذكر، مؤكدة أن "الحظر يعتبر ضربة قاسية لحرية التعبير والثقافة بالمغرب".

كما أُطلقت عريضة دولية تدق ناقوس الخطر حول وضعية الحقوق والحريات بالمملكة، حيث أكدت العريضة أن القرار القضائي "تذكير بسيف ديموقليس فوق رأس حرية الجمعيات في المغرب، الذي سيظل مسلطاً الضوء على التناقض بين الخطاب السائد وواقع الميدان".

في المقابل، عبّرت السلطات المغربية عن رفضها المطلق لموقف كل من منظمة "هيومن رايتس ووتش" و"منظمة العفو الدولية" بخصوص الحكم القاضي بالتصريح بحل جمعية "جذور"، لكونه يشكل تدخلا تعسفيا في إجراءات العدالة.

وتم حل جمعية "جذور" بعد بثها حلقة "ملحمة العدميين"، التي قدمها الثنائي أمين بلغازي ويوسف المودن، بحضور الصحافي عمر الراضي، وعضو جمعية "جذور" عادل السعداني، ومدير التواصل بقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة "هيومن رايتس ووتش"، والرابور المغربي باري، حيث تضمنت آراء "جريئة" حول أداء المؤسسة الملكية خلال العقدين الأخيرين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - مغربي من تاونات الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 14:31
إذا لم تستح فاعمل ما شئت . لسنا ضد ممارسة الحرية لكننا لسنا مع نشر الفضيحة و " العياقة الخاوية" ..إذا ابتليتم فاستتروا ...هذا ما كان ..
2 - N.H الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 14:33
الماء و الشطابا حتى لقاع لبحر فين ما كانت شي جماعة ديال الشلاهبية البيطاليين يقولو أجي نديرو جمعية توجد في المغرب جمعيات لا تعد و لا تحصى لكن ما الغاية منها و من يقوم بتمويلها و ما أهدافهم....؟؟؟يجب الضرب بقبضة من حديد على جميع ما يسمو(بالجمعيات)و البحث معهم عن مصادر تمويلهم و أهدافهم....
3 - محمد الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 14:41
نعم لحرية التعبير و للاصوات المنتقدة للسياسات العمومية و لكن لا للمجاهرة الاستفزازية بتناول المشروبات الكحولية
4 - YOUSSEF Dijon الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 14:43
بالله عليك أيها الرئيس لهده الجمعية عن أي رأي تتكلم انت تتهكم على ديننا الحنيف و تتلفضون بالفاض لا تليق بنا كمسلمين و عندك الوجه مازال كتدافع على الجمعية كون عليا انا كون حاكموكم كلكم اعضاء الجمعية على أفعالكم واقولكم المشينة لاكن كما تدعي انه ليس هناك حرية رأي تركو لكم حرية الرأي بان ليكم غير الدين والمسلمين تتهكمو وتستهزؤ بيهم حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا رباعت........ كمل من عندك
5 - عالمة الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 15:07
جمعيات فارغة و فاشلة لا تقدم اي منفعة للبلاد و لا حتا العلم. جمعية ليست الى نتاج افكار و نزوات و ميول ابناء عائلات ميسورة تريد ان تركب هي الاخرى على المواطن الضعيف المقهور من كل جهة. ان كنتم تؤمنون بالدمقراطية فدعوا الشعب يصوت على كل شيء و لنرى ماذا ستقرر الاغلبية، نحن لسنا في حاجة الى استيراد الفكر الامريكي (و الذي فشل اجتماعيا و الدليل هو الجرائم التي تغرق فيها )
انشؤو لنا جمعية تساعد صغار المخترعين، و تحفز العلماء المغاربة او جمعية للتكفل بالابناء المتخلى عنهم بسبب عقلياتكم التي تدعوا الى الانحلال و العدمية.
نعم المغرب هو دولة تقمع الانحراف و نحن نساند ذلك.البشر هم مخلوقات لا تنضبط إلا بالقمع و العقاب و العصى و التاريخ هو خير دليل و العراق خير مثال..
حتا عندما ترى الاسود و النمور تقدم عرضا ملهما بالسيرك فمن وراء ذلك الآداء...سوط طويل و مدرب صارم يقدم العقاب و المكافئة حسب المردودية
القوا بهاؤلاء الى الخارج لينحشروا مع اصدقائهم عبيد الثقافات الجنسية و الشذوذ
6 - لعياقة الخاوية الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 15:34
السكر....يوجب عدم الاهلية ...حاطين القزدير والزجاج...اوتتقروا...حتى شي قوم في الدنيا ما تيحط فالاجتماع اديالو هاد المشروبات...هادي ماشي حرية التعبير...هادي ام حرية التعربيد....حتى اقذر واوسخ المخلوقات تستحيي من بسالتكم...ملي هي هكذا...الناس الاخرين مايشربوش....اضصرتو اعلى الوقت...اوبزاف...
7 - حسام المغرب الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 15:38
ما عرفتش علاش حرية التعبير مضمونة فقط لمهاجمة الاسلام ! لماذا لا تكون الحرية بالمطلق ؟! لماذا عندما يتعلق الامر بالدين اليهودي واليهود تصمتون ولا تتكلمون عن مصائب هذا الدين وهناك قانون عالمي صار مفروضا على العالمين يسمى قانون ضد معاداة السامية وكل من تفوه بنصف كلمة عن اليهود زج به في السجن و عوقب بشتى انواع العقوبات وعندما يتعلق الامر بالاسلام فكل شيء مباح ومرحبا بحرية التعبير .!
8 - في الصورة الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 15:56
الحرية هي أن تتجرد من تلك الأشياء التي لا يرى فيها الناس أنفسهم.
9 - المتتبع الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 16:40
التعبير عن حرية الراي ليس هو التشبت بالعلمانية جهارا
10 - Ali الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 18:16
L avortement est un problème chronique .Ses causes et raisons sont différentes. Ds le cas normal, la femme a une responsabilité, mais 70% de responsabilité incombe à l homme ; le comble C qu on fait supporter ce problème ses conséquences à la femme seulement. Elle est rejetée ,elle et sa procréation, par tte la société les conséquences sont désastreuses (marginalisation, suicide, drogue, crime…..) Nonobstant ne pas parler des avortements clandestins qui sont dangereux pour la majorité des cas pour la vie de la femme. Si l’homme ne reconnait pas cette relation, il faut aller à l’ADN ;ceci pour intimider tous ceux et celles qui prennent les choses à la légère.
11 - علماني الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 18:55
حتى فاكبر الدول العلمانية.تتمنع المجاهرة.بشرب الكحول.حماية للاطفال..حرية التعبير نعم.لكن حرية التصرف..لا
12 - خليل الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 23:16
إعتماد الإستخفاف بمشاعر المجتمع وإستفزاز شريحة واسعة منه عن طريق الكلام عن شعار حرية التعبير مسقية بأم الخبائث عمل دنيء نحيي كل الجهات المسؤولة و المصلحة التي وقفت ضد وجوده بين ضهران الأمة .
13 - يوغرطة الأربعاء 17 أبريل 2019 - 00:15
سمعة مرموقة على الصعيد الوطني، لا أعتقد، على المستوى الغربي ممكن- أمريكا أروبا-. شخصيا لم أسمع بهذه الجمعية الا بعد صدور قرار قضائي بحلها. وحسنا فعل.
14 - khalil الأربعاء 17 أبريل 2019 - 22:31
ثقافة النبيد على الطاولة لنتصور جذورها ومزاياها وما عساها أن تنبت للمجتمع من قيم يتشبت بها لا سمح الله أبناء الشعب. ولا حول ولا قوة إلا بالله.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.